في عام 2009 أطلق أحمد رضا بمشاركة أربعة زملاء في الجامعة مشروع "ناس ترندز" برأس مال 10 آلاف جنيه لكل منهم، وفي 2010 قدمت الشركة أول منتجاتها ونجحت المجموعة الصيفية بينما لم تلق المجموعة الشتوية هذا الرواج.

وبعد ثورة 25 يناير 2011 طرحت الشركة قمصانا تحمل شعار "في حب مصر"، وقد لاقت تلك القمصان رواجا كبيرا ساهم في إحداث تحول للشركة، مكنها من الحصول على أول تمويل عبر صندوق "تمكين كابتال" بقيمة 1.3 مليون جنيه.

استطاعت الشركة في عام 2013 أن تصل إلى نقطة التعادل، وبدأت بعدها في مرحلة جني الأرباح، وتضاعفت القيمة السوقية للشركة من عام لآخر نتيجة لتوسع الأسواق والمنتجات بمعدل نمو يقترب من 100% سنويا، لتبدأ في 2016 بالتوسع في السوق السعودية.

وتقوم فكرة الشركة على طباعة أفكار واتجاهات وكلمات الشباب على قمصان وحقائب وأكواب، كما تمكن الزبائن من إرسال الأفكار الخاصة بهم لطباعتها على منتجات الشركة.

بيئة مناسبة
ويقول أحمد رضا (28 عاما) أحد مؤسسي "ناس تريندز" إن مصر كانت مهيأة لمشروعات ريادة الأعمال في الفترة من 2008 حتى 2012، وإن رائد الأعمال هو الشخص الذي يترك وظيفة روتينية لمدة 8 ساعات يوميا ليعمل 24 ساعة في مشروع جديد يحمل فكرة مبتكرة وغير تقليدية.

وعن بدايته في مجال الأعمال أكد رضا أنه عمل في المتجر (السوبر ماركت) الخاص بوالده منذ المرحلة الابتدائية، وفي المرحلة الثانوية استأجر المقصف المدرسي وعمل فيه، ثم قرر تأسيس الشركة، وهو يدرس هندسة اتصالات في الجامعة الأميركية بالقاهرة.

ويرى رضا أن البدايات في أي مشروع تشهد تعثرات نتيجة نقص الخبرات، إلا أن طبيعة رواد الأعمال المقدمة تساعد في التصدي لتلك العقبات والتغلب عليها.

ويروي أحمد أشرف -شريك مؤسس بناس تريندز- كيف كانت الشركة لا تملك مكانا لعرض منتجاتها في 2009، حيث كانت تعرض في محل لبيع الملابس، قبل أن تستأجر محلا صغيرا بأحد الأسواق التجارية في 2011، كما ساهم ارتداء بعض المطربين الشباب الذي خرجوا من ثورة يناير لقمصان "ناس تريندز" في الترويج لها بين الشباب.

وتسعى الشركة من خلال موقعها الإلكتروني لدخول أسواق جديدة ولا سيما الدول العربية، وذلك من خلال التسويق عبر الإنترنت، كما افتتحت بمساعدة شريك سعودي محلا في مدينة جدة السعودية.