- تغير في المواقف بعد خطاب مبارك العاطفي
- هجوم على جمهورية التحرير
- موقعة الجمل ومدى تأثيرها على الشعب المصري
- خطاب مبارك ورفع الأحذية
- الاحتفال بتنحي مبارك

أحمد منصور
سالي توما

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج شاهد على الثورة حيث نواصل الاستماع إلى شهادة الدكتورة سالي توما عضو المكتب التنفيذي للائتلاف شباب الثورة في مصر دكتورة سالي مرحبا بك.

سالي توما:

أهلا بك.

تغير في المواقف بعد خطاب مبارك العاطفي

أحمد منصور:

بعد المليونية الأولى في ميدان التحرير في الأول من فبراير ألقى حسني مبارك خطابا عاطفيا في الليل أعلن فيه أنه لن يترشح لفترة رئاسية ثانية دعا البرلمان لمناقشة تعديلات المادة 76 و77 المثيرة للجدل تأثر الشعب المصري عاطفيا لاسيما حين قال مبارك هذا الوطن عزيز علي فيه عشت وحاربت من أجله وعلى أرضه أموت وبدأ الناس ينفضون من الميدان كيف عشت اللحظة دي؟

سالي توما:

أنا كنت برا الميدان وقت الخطاب دا يعني بس أنا شفته لأني كنت في الشارع برضه كنت في العجوزة بنجيب حاجات للميدان وبعدين شفته عند محل بتاع عصير تقريبا فكان شغال فأول ما شفته شفت الناس حوليا رد الفعل للناس كثيرة وقفت تتفرج عليه عرفت إن الميدان هيهدا شوية يوميها يعني أنا عرفت..

أحمد منصور:

هيهدا ولا ممكن..

سالي توما:

لا يتفض خالص لا لأني أنا عارفة إن في ناس معينة لو إيه حصل إحنا قاعدين يعني فيتفض..

أحمد منصور:

100 واحد 200 واحد.

سالي توما:

لا أكثر من كدا شوية في ناس خلاص عندها كان يعني مش عاوزة أقول ثار بايت بس حاجة شخصية يعني في ناس قاعدة لحاجة شخصية لوجع شخصي لقهر شخصي لاهانات شخصية لفقدان ناس عزيزة عليك يعني في أسباب كثيرة كانت هتقعد الناس حتى لو..

أحمد منصور:

عندك حالات تقوليها لنا للحالات الشخصية اللي قابلتيها لبعض الناس اللي كانوا قاعدين لأسباب تتعلق بقهر أو..

سالي توما:

أهالي الشهداء عندك أهالي الشهداء ما كانوش هيمشوا يعني أهالي الشهداء حتى مش بس من القاهرة كان في أهالي الشهداء من السويس معتصمين معانا وقاعدين معانا في التحرير فدول أنا متأكدة أنهم مش هيمشوا ما كانوش لكل شهيد ما كانش واحد أو اثنين كانت بتبقى أسرة بحالها موجودة يعني أو بالذات اللي جايين من المحافظات يعني كانت بتبقى ناس كثيرة قاعدة فعندك الموضوع دا عندك الناس إلي كانت تعذبت من الداخلية كثير نشطاء اللي كان اعتقلوا وتعذبوا وناس مش هتمشي يعني كان خلاص إحنا قاعدين والناس المؤمنة فعلا بالفكرة إن إحنا دي الوقتِ ما فيش رجوع يعني خلاص إحنا كنا وصلنا مرحلة الأول كان في خوف علينا أو على الناس إلي كانت بتتكلم ضد النظام بالصوت دا أو النزول حتى للتحرير يعني اتقال بعد كدا انتوا لو روحتوا هتبقى مشكلة كبيرة ما هو انتوا لو روحتوا ممكن تبقى خيانة عظمى ممكن تبقى كذا كذا فأنت كنت بدأت رحلة وخلاص الرحلة دي لازم تستمر ولازم نوصل لآخرها.

أحمد منصور:

لما رجعت الميدان كان شكله إيه؟

سالي توما:

كان بدأ يفضى فعلا لما رجعت الميدان كان بدأ يفضى وأنا حزنت يعني بس إحنا شعب عاطفي بطبعه يعني المصريين عاطفيين جدا وطول عمرنا متربيين أو متعودين على الرئيس الأب يعني أبويا حسني مبارك يعني بس في ناس ثانية بتقول طب ما هو لو أبويا حسني مبارك كان اداني حبة زي ما ادا جمال وادا يعني علاء ما هو لو أبويا بقى فعلا كان عاملني نفس المعاملة بس فكرة الأب الرئيس دي كانت مشكلة عندنا كبيرة يعني وما أتمنى إن إحنا نتغير..

أحمد منصور:

تفتكري إننا هنتخلص منها أو الشعب المصري يتخلص منها؟

سالي توما:

أتمنى إن إحنا نتخلص منها وبيتهيأ لي إن هي بدأت شوية كان أهالينا حتى لو هم مدعمينا في الميدان كانوا بياخدوا علينا أو انتوا ازاي ممكن ترفعوا جزمة انتوا جاحدين ازاي يبقى فيه مثلا حاجة متعلقة في الميدان إن دا مثلا للرئيس انه يتشنق مثلا أو كدا دي مش ثقافتنا.

أحمد منصور:

الدمية اللي كانت..

سالي توما:

آه الدمية الموجودة دي مش ثقافتنا دا مش طبعنا إحنا مش دمويين إحنا ناس عاطفيين وإحنا فعلا مش دمويين لأن الثورة دي حتى وان وقع فيها 1000 شهيد ولكن هي ثورة سلمية من ناحية المصريين إحنا ما طلعناش بدم إحنا ما عملناش زي فرنسا إلي ممكن نيجي نتكلم دي الوقت على مين متمدن أو مين متحضر إحنا ثورتنا كانت أكثر تحضرا من أي حد كان بيجي لنا مكالمات من مثلا إعلاميين من الخارج أو أي حد من الخارج بيقول إحنا بنتفرج عليكو مبهورين..

أحمد منصور:

أنتِ كنت هنا عشان بتتقني اللغة الانجليزية بدأت تتواصلي مع وسائل الإعلام الغربية تحديدا أكثر من العربية بدأت تطلعي على البي بي سي والسي إن إن والجزيرة انجليزي كان إيه اللي بيسألوكِ عن إيه؟

سالي توما:

كانوا بيسألوني عن الوضع في الميدان وكانوا بيسألوني دايما عن الخطوة الجاية إيه طب دي الوقتِ هتعملوا إيه؟

أحمد منصور:

حد سألك بعد خطاب حسني مبارك اتصلوا عليكِ؟

سالي توما:

طبعا يعني المكالمات زادت جدا يعني بعد خطاب حسني مبارك يعني.

أحمد منصور:

كان عندكِ رؤيا أو عند الناس إلي في الميدان رؤيا؟

سالي توما:

لا إحنا اتخضينا يعني الناس بقت تخاف خفنا إن فعلا الناس تمشي فكانت الرؤيا طيب ok دي الوقتِ هنقدر إن إحنا نخاطب المصريين ازاي لو هو خاطبهم بالخطاب العاطفي دا والإعلام معاه يعني الإعلام تبع النظام فإحنا هنوصل ازاي للشعب فكانت دي مشكلتنا أنا ازاي اقدر أوصل للي برا وللي برا إلي خايف إلي دي الوقتِ فيه لجان شعبية بكل حتة عشان في قلق فبدأنا نحس بالانعزال ساعتها جامد جدا بدأنا نحس طب ما هي دي بقى يعني فعلا الشعب هيصدق إن دي القلة المندسة إلي هو بيقول عليها يعني هنبقى قلة مندسة فالإحساس الروحي إن مصر كلها نزلت بدأ يتهز عندي شوي بدأت أخاف إن هو بالنسبة لهم الرئيس كدا قدم تنازلات كفاية طب ما هو قال لك اهو انه مش هأرشح نفسي ثاني مش دي كانت مشكلتكم طب ما هي مش مشكلتكم التوريث طب شكله اهو مش هيجيب جمال كل الكلام دا فبدأنا نحس إن طيب هي الناس ليه شايفة الموضوع شخصي بس يعني بدأت الفكرة والرؤية إن الموضوع مش في شخص حسني مبارك والموضوع إن انت مشي دي الوقتِ الموضوع في النظام بأكمله النظام كذب النظام حرض إعلام مسؤول كثير جدا عن مقتل..

أحمد منصور:

أنا بستغرب من حاجة إن الناس في اللحظة دي نسيت إن حسني مبارك هو إلي قاتل الناس إلي لسه دمها لم يجف ونسيوا كل ما ارتكب في حقهم طوال 30 سنة وبدأوا ينظروا للموضوع إن الرئيس مش هيترشح ثاني.

سالي توما:

آه لأن زي ما بنقول هو عرف مع إني أنا شخصيا لو بنتكلم على تحليل نفسي أو كذا أنا ما شفتش خطاب عاطفي للدرجة دي يعني أنا لم أهتز له يعني ثانية وحتة إن أنا أموت أو اندفن على الأرض دي أي حد عاوز يطلع نفسه وطني أو يقول أي حاجة ما هو هيقول أنا زي ما عشت هأموت على البلد دي..

أحمد منصور:

أنتِ طبيبة نفسية مسيسة لك وجهة نظر لكن إحنا بنتكلم عن العامة إحنا بنتكلم على 80 مليون.

سالي توما:

طب ما طبعا إحنا بنقول إن هو دا لو هنحلل نفسيا مش هنحلل الخطاب نفسه هنحلل الشعب إلي بيسمعه الشعب إلي بيسمعه فعلا عاطفي هي دي وزي ما بنقول كدا حس كفاية إهانة على الراجل انتوا رفعتوا الجزمة في وجهه انتوا قطعتوا صوره من الإسكندرية ومن الميدان انتوا عملتوا كذا كذا كذا يكفي دا يعني إن هو قدام نفسه متهان.

أحمد منصور:

هل دا السبب إن في ناس لليوم بعد مرور أكثر من 6 أشهر على يعني خلع حسني مبارك ويعني نجاح الثورة لسه بيرفعوا صورة إلى الآن في بعض الميادين وبعض الأماكن وبيدافعوا عنه والناس تروح ترفع قضايا حتى تسقط أحكام صادرة ضده أو ضد النظام.

سالي توما:

أظن إن الجزء الحقيقي منهم قليل قوي يعني إلي جد بيعملها عن اقتناع وعن إيمان أقل كثير من المأجور إن يعملها يعني في ناس مزقوقة إنها تعمل كدا ومزقوقة إنها تدافع عن النظام وهو طبيعي جزء من الثورة المضادة الموجودة أو جزء من بقايا النظام يعني بيصارع خلاص يعني بيموت فطبيعي إن هو يفضل يتشبث بأي حاجة ويحاول يمسك، بس الأعداد قليلة جدا ما بيتهيأليش إن أنت هتلاقي الحب الشديد لحسني مبارك لكن ممكن تلاقي تعاطف كبار السن مثلا مع طيب ارحموا مثلا سنه يوم صدام حسين طلع من تحت الأرض بشكله دا وشعره دا وكذا حتى أنا للحظة حسيت الجبار دا وقع وإحنا دايما عندنا إحساس إن الجبار بنحب نقهره لكن أول ما بنشوفه سقط لوحده كدا بيصعب علينا بيصعب علينا الجبروت دا يعني على قد الجبروت دا كله راح في ثانية فبيبقى تأمل إنساني فأنا للحظة صدام حسين وهو طالع بالكاميرات الأميركاني والشكل دا للحظة حسيت معقول دا الجبروت معقول هو دا صدام حسين إن إحنا يتلخص في شخص طالع شكله زي الفار يعني شخص إنسانيته راحت تماما وهو فار مستنين بس نجيبه.

أحمد منصور:

كيف أصبح الميدان يوم 2 فبراير كان شكل الميدان إيه الصبح؟

سالي توما:

2 فبراير الدنيا ما كانتش مبتهجة خالص يعني من الصبح..

أحمد منصور:

دا أقل عدد نام في الميدان من 28؟

سالي توما:

أيوه بالضبط وكان عندنا مضطرين يعني إحنا يوميها من قلة العدد إلي نامت قلنا إن إحنا مضطرين إن إحنا نحرس المنصة بتاعتنا والناس نامت عليها يعني زملائنا وكدا ناموا على المنصة ما حدش نام في خيمة أو بتاع ناموا على المنصة يحرسوها ما كناش فاهمين إيه إلي هيحصل ويوميها ما حدش نام تماما يعني من إلي كانوا قاعدين موجودين ما حدش نام ولكن كان الكلام هنعمل إيه..

أحمد منصور:

كانت ليلة طويلة.

سالي توما:

كانت ليلة طويلة جدا وليلة سيئة وكانت ليلة طب هنعمل إيه؟ يعني دي الوقتِ هنعمل إيه هل كدا إحنا فعلا تعزلنا فبدأنا حتى نكلم أهالينا من برا يعني عاوزين نفهم أكتر عن الإعلام عاوزين نفهم أكثر الكلام بتقال إيه حتى بنسأل انتوا رأيكو إيه يعني إحنا قبل كدا كان عندنا الإصرار وهو دا الصح وهو كذا أنا بيتهيأ لي إن دا أول ليلة أسأل والدي أو خالي يعني طب أنت إحساسك إيه على الناس إلي في الميدان قبل كدا ما اهتمتش أسأل إيه إحساسك إيه عن الناس إلي في الميدان من كثر ما أنا عندي عزة إن هو الميدان هو الصح لكن أنا كنت وأنا مقتنعة إن الميدان هو الصح لكن كنت عاوزة أعرف الناس العادية باصة بصة ازاي.

أحمد منصور:

إيه رد الفعل إلي جاه لك؟

سالي توما:

والدي مثلا قال لي يعني الراجل اتهان كفاية هتقدروا اتزقوا أكثر من كدا يعني هتقدروا تاخدوا مكتسبات أكتر من كدا والشارع اتقلب عليكو يعني هو أهم حاجة معاكم الشارع إلي قوى ظهركم وحماكم مش إن حبة نشطاء نزلوا يوم 25 إلي قوى ظهرنا وحمانا والي قام بالثورة دي هو شعب فدي الوقتِ لما الشعب يطلع من الميدان أو يتراجع يبقى إحنا في مين ورانا هو دا كانت الحاجة بس أنا كان دايما عندي أمل كبير في الشعب المصري إلي نازل وكان عندي أمل كبير إن إحنا لما بنتفاعل عاطفيا ولو لحظات بنرجع نفتكر ثاني.

أحمد منصور:

اليوم دا بدأت كميات كبيرة جدا من الميكروباصات والعربيات تشيل حسني مبارك صور حسني مبارك صباحا وتطوف بأنحاء القاهرة وبدأت مظاهرة كبيرة في ميدان مصطفى محمود كان فيها فنانين ولاعبي كورة وناس آخرين وبدأ المعادلة بدأت تتغير إلى حد كبير كنتوا بتابعوا الموضوع؟

سالي توما:

كنا بنتابع الموضوع.

أحمد منصور:

حسيتوا بإيه؟

سالي توما:

لا كنا حاسين أنا شخصيا عن نفسي كنت شايفة مظاهرات مصطفى محمود ضعيفة جدا يعني أنا ما هزتنيش لحظة مظاهرات مصطفى محمود.

أحمد منصور:

الأهرام قالت ملايين خرجوا.

سالي توما:

والأهرام والجمهورية في مظاهرة خالد سعيد إلي كان فيها عشرة آلاف شخص في يوليو إلي فات قالت 300 شخص كان واقف فإحنا بنعرف عن الأهرام..

أحمد منصور:

بالضبط كان عنوان مانشيت الأهرام يونيو الخميس الملايين يخرجون تأييدا لمبارك.

سالي توما:

ما كملوش كام ألف والأهرام جريدة تعبيرية معروفة إن هي تعبيرية بقى لها فترة طويلة يعني وهي جريدة النظام سواء الأهرام أو الجمهورية أو الأخبار بيتهيأ لي إن في تطهير بيحصل دي الوقتِ في المؤسسات وفي ناس وطنيين بجد بيحاولوا إن هم يطهروا مؤسسات الدولة دي ولكن دي مؤسسات تابعة للرئيس الرئيس هو إلي بيعين رؤساء التحرير.

أحمد منصور:

امتى بدأ التوتر يحيط بالميدان؟

سالي توما:

هو على الأربعة الظهر كان بيجي لنا خبريات كثيرة قوي إن في حاجة هتحصل في الميدان يعني إحنا ما كناش عارفين..

أحمد منصور:

بس يعني ما كنتوش عارفين يعني.

سالي توما:

ما كناش عارفين.

أحمد منصور:

استعدادكم كان إيه للمواجهة؟

سالي توما:

كان استعدادنا إن إحنا هنحمي الميدان دا بأقصى ما عندنا فالاستعداد هو إن الناس إلي على المداخل تبقى متأمنة كويس جدا الاستعداد كان إن حتى البنات ما تبقاش واقفة قوي يعني هو كان الاستعداد إن البنات تبقى على جوا شوية في الميدان وان لو حصل خطر ومدخل من أي حتة هيحصل الطرق على الحديد عشان نخبر الناس الدنيا ماشية منين وفين وحصل طبعا يوميها إن حصل حوار مع الجيش كثير يعني حوارات شخصية على فكرة إحنا كان بيحصل حوارات مع مجندين واقفين كثير.

أحمد منصور:

المجندين تفتكري إيه بعض الحوارات إلي أنتِ فاكراها؟

سالي توما:

مرة في واحد مجند قال لي..

أحمد منصور:

مش ضابط مجند.

سالي توما:

لا مجند قال لي خلصونا منه بقى خلصونا منه مش وإحنا بجد معاكم وفي مرة واحد ضابط وإحنا طالعين برا الميدان وكان في نقطة تفتيش جيش واحد ضابط قال يعني هتفضلوا مطولين كدا مش تصعدوا شوية عشان نخلص منه يعني هو دا كان ودي كانت..

أحمد منصور:

أو عشان نروح.

سالي توما:

أو عشان نروح هم كانوا تعبانين كمان هم كانوا تعبانين هم قالوا إحنا تعبانين بس إحنا معاكم.

أحمد منصور:

يعني في ضابط قابلني مرة الساعة 3 الصبح أنا كنت بروح متأخر فبيقول لي أنا بقالي فترة طويلة ما شفتش ولادي خلصونا بقى.

سالي توما:

خلصونا بالضبط كدا بس مش هو بس يعني ما هو في التحرير نفسه المعتصمين كانوا بيقولوا عاوز أروح يا حسني يعني أنا مثلا مراتي بتولد عايز اروح ايدي وجعتني ارحل بقى يعني كان بيبقى في الحاجات دي الناس كانت تعبت والجيش كان تعب يعني..

أحمد منصور:

أنتِ كنت فين لما بدأ الهجوم على الميدان؟

سالي توما:

أنا كنت في الميدان بس ما كنتش في الحتت يعني القريبة من..

أحمد منصور:

الهجوم بدأ من ميدان عبد المنعم رياض.

سالي توما:

هو دايما عبد المنعم رياض المشكلة المدخل دا هو إلي عندنا فيه مشكلة وللأسف الشديد مهما تؤمن المدخل دا كان دايما بيبقى فيه ثغرة..

أحمد منصور:

كان أكثر المداخل تأمينا قصر النيل.

سالي توما:

آه قصر النيل كان دايما متأمن كويس جدا ولو المشاكل كانت بتحصل كانت بتيجي من عند عبد المنعم رياض أو شوية من عند طلعت حرب لكن قصر النيل كان دايما متأمن حتى في اللحظة دي يعني قصر النيل أكثر أمانا من أي مدخل ثاني.

أحمد منصور:

امتى عرفتِ إن في هجوم أو طبيعة الهجوم دا؟

سالي توما:

عرفت لما بدأ جري يحصل بسرعة وبعدين اتقال..

أحمد منصور:

الساعة كام تفتكري ولا كنت خارج نطاق الزمن؟

سالي توما:

كنت خارج نطاق الزمن أنا لسه بقول لحضرتك من شوي ما فيش خالص أعرف ليل ونهار ما عرفش ساعات خالص لما بدأت الناس تجري ولما قالوا..

أحمد منصور:

2 ونص تقريبا.

سالي توما:

أنا كنت هأقولك من عندي 3 ونص كدا.

أحمد منصور:

2 ونص 3.

سالي توما:

فلما بدأت الناس تجري ولما قالوا ابتدوا اطرقوا بقى على الحديد وبدأت ستات كثيرة..

أحمد منصور:

طبول الحرب.

سالي توما:

آه طبول الحرب وبدأت ستات كثيرة تدق الطبول يعني أنا فاكرة كان في ستات منقبات يعني موجودين وأنا اتصاحبت عليهم وكدا وكانوا من الناس إلي كانوا تدق طبول الحرب إلي موجودة أنا كنت ساعات بخش أنام في عمر مكرم..

أحمد منصور:

في المسجد؟

سالي توما:

آه في المسجد أريح شوي تعرفت على كثير..

أحمد منصور:

كان في قاعة موجودة للستات وتعرفت على كثير.

سالي توما:

للستات وتعرفت على كثير منهم وكنا بنقسم الأكل والحاجات بالليل يعني وكنت بخش بصليبي عادي وكله وأنا تعرفت على كثير جوه المسجد وبقيت بعرفهم بره يعني فكان في كثير مسؤولين عن دق الطبول يعني والغريب قوي إن الإنذار..

أحمد منصور:

دق طبول الحرب أو الإنذار أو كانوا الناس بيدقوا على الحديد في الميدان كانت بتخلع القلب تحسسك بالخطر.

سالي توما:

بالضبط أنا كنت هأقول لك يعني غريبة إني أنا كنت بحس ساعتها إن الطبلة بتدق فيا أنا إن الإنذار دا أو الضرب دا كان بييجي في قلبك يعني نبضات القلب بتزيد جدا.

أحمد منصور:

خاصة أنها كانت منظمة جدا.

سالي توما:

جدا جدا وهي كانت بتزيد جدا وكان بيبقى في حالة تأهب عالية جدا فأنا فاكرة ساعتها طلعت على المنصة عشان أشوف إيه إلي بيحصل يعني أنا طلعت بسرعة..

أحمد منصور:

من خلال المنصة إلي كانت قدام مجمع التحرير والي هي بوجه مدخل عمر مكرم من الجهة الأخرى شفتي إيه؟

سالي توما:

أنا ما بقتش يعني إلي شفته ما كنتش عارفة أميزه يعني أنا شفت حالة شديدة من يعني أنا ما شفتش الدخلة الأولى يعني ما عرفتش أشوف الدخلة الأولى أنا شفت لما الناس كانت المفاجأة لما شفت الناس دخلت في بعض ساعتها بقيت إلي أنا بحاول اعمله من فوق إن أنا أميز مين مين فين والجيش فين يعني بدأت أبص يعني لقيتش جيش خالص بيعمل حاجة أو أي حد بيعمل حاجة غير بعد كده شفتها حتى في الفيديو أنا ما شفتهاش ساعتها يعني شفتها على اليوتيوب المجند إلي هو مش فاكرة اسمه ماجد حاجة تقريبا يعني هو حتى..

أحمد منصور:

مسيحي هو..

سالي توما:

آه هو قبطي بس مش فاكره اسمه هو ما رضيش يضرب على طبعا الناس الثوار وهو نزل إن هو يحوش بين الاثنين لكن الجيش كان واقف على الحياد في اللحظة دي يعني ودا كان غريب فأنا كنت بصاتي كلها..

أحمد منصور:

شفتيها على اليوتيوب شفتي حد صورها؟

سالي توما:

إني وحدة بتاعت الضابط دا شفتها على اليوتيوب وموجودة يعني آه وفيديو جميل يعني لأن هو كان بجد شكله إن هو في حالة إن أنا لازم أدافع عن أهلي يعني هو كان دا وجهه فلكن أنا قعدت ابص طب فين الجيش، الجيش هيخش امتى فكان في حالة صعبة جدا أنا ما كنتش خايفة على نفسي بس أنا خايفة إن أنا عارفة إن هيطلع ناس هتستشهد دي الوقتِ يعني الموقف والمنظر كان صعب جدا بتوع الألتراس أنا فاكرة كانوا بيجروا يعني من جنب المنصة وبينادوا بعض يعني عمالين يقولوا ألتراس ألتراس وكانوا بينادوا بعض ورايحين على هناك وأنا عارفة كمان إن الإخوان يوميها صدوا كويس يعني كان في الإخوان وكان في سباب ألالتراس هم اكتر ناس إلي كانت في الصفوف الأولى يعني مع بعض فحصل الحماية دي طبعا كله كان قاعد يقول الستات ورا ومش الستات ورا الستات طبعا مش عايزة تبقى ورا ولا حاجة يعني كالعادة الستات عاوزة تبقى قدام فكان المنظر كده إن أنتِ قاعد في وطنك وبيحصل هجوم يعني هو دا كان هجوم العدو.

هجوم على جمهورية التحرير

أحمد منصور:

هجوم على جمهورية التحرير.

سالي توما:

بالضبط كده هجوم على جمهورية التحرير وكان أول هجوم إن إحنا كان بقى لنا فترة حاسين بأمان جوا التحرير.

أحمد منصور:

بس مش ملاحظة الهجوم دا رجع إلى العصور الوسطى الهجوم بالطوب؟

سالي توما:

ما هو هجوم بالطوب وبالسيوف وبسيوف وعلى الجمال ما هو آه هجوم من وقت امرئ القيس وبيقول لك دي ناس يعني لو إحنا هنتكلم عن دي ثورة نزلت من على الفيسبوك قصادها كان ناس نازلة بالسيوف وطبعا من نزلة السمان لأن جيل الحصان والحاجات دي كانت من نزلة السمان بعد الثورة دعونا السكان نزلة السمان لتأبين شهداء والاعتذار لأنه لو كانت أي حاجة طلعت من نزلة السمان لأن هو طبعا إن أي شخص في المنطقة دي دا مصري بعد كل شيء وأكيد ما كانش يحب أبدا إن ممكن يتربط إن حاجة طلعت من نزلة السمان يعني ليها علاقة بموقعة الجمل.

أحمد منصور:

الأمور بدأت تتطور في الميدان بعد هذا الهجوم ونجاح الناس في صده استمر الاشتباك بالطوب في 3 استشهدوا بالطوب في الأول بلغ عدد الشهداء ما بين 14 و18 أنت عشت الليلة ازاي؟

سالي توما:

18 تقريبا آه الليلة دي أنا روحت الليلة دي روحت على البيت الليلة دي أنا بيت في البيت وكانت أول ليلة أبيت في البيت..

أحمد منصور:

روحتي امتى؟

سالي توما:

روحت على الساعة 11 بالليل روحت ليه عشان أتفرج على التلفزيون دا كان..

أحمد منصور:

لأنك ما كنتش شايفة في الميدان؟

سالي توما:

لا مش عشان أتفرج على التلفزيون إلي بيحصل في الميدان إلي بيحصل في الميدان عمره ما هيطلع برا كنت عاوزة اسمع المكالمات كنت عاوزة اعرف بالضبط الناس بتقول إيه فكان مهم جدا بالنسبة لي إن أنا يعني أنا فقدت يعني الإحساس بالخارج خالص بخارج الميدان فقدت تماما إحنا كنا قاعدين معزولين حتى في حياتنا.

أحمد منصور:

قبل ما تروحي شفتي مشاهد معينة حاجات معينة؟

سالي توما:

قبل ما أروح شفت بكى كثير أنا شفت ستات بتعيط كثير يعني كثير جدا شفت صويت شفت كلام حرام شفت كلام معقولة يعني توصل بيهم الكذا كذا إن هم يقلبوا الشعب على بعضه يعني شفت كلام صعب قوي..

أحمد منصور:

شفتي جرحى شهداء؟

سالي توما:

أنا شفت جرحى شفت دم التحرير كان مفروش دم على طول أنا إحنا معتصمين دي الوقتِ في التحرير وأنا مهم عندي أقول الحتة دي عشان ما أنساهاش من أسبوع كان عيد ميلاد وحدة صديقتنا يعني من الناس يعني إلي بيشاركوا سياسيا في الموضوع من زمان وكل حاجة هم معتصمي التحرير وبتاع فإحنا بالتحرير دي الوقتِ على قد ما بنقدر برضه متعايشين بنفس الطريقة يعني الأولانية معتصمين وأهم حاجة عندنا نحقق المطالب لكن برضه ممكن نعمل عيد ميلاد أو ممكن نعمل كذا فكان عيد ميلادها فإحنا قاعدين في الصينية وعيد ميلادها وقررنا إن إحنا نجيب لها تورتة يعني مفاجأة إن إحنا نجيب لها تورتة جه ولد صغير عنده 7 سنين وقف حولين الخيم إحنا خيم كثيرة قوي مزنوقة ببعض كده وحاطين تورتة في النص وبنعملها عيد ميلاد والولد عنده 7 سنين جه واقف فبقوله أنت جاي عاوز تأكل التورتة حديك حتة كبيرة قال لي مش هأكلها التورتة دي بقوله ليه قال لي أنت نسيتي إن هنا في دم شهداء فبعدين قلت له أكيد ما نسيتش قال لي الحتة إلي أنت واقفة عليها كان فيها دم قبل كده وانتوا بتحتفلوا بعيد ميلاد فانا حاولت إني أنا أتكلم معاه وأقوله بالعكس إحنا دا إحنا قاعدين هنا عشان الشهداء إحنا قاعدين مع أهالي الشهداء لكن الأرض إلي شافت دم الشهداء دي هي الأرض إلي بتعيش مع كل مصري عايش النهاردة وموجود لكن الكلمة هزتني جدا عنده 6 سنين وقادر إن هو يقول لي دم الشهداء قال لي لو أم الشهيد عدت دي الوقتِ هتحس بإيه ودي الكلمة إلي هو قالها لي ومش هأنسى ففي تغيير بيحصل في مصر حتى عند الأطفال إن دي الوقتِ إحنا بنربي جيل جديد طالع عارف يعني إيه مواطنة عارف يعني إيه حقوق يعني يقدر في البيت يروح يقول لباباه الشعب يريد كذا كذا كذا ويطالب بحقوقه وبحاجته فإحنا متربيناش بالطريقة دي إحنا كنا مغيبين يعني إلي فينا صح صح أو فكر في أي حاجة سياسية صحصح عشان شاف حاجة لما كبر شوية يعني يا إما شاف ظلم يا إما شاف قهر يا إما عاشر حاجة أو كده لكن غير كده ما تربيناش بالطريقة دي فعشان كده أنا يعني عندي أمل شديد التغيير بياخد سنين وبياخد أجيال بس عندي أمل شديد إن حتى لو الدنيا ما مشيتش بالضبط زي ما إحنا عاوزين فالتغيير بيحصل وبيحصل في الأجيال دي..

أحمد منصور:

شفت إيه في التلفزيون لما روحتِ؟

سالي توما:

شفت حاجات خلتني أعيط كثير يعني شفت الناس طالبة تشتم في التحرير وطالبة تقول أحسن شفت تقول إن شاء الله يموت منهم أكثر من كده ودا كان وحش جدا..

أحمد منصور:

على أي تلفزيون دا طلع؟

سالي توما:

القناة المصرية هي دي إلي أنا كنت مروحة لها يعني كنت مروحة للقناة المصرية عشان عاوزة أشوف..

أحمد منصور:

نمتي امتى؟

سالي توما:

ما نمتش برضه فضلت قاعدة فضلت قلقانة طول الليل يعني..

أحمد منصور:

كنت بتتصلي على حد؟

سالي توما:

كل دقيقة كل واحد فيهم من إلي قاعدين في الميدان إيه الأخبار إيه الكذا كذا وبتاع وهم ما ناموش لأن هي كانت يعني يوم طويل يعني.

أحمد منصور:

الصبح عملتي إيه؟

سالي توما:

رجعت على طول رجعت على طول على الميدان الساعة 7 الصبح.

أحمد منصور:

شفتي الميدان شكله إيه؟

سالي توما:

شفت الحالة الشديدة من حزن الميدان حزين ما كانش الميدان بتاع الأيام إلي فاتت ما كانش الميدان بتاع الإصرار والاستمرار شفت الميدان حزين مكسور لأول مرة ومكسور يمكن عشان المرة دي خلى شعب يعمل في شعب ويعني بيتهيأ لي دي كانت طريقة من طرق النظام يعني هي دي لما نيجي نتكلم بعد كده عن فتن أو أي حاجة إحنا لما كنا بنحاول الناس إلي كانت بتطلع بره تجيب للتحرير أدوية أو كذا أو بطاطين أنا كنت بطلع جالنا فترة كنا بنتفتش وإحنا راجعين من اللجان الشعبية البعيدة ويقولوا اوعوا تكونوا واخدين حاجة لولاد الكذا كذا كذا إلي في التحرير.

أحمد منصور:

الكلام دا كان من يوم الثلاثاء إلي هو..

سالي توما:

بتاع الخطاب كمل للأربعاء وبعدين كمل للخميس الخميس زي ما بقول إحنا رحنا في الميدان دعينا في اليوم دا إن إحنا نروح عند الدكتور محمد البرادعي..

أحمد منصور:

دا يوم الخميس 3 فبراير.

سالي توما:

آه فدعينا إن إحنا نروح له البيت فكلنا رحنا مش بس الناس بتاعة حملة البرادعي ولكن معظم النشطاء والناس الموجودة كنا رايحين عشان نتناقش هنعمل إيه.

أحمد منصور:

وبعدين لقيتم عنده رؤيا؟

سالي توما:

رحنا كان عنده رؤيا إن إحنا لازم نستمر وان إحنا لازم نقعد وان إحنا لازم دي الوقتِ لو هم استخدموا الإعلام أو الخطاب إن هم يقلبوا الشعب علينا يبقى إحنا لازم نرجع ثاني شعب ما هو إحنا شعب بتوع التحرير دول مش جايين من المريخ الناس بتاعت التحرير مصريين وقاعدين عشان حقوق كل مصري فهو كان عنده إن إحنا نستمر وكان عنده إحساس إن الجمعة هتبقى جمعة كبيرة وعظيمة.

أحمد منصور:

إلي هي الجمعة 4 فبراير؟

سالي توما:

إلي هي أكبر جمعة عدت علينا.

أحمد منصور:

المليونية كانت المليونية بقى؟

سالي توما:

يوميها في القعدة دي كان في ناس زي مصطفى النجار وعبد الرحمن يوسف بيقولوا كفاية على الريس كده ودي نفس الأشخاص إلي راحت وشافت قابلت عمر سليمان وإحنا خدنا عليهم دا بصراحة يعني فهم قالوا كفاية على الريس كده هو قدم تنازلات كافية وبعدين انتوا خسرتوا الأرض ومش هينزلكوا اثنين ثلاثة يوم الجمعة والموضوع دا إحنا يعني زعلنا جامد جدا ويعني شبه حصل يعني اشتباك يعني بالكلمات وإن إحنا قلنا إلي مش عاوز يستمر ويقعد في التحرير ويدافع عنه يمشي لكن ما تقولش إن إحنا مش هنحشد وما تقولش إن إحنا مش حندعو المليونية إحنا داعيين ومنتصرين وحصلت أكبر وحدة فيهم يعني في كل أيام الاعتصام..

أحمد منصور:

كانت مليونية 4 فبراير وكانت جمعة الشهداء.

سالي توما:

آه دي كانت جمعة الشهداء ويوم الجمعة دي كانت مليونية كبيرة جدا والأحد كانت مليونية كبيرة جدا والأحد..

أحمد منصور:

لا بقى دي كانت جمعة الرحيل معلش.

سالي توما:

آه جمعة الرحيل إلي ما رحلش فيها وبعد كده..

أحمد منصور:

أسبوع الصمود.

سالي توما:

أسبوع الصمود.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور:

في بعض زملائك قبض عليهم وهم راجعين من عند البرادعي أنت رحتي فين؟

سالي توما:

غريبة هو دي أقدار برضه إحنا كنا مجموعة كلنا المفروض متوجهين لحاجة واحدة كنا رايحين نجيب أكل من فيصل المفروض يعني عشان ناخده معانا التحرير فمجموعة قالت إن هي رايحة فيصل إحنا كنا 4 أنا وخالد السيد وعلا شهبا وزياد العليمي دعينا إن إحنا نطلع في التلفزيون وكانت أول مرة..

أحمد منصور:

أي تلفزيون؟

سالي توما:

كانت Modern تقريبا كانت قناة Modern وكانت أول مرة هنطلع في أستوديو يعني نطلع من التحرير في أستوديو فإحنا كنا رايحين عشان عاوزين نقول حاجة ونوصل رسالة ونحشد للناس ok طبعا لما وصلنا هناك واكتشفنا إن كان في حسام الدكتور حسام بدراوي من الضيوف رفضنا إن إحنا نطلع ومشينا لأن هو من الحزب الوطني وإحنا مش هنطلع مع حد من الحزب الوطني أيا كان بنحترمه أو لا أو طبيب أو لا ومشينا لكن هو إلي أنقذنا دا يعني إن إحنا روحنا لكن ما كانتش ليلة سهلة علينا إحنا كمان يعني الآخرين قبض عليهم يعني كان في عمرو عز ناصر عبد الحميد محمد عرفات كثير كثير غيرهم يعني وأكيد عمرو حكاها بالتفصيل الحادثة بتاعتهم..

أحمد منصور:

أنتِ روحتي البيت ولا رجعتي على الميدان؟

سالي توما:

لا لا إحنا رجعنا على الميدان وبعد..

أحمد منصور:

نمتوا الخميس في الميدان.

سالي توما:

لا طلعنا برا نجيب حاجات برضه بالليل متأخر قوي على الساعة تقريبا 2 الصبح وكانت في العربية معانا بالصدفة تي شيرتات قديمة من المكتوب عليها حملة دعم البرادعي وكان تقريبا هي دي الحاجة إلي في العربية ضايقت اللجان الشعبية فوقفونا وكان معانا يعني كنت أنا وواحد من شباب الإخوان محمد عباس وزياد العليمي كنا طالعين برا نجيب حاجة وبعد كده وقفونا واللي حصل إن هم فتشوا العربية حتة حتة وبعدين راحوا مطلعين التي شيرت دي وراحوا حارقينها وكانوا هيقبضوا علينا..

أحمد منصور:

كانوا فين دول؟

سالي توما:

الكلام دا كان في وسط البلد وأنت طالع شوي قريب من ميدان الأوبرا.

أحمد منصور:

الحتة دي فعلا وقفوني أنا بس رفضت أخليهم يفتشوا عربيتي وزعقت معاهم عرفوني يعني وبعدين قلت لهم انتوا قاعدين تحرسوا بيوتكم مالكوا ومال العربيات واتضح بعد كده إن هم كان في ترتيبات مش دي ودول بس يعني دول وكذا مكان يعني.

سالي توما:

آه المشكلة إن حتى في اللجان الشعبية بعد شوية بقت اللجان الشعبية مع في لجان شعبية مع ولجان شعبية ضد وبقى الناس لما تطلعك تقولك بس خد بالك عشان إلي جاية دي هتبقى ضد إلي طالع من التحرير ok فكنت أنت بتعدي على لجان شعبية معينة عارف إن يبقى في عليها ضرب وممكن يطلع سيوف وممكن تطلع حاجات خطيرة جدا يعني فهم حرقوا التي شيرت دي..

أحمد منصور:

وقفوني مرة مع بنتي برضه في نفس المنطقة دي شكلنا أجانب يعني فزعقت معاهم برضه ورفضت إني أنا فاللجان الشعبية إلي في المنطقة دي لعبت دور أيضا مضاد ودور مع.

سالي توما:

بالضبط كده وكان علينا إن إحنا نبقى عارفين مين إلي مع ومين إلي ضد فالمهم حرقوا التي شيرت وكانوا هيقبضوا علينا ويعني لولا إن أنا قلت لهم يعني حضرتك إحنا معناش حاجة وما فيش حاجة ودي تي شيرت قديمة وكذا كذا وأنت حرقتها وميفرقلناش يعني احرق ولا ما تحرقش..

أحمد منصور:

رجعتي بالليل.

سالي توما:

رجعنا بعد كده على التحرير ما رحناش جبنا حاجة يعني لفينا ورجعنا التحرير.

أحمد منصور:

يوم الجمعة كيف كان 4 فبراير؟

سالي توما:

ما قدرتش أطلع بره الخيمة لحظة.

أحمد منصور:

من الزحام.

سالي توما:

آه من الزحام يعني كان شبه هنتهرس يعني أنت مش قادر تمشي يعني لو مشي مشي بالدفع..

موقعة الجمل ومدى تأثيرها على الشعب المصري

أحمد منصور:

هل هذا كان نوع من الاعتذار لما حدث في موقعة الجمل من الشعب من الناس؟

سالي توما:

مش اعتذار على قد ما هو إحنا معاكم وفاهمين إن في كذب يعني كان حتة إيه إحنا كمان عينينا فتحت كان في حتة الشعب يرجع مرة ثانية ايد واحدة كان في مصالحة مش انه هو اعتذار لكن مصالحة وكان في إحساس إلي هو خلاص انتوا مش معزولين ثاني انتوا مش قلة مندسة ولكن انتوا أغلبية شعب وأغلبية شعب معاكم وإحنا انضحك علينا بخطاب عاطفي وبعدها على طول وهو دا حفر الواحد لقبره يعني هم حفروا قبرهم يعني وبعدها على طول حصل موقعة الجمل وهي دي إلي صالحتنا على بعض.

أحمد منصور:

حصل تطورات بعد كدا كان في مليونية الأحد ومليونية الثلاثاء وبدأت الأمور تتسارع..

سالي توما:

مليونية الأحد كانت جميلة لأن دي كان فيها الصلاة..

أحمد منصور:

أول مرة كان يحصل الصلاة.

سالي توما:

دي كانت جميلة أنا مش هأنساها يعني لأن حتى الصلاة حصلت مرتين ومر يوم كان الصلاتين بنفس الوقت الصلاة المسيحية والإسلامية حاصلة بنفس الوقت بالضبط بنفس المكان فيعني دي كانت جميلة جدا وغريبة قوي يعني كانت حلوة كان الكلام كله عن الشهداء وروح الشهداء وتأبين روحهم والناس طافت الميدان بأكفان وطافت الميدان بأعلام مصر ملفوفة أكنها لافة جسم شهيد..

أحمد منصور:

في ناس كثير أول مرة يشوفوا الكفن في الوقت دا.

سالي توما:

كان في ناس كثير أول مرة يشوفوا الكفن واستمرت بالليل قلبت شمع يعني بالليل لما الدنيا ليلت كانت الناس بتطوف بالشمع في كل حتة وكان يوم الشهيد.

أحمد منصور:

في اليوم دا عقد أول قران على فكرة عقد قران في الميدان.

سالي توما:

ودا كان جميل أنا شفت دا وشفت التصاوير وفي اليوم وفي ساعتها ما كانش حد ما بيتصورش مع الدبابة.

أحمد منصور:

كانت مليونية الثلاثاء 8 فبراير مليونية ضخمة فاض الناس إلى الشوارع الجانبية في الميدان حاصروا مجلس الوزراء منعوا أحمد شفيق من الدخول وبدأت الأمور تتفاقم وخرج عمر سليمان في هذا اليوم وقال النظام لم ولن ينهار.

سالي توما:

بيتهيأ لي انه لما قال لم ولن ينهار أنا كنت متأكدة إنه بينهار بالفعل إحنا كنا عارفين إن هم في حالة تخبط شديد هم كانوا بيحاولوا يكلموا أي حد.

أحمد منصور:

عارفين منين؟

سالي توما:

لأن هم إحنا جالنا مكالمات بتدعونا إن إحنا نقعد مع السيد عمر سليمان يعني دعوات كثيرة وإحنا رفضناها إحنا قلنا إن إحنا كنا بنعيب على الناس إلي راحت إنها تكلم عمر سليمان في الأيام دي إحنا كنا بنقابل لجنة اسمها لجنة الحكماء ودي لجنة تكونت وكانوا بيتقابلوا في جريدة الشروق كان منهم على فكرة السفير نبيل العربي يعني والسفير نبيل العربي عمري ما هنسى إن هو قالنا ودا كان على فكرة يوم تقريبا 1 فبراير هو قالنا هتستمروا لغاية لما هتسقطوا الرئيس هو قال هتصمدوا وهتستمروا وهتسقطوا الرئيس وما فضلش كثير المهم إن هو لما عمر سليمان قال الكلام دا يوم الثلاثاء إحنا كنا متأكدين إن هو بينهار بالفعل وإن هو في أي لحظة هيطلع علينا بيان من القوات المسلحة تقول إن خلاص هم نحوا الرئيس يعني كان عندنا الإحساس دا إن الحركة هتيجي من جوا يعني الإحساس إن التحرك هييجي من الجيش إن الجيش فاض بيه الجيش فعلا كان نفسه ضد التوريث وان الحركة هتحصل من جوا وان كان إحساسنا دي الوقتِ في مناورات وكلام داخل الجيش دا مين هينتصر ومين هيخلع الرئيس.

خطاب مبارك ورفع الأحذية

أحمد منصور:

10 الخميس 10 فبراير ظهر حسني مبارك.

سالي توما:

اسمه خطاب الشلل.

أحمد منصور:

ولا خطاب الأحذية.

سالي توما:

أنا بسميه خطاب الشلل.

أحمد منصور:

ازاي؟

سالي توما:

يعني شبه جالنا شلل في لحظتها يعني من أد إيه خطاب يعني مش قادرة أقول لك الخطاب دا عامل لنا ازاي أنا كنت واقفة قدام الخيمة بتاعتنا مدية ظهري للمسرح بتاع المورد الثقافي يعني وباصة على العمارات إلي هي عند الهادريز..

أحمد منصور:

كان عليها الشاشة؟

سالي توما:

إلي عليها الشاشة كان جنبها بتنزل bannerكبيرة قوي عليها ناس شهداء وكان banner دي بيزبطوها من فوق في المعدة كان في حد قاعد بيزبطها فعمال تطلع وتنزل فصور الشهداء الموجودين لغاية دي الوقتِ كانت بتطلع وتنزل وإحنا بنسمع البيان دا أنا دي كانت أول مرة أعيط جامد يعني حتى بعد كده أنت بتعيطي ليه يعني فاهم بس عياط ما كنتش الوحيدة إلي عيطت بصراحة لأن كان في ناس كثيرة عيطت بهستيريا وكان في ناس يعني بجد تعبت ويعني حتى عشان كدا بنقول انه هو دا خميس الشلل لأن في ناس أعصابها تعبت بجد طلعت الجزم وطلعت كل حاجة الناس جاه لها شد عصبي..

أحمد منصور:

بس بشكل غير متفق عليه الناس كلها رفعت الأحذية في الميدان.

سالي توما:

أيوه بالضبط كده بالضبط كده أصل هو هنرد نقول إيه أكتر من كده أنا متوقعة انك أنت تطلع علي وتقولي إن أنت ماشي إن يكفي كده بتقولي انك قاعد لغاية سبتمبر ما ذكرتش شهيد ما ذكرتش حاجة بتقول إن أنت هتحمي مصر بقعدتك دي يعني قد كده يعني إحنا ما فهمناش أد كده الصوت مش واصل أد كده كل الشهداء دول راحوا هدر أنا كان كل إلي أنا بفكر بيه وأنا بصة على banner دي إن انتوا خلاص انتوا رحتوا هدر بس بعد العياط بشوية حلوين وبعد ما ناس كثيرة توجهت يعني..

أحمد منصور:

ناس راحت للقصر الجمهوري وناس راحت ماسبيرو..

سالي توما:

آه إلي راحوا للقصر الجمهوري واتقال إن الجيش رجعهم وكان بيديهم مي وبسكوت وحاجات كده ورجعوهم على وجه الصبح يعني وان الدبابات ما كانتش باصة ناحية الشعب بل كانت باصة لجوا يعني دا أدالهم إشارة إن الجيش في جنبك أنت يعني.

أحمد منصور:

لأن اللواء الفنجري ظهر في هذا اليوم وقال بيانه الشهير إلي أدى فيه التحية العسكرية للشهداء.

سالي توما:

وعشان كده كان اللواء الفنجري صورته في التحرير لغاية الصباع بس عشان كده اللواء الفنجري بعد بيان الصباع خلاص بس كان ليه معزة خاصة ساعتها لأن فعلا تحية الشهيد كانت صورة الناس حطتها بروفايل على الفيسبوك لفترة طويلة جدا يعني تحية الشهيد دي كانت كبيرة إنها تيجي ومهمة إنها تيجي من المجلس العسكري المهم إن بعد العياط الكثير دا والهستيريا أنا جاه لي لحظة صفا كده صغيرة إن غالبا بكرة هيحصل حاجة.

الاحتفال بتنحي مبارك

أحمد منصور:

يوم الجمعة كانت جمعة غير عادية في الميدان الناس صلت في مدينة مصر ومصر الجديدة وتوجهوا إلى القصر الجمهوري بدون ما حد يقولهم وكانت الناس طول الوقت مترقبة بين لحظة وأخرى أن يعلن عن خلع الرئيس أو تنحيه أو لما جت هذه اللحظة المغرب.

سالي توما:

كنت بشتري كبده وسجق بجد شفتها برضه عند الراجل بتاع الكبده والسجق وعمر سليمان والراجل إلي وراه من غير ما اسمع ما شفتش ما كانش في صوت شفت صورة بس كده.

أحمد منصور:

كنت بتجيبي كبده وسجق منين؟

سالي توما:

من عند راجل في طلعت حرب.

أحمد منصور:

دا مشهور دا كل الائتلاف بياكل عنده.

سالي توما:

آه فرحنا قلنا إحنا تعبنا خالص من الفول والحاجات وكنا مكتئبين جدا يوميها فقلنا دا يوم الكبده والسجق فرحت أنا و3 من زمايلي منهم داليا حسين رحنا نجيب الكبده والسجق لأعداد يعني رايحين بقى نشتري كبده والسجق كثير فواقفين والراجل مش مشغله بصوت شغال من غير صوت أنا كل الحكاية لقيت إن هو 30 ثانية ما خدتش 30 ثانية عمر سليمان طلع 30 ثانية وسمعت تصويت وحاجات ورا بتتهز يعني وأصوات بقى عرفت إن هو خلاص إن الرئيس مشي ما لحقتش يعني فطبعا حصل اتصالات بسرعة بكل الناس كله بقى ينزل على الميدان الغريب إن يوميها كنا مدعوين على اجتماع بعدها بساعة مع دكتور محمد أبو الغار وناس من القوى الوطنية إن إحنا لازم نتكلم ونشوف هنعمل إيه وهنصعد ازاي وان الشباب مع القوى الوطنية لازم تتصعد وكان الاجتماع هيبقى في عيادة الدكتور محمد أبو الغار إلي هي قريبة من ميدان التحرير فطبعا الموضوع حصل قبل الاجتماع وقبل كل حاجة بس فجريت بسرعة ثاني على ميدان التحرير ألحق خيمتي يعني قبل ما..

أحمد منصور:

والساندويتشات؟

سالي توما:

سيبنا الساندويتشات ما خدناهاش ما خدناش السندويتشات سيبنا كل إلي ورانا وجرينا عشان دا الاحتفال يعني مش هينفع أسيب التحرير في اللحظة دي وقلت ألحق مركزي قبل ما الجموع تنزل وبعدين معرفش أقف ثاني في التحرير.

أحمد منصور:

الليلة شكلها إيه دي؟

سالي توما:

لا دي ما نمناش برضه يعني دي الليلة اللي ما نمتش بس ما نمتش من الاحتفالات دي أنا كنت دايما بقعد أقول مع إني أنا بحب الكورة يعني وزمالكاوية وكل حاجة وننزل نحتفل في كل ماتش لكن كنت بقول هو إحنا معقولة ما بننزلش نحتفل أبدا ونقف في الشوارع غير في ماتشات الكورة ساعتها كان بقى اضرب ماتش الكورة في المية.

أحمد منصور:

العالم كله احتفل.

سالي توما:

العالم كله احتفل أنا جالنا مكالمات من كل بقى الإعلام في العالم أو كزا إحنا خفنا عليكوا إحنا كذا كذا كان في إعلامي شهير على القناة الرابعة الانجليزية يعني كان موجود وقاعد في مصر يعني لفترة طويلة وجابني يعني أصور دقيقة معاه وهو بيصور Live لانجلترا قال أنا الليلة دي نفسي أكون مصري ودي كان كبيرة جدا يعني هو أنا الليلة دي نفسي أكون مصري والناس إلي كانت في المكتب من عندهم وبيقولوا إحنا ما شفناش إحساس زي دا ما شفناش إصرار زي دا ما شفناش إن انتوا فعلا بإيمان قدرتوا إن انتوا يعني كل حاجة وقفت ضدنا كل حاجة اتقلبت ضدنا لسبب أو حاجة ربنا كان معانا بجد إن في لحظة أنت حسيت بانتصار شديد في لحظة حسيت طب مصر هترجع لي ثاني ودا كان..

أحمد منصور:

الناس إلي ما عاشوش اللحظة دي في تصورك خسروا؟

سالي توما:

كثير وبيتهيأ لي منهم ناس بتنزل دي الوقتِ الميدان لأول مرة عشان عاوزين يشوفوا الميدان لأن خسروا كثير إحساس ثاني خالص إن أنت تتفرج عليه حتى من برا أو إن أنت تكون رجلك في أرضه.

أحمد منصور:

الائتلاف تبلور وصدر عمله أول مؤتمر صحفي في الشروق وكان يوم الاثنين يوم 14 فبراير.

سالي توما:

إحنا كنا أعلنا الائتلاف في كذا مؤتمر صحفي قبل كدا بس كانت مؤتمرات صحفية صغيرة وكانت ماشية من 2 فبراير يعني إحنا من 2 فبراير بنعمل مؤتمرات صحفية بس بتاع الاثنين دا كان مهم وكان بعده كان في الشروق فوق كان حتى في الشمس أنا فاكرة كويس بس إلي أنا مش بنساه أبدا قبل يوم الاثنين إن إحنا فضلنا صاحين للصبح يعني لغاية يوم 12 بالاحتفالات دي كلها والأطفال بتقول ارفع راسك فوق أنت مصري والألتراس عملوا شغل فظيع وكل الناس بقت كانت بتكلمنا انتوا قلتوا لا تفاوض قبل الرحيل وقلتوا إن انتوا هتفضوها لما تتحرر..

أحمد منصور:

كان في إشكالية في الميدان يوم السبت الناس تمشي ولا تقعد.

سالي توما:

نمشي ولا ما نمشيش إحنا غلطنا إن إحنا مشينا يعني إحنا دايما نقول إن إحنا كان المفروض نقعد لاكتمالها لأن إحنا عمرنا ما كانت عندنا شخص مبارك بس هو الثورة وللأسف الشديد..

أحمد منصور:

بس الناس برضه إلي نزلت للميدان في اليوم دا كانت غير الناس إلي كانت لأن الميدان كان في ناس كثير من المحافظات.

سالي توما:

آه نزل كل حد كانت في ناس بترقص يعني كان في ناس جاية شبه متحزمين وبيرقصوا الميدان نزل فيه كل حاجة يوميها حتى مش الناس بتاعت الميدان نزل مصر كلها نزلت للميدان بس وأنا مروحة السبت الصبح أنا روحت الساعة 9 الصبح يعني أروح وأشوف بقى هنعمل إيه ارجع ثاني ولا خلاص كده ولا بتاع فأنا طالعة عشان أنا أروح لازم أروح من على كوبري قصر النيل فطبعا كوبري قصر النيل أنا بالنسبة لي أنا الكوبري دا لازم يتسمى كوبري الشهيد يعني مش حجة لأن هو دا شاف وعاشر حاجات كثيرة قوي الكوبري دا فالمهم كانت 9 الصبح والشمس كانت طالعة بجد دافية وحلوة قوي يوميها فكان بقالنا أيام مغيمة ودا كان شتاء برد على فكرة يعني فدا كان يوم دافي دافي بجد من الصبح وكنت راكبة تاكسي وببص كده على ايدي اليمين كانت الشمس على المية يعني كانت الشمس على المية والنيل شكله حلو وكل حاجة شكلها حلوة مع إن الكوبري متشدش بس كل حاجة ثانية شكلها حلو وكانت في التاكسي أغنية شغالة اسمها فيها حاجة حلوة دي ألحان عمر خيرت يعني وفيها حاجة حلوة حاجة بينا هي دي فدي المرة الثانية إلي عيطت جامد بهستيريا بس دي كان عياط فرح إن في حاجة حلوة بينا اتخلقت دي الوقتِ اتخلقت في أيام الميدان اتخلقت في الروح إلي كانت موجودة أنا يمكن ما لحقتش أتكلم عليها قوي بس اتخلقت في الروح الموجودة بين المصريين وبعضهم أنا من أقرب الناس ليا في الائتلاف من شباب الإخوان مثلا وأنا قبطية اتخلقت إن واحد منهم بس مش هاقول اسمه عشان ما يزعلش يوميها يوم ما تنحى الريس هو بيسلمش على ستات سلم علي قوي يعني سلم عليا بايديه الاثنين كده سلام جامد قوي وبص فوق كده وقاله سامحني بقى هأعمل إيه بس أنا مبسوط زيادة النهاردة وكانت هي دي الهزار وبس قعدنا نهزر معاه من ساعتها يعني إن إحنا غيرناك وإحنا غيرنا شباب الإخوان إحنا عملنا ثورة جواكو أهو كمان وبقيتوا بتسلموا على الستات.

أحمد منصور:

كويس إن سلم بس.

سالي توما:

آه كويس إن سلم بس الحمد لله بس هو كان سلام من القلب يعني هو كان سلام من قلب لحظة السلام دا كانت مهمة انه ما كانش بيسلم على وحدة ست لحظة السلام دا من إنسان لإنسان عاش حرب واحدة إنسان لإنسان عاش انتصار واحد وهيبتدي مرحلة جديدة وحدة في مصر الحرة.

أحمد منصور:

خايفة على الثورة؟

سالي توما:

خايفة جدا على الثورة.

أحمد منصور:

بعد 6 شهور كل ما اتصل عليكِ ألاقيكِ لسه معتصمة في التحرير.

سالي توما:

إحنا خايفين على الثورة جدا حصل كل حاجة من بعد الثورة إحنا كنا متوقعين أي ثورة في التاريخ علمتنا إن في ثورة مضادة وعلمتنا إن في حاجات هيضربوا فيها لازم وضربوا الفتنة الأول إلي بينا يعني ضربوا وإحنا لاقونا ايد وحدة وبنصلي سوا وبنعمل سوا وهلال وصليب والكلام إلي كله طالع ولا عمره اترفع شعار ديني جوا التحرير فقالوا إن دي أول حاجة تتضرب لازم فحصل أطفيح وحصل إمبابة وكان الخوف شديد جدا طبعا وكمسيحية خفت أكثر إني افقد المسيحيين إلي كانوا بدأوا إن هم يحسوا طب أنا حقوقي هترجع لي ثاني وأنا مواطنتي أهو وأنا بره وطلعت برا حضن الكنيسة خفت قوي إن إحنا نرجع حضن الكنيسة ثاني ونخبي نفسنا فقلقت قلت لو دي حصلت يبقى الثورة ما عملتش حاجة لأن من مكتسبات الثورة إن إحنا طلعنا كلنا برا يعني طلعنا كلنا على أرض مصر الأرض إلي برا بره الكنيسة وبره الجامع واقفين سوا فخفت قوي فكان كنت عارفة إنها هتعدي وكنت عارفة إن هيضربوا بحاجة ثانية دا ضرب بعدها بالاقتصاد وإن انتوا موقفين عجلة الإنتاج وبالكذا كذا بدأنا دي الوقتِ تخوين وتخوين كل النشطاء وتخوين كله بيخون بعضه بدأنا نتخانق على التورتة، التورتة إلي لسه اصلا ما اتعاملتش عدل.

أحمد منصور:

في وسط الضباب دا شايفة المستقبل شكله إيه؟

سالي توما:

في وسط الضباب دا أنا اتسألت مرة قبل كدا انتوا فقدتوا طهارة ونقاء الثورة فبقولهم دايما طهارة ونقاء الثورة من طهارة ونقاء شباب الإخوان صحابي مش جماعة الإخوان شباب الإخوان صحابي.

أحمد منصور:

معظمهم اتفصلوا وقعدوا معاكو.

سالي توما:

معظمهم اتفصلوا وقعدوا معانا أهو وارتحنا وهم قالوا لي فرحتي يا ختي عمالة تقولي الكلمة دي وقاعدين جنبكوا لأنه جماعة عندهم مهمة ولكن يوم 27 مايو هم إلي كانوا الساعة 5 الصبح بيعملوا منصة الائتلاف هم إلي وقفوا يحرسوا منصة الائتلاف ويعملوها عشان كده هم كانوا موجودين يوم 27 مايو بيقولوا أنا هنا عشان أنا مصري ومن ساعتها ما سابوناش ومن ساعتها موجودين معانا في كل حاجة لأن هو دا كان الوضع من الأول ما فيش جماعة أو تيار أو حزب أو أي حاجة هتقدر تفصل الجيل دا ما فيش أي حد هيقدر يفصل الجيل دا لكن أنا خايفة من الأسبوع الجاي أكيد خايفة إن هم عاوزين دي الوقتِ التيارات كلها تخبط ببعض خايفة إن إحنا نعيد ثاني موضوع السادات خايفة إن إحنا يبقى تيار إسلامي خابط في التيار اليساري ونطلع في الآخر خالص كلنا خسرانين الثورة دي فمهم إن إحنا نتحاور مهم إن إحنا نقرب مهم لو هننزل ثاني هنبقى نازلين عشان الايد الواحدة دي ترجع هدا خوفي.

أحمد منصور:

أشكرك كثير على شهادتك كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم حتى ألقاكم في حلقة قادمة مع شاهد جديد على الثورة هذا أحمد منصور يحييكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.