واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا مؤسسة لدعم المشاريع الريادية التكنولوجية في قطر، وتقدم الواحة دعمها لتلك المشاريع عبر احتضان المشروعات والدعم المالي والإرشاد وخلق شبكة تواصل إقليمية وعالمية في مجال الابتكار التكنولوجي.

وتعد واحة قطر عضوا ضمن مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وافتتحت عام 2009، بتكلفة تأسيس بلغت ثلاثمئة مليون دولار.

وتركز الواحة جهدها على أربعة محاور رئيسية، هي: الطاقة والبيئة والعلوم الصحية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وتضم الواحة مجموعة كبيرة من المراكز والمعاهد البحثية والمؤسسات الدولية الكبرى، بالإضافة إلى عدة شركات عالمية وناشئة معنية بالبحوث والتكنولوجيا.

وتوفر الواحة لأعضائها بنية تحتية وخدمات على أعلى المستويات العالمية، وتدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة بمبلغ يصل إلى 1.8 مليون ريال قطري.

سجلت الواحة عام 2016 من خلال الشركات الأعضاء في الحاضنة 91 براءة اختراع في سوق التكنولوجيا العالمي، وتهدف مستقبلا إلى أن تصبح مركزا دوليا بين الابتكار العلمي والتكنولوجي وريادة الأعمال التكنولوجية، مع اجتذاب أكبر للشركات والمشاريع التكنولوجية الرائدة.

يقول مدير عام الواحة ماهر الحكيم إن الفكرة كانت من خلال الشيخة موزا بنت ناصر رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر، والأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

ويضيف أن القطاع الخاص في قطر تحديدا، وبالوطن العربي عموما، ينتقل من قطاع خدماتي إلى قطاع قادر على إنتاج منتجات تكنولوجية قادرة على التصدير عالميا.

وأكد ضرورة أن نبرهن للعالم أننا أيضا لدينا قدرة على تأسيس شركات قادرة على تطوير منتجات تقنية تصدر إلى جميع أنحاء العالم.