مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

أحمد جبريل: الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

تاريخ الحلقة:

11/04/2004

- مفاجأة بداية حركة فتح
- اللقاء الأول مع عرفات والتحالف مع فتح
- المشاكل مع فتح
- قرار تجميد عرفات
- مقتل يوسف عرابي
- العمليات ضد إسرائيل

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً بكم في حلقة جديدة من برنامج شاهد على العصر حيث نواصل الاستماع إلى شهادة السيد أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، أبو جهاد مرحبا بك.

أحمد جبريل: أهلاً وسهلاً فيكم.

مفاجأة بداية حركة فتح

أحمد منصور: توقفنا في الحلقة الماضية عند انطلاقة الحركة المسلحة في الأول من يناير عام 1965 وتعلن بداية ما سمي بالكفاح المسلح.

أحمد جبريل: بصراحة كاملة نحن فوجئنا بالبيان رقم واحد لحركة فتح في 1/1/1965 لأنه كما قلت لكم في حلقة ماضية كان لنا.. بدأت علاقات بيننا وبين حركة فتح سواء في زيارات في دمشق أو زيارات في الكويت..

أحمد منصور [مقاطعاً]: ما دعوى المفاجأة عندكم هل شعرتم أنهم سحبوا البساط من تحت أقدامكم؟

أحمد جبريل: لا ما هذا الموضوع، أولاً نحن كنا نعرف أن إمكانات بدء هذه الثورة لم تكن متوفرة عند الإخوان في حركة فتح من خلال النقاشات التي كنا نتناقشها..

أحمد منصور[مقاطعا]: إذاً ماذا كان هدف فتح؟

أحمد جبريل[متابعا]: أين هذا الجسم العسكري الموجود؟ أين هو الإعداد؟ أين هو؟ نحن موجودين نحن في ساحة مهمة اللي هي الساحة السورية والساحة الأردنية ونعرف كل ما يدور هناك، لم نجد أن هناك فيه إعداد حقيقي كنا نشعر إنه فيه حركة سياسية موجودة بالكويت ودول الخليج وفلسطين وهناك مكتب في الجزائر يدعمه محمد خيضر الشهيد أبو خليل الوزير. لكن هذا كله يعني كنا نعتقد أنه لن يشكل قوام حقيقي لبدء عملية الكفاح المسلح لذلك عندما بعد البلاغ الأول أتت القيادات فتح أبو عمار والشهيد خليل الوزير بدمشق وتم اللقاء معنا، لقاءات مستمرة أيام متعددة وكان على جدول أعمالنا لماذا وقتّم هذا التوقيت لمثل هذا العمل؟

أحمد منصور: ماذا كان جوابهم؟

أحمد جبريل: نحن عندما كنا نتخاطب يعني في الأيام الأولى لماذا اخترتوا هذا التوقيت فكان بالحقيقة اتجاهين في داخل حركة فتح؟

أحمد منصور: ما هما؟

أحمد جبريل: الاتجاه الأول يقول علينا أن نورط هذا الواقع العربي..

أحمد منصور: يعني سياسة التوريط التي رُفِعَت شعاراً في تلك المرحلة.

أحمد جبريل: توريط بدون شعور بالنتائج حتى كنا نناقشهم يعني هل أنتم جادين أن تغرق هذه الأمة؟ يعني وأن توجه ضربة عسكرية إسرائيلية مبكرة إجهاضية بحيث والله هذه المنطقة تصبح تحت النفوذ الأميركي والإسرائيلي؟ وقسم منهم كان يقول أننا اضطررنا على هذا التوقيت لأنه القواعد الذي بنيناها في الضفة الغربية قواعد الفدائيين بالشكل السري بدأ يكتشفها محمد رسول الكيلاني وبدأ..

أحمد منصور: رئيس المخابرات الأردنية..

أحمد جبريل: الأردنية وبدأ يعتقل هذه القواعد فكان الإسراع لحماية بعض هذه القواعد ولكن كما قلت أن هناك كان فيه وقفه وأنا أعتقد إنه يجب أنتم كشاهد على العصر أن تناقشوا أكثر من طرف وأكثر من شخصية فلسطينية..

أحمد منصور: سنحاول ولكن معك أنت تحديدا الآن وأنت كنت يعني لك دور رئيسي في تلك المرحلة..

أحمد جبريل: فاهم يعني..

أحمد منصور: خاصة إنك يعني أنت الوحيد من بين المجموعة اللي تعتبر شخص عسكري درست وتخرجت من الكلية الحربية في مصر، لك رؤية استراتيجية وضعت مخطط عسكري واضح بالنسبة لقضية المقاومة، الآن وجدت إن فيه مجموعة أخرى أطلقت رصاصة وطلعت بيان.

أحمد جبريل: أولاً إحنا قبل الخمسة وستين إحنا فرحنا بوجود حركة فتح بصراحة، من خلال المنطوق السياسي وأدبياتها السياسية وقدرتها المالية كونها في الخليج، نحن في دول مواجهة بنينا القاعدة العسكرية، قاعدة الكفاح المسلح ولكن كنا من الناحية المادية فقراء وغير قادرين على تغطية هذا الأمر، لذلك نحن لم نقع في تنافس في بيننا وبين الأخوة في حركة فتح في هذا بالعكس تماما يعني بدأنا نشعر أننا نكمل بعضنا، نقاط الضعف التي عند فتح هي نقاط قوة عندنا ونقاط الضعف..


أقيم أول اتصال بين جبهة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في وقت ما من 1965
أحمد منصور: اسمح لي سآتي لهذا تفصيلا، أنا سآتي لهذا تفصيلا لا سيما وأنه قام تحالف بينكم وبين حركة فتح مباشرة بعد عشرين يوما من البيان الأول وتحديدا في العشرين من يناير أنا وجدت أن يزيد صيا يقول في يوم ما من 1965 تم.. أقيم أول اتصال بين جبهة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في وقت ما من 1965 ولكن تحديدا عرفت منكم أن التاريخ هو العشرين من يناير عام 1965 تم تشكيل قيادة طوارئ منكم ومن فتح، قبل هذا أنا وجدت أيضا إن هيكل في سنوات الغليان قال عن موقف عبد الناصر من البيان رقم واحد وانطلاقة العام المسلح إنه كان بيرى إن عبد الناصر اعتبر الهجوم العسكري في ذلك الوقت في غير محله كتعبير ملطف عن قضية عدم الرضا، لقاءك الأول مع ياسر عرفات كان بعد عدة أيام من البيان رقم واحد وقلت أنه جاء إليك بحقيبة ملصق عليها تيكيت طيران من أماكن مختلفة يعني شيء من الاستعراض شعرت إن ده شيء من الاستعراض أن الحقيبة تفتح أمامك وأنت يعني ربما لا تجد قوتا لمن معك وبها دولارات وإسترليني وكذا في بداية انطلاقة الكفاح المسلح.

أحمد جبريل: يعني هذا الاجتماع كان اجتماع تمهيدي..

أحمد منصور: كان هناك مع عرفات أحد؟

أحمد جبريل: كان محمود الخالدي، السيد محمود الخالدي.

أحمد منصور: لازال موجود محمود الخالدي؟

أحمد جبريل: إيه، فنحن أنا نظرت يعني ورأيت نصف الكباية المليء في هذا الموضوع.

أحمد منصور: الذي هو؟

أحمد جبريل: اللي إنه والله الإخوان جايين وجادين ومتحمسين ولديهم إمكانات مالية تستطيع هذه الإمكانات المالية أن تغطي وتدفعنا إلى الأمام..

أحمد منصور: هل نستطيع أن نقول أن تنظيمكم العسكري في ذلك الوقت كان به عشرات أو مئات من المقاتلين؟

أحمد جبريل: أعوذ بالله مئات؟ إحنا كان وصلنا إلى حد انتشار تنظيمي كبير يعني يكفي..

أحمد منصور: في 1965.

أحمد جبريل: قبل الـ 1965.

أحمد منصور: رغم إن تنظيمكم كان سري.

أحمد جبريل: كنا شكلّنا قيادة كمكتب سياسي، هيئة استشارية من خمسة وعشرين رفيق في هذا الموضوع، انتشار لنا في الأردن وفي الضفة الغربية وفي الكويت.. يعني نويّات في غزة يعني كان يعني أقول لك هناك فيه فرقة كشفية في سوريا اسمها الفرقة ثمانية وثلاثين الفلسطينية كان تعدادها أكثر من ثلاثمائة شاب طليعي وشباب هذا استطعنا نحن أن ننظم أغلب هؤلاء الشباب، الجامعة السورية بدأنا قوائمنا في الانتخابية على مستوى اتحاد الطلاب الفلسطينيين نحن والبعثيين لم تكن هناك فتح موجودة كنا نسيطر سيطرة كاملة على المقاعد.. الاتحاد في هذا الموضوع، شكلنا جمعيات نسائية..

أحمد منصور: ومع ذلك فتح أطلقت الرصاصة الأولى والبيان الأول.

أحمد جبريل: وجيش التحرير الفلسطيني اللي شكل في الـ 1964 رغم إنه أجه وجيه المدني وشكله في سوريا وسميت قوات حطين، استطعنا إحنا أن ننفذ إلى هذا الجيش على كل المراتب على مستوى الجنود، ضباط الصف، الضباط وأصبح الجميع يعرف إنه إحنا في 1965 كان جيش التحرير الفلسطيني في سوريا لنا قوة أساسية ولا يوجد لأحد غيرنا في هذا الجيش يعني لم يوجد لفتح هناك لا ضابط ولا ضابط صف ولا.. وهذه قوة عسكرية مهمة كانت ها الشيء..

أحمد منصور: أعود للقاء الأول بينك وبين عرفات.

أحمد جبريل: من شان بس أكمل لك وكان لدينا استطلاعات في داخل الأرض المحتلة واستطلاعات طرق الاقتراب إلى الأرض المحتلة، تخزين السلاح أنشأنا قبل الـ 1965 ورش فنية سرية للغاية لصناعة الألغام وصناعة المتفجرات والقنابل اليدوية ومخازن الرشاشات..

أحمد منصور: رغم كل ذلك كنت ترى أن انطلاقة الكفاح المسلح في بداية 1965 لم تكن صائبة؟

أحمد جبريل: يعني أنا كنت أرى أنه يعني نحن اللي كنا متقدمين على الإخوان في فتح من الناحية العسكرية والجهادية لم نكن جاهزين، فكيف الإخوان في فتح اللي هما ضعفاء في هذا الموضوع، في هذا الباب لو كانوا أقوياء..

أحمد منصور: لكنهم قطفوا الثمرة وأخذوا هم السبق.

اللقاء الأول مع عرفات والتحالف مع فتح

أحمد جبريل: يعني هذا الموضوع كما قلت في الاجتماع الأول رحبت أنا بالأخ ياسر زارني في بيتي هو ومحمود الخالدي وقلت علينا أن نجتمع خلال الـ 24 ساعة كهيئات قيادية مع بعضنا البعض وتم هذا الاجتماع في منزل الأخ محمود الخالدي..

أحمد منصور: تفتكر من حضر من فتح، من حضر من جبهة التحرير الفلسطينية؟

أحمد جبريل: أبو عمار وسليمان أبو كرش ومحمود الخالدي وبعض هذه الاجتماعات حضرها الأخ خليل الوزير الله يرحمه عارف كيف..

أحمد منصور: أبو جهاد..

أحمد جبريل: أبو جهاد إحنا كنا عثمان حداد، علي بوشناق، فضل شرورو وأنا عارف كيف واجتماعات استمرت عشرين يوم..

أحمد منصور: ما أهم ما دار في هذه الاجتماعات؟

أحمد جبريل: أولاً كان موضوع التوقيت..

أحمد منصور: التوقيت خلاص الرصاصة انطلقت والبيان طلع وانتهت القصة.

أحمد جبريل: بالحقيقة مثل ما حكينا إنه يعني قيل لنا يا أخوان هذا اللي حصل عارف كيف ماذا نفعل هي طلعنا البيان رقم واحد عندها اتفقنا عارف كيف في خلال نهاية العشرين يوم على تشكيل على أن نقوم بوحدة بين جبهة التحرير الفلسطينية وفتح وتشكيل قيادة واحدة، قيادة طوارئ أربعة منهم وأربعة منا عارف كيف..

أحمد منصور: مين الأربعة من فتح؟

أحمد جبريل: أبو عمار، خليل الوزير، فيه زكريا شاب..

أحمد منصور: زكريا عبد الرحيم؟

أحمد جبريل: زكريا عبد الرحيم وأيضا كان مرات يتناوب ممدوح صيدم أبو..

أحمد منصور: أبو خيري؟

أحمد جبريل: لا.

أحمد منصور: ممدوح صيدم..

أحمد جبريل: ممدوح صيدم أتى من الجزائر عارف كيف يعني أربعة منهم هما مثل ما حكيت أنا يعني لم يكن متفرغا في ذلك الوقت لا أبو لطف ولا أبو إياد ولا خالد الحسن كانوا موجودين ولا عبد الله دمام لا عادل عبد الكريم هادول تعرفنا عليهم فيما بعد إما بزيارات يعني يأتوا لسوريا أو في زيارات لنا للكويت في هذا الأمر..

أحمد منصور: ما هي الأسس التي قام عليها التحالف بين جبهة التحرير الفلسطينية وبين حركة فتح نستطيع أن نقول في يناير عام 1965؟

أحمد جبريل: اتفقنا تشكيل قيادة واحدة قيادة طوارئ ثم..

أحمد منصور: هل اتفقتم على تشكيل قائد أو زعيم؟

أحمد جبريل: أبداً لم يحدث هذا..

أحمد منصور: إنما من الطرفين..

أحمد جبريل: من الطرفين واتفقنا أن في الصيف يعني نشكل لجنة مركزية أيضا بين الطرفين ولكن كون الآن بدأ البلاغ رقم واحد فلم يتم التمسك في هذا الموضوع..

أحمد منصور: اخترتم اسم يجمع ما بين الاثنين..

أحمد جبريل: لأ فتح..

أحمد منصور: فتح..

أحمد جبريل: لأنه هم أطلقوا الرصاصة ونحن لا نريد أن نتمسك بالقشور وذهبنا إلى..

أحمد منصور: قبلتم الانضواء تحت فتح.

أحمد جبريل: قبلنا وهذا ناقشناه في الهيئة التأسيسية عندنا وفي الهيئة الاستشارية وقلنا حول الضرورة وبالحقيقة كان فيه بعض الأخوة عندنا غير متشجعين لمثل هذه الوحدة عارف كيف؟

أحمد منصور: بسبب؟

أحمد جبريل: إنه ناس إحنا لا نعرفهم يعني كان فيه هناك تيار لكن كان التيار الأكبر علينا أنه والله وقرأنا الفاتحة ونسير مع بعضنا، لكن كان بالمفهوم العام أن الإخوان في فتح يتحملوا المسؤولية المالية، نحن نتحمل المسؤولية العسكرية، عارف كيف؟ هم أيضا يتحملوا المسؤولية السياسية، عارف كيف؟ نحن نتحمل المسؤولية الإعلامية يعني اتفقنا على نوع من عملية توزيع المسؤوليات في هذا الشأن..

أحمد منصور: لكن أنتم تركتم العصب لهم، المال والسياسة.

أحمد جبريل: ما هو، هو بالأساس ما عندنا كان المال عارف كيف؟ وهم سياسة أقدر وكنا أيضا نشعر أنهم ذو جذور من الإخوان المسلمين وهذا حزب له انتشار وله قاعدة جماهيرية ممكن أن تفيدنا في هذا المرحلة..

أحمد منصور: فتح كانت أيضا يعني حتى قياداتها كان فيها إخوان وغير إخوان وهؤلاء أيضا تركوا الإخوان وصاروا ناس لهم مبادئ وأفكار وأشياء أساسية أنا أريد أرجع هنا إلى نقطة مهمة جدا، ألم تكونوا تشعروا أنهم يمكن أن يجيروا كما حدث بعد ذلك كثير من العمليات العسكرية لصالحهم هم، أن يأخذوا عملية صناعة أو جني ثمار الأشياء التي يمكن أن تقوموا بها؟

أحمد جبريل: بصراحة إحنا لم نكن ننظر كنا ننظر للقضية ومدى المكاسب التي ممكن أن نحققها في هذا الموضوع..

أحمد منصور: شخصيتك كانت شخصية بتميل دائما وربما إلى وقت قريب إلى عدم الظهور؟ إلى عدم التحدث إلى وسائل الإعلام؟ إلى عدم حتى الإعلان عن كثير من العمليات التي ربما تقومون بها، تتجنبون إصدار بيانات في الوقت الذي كان كل من يطلق طلقة أو يرمي قنبلة كان يطلع بيان حول هذا الموضوع، ما هي استراتيجيتك في هذا الأمر؟ وأما تشعر أنها جعلت الآخرين يجنون كثيرا من ثمار ما زرعتموه أنتم؟

أحمد جبريل: هو بالحقيقة أنا كنت أنظر أن المعركة طويلة وصعبة وقاسية ويمكن تحتاج إلى أجيال فلذلك يجب أن نعد أنفسنا الإعداد الصحيح والابتعاد عن جني المكاسب الرخيصة..

أحمد منصور: اللجنة المركزية لحركة فتح وافقت على هذا التحالف الذي تم بينكم وبين حركة فتح؟

أحمد جبريل: طبعا وافقت ورحبت وأتوا منهم أفراد متعددين وتعرفنا عليهم في دمشق في هذا الموضوع وزرناهم أيضا في الكويت زيارات متعددة وبنينا بين بعضنا علاقات أخوية وعلاقات صداقة وعلاقات نضالية في هذا الموضوع..

أحمد منصور: هل قمتم بعمليات مشتركة مع فتح؟

أحمد جبريل: طبعاً.

أحمد منصور: ما هي أهم هذه العمليات؟

أحمد جبريل: من بعد هذا العمل يعني إحنا بدأنا نتحمل مسؤولية العمل العسكري الفعلي..

أحمد منصور: ما هو شكل المسؤولية العسكرية التي تحملتموها؟

أحمد جبريل: يعني مثلا أنه والله كيف فيه من الضفة الغربية نعمل؟ هل فيه لدينا مجموعة بتذهب هذه المجموعة تقوم بعمل ننسبه إلى فتح ويخرج فيه بيان في فتح عارف كيف في عبر المواجهة السورية..

أحمد منصور: يعني خلاص جبهة التحرير الفلسطينية..

أحمد جبريل: خلاص انتهت..

أحمد منصور: انتهت..

أحمد جبريل: عارف كيف يعني في هذا الموضوع من لبنان كل هذا الموضوع لكن..

أحمد منصور: حجم العمليات ونوعيتها إيه في تلك المرحلة؟

أحمد جبريل: أقول كانت يعني عمليات ليست هي عمليات كبيرة حتى البيان الأول للإخوان اللي في فتح وعلموا إليه ديباجة سياسية كان هو عبارة عن طلقة وليس فعليا يعني هما قالوا ما عجز عنه الحكومات العربية والجيوش العربية في منع إسرائيل من أخذ مياه نهر الأردن وطبرية إلى النقب، ففتح استطاعت أن تدمر نفق عيلبون وتمنع تدفق المياه..

أحمد منصور: بس هذا لم يحدث.

أحمد جبريل: هما قاموا بعملية ولكن عملية محدودة هذا نفق عيلبون بده خمسة طن أو عشرة طن متفجرات لحتى مش من خلال عشرة كيلو جرام من المتفجرات في هذا الشأن..

أحمد منصور: يعني كان الجانب الدعائي بيغلب على الجانب الحقيقي.

المشاكل مع فتح

أحمد جبريل: طبعاً لا وهذه إحدى المشاكل اللي كنا نعانيها في هذه القيادة المشتركة..

أحمد منصور: كيف؟

أحمد جبريل: يعني كنا نقول يا إخوان مشي الحال البلاغ رقم واحد لكن بلاغاتنا يجب أن تكون متزنة وتكون صادقة يكفينا ما هذه الدعايات النظام الرسمي العربي التبهير والكذب والتهويل من أحمد سعيد وإذاعة صوت العرب، إحنا يجب أن تستقبلنا الجماهير بأننا ناس لدينا شفافية وصدق معين بالحقيقة بالمقابل في ناس كانوا في الإخوان في فتح غير مؤمنين فيها بالذات الأخ ياسر عرفات وأعطي حادثة وأرجو أن يكون الأخ محمود الخالدي يعني أن يسمعني في هذا الموضوع، كان محمود الخالدي وفضل شرورو مسؤول عن الناحية الإعلامية يعني إصدار البيانات فاتصل بي محمود الخالدي، قال لي يا أبو جهاد بدي أشوفك ضروري أجي ولا جايب لي بلاغ أعطي إياه أبو عمار نسف جسر من سبعة عيون على طريق بئر سبع ودمر هذا الجسر تدميرا كاملا وقطع الطريق لبئر سبع بين يعني فلسطين وسط فلسطين المحتلة وبئر سبع باتجاه إيلات، فتفرجت أنا على البلاغ قلت له يا أخي إحنا اتفقنا بدنا نخاطب الجماهير بصدق أنت عارف هذا الجسر سبعة عيون عارف كيف، جسر بعين واحدة أو عينتين هذا يحتاج إلى عشرات أو مئات الكيلوجرامات من المتفجرات يمكن الأخ أبو عمار ما بيعرف شو معني كمية المتفجرات..

أحمد منصور: أنت كخبير متفجرات عارف يعني ما هو تأثير هذا الأمر..

أحمد جبريل: طبعا بعرف أنه بدها مئات طيب هذه الدورية اللي بدها تروح ثلاثة، أربعة عشان تنسف الجسر ماذا تستطيع أن تحمل؟ عارف كيف فيه دورية بعيدة المدى في هذا الموضوع وأوقفنا البيان..

أحمد منصور: دب الخلاف بينكم وبين حركة فتح..

أحمد جبريل: الخلاف حقيقة عشان نكون إحنا صادقين لم يدب بيننا وبين حركة فتح، الخلاف دب بيني أو بيننا وبين الأخ أبو عمار من خلال تصرفات متعددة..

أحمد منصور: ما هي أهمها؟

أحمد جبريل: أولاً المال. هو متمسك فيه عارف كيف؟ فطرحنا أنه هذا المال يجب أنه..

أحمد منصور: إلى اليوم..

أحمد جبريل: عم أقولك إلى اليوم أنه يجب أنه يمسكه ما بيصير إحنا قيادات نمسك المال نختار كادر أمين هو يتحمل هذه المسؤولية، بعد ضغط شديد منا ومن الأخوة في فتح استحضر أبو عمار معه رجل، أستاذ في جامعة دمشق حسام الخطيب، دكتور حسام الخطيب وقال هذا مسؤولنا المالي أنا استغربت هو يمكن يظهر أبو عمار ما بيعرف منه أنا بعرف الدكتور حسام الخطيب وهذا كان بالحزب الشيوعي بين عشية وضحاها أصبح في حركة فتح كيف؟ عارف كيف يعني جديد فأنا عرفت أنه الأمر ما هو جدي في موضوع تسليم القضايا المالية إلى شخص يعني يقوم بالصرف على المجهود العسكري اللي نقوم فيه هذا الموضوع الأول، الموضوع الثاني المبالغة في القرارات في البلاغات العسكرية بشكل حتى في منهم بعض البلاغات لم تحدث..

أحمد منصور: ألم يكن هذا ضرورة لرفع معنويات الناس.

أحمد جبريل: أنا بأعتقد يعني إنه إحنا طرحين نفسنا نقيض لمسلكية النظام الرسمي العربي هل نقلد هذا النظام أو الأنظمة الرسمية العربية بهذا الأسلوب هذا الموضوع الثاني، الموضوع الثالث عدم انضباط الأخ أبو عمار في دوامه يعني نكون موجودين في سوريا نفتقده عشرة خمسة عشر يوم عشرين يوم بدون أن يستأذنا بدون ما يقول أنا بدي أروح لهذا الشيء يعني..

أحمد منصور: هو الزعيم اللي معاه الفلوس..

أحمد جبريل: ما نشوفه إلا بعد خمسة عشر عشرين يوم عاد وين كنت عارف كيف يقول أنا سافرت كده وسافرت كده بهي المواضيع هاي حتى في أحد المرات والإخوة بيعرفوا هذا الموضوع مسكته وأخذت منه جواز السفر تبعه يعني هيك عنوة عارف كيف فوجدت أنه مسافر إلى قبرص وإلى السعودية وقبرص فسألته يعني ليش هذا الموضوع هذه السفرات؟ اشرح لنا إذا كان فيها فائدة للعمل قول لنا شو هي فوائد العمل في هذا الشأن، أيضا..

أحمد منصور: لم يكن يخبركم بما يتم..

أحمد جبريل: ثم حكّمنا الإخوان في الكويت، في اللجنة المركزية وبُلِّغ إنه عليه أن يلتزم عارف كيف في عمله وعدم مغادرته إلا بعد الاستئذان من هذه القيادة اللي هي ثمانية أشخاص التي تقود هذا العمل.

[فاصل إعلاني]

قرار تجميد عرفات

أحمد منصور: أنا وجدت إن يزيد صايغ في نقلا عن نزيه أبو نضال في كتابه تاريخية الأزمة في فتح من التأسيس إلى الانتفاضة يقول لقد فشل الاندماج بين فتح وبين جبهة التحرير الفلسطينية التي تقودها، دفع الجبهة -هذا الفشل- دفع الجبهة المركزية لفتح في 29 أبريل في اجتماعها الذي عقد من 29 أبريل إلى اثنين أيار بطرد ياسر عرفات وإدانته بتهم متعددة وكانت لائحة الاتهام طويلة إذ بدأت برفضه الالتزام بالقرارات الجماعية وانتقلت إلى اتهامه بالاستزلام وبشراء الناس بالمال وإساءة استخدام الأموال والسفر إلى لبنان وقبرص والسعودية دون موافقة مسبقة ومن دون حسابات مالية صحيحة وانتهاك التوجهات العسكرية وقائمة طويلة عريضة وذُيِّل القرار بسحب الثقة من محمد ياسر عرفات القدوة الملقب برؤوف أبو عمار.

أحمد جبريل: محمد رؤوف القدوة.

أحمد منصور: محمد رؤوف وتكليف يوسف عرابي أن يحل محله وبدأ عرابي بتسلم مقر جبهة فتح في دمشق لكنه قُتِل في تسعة مايو في أحد المعارك؟

أحمد جبريل: يعني هذا غير مطلع إطلاع كامل.

أحمد منصور: أطلعنا أنت بقه على الجانب؟

أحمد جبريل: هو مثل ما قلت لك..

أحمد منصور: هذه رؤية الرؤية التي عندك أنت؟

أحمد جبريل: يعني بدأت خلافات تماما هي الأسباب هاي عارف كيف والتفرد، التفرد مش علينا إحنا كجبهة يعني كجبهة تحرير فلسطين حتى على الإخوة في فتح يعني أنا مرات كنت اتصل بالشهيد أبو جهاد أسأله أبو عمار وين؟ قال لي والله ما بعرف وين تخيل في مرة من المرات فقدناه عشرة خمسة عشر يوم صرنا نسأل بالكويت والكويت يسألونا انفقد الرجل واللي بعد ذلك عرفنا أنه موقوف عند السوريين..

أحمد منصور: صحيح هل أوقفه الرئيس أمين الحافظ؟

أحمد جبريل: ما شفناه موقوف عند السوريين إحنا انهزت يعني تضايقنا..

أحمد منصور: كانت علاقتكم قوية بالسوريين وقتها؟

أحمد جبريل: كان لا طبعا إحنا في سوريا وعندنا من قيادتنا من هم كانوا زملاء مع أمين الحافظ مثل..

أحمد منصور: رغم إن أمين الحافظ هو الذي أبعدك من الجيش؟

أحمد جبريل: ما أذكر هذا الموضوع فشكلنا وفود شعبية من المخيمات يعني قيادات ومقاطير وذهبنا إلى أمين الحافظ في القصر الجمهوري في المهاجرين.

أحمد منصور: تفتكر التاريخ أنا التاريخ عندي وجدته نهاية 1965 لكن هل تذكره بالدقة؟

أحمد جبريل: لا هو مش نهاية 1965 هذا الكلام يعني بدك تقول في الشهر الرابع أو الخامس..

أحمد منصور: يعني مايو 1965؟

أحمد جبريل: مايو 1965 فذهبنا في وفد لمقابلة أمين الحافظ اللي كان هو حاكم سوريا وأذكر في الاجتماع كان يجلس على يمينه نور الدين الأتاسي كأنه اليوم فقلنا لأبو عبده يا أخ أبو عبده إنه فيه عندك واحد شاب محمد رؤوف القدوة موقوف هذا.. هذا ما بيصير يعني إحنا عارف كيف وهذا مناضل وكذا وإلى آخره، فضحك أمين الحافظ قال أنتم تعرفوا ليش موقوف هذا قبل يعني ما تسترسلوا في هذا الحديث؟ قلنا له ما بنعرف حتى الإخوان في فتح ما بيعرفوا اللي معنا يعني رفاقه قال أنا الآن سأحضر رئيس الأركان للجيش اسمه شنيوي محمد شنيوي لواء وحقيقة خلال عشرة دقائق وقال له جيب لي دبارة تبع محمد رؤوف القدوة جاب هذه الادبارة وبدأ يقرأ علينا فياسر عرفات في ذلك الوقت لم يكن لديهم عناصر مقاتله ففيه عناصر من الكتيبة 68 مصرحين.

أحمد منصور: اللي هي كتيبة الاستطلاع الفلسطينية في الجيش السوري؟

أحمد جبريل: في الجيش السوري.. فاستطاع أنه يبني علاقة بعد مع بعضهم وها دول أغلبهم إذا ما بتعرفهم مضبوط بيظل مربوط بجهاز المخابرات يعني هوه طلب منهم أن يقوموا بعملية هذه العملية نسف أنبوبة تابلين اللي جايلنا تبع أرامكوا اللي جايه من السعودية.

أحمد منصور: أنا قرأت عن هذا أيضا فعلا يعني هوه إتهم؟

أحمد جبريل: من الجولان إلى لبنان فها دول خبروا عارف كيف أنه هذا الموضوع شو بيخص هذه القضية الفلسطينية خبروا المخابرات السورية، المخابرات السورية طلبوا منهم أن يتابعوا هذا الموضوع فتابعوا وأُلقى القبض على أبو عمار وهو يسلمهم المتفجرات في منطقة اسمها سعسع يعني..

أحمد منصور: لنسف خط التابلين الخاص بالنفط السعودي؟

أحمد جبريل: لنفس أنبوبة تابلين في منطقة بانياس فنحن حقيقة أصبح مثل كأنه على رأسنا الطير أمام أمين الحافظ، معقول أحد الإخوان من الضباط قال له يا أبو عبده بيجوز هذا نتيجة إهمال أجهزة المخابرات والتعذيب وإلى آخره، فرئيس الأركان الشنيوي قال يا إخوان والله ما ضربناه كف اعترف هو بكل شيء في هذا الموضوع، في النهاية أردنا نلفلف هذا الموضع عارف كيف فقال أمين الحافظ ونظر إلى علي بوشناق وقال له ماشي الحال هلا أنا ببعته عندك على البيت، عارف كيف بس مرة ثانية إذا بده يتصرف أي تصرف هون مثل هذا التصرف أنا بدي أعلقه في المرجى هلا أما عارف كيف.

أحمد منصور: في ظروف غامضة قتل؟

أحمد جبريل: بس وذهبنا إلى بيت علي بوشناق نحن وإخوان خليل الوزير وإجى أبو اللطف من.. وأبو إياد من الكويت وقعدنا ننتظر حتى إجي أبو عمار وأذكر جيدا أبو عمار أتى وركع على الأرض بالطريقة البوذية وقال شكرا.. أشكركم.. عارف كيف فسألته أنا.

أحمد منصور: ما هو السؤال بالضبط؟

أحمد جبريل: فسألته هل كنت أنت بدك تنسف أنبوبة تابلين؟ قال نعم، قلت له ليش؟ قال لدينا معلومات أن الإسرائيليين دخلوا داخل الأراضي السورية وأنبوب التابلين يبعد أربعة كيلو متر عن حدود 1948 وأخذوا (Branch) يعني مثل ما بيقولوا.

أحمد منصور: فرع يعني.

أحمد جبريل: فرع من هذا الأنبوب إلى كريات شمورة فأنا أردت أن أسلط الضوء على هذه السرقة من أنبوب التابلين..

أحمد منصور: عمل وطني.

أحمد جبريل: فأنا استغربت قلت له أنت مهندس وإحنا مهندسين كل الباقي متعلمين شو ها الكلام هذا؟ الأنبوب إذا بيرشح نقط يستطيعوا هذه الشركات تكتشف وين رشح وتستطيع أن تقوم بصيانته، آخذين (Branch)؟ طيب ماشي الحال، الأميركان بدهم يعطوا الإسرائيليين نفط بيعطوه بهذه الطريقة بيعطوه والله بحاملات للنفط من مكان آخر وحقيقة هذا الموضوع هو لغز من الألغاز واستغربت أكثر عندما قتل واغتيل الملك فيصل أبّنه عرفات وقال أنا أعلن لأول مرة أن القرش الأول الذي أخذته حركة فتح هو من الملك فيصل، فالسؤال طيب هذا النفط سعودي فلماذا تتم هذه العملية وهذه العملية لابد من تمحيصها أكثر وأكثر وسؤال الأخ ياسر عرفات..

أحمد منصور: يعني لا زالت الأسرار عنده؟

أحمد جبريل: هي عنده.

أحمد منصور: مثل كثير من الأسرار؟

أحمد جبريل: بحيث إنه حتى كنا الجالسين لم نقتنع في هذا الكلام، بعد ها التطور ها الخلافات هاي نحن أرسلنا وفد إلى الكويت..

أحمد منصور: حيث المقر الرئيسي لفتح؟

أحمد جبريل: المقر الرئيسي لفتح لنناقشه حول مستقبل العلاقة بيننا وبينهم هل سيتمر بهذا الأسلوب أم ماذا؟ عارف كيف وذهب علي بوشناق وفضل شرورو والتقوا معهم وكنا على اتصال فوجدوا الإخوان أننا محقين من أبو لطف لعبد الله لعادل عبد الكريم لخالد الحسن عارف كيف كلهم أتوا لدمشق ثم أخذنا يعني أخذوا قرار بما فيه اللي هو تجميد ياسر عرفات..

أحمد منصور: متى اتخذتم هذا القرار؟

أحمد جبريل: هذا يعني بدك تقول بشهر خمسة..

أحمد منصور: مايو 1965؟

أحمد جبريل: 1965 بتجميده وترحيله من سوريا وعودته للكويت..

أحمد منصور: هذا قرار هيئة تنفيذية؟

أحمد جبريل: قرار اللجنة المركزية..

أحمد منصور: اللجنة المركزية.

أحمد جبريل: حتى بما فيه الشهيد خليل الوزير وافق عليه.

أحمد منصور: كان أبو عمار يجلس في هذه الجلسات.

أحمد جبريل: لا في هذا رفضوا أن يجلس فطلبنا منهم إحنا أن تعالوا أنتم يا إخوان أنتم من جسم حركة فتح تعالوا بلغوا الإخوان في سوريا أنه أبو عمار جمد ويجب إنه والله أن يغادر.

أحمد منصور: هل وضعوا شخص بديل مكانه للاتصال بكم وترتيب الأمور معكم؟

أحمد جبريل: لا.. لا..

أحمد منصور: أنتم كان أمر تعتبروا أنتم شيء واحد.

أحمد جبريل: الوزير كنا نعمل إحنا وياه.

أحمد منصور: أبو جهاد.

أحمد جبريل: أبو جهاد بكل ثقة والأخ محمود الخالدي ثم أضيف إليهم بعض الإخوة الآخرين الموجودين، فأجى وفد اللي هو..

أحمد منصور: إيه هي المبررات التي استندت إليها اللجنة المركزية في فتح بتجميد عرفات؟

أحمد جبريل: هو أولاً لأن إحنا حكينا معه مثلا..

أحمد منصور: وتأكدوا من المعلومات التي ذكرتها هذه؟

أحمد جبريل: من عادل عبد الكريم وعبد الله الدمام وعدم اقتناعهم في عملية التوقيت..

أحمد منصور: توقيت انطلاق الثورة..

أحمد جبريل: التوقيت فوافقوا فيها على مضض، ثم الممارسات اللي حصلت بعد الالتحام نحن والإخوان في فتح، إنه لماذا هذا جسم عسكري موجود في منطقة المواجهة ونحن نكمل بعضنا ليش هذه التصرفات؟

أحمد منصور: ماذا بعد ما طلبتم أو طلبتم منهم أن يكونوا؟

أحمد جبريل: طلبنا منهم أن يأتوا إلى سوريا ويبلغوا الإخوان في سوريا ونحن لا نريد أن نبلغهم..

أحمد منصور: هل أبلغوا السوريين؟

أحمد جبريل: طلعوا لعند أحمد سويدان رئيس الأركان لا شيء قالوا له هذا البلاغ فأجابهم قال لهم أنا بفهم فتح هي ياسر عرفات وياسر عرفات هو فتح واليوم اللي بده يمشى ياسر عرفات من هون لن تكون فتح موجودة على الأراضي السورية وهذا كان السبب المباشر لعبد الله الدمام وعادل عبد الكريم أن يتركوا فتح..

أحمد منصور: في ذلك الوقت..

أحمد جبريل: في ذلك الوقت فاضطروا الإخوان الباقين في الكويت ويبقى الشهيد خليل الوزير أن يقبلوا يعني بهذا الحل أن يبقى ياسر عرفات، عندها شعرنا إحنا ما عاد فيه قدرة للاستمرار..

أحمد منصور: مصادر مضادة لما تقوله تقول بأنك أنت الذي سعيت لإنهاء هذا التحالف بعدما شعرت أن عرفات يشكل تهديدا لسلطتك.

أحمد جبريل: يعني هذا مبالغ فيه الكلام وأنا كنت صادق وصريح في هذا الموضوع وأمامنا الله وفيه ناس شاهدين من الأحياء يمكن أن تراجعوهم في هذا الموضوع، أما تقولي فلان بالمرتبة الثالثة أو الرابعة في حركة فتح الآن عنده وجهة نظر هادول أسماء أنا حكيت لكم إياهم وأنتم تستطيعوا أن تسألوهم فوجدنا في النهاية لا يمكن الاستمرار في هذا الموضوع وبدأت عناصرنا التحتية المقاتلة تضغط علينا أن إحنا وين بدنا نواصل بهذا الطريق..

أحمد منصور: متى أنهيتم؟

أحمد جبريل: فانفككنا في شهر ستة..

أحمد منصور: فقط، ستة أشهر فقط أو أقل..

أحمد جبريل: انفككنا ستة أشهر فبعد أن انسحب جسم جبهة التحرير الفلسطينية حصل فراغ في داخل فتح.

أحمد منصور: رجعتم إلى نفس الاسم القديم.

أحمد جبريل: رجعنا إلى جبهة التحرير الفلسطينية.

مقتل يوسف عرابي

أحمد منصور: هناك علامات استفهام كثيرة تدور حول مقتل يوسف عرابي؟

أحمد جبريل: هنا سآتي إليه، فالإخوة في فتح يريدوا أن يعوضوا جسما عسكريا عارف كيف؟ كيفهذا الموضوع فأيضا مثل ما قلت لك أنا أحمد السويداني كان متعاطف معهم، مع الإخوة في فتح تعاطف كبير في هذا فبدأت حزب البعث ينشط لاحتواء فتح لأن إحنا هذه منظمة موجودة على أرضنا لاحتوائها فأُصدِرت أوامر لمجموعة من الكوادر البعثية للدخول في حركة فتح، يوسف عرابي، مجاهد سمعان، ضباط فهمي هوين.

أحمد منصور: في 18 مايو 1966 قتل يوسف عرابي ومحمد حشمت في ظروف لا زالت غامضة إلى اليوم، ما هي معلوماتك؟

أحمد جبريل: قبل ما يقتل يوسف عرابي بأربعة أيام إجه زارني وقالي أنا لم أعد أستطع أن أتحمل هذا الإنسان..

أحمد منصور: على ياسر عرفات..

أحمد جبريل: على ياسر عرفات، هذا يريدنا أن نكون عبارة عن أقنان أو عبيد نقوم بالعمل العسكري والمأجور فأنا ضحكت في هذا الموضوع، قلت له أنا خبرتك قبل هذا أنت ما صدقت وأنا فوجئت بعد ذلك باللي حدث يعني ليوسف عرابي ولكن عندما دققت بهذا الأمر كان مقرر أن يتم اجتماع بين يوسف عرابي وأبو عمار في إحدى المقرات اللي مستأجرة لحل الخلاف فيما بينهم..

أحمد منصور: كان عندهم خمس مقرات في داخل دمشق.

أحمد جبريل: هقولك يعني فيه مقر في منطقة المزرعة يعني أعرفه أنا فلم يحضر أبو عمار هذا الاجتماع وراح يوسف عرابي على هذا الاجتماع وأبو عمار ذهب وأثبت وجوده قام ضابط فلسطيني في قوى الأمن والمخابرات السورية اسمه منيب المجدوب ذهب هوه وأبو جهاد خليل الوزير وكانوا موجودين وهذا مكتبه قريب للمكتب اللي حدث فيه الحادث، فيوسف عرابي انتظر ياسر عرفات فما إجه فبدأ هو عصبي شوي يعني الله يرحمه يوسف هو عنده مزاجية معينة، فيقال أنه يوسف عرابي سحب مسدسه إلى آخره ففيه واحد اسمه الزغموط فأخذ بندقية من جوه وأطلق النار على يوسف عرابي وأصاب محمد حشمت بالغلط من هو وقتل وقتل الاثنين والزغموط اعترف بالأشياء اللي حصلت وبقي في السجن حتى توفي في السجن وحكم عليه مؤبد.

أحمد منصور: وكان حارس بسيط يقال كان حارسا في المكان يعني.

أحمد جبريل: كان حارس في المكان بعد أيام خلال الأربع وعشرين ساعة أعتقل ياسر عرفات وخليل الوزير وأبو صبري..

أحمد منصور: واعتقلت أنت أيضا؟

أحمد جبريل: واعتقلت أنا وعلي بوشناق..

أحمد منصور: كلكم على ذمة مقتل يوسف عرابي..

أحمد جبريل: مقتل يوسف عرابي لأن هذا هو عضو أولاً ضابط في الجيش العربي السوري وبعثي ومن أعلى الضباط البعثيين الفلسطينيين في هالموضوع هذا وُضِعنا في السجن المَزّة العسكري حتى بزنزانات انفرادية ثم نُقِلنا إلى مطار دميغ هناك سجن وشكلت لجنة تحقيق أشرف عليها الرئيس حافظ الأسد وكونه وزير دفاع وكان رئيس اللجنة ناجي الجميل ومحمود عزام ونحن استغربنا لماذا نحن يعني أنا وعلي بوشناق نعتقل..

أحمد منصور: لكن لم تستغرب لاعتقال عرفات وأبو..

أحمد جبريل: يعني هناك مشكلة بين بعضهم لكن نحن..

أحمد منصور: لستم طرفا يعني..

أحمد جبريل: لسنا طرف لا من قريب ولا من بعيد ونحن منذ أشهر تركنا العلاقة بين بعضنا البعض... أما تردد يوسف عرابي عليه كان من قبيل أنا وإياه أصدقاء وبدورة واحدة وكان يأتي يشكي بعض الهموم وبعض الأشياء الموجودة وكنت أقوله أنتم ارتضيتم بهذا الموضوع عليكم بأن تتحملوا المسؤولية في هذا الشأن.

أحمد منصور: ما الذي انتهى إليه التحقيق؟

أحمد جبريل: التحقيق اللي انتهى إليه أنه كان هناك اتجاه أنه كُلِف الزغموط في قتل يوسف عرابي بتحريض من أبو عمار هكذا عارف كيف.

أحمد منصور: من الذي أبلغك بهذه النتيجة؟

أحمد جبريل: ما هو ناجي جميل ومحمود عزام هما اللي كانوا يتابعوا وهم أصدقائي ناجي جميل موجود حتى الآن ومحمود عزام توفى كان استلم معاون قائد قوات الجوية محمود عزام الأخير فسألناه إحنا على مرات عديدة على لجنة التحقيق قال كان لدينا شك كبير أو يعني أن الزغموط قد حُرِض من ياسر عرفات وكون ياسر عرفات يتقن اللهجة المصرية عارف كيف وعندكم في مصر مرات ضحكوا هيك ولو بالمزح إذا إجه بتضربه بالنار يظهر قيل للزغموط بمعنى أنه إذا إجه وحاول يعمل هذا تضربه بالنار ويمكن هو ياسر عرفات لا يقصد تماما هذا الموضوع عارف كيف يعني بحذافيره عندنا إحنا فهم مختلف عن هذه الألفاظ نعم إذا إجه وبده يعمل مشاكل أطلق عليه النار عارف كيف يعني أبو عمار. بعد أربعة أيام من اعتقالنا ابن الشهيد خليل الوزير وقع من الطابق الثاني في بيته اسمه نضال وطفل يعني وقتل فأخرج من السجن وبقينا أنا وعلي بوشناق وأبو عمار وصبري أبو صبري في السجن وجُمِد يعني العمل..

أحمد منصور: التحقيق يعني..

أحمد جبريل: لا نتيجة التحقيق يعني موضوع التحقيق ثم وضعنا مع بعضنا في سجن في الدمير وكنا بغرفة واحدة ونمزح يعني ما فيه مشكلة بيننا وبين الإخوان في فتح.. دخلنا وفككنا بكل هدوء ومن ثم بدءوا تجربة مع البعثيين وهكذا حصل هذا الموضوع، لكن بعد ما خرج أبو جهاد خليل الوزير راح عند أحمد السويداني، أحمد السويداني دعمه بالإمكانات..

أحمد منصور: ما هي المدة التي بقيتم فيها في السجن على ذمة قضية مقتل يوسف؟

أحمد جبريل: يمكن شهر ونصف أو شهر..

أحمد منصور: خمسة وأربعين يوم فيه كثير من..

أحمد جبريل: بينما أبو جهاد خليل أيام يعني فتهنا بالإمكانات من أحمد السويداني قال له اذهب وأعمل وعمل هذا اللي بيخلي يتم الإفراج عن ياسر عرفات عارف كيف في هذا الشأن هذه هي القضية المتعلقة في يوسف عرابي وللأسف كتبها الكثير بشكل مشوه..

العمليات ضد إسرائيل

أحمد منصور: قرأت حتى التواريخ مشوهة حتى الربط بين المعلومات مشوه وربما من خلال أكثر من مصدر رجعت إليه أنا أول مرة أسمع هذه الرواية وأنت طرف رئيسي في الموضوع فربما تميط اللثام عن كثير من ملابساتها، بين الفترة من 1965 منذ إعلان فتح للبيان الأول وحتى خمسة يونيو 1967 لم تزد العمليات العسكرية التي تمت ضد الإسرائيليين كما ذكرت كثير من المصادر عن حوالي مائة وثلاثين عملية فقط، ما هي أهم العمليات ونوعيتها التي تم تنفيذها من قبلكم أنتم في الفترة من 1965 إلى خمسة يونيو 1967؟

أحمد جبريل: يعني أولاً في منطقة بيت جبرين جنوب غرب الضفة الغربية قمنا بعملية كبيرة قتلنا مجموعة من الإسرائيليين..

أحمد منصور: تذكر تاريخها؟

أحمد جبريل: يعني أعذرني ما كنت محضر نفسي..

أحمد منصور: أنا رجعت إلى الدكتور طلال ناجي الأمين العام المساعد لجبهتكم في كتابه في صفحة 1965 يقول نسفنا قطار القدس منتصف عام 1966، نسفنا السكة الحديد في نفس المكان، هاجمنا مستعمرة دهشوم في الجليل الأعلى، نسفنا خزان للمياه ومحطة للكهرباء، زرعنا الألغام في ملعب لكرة القدم انفجر باللاعبين العسكريين واستشهد خالد الأمين في 13 يناير 1967 يعني نوعية هذه العمليات...

أحمد جبريل: ضربنا باص للعدو على الطريق بين صفد والجعونة عارف كيف وكانت ضربة مؤثرة كبيرة للعدو..

أحمد منصور: هذه العمليات هل يعني كما قيل أنها لم تفعل شيئاً في إسرائيل، لم تهز شيئا في إسرائيل، لم تغير شيئا في إسرائيل كل ما حدث أنها كانت مجرد شيء مزعج لإسرائيل ألم تورطوا أنتم بهذه العمليات التي لم توجع الإسرائيليين وإنما كانت الهدف الأساسي هو إخراج بيانات للحديث عن المقاومة، ألم تورطوا العرب في هزيمة 1967؟


العناصر والشهداء الذين استشهدوا في بداية المرحلة وخاصة أول شهيد لفتح أحمد موسى الدلقي وأول شهيد لنا خالد الأمين وهذه المجموعات كانت صادقة في قتالها وإيمانها ضد هذا العدو الإسرائيلي
أحمد جبريل: لا شك أن الإنسان يقوم بعملية نقد ذاتي لنفسه أنا أقول إنه العناصر والشهداء الذين استشهدوا في هذه المرحلة وخاصة أول شهيد لفتح أحمد موسى الدلقي وأول شهيد لنا خالد الأمين وهذه المجموعات كانت صادقة في قتالها وإيمانها، في نضالها ضد هذا العدو الإسرائيلي..

أحمد منصور: طيب أعود إلى هذه النقطة وإلى هذه الرؤية التي تستدعي نقدا ذاتيا ورؤية خالية من العواطف للأحداث، الآن بعد مرور هذه السنوات لابد من رؤية عقلية وأن يعود الناس من عواطفهم إلى عقولهم ليدركوا ما حدث للأمة من خلال هذه المسيرة.

أحمد جبريل: أنا تكلمت مش بس هلة وسابقا في لقاءات إنه إحنا فرض علينا التوقيت..

أحمد منصور: يعني أنتم الذين تورطتم ولم تورطوا الأنظمة العربية أو ورطتموها في 1967.

أحمد جبريل: إحنا وُرِطنا.

أحمد منصور: يعني حركة فتح هي التي ورطت النضال الفلسطيني كله؟

أحمد جبريل: ورطتنا طبعا تحت سياسة الأمر الواقع والعواطف نحكي بكل صراحة في هذا الموضوع، كنا نشعر أن مصر وسوريا اللي هما معول عليهم كدول مواجهة كانت غير قادرة على تلقي أي صدمة بسبب الأحداث الداخلية الموجودة سواء للوجود المصري في اليمن أو التناحر على السلطة في سوريا في هذا الموضوع، فنحن بالتأكيد لو تُرك لنا لما كان هذا التوقيت.

أحمد منصور: طيب بشفافية وأنت كنت ربما القوى العسكرية الأساسية في تلك المرحلة هل ترى أن هذا التحرك وهذه العمليات هي التي ورطت العرب في هزيمة 1967.

أحمد جبريل: أنا ما أنا متأكد وهي كانت سبب مباشر لأنه إذا أخذنا السيناريو بتاع 1967 هو بالشكل التالي بدأ الإسرائيليين يحذرون سوريا من احتضان جبهة التحرير الفلسطينية وفتح وإذا رجعت للأرشيف الإسرائيلي تجد هذا الموضوع.. ورابين كان رئيس الأركان قال بالحرف الواحد قبل شهرين من 1967 إذا لم تتوقف سوريا سندخل ونصل دمشق..

أحمد منصور: كان التهديد إلى سوريا كان واضحا في تلك المرحلة..

أحمد جبريل: لسوريا ومصر غير...

أحمد منصور: إستراتيجيتكم كانت ماذا في تلك الفترة؟ أنتم كفصائل فلسطينية مسلحة؟

أحمد جبريل: بس أقولك الخريطة كانت الملك حسين كان يشن حملة كبيرة على مصر وعلى الرئيس عبد الناصر وإذا رجعت للأرشيف تشعر أنه..

أحمد منصور: كان تنابذ بالألقاب..

أحمد جبريل: من خلال الصحف والمجلات..

أحمد منصور: تنابذ بالألقاب..

أحمد جبريل: مو بالألقاب اتهام الرئيس عبد الناصر بالجبن والتخاذل واختفاؤه وراء قوات الطوارئ الدولية..

أحمد منصور: في سيناء..

أحمد جبريل: والسماح للسفن الإسرائيلية بالعبور..

أحمد منصور: هل هذا كان جر للمعركة؟

أحمد جبريل: أنا بأعتقد هذا الشيء عارف كيف يعني كل واحد عم يأخذ دور معين..

أحمد منصور: بتسمح لي في الحلقة القادمة أبدأ معك من الأسباب التي أدت إلى هزيمة 1967 والأطراف التي لعبت كل بدوره في تحقيق هذه الهزيمة ومدى المسؤولية التاريخية التي تقع على الفصائل الفلسطينية، أشكرك شكراً جزيلاً كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، في الحلقة القادمة إن شاء الله نواصل الاستماع إلى شهادة السيد أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.