"موكا هانترز" شركة يمنية أميركية ناشئة، تستهدف إعادة إنعاش زراعة البن في اليمن، كي يستعيد مكانته وشهرته العالمية.

ويشير مصطلح "موكا هانتر" أي صائد القهوة، إلى اللقب الذي حصل عليه مؤسس الشركة حسين أحمد، أثناء عمله بصناعة القهوة في اليابان، وهي الفترة التي عرف فيها حسين مدى تميز البن اليمني وإحرازه درجات عالية في مقياس التذوق.

يعد حسين أحمد أول يمني يحصل على شهادة التذوق الدولية للبن من معهد جودة القهوة الأميركي.

وبعد بحث ودراسة لسوق القهوة في الولايات المتحدة اكتشف حسين أحمد أن حجم تجارة التجزئة في هذا القطاع تقدر بـ 266 مليار دولار سنويا.

في عام 2016 قرر حسين أحمد تأسيس شركته الناشئة "موكا هانترز" بالشراكة مع أدهم الجهمي، وهو ريادي يعمل لدى فيسبوك.

حصلت الشركة على جولات تمويل أولى بقيمة 150 ألف دولار من مستثمر يدعي ديف غولدبلات، ورغم الاضطرابات في اليمن انطلقت الشركة من صنعاء في نفس العام لتعمل معع  المزارعين اليمنيين على إنعاش حركة تصدير البن اليمني خارج البلاد.

في عام 2017 استطاعت "موكا هانترز" التصدير إلى كل من الولايات المتحدة وهونغ كونغ وتعمل  حاليا على توسيع إنتاجها وبناء منصة إلكترونية للتعامل المباشر بين المستهلكين والمزارعين.