حققت المعارضة السورية المسلحة تقدما ميدانيا في معاقل النظام في المناطق الفاصلة بين ريف إدلب والساحل السوري ومنطقة سهل الغاب بريف حماة.

أين ستكون وجهة قوات المعارضة؟ إلى الساحل حيث قلب النظام أم إلى رأسه في دمشق أم إلى حل سياسي بعد فرض المعارضة أمرا واقعا؟.

المحلل السياسي والإستراتيجي اللبناني إلياس فرحات قال في حلقة 6/6/2015 من "ما وراء الخبر" إن تحرك المعارضة باتجاه سهل الغاب أو باتجاه اللاذقية أو أي مكان آخر قرار لا يستطيع زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني اتخاذه وإنما "الدكتور الظواهري الذي يحركه".

وأشار إلى أن أي حوار سياسي مستقبلا يفترض أن يكون بين النظام وزعيم تنظيم الدولة الإسلامية "أبو بكر البغدادي وزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري"، أما المعارضة الأخرى فهي سياسية، بينما الوجود الحقيقي على الأرض تمثله جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية، على حد قوله.

وهنا تدخل الخبير العسكري والإستراتيجي أسعد الزعبي قائلا إن حسن نصر الله في المقابل يحركه خامنئي (مرشد الثورة الإيرانية)، والاثنان من المفترض أن تتحاور معهما المعارضة إضافة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا مع النظام، كما قال.

رسالة سياسية
في أثناء هذا الشد والجذب ناقش ضيوف البرنامج الرسالة السياسية المتوقع إرسالها من قبل المعارضة، وهي تحقق انتصارات تقترب من قلعة النظام في اللاذقية وتضيق المسافة بين ريف إدلب وحماة.

فحسب رأي الزعبي يتعين على المعارضة أن ترسل رسائل تطمينية إلى الموالين للنظام وللقرى غرب حماة، وهي أساس المناطق الموالية، وسبقه في هذا نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض هشام مروة الذي أكد أنه لا بد من رسائل واضحة تخبر أهل الساحل بأنهم جزء من الثورة لا من النظام الذي يضحي بهم في "بروبغاندا غير مقبولة".

وخلص مروة إلى أن الهدف الإستراتيجي للمعارضة هو دفع النظام لحل سياسي، مشيرا إلى أن المناخ الدولي يعي الآن بعد ما حققته المعارضة أن الحل السياسي أفق حتمي في سوريا.

وفي جبهة أخرى وهي القلمون حملت الأنباء تقدم حزب الله في عدة مناطق. وسأل مقدم الحلقة عبد القادر عياض عن تداعيات ذلك وأثره في تقدم المعارضة ميدانيا.

إلياس فرحات رأى أنه إذا استطاع حزب الله حسم المعركة في القلمون فسيفتح بعد ذلك الحدود ويريح السوريين على الجبهات المقابلة، وسيمنع وصول المتفجرات إلى بيروت كما حدث في السابق، على حد قوله، مشيرا إلى أن الصدام بين تنظيم الدولة وحزب الله بات وشيكا.

لكن أسعد الزعبي هون مما يصوره حزب الله انتصارات، فالقلمون بمدنه الست تحت سيطرة قوات النظام السوري، أما الثوار فهم في الجبال يستنزفون النظام، بينما يتحول حزب الله إلى أهداف ثابتة، معتبرا عدم تمسك الثوار بالأرض وتكبيد النظام الخسائر لب العمل العسكري.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: خيارات المعارضة السورية على أطراف اللاذقية

مقدم الحلقة: عبد القادر عيّاض

ضيوف الحلقة:

-   أسعد الزعبي/خبير عسكري واستراتيجي

-   إلياس فرحات/محلل سياسي واستراتيجي

-   هشام مروة/نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض

تاريخ الحلقة: 6/6/2015

المحاور:

-   الخطوة القادمة للمعارضة

-   الحسابات الدولية ومعركة الحسم

-   حزب الله ومعركة القلمون

-   البحث عن حل سياسي

عبد القادر عيّاض: أهلاً بكم، أعلن جيش الفتح سيطرته على معاقل النظام السوري التي تفصل بين ريف إدلب والساحل السوري ومنطقة سهل الغاب بريف حماة في الوقت الذي أعلن فيه حزب الله عن سيطرته على كامل جبال فليطة السورية في منطقة القلمون.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: هل تواصل المعارضة تقدمها نحو الساحل أم تتجه لدمشق أم لمناطق أخرى؟ هل يؤثر تقدم حزب الله في القلمون على قوات المعارضة غرب سوريا؟

بسيطرة جيش الفتح على حاجز المعصرة الواقع بين بلدتي محبل وفريكة آخر معاقل النظام التي تفصل بين ريف إدلب والساحل السوري ومنطقة سهل الغاب بريف حماة تكون أمام قوات المعارضة عدة أهداف يجب عليها الاختيار بدقة فيما بينها، وغير بعيدٍ عنها في منطقة سهل الغاب يحشد النظام قواته التي يقال إنها مدعومة بالآلاف من عناصر حزب الله والحرس الثوري الإيراني والمقاتلين العراقيين الشيعة، وفي القلمون قرب الحدود اللبنانية أعلن حزب الله سيطرته على كامل جبال فليطة السورية في خطوة يرى البعض أنها لن تؤثر على  الوضع الميداني.

[ تقرير مسجل]

محمد صالح: تتضح إستراتيجية المعارضة وأهداف حروبها الأخيرة وتتوضح تتجه في رأي أحد قادتها إلى قلب النظام في الساحل وإلى رأسه في دمشق، في الساحل وجواره لم تعد المعارك في إدلب بل تجاوزتها ثمة تقدمٌ على الطريق بين اللاذقية وأريحا هناك يتكبد النظام خسائر فادحةً وإلى هناك يتردد أن آلاف المقاتلين الإيرانيين وقيل إنهم من الحرس الثوري ومئات العراقيين من المليشيات الشيعية تتوجه بهدف شن هجوم مضاد يحول دون تقدم جيش الفتح باتجاه الساحل، وفي رأي كثيرين فإن خزان الأسد البشري في منطقة الساحل أكثر هشاشةً مما يُظن وأقل مناعةً مما يروج فثمة تذمرٌ يتصاعد في أوساط العلويين هناك من النظام ومن شأن تقدم المعارضة ودخولها تلك المناطق مسنودةً بخطابٍ سياسيٍ مطمئن أن يحيد مناصري الأسد على الأقل ويعزلهم عما توصف بمساعي الأسد إلى توريط الجميع في حربه كي يبقى، تعطف على هذا معطياتٌ تتشكل في المنطقة قد تقلب المعادلة رأسا على عقب وعلى خلاف ما يأمل الأسد فقطع الطريق على خطته المرجأة للبقاء بإقامة ما يشبه الدويلة على الشريط الساحلي لا يحتاج سوى إلى قرارٍ دولي فإقليمياً تبدو هذه الخطة انتحاريةً بتداعياتٍ كارثيةٍ على الجوار التركي كما أنها تثير حفيظة بل رفض دول الجوار التي قد تنتقل إليها حمى التقسيم على أسسٍ طائفية، ورغم التأكيدات الإيرانية للأسد بأن طهران لن تتخلى عنه فإن سيناريو لوزان وجنيف قد يدفع الإيرانيين لمعارضة سيناريو التقسيم لصالح انتقالٍ محتمل للسلطة يحفظ مصالحهم، قلب النظام مريض إذاً في الساحل ومثخنٌ بالجراح أما رأسه في دمشق فثمة من يدافع عنه أكثر من النظام نفسه، حسن نصر الله الذي يعتبر بقاء الأسد معركة حياةٍ أو موت بدأ في القلمون إستراتيجية مضادةً هدفها الأبعد قطع الطريق على المعارضة لتتواصل جغرافياً من الشمال إلى الجنوب فوسط البلاد على أن ذلك غير كافٍ ومضللٌ كما يؤكد معارضون فخيوط نصر الله نفسه مربوطةٌ بطهران وثمة من أصبح يجهر بالحديث عن تصعيد في اللغة يلجأ إليه الرجل قد يجعل من تراجع طهران صعباً لا بأس من استبعاده ولو على مراحل كما ألمحت وتلمح بعض التسريبات.

[ نهاية التقرير]

عبد القادر عيّاض: لمناقشة موضوع حلقتنا ينضم إلينا من اسطنبول هشام مروة نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض ومن عمّان العميد أسعد الزعبي الخبير العسكري والاستراتيجي ومن بيروت إلياس فرحات العميد المتقاعد والمحلل السياسي والاستراتيجي أهلاً بضيوفي الكرام، أبدأ بضيفي من عمان العميد أسعد الزعبي الآن أمامي الخارطة والسؤال الخطوة القادمة للمعارضة بأي اتجاه الساحل إلى حلب إلى حماة إلى حمص، ما هي الخطوة القادمة برأيك؟

الخطوة القادمة للمعارضة

أسعد الزعبي: بسم الله الرحمن الرحيم، مساء الخير لك ولضيوفك الكرام، لا شك أن ما حصل اليوم في إدلب من انتصار للثوار المنطقة الشمالية يسجل يعني من أنصع هذه الصفحات صفحات تاريخ الثورة السورية لأنه يأتي بُعيد إعلان حسن نصر الله عن الاستنفار العام أو النفير العام للشيعة في لبنان  كما يأتي أيضاً بعد التهديدات الإيرانية والوعود الإيرانية بإرسال المزيد من العناصر الشيعية والعناصر المرتزقة من إيران إلى النظام مع أن هناك ملاحظة كان يجب أن ينتبه إليها خاصةً الموالين للنظام أو العلويون عندما علموا أن سبعة آلاف مرتزق إيراني سوف يصلون لحماية دمشق يعني لحماية كرسي النظام وليس لحماية المنطقة الساحلية، ورغم ذلك هناك سجل انتصاراً كبيراً للثوار وبالتالي الآن يمكن القول يعني إدلب بريفها الكامل الآن.

عبد القادر عيّاض: العميد أسعد ماذا عن سؤالي ماذا عن الخطوة القادمة نعم.

أسعد الزعبي: نعم، نعم من المفترض أن تكون الخطوة القادمة باتجاه المنطقة الممتدة من غرب حماة والتي تقع ما بين نصف أو منتصف سهل الغاب وباتجاه المنطقة الساحلية وهنا أنا أؤكد أن التعامل مع هذه المنطقة الجغرافية من المفترض أن يتم بعاملين العامل العسكري أولاً الذي يترافق مع عامل سياسي يجب أن يكون هناك رسائل سياسية للموالين الموجودين في المنطقة الساحلية وأيضاً للقرى الموجودة غربي حماة والتي تعتبر هي يعني أساس القرى الموالية للنظام، ولذا أنا أعتقد تماماً أن هناك سوف يتم عمل عسكري جماعي يتألف من ثوار إدلب المتجهين باتجاه سهل الغاب من الشمال وكذلك ثوار شمال حماة أو ريف حماة الشمالي مع ريف حماة الشمالي الغربي ولذلك هذه العملية العسكرية سوف تكون عملية جيدة عملية ضاغطة على النظام أيضاً يجب أن تترافق مع ضغط من الفرقة الساحلية أو الثوار في المنطقة الساحلية وهنا أؤكد تماماً أن العمل الهجومي في المنطقة الساحلية أهم أو يعني أهون على الثوار أو أقل يعني تعباً على الثوار من المفترض أن يبدؤوا فيه ولذلك أعتقد اليوم أن الثوار يخططون إلى عمل يستهدف المنطقة الغربية من قرى حماة أو ريف حماة وكذلك يستهدف منطقة الساحل نعم لكن..

عبد القادر عيّاض: طيب إذاً برأيك الخطوة القادمة تستهدف الساحل وليس دمشق وهنا أسأل ضيفي من بيروت إلياس العميد إلياس فرحات تركيز النظام لقواته مدعومة بعناصر من الحرس الثوري الإيراني من عناصر حزب الله وأيضاً حديث عن مليشيات شيعية وأفغانية وذلك في منطقة سهل الغاب في حماة هل تعتقد بأن الخطوة القادمة للمعركة القادمة سوف تتركز في هذه المنطقة في حماة في سهل الغاب تحديداً؟

إلياس فرحات: يعني هناك ثلاثة احتمالات لتحرك قوات المعارضة السورية الاحتمال الأول والثاني هو تقوم به تنظيم القاعدة في بلاد الشام المعروف بجبهة النصرة إما بالهجوم جنوباً باتجاه سهل الغاب وحماة أو غرباً باتجاه جبال اللاذقية لكن مثل هذا القرار الكبير الهجوم جنوباً أو شمالاً لا يستطيع أبو محمد الجولاني اتخاذه بل هو يرجع إلى الدكتور أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة الذي هو لديه الاتصالات ويمده بالمقاتلين وجميع أنواع المدد وهو الذي يحركه استراتيجيا، لم يعرف بعد ما إذا كان الظواهري بصدد الدخول إلى سهل الغاب أم إلى الساحل، الاحتمال الثالث هو التنظيم الأكبر في المعارضة السورية وهو داعش الذي بات يحتل تدمر وبادية الشام ومستعد للهجوم على محافظة السويداء وأنا أعتقد أنني أرجح أن تقوم المعارضة الممثلة بداعش بالهجوم على محافظة السويداء فتقلب الأوراق داخل سوريا وفي المنطقة بكاملها.

عبد القادر عيّاض: ضيفي من اسطنبول هشام مروة دائماً عن الخطوة القادمة ولكن ربما من ناحية سياسية الاتجاه باتجاه الساحل أو باتجاه دمشق ماذا عن الحسابات في هاتين النقطتين وأيهما أولى كخطوة قادمة؟

هشام مروة: مساء الخير لك وللإخوة المشاهدين ولضيوفك الكرام يعني فقط أريد أن أشرح لك أو أصحح ما جاء في حديث ضيفك من بيروت القضية ليست جبهة النصرة هو جيش الفتح واختزال القوة التي تقاتل النظام في إدلب وفي شمال سوريا بإحدى المنظمات هذا أمر بالتأكيد غير صحيح أيضاً لا الظواهري ولا غير الظواهري قادر أن يتخذ قرار تلتزم به المعارضة السورية التي تقاتل في سوريا فهذا خارج إطار حسباننا وهو مرفوض من قبل قوى الثورة السورية بكل تأكيد داعش ليست معارضة نعتبرها...

عبد القادر عيّاض:  طيب ماذا عن سؤالي؟

هشام مروة: نعم داعش أيضاً ليست من المعارضة وأريد أن أصحح هذا المفهوم، بالنسبة يعني ما أريد أن أقول يأتي تحرك المعارضة هنا في الشمال وفي الجنوب وفي كل مكان في سوريا باتجاه هدف استراتيجي وهدف تكتيكي، أما الهدف الاستراتيجي فهو فعلاً دفع النظام للحل السياسي نحن لسنا حريصين على القتل ولا على استمرار القتل ولا على كسب أراضي نريد من النظام أن يفهم انه ليس هناك فرصة للحل العسكري لا إن جاءت قوات بسبعة آلاف شخص من إيران أو من غيرها نحن نعلم تمام العلم أن بشار الأسد يريد أن يقاتل حتى آخر جندي إيراني وحتى آخر جندي من حزب الله وليس حتى كل ذلك من أجل أن يبقى في السلطة وهذا أمر واضح بالنسبة للمعارضة السياسية والمعارضة العسكرية، المطلوب الآن تكتيكياً باتجاه العسكري لا بد من رسائل واضحة للساحل السوري من أنه جزء من عملية الثورة وجزء من عملية التغيير وليس محسوباً على النظام ما يجري في الساحل من معلومات تصلنا من إخواننا هناك أنهم فعلاً يتململون من النظام ويعتبرون أنه يضحي بهم في بروباغندا للأسف غير مقبولة على الإطلاق بالنسبة للشعب السوري، أيضاً التحرك باتجاه الغاب أو باتجاه الجنوب للوصول إلى دمشق هذا قرار كما تعلم تكتيكي ميداني تحدده الظروف ولكن المطلوب هو رسالة سياسية لن يحسم الأمر لن يستطيع النظام حسم المسألة عسكرياً قوى الثورة قادرة على المواجهة قادرة على الاستمرار قادرة على تشكيل الخطر، ليس له في هذه الظروف إلا أن يقبل بالحل السياسي وأن يفهم حلفائه ومن ورائه أنه لا يمكن لهم أن يبقوا أو أن يُبقوا الأسد في السلطة إلى ما لا نهاية.

الحسابات الدولية ومعركة الحسم

عبد القادر عيّاض: العميد أسعد فيما يتعلق باتخاذ الخطوة بالتحرك باتجاه الساحل أو باتجاه دمشق ودعني أركز على مسألة الساحل، هل هذا فقط يخضع لحسابات الثوار في الميدان أم أن هناك أيضاً حسابات دولية يجب أن توضع في الحسبان عندما يتم اتخاذ القرار بهذا الاتجاه أي الاتجاه نحو الساحل؟

أسعد الزعبي: لا شك أن هناك حسابات دولية وهذه الحسابات كانت مؤثرة بمرحلة ما خاصةً في معركة الأنفال ولذلك يعني الجيش الحر وثوار سوريا عندما حرروا منطقة كسب ثم تابعوا طريقهم باتجاه اللاذقية ظهرت هناك العديد من الضغوط الدولية وبالتالي عاد الثوار إلى نقطة البداية هذا يعني ما يؤرق الثوار وأنه أريد هنا أن نصحح أيضاً ما تحدث به ضيفك قبل قليل هم ثوار سوريا لا يوجد بينهم كما يقال يعني كلام ﻷيمن الظواهري إنما هذه شماعة اتخذها حسن نصر الله من أجل الدفع بعشرات الآلاف من المليشيا الشيعية باتجاه سوريا ثم عن داعش؛ داعش لا يمكن أن تهاجم السويداء إلا أن أراد النظام ذلك لأن داعش هي ربيبة النظام هو يمكن أن يضغط بها على السويداء ولكن يعلم تماماً أن أهل السويداء جاهزين للدفاع، هنا أجل فقط كلمة واحدة بما يتعلق بالمنطقة الساحلية أقول لك ربما الثوار لا يهاجمون الساحل بكامل الساحل سوف يحاولون الضغط على المنطقة الساحلية من الشمال من جهة جبل الأكراد والتركمان ولكن أيضاً لا بد من الضغط على ريف حماة الغربي لأنهم يعني موضع يعني قلق وموضع اعتداءات على القرى المحاذية لحماة وبالتالي الوصول إلى مطار حماة لا يمكن الوصول إلى مطار حماة إلا من خلال هذا الممر المتمثل بتلك القرى.

عبد القادر عيّاض: طيب هذا عن الأماكن التي تفرض فيها أو للمعارضة القدرة على المبادرة باعتبار هي من تتقدم في هذه الأماكن ماذا عما يحدث في القلمون وتأثير ما يجري في القلمون على مجمل الخارطة أو تصور لأي سيناريو قادم للأيام القادمة بعد الفاصل.

[ فاصل إعلاني]

عبد القادر عيّاض: أهلاً بكم من جديد في هذه الحلقة التي تناقش خيارات قوات المعارضة السورية بعد انتصاراتها الأخيرة والتطورات الميدانية في منطقة القلمون وأجدد التحية لضيوفي في هذه الحلقة، العميد إلياس فرحات ضيفي من بيروت إلى أي مدى حسابات حزب الله في القلمون قد تؤثر فعلاً على أي تقدم للمعارضة سواءً في مناطق قريبة من القلمون أو حتى في مناطق مثل حلب وغيرها بشكل أو بآخر؟

إلياس فرحات: قبل أن أجيب على سؤالك دعني ألفت نظر ضيفك الكريم إلى أن السيد أبو محمد الجولاني ظهر على شاشتكم الكريمة منذ أيام وأعلن ولاؤه وطاعته للدكتور أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة، والجولاني هو زعيم تنظيم القاعدة في بلاد الشام جبهة النصرة وهي الفصيل الأساسي والأكبر في منطقة إدلب..

عبد القادر عيّاض: وأيضاً نصر الله يعلن ولائه لإيران وهو متورط بشكل أو بآخر في داخل سوريا وبالتالي...

إلياس فرحات: يعلن طبعاً وهو يعلن علناً نعم نعم لا لا هذا لا ينفي ذلك.

عبد القادر عيّاض: فهل معني ذلك أن نعم.

إلياس فرحات: فقط لكي نضع النقاط على الحروف، النقاط على الحروف هو ولائه لأيمن الظواهري ولا أعتقد أنه يقوم بأي هجوم إما غرباً أو جنوباً إلا بقرار وإشارة من الدكتور أيمن الظواهري، أعود إلى سؤالك حول موضوع القلمون موضوع القلمون يعني لم يحسم بشكل نهائي بعد هناك بعض الجيوب لتنظيم القاعدة في بلاد الشام في جرود عرسال وهناك تنظيم داعش الذي يتمركز في جرود الجراجير وقارة يبدو أن الصدام بين داعش وحزب الله بات وشيكاً وخلال الأيام المقبلة هذه المعركة هي تريح لبنان من السيارات المفخخة التي أرسلها داعش وتنظيم النصرة تنظيم جبهة القاعدة في بلاد الشام المعروفة بالنصرة إلى..

حزب الله ومعركة القلمون

عبد القادر عيّاض: فقط أعيد سؤالي العميد إلياس فقط أعيد سؤالي نبقى في الشق العسكري والحسابات العسكرية برأيك ما هي حسابات حزب الله فيما يفعله في القلمون بالنظر إلى مجمل المعطيات في الجبهات في سوريا؟

إلياس فرحات: إذا استطاع حزب الله حسم وضع القلمون بكامله ولم يعد هناك تواجداً لتنظيم القاعدة ولا لداعش في القلمون فذلك يريح الحزب في لبنان ويجعل الحدود اللبنانية السورية مفتوحة أمام حزب الله وأمام الجيش السوري وهذا يريح السوريين من الجهة الأخرى على جبهات أخرى لا أدري ما هي أولوياتهم الآن لأن المبادرة اليوم هي بيد تنظيم القاعدة في بلاد الشام وبيد داعش وليست بيد الجيش السوري لأنه في حالة دفاع في هذه الأيام.

عبد القادر عيّاض: سيد هشام مروان ضيفي من اسطنبول هل ما يفعله حزب الله في القلمون كما يرى البعض ويحلل البعض أنه يدخل في إطار حسابات الدولة البديلة دولة الساحل في حال ما إذا الأمور أفضت إلى محاصرة الأسد ونظامه في هذا الشريط الساحلي؟

هشام مروة: ليس فقط الموضوع هو موضوع البحث أو حماية الأسد من أجل الانسحاب إلى شريط ساحلي هم يصرحون بأكثر من ذلك هو يقولون سندافع عنه بالإضافة إلى الجنود القادمين المشبعين بالحقد الطائفي من إيران ومن العراق من أجل أن يدافعوا في جسر الشغور وفي إدلب وفي دمشق وفي حلب يعني هم قادمون من أجل معركة إنقاذ النظام وليس لمعركة فقط من أجل تأمين ملاذ آمن، التقسيم بالنسبة للسوريين حتى يعني لا أبالغ حتى بالنسبة للإخوة في جبال الساحل مرفوض تماماً التجاوب للتقسيم ستفشل ولو رعتها هذه الدول ولو رعتها قوى كما تعلم سوريا تجاوزت أزمة التقسيم في مطلع القرن العشرين ومع ذلك لم تكن بهذا الوعي السياسي الموجود في هذه المرحلة، لا أريد أن أكون أيضاً كثير التشاؤم أو كثير التفاؤل وجود حزب الله وجود إيران وجود كل القوى الداعمة للأسد لن تؤثر على مسيرة الثورة سيتجه الثوار في الداخل الثوار ليس فقط في الساحل هم في الشمال وهم يتقدمون بالنسبة للجنوب هم موجودون في القلمون أيضاً هم موجودون في الغوطة أيضاً موجودون في درعا أيضاً بالنسبة للقلمون السيطرة التي يدعيها حزب الله لا تغني ولا تسمن من جوع هي نقاط لا يمكن لأحد أن يتمسك بها ولذلك القوة..، الثوريين السوريين الآن يتجهون باتجاه معركة الكر والفر أي مهاجمة مراكز تمركز النظام وهذا أسهل عليهم من الحفاظ على هذه المناطق، من أجل ذلك أقول حزب الله وما يعمله في جبال فليطة أو في القلمون لن يؤثر بل على العكس سيحول وجوده إلى أهداف ثابتة للقوى السورية العسكرية الثورية من أجل أن فعلاً..

عبد القادر عيّاض: طيب دعني أفصل أكثر في هذه النقطة مسألة تقدم حزب الله في القلمون وما مدى إمكانية تأثيره على الحسابات سواءً كانت بالتوجه إلى دمشق أو إلى منطقة الساحل العميد أسعد إلى أي مدى تؤثر هذه السيطرة من قبل حزب الله على القلمون أو تقدمه في القلمون حتى الآن على هذين المعطيين سواءً كان توجهه إلى دمشق أو إلى الساحل؟

أسعد الزعبي: سيدي الكريم هناك قراءة عسكرية خاطئة لمنطقة القلمون يعني القلمون فيه حوالي خمس أو ست مدن كبيرة قارة ودير عطية والنبك ويبرود ورنكوس هذه المدن بالكامل هي تحت سيطرة النظام يوجد فيها عشرات الحواجز للنظام وحزب الله والمليشيات العراقية إنما الثوار موجودين في الجبال في الجرود يقاتلون بطريقة الاستنزاف يقاتلون بطريقة الكر والفر يحاولون أن يحملوا النظام والعناصر والمليشيات المرتزقة العديد من الخسائر ويعني كما يلاحظ الإعلام يعني إعلامكم وكل إعلام ينقل يومياً مقتل عشرات الفطائس من حزب الله ومن الأحزاب التي تقاتل معه واليوم نشاهد حتى الحزب الشيوعي اللبناني داخل على الخط، يعلم الجميع أن حسن نصر الله هو الخادم الأمين والمنفذ لسياسة إيران وبالتالي يعني من الخطأ أن نقول أن نتهم الجولاني ولكن حقيقةً ما يقوم به نصر الله هو عبارة عن خادم ومنفذ لسياسة إيران في سوريا إنما عندما نتحدث عن تقدم لحزب الله فمن الناحية العسكرية هذا غير منطقي غير صحيح لا يمكن العمل به عبارة عن يعني فبركة أو بروباغندا إعلامية ليس أكثر من ذلك هناك يعني العديد من الهجمات التي نفذها حزب الله خلال خمسة عشر يوماً على طلة موسى أو طلعة موسى استطاع أن يسيطر على تلة فيها تُسمى يعني التلة الأولى أو التلة الصغيرة حاول تصوير عدد من الأفلام إذاً عندما نقول احتلال أو لا يوجد تقدم أو احتلال النظام ما زال يسيطر على مناطق القلمون فيه يعني حواجز لحزب الله لكن ما ينفذه الثوار حقيقةً الآن هو يعني لب العلم العسكري وتحميل حزب الله العديد من الخسائر ولذلك أعلن النفير حسن نصر الله وكذلك سوف تعلن تلك المليشيات اللبنانية التي تقاتل معه أيضاً سوف تعلن نفير ٍوهو بمناسبة الحديث عن معركة ما بين حزب الله وداعش..

عبد القادر عيّاض: طيب العميد، العميد إلياس.

أسعد الزعبي: عفواً دقيقة فقط.

عبد القادر عيّاض: لا دقيقة كثير.

أسعد الزعبي: المعركة ما بين داعش وحزب الله وحزب الله لا يوجد معركة هناك اتفاق ضمني ما بين حزب الله وداعش لتسهيل مرور عناصر حزب الله للداخل وكذلك عناصر النظام السوري.

عبد القادر عيّاض: العميد إلياس ما الذي بقي للنظام السوري حتى لا يلجأ إلى الجلوس لطاولة التفاوض بدون أن يرى نفسه في موقع أفضل الآن ينحسر بشكل جغرافي حسب ما وضع الخارطة أمامنا ينحسر إلى مناطق معينة ما الذي يمنعه من الجلوس إلى التفاوض بشكل حقيقي هذه المرة؟

إلياس فرحات: لا أدري ما هو القرار السياسي الذي اتخذه النظام السوري إن كان صحيحا أنه يرفض الجلوس أو أن له شروط معينة أو أن له حسابات أخرى، حتى الآن لا يوجد عملية مفاوضة جدية عملية موسكو 1 أو موسكو 2 لم تكن عملية يعني جدية سوى عملية اختباريه لا أكثر ولا أقل وكذلك ما يُحكى عن مفاوضات يعني الموضوع عن دي مستورا الوسيط الدولي هو الذي يعرف من يرفض ولماذا يرفض إذا كان النظام هو الذي يرفض إذا كانت المعارضة ثم إن الجلوس مع المعارضة احتراماً وتقديراً لشخصياتها سياسية لا يقدم ولا يؤخر على الأرض، لأن على الأرض من يجب أن يجلس على الطاولة هو من الموجود على الأرض إذا جاء الدكتور أيمن الظواهري وأبو بكر البغدادي وفاوض نظام الأسد يمكن أن نجد حلاً لأن هؤلاء هم المعارضون على الأرض أما الإخوة المعارضون في يعني باقي الدول فهم معارضون سياسيون لهم آرائهم السياسية التي يختلف الناس في تقسيمها لكن ليس لهم علاقة بدليل أنهم عندما حاولوا عندما حاولوا أن يأتوا إلى إدلب منعهم أيمن الظواهري وأبو محمد الجولاني من القدوم إلى إدلب وبقوا حيث هم في الدول المستضيفة يعني المشكلة هي أن..

البحث عن حل سياسي

عبد القادر عيّاض: وإن كان هذا ليس جواباً على سؤالي، هشام مروة فيما يتعلق بإيجاد حل سياسي في ظل المعطيات العسكرية الحالية الآن ماذا عن تصور مقبل الأيام برأيك؟

هشام مروة: لا بد لنا أن نجد أنفسنا أيضاً النظام وكل من يقف وراءه بعد فشل الحل العسكري لا بد أن نجد أنفسنا أمام الحل السياسي، بوجود هذا التقدم للقوى الثورية السورية وليس على الإطلاق قوى القاعدة أو قوى الإرهاب إطلاقاً أتحدث عن معارضة سياسية سورية مرتبطة بالقوى العسكرية ليس هناك انفصال كما يريد أو كما يشير إلى ذلك ضيفك من لبنان، هذا الكلام غير صحيح على الإطلاق السياسيون هنا يمثلون الذين يقاتلون على الأرض وهم قادرون فعلاً على أن يمثلوهم والأمر بيننا عندما تأتي مفاوضات، نعم نتجه باتجاه حل سياسي ولكن عندما يقتنع النظام أنه لا يمكن  له أن يحسم المسألة عسكرياً وهذا متوقف على أتوقع على هذه المرحلة أو العملية الأخيرة التي يقوم بها من خلال هذا الحشد يعني أنا متفائل أن تكون هذه المعارك العسكرية آخر ما يمكن أن يكون من نزيف الدم في سوريا وأن نتجه إلى الحل السياسي كما تعلم المعارضة مستعدة لحل سياسي مستعدة فعلاً بإطارات علمية ومهنية تضمن وجود حقيقي لسوريا مستقبل سوريا حرة بعيدة عن الاستبداد والفساد يتحقق فيها دولة المواطنة والعدالة للجميع، فقط أريد أن أؤكد هنا.

عبد القادر عيّاض: تفضل.

هشام مروة: نعم لكن تفضل بسؤالك لعلي أجيب على الاثنين ما.

عبد القادر عيّاض: لا سؤالي موجه إلى السيد أسعد الزعبي فيما يتعلق.

هشام مروة: طيب في كلمة نعم كلمة أخيرة أردت أن أشير في الحديث.

عبد القادر عيّاض: أجبني في أقل من ثلاثين ثانية تفضل.

هشام مروة: بكل تأكيد من خلال لقاءاتنا مع المبعوثين الدوليين وعلى الأخص مع السيد دي مستورا واضح تماماً لنا أن المزاج أصبح مقتنعاً أنه لا يمكن اقتلاع الإرهاب بدون أن يتم إنجاز الحل السياسي في سوريا هذه رسالة مهمة إذا وصلت إلى النظام.

عبد القادر عيّاض: وهذا ما كنت أريد أن أسأل عنه العميد أسعد الزعبي من عمان فيما يتعلق ما الذي اختلف دولياً حتى يرى لتقدم المعارضة على أساس أنه باتجاه فرض أمر واقع جديد تكون فيه الكلمة العليا للمعارضة وليس للنظام؟

أسعد الزعبي: لأن يعني بشار الأسد على اعتبار أن له جهل بالسياسة والأمور العسكرية كان يقاد من إيران أو من موسكو ولذلك الآن العالم بأسره بدأ يدرك تماماً أن النظام انهار لا يوجد نظام هناك مليشيات إيرانية تقاتل في سوريا عندما يتم الجلوس على طاولة المفاوضات من المفترض أن يجلس الخميني كما يجلس بوتين كما يجلس حسن نصر الله وليس بشار الأسد الآن التصريحات الأميركية والبريطانية والغربية أصبحت واضحة تماماً  أنه يجب من أجل يعني درء الإرهاب ومحاربة الإرهاب يجب محاربة الأسد أولاً لأنه هو أساس الإرهاب في المنطقة وهذا في الحقيقة بدأ يدركها الجميع.

عبد القادر عيّاض: أدركنا الوقت أشكرك كنت معنا من عمان العميد أشكرك واعتذر منك أسعد الزعبي الخبير العسكري والاستراتيجي كما أشكر ضيفي من بيروت إلياس فرحات العميد المتقاعد والمحلل السياسي والاستراتيجي وكذلك ضيفي من اسطنبول هشام مروة نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري الوطني المعارض، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر إلى اللقاء بإذن الله.