اختلف الفرقاء بلبنان على كل شيء واتفقوا على استباحة أملاك الدولة. ويؤكد الامتداد الجغرافي للمخالفات أنها عابرة لكل الطوائف والأحزاب، وكأن القضية محسومة بالتراضي.

فخلال العقود السابقة فقد لبنان قرابة 80% من شواطئه العامة لتصبح أملاكا خاصة لأشخاص حلوا مكان الدولة في ملكيتها.

وقد كشف تقرير أصدرته وزارة الأشغال عن حجم هذه التعديات وأسماء المعتدين. وتناول برنامج الصندوق الأسود في حلقته التي بثت مساء 30/1/2014 بعنوان "لبنان.. أملاك خاصة" كيفية تحول هذه الأملاك العامة إلى أملاك خاصة يتقاسمها عدد من أهم رجال الدولة والسياسيين والمتنفذين والمدعومين من الأحزاب السياسية.

تناول البرنامج كيفية تحول الأملاك العامة إلى أملاك خاصة يتقاسمها عدد من أهم رجال الدولة والسياسيين والمتنفذين والمدعومين من الأحزاب السياسية

محاصّة
وهذا الأمر الذي وصفه وزير المالية السابق جورج قرم بـ"المحاصصة داخل مزرعة"، يتم بطرق غير قانونية أو بالتحايل على القانون واستغلال ضعف تطبيقه فيما يتعلق بهذه الأملاك.

صدر تقرير وزارة الأشغال الذي كشف هذا الملف نهاية عام 2012، وتبين وجود أكثر من ألف منشأة على طول الشاطئ اللبناني لا يحظى سوى 73 منها بترخيص من الدولة اللبنانية.

بعد توقف الحرب الأهلية في لبنان لم تفلح أي من الحكومات المتعاقبة في الوصول إلى حل لأحد أهم أشكال التعدي على الملك العام والمتمثل في التعدي على الواجهات البحرية.

وتناول البرنامج الأسباب التي تجعل الدولة اللبنانية عاجزة عن اتخاذ أي إجراء تجاه من تعدى على هذه الأملاك، رغم وجود تقرير رسمي صادر عن وزارة الأشغال لا يوضح فقط كل هذه التعديات وعددها ومساحاتها بل أيضا أسماء الأشخاص المتورطين فيها، وهو ما يؤكد سطوة هذه الشخصيات التي أصبحت فوق القانون وفوق الدولة باعتراف وزراء الحكومة.

كما تتبع عددا من المخالفات والمتورطين بالبناء على الأملاك البحرية العامة، وكشف العديد من الوثائق والصور حول هذه التعديات والأضرار التي تلحقها بخزينة الدولة.

فضيحة
ووصف وزير الأشغال العامة والنقل غازي العريضي هذه التعديات بـ"الفضيحة" في تاريخ الدولة اللبنانية.

كما كشف البرنامج أسماء العديد من الشخصيات التي توجه لها اتهامات بالتعدي على أملاك الدولة، ومنها وزير الأشغال السابق محمد الصفدي الذي اتهم ببناء ميناء دون ترخيص، ورئيس مجلس النواب نبيه بري الذي وصفه الصحفي الاقتصادي محمد زبيب بأنه "من أكبر محتلي الملك العام، ومن أكبر المتعدين على البحر".

ويبين كتاب وزارة الأشغال أن المخالفين هم من جميع التيارات السياسية المعروفة في لبنان، بشكل مباشر أو من خلال التغطية والحماية.

يُذكر أن برنامج "الصندوق الأسود" يسعى عبر سلسلة من الأفلام الوثائقية التحقيقية للبحث في ملفات وقضايا أثارت جدلا، أو ظلت طي الكتمان، في محاولة لكشف أسرارها وإعادة سرد الأحداث برؤية موثقة، ويبث في الساعة 22:05 بتوقيت مكة المكرمة (19:05 بتوقيت غرينتش) الخميس الأخير من كل شهر.

النص الكامل للحلقة