بحثت الحلقة الجديدة من البرنامج الاستقصائي الشهري "الصندوق الأسود" التي بثت الخميس في 31 أكتوبر/تشرين الأول في واحدة من أكثر قضايا الفساد الحكومي في الأردن غموضا وتعقيدا، اتفاق سري على إقامة كازينو في منطقة البحر الميت، أثار الشارعَ الأردني الذي يجرّم دستوره القمار ومتصلاته، وفضح فسادا ربما كان سيظل مستترا لعقود.

أمسك فيلم "الكازينو" أول الخيط، بدءا من أسرار المفاوضات والاتفاق السري بين الحكومة وشركة الواحة عام 2007، ثم تتبع كل المراحل التي مرت بها الاتفاقية إلى أن أصبحت قيد التحقيق الرسمي، وغدت ملفا في مجلس النواب ومثارا لغضب الشارع الأردني المحافظ.

وفي هذه الرحلة، تكشفت شبهات الفساد التي شملت عددا من مسؤولي الحكومة الأردنية آنذاك.
عرض البرنامج مستندات ووثائق اتخذت أدلة على اتهامه المسؤولين بالفساد والتورط في التزوير ومخالفة الدستور والقانون، كما قدم أوراق التحقيق والمحاضر وما احتوته من تفاصيل وإفادات تعرض لأول مرة، ويتناولها بالبحث والتحليل.

ضم فيلم "الكازينو" لقاءات مع أطراف محورية في القضية، لعل أبرزها رئيس الوزراء الأسبق معروف بخيت، الذي برأه مجلس النواب عام 2011 من كل التهم المتعلقة بقضية الكازينو، من مخالفة الدستور واللوائح والتزوير والتحايل وغيرها. كما ضم الفيلم لقاء مع محامي وزير السياحة آنذاك أسامة الدباس، الذي وجه له مجلس النواب اتهامات بالاحتيال والتهاون بواجباته، وقد برأه القضاء بعد عامين من إجراءات التقاضي.

بالإضافة إلى لقاءات مع شخصيات أخرى، منها الصحفي سلامة الدرعاوي، أول من أثار قضية الكازينو وكشفها للرأي العام، ورئيس لجنة التحقيق النيابية خليل عطية وآخرون من مسؤولين ونواب.

يذكر أن برنامج الصندوق الأسود هو برنامج وثائقي استقصائي شهري يبحث القضايا التي أثارت جدلا أو ظلت طي الكتمان ويكشف ملابساتها مستندا إلى الوثائق وشهود العيان.

النص الكامل للحلقة