في عام 2013 ترك الشاب المصري محمد علي عمله في شركة ياهو، وبدأ تأسيس شركته الناشئة "سيلوز" بولاية كاليفورنيا الأميركية.

بدأت الشركة عملها باستثمار أولي قيمته 250 ألف دولار أميركي، وفي عام 2014 ارتفعت قيمة استثمارات الشركة لتصل إلى 2.4 مليون دولار، وتقدر قيمة الشركة حاليا بنحو عشرين مليون دولار.

حلقة (2017/2/28) من برنامج "رواد الأعمال" سلطت الضوء على تجربة شركة "سيلوز"، وهي منصة إلكترونية تسمح لأصحاب الأعمال باستخدام بياناتها لبناء خطة تسويقية فعالة واختيار الأفضل لعملائهم.

أنشطة الشركة
ويتركز عمل سيلوزعلى قطاعي البيع بالتجزئة والرعاية الصحية، وفي قطاع البيع بالتجزئة تساعد الشركة عملاء المتاجر الصغيرة والمتوسطة ومنتجي السلع في التعرف على عروض التوفير وقسائم الشراء التي توفرها تلك المتاجر وفقا لتفضيلات العملاء.

كما أطلقت شركة "سيلوز" تطبيق "ميكساوالت"، الذي يمكن عملاء متاجر التجزئة من تسلم رسائل نصية أو إلكترونية، تعرفهم بأحدث عروض التوفير من متاجرهم المفضلة.

أما في قطاع الرعاية الصحية فتساعد "سيلوز" المستشفيات والمراكز الطبية على تجنب إهدار كميات كبيرة من الأدوية عبر إتاحة بيانات تتوقع حجم الطلب على العقاقير الطبية، ومن ثم تقرر المستشفيات حجم احتياجاتها من كل عقار.

ويرى مؤسس الشركة محمد علي أن أكبر نجاح حققته الشركة هو تحولها من شركة تركز على التعامل مع سلاسل المحلات، إلى شركة دعم اتخاذ قرار لعدة شركات في أكثر من مجال، وكذلك تحولها من شركة أميركية إلى شركة تتعامل مع أسواق خارجية، خاصة ماليزيا والهند، وتسعى لدخول السوق في تركيا والشرق الأوسط.