الساعة الثامنة إلا الربع، صبيحة اليوم الخامس من يونيو/حزيران 1967، ستبدأ حرب إسرائيلية أشبه بنزهة جوية، لكن نتيجتها ما زالت تحفر في الذهن العربي بعد خمسة عقود من وقوع الكارثة التي سميت على سبيل التخفيف "نكسة".

واحدة من أشد المآسي العربية حضورا وغموضا في آن "سقوط الجولان".. هل سقطت هضبة الجولان الحصينة في حرب الأيام الستة، أم سلّمت تسليما؟

طرح "الصندوق الأسود" السؤال، واجتهد في الإجابة عنه في فيلمه الاستقصائي "سقوط الجولان" الذي بثته الجزيرة مساء الثلاثين من يوليو/تموز 2015.

العقود الغامضة
وكانت الأسئلة المفصلية: ما علاقة الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد بسقوط الجولان؟ ولماذا ظلت تفاصيل كثيرة غامضةً لنحو خمسة عقود؟ وكم من شخصيات اشتبه أو ثبت أنها صرحت أو ألمحت لسر من أسرار الجولان فكان مصيرها غياهب السجن، أو القتل، أو الانتحار بعدة رصاصات؟ كما يعبر سوريون ضمن ما يرونه "كوميديا سوداء".

لم يستغرق احتلال الجولان المحصنة سويعات قليلة والشهود من الصف القيادي العسكري والسياسي في تلك الفترة تحدثوا في الفيلم عن الشبهات، تحدثوا بالتفصيل عن أوامر بعدم القتال، وعن جبهة باردة في الجولان الحصين، بينما كانت الطائرات الإسرائيلية تمسح الطائرات المصرية من الوجود وهي في مرابضها.

يقول ضابط سوري بجبهة الجولان: كان بإمكان الطيران السوري والعراقي مواجهة الطيران الإٍسرائيلي وهو عائد من ضربته لمصر، فارغا تقريبا من الوقود، وليس بإمكانه القتال، لكن القيادة السورية لم تصدر أوامر بالقتال لجنودها.

الضابط الأردني في القدس إبان 1967 غازي ربابعة قال إن الملك حسين طلب من السوريين معونة جوية بمشاركة طائرات عراقية وأردنية لتوجيه ضربة للطائرات الإسرائيلية العائدة من مصر فرد عليه حافظ الأسد في تلك اللحظة المهمة "إن طائراتنا تقوم برحلات تدريبية".

البيان الكارثي
الشبهة التي أجمع عليها من تحدث من ضباط سوريين وسياسيين هي البيان رقم 66 الذي دفع به وزير الدفاع حافظ الأسد ليذاع في إذاعة الجمهورية العربية السورية في اليوم السادس والأخير من الحرب. يقول البيان للشعب إن القنيطرة سقطت في يد "العدو" بعد قتال عنيف.

لكن القنيطرة لم تكن قد سقطت، فلماذا يصدر حافظ الأسد بيانا "كارثيا"، بحسب وزير الإعلام آنذاك محمد الزعبي؟

بلهجة ساخرة، يقول المختص الإسرائيلي في الشأن السوري إيال زيسر "نحن تعودنا دائما أن تذيع بعض الإذاعات العربية بلاغات عن انتصارات لم تحصل، البيان هذه المرة كان عن هزيمة لم تحصل بعد".

كان يمكن -كما يضيف الزعبي- القتال في الجولان، وعلى الأقل جعل كلفة احتلال كل سنتيمتر من الجولان مُرة في حلق الإسرائيليين، "أما أن يؤخذ الجولان على البارد فهذه مؤامرة".

بعد ستة أعوام على سقوط هضبة الجولان تخوض سوريا حرب 1973 لاستعادتها، تتقدم القوات السورية ثم لا تلبث أن تتراجع عن بشرى انتصار أولى، لتنكفئ فلا يعود الجولان وحده المحتل، بل 23 قرية إضافية.

ينجم عن هذه الحرب اتفاق فض الاشتباك عام 1974، فانسحبت إسرائيل مما احتلته بعد الجولان، وبقي هذا الأخير ينعم بهدوء مريب، وسُمح للنظام السوري أن يدخل لبنان، بينما بقي الجولان هادئا الهدوء ذاته الذي كان صبيحة سقوطه في 1967.

اسم البرنامج: الصندوق الأسود

عنوان الحلقة: هضبة الجولان.. سقطت أم سُلمت؟

ضيوف الحلقة:

-   محمد الزعبي/ وزير الإعلام السوري عام ١٩٦٧

-   إيال زيسر/ مختص في الشأن السوري- جامعة تل أبيب

-   تيسير خلف/ باحث ومؤرخ من أبناء الجولان

-   غازي الربابعة/ ضابط أردني في مدينة القدس ١٩٦٧

تاريخ الحلقة: 30/7/2015

المحاور:

-   ظروف إصدار بيان 66

-   تسريح ضباط أكفاء من الجيش قبل عام 1967

-   تفاصيل الزيارة السرية لحافظ الأسد إلى بريطانيا عام 1965

-   علاقة حافظ الأسد بسقوط الجولان

-   لحظات تسليم القنيطرة

-   سجن واغتيال جميع شهود تفاصيل سقوط الجولان

-   كواليس حرب أكتوبر عام 1973

تعليق صوتي: العاشر من يونيو/ حزيران عام ١٩٦٧ احتلت القوات الإسرائيلية هضبة الجولان السورية بعد أيام من سقوط الضفة الغربية وقطاع غزة وسيناء، كان المشهد مليئاً بالغرابة فالقوات الإسرائيلية لم تستغرق سوى ساعات قليلة لاحتلال منطقة مثلت لسنوات خطاً دفاعياً كبيراً بسبب صعوبة اجتياحها من أي جيش معادٍ.

ضابط متقاعد/ قائد كتيبة مدفعية على جبهة الجولان ١٩٦٧-١٩٧٦: الجولان حصينة جداً من 1946 لسنة 1967 عم نؤسسها نساويها حصينة من شان ما تقدر إسرائيل تجيء تتجاوزها أو تخرقها، فخرقتها في خلال ساعات ايش معناتها؟

تعليق صوتي: بدأت الأحداث في الساعة التاسعة والنصف صباحاً عندما طلب وزير الدفاع وقتها حافظ الأسد إذاعة بيان عسكري حمل الرقم ٦٦ معلناً سقوط مدينة القنيطرة عاصمة الجولان وأهم مدنها بيد القوات الإسرائيلية، ظل البيان لسنوات موضع شك في محتواه وتوقيت صدوره، هل كان قبل دخول القوات الإسرائيلية أو بعدها؟

محمد الزعبي/ وزير الإعلام السوري عام ١٩٦٧: البلاغ ٦٦ بلاغ كارثي شو سقوط القنيطرة يعني؟

إيال زيسر/ مختص في الشأن السوري- جامعة تل أبيب: كل جندي سوري استمع للراديو سمع بأذنه البلاغ يعني لينسحب من موقعه.

ظروف إصدار بيان 66

تعليق صوتي: عكست ظروف إصدار البيان حالة من الجدل التي استمرت لسنوات حول ما جرى في تلك الأيام، تفاصيل غامضة تواترت فيها الروايات من أطراف عدة ما بين اتهامات بالتعمد في سقوط الجولان وتأكيدات بالنفي المطلق، بعد قرابة خمسة عقود نجح فريق العمل في مقابلة عدد ممن عاصروا تلك الأيام ليكشفوا عن تفاصيل يذكر بعضها لأول مرة حرص النظام أن تظل حبيسة الأدراج طوال سنين.

تيسير خلف/ باحث ومؤرخ من أبناء الجولان: كل شيء حول الجولان هو مريب، كل الأمور المتعلقة بهذا الملف مريبة ومثيرة للشك ومثيرة للتساؤل.

تعليق صوتي: كيف بدى المشهد في تلك الأيام؟ وما هي الأسباب الحقيقية لتلك الهزيمة؟ ومن كان مسؤولاً عنها؟ ومن أبطال تلك الأحداث التي حرص النظام على جعلها طي الكتمان قرابة عقود من الزمان؟. قررنا أن تكون بدايتنا في البحث عن الشخصيات التي عاصرت تلك الأحداث، كان لا بد أن نعود إلى الوراء قليلاً في محاولة لفهم الأحداث وإعادة سرد الرواية، في أواخر عام ١٩٥٩ شهد الجيش العربي السوري تغييرات جذرية كان لها تأثيرها طوال سنين وبدأ ذلك مع تشكيل التنظيم السري والذي حكم سوريا فيما بعد وعُرف باللجنة العسكرية ومن هنا كانت البداية، لم يكد يمضي على اتحاد مصر وسوريا الكثير وفي خضم التعقيدات التي رافقتها وشروط الرئيس جمال عبد الناصر بحل حزب البعث وقتها لم يلق هذا الشرط قبول مجموعة من الضباط البعثيين في القاهرة قبل الانفصال فشكلوا نواة ما عرف باللجنة العسكرية من خمسة أشخاص أصبحوا فيما بعد هم من يحكمون سوريا بالفعل؛ محمد الزعبي كان وزيراً للإعلام فترة حرب عام ١٩٦٧ وغُيب عن الظهور الإعلامي قرابة الأربعين عاماً، التقينا به في ألمانيا ليحدثنا عن تفاصيل ما شهدته تلك الفترة وحيثياتها.

محمد الزعبي: نواة اللجنة العسكرية تشكلت في القاهرة قبل الانفصال ١٩٥٩ وكانت من النواة من خمسة أشخاص: صلاح جديد وحافظ الأسد ومحمد عمران ومنهم عبد الكريم الجندي وأحمد المير، حقيقة الأمر اللي صار إنه احتكار حزب البعث للسلطة.

تعليق صوتي: حدث الانفصال عن مصر فعلاً واستلم البعث السلطة عام ١٩٦٣ وبدأت معها أولى الخطوات التي ألقت تبعاتها على مسار الأمور العسكرية في الحرب وتمثلت في التخلص من الضباط غير الموالين لهذه اللجنة.

محمد الزعبي: تمت تصفية مئات من الضباط الناصريين من الجيش، يعني الحقيقة بتلك الأمانة بتلك الفترة نحن لم نكن واعين أنا من الناس لم أكن واعي لأبعاد هذه المسألة وعملية الوعي بأبعادها أتى بمرحلة لاحقة، فبمرحلة لاحقة تبين لي من خلال الوعي الجديد إنه هؤلاء الناصريين هم عملياً سُنة.

تسريح ضباط أكفاء من الجيش قبل عام 1967

تيسير خلف/ باحث ومؤرخ من أبناء الجولان: ومن منطلق الولاء يعني تم تسريح معظم الضباط الأكفاء يعني لم يعد في الجيش العربي السوري بعد عهد حزب البعث أي ضابط كفؤ، وصلنا في عام ١٩٦٧ إلى انعدام المقاتل المحترف لم يعد هناك مقاتلون محترفون في الجيش.

تعليق صوتي: كانت الشواهد تظهر أن الهزيمة تشكلت بدايتها مع تلك القرارات غير المبررة والتي لم تكن تستند على أي بعد عسكري وهو ما أكده لنا اللواء موفق عصاصة من مواليد عام ١٩٢٩ وابن دمشق، كان قائد سلاح الجو السوري عام ١٩٦١ وغاب عن الإعلام أربعة وخمسين عاماً، عثرنا عليه في لوس أنجلوس واعتذر عن اللقاء بنا واكتفى بالرد على أسئلتنا عبر الهاتف.

موفق عصاصة/قائد سلاح الجو السوري عم 1961: سرحوا تقريبا أكثر من 4000 ضابط  كانوا عبارة  عن عناصر من مدن مختلفة، وبنفس الوقت جرى تدريبهم في الخارج على المستويات وحصلوا على شهادات وخبرات عالية جدا في عدة دول مثل فرنسا وألمانيا وروسيا وأميركا وبعد عودتهم قاموا بتسريحهم ولم يبق سوى ضباط صغار، وإن وجد ضابط كبير يضعون له عنصر مخابرات لمراقبته.

تعليق صوتي: دفعتنا تحفظات عصاصة لظهور أمام الكاميرا إلى البحث عن ضباط آخرين يمكن أن يقبلوا بالظهور معنا، توجهنا إلى سوريا سريعاً بعد أن وصلتنا موافقة ضابط شهد الحرب على الجبهة لكنه اشترط عدم الكشف عن هويته وحدثنا عن تأثير قرارات التسريح على الوضع العسكري في الجبهة.

ضابط متقاعد/ قائد كتيبة مدفعية على جبهة الجولان ١٩٦٧-١٩٧٦: شافت أجهزة المخابرات اللي عنا هنا كانت موجهة للتجسس على الشعب السوري وضباط الجيش شايف، لمعرفة إنه هم موالين ولا ما موالين أما عن الإسرائيليين ما يعرفوا شيء.

تعليق صوتي: في الوقت ذاته كانت إسرائيل تزيد من عمليات التجسس على سوريا وعلى الجولان تحديداً بشتى الوسائل.

ضابط متقاعد: كانوا فيه في الجولان حائطين على خشبات الهاتف يحطوا أجهزة لاسلكية ينزلوا الشريط بالشق الخشبي ينزل على الأرض يحطوه على الكيبل المحوري اللي يصل القطاع الشمالي القطاع الجنوبي القاطع الأوسط كل المخابرات اللي تصير ما بين الضباط تصل لإسرائيل في حين في حين ايش في تشكيلات ايش في كذا وكوهين يزودهم بالمعلومات العسكرية والمعلومات السياسية كان عن طريق التجسس تبعه اللي وُجد فيه سوريا أكثر من هيك شو بدهم يعني؟ وفي عندهم كان بالجبهة أستوديو العروبة، أستوديو العروبة الضباط كلهم هيك بيجوا تتصوروا عندهم بكفي صور هؤلاء الضباط صارت محطوطة عند إسرائيل، يعني هلأ القادة كلهم كانوا هؤلاء الكبار في دمشق كان يسهر معهم كوهين، يسهر مع صلاح الدلي ويسهر مع زهر الدين مع كذا يسهر معهم وببعث لهم بالمساء كل شيء عن هذا عن هؤلاء الضباط.

تفاصيل الزيارة السرية لحافظ الأسد إلى بريطانيا عام 1965

تعليق صوتي: تصاعدت خلافة الضباط البعثيين كثيراً فيما بينهم لكن شهر أيار/ مايو من عام ١٩٦٥ والذي انشغل فيه الرأي العام السوري بأخبار القبض على الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين والحكم بإعدامه كان يحمل مزيداً من الإثارة ففي ذات الفترة تواصل حافظ الأسد والذي كان حينها عضواً في اللجنة العسكرية مع السفارة البريطانية في دمشق لترتيب زيارة سرية له للقاء وزير المستعمرات البريطاني اللورد تومسون، معلومة لم تكن لتمر علينا مرور الكرام فقررنا التأكد منها بأنفسنا، سارعنا بالذهاب إلى بريطانيا للاضطلاع على الأرشيف البريطاني وبالفعل وجدنا تفاصيل الزيارة والتي تظهر للمرة الأولى منذ خمسين عاماً، كانت المراسلات بين سفارة بريطانيا في دمشق ومكتب وزارة الخارجية البريطانية تتحدث وثائق السفارة البريطانية في دمشق والمؤرخة بتاريخ ٣٠ نيسان/ أبريل من عام ١٩٦٥ تم لقاء روان هالمتون بحافظ الأسد قبل سفر حافظ إلى لندن، أفكار حافظ الأسد عن بريطانيا ساذجة وغريبة حيث أنه يظن أن بريطانيا تقوم بتنسيب جنرالات الجيش البريطاني إلى الحزب الاشتراكي، الثالث من أيار/ مايو عام ١٩٦٥ حافظ أسد انتخب عضواً للجنة المركزية لحزب البعث الجميع يوصي بأن يلتقي بجورج تومسون وترتيب زيارة له لحزب العمال.

محمد الزعبي: ما ممكن ننسى دور القوى الخارجية دور أميركا دور أوروبا دور إسرائيل، ما ممكن ننساه في مراقبة الأحداث اللي قاعدة تجري في سوريا ومحاولة التأثير فيها، فحافظ الأسد يبدو إنه أصبح هو خيار الأوروبيين والأميركان، يبدو أنه أصبح هو خيارهم وليس صلاح جديد.

تعليق صوتي: التاسع عشر من أيار/ مايو عام ١٩٦٥ تشرح الوثيقة طريقة الاستقبال وبأنه تمت عدة لقاءات منها لقاء مع وزير المستعمرات اللورد جورج تومسون لمدة خمسة وأربعين دقيقة وأجرى اتصالاً هاتفياً مع قائد سلاح الجو البريطاني، السيد تومسون أبلغ الجنرال حافظ بأن إسرائيل الآن أصبحت حقيقة تاريخية، أكد السيد تومسون لحافظ على نفوذ حزب العمال على منطقة الشرق الأوسط بوسائل سلمية أو عسكرية، أبدى السيد تومسون استعداده لربط حافظ بحزب العمال وختمت الوثيقة القول بأن الانطباع الذي خرجوا به بأن الجنرال حافظ ليس سوى جنرال مستجد قافز إلى السلطة في جيش يعمل في السياسة. الثالث والعشرون من شباط فبراير عام ١٩٦٦ صراع جديد داخل حزب البعث يتوج بانقلاب جديد في دمشق وتعيينات عسكرية جديدة.

علاقة حافظ الأسد بسقوط الجولان

محمد الزعبي: وزير الدفاع سوري هو حافظ الأسد، رئيس الأركان كان أحمد سويداني وقائد الجبهة كان أحمد المير.

تعليق صوتي: لم يحمل الانقلاب الجديد شيئاً للجولان خاصة أن جميع الخطط العسكرية لمواقعها التي نقلها الجاسوس الإسرائيلي كوهين بقيت على حالها دون تغيير، أما على الطرف الإسرائيلي فكان المشهد مختلفاً تماماً.

ضابط متقاعد/ قائد كتيبة مدفعية على جبهة الجولان ١٩٦٧-١٩٧٦: وزير الدفاع موشيه دايان وكان إسحق رابين رئيس أركان وكان قائد القوى الجوية الجنرال هود فهدول كانوا مستنفرين وكاشفيننا عن طريق كوهين وعن طريق التجسس.

تيسير خلف: استطاعت المجموعة الحاكمة في دمشق أن توهم الرأي العام العربي والدولي بأن هناك حشود إسرائيلية مكثفة على جبهة الجولان، وهذه البروباغندا الإعلامية أحرجت عبد الناصر ويقال أنهم هم كانوا أصلاً يريدون إحراج عبد الناصر وتصغيره أمام الجمهور العربي الذي كان مولهاً به فكانوا يركزون على هذه القضية في إعلام حزب البعث في سوريا ولكن يبدو أن عبد الناصر أخذ الموضوع على محمل من الجد وبدأ الحشود والتعزيزات العسكرية استعداداً لحرب ١٩٦٧.

تعليق صوتي: كانت أرض الجولان الخصبة ومياهها وموقعها المطل على أربع دول حلم قادة إسرائيل، أما ميدانياً فكان إنشاء منطقة آمنة شمالاً لإيقاف هجمات الفدائيين الفلسطينيين أهم أهدافها، اجتمعت أسباب الحرب لدى القيادة الإسرائيلية ولم يكن يلوح في الأفق ما يمكن أن يمنع قادتها من تحديد ساعة الصفر لبدئها. الخامس من حزيران عام ١٩٦٧ اليوم الأول للحرب الساعة السابعة وخمسة وأربعين دقيقة صباحاً.

ضابط متقاعد/ قائد كتيبة مدفعية على جبهة الجولان ١٩٦٧-١٩٧٦: نحن كنا على بحيرة طبرية بدأ ضربة مصر بخمسة حزيران، نحن ما نعرف إنه ضربة مصر راحت طيران كان أحمد السعيد عم يطلع ويقول بإذاعة صوت العرب إذا كنتم تسمعوا فيها يقول والآن دمرنا والآن قتلنا والآن والميغ يتحدى القدر وكذا وكذا نحن عم نسمع ما عم نعرف الحقيقة لكن الحقيقة كانت غير هيك كان الطيران الإسرائيلي عم يدمر الطيران المصري اللي هو على المدارج.

تعليق صوتي: كان تساؤلنا حول تعامل القيادة السورية آنذاك مع الحرب منذ بدايتها وهو ما توجهنا به بالسؤال إلى حبيب حداد عضو القيادة القطرية والذي التقيناه في أميركا.

حبيب حداد/ عضو قيادة قطرية ١٩٦٧: عندما بدأت الحرب يوم ٥ حزيران نحن في سوريا لم نعلم بالحرب إلا صباحاً يعني ليس هناك تنسيق، والاتصالات قطعت بين القاهرة ودمشق فذهبنا إلى القيادة واجتمعنا قيادة البلد يعني حوالي الساعة العاشرة فما علمنا حتى الاتصال يعني بين سوريا ومصر شوف لا في تنسيق والاتصالات مقطوعة فعلمنا من الراديو من راديو صوت العرب وراديو القاهرة أن إسرائيل شنت عدوانها في الساعة ٨ إلا ربع على المطارات المصرية ودمرت خلال ساعة دمرت المطارات والمدارج لذلك هذه هي الضربة القاصمة الضربة التي جعلت القوات المسلحة المصرية بدون غطاء جوي.

تعليق صوتي: في الوقت الذي كانت فيه الطائرات الإسرائيلية تضرب المطارات المصرية كانت الجبهة الأخرى في الجولان في وضع غريب ظل مثاراً للتساؤلات طوال تلك السنين، بدأت ملامح هذا الوضع قبل بدء الهجوم بحسب ما ذكره سفير سوريا في فرنسا سامي الجندي في تصريحات أبدى فيه استغرابه من إفراغ الجولان من معظم سكانه قبل الخامس من حزيران واستمر الأمر إلى ما بعد بدء الهجوم وذلك بحسب رواية من عايشوا الأحداث ومنهم أحد الضباط الأردنيين الذين دافعوا عن مدينة القدس والتقيناه في عمان.

غازي الربابعة/ ضابط أردني في مدينة القدس ١٩٦٧: الملك حسين كان بصفته القائد العام للقوات المسلحة الأردنية اتصل بالسوريين وطلب منهم المعونة الجوية لكي تقوم الطائرات العراقية من مطار الحبانية والطائرات السورية والطائرات الأردنية بضربة جوية للطائرات الإسرائيلية وهي عائدة من مهمتها فوق مصر، فكان جواب حافظ الأسد إن طائراتنا تقوم برحلات تدريبية في هذه اللحظات الهامة من تاريخ الأمة.

ضابط متقاعد/ قائد كتيبة مدفعية على جبهة الجولان ١٩٦٧-١٩٧٦: هذه هي بيت القصيد، لو كان في استطلاع جيد للطيران الإسرائيلي اللي كله أقلع بقوا ١٢ طائرة بس عندهم ٤ على الأرض و ٨ بالجو مساويين مظلة، أول دفعة راحت المفروض يكون في عنا نحن استطلاع ليه نستنا الملك حسين ليعطينا الأوامر؟ لو كان طلع الطيران السوري بمعاونة الطيران العراقي وراحوا فوق إسرائيل سووا مظلة يرجع الطيران الإسرائيلي من مصر مفضي الذخيرة ومفضي الوقود لا بقدر يقاتل ولا بخلوه يهبط وين بده يروح؟ على البحر، فكان يمكن إسرائيل انتهت.

غازي الربابعة: يقول مسؤول إسرائيلي لما كنا نعلم أن السوريين سيكتفون بإلقاء قنابل مدفعية ولن يهاجموا فقمنا بنقل لواءين مدرعين إسرائيليين من جبهة الجولان إلى قطع جنين في الضفة الغربية، إدراكاً منهم أن السوريين لن يحارب يعني هي القضية أبعد من عدم المساعدة بل هي التراخي والمؤامرة.

تعليق صوتي: في هذه الأثناء كان إسحق رابين فرحاً للغاية معلقاً في مذكراته "حين كان المصريون والأردنيون غارقون في القتال والمعارك بقي السوريون جامدون دون حراك، حزب البعث خصمنا اللدود والذي أشعل هذا الحريق يمتنعون عن تقديم المساعدة لأحد". السادس من حزيران اليوم الثاني للحرب الجيش السوري ينتظر أوامر القتال.

ضابط متقاعد/ قائد كتيبة مدفعية على جبهة الجولان ١٩٦٧-١٩٧٦: ٦ حزيران بدنا نرمي، طلبنا نرمي ما وافقتنا القائد قال ما في أوامر بالرمي، ما في أوامر بالرمي عنا هذه الذخيرة أجا  الطيران بلش يرمي يقصف فيها وصارت تدمر فوق العساكر حتى تجرحوا العساكر ونطلب إنه نرمي الذخيرة نخلص منها من شان ما تدمر ما قبلوا ما ما أجانا أوامر بالرمي، ما رمينا، ثاني يوم الصبح الساعة ٦ الصبح بدنا نساوي هجوم ما صار هجوم عنا ولا تركونا لا نرمي ولا ساوينا شيء ولا ما في أوامر ما في أوامر بعدين بالليل ثاني يوم بالليل جاءنا أمر بالانسحاب انسحبوا فقمنا انسحبنا، أجا الأمر بالانسحاب انسحبنا من بحيرة طبريا لقرب تل الفرس.

تعليق صوتي: التاسع من حزيران عام ١٩٦٧ اليوم الخامس للحرب مصر والأردن يوقعان على مذكرة وقف إطلاق النار بينما الجيش السوري ما زال بحالة انتظار، وسفير سوريا السابق في باريس سامي الجندي يبدي دهشته من عدم توقيع سوريا على وقف إطلاق النار مع الأردن ومصر.

ضابط متقاعد/ قائد كتيبة مدفعية على جبهة الجولان ١٩٦٧-١٩٧٦: الجولان حصينة جداً من سنة 1948 لسنة 1967 عم نؤسسها نساويها حصينة من شان ما تقدر إسرائيل تيجي تتجاوزها أو تخرقها فخرقتها بخلال ساعات ايش معناتها؟ في عنا أرض ملغمة في عنا تبدل انحدار قوي لا يمكن إنه يطلعوا علينا اليهود إلا ندمرهم في دشن في كذا، نحن بقطاع الشمال خاصة حاكمينهم هيك، القطاع الأوسط صار متكافئ، القطاع الجنوبي نحن حاكمينهم فهم راحوا خرقوا القطاع الشمالي أصعب المناطق خرقوا فيها يعني صعبة جداً يخرقوا فيها، لما أجا اللواء الجولاني وأجا بدهم يخرقوا من القطاع الشمالي قائد اللواء اسمه ملندر قائد الكتيبة اللي بده يخرق ينادي يقله أنا يبقى عندي غير ثلاثة دبابات يجاوبه قائد اللواء يقله تابع التقدم ونحن سنمدك بالدبابات لا مده بالدبابات ولا مده بشيء. نقيب مجدد بالقطاع الشمال محل ما خرقوا أوقف هجوم إسرائيل ساعتين بمدفع ميم دال بعشرة يسموه أوقفه ساعتين ما قدروا يتقدموا، فلما وصلوا لعنده طبعاً استشهد راح هذا أجا أحد الضباط الإسرائيليين حيّاه.

[فاصل إعلاني]

تعليق صوتي: العاشر من حزيران/ يونيو عام ١٩٦٧ اليوم السادس والأخير الساعة الثامنة صباحاً.

محمد الزعبي: ما يتعلق بالبلاغات العسكرية كلها كانت تصلنا بطبيعة الحال من غرفة العمليات حيث حافظ الأسد وترسل إلى وزارة الإعلام للإذاعة في الإذاعة والتلفزيون إلى أن وصلنا إلى البلاغ ٦٦ فأنا البلاغ حطيته ولم أذعه حطيته بظرف وأعطيته لمدير مكتبي وقلت له خذه للقيادة موجودين بالقصر الجمهوري فذهب شخص وبعد قليل اتصل معي أحدهم من القيادة الكبار وقال لي محمد أذيع البلاغ إلي هو البلاغ 66 لأنه الرفيق حافظ اتصل معنا وقال لنا القنيطرة سقطت فعلاً.

تعليق صوتي: العاشر من حزيران الساعة التاسعة والنصف صباحاً "هنا دمشق إذاعة الجمهورية العربية السورية البلاغ رقم 66، إن القوات الإسرائيلية استولت على القنيطرة بعد قتال عنيف دار منذ الصباح الباكر في منطقة القنيطرة ضمن ظروف غير متكافئة وكان العدو يغطي سماء المعركة بإمكانات لا تملكها غير دولة كبرى وقد قذف العدو بالمعركة بإعداد كبيرة من الدبابات على مدينة القنيطرة على الرغم من صمود جنودنا البواسل إن الجيش لا يزال يخوض معركة قاسية للدفاع عن كل شبر من أرض الوطن كما أن وحدات لم تشترك في القتال بعد قد أخذت مراكزها، التوقيع الفريق حافظ الأسد وزير الدفاع، هنا دمشق".

لحظات تسليم القنيطرة

محمد الزعبي: بلاغ 66 بلاغ كارثي شوف سقوط القنيطرة يعني شغلة ما لا العقل بقبلها يعني مسـألة غير مفهومة بصراحة.

إيال زيسر: القيادة العسكرية والسياسية للبلد تسلم هضبة الجولان إلى إسرائيل بهذه الطريقة ما هو السبب لإذاعة بلاغات يعني غير صحيحة تبلغ عن انهيار الجبهة قبل ما حصلت يعني دائماً إحنا البعض من الإذاعات العربية تذيع بلاغات عن انتصارات لم تحصل، هنا البلاغ كان عن انهيار أو هزيمة لم تحصل بعد.

ضابط متقاعد: ففي عنا كان لواءين لواء قائده عزت جديد لواء السبعين في حوالي 100 دبابة من أحدث أنواع الدبابات كان هداك الوقت في 55 وفي لواء محمول في لواء محمول قائدة كان مصطفى شربة قائد لواء فهدول أجو أحمد السويداني كان رئيس لأركان أعطى أمر لمصطفى شربة من شان يروح يسد الخرق بالقطاع الشمالي محل ما خرقوا فقال له أنا ما عندي سيطرة على اللواء، نقل الأمر لعزت الجديد عزة الجديد كمان ما رضي كمان يروح يسد الخرق فبعدين أجا أمر أنه بالانسحاب صار عندهم سيطرة وانسحبوا لشرق القنيطرة باتجاه سعسع وإسرائيل دخلت على القنيطرة بسلام واحتلوا القنيطرة.

موشي ماعوز/أستاذ في الجامعة العبرية: باتريك سيل الذي كان مقرباً من البعث ومن حافظ الأسد قال لي إنهم كانوا متعصبين.

تعليق صوتي: كان في مخططنا أن نذهب لباتريك سيل وهو صحفي بريطاني مقرب للرئيس السوري الراحل وذلك لمعرفة رأي الأسد عن تلك المرحلة لكنه كان قد توفي قبل لقائنا به إلا أن الحظ حالفنا بمكالمة مسجلة له قبل وفاته.

[شريط مسجل]

باتريك سيل/مؤرخ بريطاني لسيرة حافظ الأسد: كان هو وزيراً شاباً للدفاع ولم يتوقع الحرب كان تفكيره منصباً على حل اشتباكات صغيرة على الحدود لم يتوقع هجوماً إسرائيلياً ضخماً ولكن بالطبع خسارة الجولان القنيطرة سبب له نقطة سوداء في نفسه وأضرت بسمعته ولكن مع ذلك كان الأسد وزيراً للدفاع وخسر الحرب وكانت تلك كارثة بكل المقاييس.

إيال زيسر: حصل القرار بتسليم الجولان مقابل الحفاظ على دمشق هم فضلوا الاستقرار السياسي والحفاظ والبقاء في الحكم بدمشق على الظهور في معركة حقيقية وحرب حقيقية مع إسرائيل في الجولان، وكما أشرت يعني فوجئوا ولم يكونوا مستعدين لهذه الحرب.

تيسير خلف: هذا خلق حالة من الفوضى والبلبلة واستغرب الناس في انه لا يوجد أي قوات إسرائيلية لا يوجد أي هجوم إسرائيلي الجيش انسحب أخذ معه مدنيين من الأهالي، الناس تجمعوا في القنيطرة يتحدثون عن سقوط القنيطرة والناس موجودين فيها يعني بلبلة وإحساس يعني إحساس المواطن وابن الجولان في تلك المرحلة بأن هناك مؤامرة فعلاً.

محمد الزعبي: يا أخي كان ممكن الدفاع عن الجولان طبعاً كان ممكن على الأقل إذاقة إسرائيل المر حتى تقدر تأخذ سنتيمتر واحد من الجولان، أما تأخذ الجولان كله على البارد هيك طبعاً في شبهة بهذا الموضوع وفي تآمر، الدلائل هذه الميدانية إلي صارت البلاغ 66 هذا هو إلي يقوله إسحاق رابين أنه طيب الجماعة يقولوا ما دخلنا القنيطرة ممثلهم في الأمم المتحدة بقول ما دخلنا القنيطرة أحمد السويداني بقول ما دخلوا القنيطرة حافظ بقول دخلوها شو يعني واضحة ما بدها يعني.

ضابط متقاعد: طالما يجيئك انسحاب ما بصير انسحاب ليش انسحاب يعني رأساً يلا لننسحب هذه هريبة مو انسحاب المفروض نحن يقولوا في مكانكم ابقوا في مكانكم ودافعوا دفاع ما في انسحاب ما في كذا، هذاك الوقت بصير القتال أما والله أنه يلا انسحبوا للخلف هذا هو الهزيمة اسمها.

محمد الزعبي: أحمد السويداني كان في القنيطرة بغرفة عمليات وموجودين فيها كبار ضباط الجيش السوري مع أحمد السويداني أعواد باغ ما بعرف شو كذا وإلى آخره لما سمعوا البلاغ 66 قال لي أحمد السويداني ركبوا بسياراتهم وروحوا عرفوا في لعبة خلوه لحاله باعتبار هو بعثي ومزمبط يعني فكره إله أمور كذا انتظر ظل حوالي ما بعرف 8 ساعات كذا لحاله كل إلي معه تركوه وبعدين ركب سيارته مشي هي إلي قال لي أنه لما مشي كانت أقرب دبابات تبعد 4 كيلومتر.

تعليق صوتي: العاشر من حزيران الساعة العاشرة صباحاً.

محمد الزعبي: بعد نصف ساعة من إذاعته تقريباً نصف ساعة اتصل معي حافظ قال لي محمد والله يمكن استعجلنا بإذاعة البلاغ، قلت له كيف؟ قال أنا والله اتصل معي ضابط من الجبهة ما قال لي لا اسمه ولا رتبته وقال لي أن القنيطرة سقطت فصدقته وكتبنا البلاغ وبعثنا لكم إياه، لكن بعدين عرفت أنه هم ما سقطت القنيطرة لكن هي على كل رفيق محمد محاطة من 3 جهات الحكومة ساقطة عسكرياً فأنا كتبت البلاغ 67 أنا وعبد الله الحوراني إلي قلنا فيه أن القتال من بيت لبيت وكذا على أساس الصورة إلي كانت بذهني أنه إذا دخلوا الإسرائيليين القنيطرة فيكون في قتال صار يعني احتلوها عسكرياً بتوازن القوى، إذا لم يدخلوا البلاغ 66 دخلهم وإحنا طلعناهم يعني من شان ما تكذب أنت البلاغ 66 إلي هو كمان كان بلاغ كاذب بوضوح أقول وفيما بعد صار عندي تصور آخر أنه هو بلاغ مشبوه وهو بلاغ شبهة يتحملها حافظ الأسد.

تعليق صوتي: مروان حبش عضو القيادة القطرية وابن الجولان التقيناه في بيروت وأدلى لنا بروايته عند سماعه البلاغ رقم 66.

مروان حبش/عضو قيادة قطرية 1967: لما سمعت بالبيان الصبح كنت عم بتصل بالقنيطرة بأمين فرع الحزب كنت بمكتبي القيادة عم بتصل وعم أسأله كيف الأوضاع في المدينة كيفكم كيف معنوياتكم قال لي تمام كل شي والشباب جيدين وبالخنادق يعني شباب الحزب والمؤازرين لهم من المقاومة من الجيش المقاومة الشعبية فلما سمعت البيان أنا اتصلت برئيس الجمهورية الدكتور الأتاسي على القصر، اللواء صلاح جديد كان هناك في القصر، قلت له شو هذا بيان السقوط هلأ أنا كنت عم أحكي مع أمين الفرع وما في شي في القنيطرة، فاتصل بعدين مع وزير الدفاع إلي هو بقيادة العمليات يعني هذه السرية فطبعاً أخذ بها فصار طبعاً بالإذاعة بعدين ما سحب البيان ظل انه والله الناس بالقنيطرة عم بتقاتل وبالسكاكين وبالشوك وبالواريد يعني من هذه الديموغوجيا الإعلامية هو لا في جيش دخل إسرائيل ولا في قتال.

تعليق صوتي: لم يغادر وزير الدفاع مخبأه في دمشق طيلة أيام الحرب انتهت الحرب عوقب من قاتل ومُسح ذكر من استشهد ولم يحاسب أحد على تقصيره، لكن صلاح جديد طلب من القيادة العسكرية الاستقالة لتجنيب تحميل الحزب الخسارة وتم ذلك لكن في اليوم التالي قام حافظ الأسد بسحب استقالته وصدر أمر بنقل اللواء أحمد سويداني قائد أركان الجيش إلى وظيفة مدنية كان مقرباً منه في تلك الفترة عقاب يحيى وباح له سويداني بأمور عدة اتصالنا بعقاب ورحب بلقائنا.

عقاب يحيى/اتحاد الطلبة السوري 1968: تحدث اللواء أحمد سويداني عن أمور خطيرة عن مجريات الحرب حدثني لاحقاً لأمر وهو يعتبر أن حافظ الأسد كان خائنا في قيادة تلك الحرب وأن قرار الانسحاب الكيفي كان قراراً خطيراً وأدى إلى فوضى عارمة في الجيش السوري وتشتت كل القوى كما أنه لم يكن مقتنعاً بإعلان سقوط القنيطرة قبل سقوطها وأن هذا تصرفا مشبوها من حافظ الأسد.

محمد الزعبي: أنا سويت مؤتمر صحفي في أواخر حزيران، قبل المؤتمر الصحفي بحوالي نصف ساعة يمكن قلت له الرفيق حافظ أنا هلأ عندي مؤتمر صحفي بدي تعطيني بالضبط أعداد الشهداء فأعطاني على التلفون: 128 ضابط وما بعرف شو كذا أعطاني الأعداد، الأعداد موجودة، فعملياً يعني مو 128، 128 شهيد يعني قتيل وكذا وأنا دائماً بعبر عنه أنه بتهاوشوا حارتين بقرية يموتوا أكثر من هيك عدد فالجولان كله يضيع والقنيطرة معه ب 123 قتيل.

سجن واغتيال جميع شهود تفاصيل سقوط الجولان

تعليق صوتي: لم تكن السنوات التي تلت الحرب عادية على سوريا فقد كان ما يميز سنتي 1968 و1969 بأنهما حافلتان بسجن أو اغتيال جميع شهود تفاصيل سقوط الجولان، كان أحدهم سفير سوريا لدى إسبانيا دريد المفتي والذي كشف عن عملية تفاوض جرت بين الخارجية السورية والحكومة الأميركية عبر إسبانيا.

محمد الزعبي: اغتيال دريد المفتي لأنه كشف بعض الأسرار المتعلقة بالوساطة الإسبانية بين النظام السوري وأميركا هذه منطقية يعني النظام السوري لا يسمح لشخص عنده أسرار أن يبقى على قيد الحياة.

تعليق صوتي: حاولنا المضي في البحث عن خفايا هذا الموضوع قمنا بمراسلة الأرشيف الإسباني بشأن الوثائق المتعلقة بتلك الفترة فكان الرد من الإدارة بعدم العثور على أي مراسلات فقررنا عندها الذهاب بشكل شخصي إلى مدريد وعندما قابلنا أحد المسؤولين في الأرشيف بعد أيام عديدة من الانتظار كان جوابه يوحي بوجود وثائق سرية لكنه رفض التعاون أو السماح لنا حتى بمطالعتها.

محمد الزعبي: فاروق اطلع أنا هيك رأيي هيك رأيي الشخصي لأنه عنده أسرار راح فاوض أيهود باراك وبالتالي المفاوضات تعني في أسرار صارت في اتفاقات أخذ وعطا وبالتالي واطلاع على الملفات إذاً فاروق اطلع على ملفات محرمة خاصة بحافظ ومجموعته حتى ما أقدر أقول خاصة بالعلويين لأنه في قسم كبير من العلويين لا يختلفون بالرأي مع الآخرين، حافظ ومجموعته الشخصية حول هذا الموضوع وأنا برأيي أن الروس والأميركان مبلغين بشار الأسد لا تقرب على فاروق لأنه خايفين يقتله انه لا تقرب على فاروق، فاروق خط أحمر.

[شريط مسجل]

حافظ الأسد: قبل عشرة أيام خاطبتكم في اليوم الذي كان نهاية مرحلة أراد منها العدو أن تكون اعتداءاته المتكررة تثبيتاً لواقع الاعتداء والتوسع وتمهيداً لفرض إرادته على أمتنا.

تعليق صوتي: بعد 7 أعوام على سقوط الجولان خاضت سوريا عام 1973 حرباً لاستعادتها نتج عنها اتفاق هدنة انسحبت إسرائيل بموجبه من المناطق المحتلة حديثا من الجولان وأجزاء من مدينة القنيطرة أطلق على تلك الحرب حرباً تحريرية ولكن من التقيناهم من الشهود كان لهم رأياً آخر.

ضابط متقاعد: نحن هجمنا وتقدمنا ودخلنا دخلنا بأرض الجولان رجعوا ساووا علينا هجوم ورجعونا للوراء طبعاً يعني المفروض ما نرجع نحن وصلنا على المنطقة ومثلما قلت احتليناها ما لازم نتراجع عنها نقعد نحفر وندافع عنها، وصلنا غرب الخشنية هذه التلال إلي قعدنا فيها المفروض نقعد فيها ما نرجع سحبوا أجانا أمر بالانسحاب انسحبنا للخلف، إسرائيل ساوت هجوم معاكس علينا دخلت باتجاه دمشق ما هو تحرير هذا احتلوا 23 قرية وصلوا لتل اسمه تل عنتر وفي تل العلاقية وفي تل مرعي.

كواليس حرب أكتوبر عام 1973

تعليق صوتي: حول كواليس حرب تشرين/ أكتوبر عام 1973 أخبرنا محمد الزعبي بعد انتهاء مقابلته بأمر اعتبره خطيراً وله دلالاته وفق رأيه.

محمد الزعبي: حرب 73 هي حرب تحريك وليس حرب تحرير بدليل للطرفين بدليل منهم مصر انتهى فراح سوا صلح كامب ديفد هذا هو المطلوب هذا هو التحريك يعني انتهت، أجا كيسنجر بال 1974 على سوريا والتقى مع حافظ الأسد فترة طويلة وكان المترجم واحد فلسطيني كان أسعد كامل فكانوا مترجمين بين كيسنجر وحافظ، بعد ما خلصت المقابلة أجا لعند عبد الله الحوراني أنا كنت عند عبد الله الحوراني زيارة أجا لعند عبد الله الحوراني عبد الله كما صديقهم وفلسطيني مدير الإذاعة والتلفزيون فعبد الله سأله قال له شو صار بين حافظ وكذا؟ ما رضي يجاوب حرف، قال له ممنوع، بعد وهو مروح على بيته وإذا سيارة المخابرات بتستناه تحت فأخذوا وحققوا معه ليش سمحت لعبد الله الحوراني يسألك معناها كاينين يتصنتوا متابعينه ويتصنتوا عليه حتى يشوفوا انه يحكي عن إلي شو صار بين حافظ وكيسنجر، أنا بتقديري بغض النظر عن هذه القصة صار اتفاقية سرية ما تزال حتى الآن بنودها غير معروفة لأحد بين كيسنجر وحافظ الأسد وهي التي الآن تنفذ بالجولان وبإسرائيل وبكذا اتفاقية كيسنجر حافظ الأسد، وإلي ما حدا يعرف ما هي هذه الاتفاقية.

تيسير خلف: الصفقة هي نفسها اتفاق الهدنة لعام 1974 نعم هذا الاتفاق وقعه حافظ الأسد واحترمه يعني بطريقة يعني كبيرة جداً جداً جداً لم يحترم يعني أحد اتفاقاً كما احترم حافظ الأسد اتفاق فصل القوات مع الإسرائيليين ويعني رابين عنده حق عندما تحدث نعم، هذا يفسر موضوع الصفقة والغريب أنك أنت كسوري طوال السنوات الماضية لم تكن تستطيع أن تصل إلى المنطقة المفترض أنها محررة من الجولان والتي يسكنها سوريون حالياً، لا تستطيع أنت إن كنت من خارج المحافظة أن تدخل إلى هذه المنطقة إلا بموافقة أمنية من أحد فروع المخابرات لكن عندما تعود لا أحد يسألك من أنت ومن أين أتيت ولماذا فقط السؤال هو للمتجه للمنطقة الحدودية أو المنطقة المحررة من الجولان، أما الذي يأتي من هذه المنطقة حتى لو كان أتى من تل أبيب ثم عبر الحدود ثم توجه إلى دمشق لا أحد يسأله طالما هو متجه باتجاه دمشق.

مراسلة صحفية: كيف يمكن لإسرائيل أن تشعر بأمان إلى جانب عدوها الأكبر.

موشي ماعوز/أستاذ في الجامعة العبرية: يعتمد ذلك على الفترة كل فترة ولها تفسيرها الخاص بها لنتحدث مثلاً عن الجولان في فترة الحرب الأهلية في لبنان عام 1975 إسحاق رابين وحافظ الأسد كانا متفقان بشكل سري بأن يقسم لبنان إلى مناطق نفوذ لكل منهما الشمال لسوريا والجنوب لإسرائيل عندها الجولان بقي سليماً ليس هذا فحسب حافظ الأسد سحب قواته المرابطة أمام الجولان السوري إلى لبنان لقد وثق بإسرائيل كثيراً ولم يقلق أن تستغل إسرائيل الموقف كانت الثقة إلى هذه الدرجة بين الاثنين.

إيال زيسر: كان حافظ الأسد في لبنان في السبعينات أسد في لبنان مقابل اللبنانيين ولكن في الجولان مقابل إسرائيل ولكن التفسير السوري بأن نحن قلعة المقاومة والممانعة نحن نعرف هذه اللهجة.

ضابط متقاعد: صار له أربعين خمسين سنة محتلين الجولان من سنة 1967 لهلأ ما رجعنا شيء شو بدنا نرجعها؟ ما في ما في ليش لأنه كل السبب أن هذا الجيش ترك مهمته الأساسية ولحق الزعامات السياسية وتركوا حماية الوطن وحماية العرض وحماية الكذا فجينا إنه الجيش إله مهمة إلي هو الدفاع عن هذه الأراضي ما هو مهمته يقاتل في شوارع دمشق ويقاتل في شوارع حلب ويقتل بالشعب مهمته على الجبهة.

تعليق صوتي: قصة سقوط الجولان والتأكد من الروايات التي تتواتر عن أسبابه وضعنا أمام تساؤلات أكبر عن حقيقة ما حدث بعدها وعن الجهات المستفيدة من استمرار هدنة مع عدو محتل لأكثر من 40 عاماً، حصلنا على إجابات لكثير من الأسئلة التي بدأنا بها بحثنا على الرغم من كل التعتيم من قبل إسرائيل والنظام على حقيقة ما جرى وتردد كثير من الشهود إلا أن حقيقة واضحة لا يستطيع أحد إخفائها ولا تحتاج إلى من يثبتها أن الواقع العسكري في هضبة الجولان منذ اتفاقية فض الاشتباك عام 1974 إلى اليوم ما يزال ينعم بهدوء مريب يشبه ذلك الهدوء على الجبهة عشية سقوط الجولان.