أثناء رحلته لدراسة الدكتوراه بجامعة ستانفورد الأميركية، أثارت التجارب الريادية لشركات التقنية حماس عمرو عوض الله ليقرر من بعدها طالب الدكتوراه المصري تغيير مساره المهني والتحول إلى عالم ريادة الأعمال.

حلقة (2017/3/21) من برنامج "رواد الأعمال" سلطت الضوء على تجربة شركة "كلاوديرا"، التي تحولت من فكرة ناشئة لشاب مصري إلى شركة بقيمة 4 مليارات دولار أميركي.

بدأ عوض الله بتأسيس شركته الناشئة "Viva Smart"، التي استحوذت عليها ياهو لاحقا، وبعد ثمان سنوات من العمل لصالح ياهو، بدأ عوض الله في تأسيس شركة ناشئة جديدة تحت اسم "كلاوديرا".

ففي عام 2008 شارك عوض الله مع ثلاثة مؤسسين آخرين في تأسيس شركة "كلاوديرا" المتخصصة في إدارة وتحليل البيانات، وهي مستوحاة من منصة "Hadoop".

خدمات الشركة
انطلقت "كلاوديرا" كشركة برمجيات ناشئة بتمويل تأسيس من شركة أكسل وبعض المستثمرين، وحققت الشركة انتشارا كبيرا فور تشغيلها، وقدرت إجمالي الاستثمارات بالشركة بمليار دولار، تبلغ حصة شركة إنتل وحدها 740 مليون دولار.

تعمل برمجيات "كلاوديرا" على مساعدة الحكومات والشركات على حماية بياناتها ضد الهجمات الإلكترونية، كما تمكنها من اتخاذ قرارات ذكية وفقا لتلك البيانات، إضافة إلى استخدام برمجياتها في مجال الأبحاث الطبية والزراعية.

من مقرها بولاية كاليفورنيا انطلقت "كلاوديرا" بمزيد من الفروع بدأتها بالمجر واليابان وصولا إلى دبي ضمن خطة توسع كبرى وفريق عمل من 1500 شخص.

كما عقدت "كلاوديرا" 2500 شراكة مع حكومات وشركات ومؤسسات حول العالم لتبلغ قيمة الشركة الناشئة في 8ثمان سنوات فقط 4.1 مليارات دولار.