قالت الحكومة اليمنية إن ما سمتها الفوضى في عدن تستهدف تقويض مؤسسات الدولة، وفي مقدمتها وزارة الداخلية والمؤسسة الأمنية في عدن.

وشددت الحكومة على ضرورة قيام المؤسسات الأمنية بواجباتها، في مواجهة ما وصفتها بالمؤامرة، التي تريد إقناع العالم بفشل المؤسسات الأمنية الشرعية.

حلقة الاثنين (2018/9/24) من برنامج "ما وراء الخبر" ناقشت دلالة لجوء الحكومة اليمنية لمناشدة مؤسساتها الأمنية عبر البيانات، وتساءلت عن الجهات التي تتهمها بتعمد إثارة الفوضى في عدن، ومدى إمكانية استجابة هذه المؤسسات لمناشدة الحكومة التصدي لما تصفها بالمؤامرة في عدن.