حلقة (2018/2/12) من برنامج "ما وراء الخبر" تناولت أفق الدور الأميركي في منطقة الشرق الأوسط، في ضوء جولة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في المنطقة.

وفي هذا الخصوص، وصف روبيرت بيرسون السفير الأميركي السابق لدى تركيا وكبير الباحثين في معهد الشرق الأوسط للدراسات؛ الجولة بأنها مهمة، مشيرا إلى أن تيلرسون سيستمع خلالها لبواعث القلق في تلك الدول، وسيقدم الضمانات لهم إزاء الموقف الأميركي في الشرق الأوسط.

وأكد أن أهداف واشنطن في الشرق الأوسط تتمثل في الحوكمة ووقف النزاعات وإطلاق عمليات السلام، خاصة في سوريا، التي تؤمن أميركا بالرعاية الأممية لعملية السلام فيها، وليس الرعاية الروسية والإيرانية.

وعن الأزمة الخليجية، قال بيرسون إن واشنطن لا تريد التدخل وإنما تريد من أطراف الأزمة الجلوس للتفاوض من أجل حلها. 

علاقات عامة
من جهته، وصف عدنان هياجنة أستاذ العلاقات الدولية بجامعة قطر جولة تيلرسون بأنها "جولة علاقات عامة سيقدم فيها الكثير من الكلمات المتعلقة بالدعم المالي للأردن ومصر وإعادة إعمار العراق".

وأضاف أن تيلرسون لا يملك أي خطة بشأن أهداف أميركا في المنطقة ولا يملك تفويضا واضحا من إدارة الرئيس دونالد ترمب، مؤكدا أن واشنطن ليست لها إستراتيجية في المنطقة، كما أن ترمب لديه نظرة عدائية لدولها، وما يهمه فقط هو محاربة الإرهاب وليس إرساء السلام.

وأوضح أن أميركا لم تتدخل بالشكل المطلوب لحل الأزمة الخليجية، رغم أنها بين حلفاء لها، مشيرا إلى أن تيلرسون يأتي لمؤتمر إعادة إعمار العراق في الكويت لجمع التبرعات في الوقت الذي لم تقدم فيه بلاده دولارا واحدا لهذا الغرض.