اختلف ضيوف حلقة 7/6/2015 من برنامج "ما وراء الخبر" في رؤيتهم للجولة الجديدة من المحادثات بين الأطراف الليبية المنتظرة غدا الاثنين في الصخيرات المغربية.

الكاتب والمحلل السياسي صلاح البكوش استبعد أن تكون الجولة الجديدة جولة حاسمة أو أخيرة، مشددا على ضرورة أن تخرج المحادثات باتفاق شراكة حقيقية بين جميع الأطراف.

أمل
فيما رأى الكاتب الصحفي الليبي كامل المرعاش أن المحادثات المنتظرة تعطى أملا أكبر من الجولات السابقة في ظل ممارسة المبعوث الأممي ضغوطا على أطراف ذات صلة.

وكذلك تحدث الخبير في شؤون الأمم المتحدة عبد الحميد الصيام عن تفاؤل برناردينو ليون في هذه الجولة، عازيا ذلك إلى وجود قاسمين مشتركين بين الفرقاء.

وأوضح أن القاسم الأول يتمثل في الخطر الداهم على الطرفين في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية، بالإضافة إلى حالة التردي الاقتصادي التي قد تؤدي لإنهيار البلد وتحويل ليبيا إلى دولة فاشلة، وفق تعبيره.

ولفت صيام إلى أن الاتحاد الأوروبي معني تماما بالأزمة الليبية، وأضاف أن الأوروبيين لا يريدون أن تصبح ليبيا على شاكلة الصومال مركز جذب للإرهابيين في العالم.

وقال إن المجتمع الدولي وأوروبا وأميركا يرون أن هناك طرفين أساسيين في ليبيا، ومن الضروري التعامل معهما على قدم المساواة.

لا حوافز
غير أن صلاح البكوش رأى أن العيب في محادثات الصخيرات أنها لا تعطي لأي من الطرفين حافزا للتقدم بتنازلات والتوصل إلى اتفاقات.

ووصف تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا بأنه تنظيم محلي لم يخرج من درنة ومن سرت، مؤكدا في الوقت نفسه أنه يشكل خطرا على جميع الأطراف الليبية.

واتهم كامل المرعاش أطرافا في طرابلس بانتهاج سياسة التعنت ورفض مقترحات المبعوث الأممي جملة وتفصيلا، وقال إنها تفضل استمرار حالة الاقتتال في البلاد.

وطالب الكاتب الصحفي الليبي بالكشف عن المسؤولين عن جلب تنظيم الدولة الإسلامية والآلاف من الإرهابيين إلى ليبيا.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: ما المتوقع من جولة الصخيرات الجديدة؟

مقدم الحلقة: حسن جمّول

ضيوف الحلقة:

-   صلاح البكوش/كاتب ومحلل سياسي

-   كامل المرعاش/كاتب صحفي ليبي

-   عبد الحميد صيام/خبير في شؤون الأمم المتحدة

تاريخ الحلقة: 7/6/2015

المحاور:

-   جولة حوار مصيرية للأطراف الليبية

-   ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية

-   الجدوى من حوار برلين

حسن جمّول: أهلا بكم مشاهدينا، تستضيف مدينة صخيرات المغربية غدا جولة جديدة من المحادثات بين الأطراف الليبية تحت رعاية مبعوث الأمم المتحدة برناردينو ليون في وقت يواصل فيه تنظيم الدولة تمدده داخل ليبيا باستيلائه أخيرا على بلدة هراوة شرق مدينة سرت.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ماذا يتوقع من محادثات صخيرات؟ وما هو دور أطراف الأزمة الليبية في وقف تمدد تنظيم الدولة؟

إذن مدينة صخيرات المغربية على موعد مع جولة جديدة من المحادثات بين الأطراف الليبية المتنازعة تحت رعاية المبعوث الأممي لدى ليبيا، تأتي هذه الجولة من المحادثات مع تزايد التحذيرات من تمدد تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا ومطالب بضرورة التصدي له خصوصا بعد سيطرته على بلدة هراوة شرقي سرت منذ أيام.

[تقرير مسجل]

مريم أوباييش: الفرقاء الليبيون مجددا في مدينة الصخيرات المغربية، جولة أخرى إذن من مفاوضات كانت عقدت في مارس الماضي وانتهت بالاتفاق على الالتقاء ثانية، تعود الأطراف السياسية المتناحرة على الأرض إلى المغرب والوضع في ليبيا يتجه نحو الانهيار، أما دعوة المبعوث الأممي برناردينو ليون جميع الأطراف للمشاركة في الحوار المنتظر بروح المصالحة والتوصل إلى تسوية فتبدو طوباوية بالنظر إلى الوضع الأمني المعقد، جولة الصخيرات الجديدة تأتي بعد أيام من انتهاء جلسات حوار آخر لليبيين في الجزائر، حوار برعاية الأمم المتحدة أيضا.

وبعيدا عن الصخيرات لا مؤشر في ليبيا بأن ثمة ما يمهد الطريق لاتفاق وشيك بشأن حكومة الوفاق الوطني المرجوة والمطلوبة بإلحاح من قبل المجتمع الدولي؛ أتساع رقعة المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في هذا البلد لا يبشر بخير، دخل مسلحو التنظيم مدينة هرواة شرق سرت في وسط ليبيا دون مقاومة أو اشتباكات، مراسل الجزيرة نقل عن مصادر عسكرية سيطرة التنظيم على المدينة بعد مفاوضات مع شيوخ قبيلة أولاد سليمان.

استمرار الاقتتال بين فجر ليبيا وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خلق في مناطق عديدة من البلد أرضية سهلة لتقدم تنظيم الدولة الإسلامية، تقول قوات فجر ليبيا إن محاربتها لتنظيم لم تؤتِ أكلها لأنها هي نفسها محاربة من قبل قوات حفتر، الحرب على تنظيم الدولة تحدٍ آخر وليس الوحيد الذي يواجهه الليبيون.

إصرار المجتمع الدولي المتأخر نوعا ما على تحقيق الاستقرار في بلد تمزقه الصراعات منذ ٢٠١١ سببه الرئيسي هو إيجاد حل لأزمة الهجرة غير النظامية، قالها الإتحاد الأوروبي أكثر من مرة إنهاء الأزمة ووقف تدفق المهاجرين عبر قوارب الموت يبدأ من ليبيا التي باتت قبلة الهاربين من دولهم والمهربين إلى الضفة الأخرى من المتوسط، هل ستحقق صخيرات تقدما لافتا في المفاوضات أم أنها ستنتهي بالاتفاق على عقد جولة أخرى من المفاوضات،  سياسة التأجيل وكسب الوقت قد تقوض فرص إنقاذ ما تبقى ومن بقوا في ليبيا.

[نهاية التقرير]

حسن جمّول: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من طرابلس صلاح البكوش الكاتب والمحلل السياسي، ومن باريس كامل المرعاش الكاتب الصحفي الليبي، ومن نيويورك عبد الحميد صيام الخبير في شؤون الأمم المتحدة وأبدأ من طرابلس مع السيد صلاح البكوش، سيد صلاح يعني انطلاقا من المقدمات هل من جديد يمكن أن تحمله جولة صخيرات الجديدة التي تبدأ غدا؟

صلاح البكوش: تعتمد على من الذي تتحدث معه، بعض الأطراف تقول بأن ما سيحدث في الصخيرات هو أن ليون سيقدم المسودة الثالثة بنسختها الرابعة ببعض التعديلات الطفيفة والبعض يقول بأنها ستكون هناك تعديلات ربما ليست طفيفة ولكنها محاولة لإرضاء الأطراف الأخرى، هذا بخصوص ما سيحدث في الصخيرات ولكن في العموم لا أعتقد أن هذه الجولة ستكون هي الجولة الحاسمة والأخيرة إذ أن الأطراف ستذهب إلى برلين لممارسة بعض الضغط عليها من قبل الـ G7 أو مجموعة ٧، ومن ثم تعود إلى مواقعها طرابلس وطبرق للحديث حول ما قدمه اليوم في مسودته الرابعة وربما بعد ذلك العودة إلى الصخيرات مرة أخرى.

جولة حوار مصيرية للأطراف الليبية

حسن جمّول: الذهاب إلى برلين ربما يكون موضوع مختلف تماما وقد لا يكون مرتبط تحديدا بالمفاوضات وجدول أعمال الصخيرات على كلٍ سنتابع ما سيجري أيضا في برلين لكن أريد أن أسأل سيد كامل المرعاش من باريس، هل تعتقد أن جولة الصخيرات الجديدة يمكن أن تكون حاسمة أو على الأقل مقدمة للحسم باتجاه الوصول إلى أتفاق أقله على تشكيل حكومة وفاق؟

كامل المرعاش: ولا أعتقد أن هذه الجولة هي تعطي أمل أكثر من الجولات السابقة لأنه حدث تطور مهم جدا وهو ممارسة المبعوث الأممي لضغوط شديدة ومن بينها وضع بعد الشخصيات على لائحة العقوبات، ومعروف موقف هذه الشخصيات بأنها تعارض بشدة وتتعنت في قبول المسودة الأخيرة التي قدمها السيد ليون، والمسودة الجديدة فيها تعديلات ربما جوهرية وإعطاء مزيد من الصلاحيات حتى الدستورية للمجلس الأعلى للدولة وهذا في رأيي هو مخرج مهم ومخرج عادل للطرفين، يجب أن يتفقوا عليه لكن هناك أطراف في طرابلس ما زالت تتعنت وحتى بعض مستشاري الفريق الأممي، فريق المؤتمر الوطني العام استقالوا من هذه المهمة لأنهم يرفضون مساعي الأممي جملة وتحصيلا، ويفضلون أن تستمر حالة الاقتتال بين الليبيين.

حسن جمّول: طيب لو سألت السيد عبد الحميد صيام من نيويورك الخبير في شؤون الأمم المتحدة إن كانت لديه أي معلومات عن التعديلات المتوقعة على المسودة الجديدة لليون والتي يمكن أن يطرحها في جولة صخيرات غدا؟

عبد الحميد صيام: يعني ما زال السيد برناردينو ليون متكتما تماما على التعديلات لكن مما رشح وهو شيء قليل جدا بأن هناك فترة سنتين من الحكم الوطني أو حكومة  الوحدة الوطنية، زائد إعطاء صلاحيات عالية للمجلس الرئاسي الذي سيشكل من شخصيات تتمتع بشعبية، لا يوجد فيها شخصيات مثيرة للتساؤل أو للاعتراض من الأطراف، المهم أن السيد برناردينو ليون متفائل قليلا في هذه الجولة لسببين أساسيين؛ السبب الأول أن هناك خطرا داهما على الطرفين وهو تمدد داعش وهجومها الأخير في ٣١ أيار/ مايو على حاجز قريب من مدينة مصراتة أي أنهم بدأوا يقتربون من طرابلس وبالتالي هناك خطر وقد أعلن فجر ليبيا أعلنت النفير العام والتعبئة العامة لمواجهة هذا الخطر، وهذا الخطر أيضا يهدد حكومة طبرق كما هو معروف إذن هذه نقطة مشتركة بين الطرفين، النقطة المشتركة الثانية والتي في رأي السيد ليون أنها نقطة إيجابية أيضا أن بات الوضع الاقتصادي والبنك المركزي في وضع لا يستطيع حتى أن يدفع الرواتب، أي أن هناك تردٍ حالة من التردي الاقتصادي قد تؤدي إلى انهيار البلاد بكاملها، وقال إن البديل عن التوصل إلى اتفاق هو انهيار ليبيا وتحول ليبيا إلى دولة فاشلة، فهل يريد أحد أن يرى بلده دولة فاشلة تتمزق بين الأطراف وتصبح معبرا لكل الجماعات المتطرفة وبالتالي تستفيد من ذلك داعش؟

حسن جمّول: طيب.

عبد الحميد صيام: النقطتان هاتان هما الذين أعطى بشيء من التفاؤل.

حسن جمّول: طب هذه النقطة هذه النقطة مهمة.

عبد الحميد صيام: بأن هذه الجولة جولة حاسمة.

ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية

حسن جمّول: هذه النقطة مهمة دعني أسأل السيد صلاح البكوش من طرابلس برأيك هل تشترك طرابلس وطبرق- إذا صح التعبير- الآن بالخوف أو بالقلق من تمدد تنظيم الدولة الإسلامية بما يفرض على الطرفين القبول بتقديم بعض التنازلات؟

صلاح البكوش: أنا في تصوري تنظيم الدولة الإسلامية يشكل خطرا على جميع الأطراف في ليبيا، ولكن لا أعتقد أن الطرفين ينظران إلى مشكلة بنفس الطريقة، طبرق برلمان طبرق ينظر إلى فجر ليبيا بنفس النظرة التي ينظر بها إلى داعش ولقد صنف فجر ليبيا بأنها منظمة إرهابية، هذا على سبيل المثال، ولكن يجب أن لا نعول كثيرا، هذه العوامل التي ذكرها السيد صيام عوامل جدية ومشجعة للأطراف على التعامل مع القضية الليبية بروح من الجدية ولكن يجب أن لا نعول عليها وحدها في الخروج باتفاق يمثل شراكة حقيقة بين جميع الأطراف ويستطيع أن يشكل حكومة وفاق وطني تضطلع بمهامها ومنها محاربة الإرهاب، نحن نعرف.

حسن جمّول: علام يكون التعويل؟

صلاح البكوش: أن وضع..، التعويل هو على الخروج باتفاق يمثل شراكة حقيقية وليس الاتفاق الذي خرج به ليون والذي يتمثل والذي مبني على ثنائية أن ما يحدث في ليبيا هو صراع بين إسلاميين وغير إسلاميين وبين سلطة شرعية ومتمردين، يجب أن يكون هناك اتفاق شراكة حقيقية لأن الوضع في اليمن لم يكن أحسن من الوضع في ليبيا ومع هذا انهار الاتفاق المبني على المبادرة الخليجية ورأينا ما رأينا الآن في اليمن، وعلى هذا الأساس إن لم تكن هناك شراكة حقيقية بين جميع الأطراف سوف يكون هناك اتفاق هش وقد ينهار ونعود إلى واقع أسوأ من ذي قبل.

حسن جمّول: هذا يعيدنا هذا يعيدنا إلى المربع الأول ربما بطرح النقاش، سيد كامل المرعاش يعني الذهاب إلى الصخيرات ليس على أسس متينة بل صحيح أن هناك جولة جديدة في الصخيرات من المباحثات لكن هناك خلاف حتى على تشخيص طبيعة الأزمة بين الأطراف وحتى بين الأطراف الليبية والمبعوث الأممي.

كامل المرعاش: والله يعتقد أن خلال كل جولات الحوار هذه المسألة طرحت وربما قتلت شرحا وبحثا وتفاوضا، لا أعتقد إنه نحن نرجع إلى المربع الأول، الذين يصرون على إرجاعنا للمربع الأول هم الذين مسؤولون عن فشل عملية التفاوض وبالتالي يتعنتون ويضعون الشروط الصعبة والعقيمة في وجه الاتفاق وخصوصا أننا الآن أمام خطر داهم وهو داعش التي تتوسع، داعش من خلق داعش؟ فلنسأل أنفسنا، أين توجد داعش في ليبيا؟ من كان يُؤمن لها وجودها؟ من كان يحتضنها؟ كل هذه الأسئلة يجب أن لا نغفلها، ربما الآن ليس الوقت للبحث في ذلك والوقت يجب أن يكون لضرب هذا التنظيم ومنعه من الانتشار ولكن يجب أيضا أن نعرف من المسؤول عن جلب داعش وجلب الآلاف من الإرهابيين من العالم، هذه مسألة يجب أن تكون واضح، ويجب الذين كانوا مسؤولون على هذا العمل أن يتحملوا مسؤوليتهم في ذلك.

حسن جمّول: على كلٍ على كلٍ، هذه النقطة وكيفية مواجهة الأطراف الليبية لتمدد تنظيم الدولة هي النقطة التي سنناقشها مشاهدينا بعد الفاصل، إضافة إلى اجتماع برلين وما هو المتوقع منه، ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

حسن جمّول: أهلا بكم من جديد مشاهدينا في هذه الحلقة التي تناقش محادثات أطراف الأزمة الليبية في صخيرات في المغرب وفي برلين في وقت يستمر فيه تنظيم الدولة في التمدد داخل ليبيا وأعود إلى ضيفي من نيويورك عبد الحميد صيام الخبير في شؤون الأمم المتحدة، سيد عبد الحميد إذا عادت الأطراف الليبية من الصخيرات على الأقل بتحديد موعد جديد من دون حسم المشكلة، ما هو المطلوب في برلين أو ما الفائدة من الذهاب إلى برلين؟ نفس الأطراف تذهب من الصخيرات إلى برلين، هنا برعاية أممية وهناك بضغط دولي وأوروبي لكن؛ ما هو المرتجى في هذا المجال؟

الجدوى من حوار برلين

عبد الحميد صيام: يعني في البداية نتأمل أن يلتقي الأطراف الليبيون في الصخيرات ويخرجون بوثيقة لا تُرضي جميع الأطراف وليس لأحد أن يتوقع أن تكون هذه الوثيقة ترضي طموحاته ١٠٠٪ لكن كما قال السيد برناردينو ليون يجب أن يتوقعوا بعض التنازلات، وهو يحاول أن يدفع أطراف إلى الوصول إلى هذه المسودة النهائية قبل بداية شهر رمضان الذي هو شهر التسامح وشهر الغفران، لكن إذا فشلت وحدد موعد آخر فهناك الإتحاد الأوروبي حقيقة معني تماما بالأزمة الليبية، هناك تقارير تقول إن ليبيا الآن تحضن حوالي ٤٠٠ ألف مهاجر غير شرعي ينتظرون أدوارهم ليركبوا قوارب الموت ويعبروا المتوسط وقد يصلون ولا يصلون كما هو معروف لأن في هذه السنة توفي في المتوسط أكثر من كل السنة الماضية، النقطة الأخرى هناك فعلا أصوات في أوروبا وطرحها الأسبان وطرحها الطليان أن ممكن أن يكون هناك الخيار العسكري وارد، لا يريدون لليبيا أن تتحول إلى صومال ثانية تصبح مركز جذب لكافة الإرهابيين في العالم، في سوريا وفي العراق هناك على الأقل دول وهناك شعوب وهناك جيوش، أما في ليبيا فإذا دخلت وسيطرت عليها هذه التنظيمات فستصبح خطرا ليس فقط على أوروبا بل على دور الجوار، دولة مثل الجزائر وستصبح فعلا بؤرة لتصدير الإرهاب للمنطقة والعالم.

حسن جمّول: طيب هذه المخاوف، عفوا هذه المخاوف هي مخاوف أوروبية.

.عبد الحميد صيام: وبالتالي هم معنيون بأن يضعوا..

حسن جمّول: عفوا هذه المخاوف هي مخاوف أوروبية ومخاوف دولية لكن إذا لم يتفق الليبيون فيما بينهم في صخيرات وغير صخيرات ماذا يمكن أن يقدموا في برلين للدول الأوروبية وهم متفرقون حتى على تشخيص الأزمة ليس فقط أنهم يعني مفتقدون إلى الحل لكنهم حتى تشخيص الأزمة هم مختلفون بشأنه.

عبد الحميد صيام: يعني في رأيي أنهم بدأوا يقتربوا من تشخيص الأزمة بطريقة سليمة يعني عندما اتصل نائب وزير الخارجية الأميركي بالسيد أبو سهمين في طرابلس واتصل بالسيد عجيلة في طبرق أي أنه يساوي بين الطرفين ويعتبرهما شريكين أساسيين، إذن هناك تشخيص جديد لا يعني صحيح قد يكون على الورق أن حكومة طبرق هي الحكومة الشرعية لكن المجتمع الدولي وأوروبا والولايات المتحدة الآن ترى هناك طرفان أساسيان في الأزمة ويجب التعامل معهما على قدم من المساواة ويجب دفع الطرفين إلى التواصل إلى اتفاق، هذا ما.

حسن جمّول: وهذا دليله، وهذا دليله أن كل الأطراف مدعوة إلى برلين، سيد صلاح البكوش هل تمدد تنظيم الدولة داخل ليبيا يمكن أن يمثل بندا طارئا وملحا ويفرض نفسه على جولة محادثات الصخيرات؟

صلاح البكوش: سيكون عاملا مهما ولكنه ليس العامل الرئيسي، يعني سيد كامل المرعاش يقول أن هذه المواضيع قتلت بحثا في الصخيرات، أنا حضرت جميع الاجتماعات كمستشار لفريق الحوار دعني أعطيك بعض الحقائق؛ اجتمع فريق الحوار ممثل مؤتمر الوطني مع السيد برناردينو ليون ما مجموعه عشر ساعات في جميع هذه المفاوضات، عندما تجمعها مع بعضها البعض، واجتمع الوفد المفاوض للمؤتمر الوطني العام مع غريمه وفد برلمان طبرق لم يجتمع معه ولو لدقيقة واحدة، الحقيقة الثالثة أن المؤتمر الوطني العام وبرلمان طبرق لم يتبادلوا أي مراسلات أو وثائق أو مقترحات فكيف نستطيع أن نقول بأن هذه المفاوضات قتلت المواضيع بحثا وما إلى ذلك، هذه المفاوضات العيب الرئيسي فيها أنها مبنية لا تعطي لأي من الطرفين البرلمان أو المؤتمر حافزا للتقدم بتنازلات والوصول إلى اتفاق إذا أنها مبنية على أن المجتمع الدولي يقول أن البرلمان هو الشرعية الوحيدة.

حسن جمّول: ولكن..

صلاح البكوش: في المؤتمر الوطني، هل تعرف يا سيدي أنه إلى الآن لم يراسل سيد برناردينو ليون المؤتمر الوطني العام بصفته الرسمية بل يراسله بصفة أحد أعضاء الحوار السياسي.

حسن جمّول: طيب هذه النقاط المهمة، نعم.

صلاح البكوش: وعلى هذا الأساس البرلمان يقول لماذا أتفاوض؟

حسن جمّول: هذه النقاط مهمة في بحث تفاصيل المحادثات لكن الآن هناك تحدي يفترض أن يكون تحديا مشتركا وهو تمدد تنظيم الدولة، السؤال هل يمكن أن يغير شيئا ما من طريقة التعاطي مع هذا الملف يعني ألا تعتقدون بأن هذا الأمر ضد، تنظيم الدولة أصبح على أبواب مصراتة إذا أخذنا بعين الاعتبار التطورات الميدانية، ألا يفرض ذلك تغيير في طبيعة المقاربة للأمور؟

صلاح البكوش: لا يا سيدي، أولا يجب أن نضع الأمور في موازينها، التنظيم ليس على أبواب مصراتة إلا إذا كنا نستطيع أن نقول بأن الحوثيين على أبواب الرياض أو مكة لأنهم هجموا على نجران، هذا كلام غير موضوعي، هناك دراسة حديثة من مركز البحوث الألماني للدراسات السياسية خرجت حوالي أسبوعين ماضيين وقال بأن تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا تنظيم محلي لم يخرج من درنة ولم يخرج من سرت، يعني المناطق السكانية الكبرى شمال شرق ليبيا وغرب والشمال الغربي لليبيا والذي فيهما تتركز أكثر من ٨٥٪ من سكان ليبيا ليس فيه تنظيم الدولة الإسلامية، تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة موجود بجزئية محدودة في درنة وفي سرت ولكن يجب أن نستخدم هذا التواجد كدافع للوصول إلى اتفاق وحماية البلاد، ولكن يجب تقديم تنازلات، لا يمكن أن نعول على هذا عندما تقول مسودة ليون بأن الثوار وفجر ليبيا مجرد تشكيلات عسكرية وأن حفتر هو الجيش الليبي وأن برلمان طبرق هو الشرعية الوحيدة، لا يمكن أن نتحرك لمجرد أن تنظيم داعش فجر بوابة..

حسن جمّول: سيد كامل المرعاش ألا ترى في هذه الرؤية، سيد كامل المرعاش ألا ترى في هذه الرؤية شيء من المنطقية على اعتبار أنه أيضا لا يمكن لفريق ممثل في المفاوضات أن يعتبر أنه غير شرعي، أنه ميليشيا في حين أن الخصم هو الشرعي وهو الجيش الوطني ويتم التعامل حتى من قبل مبعوث الأمم المتحدة معهم على هذا الأساس، يعني ما يقوله السيد البكوش أليس فيه نوع من المنطق؟

كامل المرعاش: نعم ما يقوله السيد البكوش كان يفترض أن يقوله منذ الجولة الأولى أو الثانية من المفاوضات وإذا كان له موقف كان يفترض أن يوضحه في ذلك الوقت، لكن أنا أستغرب لماذا بعد سبع جولات شارك فيها السيد البكوش كمستشار أول لفريق المؤتمر الوطني العام ثم الآن بعد أن استقال من هذه المهمة يصرح بذلك، لماذا قضينا كل هذا الوقت يعني كل هذا الوقت لنخرج بنتيجة أننا نحن لم نشخص المشكلة في ليبيا أنا أعتقد إنه هذه تقع في خانة العراقيل الجديدة وأعتقد إنه المسؤول عنها هو فريق محدود في طرابلس وربما الآن معزول وهناك فريق آخر أكثر تفهم أكثر عقلانية، ربما يجنح إلى..

حسن جمّول: لكن لماذا يتم التعامل عفوا، لماذا يتم التعامل مع التشكيلات العسكرية في طرابلس مع قوى سياسية في طرابلس على هذه الشاكلة مع العلم أنها تعتبر الخط المتقدم وخط الدفاع الأول في مواجهة تمدد تنظيم الدولة؟

كامل المرعاش: لا يا سيدي أولا المسار السياسي ممثلا فيه المؤتمر الوطني العام بكامل العضوية، أما أن تتكلم على المسار الآخر وهو المسار العسكري فهو فشل يعني رغم محاولات المبعوث الأممي والعميد سليم رعد في جمع القادة الميدانيين كبقية المسارات الأخرى هذا فشل وربما يمثل نقطة سوداء في مهمة السيد برناردينو ليون ولكن أعتقد إنه الآن هناك ضغوط كبيرة من المجتمع الدولي، اجتماع برلين اجتماع مهم جدا وهو ينتظر بفارغ الصبر ما سينتج عن اجتماع الغد وربما ستكون المعاملة أكثر جدية وخصوصا من أوروبا في المسألة الليبية، الآن هناك سياسة العصا والجزرة، العصا لمن يريد أن يعرقل والجزرة لمن يريد أن يتوافق ويصل بليبيا إلى بر الغد.

حسن جمّول: شكرا لك كامل المرعاش الكاتب الصحفي الليبي حدثتنا من باريس وشكرا لصلاح البكوش الكاتب والمحلل السياسي من طرابلس وأشكر جزيلا أيضا عبد الحميد صيام الخبير في شؤون الأمم المتحدة كان معنا من نيويورك، أشكركم مشاهدينا على هذه المتابعة انتهت حلقتنا من برنامج ما وراء الخبر، إلى اللقاء بإذن الله.