اعتبر الخبير العسكري والإستراتيجي فايز الدويري أن خطاب الرئيس السوري بشار الأسد كان خطاب قائد يقترب من الهزيمة، بينما قال الكاتب والمحلل السياسي جوزيف أبو فاضل إن الأسد تكلم -كما في كل مرة- مثل رجل مسؤول.

وأقر الرئيس السوري بشار الأسد في خطابه بأن جيشه اضطر للتخلي عن مواقع في البلاد بهدف الاحتفاظ بمواقع أخرى يريد أن يتمسك بها، كما تحدث عن وجود نقص في الطاقة البشرية للجيش بسبب اتساع نطاق الحرب.

جهد خالص
وأثناء مشاركته في حلقة (26/7/2015) من برنامج "ما وراء الخبر"، أوضح الدويري أن الجيش النظامي لم يكسب منذ يوليو/تموز 2012 معركة حاسمة بجهده الخالص.

وأكد أن الطاقة البشرية هي العماد الأساسي ووقود الحرب، لافتا إلى أن مشكلة النظام السوري في هذا الصدد ظهرت قبل أشهر في منطقة الساحل التي تعد الخزان البشري الممول للجيش.

وتابع القول إن "أبناء الطائفة العلوية بدؤوا يهربون من الحرب بعدما أيقنوا أن كلفتها باهظة".

وذكر الخبير العسكري أن الجيش النظامي السوري يتم تمويله بالعنصر البشري عبر إيران وحزب الله اللبناني، بالإضافة إلى المليشيات القادمة من العراق وأفغانستان.

ورأى أنه لولا دعم إيران وحزب الله الميداني لسقط نظام الأسد منذ فترة طويلة.

صراحة
في المقابل، أشار أبو فاضل إلى أن وقوف الرئيس الأسد في قلب دمشق للسنة الخامسة يؤكد أنه انتصر.

وقال إن الرئيس السوري تكلم بكل صراحة في خطابه، مشيدا بما وصفه بامتزاج الدم السوري بالدم اللبناني، في إشارة إلى مقاتلي حزب الله.

وأوضح أن السوريين يهربون من جحيم المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة، باتجاه الحياة المقبولة في المناطق التي يسيطر عليها النظام.

أما أستاذ العلاقات الدولية غسان شبانة فرأى أن الرئيس السوري خاطب مجموعة من المؤيدين، ولم يعكس خطابه فهما للمرحلة.

ولفت إلى أنه يوجد إجماع دولي على أن نظام الأسد بهيئته الحالية لا يمكن له الاستمرار، الأمر الذي يشكل التحدي الأكبر للرئيس السوري.

وفي السياق نفسه، تابع شبانة القول إن "العالم الغربي لم يعد مقتنعا بالرواية السورية في محاربة الإرهاب، ويعتقد أن النظام جزء من المشكل وليس الحل".

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: ما هي رسائل خطاب الأسد؟

مقدم الحلقة: محمود مراد                         

ضيوف الحلقة:

-   فايز الدويري/خبير عسكري واستراتيجي

-   غسان شبانة/أستاذ العلاقات الدولية

-   جوزيف أبو فاضل/كاتب ومحلل سياسي

تاريخ  الحلقة: 26/7/2015                         

المحاور:

-   الإستراتيجية العسكرية للنظام السوري

-   تداعيات النقص في العنصر البشري

-   مليشيات عدة تقاتل إلى جانب قوات الأسد

-   رؤية الأسد للحل السياسي

محمود مراد: السلام عليكم، أقر الرئيس السوري بشار الأسد أن جيشه اضطر للتخلي عن مواقع في البلاد بهدف الاحتفاظ بمناطق أخرى يريد أن يتمسك بها، كما تحدث الأسد عن وجود نقص في الطاقة البشرية لدى الجيش بسبب اتساع نطاق الحرب.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما هي رسائل للأسد من خلال هذا الخطاب إلى الداخل السوري؟ وما مغزى هذا الخطاب في ظل التطورات العسكرية والسياسية الإقليمية؟

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن الجيش اضطر للتخلي عن مناطق في المعارك الدائرة في البلاد من أجل نقل قواته إلى مناطق أخرى يريد التمسك بها ورغم اعترافه بأن الجيش يواجه نقصا في الطاقة البشرية فقد أشار الأسد إلى ازدياد نسبة الالتحاق بالجيش خلال الشهرين الماضين وسياسيا قال الأسد أن أي مقترح لإنهاء الأزمة يجب أن يعتمد على إنهاء ما سماه الإرهاب.

[تقرير مسجل]

فتحي إسماعيل: بعد أن لاذ بالصمت وقتا طويلا تكبدت فيه قواته والمليشيات المتحالفة معها خسائر فادحه وفرت من عدة مناطق مهمة أطل الرئيس السوري بشار الأسد بخطاب مطول خلال لقاء فعاليات لأنصار النظام في دمشق، على غير المألوف اعترف الأسد بخسائر قواته وانسحابها من بعض المناطق وعزا ذلك ما سماه دعما دوليا قويا لقوات المعارضة خاصة في جنوب البلاد وإدلب شمالا التي اتهم الأتراك بالتدخل مباشرة في معركتها.

[شريط مسجل]

بشار الأسد: لا بد من تحديد مناطق هامة تتمسك بها القوات المسلحة لكي لا تسمح لانهيار باقي المناطق، هذه المناطق تحدد أهميتها بحسب عدة معايير.

فتحي إسماعيل: والمنطقتان واجه فيهما النظام خسائر فادحة في الأرض والجنود والعتاد وحتى منافذ حدودية كمعبر نصيب مع الأردن، لم يخف الأسد أيضا حقيقة الإنهاك الذي ألم بالجيش وكان من عوامل الانكسارات الأخيرة فضلا عن إقراره الملفت بأن قواته تعاني نقصا في العنصر البشري بعد فرار الجنود وانشقاق بعضهم وتخلف آخرين عن الالتحاق بوحداتهم، ولعل ذلك هو ما جعل الأسد يعاود إصدار مراسيم عفو عن العسكريين المتخلفين في محاولة لوقف ذلك النزيف البشري وآخر تلك المراسيم أصدره يوم السبت، لم يفت رئيس النظام السوري الإشادة بحلفائه فخص حزب الله اللبناني بالثناء على دوره القتالي المباشر وهي من المرات النادرة التي يقر بها في ذلك، أما إيران فلعلها حضرت ضمنا وبقوة من خلال حديثه عن توفر كل شيء للجيش أي السلاح والأموال.

[شريط مسجل]

بشار الأسد: كل شيء متوفر لكن هناك نقص في الطاقة البشرية بعملها ولو بالحدود الدنيا في بعض الحالات.

فتحي إسماعيل: وإذ كرر وصف خصومه من مقاتلي المعارضة وغيرهم من التنظيمات المسلحة في سوريا بالإرهابيين فإنه شدد على استبعاد أي تسوية سياسية ﻻ يكون جوهرها القضاء على الإرهاب.

[شريط مسجل]

بشار الأسد: نحن في مرحلة مصيرية لا حلول وسط فيها يتساوى فيها التردد مع الانهزامية مع الجبن مع العمالة والخيانة.

فتحي إسماعيل: خطاب بقدر ما اعترف بالخسائر والصعوبات بقدر ما تجاهل التحرك العسكري التركي ضد تنظيم الدولة الإسلامية أخيرا في سوريا، وقبله تدخل الجيش الإسرائيلي في الجولان وانتهاكاته المستمرة للسيادة السورية، ولا يعرف الآن هل سيساهم الخطاب الجديد في ترميم وضع النظام شبه المنهار أم يفهم ربما خلافا لما أراد له الأسد أن يفهم ويكون بالتالي إيذاناً بمزيد من الانهيار.

[نهاية التقرير]

محمود مراد: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من بيروت الكاتب والمحلل السياسي الأستاذ جوزيف أبو فاضل ومن عمان اللواء فايز الدويري الخبير العسكري والاستراتيجي وفي الأستوديو الدكتور غسان شبانة أستاذ العلاقات الدولية والباحث في مركز الجزيرة للدراسات مرحبا بكم جميعا وسؤالنا للواء فايز الدويري، سيادة اللواء هل هذا خطاب قائد يقترب من النصر أم يقترب من الهزيمة؟

فايز الدويري: أعتقد انه خطاب قائد يقترب من الهزيمة ودعني أؤكد على نقطة لم ترد في التقرير عندما تحدث صراحة أن الوطن ليس لمن يسكنه أو يحمل جنسيته ولكنه لمن يدافع عنه أي كأنه يشرعن لاحتلال إيراني واحتلال حزب الله والمليشيات الشيعية التي تقاتل إلى جانب القوات السورية وأنها أكثر أحقية بأن تكون هي صاحبة الوطن من الثوار أو..

محمود مراد: يعني سنأتي لمناقشة هذه الملاحظة تحديدا هذا من ضمن الأسئلة التي كنا نريد أن نوجه الضوء إليها لكن في الميزان العسكري هل التقدير الذي يتحدث عنه صحيح أو الإستراتيجية التي يتحدث عنها صحيحة التخلي عن بعض الأراضي من أجل الاحتفاظ بأراضي أخرى؟

الإستراتيجية العسكرية للنظام السوري

فايز الدويري: في الواقع دعنا نعود إلى شهر تموز 2012 منذ تفجير خلية الأزمة حتى هذا اليوم لم يكسب الجيش السوري بجهده الخالص أية معركة حاسمة وعلينا أن نعود إلى الأرشيف وأتحمل مسؤولية كلامي، كل المعارك التي كسبها الجيش السوري كانت بمساعدة حزب الله والإيرانيين والفصائل الشيعية وبالتالي رئيس النظام السوري يعي ذلك جيدا، كانت هناك نصيحة إيرانية قبل أكثر من شهرين وكان محتوى النصيحة بضرورة التخلي حتى عن مدينة حلب من أجل حشد الطاقات والجهد للدفاع عن الكتلة الإستراتيجية الحيوية والكتلة الإستراتيجية الحيوية في المفهوم الإيراني هي منطقة الساحل وجبال اللاذقية وجزء من سهل الغار ريف حماة الشمالي مدينة حماه حمص مرورا بالقلمون وإلى دمشق وما عدا ذلك تعتبر في المفهوم الإيراني مناطق هامشية الخسائر بها غير مجدية وبالتالي لابد من التركيز على الكتلة الإستراتيجية وهذا ما حدث تحديدا منذ سقوط وادي الضيف ومعسكر الحامدية مرورا بإدلب بأريحا بجسر الشغور إلى غير ذلك، هي نوع من الانهزامية وتبرير الانهزام والخسارة في المعارك وعدم قدرة حتى الفصائل المساندة أن تحافظ على الجغرافيا السورية متماسكة..

محمود مراد: طيب..

فايز الدويري: 40% من الأرض السورية تحت سيطرة..

محمود مراد: في مقابل هذا سيد جوزيف أبو فاضل يتحدث الرئيس بشار الأسد عن امتلاك الإرادة عن ثقة بالانتصار، كيف يمكن أن نفهم هذا في ضوء حديثه أيضا عن تعب الجيش أو عدم قدرته على الانتشار على كامل التراب السوري؟

جوزيف أبو فاضل: أستاذ محمود مساء الخير لك ولضيوفك..

محمود مراد: أهلا بك سيدي.

جوزيف أبو فاضل: الرئيس بشار تكلم اليوم كما كل مرة كرجل مسؤول، العملية ليست عملية خسارة أو ربح وهو ليس يعني يملك سوبرماركت للبيع والشراء هو رئيس منتخب سوري على المناطق الموجودة التي يحكم عليها والتي لا يستطيع أن يصل إليها، نرى الذبح والقتل ونرى كيف داعش تعدم 94 هنا شخص وامرأة وهنا كيف تقتل إذن الناس تهرب من مناطق داعش والمناطق التي فيها جبهة النصرة وهؤلاء المتأسلمون الجدد الذين يعني يشكلون إساءة للدين الإسلامي الحنيف وينتقلون الأهالي من هذه المناطق إلى مناطق التي فيها نفوذ للدولة السورية، لا يوجد جيش في العالم حدوده مطوقة وجغرافياً هو يعني يهاجم بلده من أصدقائه والذين يدعون العروبة والذين يدعون الإسلام كأردوغان والدول الخليجية وحتى من الناحية الأردنية ويصمد هذا الجيش، هذا الجيش قد انتصر، الرئيس بشار الأسد بوقوفه للسنة الخامسة في قلب دمشق هو الذي انتصر أما الذين يقفون في الرقة وعلى الحدود وفي دير الزور ويقاتلون يمينا وشمالا وينتظرون تعليمات من غرفة مُك في الأردن الجار الكريم لنا والشيق لنا كشعب وبالتالي ما ينتظرون الأوامر والأموال لكي يهدموا سوريا ويفجروا أهلها هؤلاء لا يحق لهم أن يتكلموا عن السيادة بسوريا السيادة في سوريا يجب أن يحموها كل عربي..

محمود مراد: يعني أنا لا أريد أن أقاطعك كثيرا..

جوزيف أبو فاضل أكمل بس..

محمود مراد: لا أريد أن أقاطعك كثيرا لكن مسألة تهجير الشعب وأن يهدموا سوريا..

جوزيف أبو فاضل: بس كلمة..

محمود مراد: يعني ألا ترى أن هذا الحديث متأخر بعض الشيء هناك 9 ملايين نازح سوري ما بين مشرد خارج البلاد وما بين مشرد داخل البلاد يعني كل هذا الأمر تم بفعل قوات الأسد والبراميل المتفجرة..

جوزيف أبو فاضل: أستاذ محمود..

محمود مراد: تفضل، تفضل.

جوزيف أبو فاضل أستاذ محمود على راسي أستاذ محمود هناك مش حضرتك عم تقولها هناك أسطوانة البراميل المتفجرة، لكن ألا نرى داعش كيف تفجر الشاحنة بألف كيلو من المتفجرات؟ ألا نرى كيف يعني تهدم الجوامع وقبور الصحابة والكنائس وتهجر الناس؟ ألا نرى ماذا فعلت بدروز إدلب التي يعني بعض الدروز في لبنان يقولون أنهم حلفاء لجبهة النصرة وجبهة النصرة ماذا فعلت بدروز إدلب يعني نحن نتكلم عن ماذا؟ عن إرهابيين وهذا الأمر عملية البراميل هذا أكيد هناك فريقين في سوريا فريق الدولة وفريق داعش والنصرة وأحرار الشام وأحرار دمشق..

محمود مراد: يعني أنا في الحقيقة لم أتبين ملامح للإجابة عن سؤالي من خلال كلامك، عفوا دكتور غسان شبانة هل توافق السيد جوزيف أبو فاضل على معايير الانتصار  التي تحدث عنها..

جوزيف أبو فاضل: أستاذ محمود بس بعد كلمة بس..

محمود مراد: سأعود إليك لاحقا هذا حوار بين ثلاثة ضيوف لا أستطيع أن أتوقف كثيرا عند كل ضيف أستاذ غسان شبانة هل توافق على معايير الانتصار التي يحدد بها السيد جوزيف أبو فاضل موقف الرئيس بشار الأسد من النصر والهزيمة؟

غسان شبانة: لا أعتقد ذلك يعني أعتقد بأن مواقف النصر والهزيمة بدأت معالمها من سنوات وأيام وأشهر ماضية كثيرة والأهم من الذي يحصل والأهم من الخطاب اليوم هو مواقف الدول الإقليمية والمواقف الدولية من النظام السوري في هذه المرحلة، النظام السوري أخذ بعض الراحة النفسية والسيكولوجية ما بين منتصف عام 2013 أو نهاية عام 2013 وحتى منتصف 2014 بكونه ركز كثيرا على الحرب على الإرهاب والحرب ضد الدولة الإسلامية إلا العالم بأسره أكتشف بأن هذا هو ملعوب وهو ملعوب من الداخل السوري والعالم بأسره أيضا بدء يضع الملف السوري ما بين ثلاث سيناريوهات أو ثلاث حوارات: الحوار الأول والسيناريو الأول هو الفوضى، الثاني هو البقاء على أو الإبقاء على الـ  Statics أو الوضع الراهن والثالث هو الحل التوافقي يوجد..

محمود مراد: لكن..

غسان شبانة: الآن..

محمود مراد: لكن هذا ربما لم يتجلَ في خطاب الرئيس بشار الأسد اليوم..

غسان شبانة: أي نعم.

محمود مراد: هو تحدث عن تقلص المساحات تآكل الأرض من تحت قدميه تقلص المساحات التي تسيطر عليها تحت ضغوط الواقع..

غسان شبانة: نعم..

محمود مراد: من يخاطب بهذا الكلام في الداخل السوري دكتور غسان؟

غسان شبانة: هو يخاطب مجموعة من المؤديين فقط والخطاب لا يعكس على الإطلاق فهم الرئيس السوري للمرحلة التي هو بها ويعني قدم الرئيس السوري خطاب قبل حوالي عامين في بداية عام 2013 وكان أيضا مفصول عن الواقع تماما يعني كل الذي تكلم فيه الرئيس السوري اليوم إذا ما كان المحلل المراقب هو إنسان محايد يرى بأن الرئيس السوري ليس له أي صلة بالواقع على الإطلاق ولا يعكس على الإطلاق فهمه للمرحلة الدولية أو للمرحلة الآتية من ناحية العلاقات الدولية والعلاقات الإقليمية، يوجد متغيرات كثيرة دولية تدور وتحوم حول سوريا الرئيس الأسد لم يعكس على الإطلاق أي فهم لها ولم يعكس على الإطلاق أي..

محمود مراد: أو هو في الحقيقة لم يتحدث تقريبا على سبيل المثال عن التدخل التركي في الأراضي السورية..

غسان شبانة: ولا عن القصف الإسرائيلي ولا عن القصف الإسرائيلي..

محمود مراد: سنتطرق لهذا في النصف الثاني من هذه الحلقة..

غسان شبانة: ولا عن المذابح التي تحصل داخل سوريا من قبل النظام ولا عن التطهير العرقي ولا على هزيمة الجيش ولا عن هزيمة حزب الله ولا يعني الكثير من الأمور هو لم يتطرق إليها، أهم ما في المشكلة أو أهم ما في الأمر السوري الآن أنه يوجد إجماع دولي بأن النظام بهيئته وهيكلته الحالية لا يمكن له الاستمرار يوجد إجماع دولي على ذلك وهذا ما سوف يكون التحدي الأكبر..

محمود مراد: سنواصل..

غسان شبانة: للرئيس..

محمود مراد: سنواصل النقاش حول هذه النقطة وغيرها بعد فاصل قصير مشاهدينا الأعزاء مغزى خطاب الأسد في ظل التطورات العسكرية والسياسية الإقليمية هو موضوع النصف الثاني من هذه الحلقة نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

محمود مراد: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الأعزاء في هذه الحلقة التي تناقش تصريحات الرئيس السوري بشار الأسد حول اضطرار الجيش السوري في بعض الظروف للتخلي عن مناطق لنقل قواته إلى مناطق أخرى يريد التمسك بها، سؤالنا للسيد اللواء فايز الدويري سيادة اللواء اعترف الرئيس بشار الأسد صراحة أنه لديه مشكلة في الطاقة البشرية ودعا إلى الالتحاق بالجيش وحتى يعني ربما تحدث عن عفو عن الذين انشقوا عن الجيش ما لم يشاركوا في العمليات العسكرية أو القتال ضد ما سماها الدولة، ما وزن هذه المشكلة بالنسبة لجيش يقاتل أن يكون لديه نقص في الطاقة البشرية؟

تداعيات النقص في العنصر البشري

فايز الدويري: سيدي أولا الطاقة البشرية هي العماد الأساسي وهي وقود الحرب وبالتالي منذ أن بدأ الانشقاق عن الجيش السوري وكان هو انشقاق أفقيا وليس انشقاق عموديا أي على صعيد فردي وجماعات وليس على صعيد وحدات ولكن بلغ حجم الانشقاق كبير جدا ولكن الذي كان أكثر إيلاما هو العزوف عن الالتحاق بالخدمة العسكرية وهروب العديد من المطلوبين حتى أن البحار غرق بها الآلاف من السوريين الهاربين من أجل عدم الالتحاق، لكن المشكلة الرئيسية هي بدأت أصلا من عدة أشهر في المنطقة التي تعرف بالخزان البشري الممول أي منطقة الساحل طرطوس وغيرها من البلدات الخاضعة والمؤدية للنظام وحتى بدأت تظهر حواجز على مداخل هذه البلدات تمنع قوات الأمن السورية من الدخول لإلقاء القبض على المتخلفين وإلحاقهم أي بمعنى آخر أي أبناء الطائفة العلوية نفسهم بدؤوا الآن يهربوا من الخدمة لأن الحرب أصبحت مكلفة جدا..

محمود مراد: طيب في ضوء هذا المعطى في ضوء هذا الواقع من أين ستعوض هذا النقص في الأعداد بالنسبة لقوات جيشه أم من حزب الله من لبنان أم من إيران مباشرة؟

فايز الدويري: سيدي التأمين هو من ثلاثة مصادر رئيسية أولا إيران وهناك وتواجد وكان قبل شهر حديث عن إمكانية وصول 7 آلاف من الحرس الثوري وقوات الباسيج لتتواجد في منطقة جورين في منطقة إدلب في سهل الغار وكان هناك حديث عن وصول عدة مئات وربما آلاف إلى منطقة ريف دمشق الجنوبي يضاف إلى ذلك هناك الآن حزب الله دفع فاتورة باهظة جدا من دماء أبنائه المنتسبين له وخسائره في الزبداني والقلمون بدأت تقض مضاجعه وبالأمس أرسل خطابا يطلب به حتى المتدنيين ورجال الدين في حزب الله الذي عمرهم في 35 إلى 50 سنة ليملئوا استمارات من أجل الالتحاق في الخدمة أما المصدر الثالث وهو المليشيات الشيعية بدءا بلواء أبو الفضل العباس وانتهاء ب38 فصيل شيعي منهم لواء الهزارا الأفغاني، وهناك حديث الأسبوع الماضي عن وصول المئات من المقاتلين المرتزقة من كوريا الشمالية إذن المصادر متعددة والذي يغطي النقص البشري هو الطيف الشيعي الواسع وهناك عشرات الفصائل التي تقاتل إلى جانبه..

محمود مراد: طيب سيد..

فايز الدويري: ولو الدعم الإيراني ودعم حزب الله الميداني تحدث حسن نصر الله صراحة أن تدخله منع سقوط النظام الذي كان متوقعا خلال أسبوع.

محمود مراد: سيد جوزيف أبو فاضل بحسب المعطيات وهي حقائق التي تحدث عنها السيد فايز الدويري يعني كيف يمكن للسيد بشار الأسد أن يخاطب الشعب السوري بوصفه قائدا وهو لا يسيطر على كامل التراب السوري وهو يستورد النصر من مليشيات مقاتلة من لبنان ومن العراق ومن غيرها، كيف يمكن أن يعتبر زعيم لدولة وهو يغفل بحديثه هذا المطول تطورات يعني بالغة الأهمية مثل تدخل تركيا في الأراضي السورية وتدخل إسرائيل من ناحية أخرى في الأراضي السورية؟

جوزيف أبو فاضل: سيدي، الأسد تكلم بكل صراحة أن الدم السوري امتزج بالدم اللبناني وهو حقيقة قد امتزج في العام 2000 و2006 عندما قتلت إسرائيل المقاومة وانكسرت إسرائيل وجرت يعني أذناب الخيبة خلفها بدعم من سوريا بالذات وسوريا الأسد، وبالتالي هناك يعني موقف واضح من الرئيس الأسد وعندما قال أن المقاومة قتلت وقدمت الشهداء وكان لها المساهمة النوعية في المعارك في سوريا وبالتالي هناك يعني توضيح صغير حزب الله لم يطلب لا سماحة الأمين العام السيد حسن نصر الله ولا حزب الله لم يطلب من رجال الدين لا من 35 ولا من 50 سنة..

محمود مراد: طيب يعني..

جوزيف أبو فاضل: ولا فوق ولا تحت..

مليشيات عدة تقاتل إلى جانب قوات الأسد

محمود مراد: في الحقيقة أنت أغفلت جزءا مما جاء في كلام السيد فايز الدويري لست أدري عن عمد أو لا، لكن أنت على سبيل المثال أغفلت أن الدم السوري امتزج أيضا بالدم العراقي الذي سال من القوات المقاتلة التي تنتمي إلى مليشيات شيعية وكذلك القيادات الإيرانية التي تزور من آن إلى آخر الأراضي السورية للمشاركة في توجيه جبهات القتال تحدث السيد اللواء فايز الدويري عن مليشيات..

جوزيف أبو فاضل: صحيح..

محمود مراد: أو مرتزقة قادمين من كوريا الشمالية أيضا يعني هل هذه مواصفات دولية هل هذه مواصفات قائد يتحدث إلى شعبه؟

جوزيف أبو فاضل: يا سيدي عندما تطلب دول الخليج استيراد الباكستاني والبنغالي والكاميروني يعني ماذا تقول من أجل القتال في اليمن، الرئيس الأسد هو رئيس جمهورية سوريا ويدافع عنها عندما يدخل الشيشاني ويدخل اللبناني ويدخل اﻷردني ويدخل التونسي بالآلاف من فرنسا إلى أميركا إلى روسيا عم يجيئوا من كل بلدان العالم هل يمكن للمقاومة أو لإيران أو لهؤلاء أن لا يردوا الوفاء لسوريا الأسد الذين وقف الذي كان واقفا معه هذا أمر طبيعي وهذا اللواء يعرف هذا الأمر ولو كان عنده خصومة يعني سياسية أو عداوة سياسية مع السوريين، لكن البيئة الحاضنة لأماكن تواجد يعني الجيش السوري هي بيئة يعني بيئة كبيرة جدا ما شفنا حدا يهرب من منطقة النظام السوري إلى منطقة داعش ويقول لهم أقعدوني عندكم هناك جحيم عند النصرة وداعش وهناك يعني الحياة المقبولة حيث يوجد النظام بعد 5 سنوات من كل الاستعمالات السيئة بحق سوريا..

محمود مراد: طيب..

جوزيف أبو فاضل: إعلاميا وبحق حزب الله وبحق إيران..

رؤية الأسد للحل السياسي

محمود مراد: دعني أطرح السؤال على الدكتور غسان شبانة الرئيس بشار الأسد ربط الحديث عن حل سياسي بضرورة أن يتضمن محاربة الإرهاب وإلا فلا فائدة منهم ماذا يعني ذلك في تقديرك؟

غسان شبانة: يعني بذلك هو تجنيد العالم الغربي بأسره في الصف السوري إلى أن العالم الغربي في هذه اللحظة لم يعد مقتنعا على الإطلاق بالرواية الرسمية السورية في محاربة الإرهاب، ويعتبر المجتمع الغربي وتركيا بالذات بأن نظام الأسد هو جزء من المشكلة وليس جزء من الحل ويقتنع بالرواية التركية التي تقول بأن أساس الإرهاب في سوريا هو نظام بشار الأسد، خروج نظام بشار الأسد من سوريا سوف يحل مشكلة الإرهاب وسوف يحل المعضلة السورية لذلك يعني حينما حاول بشار الأسد منذ منتصف 2014 وحتى بداية 2015 تجنيد العالم الغربي وإقناعه بالرواية السورية بأن سوريا الآن تحارب الإرهاب بجانب كل هذه الدول الغربية لم تقتنع كل من الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي بهذه الرواية والآن بدأت تقتنع بالرواية التركية والرواية الخليجية أيضا بأن وجود النظام يجب أن يكون هناك حل سياسي ولكن وجود النظام هو أساس المشكلة وليس أساس الحل، أريد فقط أن ألفت النظر إلى النقطة التي طرحها الدكتور فايز الدويري اللواء فايز الدويري وهي بأن النظام يستقطب الكثير من المرتزقة من العالم بأسره من كوريا ومن ومن  ومن كل هذه الدول..

محمود مراد: هو يقول بأن الوطن لمن يدافع عنهم..

غسان شبانة: نعم، نعم..

محمود مراد: من يحمل السلاح معه فهذا هو المواطن السوري.

غسان شبانة: وأيضا هذا هو سبب الهزيمة لماذا؟ لأنك تأتي بمرتزقة لا تعرف الأرض لا تعرف الثقافة لا تدافع عن عقيدة دينية حقيقية ولا تدافع عن وطن حقيقي، هي تأتي فقط من أجل إما الأجر المادي وإما لفلسفة دينية معينة وليس لديها انتماء للأرض ولا تعرف الأرض لذلك حينما تزج ب5 آلاف جندي من هنا أو 3 آلاف جندي من هنا في معركة هي لن تستطيع على الإطلاق هذه 3 آلاف جندي على الإطلاق لن يستطيع أن يغير معالم المعركة على الإطلاق على الأرض كونه لا يعرف هذه الأرض هذه نقطة، النقطة الثانية منذ مذبحة السويداء والدروز يمانعون منعا باتا دخول أبناءهم إلى الجيش السوري، فالنظام السوري كان يستعطف الدورز في الشهرين الماضيين ويقول لهم سوف نحميكم شيوخ الدروز ووجهاء الدروز قالوا النظام لن تحمنا وسوف نجهز أبناءنا للدفاع عن مناطقنا ولن نجهز أبناءنا للدفاع..

محمود مراد: هل تعتقد أنه يفاقم المشكلة أيضا بالنسبة..

غسان شبانة: يوجد عدم قناعة يوجد عدم قناعة لدى الحاضنة الشعبية للنظام السوري وهي الأقليات بعدالة القضية لذلك بدؤوا بمنع أبناءهم من الذهاب إلى الحرب..

محمود مراد: طيب في تقديرك سيادة اللواء فايز الدويري هل تعتقد أن حديث الأسد في مجمله حديث من يبحث عن مخرج؟

فايز الدويري: حديث الأسد هو يعني الرئيس الأسد ثبت بأنه مفصول عن الواقع ولم يعني إما أن يكون مفصول أو متجاهل أو متعالي وبالتالي أعتقد أن حديثه لا يزال يصب في نفق مظلم، لو كان الرئيس الأسد يشعر بانتمائه إلى الوطن السوري لانسجم وتوافق مع مخرجات جنيف 1 التي كانت تضمن له خروج آمن وتضمن له ماء الوجه ويمكن أن تغفر بعضا مما أحدثه في الوطن السوري، لكنه لغاية الآن يتحدث بعنجهية وكبرياء وهو مفصول عن الواقع وقادم الأيام سيثبت ما هو أسوء وسينحسر تمدده من 25% من الجغرافيا السورية الآن إلى ما هو أقل من ذلك.

محمود مراد: شكرا جزيلا لك سيادة اللواء فايز الدويري الخبير العسكري والاستراتيجي كان معنا من عمان وأشكر ضيفنا من بيروت الكاتب والمحلل السياسي السيد جوزيف أبو فاضل وأشكر ضيفنا في الأستوديو السيد غسان شبانة أستاذ العلاقات الدولية والباحث في مركز الجزيرة للدراسات، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله تعالى في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد السلام عليكم.