مقدم الحلقة: أحمد منصـور
ضيوف الحلقة: أحمد جبريل/ الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
تاريخ الحلقة: 04/07/2004

- الموارد المالية لمنظمة التحرير
- تسليح المقاومة
- التجربة الثورية
- مكاتب منظمة التحرير
- تصفية القيادات

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج شاهد على العصر حيث نواصل الاستماع إلى شهادة السيد أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أبو جهاد مرحبا بك.

أحمد جبريل: أهلا وسهلا فيك.

الموارد المالية لمنظمة التحرير

أحمد منصور: بعد قمة بغداد التي عقدت في تشرين الثاني/نوفمبر عام 1978 بدأت الموارد المالية تتدفق بأرقام ومبالغ ضخمة على منظمة التحرير الفلسطينية وأعتقد أن نصيبكم أيضا كان لا بأس به، كيف كان يتم توزيع الأنصبة وما هي معلوماتك عن حجم الأموال التي وصلت إلى المنظمة بعد تلك القمة؟

أحمد جبريل: يعني هو اجتماع مؤتمر القمة في بغداد أتى..

أحمد منصور: حضرته؟

أحمد جبريل: لا أنا لم أحضره ولكن حضره ممثل عنا وهو الرفيق طلال ناجي أتى بعد مثل ما حكينا اجتماع تشكيل جبهة قمة الصمود والتصدي واجتماعات الثلاث صار في تأطير جماهيري وشعبي عربي الإخوان في العراق وأحمد حسن البكر شار أنه أصبحت العراق معزولة يعني لوحدها فدعوا إلى مؤتمر قمة عربي هناك وحضروا الجميع إلى هذا المؤتمر بما فيه زعماء الأساسيين مثل الملك فهد وأمراء الخليج بكاملهم وسوريا ما عدا مصر يعني عارف كيف وكان أهم ما بحثوه إنه محاولة يعني إعلام السادات إذا هو تراجع ممكن أن يقدم له مبلغ كبير من المال بحدود عشرة مليار دولار وشُكِّل وفد عربي برئاسة سليم الحص للذهاب إلى مصر ولإبلاغ السادات أنه أنت بتقول الموضوع المالي هو اللي دفعك باتجاه التسوية ومع الأميركان هي نحن نقر كعرب بعشر مليار دولار تقدم إلى مصر رفض السادات أن يلتقي بالوفد العربي واتُخذ قرار بعزل مصر ونقل الجامعة العربية من القاهرة إلى تونس في هذا وأقر أيضا في هذا المؤتمر..

أحمد منصور: وبدل عشر مليار للسادات يبقوا خمسة ستة مليار لعرفات.

أحمد جبريل: لا مو خمسة هو أقر بمبلغ لمنظمة التحرير وإلى سوريا في هذا الموضوع وهون هذا الجو..

أحمد منصور: تفتكر المبلغ كم كان؟

أحمد جبريل: يعني بأعتقد اثنين مليار يمكن يعني الموضوع هذا، وكان الجو قبل ما بين سوريا والعراق الجو مشحون وجو خلافي شديد للغاية وكان يُترجم على الأرض اللبنانية هذا الموضوع ومرات حتى على الأرض السورية بمشكلات معها، لكن لما جاء مؤتمر بغداد كان بدأت العلاقات تتحسن بين سوريا والعراق يعني وبعد المؤتمر مباشرة تمت لقاءات سورية عراقية وبدؤوا أعلنوا بين بعضهم ميثاق العمل القومي يعني وحدة القطرين سوريا والعراق والحزبين إعادة توحيد الحزبين..

أحمد منصور: كلام على الورق كالعادة.

أحمد جبريل: لا كان جدي وشكلت لجان.

أحمد منصور: جدي.. دول بيعملوا حاجة جدية؟

أحمد جبريل: لا . لا هو جد يعني بحكيك يعني هذا الموضوع يعني وحتى اتفقوا أنه يستلم أحمد حسن البكر هو رئيس وأن يكون نائب للرئيس، الرئيس الأسد وافق على هذا الموضوع لكن فيما بعد حصل انقلاب في العراق ونُحي أحمد حسن البكر واستلم صدام وألغى ميثاق العمل القومي.

أحمد منصور: قيل أن يعني من بين الأشياء التي قيلت أن قبول البكر بهذا ربما كان سبب من التعجيل بالانقلاب الذي قام به لكن أنا الآن أريد أن أبقى في إطار الفلسطينية والأموال التي جاءت.

أحمد جبريل: فاهم بس أنا بحكيك بقولك يعني كان الجو جو ملائم وجو يعني عربي وجو صمود صحيح عم نخسر مصر لكن في هناك إعادة لملمة الصف الفلسطيني والعربي وموضوع الحرب اللبنانية بدأت مثل ما بيقولوا تنحسر وبدأ يشعر الموارنة أن هم وضعهم محرج فانقسم الموارنة على بعضهم عارف كيف كانوا مشكلين جبهة لبنانية..

أحمد منصور: طبعا وحدث صراع ما بين شمعون..

أحمد جبريل: جبهة لبنانية فرنجيا كان فيها ثم ترك فرنجيا هذه الجبهة اللبنانية وثم بشير الجميل بعت جعجع وقتل أبنه طوني فرنجيا ووقع شرخ بين الموارنة، يعني كان الجو الفلسطيني والجو العربي يعني رغم الحزن الكبير حول ما أقدم عليه السادات لكن في كان جو لعملية الصمود لكن مثل ما حكيت أنا في حلقات ماضية للأسف في أطراف فلسطينية هذه الأطراف لم تكن مؤمنة بكل هذا الكلام أنه كانت مؤمنة مثل ما كان مؤمن السادات أن 99% من أوراق الحل بيد أميركا وعلينا أن نصطف مع السادات لكن هذه الأطراف وأنا عشان أكون صريح الأخ أبو عمار هو كان يتزعم هذا الموضوع لم يكن يجرأ أن يطرح وجهة نظره أو يندفع بسبب هذا الموقف والزخم ميثاق العمل القومي بين سوريا والعراق وحدة الصف الفلسطيني وصول..

أحمد منصور: الأهم من كده المليارات التي بدأت تصب.

أحمد جبريل: لا وصول حالة..

أحمد منصور: وجمهورية الفاكهاني التي أسسها وأصبح رئيس جمهورية في لبنان.

أحمد جبريل: معلش وجود حالة في داخل حركة فتح عارف كيف معادية للتوجه باتجاه السادات في هذا الموضوع وهذا أقلقت عرفات يعني في هذا الموضوع وكانت في داخل فتح مشاكل يعني أبو عمار كان يتزعم تيار صلاح خلف الله يرحمه كان يتزعم تيار..

أحمد منصور: كلهم تم تصفيتهم.

أحمد جبريل: أبو جهاد خليل وغيره..

أحمد منصور: إحنا طبعا نريد أن نفهم بعد ذلك في السياق الذي جعل عرفات يصل إلى أوسلو في 1993 أن كل هؤلاء الذين كانوا يتزعموا التيارات المضادة للتسوية مع إسرائيل تم تصفيتهم بشكل أو بآخر.

أحمد جبريل: وكان الشهيد له..

أحمد منصور: أبو جهاد أبو إياد وغيرهم كثيرين.

أحمد جبريل: وهناك كمان تكتل كان يتزعمه يعني من الشباب الصاعدين منهم أعضاء لجن مركزية مثل الشهيد ماجد أبو شرارة المرحوم أبو صالح في هذا الموضوع ومعهم قدري ومجموعة من الضباط تبع الوحدات الموجودة وهؤلاء كانوا قوة على الأرض مرات يعني يشعر أو أبو إياد يعني يفتخر أنهم هم من جماعته لمواجهة أبو عمار وحتى مرات كاد يحدث اشتباك ما بين أبو عمار وأبو إياد يعني في هالمرحلة هاي لكن هذا الموضوع كله على أرضية الموقف السياسي ولكن أنا بحكيلك إياه لم تكن هناك جدية فعلية لاحتمال أن يمكن أن يحدث اجتياح إسرائيلي إلى لبنان.

أحمد منصور: طيب أنا في..

أحمد جبريل: كان في قصور يعني كان في قصور في هذا قصور في عملية التفكير الوقت ما كان مهم أنا بحكيلك يعني مثل أنا كنت كنا نشتغل بالليل والنهار في جنوب لبنان وكنت صادق مع الشباب قاعدين يشتغلوا بالأعمال الشاقة في حفر المُغُر والأنفاق وعمل العقد العسكرية وكنت أمسك التنظيمات الأخرى أجيبها أنه أقول لها تعالي شوفي شو عم يشتغلوا والقصف الإسرائيلي مستمر علينا بالليل والنهار ليمنعنا من لأنه بيعرفوا أن معنى ذلك بداية جديدة لعملية مواجهة يعني العدو كنت أقول لهم يا شباب يا بنلحق يا ما بنلحق يعني يا إخواننا عشان ما أخادعكم يوم من الأيام إذا كنت حي أو ميت هناك سيتم اجتياح للبنان هذا الجو اللامبالي الموجود في بيروت وفي الفاكهاني وضع هش يساعد الإسرائيليين على عملية الاجتياح وببساطة وبسهولة حتى..

أحمد منصور: طب قبل أن أصل إلى موضوع الفاكهاني والاستعداد للاجتياح الذي حدث في 1982 أنا عايز يعني أبقى معك وأنت تتحدث بشفافية وأتمنى ذلك يعني أن يكون الحديث بشفافية من قِبَلك حتى للمشاهدين قضية المال قضية خطيرة جدا كان أبو عمار ولازال يمسك بزمام المال وهناك أرقام وإحصاءات مختلفة نُشرت حول حجم الأموال التي جاءتكم بعد قمة بغداد إذ قيل أن أبو عمار استلم ما بين واحد ونصف مليار إلى ثمانية عشر مليار دولار من المساعدات وهو الذي كان يقوم بتوزيعها ما هي معلوماتك الدقيقة عن حجم الأموال التي وصلت؟ وكيف كان يتم توزيعها على المنظمات المختلفة؟

أحمد جبريل: أنا عشان أريحك وأريح المشاهدين أبو عمار..

أحمد منصور: ريحنا والله.

أحمد جبريل: أبو عمار منذ الـ 1965 هو كان يُصر أن يمسك موضوع المال بيده عارف كيف من 1965 وكل المحاولات في داخل فتح لتغيير هذا الوضع كان يرفض أبو عمار يعني هذا.

أحمد منصور: وهم يرضخوا؟

أحمد جبريل: وهو يرضخوا مما اضطر بعدين صلاح خلف المرحوم صلاح خلف أنه يعمل ميزانية لحاله من الدول الخليجية ومن هون ومن بعد الأثرياء الفلسطينيين بالخارج وبكذا لحتى يخلص من سيطرة أبو عمار تحت حجة الأمن الموحد وحتى مسكين الشهيد خليل الوزير كان مرات يجلس في البيت شهر وشهرين لأنه والله ما عم بنصرف له ميزانية فأبو عمار قصة المال هي قصة أساسية معه منذ ما تعرفنا عليه في 1965 جاء المال هذا المال مرات يأتي يعني كانت السعودية مثلا..

أحمد منصور: ولا زالت.

أحمد جبريل: لا تعترف بمنظمة التحرير أنه فيها فصائل علمانية وفيه كذا تعترف بحركة فتح ولم يكن هناك مكتب لمنظمة التحرير في السعودية في ممثل لفتح هناك والأموال الذي تجبى من السعودية تذهب إلى فتح.

أحمد منصور: وطبعا كان يجبى من كل فلسطيني يعمل في السعودية مبلغ وإلى اليوم.

أحمد جبريل: وأيضا مبالغ يعني مبالغ أخرى الأمير سلمان كان مستلم هو هذا الموضوع..

أحمد منصور: الصندوق.

أحمد جبريل: وأعرف أنا ويقول أنا فتح وخلاص يعني بها المواضيع.

أحمد منصور: عندك علم بالمبالغ أد إيه؟

أحمد جبريل: مبالغ كبيرة السعودية.

أحمد منصور: مليارات يعني؟

أحمد جبريل: بلد غنية إلى آخره أما الأموال اللي نصت عليها قرارات مؤتمر القمة هذه كانت تدخل إلى منظمة التحرير وإلى الصندوق القومي الفلسطيني لكن أيضا إحنا حاولنا أن يكون الصندوق القومي مستقل ولا يخضع لأبو عمار لكن أبو عمار كنا إحنا معه في معركة شديدة للغاية عارف كيف حتى مرات يعني مسكنا بعض الناس سلمناهم للصندوق القومي من فتح ولكن نريد أن يكون له حالة مستقلة مثل زهير العلمي مذار الطيب عارف كيف.

أحمد منصور: لا في علامات استفهام كثير حول الفساد المالي والإثراء غير المشروع والناس اللي خدت مليارات وملايين وعشرات الملايين في الوقت اللي أبناء الشهداء ربما مش لاقيين هدمة يلبسوها.

أحمد جبريل: هذا ستنلكم عنه بس أنا عم بحكيك عشان نفهم ما بين الأموال اللي كانت تأتي لفتح كانت تأتي لأبو عمار وهو مشرف عليها الأموال اللي..

أحمد منصور: تعتقد حجمها كان أكبر من حجم الأموال التي تأتي لمنظمة التحرير؟

أحمد جبريل: لا بالأخير لما مؤتمرات القمة صار لا اللي تأتي من الدول العربية.

أحمد منصور: لكن في النهاية جيب فتح هو الجيب الكبير في المنظمة؟

أحمد جبريل: أبو عمار كان يمسك هذا الموضوع وبدلنا كذا يعني وكان هو كل ما يسمك الصندوق القومي أحد من الأخوة ويشاكسه ويرفض معه عارف كيف مثلا استلموا مرة الأخ رفعت النمر عارف كيف بالنهاية زاحه بأي شكل لأنه كان يحاول ضبط هذا الموضوع فكان أبو عمار مسيطر حتى على الصندوق القومي الفلسطيني.

أحمد منصور: أنت وعدتني تريحيني وتريح المشاهدين بس لسة مرتحناش.

أحمد جبريل: فإحنا هذه الأموال اللي كانت تأتي للصندوق القومي بدأنا إحنا نشعر كفصائل إنه طيب هذه تذهب إلى فتح وأبو عمار عم يصرفها فصار اجتماع بيننا في اللجنة التنفيذية وهذا الاجتماع تم الاتفاق على تقسيم (Quota) يعني هذه الأموال توزع يعني نحن الجبهة الشعبية والديمقراطية مثلا مائتان وثلاثين ألف دولار شهريا عارف كيف.

أحمد منصور: كل مجموعة؟

أحمد جبريل: أي كل واحد.. لا كل واحد.

أحمد منصور: مائتان وثلاثين ألف؟

أحمد جبريل: مائتان وثلاثين ألف، الصاعقة كانت تأخذ ثلاثمائة ألف فتح تأخذ مليون ونصف أو مليون وسبعمائة ألف دولار.

أحمد منصور: معنى ذلك أن شهريا المبالغ اللي بتأتي في حدود ثلاثة أربعة مليون؟

أحمد جبريل: عم بقول لك يعني هذا الموضوع بهذا الشكل واستمر هذا الموضوع حتى يعني خروجنا من لبنان في 1982 وبدء خلافتنا بعد مؤتمر الجزائر في 1983 يعني هذه الأموال كانت بيد مثل ما حكينا أبو عمار وحتى كانت تعمل مشكلة.

أحمد منصور: يعني المبالغ تعد مليارات فعلا في النهاية حينما تشير بعض التقارير إلى أنه وصلت إلى ثمانية عشر مليار دولار يمكن..

أحمد جبريل: وعمل أبو عمار.

أحمد منصور: إمبراطوريات.

أحمد جبريل: لجان استثمار في الصومال وفي أوغندا وفي اليونان أساطيل لهالشيء وللأسف وصامت وللأسف كل هذه المشاريع كانت أنا كنت أسأل أبو إياد والمرحوم الشهيد أبو خليل الوزير يقول لي كلها خسرانه.

أحمد منصور: مشاريع إيه قول لنا؟

أحمد جبريل: مشاريع مثلا الموز، بواخر، زراعة هذا أنا أحمد قريع ما بعرفه ولا حد كان يعرفه كان مستلم صامد في لبنان لصنع الملابس والتجارة في عملية الملابس سواء العسكرية أو غير العسكري هذا أحمد قريع يعني أنا ما كان إلي شرف أنه أتعرف عليه يعني في السابق يعني لها الموضوع فكان عنده لجان لها الشيوخ كلها كانت عم تخسر بنتيجة التسيب والمشاكل.

أحمد منصور: يعني ما يقال عن علامات الاستفهام والإثراء المال الغير المشروع والفساد المالي الذي تم بالنسبة لهذه الأمور التي جاءت من أجل المقاومة ومن أجل الشهداء وأبناء الشهداء وعائلاتهم وكذا كلها أشياء صحيحة ودقيقة ولابد من محاسبة لأن هذه الأموال ليست مِلك للذين أنفقوها وإنما هي ملك للشعب الفلسطيني؟

أحمد جبريل: يعني هو كان من الممكن أن هذه الأموال أن تنفق في طريق الصمود والقتال والصراع وهناك سوق سوداء دولية عالمية كانت تمكننا من شراء بعض الأسلحة النوعية.

أحمد منصور: ألم يكن لمثل هذه الأموال الضخمة أن تُغير مسار المعركة.

تسليح المقاومة


السلاح الجوي الإسرائيلي هو السلاح المرعب على المستوى الفلسطيني والعربي
أحمد جبريل: أنا أقولك الأسلحة المضادة للطائرات أنت تعرف السلاح الجوي الإسرائيلي هو السلاح المرعب على المستوى الفلسطيني والعربي عارف كيف فما كان في جدية كان الجدية إنه والله التعاون مع الاتحاد السوفيتي، الاتحاد السوفيتي كان له وجهة نظر أنه والله أيضا ألا يكون بين أيدينا يعني السلاح المتطور جدا اللي نقدر نواجه فيه يعني سلاح الجو الإسرائيلي بس كان هناك شبكات عالمية في السوق السوداء ممكن توفر لنا الأسلحة التي نستطيع أن تخفف من حجم الضربات الإسرائيلية الجوية.

أحمد منصور: وطبعا..

أحمد جبريل: لأنه هذه الضربات الإسرائيلية ما رُفعت عنا بصراحة حتى وصلنا إلى حرب تشرين يعني مرات أنا بحكي يضربوا مواقع لنا مدة ثلاثة ساعات أربع ساعات يرموها ثلاثمائة، أربعمائة قنبلة أو صاروخ هاي لو ضربتهم على مدينة لدُمرت عارف كيف لكن الحمد لله كان دائما حافرين هالأنفاق هاي لكن الآخرين ما كانوا يعملوا هذا الموضوع يعني فكانوا يكتفوا إنه يرجعوا للمدن فالإسرائيليين كمان شافوا إنه ما في حرمة للمدن ضربوا صيدا في المدينة ضربوا بيروت في داخل المدينة وفي جمهورية الفاكهاني اللي أنت بتحكيها عدد من المرات.

أحمد منصور: أنا لسه هحكيها لأن حضرتك الآن بتتحدث عن شراء أسلحة مضادة للطائرات وأسلحة حديثة في الوقت الذي ذهبتم واشتريتم دبابات تي-34 من مخلفات الحرب العالمية الثانية معظمها ما كنش بيقدر يتحرك اثنين كيلو من مكانه.

أحمد جبريل: من رومانيا..

أحمد منصور: من رومانيا..

أحمد جبريل: وهذه صفقات مشبوهة بصراحة.

أحمد منصور: يعني هنا بقى.

أحمد جبريل: وفيها كمسيونات حصلت.

أحمد منصور: آه قل لي بقى قل لي لأن الآن مصيبة كبيرة إن هذه المليارات التي جمعت أُنفقت في مثل هذه الأسلحة بدل ما يروحوا أسلحة مضادة للطائرات وأسلحة حرب عصابات راحوا يشتروا دبابات كأن عاملين دولة بالفعل ودبابات متهالكة.

أحمد جبريل: من الحرب العالمية..

أحمد منصور: من الحرب العالمية الثانية.

أحمد جبريل: من رومانيا عارف كيف واشتروا أسلحة مشابهة لها المواضيع اللي..

أحمد منصور: ألم يكن هذا خداعا للثورة انحرافا عسكريا أيضا في مسيرة الكفاح الفلسطيني؟

أحمد جبريل: ما هو بدك أنت تفهم الهدف الأساسي في إذا كنت تفكر جديا في الصراع مع العدو الإسرائيلي هذا له استراتيجية وله فهم معين أما إذا أنت ما عم بتفكر بها الموضوع بتفكر أنه كيف لبنان وبيروت أن تكون طائرة مخطوفة باتفاق مع بعض الأحزاب الوطنية اللبنانية لها مصلحة أو تتقاطع مصلحتها مع مصلحتنا إلى حين ما يتبلور حل يأتي عن طريق السادات يأتي عن طريق الأميركان هذا موضوع أخر لذلك كان في عقليتين والمال ليس بيد العقلية الحقيقة اللي كانت تريد أن تقاتل فعلا يعني أجيب لك أنا بس مثل بسيط إحنا حفرنا أنفاق جبنا بالأدين والكمبروسات والشانيورات وإلى آخره الإسرائيليين بدؤوا يشعروا في خطورة هالتجربة هاي مرة من المرات قاموا بغارة علينا في منطقة الناعمة مدة أربع ساعات، ثلاثة ساعات وأنا كنت هناك شخصيا ويمكن بعض الإخوان اللي قاعدين هون كانوا موجودين معي عارف كيف كان في اجتماع للقيادة العسكرية اللي مشكلها أبو عمار أسمه المجلس العسكري وفيه مندوب من عندنا موجود معه لما بدؤوا سمعوا صوت الطيران والقصف فتأتي برقيات لأبو عمار فيحكيها فوقف قال يا إخواننا القيادة العامة هذه الغارات اللي عليها دُمرت كل الأنفاق وهناك قتلى وجرحى بالمئات وأرسلنا.

أحمد منصور: تاريخها كم تفتكر؟

أحمد جبريل: يعني بدك تقول بالـ 1980، 1981.

أحمد منصور: قبل الاجتياح؟

أحمد جبريل: قبل الاجتياح طبعا قبل الاجتياح هذا الكلام.

أحمد منصور: أثناء قيام جمهورية الفاكهاني من 1978 لـ 1982.

أحمد جبريل: بها الفترة هي، وأرسلنا سيارات الإسعاف وحقيقة أكثر أربعين سيارة الشاب مندوبنا في المجلس العسكري معه جهاز لاسلكي إحنا كنا متطورين في أساليب هالشيء الاتصال طلع لبره حكي معي وأنا موجود في موقع القصف قال لي شو الموضوع قالت له ما في شيء قال لي ما في جرحى قلت له لا ولا فيه شهداء قلت له أبدا الوضع عادي كل ما هنالك إنه والله رموا قصف شديد للغاية وكل حفرة تكون بعمق خمسة عشر متر وقطرها عشرين متر.

أحمد منصور: طبعا أنتم عاملين أنفاق على عمق أربعين متر بحيث أن أحدث الأسلحة لا تستطيع أنها تنالها يعني.

أحمد جبريل: أربعين وخمسين متر لا يمكن أنها.. فمندوبنا رجع للاجتماع قالوا يا أخ أبو عمار أنا اللي حكيت مع أبو جهاد أحمد وهو موجود هناك وبيقول ما في خسائر عندنا ولا جريح فضحك أبو عمار قال له يعني اسمه أبو إبراهيم يا أبو إبراهيم هو يعني أبو جهاد راح يقول لك في عنده خسارة ده عسكري مش راح يحكي هالكلام أنا بعت الشهيد سعد صايل.. وحقيقة سعد صايل جاء للمنطقة ومعه بحدود ثلاثين، أربعين سيارة إسعاف ولما توقف القصف جاء لعندي استقبلناه وفتنا على جوة الأنفاق شرب الشاي والمي يعني وين القصف قلنا له هيك اطلع برة صرنا نحصي مائة، مائة وخمسين، مائتين صاروخ وقنبلة ووزنهم طن واثنين طن الواحدة بها الشيء قلت له بيحكي أبو عمار معقول يعني إحنا دُمرت هذا الموضوع بدل ما إنه والله هذه التجربة لو عممها يا أخ سعد رجع إلى هناك هذا حدث علينا في الصرفند هذا حدث علينا في الجرمخ في العرقوب في كل المواقع اللي كنا يصير هالشيء تخيل صار ضغط على أبو عمار من قواعده اللي في الجنوب اللي كانت تتعرض لقصف إما تترك وترحل للمدن أو تضع خسائر مرة هاي كتيبة طلابية راح منها ستين، سبعين واحد مساكين طلابها هادول جابوا من كل أنحاء العام مستنفرين للبنان هذا راح منهم..


جمهورية الفاكهاني أسسها أبو عمار في مخيم الفاكهاني في بيروت في الفترة بين 1978 و1982
أحمد منصور: يعني الحقيقة أنا لأن أنا شاهد عيان زرت بعض الأنفاق التي أقمتموها وربما ليس سرا إن إحنا بنسجل في أحدها على عمق أربعين متر من سطح الأرض يعني تجربة فعلا لو أن الفصائل الفلسطينية نهجت هذا النهج الذي نهجتموه ربما كان كثيرا من مسار المعركة كان يمكن أن يتغير ولكن علامات الاستفهام هذه لابد أن تبحث عن إجابات عن الأموال التي جُمعت والأسلوب الذي أدير به الكفاح الفلسطيني طول السنوات الماضية حيث بُددت الأموال وأديرت الأمور بشكل مليء بعلامات الاستفهام؟ الدولارات أسست ما يسمى بجمهورية الفاكهاني أسسها أبو عمار في مخيم الفاكهاني في بيروت في الفترة من 1978 إلى الاجتياح الإسرائيلي في 1982 بدأت المنظمة تشتري دبابات متهالكة من الحرب العالمية الثانية بعشرات الملايين من الدولارات تي-34 نوعيات مختلفة من الأسلحة بدأت المنظمة تدرب طيارين في دول أوروبا الشرقية وترسلهم للقتال في نيكارغوا وفي إفريقيا وفي غيرها من المناطق كأنما هم مرتزقة يعني دربت هؤلاء ليس من أجل النضال الفلسطيني وإنما من أجل أن يروحوا يقاتلوا في مناطق أخرى هذه أيضا بحاجة إلى أن الشعب الفلسطيني يسعى للبحث عن إجابات لهذه الأشياء.. كيف تقييمك أنت لجمهورية الفاكهاني؟ أسمع منك الإجابة بعد فاصل قصير نعود إليكم بعد فاصل قصير لمتابعة هذه الشهادة فأبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

التجربة الثورية

أحمد منصور: أهلا بكم من جديد لمتابعة شهادة السيد أحمد جبريل على العصر، أبو جهاد ما تقييمك لجمهورية الفاكهاني؟

أحمد جبريل: كانت هناك تجربتين، التجربة أين اللي هي مفسدة الثورة والتجربة الثورية الحقيقية في الكفاح المسلح اللي كنا الولوج والخروج إلى الوديان وإلى الجبال وصنعت تجربة وهذه التجربة اللي إحنا مشينا فيها سببت قلق وضغط حتى على الأخ أبو عمار يعني من قواعده إنه طب إحنا ليش عم نوقع فينا خسائر كبيرة في الطيران وعم نضطر ندخل إلى المدن والشوارع ثم نأتي إلى بيروت أذكر جيدا أنه أتصل مرة الأخ أبو عمار ويمكن يكون عم بيسمعني هلا..

أحمد منصور: إن شاء الله يسمعك حتى يسعى للإجابة على هذه التساؤلات.

أحمد جبريل: قال لي بدي أبو جهاد أمر عندك قلت له أهلا وسهلا جاء أنا بيني وبينه صداقة يعني رغم كل هالخلافات لأنه هو دمث ويعني..

أحمد منصور: رجل يجيد أن يجمع الناس حوله.

أحمد جبريل: يعني دمث وخلوق وإلى آخره.

أحمد منصور: هو فلتة بدون شك، هو فلتة يعني.

أحمد جبريل: عم أقولك يعني..

أحمد منصور: يعني عنده إمكانيات يعني أهلته إلى أن يبقى إلى هذه الفترة بهذا الشكل.. تفضل.

أحمد جبريل: فقالي أنتم نجحتوا في هذه التجارب وهذه ثبتت فعلا..

أحمد منصور: تجارب الأنفاق يعني؟

أحمد جبريل: الأنفاق والمغر وإلى التحصينات يعني وأنت بدك توقف تأثير هالسلاح الجوي اللي عند العدو اللي هو الذراع الطويلة تبعه قال لي أنا بدي منك خدمة قلت له تفضل قال بدك تعيرني قسم من هذه الأدوات لحتى نعمل هذه التجارب إحنا عارف كيف يعني أعيره..

أحمد منصور: الأجهزة اللي عملت بها الأنفاق.

أحمد جبريل: من هالمعدات لحتى هو يقوم وضحكت قلت له أخ أبو عمار إذا بدي أحكي بكرة للشباب اللي عندنا مسؤولين عن التحصينات أعطونا من هذه المعدات اللي عم نشتريها بالعرق عارف كيف مشان بدنا نعطيها للإخوان في فتح لأبو عمار مشان يعمل هذه التجربة مش راح يضحكوا علينا ويضحكوا ويقولوا معقول يا أخ أبو عمار أنا بقدر أدلك منين إحنا جبنا هالمعدات هاي وأنا باعطيك عهد أنه أفرز عناصر فنية صار لديها الخبرة والتجربة لتدرب الطواقم عندكم حتى تقوم بهذا العمل فتخيل يعني الإمكانات المالية الضخمة تبعه عارف كيف جاي بده يأخذ من عندي معدات إحنا عم بنشتريها مثل ما بيقولوا بضائقة النفس حاولوا يشتروا معدات اشتروا معدات لا تنفع تصور اشتروا معدة لحفر أنفاق هاي للأنفاق الكبيرة جدا اللي هي عبارة..

أحمد منصور: الطرق الـ (Highway).

أحمد جبريل: عم أقولك اللي تعمل أنفاق في الجبال ولها تعقيدات كبيرة جدا وحطوها بالجنوب وما استعملوها حتى الإسرائيليين جاؤوا أخذوها كما هي يعني، يعني في هالشأن يعني كنا في خلاف يعني يطلب للاتحاد السوفيتي دورات تدريبية أول دورة تدريبية راحت بعتنا ناس جيت لما جاء هالشباب قلت لهم يالا اكتبوا لي تقرير شو الشيء اللي تدربتوه في الاتحاد السوفيتي تدربوا وكأنهم دورة ضباط كلاسيكيا في جيش نظامي بقولك يا إخواننا هذا الاتحاد السوفيتي..

أحمد منصور: مفيش حروب عصابات ولا حروب مقاومة ولا أي شيء؟

أحمد جبريل: هذا الاتحاد السوفيتي عنده تجربة في حرب العصابات في الحرب العالمية دارسين حرب العصابات وحرب الغوار في فيتنام هادول السوفيت هاي دولة عظمى طيب ليش ما أعطوكم هذا الموضوع عم يعطوهم تصور تشكيلات الجيش وقتال الجيش وكأنه جزء من هذا الموضوع فمثلا إحنا لم أتت الدورة الثانية واتصل أبو عمار أنه ما بدكم تبعتوا دورة قلت له لا لأنه ما في فائدة بيروحوا لهناك ودورة شكلية وفي بيحاولوا ينظموا عناصر من عناصرها للـ (KGB).

أحمد منصور: ما هو الآن في جمهورية أنت لسة حضرتك عايش في عصر المقاومة في جمهورية الآن لازم تبعت ضباط عشان هيعيشوا في جمهورية الفاكهاني.


مناهج التدريب في الجبهة الشعبية للقيادة العامة تعتمد على أسس حرب العصابات الذي هو فن قائم بذاته لا يمكن أن تشبهه بالحرب النظامية
أحمد جبريل: يعني تصور أنه مناهج تدريبنا إحنا في الجبهة الشعبية للقيادة العامة والمراجع اللي عملناها حول حرب العصابات ما موجودة يعني إحنا كان عندنا مسكر التدريب يعني معسكرات التدريب إحنا الوحيدين الذي ندرب كيف هو موضوع حرب العصابات والقتال والمواجهة وهذا حرب العصابات هذا فن قائم بذاته يعني ولا يمكن إنه أنت تقدر تشبهه في الحرب النظامية العادية في هذا الشأن..

أحمد منصور: في إطار جمهورية الفاكهاني العقيد أبو موسى اللي قاد التمرد ضد عرفات في أغسطس 1983 قال إن عرفات كان لديه واحد ونصف مليار دولار كموجودات مصرفية في ذلك الوقت مصادر أخرى قدرتها بـ 8 مليارات ومصادر وصلت بها إلى 14 مليار دولار تقديرك أنت إيه؟

أحمد جبريل: أنا بعرف أنه مليارات لكن ليس لدي يعني معلومات..

أحمد منصور: مع بناء جمهورية الفاكهاني بدأ كما أشرت أبو عرفات يرسل ضباط ليتدربوا كضباط يرسل طيارين ليدربوا كطيارين ثم يرسلهم للقتال في نيكارغوا وفي..

أحمد جبريل: موها بس فنيين في باكستان إداريين مشان موضوع الدولة ومحاسبين وقانونيين.

أحمد منصور: هؤلاء كان يهيئهم للسلطة ولا لجمهورية الفاكهاني في..

أحمد جبريل: لا.. لا هما أنا بحكي لك هما موعدين كانوا من السادات أنه بده يعطيهم دولة عارف كيف فهو كان يرتب هذا الموضوع لهذا الشأن.

أحمد منصور: أموال كثيرة كانت تصرف على الأجهزة على الإدارات على المنتفعين من الدولة الوهمية على الرحلات درجة أولي ثوار بيركبوا درجة أولي وعربيات مرسيدس فخمة وطائرات خاصة وعلاج في أفخم المستشفيات..

أحمد جبريل: منين هاي المعلومات جبتها كيف؟

أحمد منصور: عندك معلومات غيرها ولا؟

أحمد جبريل: لا يعني بس..

أحمد منصور: صحيحة ولا غير صحيحة؟

أحمد جبريل: لا قسم منها كبير صحيح.. بس من وين يعني؟

أحمد منصور: طيب خلاص والرواتب والمزايا منشورة هذه الأشياء بس الناس لا تقرأ يا سيدي الناس لا تقرأ ومنشورة بشكل دقيق ومفصل في مصادر كثيرة يعني أنا لا آتي بمعلوماتي من مصادر سرية دائما أتي بمعلوماتي من مصادر منشورة ولكن العرب لم يقرؤوا لم يعودوا يقرؤوا للأسف.

أحمد جبريل: للأسف يعني كانت هناك تصرفات بعيدة كل البعد يعني شراء الذمم، التفنن في قَسم وتقسيم وشق المنظمات ما في منظمة في الساحة الفلسطينية إلا تم التآمر عليها وشقها مرة ومرتين وثلاثة وأربعة وتخيل إحنا ماشيين لسة على طريق التحرير وقدمنا معارك كبيرة ونجتمع مع بعضنا ونتباوس مع بعض ونشرب الشاي مع بعض ثم نخرج لنجد المؤامرة.

أحمد منصور: والشعب يجني المرارة في فلسطين.

أحمد جبريل: والأموال تدفع لبعض الناس اللي هم متساقطين ليتآمروا على تنظيمهم هذا حدث يعني إحنا تم علينا خمس مرات تآمر من قبل الأخوة في فتح لشق هذا التنظيم تصور من 1965 حتى الآن حتى.

مكاتب منظمة التحرير

أحمد منصور: منظمة التحرير الفلسطينية حصلت على الصفة الديبلوماسية وفتحت مكاتب لها بلغت في العام 1982 يعني في زهو جمهورية الفاكهاني مائة مكتب، مائة مكتب واخدين صفة ديبلوماسية مفتوحين في أنحاء العالم على دولة وهمية.

أحمد جبريل: أنا زرت بدعوة من تشيكوسلوفاكيا بدعوة، فاللي سألت هناك كان في مكتب لمنظمة التحرير فسألت شو ملاك مكتب منظمة التحرير في براغ في ذلك الوقت كان قالوا لي ستين واحد..

أحمد منصور: موظف.

أحمد جبريل: موظف تصور ملاك السفارة في براغ.

أحمد منصور: جمهورية الفاكهاني؟

أحمد جبريل: والدول موجودة الكبيرة..

أحمد منصور: أربعة أفراد وخمسة.

أحمد جبريل: كان في حدود أربعة خمسة ستة عشرة وهكذا قس على باقي أنا هذا..


لا بد أن يعرف الشعب الفلسطيني كيف كانت تُصرف الأموال التي جُمعت من أجل النضال
أحمد منصور: الشعب الفلسطيني لابد أن يعرف هذه الأموال التي جمعت من أجل النضال وذهبت إليه هو حتى يجني كيف كانت تُصرف وكيف كانت تنفق ولابد إن القادة الفلسطينيين يجيبوا على هذه الأسئلة للتاريخ وأن يعترفوا بالأخطاء إذا كانت هناك أخطاء.

أحمد جبريل: يعني في مثل ما حكينا أنه في برنامجين كان في داخل هذه الساحة..

أحمد منصور: ولازالوا يبدو قائمين إلى الآن؟

أحمد جبريل: إلى هذه الدقيقة عارف كيف برنامج لا يزال يؤمن بالتحرير وأن كل هذه الوعود اللي بتعطيها أميركا والغرب وهذا الكيان الصهيوني هو عبارة عن سراب وأوهام والآن عرفات موجود ومحاصر هو استنتج هذا الدرس يعني ولذلك إحنا معه الآن عارف كيف في حصاره يعني أعطوه جائزة نوبل للسلام أعطوه ومشوه على السجادة الحمراء السجادات الحمر في كل بلاد العالم في البيت الأبيض أكبر رئيس دولة في العالم كلينتون استقبال وبالنهاية قالوا له الآن أنت مرفوض لأنه يجب أن تقدم مزيد من التنازل ولما هو..

أحمد منصور: لكن عاش عشر سنين رئيس دولة برضه.

أحمد جبريل: فاهم بس أنا بحكي لك.

أحمد منصور: وانتووا عايشين في الإنفاق هنا.

أحمد جبريل: يعني هذا الموضوع يظهر هذه سنة الحياة.

أحمد منصور: لم تتوقف العمليات العسكرية بعد الاجتياح الإسرائيلي الأول في مارس 1978 والاجتياح الكبير بدأ الإعداد له في العام 1982 صحيح أنكم في فبراير 1981 لأن العام 1981 شهد أحداث كبيرة جدا بين السوريين والموارنة وبين الإسرائيليين والفلسطينيين وأطلقت أنت شعار الثورة داخل الثورة ماذا كنت تقصد من وراءه؟

أحمد جبريل: أنه إصلاح الوضع الداخلي يعني أنا وكنت أقول أنه إحنا موجودين في زنزانة ومحكوم علينا بالإعدام ننتظر ساعة التنفيذ..

أحمد منصور: ماذا يعني ذلك؟

أحمد جبريل: يعني إذا صرنا بهذا النهج وبهذه الطريقة وهذا في اجتماعات كنت أحكي في خطابات في مناسبات حتى بالصحف وكان هذا يسبب لي إشكالات كبيرة كنت أحكي عن هذه الممارسات يعني إحنا مش عم بحكيها أنا هلا لكن يمكن أيام هم كانت أجهزة الإعلام بهذا الشكل ولا هالفضائيات كنت أحذر أننا نسير باتجاه الهاوية باتجاه التدمير الذاتي لها الموضوع بها لشأن فلذلك يعني هذا الأمر كنا نصرخ وكنت أشعر أنه لابد أن أصرخ بصوت عالي وبوضوح..

أحمد منصور: هل استجاب لك؟

أحمد جبريل: على الأقل ريح ضميري أنه أنا لم أكن شريك في هذه الممارسة.

أحمد منصور: هل برأتك هذه الصيحة في ذلك الوقت؟

أحمد جبريل: لا بالعكس اشتدت الحملات عليّ لما كنت بالأردن أنادي بالانضباط والثورية وأنه ما لازم نطلع من الأغوار ومن الجبال وما ندخل المدن ما نمارس إلى آخره كانوا يتهمونني أنه هذا هاشمي يعني أنا مع الملك حسين ولما بلبنان هون أنه هذا لسوريا عارف كيف ومرة لليبيا وبعدين مؤخرا لإيران عارف كيف لكن هذا الموضوع هذه حملات كبيرة وما يملكه أبو عمار من أجهزة إعلام وما يصرفه على الإعلام كان مبالغ خيالية.

أحمد منصور: ما هو فاهم اللعبة.

أحمد جبريل: يا سيدي فاهم ولا مو فاهم.

أحمد منصور: أنتم مفهمتوش اللعبة مشكلتكم..

أحمد جبريل: لما أقولك يعني فمبالغ كبيرة للغاية يعني أنا حتى لما بدأنا يصير التماس مع الناس مع أخواتنا بالأرض المحتلة المساكين صاروا يقول لنا كم حجم التشويش والتشويه إلي ولهذا التنظيم اللي أنا فيه اللي حطينا آلاف الشهداء على طريق التحرير نتيجة الإعلام المضلل اللي مجموعة كُتب طلعت في داخل فتح عارف كيف وفيها النادر ما تلاقي كل خمسة صفحات إلا ووارد اسمي في هالموضوع طيب شو اللي بيدكم أنا كل ما هنالك عم بقول هذا غلط يا أخوان تعالوا نصحح المسيرة لكن يا أخوان أنتم معقول إنه فدائي يصبح خلال أربع وعشرين ساعة بيجي مدني بيلبس بدلته وبيحمل بارودته هذا المفروض أنه والله يخضع لقضايا أمنية يخضع إلى معسكرات تدريب شهر وشهرين وثلاثة وأربع بحيث اخترقنا من العملاء الإسرائيليين هون في الداخل تخيل في إحدى الاجتماعات طلب ميثاق شرف بين بعضنا البعض قلت لهم يا أخوان ميثاق شرف نتفق إذا عنصر بده يروح من الجبهة الشعبية للقيادة اللي عندك يا أخ عمار مبروك عليك بس ابعت لي اسألني هذا العنصر يعني أعطني ادبارته وأنا مستعد أبعت لك ادبارته ووريك أنه يمكن أنت تستطيع أنه والله تتجنب كثير من المشاكل من وراء هذا العنصر أو جاء عنصر من عندك لعندنا اطلب منك تعطيني أنا الوصف تصور ميثاق الشرف هاك كان مرفوض في هالموضوع كان يركض حول القوات المشتركة أعطونا ثلاثين واحد أعطونا مائة واحد من عندكم ومائة هداكم ومائتين من هدا نعمل قوات مشتركة يا أخوان هذه القوات المشتركة مختلفة ما في لا بجيوش ولا بحركات ثورية صارت بالتاريخ هذا الموضوع لأنه هذا منشئهم مختلف مسلكيتهم مختلفة تدريبهم مختلف كل هذه صفاتهم منقبيتهم مختلفة طيب أنا لما بدي أبعت مجموعة من هالناس تجلس تحت مع هالوحدة هاي أنا بخاف تفسد بصراحة.

تصفية القيادات

أحمد منصور: أنا عايز أسألك عن حاجة بتحمل كثير من علامات الاستفهام أن معظم الذين كانوا يعارضون التسوية مع إسرائيل من قادة فتح تمت تصفيتهم من العسكريين ومن غير العسكريين؟

أحمد جبريل: هذا يعني هو حدث هذا الموضوع يعني الله يرحمهم كمال عدوان وأبو يوسف النجار ابتدأ فيهم العدو الإسرائيلي..

أحمد منصور: 1973.

أحمد جبريل: وأنا بعرف أنه كلاهما يعني كانوا شديدي الانتقاد للممارسات التي تمت ولا يريدون هذا الموضوع يعني أن يسير بهذا الاتجاه خليل الوزير أعرفه جيدا الله يرحمه وكان جدي فيه يريد القتال والصراع ويتم التقنين عنده المالي وأنا مرة زرته قال لي أنا عايش بقالي شهر قاعد في بيتي عارف كيف ويمكن زوجته تشهد على هذا الكلام ليش لأنه والله حصر عنه المال.

أحمد منصور: أم جهاد بقت وزيرة يعني.

أحمد جبريل: آه وزيرة أبو إياد كان يشتكي ويتحدث عن والله من المفروض يعني أنت تخيل مثلا قبل الاجتياح الإسرائيلي عقدنا مجلس وطني في دمشق أردنا أن نغير في تركيبة اللجنة التنفيذية أردنا ندخل ناس من فتح لنخفف عملية التفرد والهيمنة تصور بدنا ندخل في اللجنة التنفيذية ناس يعني بدنا ندخل بصراحة أبو إياد ندخل أبو صالح للجنة التنفيذية فأبو عمار اعترض وتفجر المجلس الوطني يعني رايدين إحنا في داخل اللجنة التنفيذية أنه يوجد ناس من ده أو أبو جهاد خليل الوزير فكان يرفض إلا أن يكون واحد من فتح أبو لطف أو أبو مازن مثلا يعني فقط هذا الموضوع فإحنا كنا نريد مثلا يعني هؤلاء الناس اللي يستطيعوا يواجهوا ويقولوا له لا ما يصير هذا التفرد فكان يرفض هذا الموضوع عارف كيف فهذا..

أحمد منصور: الأمر ده أما تعتقد أن النقطة دي تحديدا بحاجة إلى مزيد من البحث والتمحيص ولا سيما ويعني حينما رجعت إلى مذكرات بعض هؤلاء يعني أبو إياد كتابه فلسطيني بلا هوية ليس موجود حتى مؤسسة الدراسات الفلسطينية أشكرهم نسخوا لي صورة (Photocopy) يعني تصوير لأن الكتاب نفذ ومثل هذه الكتب يبدوا أنه يراد ألا يطلع عليها أحد كتب كثيرة من الكتب اللي حصلت عليها بصعوبة يعني بالغة وبطرق مختلفة من التي تحوي كثير من التفصيلات حول هذه الأمور أما تعتقد الآن إن الفلسطينيين يعني لابد أن هم يعيدوا قراءة تاريخهم بشكل فيه نوع من الدقة ولا يستحوا أن يسلطوا الأضواء على كثير من علامات الاستفهام التي بحاجة إلى إجابة؟

أحمد جبريل: يعني هلا أنت منذ سنة ونصف أو سنتين وتطلب مني هذا البرنامج شاهد على العصر..

أحمد منصور: صحيح.

أحمد جبريل: وأنا متردد أنه هل هذا التوقيت صحيح ما صحيح مدى تأثيره على الروح المعنوية مدى تأثيره على شعبنا اللي عم بقاتل في الداخل إلى آخره لكن بالنهاية قررت لأن شعبنا في الداخل هو يعرف أصبح كل شيء فإحنا مسؤوليتنا أن نضع هذا التاريخ وأنا عم أتحدث عن التاريخ السياسي إذا بتسمحوا لي حلقة بالنهاية أحكي سياسة سأتحدث سياسة أنا عم بأحكي عن شاهد على العصر عن الأحداث التي يعني حصلت بحيث هذا الجيل الصاعد اللي بالأرض المحتلة مثل والله مروان البرغوثي والخضر هالشباب شباب جيل جهاد وغيرهم يعني يدرسوا هذا التاريخ وما قصدي أنا ولم أقصد في برنامجي معك أنه هو محاولة للتهشيم ولا الإساءة ولا التجريح وحاولت أنتقي الألفاظ بدقة حتى ما ييجي واحد يقول أنه والله لكن هذه هي الحقائق وهلا في الأرض المحتلة إذا ما بيتم تدارك هذه الأخطاء حتى هذا التواجد لمنظمة التحرير سينتهي أنا بحكي لك إياه بكل صراحة وهذا الكلام مو من عندي من ناس في داخل فتح واللجان اللي هي ضد.. شُكلت حتى بالمجلس التشريعي ضد الفساد..

أحمد منصور: فيه قراءة هنا عشان أخلص منها في النقطة دي أن الآن على نفس المسار هناك عملية تصفية لقيادات حماس ورموزها هل إسرائيل تهدف من هذا إنها ربما تفرغ أيضا حماس كما فرغت منظمة التحرير وفتح بشكل خاص من التيار الذي يرى أن التحرير هو الطريق ومن ثم دفع الآخرين إلى الخلاف فيما بينهم وربما الوصول في النهاية إلى ما وصلت إليه فتح ومنظمة التحرير؟

أحمد جبريل: شوف يا أستاذ أحمد الإسرائيلي له قول مشهور من كل قادته من اليمين واليسار بيقول لك الفلسطيني الأفضل هو الفلسطيني الميت أو المقتول مين بصح إلهم بإسرائيليين في طريقهم لن يقصروا في هذا الموضوع لكن ممكن يعطوا أفضليات يعني مثلا لما راحوا على تونس واستشهدوا خليل الوزير فبالبيت المقابل إنه كان محمود عباس عارف كيف وما عليه حراسة عارف كيف طيب ليش استهدفوا خليل الوزير وتركوا أبو مازن اللي باب مقابل منه حتى أم جهاد حكت لي صرخت عليه ولك يا أبو مازن يعني وكذا من هالموضوع طب ليش فالإسرائيليين عندهم يعني فهم لهذا الموضوع كيف عملية التخلص من الناس اللي هي متطرفة يعني عملياتهم لعملية الاغتيال.

أحمد منصور: أنت بتسميهم متطرفين؟

أحمد جبريل: أه مش متطرفين يعني اللي هم بدي أقول لك يعني.

أحمد منصور: دا أنت كدا تبقى إرهابي بقى مش متطرف.

أحمد جبريل: يعني بحكي لك الإسرائيليين لا له فهم للعملية لهالعمليات هاي يعني، يعني لما قتلوا أبو حسن سلامة ما قتلوا الشهيد أبو حسن سلامة لأنه والله هو أيلول الأسود ولا ميونخ ولا عارف إيه لأنه كان هو جسر التوصيل بين الأميركان وأبو عمار الإسرائيليين يريدوا أن يضربوا هذا الجسر اللي موجود بين بعضهم فالحسابات الإسرائيلية لهم حسابات عارف كيف لا شك إنه غياب أبو جهاد خليل الوزير وأبو إياد وأبو يوسف وإلى آخره يعني فرغ قيادة فتح وترك المجال لأبو عمار والآن ما معه من القيادة التاريخية أبو لطف مسكين هو وأبو ماهر اثنين قاعدين في تونس وما موجود حد معه في الداخل إلا أبو مازن هذا من التاريخ أما قريع مثل ما حكيت لك هو جديد يعني بالصنعة تبعنا لهالشيء يعني.

أحمد منصور: هل صحيح أنكم قمتم في فبراير 1981 بنشر بطارية صواريخ سام-9 مضادة للطائرات في جنوب لبنان حصلتم عليها من ليبيا؟

أحمد جبريل: طبعا صار هذا الموضوع وجاءت أطقم ليبية.

أحمد منصور: ودمرتها إسرائيل في إبريل 1981 وقتل أربع ليبيين؟

أحمد جبريل: مضبوط.

أحمد منصور: صحيح.

أحمد جبريل: يعني هذا حصل وللأسف يعني.

أحمد منصور: وقعت كم طائرة للإسرائيليين؟

أحمد جبريل: جاؤوا الأطقم هاي من المفروض إنه تقبل توجيهاتنا وتقبل نصائحنا هم ما واخذين في الجيوش الكلاسيكية إنه هذه البطاريات أربعة خمسة مع إنه ثمينة وكانت هذه الصواريخ سام-9 ممكن تسقط الطائرة على ارتفاعات ستة وسبعة كيلو متر سواء كانت الطائرة مقبلة أو مدبرة أو مجانبة يعني كل عربي ثمنها كبير هذا ماخدين بالجيوش الكلاسيكية النظامية إنه والله كيف يقعدوا مع بعضهم هيك يعني يقول لك يا أخوان.

أحمد منصور: يعني في النهاية القذافي مش جابها لكم وإنما جابها لنفسه يعني؟

أحمد جبريل: لا هو لا جابها هو دعما لنا.

أحمد منصور: ما هو طالما جاب طواقم ليبية ويريد هو يجبها من ليبيا.

أحمد جبريل: لا طواقم لا لأنه هذا بده تدريب منا عليها وجبنا شيلكا هذا رشاش رباعي على شبه دبابة كمان عليها رادار تستطيع يعني فعالة ضد الجو لكن هذه الأطقم كانت لسة في مرحلة انتقال بين تدريب عناصرنا وهي مسالمة وكانت ترفض أن تتوضع بالطريقة اللي إحنا بدنا إياها كنت أقول لهم أنا بدي يا أخي هالعربة هاي محتوطه في دكاني مسكر عليها لما بتصير الغارة الإسرائيلي أنا مستعد أتحمل أول صاروخ ثاني صاروخ ما مهم بعدين تنفتح هاي الدكانة تطلع هاي عارف كيف هالعربة وتطلق صواريخها تسقط الطائرة أما طيران محلق استطلاع على ارتفاع عشرة و12 كيلو متر بنمسك أمام الناس نطلق هذه الصواريخ.

أحمد منصور: طبعا.

أحمد جبريل: للأسف إنه كان في استهزاء عارف كيف من هالطواقم حتى.

أحمد منصور: يعني كلما جاء شيء يمكن أن يغير المعادلة استُخدم بشكل من أشكال اسمح لي..

أحمد جبريل: لو يعني لو تم استخدام هذه الأسلحة بالشكل الصحيح وانعمل فيها دورات بشكل جيد كانت والله ممكن أعطت فاعلية وللأسف هذه البطاريات اللي جاءت ضربوها الإسرائيليين بدون أن تسقط أي طائرة واستشهد مجموعة من الأخوة الليبيين من أطقمها.


في7 آب/أغسطس 1981 أعلن الملك فهد خطته للسلام مع إسرائيل من ثماني نقاط تتلخص في انسحاب إسرائيل من أراضي 1967 وإقامة دولة فلسطينية
أحمد منصور: مش بقول لك تاريخ كله الله يعنا عليه في 7 آب/أغسطس 1981 أعلن الملك فهد الأمير فهد كان ولي عهد السعودية خطته للسلام مع إسرائيل من ثماني نقاط تتلخص في انسحاب إسرائيل من أراضي 1967 وإقامة دولة فلسطينية وحط إسرائيل في الوجود كيف استقبلتم هذا السعودية الدولة الكبيرة الآن؟

أحمد جبريل: ما هي السعودية قبل الأمير فهد كان أمير أيامها يعني ولي العهد استدعى الفلسطينيين إلى الرياض ومجموعة من الفلسطينيين وبدأ يتحاور معهم مشان إحنا ما نظلمه هلا وليس دفاعا عنه هذا المبادرة اللي قدمها الأمير فهد في فاس كانت هي حصيلة مناقشات مع بعض الأطراف الفلسطينية في الرياض عارف كيف وحتى يعني قال لهم أنا هلا ما بيطرحها في المؤتمر المفروض ما أجد معارضة بهذا الموضوع هيك لكن هذا التيار اللي كان مشي كان تيار صحيح وفوق بالقمة لكن معزول عن تحت بحيث لما قبل المؤتمر ما يعقد في فاس الأولى صارت اجتماعات فلسطينية رفض هذا الموضوع والذي..

أحمد منصور: يعني في النهاية هناك تيار فلسطيني هو الذي دعم خطة الملك فهد؟

أحمد جبريل: طبعا والذي عزز هذا الرفض نحكي بكل صراحة الشق اللي بدأ يتوضح في داخل فتح إنه في قوة وطنية وثورية ضد هذا الموضوع فلذلك لما ذهبوا إلى فاس رُفض هذا الموضوع.

أحمد منصور: بدأ شارون يعد لغزو لبنان منذ تسلمه حقيبة الحرب الإسرائيلية في 28 مايو 1982 وجه لـ.. حيث تسلم حقيبة الحرب في أغسطس 1981 وبدأ يعد للحرب قتل أنور السادات في 6 أكتوبر 1981 وفي 4 يونيو 1982 بدأ الغزو الإسرائيلي للبنان أبدأ معك الحلقة القادمة منها أشكرك شكرا جزيلا كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.