بات التعرض للقنوات التلفزيونية على خلفية برامج ساخرة أمرا شائعا في العالم العربي، فقد أدى تناول برنامج "ولاية بطيخ" على قناة "هنا بغداد" العراقية لشيخ عشيرة بني لام في إحدى الحلقات، إلى ثورة أبناء العشيرة التي اجتمع وجهاؤها ووضعوا بنك أهداف، يبدأ بإقفال القناة وينتهي بمعاقبة جميع الموظفين.

أما في بيروت، فقد حاصر مناصرو حركة أمل مبنى قناة تلفزيون الجديد ورجموه بالحجارة، متوعدين بإقفال القناة، احتجاجا على ما اعتبروه إساءة للإمام موسى الصدر ولنبيه بري رئيس الحركة ورئيس البرلمان، في برنامج "دمى كراسي" الساخر.

وبالعودة إلى العراق فقد توعد القيادي في ميليشيا الحشد الشعبي أوس الخفاجي من بيروت بغزو الولايات المتحدة، علما بأن الولايات المتحدة تقود تحالفا دوليا لمساعدة القوات الأمنية العراقية والحشد الشعبي في معركة الموصل.

وفي شرق آسيا رأت كوريا الجنوبية أن الصاروخ البالستي الذي أطلقته جارتها الشمالية باتجاه بحر اليابان، كان جسا لنبض الإدارة الأميركية الجديدة، لكن الفيديو أظهر وكأن الزعيم كيم جونغ أون كان يجس نبض معاونيه حول ولائهم له الذي يُعبَّر عنه بالضرورة بالتصفيق.

أرانب الحوثي
أما في اليمن، فقد اشتمل خطاب زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي على "أرانب وولاعات ومشاوي"، وفيما بدا محاولة من الرجل على ما يبدو لتقليد زعيم حزب الله حسن نصر الله، فقد تحدث الحوثي عن صواريخ تصل إلى ما بعد بعد الرياض.

وفي الجزائر دفعت رئيسة حزب العدل والبيان نعيمة صالحي زوجها للاستقالة من الحزب، بحجة أنه لم يسدد الاشتراكات المالية، وقالت إن البديل جاهز، ولم يُعرَف ماذا تقصد بالبديل، وكيف سيرد الزوج داخل المنزل.

قالت الإعلامية المصرية رانيا محمود ياسين إن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وصل إلى البيت الأبيض عن طريق ستة مستشارين من الإخوان.

رانيا ياسين تسببت مؤخرا في أزمة شرعية وقانونية وأمنية وإعلامية وتاريخية، عندما دعت مشعوذا إلى برنامجها ادعى أنه حضّر وأحضر روح أنور السادات إلى البرنامج، وأن الروح أخبرته بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيلقى مصير السادات.