في عام 2013، أطلق عبد الحميد شرارة مع أبكون أودونيل مبادرة "رايز أب"، بهدف خلق شبكة تواصل بين رواد الأعمال ودعمهم في الحصول على فرص استثمارية لشركاتهم الناشئة.

وسرعان ما تحولت "رايز أب" من مبادرة محلية إلى شركة ناشئة تخدم مجتمع ريادة الأعمال في أفريقيا والشرق الأوسط، عبر فعالياتها الدولية وشبكاتها التفاعلية المتنوعة.

حلقة (2017/2/21) من برنامج "رواد الأعمال" سلطت الضوء على تجربة شركة "رايز أب"، وهي منصة لريادة الأعمال في الشرق الأوسط وأفريقيا، تنظم فعالية عالمية سنوية (Riseup Summit) تجمع من خلالها كافة الأطراف الفاعلة في مجال ريادة الأعمال، من رواد الأعمال والصناديق الاستثمارية وحاضنات الأعمال، بمشاركة ممثلي كبرى الشركات العالمية كغوغل وفيسبوك ومايكروسوفت.

وتوفر "رايز أب" ثلاث منصات تفاعلية أخرى لخدمة رواد الأعمال، تتيح لهم المشاركة في الفعالية العالمية الخاصة بمجال أعمالهم، بالإضافة إلى منصة إلكترونية توفر فرصا استثمارية وتسويقية.

تحديات البداية
ويقول الشريك المؤسس لشركة رايز، أبكون أودونيل، "في البداية كان إقناع المستثمرين بالحضور تحديا كبيرا لأنهم لم يسمعوا عن الشركة، واليوم ينضم إلينا ثلاثة أو أربعة صناديق استثمارية كل عام، بعضها إقليمي وبعضها محلي".

ويضيف أودونيل أن "الشركة ما زالت تعاني نقصا في رأس المال المحلي، وما زالت مجبرة على الذهاب إلى الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا للحصول على رأس مال يغطي كافة المشاريع التي تمولها".

أما مؤسس الشركة عبد الحميد شرارة فيشير إلى أنها وظفت فريق عمل من سبعة أشخاص في عامها الأول، وفي العالم التالي تم رفع فريق العمل إلى 14، وفي عام 2015 ارتفع عدد فريق العمل إلى أربعين موظفا.

وتولي "رايز أب" اهتماما خاصا بدعم المشاريع الرائدة في مجال التكنولوجيا بالعالم العربي، كما تلقت الشركة دعوات لتنظيم مؤتمرها السنوي في البحرين وقطر والإمارات.