إذا كان اللواء الطيار الإماراتي عبد الله الهاشمي تعلم الطيران كما تعلم اللغة الإنجليزية، فلا يجب أن يطير بعد اليوم؛ لقد قال بلغة الإنجليز إنه وقومه يعبدون الشيخ محمد بن زايد.

لكننا لن نقول إنه يحن إلى سيرة اللات والعزى ومناة وهبل، أو يفتقد ودا وسواعا ويغوث ويعوق ونسرا، وسيبحث عنها في وجوه الحكام؛ فمن باب حسن الظن بالرجل نقول إنه جاهل بالمصطلحات الأجنبية، فهذا الكلام بعيد عن ثقافة أهلنا في دولة الإمارات.

وكيل وزارة الدفاع في دولة الإمارات ليس أفضل في التعبير السياسي من الترجمة، فهو سجل أيضا كلاما غير مسبوق في العلاقة بين أبو ظبي وتل أبيب، وقال لن نختلف لأننا إذا اختلفنا فأخونا الكبيرر أميركا سيقول لنا "خلص يا ولاد".

هل هذا ضابط؟ وقائد خط الجمبري ضابط؟ لقد تمكنت القوات المسلحة المصرية، من التقدم على خط الجمبري، وأوقعت كل من بداخله، بين مسلوق ومشوي، ومنزوع الرأس.

الرئيس السيسي ومن محافظة كفر الشيخ، حمل رئيسي البرلمان والحكومة مسؤولية التصدي لسد النهضة. وإعلام القاهرة جاهز، والمتهم الشماعة كذلك جاهز، هل تعلمون أن محمد مرسي بعد اغتيالهه جون كيندي، طلع ثقب الأوزون مع بعض المخربين، ثم نزل وتسبب في إنشاء سد النهضة؟

سبق صحفي للإعلامي عماد الدين أديب، أجرى مقابلة خاصة مع ليبي أثارت إشكالات.

عماد الدين أديب العتيق في المهنة، لم يفوت فرصة مقابلة إرهابي صغير من أجل المعرفة، فكيف لو عرض عليه سابقا أن يقابل أسامة بن لادن مثلا؟ ألن يهرع لمقابلته، وهذا حقه؟ فمن يقابل الصغير،،  الأولى به أن يقابل الكبير إذا استطاع؛ فقولوا هذا الكلام لوزرائكم.