إذا كان مسموحا لبشار الأسد استخدام كل الأسلحة الفتاكة والمدمرة إلا الكيماوي فلماذا يستعمله ويستدعي الموت القادم من الغرب؟ أم إن السلاح الكيماوي هو جرس الإعلان عن نهاية فصل وبداية آخر من التفصيل الجديدة للمنطقة بمقاسات سلم عصرية؟

كثير من السوريين يعتقدون أن الضربات الجوية الأميركية لمواقع تابعة للنظام ستكون من نوع البوكس الذي لا يقتلك يقويك، والعترة على الشعب المسكين الذي تذوق كل أنواع الصواريخ بمختلف النكهات العالمية.

مصدر غير مسؤول توقع أن يشكل الرئيس دونالد ترمب غرفة عمليات خاصة في البيت الأبيض مهمتها البحث عن شتيمة جديدة للأسد تحسبا لأي مجزرة مقبلة، ومنعا للوقوع بالملل من تكرار استخدام صفة حيوان.

إن عمل الجيوش الأميركية في المنطقة "مفوتر".. هناك فواتير على دول الخليج أن تسددها، خصوصا السعودية والإمارات، أليستا دولتين كبيرتين؟ يدفعون -يقول العم ترمب- مهددا بأنه لو انسحبت جيوشه من المنطقة فإن الدول الخليجية لن تستمر أسبوعين.. 14 يوما؟ تفضلوا ردوا على ترمب وليس علينا.

غابت لوائح المشتريات عن اللقاء الذي جمع الرئيس الأميركي وأمير قطر هذا الأسبوع في البيت الأبيض، وحضرت محلها عبارات الإشادة التي أطلقها ترمب في الشيخ تميم.

من أين سنأتي بالأموال للسيد ترمب، النفط لم يعد كافيا وبدأ تأثيره يجف، فما الحل؟ زمزم.. ماء زمزم لا يجف، وله فضل عظيم عند المسلمين.. نبيعه لهم بمستوعبات مختومة.. ومن يغافل الشرطة السعودية ويملأ مستوعباته الخاصة فإن حرس المعابر ينتظرونه لإراقة الماء على الحدود.

السفارة السعودية في عمان عللت الإجراءات بحرص السعودية على ضمان نقاوة مياه زمزم، أي أن الموضوع منع تلوث، فعلق أحدهم بأن هذا الحرص المعلن على صحة المعتمرين، ليته يطبق على السعوديين الذين يجتاح مدنهم الآن، الجرب.. هل كان أحد يتخيل أن السعودية مملكة الخير والرفاهية سيغزوها الجرب؟

السؤال الملح في الدوحة: هل تنتقل عدوى الجرب إلى قطر؟ أرأيتم لو أن قناة سلوى مقامة الآن لشكلت وقاية لكل سكان قطر من احتمال انتقال عدوى الجرب إليهم من المدن الشقيقة، فقد نشرت وسائل إعلام سعودية ملخص مشروع قناة بحرية تنوي سلطات الرياض حفرها بين أرضها وأرض قطر تلغي الحدود البرية بين البلدين فتغير في الجغرافيا بعد أن غيرت في الثقافة.

ماذا سيحدث إذا حفرت السعودية قناتها؟ أولا: تعزز قدرات قطر على حماية أمنها من أي محاولة انقلابية أو تدخل عسكري قد يخطط له الأشقاء كما فعلوا أواخر القرن الماضي، ثانيا: تحمي قطر حدودها من أي تدفق سكاني محتمل غير مدروس قد يقدم عليه سعوديون باتجاه قطر إذا استمرت الأزمات الاقتصادية بالاستفحال، ثالثا: سوف تتعزز ثقافة الاعتماد على النفس في قطر فيتحول جدار الفصل المائي إلى فلة على رأي غانم السليطي.

وزير الخارجية البحريني خالد آل خليفة يشبه إقامة قاعدة عسكرية سعودية في سلوى بخط بارليف الذي أقامه الاحتلال الإسرائيلي على الحدود المصرية إبان احتلاله شبه جزيرة سيناء.. "يا جماعة، مش كل النهار مآدب ومكاتب.. شوية قراءة ومعرفة".