حلقة (2017/12/24) من برنامج "ما وراء الخبر" ناقشت أبعاد ما كشف عنه حزب التجمع اليمني للإصلاح، من أن الرياض وأبو ظبي طلبتا منه تشكيل جبهة مع حزب المؤتمر الشعبي العام ضد الحوثيين.

وفي هذا الصدد، نفى القيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح نجيب غانم ما نقلته صحيفة نيويورك تايمز عن الآنسي جملة وتفصيلا، مؤكدا أن الحزب سيطلب من الصحيفة رسميا تصحيح هذا الخبر، وقال إن "الصحيفة قوّلت الآنسي ما لم يقله".

ومضى قائلا "نحن في حزب التجمع اليمني للإصلاح جزء من تحالف الشرعية ولسنا بديلا عن الدولة حتى نكلف بعمل شيء نيابة عنها، وندعو من بقي من المؤتمر الشعبي الذين تحالفوا مع الحوثيين للانضمام إلى تحالف الشرعية التي يمثلها الرئيس عبده ربه منصور هادي، لإنهاء الانقلاب الحوثي".

وعن لقاء الرياض الذي جمع وليي عهد السعودية محمد بن سلمان وأبو ظبي محمد بن زايد بقيادات من حزب التجمع اليمني للإصلاح، أوضح غانم أن اللقاء تم بمباركة من ولي العهد السعودي من أجل إزالة التوتر والالتباس الذي كان قائما بين التجمع اليمني للإصلاح والإمارات، حيث أكد الحزب على دعم الشرعية وأنه ليس بديلا عنها، وأن رأس الحربة في الحرب القائمة في اليمن هم الحوثيون ومليشياتهم، وتقف وراءها دولة إقليمية.

أخطاء التحالف
من جهته، قال الكاتب والمحلل السياسي اليمني خالد الآنسي إن الناس بحاجة لمعرفة ما دار في لقاء قادة التجمع اليمني للإصلاح مع وليي عهد السعودية وأبو ظبي في الرياض، لإزالة الالتباس والتكهنات بشأن ما جرى فيه.

واعتبر أن قيام التحالف العربي بالتواصل مع القوى السياسية اليمنية بمعزل عن الحكومة الشرعية خطأ جسيم. 

وقال الآنسي إن على التحالف أن يخوض المعركة في اليمن مع الشرعية ومن أجلها كما أعلن ذلك في البداية، وألا يحاول تحويل الصراع في اليمن من صراع على الشرعية وصراع بين الشرعية والتمرد إلى صراع طائفي سني شيعي، يصطف فيه الإصلاح والمؤتمر كقوى سنية ويصطف الحوثيون كقوى شيعية ومن ثم يورط اليمن في حرب أهلية قائمة على أساس مذهبي.

ورأى أن ما يحدث في اليمن جزء من عبث التحالف وسياساته الخاطئة.

لقاء جدي
أما الأكاديمي والباحث السياسي العراقي صباح الخزاعي فوصف لقاء قيادات التجمع اليمني للإصلاح في الرياض مع وليي عهد السعودية وأبو ظبي بأنه "لقاء جدي وليس تكتيكيا"، مشيرا إلى أن مقتل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح غيّر كل الأوراق في اليمن "ومن الحصافة إعادة التموضع من جانب الشرعية والتحالف العربي".

واعتبر أن الانفتاح على حزب التجمع اليمني للإصلاح من قبل التحالف أمر واقعي ويريده كل الشعب اليمني، مشيرا إلى أن الهدف هو التخلص من الحوثيين بأي ثمن.

ودعا الخزاعي حزب التجمع اليمني للإصلاح إلى فتح صفحة جديدة مع المؤتمر الشعبي العام، من أجل خدمة القضية اليمنية.