استضاف برنامج "شاهد على العصر" اللواء آدم أحمد الحاسي، وهو أحد المشاركين في أول محاولة انقلاب على العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، ليتحدث في الجزء الأول عن أوضاع الجيش الليبي بعد الاستقلال، وتفاصيل أول محاولة انقلابية على الملك، والصراعات السياسية والاحتقان الشعبي.

تطرق الحاسي لنشأة الجيش الليبي الذي كانت تشرف عليه في بداية تأسيسه البعثة البريطانية من ثم أشرف عليه جنرال من الجيش التركي أصله ليبي، وأخيرا ضباط في الجيش العراقي وهم من أسسوا الكلية العسكرية.

ويقول الحاسي إن الدولة الليبية أهملت الجيش وكان جل اهتمامها بقوة اسمها القوة المتحركة تابعة للشرطة ووزارة الداخلية رئيسها الزعيم السنوسي الفزاني.

وأشار في حديثه إلى تفاصيل أول محاولة انقلابية على الملك إدريس السنوسي عام 1960، وتطرق لخفايا انقلاب القذافي وحبسه 300 ضابط.

وقال إن الضباط الذين شاركوا القذافي في انقلابه شعروا بأنه انحرف منذ البداية عنهم، لذلك خططوا للانقلاب عليه في شهر ديسمبر/كانون الأول سنة 1969 وباءت المحاولة الانقلابية بالفشل.

وكشف الحاسي أنه كان من بين المشاركين في هذا الانقلاب، وكان معه أيضا وزير الدفاع آنذاك آدم الحواس ووزير الداخلية موسى أحمد.

النص الكامل للحلقة