اعتبر الكاتب الصحفي اللبناني أسعد بشارة أن هناك قوى سياسية كانت جاهزة لتوظيف الاحتجاجات على تفاقم أزمة النفايات في لبنان في خانة الضغط على حكومة رئيس الوزراء تمام سلام بنية إحداث شلل شامل بالبلاد.

وأضاف في حلقة برنامج ما وراء الخبر بتاريخ 23/8/2015 التي ناقشت تصاعد الاحتقان السياسي في ظل تفاقم أزمة النفايات في لبنان أن الفئة التي تريد حرف مسار المظاهرات تتبع لـقوى 8 آذار والتي قال إنها هي من عطلت انتخابات رئاسة الجمهورية، وتريد الضغط على الحكومة كي تستقيل.

وقال بشارة إنه لا يشكك في نوايا المتظاهرين الرافعين لشعارات مكافحة الفساد، لكنه دعا إلى إبقاء الخلافات السياسية بعيدا عن الحكومة لأن تعطيل هذه الحكومة يعني أنها لن تستطيع الاجتماع لوضع حلول للمشاكل التي يعاني منها لبنان.

وقال إنه إذا سقطت هذه الحكومة فلن يكون بالإمكان تشكيل حكومة بديلة، ودعا إلى أن يكون تحرك الشارع اللبناني من أجل تقوية مشروع الدولة الذي هو الأساس لإنقاذ لبنان من أزماته المتعددة.

 فضح الفساد
من جهته، قال الباحث اللبناني المتخصص في العلاقات الدولية علي مراد إن أزمة النفايات فضحت فساد سلطة تحكم لبنان منذ انتهاء الحرب الأهلية، مشيرا إلى أن المواطن اللبناني يستعيد فعل السياسة بخروجه إلى الشارع وهو يريد الخروج مما سماها ثنائية 14 و8 آذار القاتلة والتي لا يمكن للبلد أن يبقى سجينا لها.

واتفق مراد مع الكاتب بشارة في أن من يريدون حرف مسار المظاهرات هم عناصر قريبون من قوى 8 آذار. وقال إن لبنان يشهد انهيارا كاملا لمنظومة الدولة، وإذا استمر الوضع على ما هو عليه فلن يكون فيه عام 2016 أي مؤسسة منتخبة.

وأكد مراد أن الأهم في لبنان هو إعادة الاعتبار لمفهوم السياسة والأمن ومحاسبة الفاسدين.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: من يحاول توظيف أزمة النفايات في لبنان سياسيا؟

مقدمة الحلقة: غادة عويس

ضيفا الحلقة:

-   أسعد بشارة/كاتب صحفي

-   علي مراد/باحث متخصص في العلاقات الدولية 

تاريخ الحلقة: 23/8/2015                             

المحاور:

-   محاولات لفك الاعتصام

-   تعتيم مقصود على المطلب الأساسي للمتظاهرين

-   الثنائية القاتلة في لبنان

-   المسؤول عن حرف مسار المظاهرات

غادة عويس: أهلاً بكم، تجددت إذن الاشتباكات في وسط العاصمة اللبنانية بيروت بين محتجين على استمرار أزمة النفايات وقوات الأمن في ظل احتقانٍ سياسيٍ متصاعدٍ حذر رئيس الوزراء تمام سلام من أنه يقود البلاد إلى ما وصفه بالانهيار.

نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في محورين: إلى أي مدى شكلت الاحتجاجات الجماهيرية على خلفية أزمة النفايات مدخلاً فعلياً لتغيير الطبقة السياسية في لبنان؟ وهل تبدو تلك الاحتجاجات في مأمنٍ عن مخاطر الاحتواء والاستثمار السياسي لفعالياتها المستمرة.

ليست مجرد أزمة نفاياتٍ وانتهى؛ هكذا بدت الأوضاع في لبنان من خلال تصريحات رئيس وزرائه تمام سلام، تصريحاتٌ ما كادت تنتهي من دعم حق المحتجين في التظاهر السلمي والتحذير من العواقب الوخيمة للصراعات السياسية حتى تجددت الاشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن في وسط العاصمة اللبنانية بيروت، اشتباكاتٌ مثلت في نظر متابعيها مؤشراً على تصاعد الاحتقان السياسي والاجتماعي في بلاد الأرز، تزامن مع تحذيراتٍ من سعي أطرافٍ سياسيةٍ إلى استثمار الاحتجاجات وحرفها عن أهدافها الوطنية الجامعة.

[تقرير مسجل]

مريم أوباييش: سويسرا الشرق سابقاً هو بلد أزمة النفايات المسيسة حالياً، مظاهراتٌ تحت شعار "طلعت ريحتكم" كشفت للمرة الألف كم البلد هشٌ سياسياً وأمنياً وكم للأحزاب من نفوذٍ لدرجة المتاجرة بأزمة القمامة، خرج رئيس الوزراء تمام سلام عن صمته لتوجيه رسالتين أساسيتين الأولى طمأنة المتظاهرين بمشروعية مطالبهم وضرورة محاسبة المسؤولين عن الاستخدام المفرط للقوة مما أدى إلى سقوط عشرات الجرحى، الرسالة الثانية وهي الأهم تحميل القوى السياسية في البلاد مسؤولية الانهيار الوشيك للدولة اللبنانية.

[شريط مسجل]

تمام سلاّم/رئيس الوزراء اللبناني: قصة النفايات هي القشة التي قصمت ظهر البعير ولكن القصة أكبر بكثير من هذه القشة، القصة هي قصة النفايات السياسية في البلد.

مريم أوباييش: مرةً أخرى لوح سلاّم بالاستقالة من حكومة مشلولة بسبب تعطيل السلطة التشريعية تعطيلٌ ناجمٌ عن خلافاتٍ بين القوى السياسية المتهمة بالولاء أكثر لقوى إقليمية بدلاً من لبنان.

تمام سلام: أنا بصراحة لست ولن أقبل أن أكون شريك بهذا الانهيار خلي كل المسؤولين والقوى السياسية يتحملوا.

مريم أوباييش: لبنان مهددٌ بتصنيفه ضمن الدول الفاشلة ويعول تمام على الاجتماع الوزاري المقبل لاتخاذ قراراتٍ حاسمة لمواجهة هذا التهديد، أكبرُ تهديدٍ يواجه البلد الذي لم يتعاف كلياً من الحرب الأهلية هو الانقسامات السياسية التي تعمقت أكثر منذ الثورة السورية فالخلافات عطلت الحياة السياسية لدرجة أن منصب الرئيس خالٍ منذ أكثر عام، فشل البرلمان الذي عادةً ما يجتمع من أجل عدم الاتفاق على شيء فشل 27 مرة في اختيار رئيس الجمهورية، للتذكير مُدد هذا البرلمان حتى عام 2017 بذريعة عدم الاستقرار في البلد لإجراء الانتخابات التي كانت مقررة، تحت قبة هذا البرلمان يفترض أن يكون نواب يمثلون الشعب ويدافعون عن حقوقه ويسعون من أجل تحقيق مطالبه، بيد أن الأمر في لبنان ليس كذلك فبين من يقاتل في بلدٍ آخر من أجل بقاء نظامه ومن لا يجرؤ على القول نعم أو لا بعد استشارة دولةٍ أخرى وبين من يعتبرون البلد مزرعةً تتوارثها الأجيال كيف لا يغرق لبنان في أزماتٍ سياسية طائفية واقتصادية واجتماعية وأحياناً أمنية؟ المفارقة أن مظاهرات "طلعت ريحتكم" نفسها لم تسلم من محاولات بعض القوى السياسية استغلالها لصالحها علماً أنه لا أحد من تلك القوى رائحته مسك، هل بقي في لبنان من يعيد له مجده الذي عبث به الساسةُ بطائفيتهم وفسادهم وحساباتهم الحزبية الضيقة.

[نهاية التقرير]

غادة عويس: موضوع حلقتنا نناقشه من بيروت مع الكاتب الصحفي أسعد بشارة ومن بيروت أيضاً مع الباحث في العلاقات الدولية علي مراد لكن قبل ضيفيّ الكريمين أتوقف مع مدير مكتب الجزيرة في بيروت مازن إبراهيم للإطلاع على آخر المستجدات والتطورات الأمنية هناك، مازن أنت من عين المكان ربما لديك قراءة أكثر دقة من خلاله ما شاهدته هناك، بالأول كان تحركاً سلمياً بعيداً عن الأحزاب والطائفية، ما الذي جعله ينقلب على هذه الشاكلة، أي من له مصلحة في وضع هؤلاء الناس السلميين في مواجهة مع القوى الأمنية؟

محاولات لفك الاعتصام

مازن إبراهيم: غادة في البداية دعيني أبدأ من الصورة لعلها تتكلم وتشرح لنا ما يحصل هنا من الواضح بأن هنالك محاولات لفك هذا الاعتصام الذي يقوم به هؤلاء المحتجون، بالنسبة للسؤال الذي طرحتِه بالفعل كان الاعتصام الذي دعت إليه عدد من الجمعيات الأهلية كان اعتصاماً هدفه بشكلٍ واضحٍ أن يكون تحركاً سلمياً لمحاولة إحداث تغييرٍ على مستوى الطبقة السياسية وآلية تعاملها مع مختلف الملفات الخدماتية وغيرها لاسيما نتيجة الإرباك في العمل الحكومي بعد محاولة التعطيل من قبل بعض الأطراف السياسية لعمل الحكومة المجلس النيابي ولرئاسة الجمهورية، هذا التحرك الذي انطلق بالأمس وكان تحركاً سلمياً اندس فيه اليوم العشرات لا بل أكثر من مائة أو مائة وخمسين من الشبان الذين كان لديهم أجندة سياسية واضحة يحاولون حرف هذا التحرك السلمي بأساسه وأخذه إلى مكانٍ آخر، كيف هذا الأمر؟ هذا الأمر تم اليوم أثناء تجمع أنصار الجمعيات الأهلية في هذه المنطقة هنا، وصل العشرات من المندسين وقاموا بمحاولة السيطرة على الجموع وقيادتها باتجاه القوة الأمنية عندها استدرك الأمر الناشطون المدنيون والأهليون وقد طلبوا من أنصارهم مغادرة المكان والتجمع في ساحة الشهداء وها نحن نرى الآن وقد خلت الساحة إلا من هؤلاء العشرات من المندسين بل المئات الذين يحاولون الآن أن يقوموا بالصدام مع القوى الأمنية، في نهاية هذا الشارع غادة هنالك صدام كبير مع القوى الأمنية وقد قامت القوى الأمنية بإطلاق القنابل المسيلة للدموع في محاولة منها لفض هذا الاعتصام ودفع الجماهير باتجاه منطقة خارج هذا الشارع الذي يؤدي إلى السرايا الحكومي.

غادة عويس: إذاً بعد هذا المشهد الذي تسوده الفوضى على رغم هذه الفوضى مازن هل يمكن الكلام عن أن التحرك بأساسه كان يحاول إيجاد ثغرة في جدار سياسي متأزم من جراء فساد السياسيين على مختلف طوائفهم هل من الممكن أنه بدأ يخلخل بهذه المنظومة السياسية الفاسدة؟

مازن إبراهيم: يتم إطلاق الآن قذائف مسيلة للدموع غادة لعلك تشاهدين، نعم بالنسبة..

غادة عويس: مازن إن كانت سلامتك معرضة للخطر نعود إليك لاحقاً، إذاً كما يبدو في هذه الصور نحن مباشرةً مع مدير مكتبنا مازن إبراهيم الذي يغطي من وسط العاصمة اللبنانية بيروت هذه الحملة حملة "طلعت ريحتكم" كانت في البداية حملة مدنية بعيدة عن الأحزاب والطائفية وتحولت لاحقاً إلى مواجهات مع قوى الأمن التي تحمي المقار مقار برلمان والسرايا الحكومي في هذا الجزء من العاصمة اللبنانية بيروت، مازن كان معنا وكان ينقل إلينا المشهد وما لاحظه في خلال تغطيته على ما يبدو حتى حياة الصحفيين معرضة للخطر من جراء القنابل المسيلة للدموع التي تطلقها القوى الأمنية، مازن كان قد أخبرنا بأن سبب تحول الأمور إلى هذه الشاكلة هو دخول عدد من المندسين قال حوالي أكثر من مائة عنصر على ما أظن دخلوا وخربوا الوضع ما بين الناس السلميين الذين يعني قدموا مطالب محقة وما بين القوى الأمنية التي كان مفروض أن يكون عملها فقط حماية المتظاهرين وحماية المقار الأمنية الرسمية التي بالأصل هي ملك للشعب اللبناني الذي حاول أن يتظاهر سلمياً مدنياً لكن على ما يبدو تحولت إلى الأمور إلى استغلال من قبل جهة ما طائفية سياسية حزبية على ما يبدو في الأيام المقبلة ستتطور أكثر ستتبلور أكثر الصورة لكي نفهم ما الذي حدث بالتحديد، مازن على أي حال أتركك لأنه على ما يبدو الوضع لم يعد يسيراً كي نتحدث معك بسبب القنابل المسيلة للدموع والغاز الذي أطلق والذي يبدو الآن في أثناء هذه الحلقة وهذه الصور المباشرة التي تأتينا من بيروت هذه الصور مباشرة للغاز الذي أطلق منعاً لاقتحام مقر مجلس النواب وقبله السراي الحكومي كان هنالك بعض الاعتصامات والتظاهرات في رياض الصلح ثم نقلت إلى ساحة الشهداء، على أي حال شكراً جزيلاً لك مازن إبراهيم نرجو أن تتوخى السلامة وأعود إلى ضيفي في هذه الحلقة من بيروت الكاتب الصحفي أسعد بشارة، أسعد بشارة لمصلحة من جرى حرف هذه التظاهرات وهذه الحملة عن مسارها، برأيك؟

أسعد بشارة: يعني في بلدٍ كلبنان لا يمكن توقع إلا حصول هذا الشيء لأن هذا التحرك هو تحرك بالأساس تحرك نقي وفي الاتجاه الصحيح قامت به جمعيات المجتمع المدني وهو يلاقي صرخة اللبنانيين من هذا الفشل في معالجة أمورهم الحياتية والمعيشية والسياسية وعلى كل الأصعدة وبالتالي هذا التحرك عندما نال يعني لبى النداء لكثير من اللبنانيين أعتقد أن هناك قوى سياسية كانت جاهزة لمحاولة توظيفه في اتجاهات محددة، اليوم هذا التوظيف وهذا التخريب أعتقد أنه كان يصب في خانة يعني محاولة توجيه هذا التحرك للمزيد من الضغط على حكومة تمام سلام ربما يعني كما يعتقد الكثير من المراقبين أن هناك نية بإحداث التعطيل الشامل الشلل الشامل في لبنان فبعد أن تم تعطيل انتخاب رئيس الجمهورية ها هي الحكومة وهي آخر كيان دستوري يعمل في لبنان شرعي يعمل في لبنان يراد تعطيلها وبالتالي هل السؤال هو هناك من يريد الانتقال من شل النظام السياسي ككل إلى طرح موضوع تعديل الطائف وإعادة فرض المؤتمر التأسيسي والوصول إلى ما هنالك من المطالب المعروفة باعتقادي أن هذه المخاوف اليوم ما حصل ميدانياً على الأرض أثبت أن هذه المخاوف في مكانها تماماً.

تعتيم مقصود على المطلب الأساسي للمتظاهرين

غادة عويس: يعني أنت تقريباً تعبر عن وجهة نظر قوى الرابع عشر من آذار ما قاله سعد الحريري حتى تقريباً ما قاله وليد حنبلاط لكن في المقلب الآخر هنالك تعتيم على المطلب الأساسي لهؤلاء الذين يقولون أن الجميع فاسد يعني هنالك استغلال فعلاً من جهة معينة لكن هنالك أيضاً تعمية على أن المطلب الأساسي كان محاسبة الكل يعني الطرفين إن كان ما يسمى ب14 آذار أو بقوى الثامن من آذار إذاً الطرفان يستغلان الموضوع، أليس كذلك؟

أسعد بشارة: صحيح يعني علينا تتبع الموضوع لحظة بلحظة أولا: من يريد أن يأخذ نتيجة في موضوع معالجة النفايات والوضع المعيشي والكهرباء يقوم بهذا التحرك ولكن لا يضع سقف إسقاط الحكومة، هي حكومة أشبه بحكومتين في الحقيقة وعندما تزول هذه الحكومة وتسقط هذه الحكومة لا يعد بالإمكان أبداً تشكيل حكومة أخرى بديلة وفي ظل التعطيل الأخر فإذن ماذا يحصل؟ بالتالي يعني أنا أضع علامات استفهام حول لا أشكك في نوايا المتظاهرين ولا في نوايا المنظمين ولكن أضع علامات استفهام حول وضع هذا السقف المرتفع لتحركهم، كان يكفي أن يضعوا شعار محاربة الفساد والضغط على هذه الحكومة بالذات مجتمعةً لكي تحل موضوع النفايات ولكي تسرع في حل المواضيع الحياتية لكي يكون التحرك في مكانه أما الدفع باتجاه إسقاط هذه الحكومة وإسقاط ما يسمى بالنظام على طريقة..

غادة عويس: على أساس أن هذه الحكومة..

أسعد بشارة: هذا النظام ليس نظاماً واحداً وموحداً هذا مجموعة ائتلافات.

غادة عويس: على أساس يعني أن الحكومة كما يقال في لبنان شالت الزير من البير ما هي أصلاً فاشلة كما يصفها اللبنانيون بمجمل انتماءاتهم.

أسعد بشارة: لا قبل حصول الفراغ الرئاسي كانت هذه الحكومة أنجزت بعض الأمور بالحد الأدنى والمطلوب اليوم هو ليس أن تنجز سياسياً مطلوب إبقاء الخلافات السياسية خارج هذه الحكومة هناك مواضيع سياسية كبرى خلافية، خطة تمام سلاّم كانت بإبعاد هذه المواضيع الخلافية وشخصيته يعني مؤهلة لإدارة هذا الموضوع وحصر عمل الحكومة في هذه اللحظة الانتقالية بمعالجة هذه القضايا التي نزل اللبنانيون اليوم من أجلها إلى الشارع معترضين، حتى هذا الموضوع أريد تعطيله ماذا يعني تعطيل الحكومة؟ يعني أنها لن تستطيع الاجتماع لكي تحل موضوع النفايات والكهرباء ومواضيع سندات الخزينة والدين العام وكل هذه المواضيع التي يشتكي منها المواطنون.

غادة عويس: علي مراد إذن من يريد أن يحل مشكلة النفايات لا يعلي السقف إلى درجة تعطيل البلاد برمته عبر المطالبة بإسقاط الحكومة لأنها تبقى المعقل الشرعي الوحيد في ظل مجلس نيابي ممدد لنفسه وفي ظل فراغ رئاسي يعني لدرجة الفضيحة؟

علي مراد: يعني نعم أنا قد أتفق مع الكثير من التحليل الذي قام به الأستاذ أستاذ أسعد ولكن أعتقد أن اليوم علينا أن نرى أبعد مما نراه اليوم الأستاذ أسعد يحلل بمعايير 14 و8 والانقسام الذي ساد هذا البلد منذ 2005 اليوم وأنا كان لي فرصة وشرف أن أكون كمواطن كمشارك في هذه المظاهرات هناك حشد نوعي وكبير يؤكد أن هناك حشد كبير من المواطنين يريدون الخروج من الثنائية القاتلة ثنائية 14 و8 آذار والتي إن كان لها العديد من الأسباب الموجبة في الصراع الداخلي حول طبيعة لبنان وحول مكان لبنان وهي محقة ولكن في كثير من الأحيان بات الموضوع أبعد من ذلك هذه أولاً، ثانيا أزمة النفايات كانت الموضوع الذي فضح فساد سلطة سياسية تحكم لبنان منذ انتهاء الحرب واتفاق الطائف وإن تبدلت الأمور، نحن عملية الفساد في لبنان وعملية إدارة اللعبة السياسية في لبنان من قبل عدد من الشخصيات اختزلت حتى محازبيها وأخرجتهم من فعل السياسة، المواطن اليوم في لبنان يستعيد فعل السياسة من خلال نزوله إلى الشارع مجدداً، هذا المعطى الجديد من الطبيعي أن يتم وتجري محاولات إخراجه ومحاولات استغلاله، الحشد بالأمس كان كبيراً لدرجة أن القوى السياسية وتحديداً من يعرف لبنان يعلم أن القصر الحكومي والبرلمان متقاربين جداً، عندما أخذ هذا الحشد قراره بالذهاب إلى ساحة الشهداء للدخول إلى البرلمان بدأ التعاطي مع الموضوع بنوع كبير من العنف غير المبرر والمفرط، هذا الأمر أعطى نتيجة معاكسة لما أرادته هذه السلطة السياسية بحيث تحمس المواطنين اللبنانيين وذهبت كرة الثلج أبعد من ذلك من عشرة آلاف متظاهر بالأمس اليوم تخطى الأمر أعتقد الخمسة وعشرين ألف، في كل الأحوال هذا هنالك هو الحدث الأهم في الحياة السياسية..

غادة عويس: ولكن من القوى الأمنية هنالك جرحى سيد علي حتى نكون منصفين القوى الأمنية هنالك عدد كبير من الجرحى فيما بينها القوى الأمنية عناصرها وأفرادها تعاني نفس مشاكل المواطن العادي وبالتالي من وضع المواطن في وجه الجندي أو العنصر في الشرطة أو في قوى الأمن الداخلي هو المسؤول عن ذلك، سأعود إليك على أي حال بعد فاصلٍ قصير أتوقف معه للضرورة أعود إليك سيد علي أعود إليك بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الثنائية القاتلة في لبنان

غادة عويس: أهلاً بكم من جديد إلى علي مراد مباشرةً كنت قد سألتك عن أن الذي يتحمل مسؤولية وضع المواطن الذي تظاهر ومن حقه التظاهر أمام قوى الأمن الداخلي أو عناصر الأمن مولجة حماية هذا المواطن هو الذي يتحمل مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع، أنت في المحصلة تريد أن تقول أن الشعب اللبناني سأم من فريقي الرابع عشر والثامن من آذار وربما هنالك يعني جملة هتفوا بها أثناء هذه التظاهرات أن 14 و8 آذار حولوا البلد إلى دكانة باللهجة اللبنانية هل هذا ما أردت قوله؟

علي مراد: يعني لا أستطيع أن أجازف وأقول أن الشعب اللبناني ككل سأم هذه القوى السياسية التي لديها قدرة تمثيلية عالية، لديها إمكانات، لديها خطاب سياسي وارتباطات إقليمية كبيرة، ولكن هناك صوت للأسف نسمعه اليوم وللأسف غاب في السنوات الماضية هو صوت يقول لا يمكن أن يبقى البلد أسير هذه الثنائية القاتلة، لا انتخابات رئيس جمهورية مجلس نيابي مدد له مرتين مجلس وزراء معطل انتخابات بلدية في 2016 كل الأمر يشير إلى  أنها لن تجرى يعني لبنان في المحصلة في العام 2016 لا يكون هناك أي مؤسسة منتخبة مباشرةً من قبل الشعب يعني في لبنان انهيار كامل لمنظومة الدولة.

غادة عويس: حتى رئيس الحكومة الحالية سيد علي اشتكى من ذلك حتى رئيس الحكومة اشتكى من ذلك هنالك وزير حتى في الحكومة جبران باسيل يقول ما هذه الدولة وهو وزير هو مسؤول ويشكى لدرجة أن الناس ردت عليه بنوع من القساوة على تويتر، لكن السؤال الآن أن هذه المطالب فعلاً محقة وهذا ما يجري حالياً في لبنان لكن من الذي يريد إفشال هذه الحركة كما وصفتها حملة "طلعت ريحتكم"؟

علي مراد: يعني أعتقد أن أطرافا سياسية نافذة في البلد تدرك جيداً أن هذا الأفق والتراكم الحاصل في البلد قد ينفجر ويقود الأمور إلى مكانٍ لا تستطيع أن تضبط من بعده الأمور، في كل الأحوال أعتقد أن هناك مسؤولية كبيرة على المتظاهرين والذين أبدوا حتى هذه الساعة مسؤولية كبيرة وأنا أوافق على جزء كبير مما قاله الأستاذ أسعد بمعنى أن رفع المطلب السياسي من أجل إسقاط الحكومة هو مطلب من جهة يظهر أنه فئوي لأن هناك محاولات للاستفادة منه ضمن القوى المتصارعة في الحكومة وهي بالضرورة يكونون في الحكومة ويلعبون دور المعارضة ولكن أكثر من ذلك عليهم أن يلاقوا بشكل أو بآخر مبادرة رئيس الحكومة لكن المتظاهرين قالوا لن نفكر ولن نرد على مبادرة رئيس الحكومة للالتقاء مع وفد منا قبل أن يتم محاسبة القوى الأمنية التي أخذت قراراً بالأمس باستعمال العنف المفرط، الأهم في لبنان هو إعادة الاعتبار لمفهوم السياسية والمحاسبة، يجب محاسبة القوى الأمنية التي أخذت قرارها بالأمس بالاعتداء على المواطنين وهي بالمناسبة وأنا أتحدث كشاهد عيان ليست مقتصرة على القوى التي تأتمر بوزارة الداخلية القوى المولجة بحماية مجلس النواب بأجهزة مختلفة بادرت إلى إطلاق النار الكثيفة بشكلٍ كبير وبالتالي هناك محاولة لتحميل صحيح هناك محاولة لتحميل وزارة الداخلية وحدها هذه المسؤولية، عناصر وزارة الداخلية استعملت العنف المفرط ولكنها ليست لوحدها نحن أمام مسؤولية كبيرة على المتظاهرين..

المسؤول عن حرف مسار المظاهرات

غادة عويس: العناصر المولجة حماية البرلمان قيل أنها هي من بدأ بإطلاق الرصاص على أي حال أنت تطلب استقالات ومحاسبة ومنذ بداية أزمة النفايات طلب يعني في أي بلد آخر كان وزير البيئة على الأقل يستقيل وعندما تستخدم القوى المفرطة يستقيل وزير الداخلية لكن كل ذلك لم يحصل، سؤالي للسيد أسعد بشارة هو أنه البعض يغمز من أن من دخل على الخط من مندسين ومخربين مدفوعين من جهةٍ ما، هل هذه الجهة برأيك محصورة داخلياً من الأطراف اللبنانية المتصارعة ضمن المنظومة السياسية الفاسدة أم دخلت عناصر إقليمية أيضاً في الموضوع بحسب التحليلات التي نقرأها هنا وهنالك؟

أسعد بشارة: يعني أنا لكي أقول رأيي الشخصي من بعض المعلومات أنا أقول أن هذه الفئة تابعة لـ8 آذار وأريد رأي أخينا علي في الموضوع بما أنه من أحد المنظمين والمشاركين في هذه التظاهرة، من يعتقد أن من هؤلاء الشبان اليوم هم الذين خربوا تظاهرة بمثل هذا الرقي لعشرات ألاف اللبنانيين يعني هذا أمر واضح من الذي عطل انتخابات رئاسة الجمهورية؟ من الذي عطل الدستور؟ من الذي يعطل اليوم الحكومة؟ أنا لا أتكلم بمنطق 14 و8 آذار أنا أتكلم...

غادة عويس: ما دليلك سيد أسعد وما مصلحة هذا الطرف؟

أسعد بشارة: يريدون الضغط على الحكومة لكي تستقيل حكومة تمام سلام لكي تستقيل يريدون التخريب ربما البعض منهم منزعج من طريقة وعمل وآلية ورقي هذه التظاهرة، أنا أجزم بهذا الموضوع ولكن الخطورة أن يقف تحرك الشعب اللبناني الذي أنا أؤيده اليوم أن يقف عند حدود معينة أو أن يغرق في الأخطاء أنا لا أريد لهذا التحرك أن يغرق في الأخطاء وأن يضع سقفاً مقبولاً لتحركه لأن كل الشعب اللبناني يريد أن يحاسب الفاسدين سواء كانوا من 8 أو 14 آذار، الفساد أصبح عابراً للحدود هذا أمر صحيح ولكن آلية المحاسبة تقتضي العودة إلى منطق الدولة ومشروع الدولة والاحتكام إلى الدستور ودولة المؤسسات وإعادة إحياء المؤسسات الدستورية بدءاً من انتخاب...

غادة عويس: سأعود إليك أسعد بشارة، علي مراد مسألة اتهام عناصر من الثامن من آذار لديك تعليق سريع لأني أريد أن أختم؟

علي مراد: نعم أنا أؤكد ما قاله الأستاذ أسعد نعم هذه العناصر هي قريبة من 8 آذار من غير الواضح إن كانت نزلت بشكل منظم أو غير منظم ولكن لب الموضوع أستاذ أسعد هو أن اليوم ما يجري لا يجب أن نحلله، الظاهرة الاجتماعية والسياسية في الشارع اليوم لا يجب أن نحللها فقط من زاوية الاستغلال والاستغلال المضاد هناك حراك جديد في المجتمع اللبناني قد لا يؤدي ويتم استيعابه ولا يصل إلى ما يريد ولكن اليوم هناك محاولة كبيرة..

غادة عويس: سيد أسعد يريد أن يريد عليك سيد علي مراد، وصلت فكرتك، رد من أسعد بشارة سريع.

أسعد بشارة: باختصار، باختصار هذا التحرك باختصار التحرك العفوي وفي الاتجاه الصحيح كما وصفتموه إذا كان يؤدي إلى تقوية مشروع الدولة فالجميع معه كل اللبنانيين معه ونحن متفقون على هذا الأمر تماماً والعودة إلى مشروع الدولة هو الأساس والذي ينقذ لبنان والذي يحمي اللبنانيين من هذه الأزمات المعيشية والسياسية والوطنية التي نعيش.

غادة عويس: إن شاء الله شكراً جزيلاً لك الكاتب الصحفي أسعد بشارة من بيروت وأيضاً أشكر الباحث في العلاقات الدولية علي مراد وأشكر أيضاً مجدداً مدير مكتبنا في بيروت مازن إبراهيم أرجو لك السلامة مازن، وأشكر متابعتكم إلى اللقاء.