واصلت حلقة الأحد 10/11/2013 من برنامج "شاهد على العصر" الاستماع إلى شهادة أمين التثقيف بمنظمة الشباب الاشتراكي عبد الغفار شكر حول التنظيم السري الطليعي الذي أسسه الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، وما ذكر حول أن التنظيم كان لمخبرين يكتبون التقارير ويرفعونها لكبار المسؤولين.

وعن كتابة التقارير أوضح شكر أن هناك حادثتين فقط تدوران في هذا المحور من طالبين كانا يدرسان بالمعسكر، وكانت التقارير حول تهرب أحد ملاك الأراضي من قانون الإصلاح الزراعي بتوزيعه أراضيه على فلاحين وأقارب له حتى لا تصادر، وتم ذلك في إطار انفعال هؤلاء الطلاب بقضايا تهم المصلحة العامة.

وأكد شكر أن الشيوعيين واليساريين لم يكونوا فاعلين في التنظيم، وعندما تم تحويل التنظيم من "حلقي" إلى "طليعي" تم استيعاب النابهين منهم فقط في الاتحاد الاشتراكي، وكانوا مجموعة محدودة ذات قدرات عالية.

وأبان شكر أن العام 1963 شهد ميلاد منظمة الشباب الاشتراكي عندما قام عبد الناصر بتكليف زكريا محيي الدين بتكوين المنظمة، وتمت الاستعانة بشخصيات تمثل مختلف التيارات الفكرية في البلاد لينتج عن ذلك برنامج فكري متوازن لإدارة المنظمة.

واتبعت المنظمة منهجا من عشر محاضرات تدرس للمشاركين بهدف تنمية قدراتهم السياسية، حيث يتم تقسيمهم إلى مجموعات تلقت تدريبات خاصة، ومن صفوتهم تم تكوين منظمة الشباب الاشتراكي.

وأرجع شكر تعيينه بإدارة المعسكر إلى تقديمه مبادرة لتطوير العمل، حيث قرر بعدها أن تكون قيادة المعسكر جماعية، مؤكدا أن تعيينه في عدد من الوظائف تمّ بالتدريج، ولم يكن له قريب بالسلطة، أو يتملق مسؤولا.

النص الكامل للحلقة