خريطة العالم تتغير والمسافات الحقيقية لم تعد واقعية.. صعدة في اليمن باتت أقرب إلى إيران من السعودية. وطريق القدس لا تمر من نهرِ الأردن، بل من حمص السورية، والرحلة من القاهرة إلى موسكو تطير بكل أريحية، بسرعة صاروخ روسي يلتهم حارة حلبية.
 
بين بغداد وطهران المسافة صفر، وبينها وبين إسطنبول سنوات ضوئية. والحج بعيد إلى مكة، قريب إلى غروزني الشيشانية. ومعبر رفح طويل طول الكرة الأرضية، وتل أبيب وإن جارت جارة، أقرب من كل العواصمِ العربية. وقابيل أصبح اسمه جاستا بالمصطلحات الأميركية. و"مسافة السكة" صارت نائية رغم "الرز والشعرية".

مواقف القاهرة
علق محللون في قناة المجد، على برودة الموقف المصري الرسمي، حيال قانون جاستا، مستخدمين أنواعاً شتى من البقول والخَضراوات.

في هذه الأثناء، كان السفير المصري في نيويورك يصوت بالموافقة على مشروعي قرار متناقضين بشأن حلب.

بعد أيام قليلة على هذا الإبداع الدبلوماسي، جرى وقف إمداد مصر بشحنات المواد النفطية من شركة آرامكو السعودية.. ليبيا موجودة، والنفط عندهم "زَي المية".

رئيس أركان الجيش الليبي، قوات حفتر، عبد الرزاق الناظوري قالها في مقابلة لصحيفة مصرية "السيسي أعظم بطل عربي وبترولنا تحت أمر مصر، وسنضخه يوميا للقاهرة. لنا الفخر أن نسلم ليبيا لمصر".

هذه الروح الوطنية العالية، تسليم ليبيا لمِصر، ثقافة أرساها الجنرال خليفة حفتر، وما الخطأ في طرح حفتر، طالما أن ليبيا برمتها جزء من مصر التاريخية.

لكن مصر لا تحتاج إلى ليبيا ولا إلى غيرِها من الأشقّاء، مصر تحتاج طبيبا يداويها، بالماء، رغم أن ثلاجة الرئيس عبد الفتاح السيسي ليس بها إلا الماء.

الأمين العام لمنظمة التعاونِ الإسلامي إياد مدني، علق من تونس بحرارة على ثلاجة الرئيس، لكنه اعتذِر لاحقا عن هذه المزحة، ثم استقال من منصبه لأسباب صحية، حسب بيان المنظمة.

أزمة سكر
وزير البترول المصري السابق أسامة كمال يسجل إعجازا اقتصاديا جديدا في معالجة أزمة السكر، فهو يقترح أن يستخدم المصريون العسل بدلا من السكر، وهو بذلك يحتاج براءة اختراع، تعلق إلى جانب براءة اختراع ملكة فرنسا ماري أنطوانيت، التي طلبت من فقراء عصرها أكل البسكويت إذا لم يجدوا الخبز.

رسائل طائفية
تخوض قوات الحشد الشعبي ومعها الجيش العراقي معركةَ الموصل للقضاء على الإرهاب، وحماية الوحدة الوطنية من الطائفيين المذهبيين التقسيميين.

تصريحات زعيم مليشيا العصائب ضمن الحشد، قيس الخزعلي، تؤكد المنحى الوحدوي الوطني، بل العاطفي للمعركة، حيث قال "إن تحرير الموصل تمهيد لدولة العدل الإلهي وانتقام وثأر من قتلة الحسين، لأن هؤلاء الأحفاد من أولئك الأجداد".

ومن سماحة الشيخ جلال الدين الصغير، وزيرِ الأوقاف العراقي السابق، رسالة طمأنة للمدنيين، من أهالي الحويجَة والموصل والجوار "يومكم جاي لا تفتكرون أننا خلصنا شغل".

هذه المواقف لا يجب أن تفهم بمنحى طائفي كما تفسرها الحكومة التركية، التي تصر على مشاركة عسكرية لقواتها في معركة الموصل، لمنع تكرار مآسي مدنيي الفلوجة كما تقول، لكن هيهات أن تنال تركيا من السيادة العذراء للعراق، التي طلب رئيس وزرائها حيدر العبادي قبل شهور ليست ببعيدة، دعم تركيا العسكري للعراق.

تفاح سوريا
لا يتفوق على سيادة بغداد إلا استقلال دمشق، ففي سوريا وفيما كان الحرس الثوري الإيراني يقود معاركه بها ومعه لواء فاطميون الأفغاني، وزينبيون الباكستاني، وألوية الحشد العراقية، وكتيبة حوثية من اليمن، وحزب الله من لبنان. وفيما كان سلاح الجو الروسي يَقصف مدن سوريا وقراها، وفيما كان مسلحون من جنسيات شتى يعلنون خلافتهم على أرضِ الشام، وفيما كان الجيش التركي يدخل جرابلس، والطيران الأميركي يغير على منبج، والبريطانيون يتحصنون في التنف، وفيما كان الجيش الإسرائيلي يواصل احتلال الجولان.. كان التلفزيون العَربي السوري يقدم برنامجا حول فوائد التفاح لحماية الأسنان، ما أثار حفيظةَ الصحافية الروسية دارجا أصلاموفا، التي كانت تجري مقابلةً مع الرئيس بشار الأسد، وتطالبه بتغييرات جذرية في سياسات وزارات الدفاع والداخلية والإعلام.

أكد الرئيس بشار الأسد في حديث مع صحفيين غربيين أنه سيبقى على رأس السلطة في بلاده حتى عام 2021، على الأقل، حين تنتهي ولايته الثالثة، ومدتها سبع سنوات.

لكن من يريد إسقاطَ الرئيسِ الأسد ماذا يقدم في المقابل؟ الفراغ؟ إذا كانت المعارضة السورية لم تستطع منذ خمس سنوات حتى الآن الاتفاق على صيغة بيان واحد موحد فكيف ستتفق على رئيس؟

الائتلاف السوري أصبح الاختلاف السوري، والمجلس الوطني جلس ولم يقم، والثورة تتحول أحيانا إلى ثور يأكل أبناءه، ويريدون إسقاطَ الأسد.. بهذه المعارضة يطول عمر النظام. 

برلمان المشاغبين
تمكن لبنان أخيرا من انتخاب رئيس جديد للجمهورية، هو العماد ميشال عون، فاز بثلاثة وثمانين صوتا على عدد سنوات عمره، حسب موقع ويكيبيديا، وذلك بعد خمس وأربعين جلسة فاشلة للبرلمان، الذي وصفه رئيسه نبيه بري بمدرسة المشاغبين.

منافس الرئيس عون النائب سليمان فرنجية طلب من مؤيدي ترشيحِه الاقتراعَ بورقة بيضاء، لكنه عثر داخل الصندوق على ورقة شقراء، فقد حصلت الفنانة الاستعراضية ميريام كلينك على صوت مجهولِ المصدر، وحلت مساء ضيفة على قناة "إل بي سي آي" لتعلق على الموضوع.