عام القاف العربي القاسي وبقلقلة القاف، مؤسف أن تكون 2018 سنة القلاقل يعبر العام 2017 إلى وارثه مرحلا معه أزمة قطر التي بدأت بقرصنة إلكترونية لموقع وكالة قنا للأنباء كمدخل لقطيعة الجوار وحصار الشقيق.

أما في القاهرة فقد فتح المعبر أمام قطاع غزة بعد أن ثبت بالرؤية المصرية أن كتائب القسام ليست إرهابية، فحضرت فلسطين السياسية إلى مصالحة برعاية مصرية.

وفي الرياض لمعت قلادة ذهبية على صدر الرئيس الأميركي دونالد ترمب في قمة إسلامية أميركية، قادها قطبا العالم بالتأثير على ما ورد في سديسيات التفسير، فذهب ترمب بالعقود والقناطير ليعلن بعد شهور من بيته الأبيض رمي القدس برصاصة التهويد.

وعلى مشارف العام الجديد قتل علي عبد الله صالح، استقيل سعد رفيق الحريري، وهزمت داعش بتوقيع قاسم سليماني، وفي السعودية كان 2017 عام الفندق، وفي قطر عام القناة "قناة الجزيرة" فقفزت فوق الشرط السادس لدول الحصار وليبقى الصوت فوق السلطة.

القطروفوبيا
قطروفوبيا مرض نفساني هو عبارة عن رهاب لا إرادي من دولة قطر وكل ما يمت إليها بصلة، ظهرت أعراضه في شهر رمضان الماضي، ويعتقد البعض أن جذور المرض قديمة.

ينتشر القطروفوبيا بصورة خاصة في السعودية والإمارات، ويوصف بأنه بورجوازي، فهو يصيب المسؤولين وأصحاب الملايين ولا يصيب العامة، ولم يكتشف له علاج حتى الآن رغم جهود المختبرات الكويتية والتركية وحتى الأميركية والأوروبية.