أويسس 500.. أحد أوائل صناديق الاستثمار في المشاريع الناشئة ومسرعات الأعمال بالأردن والمنطقة، تأسست تلك الشركة عام 2010 تحت مظلة صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية، وتأسس معها أول صناديقها الاستثمارية بقيمة ستة ملايين دولار.

يركز الصندوق على دعم المشاريع الريادية الناشئة المرتبطة بمسارين: قطاع التكنولوجيا والصناعات الإبداعية، ويمنح الشركات التي تقبل أفكاره ما بين ثلاثين وخمسين ألف دولار أميركي كتمويل أولي مقابل نسبة من الأسهم.

كما يدعم "أويسس 500" رواد الأعمال ممن ينقصهم الخبرة عبر ورشات عمل شهرية ليتمكنوا من بلورة أفكارهم.

ساهم الصندوق في دعم أكثر من 140 شركة ناشئة، وصنف عام 2013 كأفضل مبادرة مرشدي أعمال في الوطن العربي، بعد حصوله على جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب.

عام 2014 افتتح أويسس 500 صندوقا استثماريا جديدا للصناعات الإبداعية، وعام 2015 أسس أول صندوق عربي للاستثمار في مشاريع تكنولوجيا الفضاء بقيمة 7.8 ملايين يورو بشراكة مع وكالة الفضاء الأوروبية وبنك الاستثمار الأوروبي، وهو يقترب حاليا من إطلاق صندوقه الاستثماري الثاني بقيمة عشرين مليون دولار.

يقول فيصل حقي المدير التنفيذي لـ "أويسس 500" إن الريادي عندما يتقدم بفكرته فإن الصندوق يقوم بتقييمها على ثلاثة أسس رئيسية، أولها قابليتها للنمو بشكل سريع بالسوق المحلي ومن ثم الأسواق الإقليمية والعالمية، وثانيها مواءمة الفكرة لاحتياجات السوق، وثالثا الريادي نفسه ومدى قدرته على تطبيق الفكرة وترجمتها إلى سلعة أو خدمة ومن ثم إلى شركة ناجحة.