في العام 2013 أطلق الشاب المصري أسامة بدير شركته الناشئة "بوينت" في الولايات المتحدة الأميركية بعد خبرة طويلة اكتسبها من عمله في أنظمة "paypal" وحافظة غوغل الخاصة بالدفع الإلكتروني.

حلقة (2017/2/7) من برنامج "رواد الأعمال" سلطت الضوء على تجربة شركة "بوينت" (POYNT) التي زاحمت عمالقة أنظمة الدفع الإلكتروني بابتكارها تقنية جديدة مختصة بتحليل المعلومات وتطوير عمليات الدفع عبر حافظات الهاتف المحمول.

كان الإصدار الأول للشركة هو جهاز "Poynt SmartTerminal"، لكنها أطلقت لاحقا إصدارا جديدا هو "Poynt 5" المصمم للبنوك والذي تبيعه بدورها للمطاعم والمتاجر وعيادات الأطباء وغيرها.

وتزيد التقنية الخاصة بالشركة من مستوى الأمان في عملية التحصيل الإلكتروني للمدفوعات بشكل يحمي المتاجر من التلاعب أثناء عملية الدفع، وتتوافق أجهزة بوينت مع كافة بطاقات الدفع بتقنياتها المختلفة.

قيمة الشركة
حصلت الشركة على تمويل أولي بقيمة خمسة ملايين دولار، تلاه جولة تمويلية أخرى بقيمة 28 مليون دولار، وتبلغ قيمة الشركة 200 مليون دولار، ومن المتوقع أن تبلغ 600 مليون دولار بنهاية عام 2017.

وتضم قائمة الاستثمارات في بوينت عددا كبيرا من المستثمرين من بينهم "Oak HcLft" و"Webb Investnent Network" و"Nyca" و"Google Ventures"، وتسعى بوينت إلى استمرار تطوير ميزتها التنافسية عبر ابتكار تنقية جديدة لمزيد من الأمان في عالم المدفوعات الإلكترونية.

مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة "بوينت" أسامة بدير يقول إن "الفكرة بدأت في 2008 عندما اخترع فكرة بأن محفظة النقود في المستقبل تصبح إلكترونية لأن المحفظة الإلكترونية لا يمكن أن تضيع أو تتعرض للسرقة، وفي 2013 ترك العمل في شركة غوغل لإنشاء مشروعه الخاص".

ويرى بدير أن إمكانية الحصول على تمويل جديد تعتمد بالأساس على مدى قوة الفكرة التي تقوم عليها الشركة الناشئة، لأن الأفكار العادية لا تثير حماس المستثمرين.