مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

شفيق الحوت: أحد مؤسسي منظمة التحرير الفلسطينية

تاريخ الحلقة:

19/01/2003

- علاقة عبد الناصر بالقضية الفلسطينية في الخمسينيات والستينيات.
- بدايات تأسيس حركة فتح ولقاء شفيق الحوت بعرفات.

- الأجواء التي سبقت تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية.

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأهلاً بكم في حلقة جديدة من برنامج (شاهد على العصر) حيث نواصل الاستماع إلى شهادة الأستاذ شفيق الحوت (أحد مؤسسي منظمة التحرير الفلسطينية وممثلها في لبنان).

أستاذ شفيق، مرحباً بك.

شفيق الحوت: مرحباً بكم.

علاقة عبد الناصر بالقضية الفلسطينية في الخمسينيات والستينيات

أحمد منصور: الفترة بين العام 48 والعام 65 فترة الوجود الفلسطيني في الشتات بعد الهزيمة تحدثنا عنها في الفترة الماضية، لكن في نهاية الخمسينيات وبداية الستينيات بدأت تتشكل بعض الفصائل الفلسطينية بشكل بارز مثل حركة القوميين العرب، حركة فتح، جبهة التحرير الوطني الفلسطيني، وتنظيمات أخرى كثيرة ظهرت على الساحة، فيما بعد، وصلت في بعض التقديرات إلى حوالي 17 تنظيم تقريباً، أبو إياد في كتابه صلاح خلف في "فلسطيني بلا هوية" الذي أعده (إريك رولو) يقول إن الأشهر الأولى من 1957 كان ياسر عرفات، خليل الوزير (أبو جهاد)، فاروق القدومي كانوا يعملوا في الكويت، محمد يوسف النجار وكمال رضوان وأبو مازن كانوا يعملوا في قطر، وأبو إياد كان في غزة، ويقول: إن الاجتماعات الأولى لفتح بدأت 59 في الكويت، إلا أن يزيد صايغ في كتابه "الكفاح المسلح والبحث عن دولة" يقول إن.. أُسست حركة فتح فعلياً في مايو 1964.

أنت التقيت مع أبو جهاد وأبو عمار للمرة الأولى في العام 1961.

شفيق الحوت: صحيح.

أحمد منصور: كيف كان لقاؤك مع ياسر عرفات ومع (أبو جهاد) خليل الوزير؟

شفيق الحوت: لابد من مقدمة وصولاً إلى الإجابة إلى هذا السؤال، علينا أن نتذكر أن الموضوع الذي سنبحث به الآن يعود بنا إلى 50 سنة إلى الوراء.

أحمد منصور: 50 سنة.

شفيق الحوت: إلى الوراء.

أحمد منصور: يعني 48.

شفيق الحوت: يعني 48.

أحمد منصور: عفواً 52.

شفيق الحوت: 52 سنة، والخمسينات والستينات من هذا القرن أعتبرهما من أهم العقود في حياة الأمة العربية، وربما هنالك من يعتقد أن الستينات كانت حقبة عالمية متميزة في المعنى الثوري والتغييري الذي كان سمة العالم إلى حد كبير في تلك الفترة، ففي الخمسينات.. في أوائل الخمسينات بدأ الشتات الفلسطيني يبحث عن سبيل لقيادة حياته الجديدة، وطريق.. ويبحث عن طريق العودة إلى الوطن المغتصب، مؤخراً قبل سنة أو سنتين يعني في عام 1948، لم يتمكن الشعب الفلسطيني في السنوات العشر الأولى أن يحقق هذا الهدف، لأسباب موضوعية تتعلق بوضعه النفسي، بوضعه الاقتصادي، بوضعه المعيشي، فقضى هذه الفترة يلملم شمله هنا وهناك، ويؤقلم حياته الجديدة، في هذه الفترة بالذات في الخمسينات -كما نعلم وسلف القول- أنه حدثت ردود فعل عربية انقلابات متعددة، ولكن أهم ما حدث في الخمسينات على المستوى العربي كان ثورة 23 يوليو عام 1952، وأعتقد أن هذه الثورة بالذات، التي بدأت كانقلاب عسكري، وانتهت -كما نعرف جميعاً- إلى ثورة، وتجاوزت حدودها الإقليمية بتأثيراتها وتداعياتها إلى مستوى الوطن العربي الكبير، وبما في ذلك طبعاً القطاع الفلسطيني أو القضية الفلسطينية، من الصعب أن ننكر أن هذه الحقبة 52 فصاعداً أو إذا شئت التحديد من الـ 56 فصاعداً، العمل الفلسطيني توجَّه بفعل هذه الثورة إلى المزيد من التيار القومي، فلسطين ليست بعيدة عن الخط.. عن التيار القومي العربي في حياتها بأسرها، قبل النكبة واستمرت بعد ذلك، ولكن مع ثورة يوليو ازداد الأمل الفلسطيني، كأن التيار القومي هو كفيل بالوصول بنا إلى تحرير فلسطين، وكان الشعار المعروف آنئذٍ والشائع "طريق الوحدة طريق العودة"، ثم للأسف أن هذه التجربة الوحدوية فشلت، وحصل الانفصال في سنة 1961، وكانت هذه النكسة القومية هي الأخرى حدث له تداعياته وتأثيراته على الساحة الفلسطينية، حيث بدأ الشعب الفلسطيني أو طلائع الشعب الفلسطيني تتحسس ضرورة إعادة الروح الوطنية للشخصية الفلسطينية، يعني ما تهدم من مؤسساتٍ قومية وحزبية في فلسطين، بدأ التفكير بأنه لابد من إعادة الاعتبار للشخصية الوطنية الفلسطينية في إطار التيار القومي العربي، بمعنى آخر شبابنا الفلسطيني الذي كان قد تجند في العديد من الأحزاب العربية المعاصرة في ذلك الحين بدأت تتجه من مختلف الأحزاب إلى تجمعات فلسطينية تبحث في ضرورة العمل على جعل القضية الفلسطينية أولوية في.. في مشروعنا السياسي عن أي مشروع آخر.

أحمد منصور: اسمح لي هنا فيه اختلاف شديد مع ما تطرح.

شفيق الحوت: نعم.

أحمد منصور: ظل عبد الناصر طوال فترة الخمسينيات وإلى بداية الستينيات يرفض أي عملية صدام مع إسرائيل، وفي 54 فيه تبادل رسائل تم ما بين عبد الناصر وبين رئيس حكومة إسرائيل (موسى شاريت) في ذلك الوقت، في.. بعد 52 لم يتحدث إسرائيل.. لم يتحدث جمال عبد الناصر مطلقاً عن قضية إسرائيل، وحرب 56 لها ظروفها المتعلقة بعملية التأميم، وفي سنة 63 عبد الناصر قال في خطاب علني: إن مصر غير قادرة على محاربة إسرائيل، وكان دايماً عبد الناصر اللي هو بيمثل ذروة المد القومي كان يتحدث عن إن مافيش مواجهة، مافيش قدرة على مواجهة إسرائيل، مافيش حرب مع إسرائيل، وهذا كان الشقيري وكانوا أعضاء المنظمة بعد ذلك كانوا بيطلبوا من عبد الناصر أن يغير هذا الخطاب، لأن ده بيبقى له تأثير سلبي على جموع الشعب الفلسطيني، وهآجي لك لمؤتمر قمة 68، اللي أنت حضرته 67 اللي أنت حضرته في الخرطوم، وكان فيه معاني كثيرة من هذا صراحة..

شفيق الحوت: صحيح.

أحمد منصور: فمن هنا المد القومي المفروض أو حركة القوميين العرب اللي كان عبد الناصر مرجعيتها الأساسية، لم تتوجه مطلقاً إلى أن يكون لها فصيل خاص بفلسطين إلا في بداية الستينيات اللي هو شكَّله جورج حبش ووديع حداد بعد ذلك، لكن في هذه الفترة المد القومي ماكانش بيتكلم على إسرائيل خالص، ده كان عبد الناصر بيسعى لعمل انقلابات مرة على الملك حسين، على السوريين، قواته في اليمن، الملك سعود، صراعات كلها عربية عربية لم تكن إسرائيل مطلقاً في الحسبان في ذلك الوقت.

شفيق الحوت: تعليق على هذا الكلام، أولاً: كانت حكمة من عبد الناصر وجرأة وصراحة أن يعلن هذا الموقف، لأنه في واقع الأمر لم يكن لا باستطاعة مصر ولا أية دولة عربية في الخمسينات أن تجابه إسرائيل، وأنت تتكلم عن 52 يعني لسه عبد الناصر..

أحمد منصور: لأ، أنا بأكلمك في 63 كمان.

شفيق الحوت: جاي له.. جاي له.. وهنا إذا راجعنا أدبيات تلك المرحلة كان هنالك دائماً طبعاً فريقين، فريق يدعو إلى المجابهة السريعة والمباشرة والفورية، وفريق يدعو لبناء القوات والقدرات العربية، وتنمية الشروط والظروف التي تكفل تحقيق نجاح في المعركة.

أحمد منصور[مقاطعاً]: قل لي ده فين؟ ده كان إمتى أصلاً وكل القضية هي قضية ترتيب انقلابات وصراعات داخلية عربية عربية؟

شفيق الحوت[مقاطعاً]: جاي.. هذا.. هذه إحدى الرؤى، أنا مثلاً.. مثلاً أنت تعتقد أن.. أن التدخل في اليمن شيء سيئ وبعيد عن قضية فلسطين، أنا بأعتقد إنه يصب في صلب المصلحة القومية وفي صلب المصلحة الفلسطينية.

أحمد منصور: هل كانت إسرائيل المفروض هي الأولى اللي بتوجه لها القوات المصرية أو كانت توجه ضد قوات عربية أخرى؟ أما عبد الناصر يطلع يقول: أنا مش قادر أقاتل إسرائيل، وعنده 70 ألف بيقاتلوا في اليمن!

شفيق الحوت: لأ، هو لما كان يعني عبد الناصر كان في صدد أو في مواكبة عملية التغيير العربية التي كانت تتمناها جماهير الأمة العربية، يعني إذا قارنا اليوم..

أحمد منصور[مقاطعاً]: عملياً يا أستاذ شفيق.. عملياً ما الذي تم؟

شفيق الحوت[مقاطعاً]: طول لي بالك.. طول لي بالك، إذا قارنا اليوم بالأمس، اليوم.. اليوم ونحن نتحدث الآن..

أحمد منصور[مقاطعاً]: نحن كلنا اليوم بنجني ما فعله عبد الناصر.

شفيق الحوت: على راسي، هذه وجهة نظر كمان أخرى قابلة..

أحمد منصور[مقاطعاً]: مش وجهة نظر ده واقع الناس عايشاه، إفرازات تاريخ، إفرازات أحداث.

شفيق الحوت: لا.. لا.. لا، عبد الناصر صار له.. عبد الناصر حكم 18 سنة، صار له 30 سنة ميت.

أحمد منصور[مقاطعاً]: 16 بس.

شفيق الحوت[مقاطعاً]: 16 سنة.

أحمد منصور[مقاطعاً]: يعني مش عايزين محمد نجيب كمان نمسحه زي ما مسحوه.

شفيق الحوت: لا.. لا مش.. مش قصدي يعني، بالعكس بنحمل مسؤولية ذلك لعبد الناصر، لكن عبد الناصر حكم 16 سنة، صار له 30 سنة هنالك حكام عرب عاشروا عبد الناصر ومازالوا، ولا نحملهم مسؤولية ما جرى في الأمة العربية، يعني مازال عبد الناصر يتحمل، وقد توفي في الـ 70، من السبعين إحنا الآن 2002 لسه بنقول عبد الناصر.

أحمد منصور: طبعاً، لأن التاريخ له إفرازاته.

شفيق الحوت: على راسي.

أحمد منصور: وحينما يأتي حاكم في فترة تاريخية معينة يكون أمامه فرصة للبناء، ثم يتجه إلى الهدم، فعملية الهدم هذه بيبقى لها تأثير لعدة عقود، ولأجيال متعاقبة، الناس الآن بتجني هذا..

شفيق الحوت: أنا بأعتقد..

أحمد منصور[مقاطعاً]: هذا إفرازات من الواقع، من.. مما.. مما صُنع في الخمسينات والستينات.

شفيق الحوت: أنا بأعتقد.. أنا بأعتقد إنه مصر لولا ثورة عبد الناصر لما كانت في حالها من التقدم اليوم مع أن..

أحمد منصور: بالعكس كثيرون يقولون لو كانت مصر استمرت بالبناء الذي بناه محمد علي، كانت مصر اليوم أصبحت من أكثر الدول ديمقراطية وارتقاءً ونمواً في العالم كله.

شفيق الحوت: سيبقى هذا سجال عبر التاريخ بين ما يُسمى القوى المحافظة، الليبرالية، الرأسمالية، وقوى التغيير الراغبة في مكافحة الأنظمة الرأسمالية العاتية، ومكافحة الاستعمار البريطاني في ذلك الحين والأميركي فيما بعد، يعني أنت هتقول لي..

أحمد منصور: أي مكافحة؟

شفيق الحوت: هتقول لي..

أحمد منصور: كان تحت الطاولة حاجات ثانية بتتم..

شفيق الحوت: لا.. لا.. لا لو كان..

أحمد منصور: يطلع عبد الناصر يخاطب.. يشتم في الإمبريالية، وأميركا بتدي له مساعدات من تحت الطاولة.

شفيق الحوت: هو.. وبنى برج القاهرة، وما تاجرش..

أحمد منصور: بنى برج القاهرة بأموال الأميركان 3 مليون دولار.

شفيق الحوت: آه.. آه.. آه، ماحطهاش في جيبه يعني، أنا دلوقت..

أحمد منصور: أنا مابأقولش أنا مش في قضية جيبه، ما بأتكلمش، أنا بأتكلم الآن عن إفرازات شعب.

شفيق الحوت: بهذا.. لكن هل.. هل صحيح..

أحمد منصور: ما جنته أمة..

شفيق الحوت: هل أنت تعتقد إذا قارنا عبد الناصر في عهده..

أحمد منصور: أنا برضو ما بأقولكش معتقداتي الخاصة، أنا أعبر عن الرأي الآخر.

شفيق الحوت: وأنا كمان.. أنا بأعبر عن رأيي الخاص، وأرد على هذا وقد قضيت العمر في الرد عليه، يعني..إذا أردت أن تكون منصفاً تقارن على الأقل عبد الناصر بزملائه في تلك الفترة، ومستعد أجيبهم يعني دولة دولة.. دولة وأقارن، يعني اليمن اللي بنتحدث عنها إحنا يعني باستنكار، هذا القُطر العربي الهام كان يغلق أبواب صنعاء الساعة السادسة مساءً، من لم يدخل صنعاء بالسادسة ساعة الغروب كان ينام في البرية، معرضاً لأن تأكله الضباع.

أحمد منصور: يا أستاذ شفيق، حينما يتم التحدث، مصر لها ثقلها..

شفيق الحوت: آه عشان هيك.. عشان هيك نقدر مصر..

أحمد منصور: شيء كبير في العالم العربي، دائماً من يتحمل الثقل ومن له الدور في التأثير بتكون المسؤولية عليه أكبر.

شفيق الحوت: على راسي.

أحمد منصور: أنا الآن عشان ما أخرجش من الموضوع، أنا في إطار القضية الفلسطينية، وبأركز على نقطة هامة أكدتها مصادر كتيرة من اللي أنا غرقان فيها، بقى لي أسابيع بأقرأ فيها، هو إن الفترة.. فترة الخمسينيات وبداية الستينيات حتى مؤتمر القمة سنة 64 لم تكن القضية الفلسطينية لها أي أولوية لدى عبد الناصر، بالعكس، رصد يزيد صايغ كثير من عمليات القبض التي تمت لفدائيين من القوات المصرية من خلال العمليات اللي بدءوا يعملوها، حركة فتح لما أطلقت أول رصاصة ليها بعد كده أُجهض.. أُجهضت بعض العمليات اللي عملتها من قوات الأمن المصرية، اللي هي خاصة بعبد الناصر، واتهموا بأنهم إخوان مسلمين، وأنهم مخربين، وإنهم على علاقة بالإمبريالية وعلى علاقة بأميركا، وهذه الأشياء، فهنا القضية الفلسطينية وُلدت من قلب الفلسطينيين، الفلسطينيين أنفسهم هم الذين صنعوا قضيتهم في نهاية الستينات وبداية الخمسينات، وليس هناك فضل لقُطر عربي واحد في هذا الموضوع، دا اللي أنا خلصت بيه من خلال ما وضعت مصادر التاريخ المختلفة أمامي على الطاولة، أنت كراجل صانع تاريخ، شاركت في صناعته، رأيك أيه في هذا الكلام؟

شفيق الحوت: رأيي إنه هذا كلام مغرض، ولا أريد يعني أن أذكر، أنت ذكرت مصدر.. مصدر يزيد صايغ، وأنا قرأت هذا الكتاب، على.. على سبيل المثال..

أحمد منصور: يزيد صايغ ماجابش حاجة من عنده، كل سطر كاتبه له مرجعية.

شفيق الحوت: على سبيل المثال.. على سبيل المثال، أنا عايش.. أنا عايشت هذا الكتاب، وسئلت من ضمن الذين سئلوا عندما ألَّف هذا الكتاب، ولا أعتبره مصدراً يعني يؤخذ 100%، وهنالك مصادر مختلفة.

أحمد منصور[مقاطعاً]: مافيش حد 100% غيره.

شفيق الحوت: لأ يعني، هنالك مصادر أخرى، يعني الأمر..

أحمد منصور[مقاطعاً]: لكن كعملية ترجيح..

شفيق الحوت[مقاطعاً]: مستعد أعطيك مصادر أخرى ترى وجهة نظر معاكسة، ما هو التاريخ يا أخي أحمد (Selective) يعني انتقائي للأسف، يعني مهما حاول المؤرخ أن يكون موضوعياً إلا أنه ينتقي وفق أهوائه ووفق تربيته، ووفق منظوره.

أحمد منصور[مقاطعاً]: أنا.. حتى في كتابك أنت "عشرون عاماً من منظمة التحرير"..

شفيق الحوت[مقاطعاً]: دا.. دا حاولت أن أكون موضوعياً.

أحمد منصور[مقاطعاً]: في كتاب أبو إياد، في كتب كثيرة من الشخصيات اللي كتبت مذكراتها..

شفيق الحوت[مقاطعاً]: نعم.. نعم.

أحمد منصور[مقاطعاً]: عبد الناصر لم يتعرف على ياسر عرفات إلا في نهاية الستينيات..

شفيق الحوت[مقاطعاً]: ولا.. ولا..

أحمد منصور[مقاطعاً]: علاقة القوميين العرب.. علاقة القوميين العرب كانت بعبد الناصر كلها قائمة في إطار القومية العربية، ولم يتم تأسيس فرع لفلسطين في جبهة القوميين العرب أو.. إلا.. إلا يعني لما بدأت فتح تظهر، وبدأت فتح يبقى لها تأثير، فهم اتجهوا إلى عملية تأسيس فرع لفلسطين، حتى هذا واجه صراعات في داخله.

شفيق الحوت: أولاً للتاريخ، ويمكن ما لم تتطلع عليه أن العمل الفدائي الذي سبق، ما يسمى بالعمل الفدائي الفلسطيني المعروف في المرحلة الأخيرة كان معظمه -إن لم يكن كله- بقيادة مصرية، وقد استُشهد على الأقل ملحقين عسكريين معروفين -رحمهم الله- من قِبل إسرائيل لمعرفة.. لإدارتهما العمل الفدائي، سواءً من الجبهة الأردنية، أو من الجبهة.. جبهة قطاع غزة.

أحمد منصور: كان إمتى؟

شفيق الحوت: كان بالخمسينات، في الخمسينات، يعني لا أذكر الآن الأسماء، ولكنهم من الشهداء المعروفين، و.. وكانوا يحاربون.

أحمد منصور: كانت.. كانت.. كانت أيضاً تحركات فردية.

شفيق الحوت: لأ تحركات بأمر من الحكومة، وكان الملحق العسكري هو المسؤول.

أحمد منصور: الحكومة كانت بتنأى بنفسها عن أن يكون لها أي مواجهة خوفاً من أي ضربة إسرائيلية.

شفيق الحوت: على.. هو ماكانش الضرب -يا أحمد- مقصود فيه تحرير إسرائيل من.. تحرير فلسطين من العدو الصهيوني.

أحمد منصور: ماحدش من الأول قصد يحرر فلسطين.

شفيق الحوت: لأ كانت.. كانت هي.. هي محاولة إبقاء.. إبقاء..

أحمد منصور: حتى الناس اللي أسسوا منظمة التحرير، حتى اللي عملوا ماكانش الهدف هو تحرير فلسطين.

شفيق الحوت: لا بالعكس ليش؟

أحمد منصور: بالعكس كان موجود من البداية تصور لدولتين.

شفيق الحوت: لأ.

أحمد منصور: قضية.. قضية التحرير..

شفيق الحوت: منظمة تحرير الفلسطينية لأ، منظمة التحرير الفلسطينية في الهدف تحرير فلسطين كامل تراب الوطن الفلسطيني.

أحمد منصور: 48.

شفيق الحوت: و.. ولاسيما الـ 48، أصلاً قامت منظمة التحرير الفلسطينية، وكانت الضفة الغربية مازالت في عهدة الملك حسين، وقطاع غزة في..

أحمد منصور: سآتي معك.. سآتي معك.. سآتي معك تفصيلاً إلى هذا..

شفيق الحوت: أي نعم.

بدايات تأسيس حركة فتح ولقاء شفيق الحوت بعرفات

أحمد منصور: ولكن الآن أنا أعود لنقطة تأسيس المنظمات، لقاؤك مع ياسر عرفات في سنة 61، أيه أهم ما دار فيه؟ وأيه المقدمات؟ و.. وبأي صفة أنت استقبلت عرفات؟

شفيق الحوت: أنا كنت في ذلك الحين أعمل مديراً لمجلة "الحوادث"، وكنت في نفس الوقت من النشطاء الفلسطينيين الذين يحاولون البحث عن إطارٍ تنظيمي لجمع الشباب الفلسطيني وإقامة حركة وطنية فلسطينية.

أحمد منصور: كما كان يفعل كثيرون في ذلك الوقت.

شفيق الحوت: كما كان يفعل كثيرون في ذلك، لم يكن كثيرون الحقيقة، كان فيه تنظيمين أو ثلاثة، يعني كان فيه الجبهة التي طرحناها نحن، كان فيه بسوريا..

أحمد منصور: جبهة تحرير فلسطين.

شفيق الحوت: جبهة تحرير فلسطين، أيوه.

أحمد منصور: طريق العودة، سُمي..

شفيق الحوت: طريق العودة.

أحمد منصور: لأن كان فيه جبهة أخرى..

شفيق الحوت: جهة يافا، اسمها جبهة التحرير الفلسطينية.

أحمد منصور: أيوه، دي كان بيرأسها عبد الوهاب الكيالي وخالد اليشرطي، كانوا بعثيين.

شفيق الحوت: لأ ما هو دي.. دي نفس الجبهة اللي أنا بأتكلم عنها، دي بدأت في بداية الـ 61، وقبل الانفصال يعني كانت بداية التململ زي ما قلت لك، وكان علينا أن نذكر الخمسينات -زي ما قلت لك- شيء مهم إنه كان فيه ثورة عالمية، كان فيه يعني أواخرها تحركات توحي للفلسطينيين بضرورة التحرر عبر تيار وطني، كنت أنا وخالد اليشرطي -رحمه الله- وعبد المحسن أبو عيذر، هذه في الـ 61، بعد الانفصال -للأسف- هذا التجمع اللي كنا نحن نواته...

أحمد منصور: انفرط.

شفيق الحوت: انفرط.

أحمد منصور: إلى شقين.

شفيق الحوت: إلى.. يعني الحزبيين منا ما لقوا أحزابهم في مواقفهم، المستقلين كانوا غير معنيين...

أحمد منصور[مقاطعاً]: الحزبيين كانوا بعثيين تحديداً.

شفيق الحوت: تحديداً كانوا بعثيين، كان فيه بعض القوميين العرب كذلك، ثم النواة المستقلة، اللي هي من سمير عزام ومني ومن قولة الدور، ومن راجي صهيون، ومن بعض الإخوة الذين لا أحب ذكر اسمهم، يمكن بيحبوش الآن أن يعرف أنهم كانوا ذو.. لهم تاريخ نضالي، استمرينا على أساس..

أحمد منصور: أكيد بقوا تجار.

شفيق الحوت: آه صاروا تجار وأغنيا، استمرينا في.. في عمل التنظيم، جبهة التحرير الفلسطينية، وفي 63 صدر أول عدد لنا من طريق العودة كجهاز إعلامي لهذا التنظيم، في هذه الفترة كانت فتح قد بدأ الحديث عنها كذلك، و.. وبدأنا طبعاً من الطبيعي أن نتعرف على بعضنا البعض كطلائع فلسطينية، ونحاول نرى إمكانية الاندماج مع بعضنا البعض، لأنه لم يكن هنالك ما يدعو إلى أن يكون هنالك أكثر من جبهة أو أكثر من تنظيم، ففي هذا السياق تمت.. أول لقاء تم مع الأخ أبو جهاد الحقيقة، عن طريق صديق مشترك هو الفنان الفلسطيني إسماعيل شموط، اللي عاش قسم كبير من عمره في قطاع غزة، وتعرف على الإخوان هناك صلاح خلف، وأبو جهاد، وأبو جهاد يعني كان لقائي معه الأكثر إيجابية من..

أحمد منصور: أيه أهم ما دار فيه؟

شفيق الحوت: أهم ما دار فيه إنه أبو جهاد تأكد لي من هذا اللقاء، أحسست أن الرجل وطني نقطة، غير مؤدلج، كما كان قد يبدو، لأنه كان يصدر لهم مجلة اسمها "فلسطين هنا"، و..

أحمد منصور: "فلسطين هنا" نعم، دي بدأت تصدر أظن في 58..

شفيق الحوت: وكانت.. وكانت.. هي قديمة، يعني هي امتياز لجمعية إسلامية اسمها جمعية عباد الرحمن هنا، فاستعاروها بحكم الخلفية الإسلامية لمعظم إخوتنا في حركة فتح..

شفيق الحوت: تحديداً إخوان مسلمين..

أحمد منصور: تحديداً إخوان مسلمين، فحولوها إلى وسيلة إعلام معنية بقضية فلسطين، وكانت للأسف تمتاز يعني صفتين -برأيي- سلبيتين: معاداة الاتحاد السوفيتي والشيوعية يعني، ومعاداة الفكر القومي العربي، وهذا كان ما يخيف تنظيمي الذي أنتمي إليه من فتح، وكنا نتعامل على حذر، أبو جهاد وطني يريد تحرير فلسطين، كيف؟ مش فارقة معاه، حتى لما أثرنا موضوع "فلسطين هنا"، وما تكتبه من مقالات واتجاهات أيديولوجية قال إنه هذا لا يعنيني أنا، أنا ما يعنيني في النهاية هو تحرير فلسطين، أي إنسان عاوز يحمل بندقية أو يسعى بما له من جهد في تحرير فلسطين أنا ما عندي خلاف معه و.. وهذا الحقيقة الظاهرة إنه فتح كلها لم تأتِ بنظرية جديدة، يعني لم تدخل الساحة بأيديولوجية جديدة، لذلك حتى هذه اللحظة تجد إنه قادة فتح كما قواعدها فيها ساح.. مسافات من الآراء المتباينة بين أقصى يمين وأقصى يساراً.

أحمد منصور[مقاطعاً]: هل دعوك للانتماء لفتح، أو الدخول معهم في ذلك الوقت؟

شفيق الحوت: لأ ما.. أنا يعني كنت في مرحلة أدعو غيري للانتماء إلى تنظيمي إن.. يعني بتواضع، ولكن لنقل أننا كنا نحاول أن ندمج تنظيمين مع بعضنا البعض.

أحمد منصور: هل فيه خطوات اتخذتموها لعملية الدمج؟

شفيق الحوت: هنا مر عليَّ أبو عمار، ياسر عرفات في الـ 61، وكان في طريقه إلى الجزائر، ولاشك إنه أثار يعني اهتمامي، ولفت نظري إنه هذا رجلٌ مهم، سيكون..

أحمد منصور[مقاطعاً]: أيه اللي لفت نظرك فيه، خاصة وإنك شفت قبليه أبو جهاد؟

شفيق الحوت: لقيته أكثر حركة.. أكثر حركة، ومن حديثي معه، ومن رحلاته اللي حدثني عنها، كان تعليقي الفوري إنه هذا الرجل يتحرك.. يفكر بقدميه، يعني إن لم يتحرك ما عندوش.

أحمد منصور: إلى اليوم..

شفيق الحوت: إلى اليوم، وهلا بس الفترة الأخيرة..

أحمد منصور: حابسينه الإسرائيليين.

شفيق الحوت: حابسينه الإسرائيليين -لعنهم الله- وأبو عمار سياسي، داهية من البداية.

أحمد منصور: ماعلهش قول لي.. قول لي، وضح لي شويه يعني أيه يفكر بقدميه؟

شفيق الحوت: يعني رجل حركة، يعني يريد أن يكون في الصحيفة تاني يوم بأي شكل من الأشكال، إن لم يفعل شيئاً.. يعتقد أنه مات، أنه انتهى.. وأياً يكون الخبر، مهما يكون يجب أن يكون في الصحيفة، في الإذاعة ثاني يوم، يعني رجل يتقن العمل السياسي الاحترافي..

أحمد منصور: لكن هذه تتعارض يعني مع العمل التنظيمي إلى حد ما.

شفيق الحوت: أبو عمار سيبقى ظاهرة يختلف الناس من حولها.

أحمد منصور: لأ، أنا بأكلمك الآن..

شفيق الحوت: يعني.. يعني

أحمد منصور: العمل التنظيمي دائماً بيحتاج خطوات محسوبة..

شفيق الحوت: بس يا أخ أحمد يعني أكاد أقول إنه ياسر عرفات، حتى يمكن ربما اللحظة الراهنة، أقوى رئيس تنظيم موجود في الساحة الفلسطينية رغم كل ها..

أحمد منصور [مقاطعاً]: هل ربما لأنه استطاع أن يوجد من ورائه شخصيتين تنظيميتين كبيرتين زي أبو جهاد وأبو إياد؟ هم قاموا بعمل ترتيبات التنظيم بالكامل وهو أخذ الواجهة التي تتحدث عنها؟

شفيق الحوت: أبو عمار أخذ كل شيء، لم يكن هنالك شيء يعني ينفرد به أبو جهاد أو ينفرد به أبو إياد.

أحمد منصور: إزاي؟ وضح لنا. حتى من البداية، من هذه اللحظات؟

شفيق الحوت: أبو عمار كان واعياً على دوره، أبو عمار كان يعرف أنه الرجل الأول، ويجب أن يكون الرجل الأول وسيفعل كل ما بوسعه ليكون الرجل الأول، الإخوة في قيادة فتح يقولون: أنه كان واحد من أوائل ولكن ليس الأول، يعني رحم الله خالد الحسن مات وهو يعتقد أنه أولى بزعامة فتح من ياسر عرفات، ولكن لم يكن بينهم مَن عَمل من أجل الوصول إلى الموقع القيادي الأول كما سعى وجاهد وناضل ياسر عرفات، وعلى عدة جبهات.

أحمد منصور: أيه المقومات اللي جعلته يتأهل دوناً عن الآخرين من البداية في هذا الموقع؟

شفيق الحوت: أولاً: كما قلت حركته الدؤوبة، دبلوماسيته التي لا تقول لا لأحد، وليس بالضروري يعني ذلك التزاماً منه بموقف..

أحمد منصور [مقاطعاً]: بشيء مع أحد..

شفيق الحوت [مستأنفاً]: لكن، حتى هذه اللحظات يعني أنا اختلفت مع أبو عمار خلافاً شديداً بعد أوسلو، لم يصدر منه حتى هذه اللحظة ما يسيء إلي على الإطلاق، ورغم إنه صدر عني أنا سياسياً، طبعاً لم أمسه شخصياً ولن أمسه شخصياً، هجومات عنيفة، يمكن في يوم من الأيام من بعد 93 يمكن كنت أكثر صوت معارض بين المستقلين في الساحة الفلسطينية، لكن أبو عمار كان حريصاً دائماً على حسن .. استمرار حسن العلاقات، وعندما يحاول البعض أن يلعب بيني وبينه يقول لهم الله يكون بعونه واتركوه وكان حتى يوهم البعض..

أحمد منصور: وجايز لأنه شايف إن..

شفيق الحوت: إنه معارضتي يمكن مش صحيحة كان يوهم البعض منهم سيبوه دا في الساحة اللبنانية وأوضاعه والوجود السوري ضاغط و.. و.. فالله يكون بعونه، هو رجل يعرف أن يتعامل مع الرجال ويعطي لكل..

أحمد منصور: ودا كان انطباعك من لقائك الأول به سنة 61.

شفيق الحوت: يعني يصعب أن يقول إنه هذا الانطباع كله تشكل من الفترة..

أحمد منصور: من العلاقة المستمرة طوال أكثر من أربعين سنة..

شفيق الحوت: من.. ولكن.. طوال الفترة واشتد.. ولكن مع ذلك كان حذراً يعني أبو عمار يعرف إنه أنا.. تنظيمنا حليناه سنة 68، وكل قواعدنا دخلت أجهزة المنظمة المختلفة، ومنهم من دخلوا في تنظيم فتح أصلاً، وبقيوا على علاقات إيجابية معنا، كان أبو عمار مع ذلك حذراً معي أنا الصديق الذي كان يدخل بيته ليل نهار، كان عند.. عند الحسابات يقول: شفيق دا كان مسؤول تنظيم..

أحمد منصور: آه طبعاً.

شفيق الحوت: وقد يكون له طموحاته، مع إني أقسمت له بالله عدة مرات: أن لا طموح لدي إلا العمل للقضية الوطنية..

أحمد منصور [مقاطعاً]: طموحات إنك ممكن تكون بتنافسه كمان على موقعه؟

شفيق الحوت: وفي إطار.. وفي إطار يعني أنا فعلاً يعني قد لا يصدق الناس كل إنسان طموح في هذه الدنيا، ولكن يعني أنا كنت شبعان أمجاد -إذا صح التعبير- يعني إذا كان قصة الاسم أن يصبح علماً فكنت أنا في الميدان الصحفي already معروف في الوطن العربي، يعني.. يعني أكاد أقول وبتواضع: يعني أنا اسمي في فترة من الفترات أعطى قضية فلسطين أكثر من إنها قضية فلسطينية أشهرته في فترة من الفترات، بعدين فيه آخرين جاءوا من.. من المجهول بما فيهم ياسر عرفات نفسه، يعني مجهول إلى حد .. على المستوى الإعلامي القومي والعالمي، محمد.. صلاح خلف..

أحمد منصور [مقاطعاً]: وأهم من..

شفيق الحوت: خليل الوزير، كل هؤلاء لا سيما وأنهم لم يكونوا قبل هذه الحركات محسوبين على التيار القومي اللي كان معروف إعلامياً إلى حد ما رموزه الحقيقة في الساحة الفلسطينية، كان..

أحمد منصور [مقاطعاً]: طب أنت إزاي كنت..

شفيق الحوت: عفواً، كان هنالك العديد من الفلسطينيين المعروفين قبل ياسر عرفات، مثل جورج حبش مثل عبد الكريم حمد، مثل أحمد اليماني، صلاح صلاح، مع احترامي لأسماء أخرى يمكن..

أحمد منصور: أنت إزاي كنت بتعتبر نفسك قومي عروبي، وفي نفس الوقت أسست تنظيم يختلف عن حركة القوميين العرب اللي هي كانت بتعتبر الامتداد القومي العروبي الحقيقي، مش في فلسطين بس، وإنما في العالم العربي كله؟

شفيق الحوت: هو الحقيقة عندما بدأت نشاطي السياسي بشيء من النضوج الفكري يعني كنت أصبحت.. خرجت من المرحلة الطالبية يعني مرحلة الاستطلاع إلى مرحلة الممارسة إلى حد ما، كان ذلك في أواخر الخمسينات، وقلت لك إنه في الفترة هذه عندما قامت ثورة عبد الناصر أصبحت أقرب إلى الفكر القومي، وكان رأيي فيه -كما كتبت حينئذٍ- إنه أصبحت عربياً عندما أَنْسَنَ -في رأيي- عبد الناصر.. الفكر القومي السابق، بمعنى: أدخل البعد الاجتماعي كما تذكر في..

أحمد منصور: اللي ما كنتش بتجده قبل كده.

شفيق الحوت: آه، اللي هو نوع من العدل الاجتماعي بين الطبقات، إزالة الفوارق الطبقية، في هذه الفترة إخوتنا القوميين أنفسهم كذلك كانوا هم يعني في حيرة في أمرهم مع عبد الناصر يعني كانوا معه ومش معه.

أحمد منصور: إزاي؟

شفيق الحوت: إزاي.. مثلاً..

أحمد منصور: ومين تحديداً؟ مثلاً: هاني الهندي، جورج حبش، وديع حداد؟

شفيق الحوت: كانوا يختلفون يا أخ أحمد، لم يكونوا يعني..

أحمد منصور: لم يكونوا يمثلوا تيار واحد أو اتجاه واحد؟

شفيق الحوت: يعني كانوا هم يمثلوا قيادة واحدة ما فيه شك، ولكن كان هنالك بينهم يعني تباينات مما انعكس..

أحمد منصور [مقاطعاً]: زي ما هو موجود في كل مكان.

شفيق الحوت: مما انعكس.. لأ في النهاية انعكس إلى يسار ويمين، ثم أصبح الكل يسار، مثلاً: هم كانوا من أنصار ما تفضلت أنت به، إنه وينك يا عبد الناصر .. الآن الآن وليس غداً، ادخل المعركة يعني وأذكر مثلاً مقالات لأحد الإخوان وكان من أصدقاء عبد الناصر بين القوميين العرب، عبد المحسن إبراهيم.. إبراهيم.. محسن إبراهيم..

أحمد منصور: محسن إبراهيم.

شفيق الحوت: محسن إبراهيم، وكان صديقاً مقرباً من عبد الناصر، له مقالات في "السفير".. في "المحرر" في ذلك الحين، إنه الآن لازم تدخل المعركة، لأن إسرائيل عم بتحضر قنبلة ذرية، إسرائيل كذا.. إسرائيل كذا، يعني كانوا من أنصار.. كانوا يميلون..

أحمد منصور: إلى المواجهة.

شفيق الحوت: أهل الشام.. بر الشام شرقي القنال..

أحمد منصور: أو كنتم بتسموهم جبهة التوريط.

شفيق الحوت: آه، التوريط نظرية أكاد أقول هي نظرية فتح، وللمرحوم خالد الحسن كتيب في هذا الموضوع، اسمه "نظرية التوريط"، وكان يقول: إنه الشعب الفلسطيني دوره دور الصاعق في كتلة ديناميت هي القوة العربية، فعلينا أن نفجر هذه الكتلة من الديناميت، يعني كأنه ناقص الدول العربية فقط إعلان الحرب وتنتهي قضية الصراع بانتصار العرب.

أحمد منصور: أيه رأيك النظرية دي نظرية ممتازة جداً؟

شفيق الحوت: باجتهادك أنت ربما..

أحمد منصور: مش اجتهادي أنا كواقع الآن.

شفيق الحوت: لأ.. لا..

أحمد منصور: الشعب الفلسطيني لم يستطع أن ينال أي شيء إلا لما بيتحرك هو بالانتفاضة الأولى وبالانتفاضة الثانية.

شفيق الحوت: لا ما نلش.. لم ينل شيء الشعب..

أحمد منصور: إزاي لم ينل؟

شفيق الحوت: الشعب الفلسطيني.

أحمد منصور: الآن شوف الانتفاضة وما حققته ضد الإسرائيليين؟ حققت الكثير ضد.. يكفي إن دولة إسرائيل أصبحت دولة مزعزعة أمنياً.

شفيق الحوت: تصور..

أحمد منصور: هروب، حاجات كتيرة..

شفيق الحوت: طب أنا أجيب لك سيناريو تاني مضاد.

أحمد منصور: تفضل.

شفيق الحوت: تصور لو بقيت الوحدة بين سوريا ومصر..

أحمد منصور [مقاطعاً]: ما كانتش هتبقى لأسباب كثيرة جداً، منها أنها لم تقم على أسس لتبقى..

شفيق الحوت: تبقى.. أنت ضد الفكرة.. حر.

أحمد منصور: لأ أنا مش ضد، أنا الرأي الآخر معك..

شفيق الحوت: بن جوريون -يا أحمد- بن جوريون نفسه سماها الكماشة وقال: لابد لنا أن نفصم هذه الوحدة إسرائيل أصبحت في خطر بين كفي.. فكي كماشة، الجيش السوري في الشمال والجيش المصري في الجنوب، وبقيادة..

أحمد منصور [مقاطعاً]: عمل أيه الجيش المصري والسوري سنة 67؟

شفيق الحوت: ما سنة.. هذه حرب الـ 6 أيام، أنا في رأيي هي حرب الـ6 سنوات، اللي هي تفصل الانفصال عن حرب 67.

أحمد منصور: يا أستاذ شفيق، كل شيء في هذه الحياة إذا وُضع وفق أسس سوية وسليمة، ومورس أيضاً بأساليب سوية وسليمة يضمن الاستمرارية والبقاء، حتى لو أي شيء.. أي حد في الكون عامله، لأن دي سنة الكون، لكن ابتداءً من إن عبد الناصر قال: أنه أُجبر على الوحدة إلى أسلوب ممارسة الوحدة والخطوات التي تمت والصراع بين السوريين والمصريين وعدم استفادة عبد الناصر فعلاً من إمكانات سوريا وقوة سوريا وإنه كان يستغلها بشكل صحيح ما كانتش ممكن تستمر، لكن لو قامت على أسس سوية، أنا معك كانت كل الدول العربية كانت دخلت فيها بعد كده..

شفيق الحوت: مضبوط.

أحمد منصور: وكان ممكن إسرائيل دية فعلاً كانت ممكن بشكل ما ذابت في وسط هذا، لكن من.. من الأساس لم تقم على أسس سوية.

شفيق الحوت: إحنا يا أحمد.. أنا من مواليد الثلاثينات، عشت وتربيت على أناشيد عربية، من.. من تطوان إلى بغداد، كل الأناشيد التي تعلمناها كل دراساتي، كل التعبئة التي عُبئت بها وطنياً ومنزلياً وأبناء جيلي كانت عربية، نحن فلسطين كنا لحد الثلاثينات، ثورة الـ 36 فيها بعض الصور عندي بالمنزل، ترفع يافطات فلسطين كان اسمها سوريا الجنوبية فنحن بالنسبة لنا الوحدة أمر كان طبيعي، لبنان.. كان أحياناً بيروت تلحق بفلسطين..

أحمد منصور [مقاطعاً]: على مدار التاريخ يا أستاذ شفيق دمشق هي البعد الاستراتيجي للقاهرة..

شفيق الحوت: على رأسي.. لذلك.. لذلك.. وهذه الأهمية الكبرى وهي درس التاريخ، عندما كانت تلتقي سوريا ومصر كان ينحسر العدوان في فلسطين في العهد الصليبي، ومرتين عندما تتفق دمشق مع القاهرة..

أحمد منصور: على أسس سوية كانت.

شفيق الحوت: على رأسي، أنا بأبحث المبدأ دلوقتي، فلذلك..

أحمد منصور: ما حدش يختلف عليه..

شفيق الحوت: لذلك.. لذلك، وكان بالنسبة لنا وأقولها الآن بصراحة أن.. أن قبول عبد الناصر، هو كما قال يعني أُجبر على الوحدة من.. السوريون فرضوا الوحدة، الموقف السوري هو الذي فرض الوحدة، وعبد الناصر كان متردد إلى آخر لحظة، وكانت..

أحمد منصور[مقاطعاً]: خلاص عملت الوحدة ابنيها صح.

شفيق الحوت: على راسي هذا موضوع يتعلق..

أحمد منصور: يحط عبد الحكيم عامر والقصص والروايات والحاجات الكثيرة التي لا مجال للخوض فيها.

شفيق الحوت: هأبدأ جوابي عليها يا أخ أحمد، وعندما صار الانفصال رغم أنا موقفي الوحدوي أشرت إلى سلبيات العملية الوحدوية، لكن قلت أخطاء الوحدة لا تُبحث على موائد الانفصال، يعني كان علينا أن نبحث الخلل في الأسس الوحدوية بدون أن نفصل الإقليمين عن بعضهم البعض، هذا اجتهادي كعروبي في ذلك الحين.

أحمد منصور: أيه اللي صار بينك وبين ياسر عرفات حتى أعود إلى موضوعي الرئيسي من..

شفيق الحوت: أبداً تواعدنا.. تواعدنا على لقاء آخر لم يتم وثم التقيت بأبو إياد كنت على موعد مع أبو إياد لم يتم هذا.. عم بأحكي على الأيام الأولى أنا..

أحمد منصور: نعم.. نعم..

شفيق الحوت: ولكن فيما بعد يعني صار تواصل الأمر..

أحمد منصور: فيما بعد إمتى مثلاً؟

شفيق الحوت: يعني عبر السنوات التي تلت الـ61 إلى.. إلى.. إلى اليوم، الله يرحم من مات، ومشاريع الفكر.. توحيد العمل الفدائي الفلسطيني والمنظمات قائم، فكانت الاتصالات مستمرة وتحولت فيما بعد إلى صداقات وزمالات يعني عمل يومي.

الأجواء التي سبقت تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية

أحمد منصور: في أغسطس 1963 تُوفي أحمد حلمي عبد الباقي رئيس حكومة عموم فلسطين الذي تولى هذا المنصب في أعقاب حرب العام 48، وظل يداوم في مكتبه في الجامعة العربية إلى يوم وفاته دون.. دون أن يُدعى إلى أي اجتماع أو أن يهتم أحد بقضيته، في سبتمبر 63 أحمد الشقيري مثَّل فلسطين في اجتماع وزراء خارجية الجامعة العربية وفرض الشقيري نفسه كبديل الآن، هل... متى عرفت أحمد الشقيري؟

شفيق الحوت: أحمد الشقيري أعرف عنه من أيام فلسطين، هو كان عضواً في حزب الاستقلال أو قريباً من أحد الأحزاب الوطنية الفلسطينية اسمه حزب الاستقلال، وكان محامياً معروفاً، من سوء حظه إنه كان ابن الشيخ أسعد الشقيري، الذي كان مفتي الجيش الرابع التركي في عهد جمال الباشا، يعني كان يا حرام أحمد الشقيري منسوب على ذلك.. على أبيه طبعاً المحسوب على الأتراك في ذلك الحين، وجمال باشا تعرف موقفه من الحركة النهضوية في بداية القرن الماضي، وهذا كان يعني مزعجه في قضية الصراع.. مش الصراع يعني التنافس القيادي في فلسطين بين أسعد الشقيري والد أحمد الشقيري وبين الحاج أمين الحسيني، على كل حال كان محامياً بارعاً، كان كثيراً ما ساهم قبل النكبة في مرافعات عن قضايا الدفاع عن الأرض الفلسطينية ومحاولة تهريبها بشتى الوسائل بالاحتيال والضرائب إلى.. إلى.. إلى المالك اليهودي، ثم بعد الـ48 انتسب إلى السلك الدبلوماسي السعودي، وكانت آخر مواقعه في هذا السلك الرجل الثاني شكلاً الأول فعلاً كممثل للعربية السعودية في الأمم المتحدة، وكاد.. وقد كان له باع طويل في الدفاع عن معظم القضايا العربية التي مرت على الأمم المتحدة في تلك الفترة حتى يوم استدعائه لتمثيل فلسطين في الجامعة العربية عام 68..

أحمد منصور: يعني كان عنده خبرة دبلوماسية عالية.

شفيق الحوت: ما فيه شك.

أحمد منصور: خبرة قانونية، عنده تاريخ.

شفيق الحوت: وخطيباً مفوهاً، خطيباً مفوهاً وهذه كانت في هذه الفترة مهمة أن يكون الزعيم خطيباً هذا شيء مهم، لأنه هكذا..

أحمد منصور [مقاطعاً]: محتاج كاريزما يجمع الناس و..

شفيق الحوت [مقاطعاً]: لأنه ما.. إحنا لا نؤمن..

أحمد منصور [مقاطعاً]: عبد الناصر كان بيمشي الناس من المغرب إلى..

شفيق الحوت [مقاطعاً]: هذا صحيح.. هذا صحيح، كان..

أحمد منصور [مقاطعاً]: عن طريق خطابه..

شفيق الحوت [مقاطعاً]: العلاقة المباشرة بين الزعيم والأمة، كان أحمد الشقيري خطيباً مفوهاً وأعتقد أنه ببلاغته وبيانه وقدرته الخطابية استطاع أن ينتصر على جميع التنظيمات الفلسطينية في بداية الستينات، عندما كُلِّف بتأسيس منظمة التحرير الفلسطينية التي كان يُعارضها معظم الموجودون في الساحة الفلسطينية..

أحمد منصور: واضح إن عملية الانفصال بين مصر وسوريا أدت إلى قيام كثير من التنظيمات الفلسطينية في ذلك الوقت، من 61 إلى 64 وهو نشأة أو تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية، أيه أهم التنظيمات التي كانت موجودة على الساحة آنذاك؟

شفيق الحوت: كان موجود القوميين العرب، فتح، جبهة التحرير الفلسطينية، وبعض الحركات التي كان يقودها ضباط فلسطينيين كانوا في الجيش العربي السوري من أمثال الأخ أحمد جبريل، وكان هنالك منظمات صغيرة في واقع الأمر لم يعني تكن ذات أهمية، وكان هنالك شخصيات وطنية فلسطينية مستقلة مهمة كان الوليد الخالدي، برهان الدجاني، محسن قطان، الشيخ عبد الحميد السائح، كان هنالك عدد من الشخصيات الوطنية المثقفة التي كان لها من الكتابات والمنشورات ما له أثر كبير في الساحة الوطنية الفلسطينية، ثم كان هنالك قبل قيام منظمة التحرير 3 جيوش فلسطينية في مصر تحت القيادة المصرية طبعاً، في العراق أيام عبد الكريم قاسم أنشأ قوات اسمها قوات القادسية، وفي سوريا كان كذلك يوجد الجيش قوات.. تُسمى قوات حطين.. في سوريا قوات حطين وقوات القادسية في العراق، قوات عين جالوت كانت في مصر، وكانت تتبع هذه الأنظمة العربية، كانوا يدربون الشباب، في سوريا كان الوضع غير، كانوا يخدموا في الجيش العربي السوري كأي جندي سوري، في مصر كان الجيش الفلسطيني تقريباً معظمه في قطاع غزه..

أحمد منصور: صحيح..

شفيق الحوت: يُدرب في سيناء وفي مصر، لكن تواجده كان من الدرجة الأولى في قطاع غزة، وبغداد كانوا في.. في.. في بغداد، وبغداد كانت حديثة على التجنيد والتدريب بدأت في عهد عبد الكريم قاسم.

أحمد منصور: في يناير 1964 عُقد مؤتمر القمة العربي الأول..

شفيق الحوت: الأول في ديسمبر 63، الثاني في..

أحمد منصور: ديسمبر 63 كان..

شفيق الحوت: ديسمبر الأول الذي دعا فيه جمال عبد الناصر..

أحمد منصور: لأ هذا كان اجتماع..

شفيق الحوت: لتوحيد.. للدفاع عن عدم تحويل..

أحمد منصور: النهر، لكن..

شفيق الحوت: النهر.. نهر الأردن، روافد نهر الأردن.

أحمد منصور: هذا كان في 63.

شفيق الحوت: 3... ديسمبر 63 أظن.

أحمد منصور: في 63، كان في سبتمبر 63 كان اجتماع مجلس الوزراء..

شفيق الحوت: آه في سبتمبر.

أحمد منصور: دا اللي كان فيه هذا الموضوع واللي دُعي فيه الشقيري وحضر فيه الشُقيري، لكن في يناير كان الأول وفي سبتمبر 64 كان مؤتمر القمة السنوي.

شفيق الحوت: نعم، وأنت تعرف إنه كان يعني فلسطين يا حرام.. لا تملك حق يعني.. ولا تملك أصلاً الوسائل لتعيين مندوبها في الجامعة العربية كما أشرت بعد أحمد حلمي باشا تولت الجامعة العربية هي تعيين يعني من تراه مناسباً ليملأ كرسي فلسطين، ولم تكن فلسطين كاملة العضوية حتى سنة 74..

أحمد منصور: مين كان وراء تعيين الشقيري؟ مين كان وراء تعيين..؟

شفيق الحوت: جمال عبد الناصر.

أحمد منصور: جمال عبد الناصر.

شفيق الحوت: جمال عبد الناصر بناءً على اقتراح من المرحوم محمود رياض.

أحمد منصور: اللي هو كان..

شفيق الحوت: وزير الخارجية.

أحمد منصور: وزير خارجية.. بعد كده كان أمين عام للجامعة العربية..

شفيق الحوت: نعم، وبعدين أصبح أمين عام لجامعة الدول العربية، فاقترح الشقيري خصوصاً وأنه الدول العربية بدأت تتحسس أن هنالك تململ فلسطيني وتحرك فلسطيني، فكان من الطبيعي أن تتنبه الأنظمة العربية إلى ضرورة هذا الأمر وأهميته ومحاولة استيعابه كما ظن البعض.

أحمد منصور: طبعاً كان فيه في.. في ذلك الوقت مع وجود هذه الحركات والتنظيمات كان فيه مجلات، كان فيه كتابات، كان فيه.. بدأ الفلسطينيين يلملموا نفسهم إلى حدٍ ما بما يفرض على الدول العربية أن تحاول استيعاب هذا الأمر وإلا فلت من بين أيديها، وكانت القمة الأولى كانت من أجل تحويل نهر الأردن كما أشرت، لكنها تضمنت أيضاً إيحاء إلى الشقيري بتأسيس منظمة التحرير الفلسطينية..

شفيق الحوت: جبهة التحرير آه.

أحمد منصور: وُلِدت المنظمة وأسست في 28 مايو 1964 في مدينة القدس..

شفيق الحوت: القدس..

أحمد منصور: وكان هذا مؤتمرها التأسيسي الذي كنت أحد..

شفيق الحوت: مشاركيه..

أحمد منصور: حضوره وأحد المشاركين فيه وأحد مؤسسي منظمة التحرير، عُيِّنت بعدها مندوباً للمنظمة في لبنان.

شفيق الحوت: في لبنان..

أحمد منصور: في الحلقة القادمة أبدأ معك من تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية في العام 1964 الأدوار التي قامت بها، اختيار الشقيري كأول رئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية حيث بقي في هذا المنصب إلى العام 68. هزيمة 67، ما حدث بعد ذلك الوجود الفلسطيني في لبنان من بين 67 إلى 1970.

أشكرك شكراً جزيلاً. كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حُسن متابعتكم، في الحلقة القادمة -إن شاء الله- نواصل الاستماع إلى شهادة الأستاذ شفيق الحوت (أحد مؤسسي منظمة التحرير الفلسطينية وممثلها في لبنان).

في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج، وهذا أحمد منصور يحييكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.