انطلقت "حاضنة يوكاس" عام 2011 بمبادرة من الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية في قطاع غزة، بهدف دعم شباب الخريجين لتنفيذ أفكارهم الريادية في قطاع تكنولوجيا المعلومات.

حلقة (2017/1/31) من برنامج "رواد الأعمال" سلطت الضوء على تجربة "حاضنة يوكاس" بوابة أصحاب الأفكار التكنولوجية المبدعة إلى عالم ريادة الأعمال في قطاع غزة.

وتستقبل الحاضنة الأفكار من شباب الخريجين عبر موقعها الإلكتروني، ثم تختار من بينها أكثر الأفكار إبداعا في تقديم حلول تكنولوجية في القطاعات الخدمية كالزراعة والصحة والصناعة والتعليم والبيئة.

وبدأت "يوكاس" العمل في 2012 باحتضان خمسة مشاريع ريادية بتمويل من الوكالة الدانماركية للتنمية الدولية (دانيدا) من خلال مشروع مع منظمة "أوكسفام" البريطانية، وكتب لثلاثة من هذه الشركات النجاح والاستمرار في سوق العمل المحلي والدولي عبر خاصية العمل عن بعد.

خدمات الحاضنة
وتقوم الحاضنة بتطوير الأفكار وتدريب أصحابها على مهارات ريادة الأعمال من تسويق وإعداد الموازنة وخطة العمل، كما تقدم حلول متنوعة لأصحاب المشاريع من أجل الحصول على تمويل مالي، كما تعمل على توفير بيئة عمل مناسبة لتشغيل المشروع.

وتستمر الحاضنة بعد انطلاق المشاريع الريادية في تقديم خدماتها الاستشارية والدعم التقني والإداري عبر برامج تسريع الأعمال، وتحتضن "يوكاس" أربعين مشروعا رياديا سنويا، وتسعى لزيادة قدرتها الاستيعابية السنوية لتصل في المستقبل إلى ثمانين مشروعا.

ولا تكتفي الحاضنة بدعم أصحاب المشاريع التي تمولها، بل تبدأ خدماتها بإطلاق مخيم سنوي لأصحاب الأفكار المميزة، وتقوم بتدريبهم على كيفية تطوير أفكارهم الإبداعية إلى مشاريع متكاملة قابلة للتطبيق على أرض الواقع، حتى تستطيع الحاضنة أو أي جهة أخرى تبني تلك المشاريع وتمويلها.

ويعد الحصول على المعدات التكنولوجية اللازمة لإقامة المشاريع التكنولوجية من أبرز المشاكل التي تواجه رواد الأعمال الشباب في قطاع غزة بسبب الحصار الإسرائيلي، وأسهمت الحاصنة عبر علاقاتها مع منظمات دولية من إيصال تلك المنتجات والمعدات لهذه المشاريع.