أكد زعيم ومؤسس الحركة الإسلامية في السودان الدكتور الراحل حسن الترابي أن ثورة أكتوبر/تشرين الأول 1964 التي أطاحت بنظام الفريق إبراهيم عبود العسكري شكلت منعطفا بالنسبة إليه وللحركة الإسلامية السودانية.

ففي هذا العام -كما يقول الترابي في شهادته الثالثة المسجلة لبرنامج "شاهد على العصر"- بدأ يظهر سياسيا بعدما اشتغل بالعمل الأكاديمي إثر عودته من فرنسا، وكان ذلك أيضا بمثابة تمدد للحركة الإسلامية التي مرت بحالة كمون بين عامي 1959 و1964.

فبعدما ظلت مجرد هيئة ضغط وتقوم بنشاطها في السر، خرجت الحركة الإسلامية السودانية إلى العلن والانفتاح، وأصبح لها حضور في الشارع، وترجمت نشاطها -يضيف الترابي- بوضع ميثاق لكل نظم الحياة تحت اسم "جبهة الميثاق الإسلامي"، التي أرادت وقتها أن تكون جبهة مشتركة مع الصوفيين والسلفيين الذين كانت علاقتها بهم متوترة.

ورغم أن الهيئات القيادية في "جبهة الميثاق الإسلامي" زكت جماعة الإخوان المسلمين في مصر، فإنها لم تكن تجهر بموقفها من الإخوان، ويشير الترابي إلى أنهم أرادوا أن تكون حركتهم إطارا جامعا تختلف عن حركة الإخوان المصرية.

وبحسب المفكر والزعيم السوداني الراحل، فإن ظهور وتمدد "جبهة الميثاق الإسلامي" أثار حفيظة القوى السياسية في السودان، وعلى رأسها الحزب الشيوعي الذي كان "العدو اللدود" للإسلاميين، وكان يعدّهم مجرد "فقاقيع".

واتهم الترابي في شهادته الشيوعيين بالاستيلاء على ثورة عام 1964 بعدما فجرها الإسلاميون،  ويقول إنهم كانوا ضد الدين، رغم أن الشعب السوداني كان متدينا، وهو ما جلب ضدهم المظاهرات التي أدت إلى طردهم من مجلس النواب، وكانت نهايتهم على يد "جبهة الميثاق الإسلامي".

كما يقر بأن الإسلاميين لم تكن لديهم خبرة سياسية مثل الشيوعيين الذين كانت لديهم "تجارب حول كيفية الاستيلاء على الثورات"، ولم يكن لديهم -أي الإسلاميين- برنامج واضح على غرار بقية الأحزاب السياسية السودانية في تلك الفترة.

انقلاب النميري
وبينما انشغلت "جبهة الميثاق الإسلامي" بخلافاتها الداخلية وبانفتاحها وبموضوع تحرير المرأة - كما يكشف ضيف "شاهد على العصر"- كانت الأجواء تهيئ لانقلاب 25 مايو/أيار 1969 الذي قام به جعفر النميري بالتحالف مع الشيوعيين.

ويؤكد أن الإسلاميين فوجئوا بانقلاب النميري الذي كان موجها ضدهم، بدليل أن النظام العسكري وقتها قام باعتقال الترابي وقيادة الحركة الإسلامية في السودان.

ويرجع الترابي أسباب نجاح انقلاب النميري إلى الأوضاع التي كانت سائدة في تلك الفترة، "فالشعب إذا رأى الفوضى والاضطرابات يريد الاستقرار ولو بحكم العسكر"، إضافة إلى ضعف النظام وكثرة الاختلافات والائتلافات، مما أدى إلى ظهور الإقليمية في السودان.

كما يؤكد أن ضباطا كانت عندهم نزعة ضباط الأحرار في مصر، أي كانت هناك رغبة لدى هؤلاء في القيام بثورة تقلد الثورة في مصر.   

ويتطرق الترابي في شهادته أيضا لمواضيع مختلفة، منها زواجه بشقيقة زعيم حزب الأمة الصادق المهدي، حيث ينفي أن يكون هذا الزواج سياسيا كما يوصف، فهي كانت طالبته وشقيقها (الصادق) تعرف إليه في بريطانيا خلال فترة دراستهما هناك.

كما يكشف عن لقائه الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في تشيكوسلوفاكيا.

يذكر أن شهادة الترابي لبرنامج شاهد على العصر سجلت في أكتوبر/تشرين الأول 2010.