دعا الكاتب والباحث السياسي اليمني محمد جميح الحكومة اليمنية لدراسة خياراتها بعد فشل المشاورات بين وفدها ووفد الحوثيين بشأن أزمة اليمن، التي عقدت في جنيف السويسرية تحت رعاية الأمم المتحدة.

وعدد أثناء مشاركته في برنامج ما وراء الخبر في حلقة (20/6/2015) خيارات الحكومة في دراسة تكريس الجهود لمقاومة الانقلاب، وتلافي ما عدها أخطاء الفترة الماضية، ومنها توحيد الرؤى بينها وبين المقاومة الشعبية وكل الحركات التي تنضوي تحت مظلة الشرعية، إضافة إلى تفعيل الحكومة للحراك الدبلوماسي من أجل الترويج للشرعية، وكشف في السياق أن أغلب الممثليات الدبلوماسية في الخارج لا تزال تدين بالولاء للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

أما الخبير في الشؤون العسكرية والأمنية إبراهيم آل مرعي فشدد على ضرورة أن تقوم دول التحالف، خصوصا مجلس التعاون الخليجي، بالضغط على الأمم المتحدة من أجل "انتزاع قرار تحت الفصل السابع المادة 42" لتنفيذ قرار مجلس الأمن 2216 الخاص باليمن، وتساءل عن سبب إحجام الأمين العام للمنظمة الأممية بان كي مون عن الدفع باتجاه تطبيق هذا القرار.  

ورأى آل مرعي أن استمرار الحكومة اليمنية في التشاور مع الحوثيين "غير مجد"، ووصف ما حصل في مؤتمر جنيف بـ"المسرحية الهزلية"، واتهم الوفد الحوثي بإفشال المشاورات لأنهم ذهبوا إلى جنيف ليؤكدوا عدم اعترافهم بالقرار الأممي وبشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، وقال إنهم كانوا يحاولون فرض قرارات صيغت في طهران.

وعلى النقيض مما ذهب إليه جميح وآل مرعي، اتهم الكاتب والمحلل السياسي عبد الوهاب الشرفي وفد الحكومة بالمسؤولية عن فشل مشاورات جنيف، وقال إن الوفد الحكومي أراد منذ البداية فرض صيغة على الطرف الآخر مفادها "سلم بشرعية هادي قبل التفاوض".

وتحدث الشرفي عن صعوبات ومعوقات واجهت مؤتمر جنيف، مشيرا إلى أن هناك مؤشرات على أن السعودية هي التي سمحت للوفد الحكومي بالتوجه إلى المؤتمر من أجل تخفيف الضغط الواقع عليها.

وأضاف أن التلاعب بالشأن اليمني بدأ مع دخول ما يسميه "اليد الخارجية" إليه، أي منذ بدء عاصفة الحزم في 26 مارس/آذار الماضي و"الاستنجاد" بالسعودية، على حد رأيه.

يذكر أن المشاورات بين طرفي الأزمة اليمنية انتهت دون تحقيق أي نجاح، وقد حمل وزير الخارجية اليمني رياض ياسين المسؤولية في ذلك على الحوثيين وأنصارهم من حزب الرئيس المخلوع.

في المقابل قال رئيس الوفد حمزة الحوثي في مؤتمر صحفي "إن الطرف المقابل أو ما يسمى بالطرف الحكومي، حاول فرض أجندات يجعل من خلالها الأطراف المتشاورة في المؤتمر طرفين فقط، وهو ما رفضته المكونات السياسية".

وسعت الأمم المتحدة إلى الاتفاق على خطة من عشر نقاط، بينها وقف لإطلاق النار وانسحاب المسلحين من المدن دون إحداث فراغ أمني وتعيين فريق أمني أممي لمراقبة وقف إطلاق النار.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد دعا الاثنين الماضي في افتتاح المشاورات إلى هدنة إنسانية، سعى المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد أن تكون خلال شهر رمضان المبارك. 

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: خيارات اليمن بعد فشل مفاوضات جنيف

مقدم الحلقة: الحبيب الغريبي

ضيوف الحلقة:

-   عبد الوهاب الشرفي/كاتب ومحلل سياسي

-   إبراهيم آل مرعي/ خبير في الشؤون العسكرية والأمنية

-   محمد جميح/كاتب وباحث سياسي يمني

تاريخ الحلقة: 20/6/2015

المحاور:

-   أسباب فشل مفاوضات جنيف

-   الخيارات المتاحة بعد فشل المفاوضات

الحبيب الغريبي: أهلاً بكم، انتهت مساء الجمعة في جنيف المشاورات بين وفد الحكومة اليمنية وممثلي مليشيات الحوثي والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من دون تحقيق أي نتائج أو حتى الاتفاق على موعد لجولة مباحثات مقبلة.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما هي الظروف والملابسات التي قادت إلى فشل مفاوضات جنيف بشأن الأزمة في اليمن؟ وما هي الخيارات المتاحة أمام مختلف أطراف الأزمة اليمنية بعد فشل هذه المفاوضات؟

من دون إحراز تقدم ومن دون تحديد زمان أو مكان أو أجندة لجولة قادمة انتهت مساء الجمعة مفاوضات جنيف بشأن الأزمة اليمنية التي استمرت لمدة خمسة أيام برعاية الأمم المتحدة تبادل طرفا المفاوضات الاتهامات بالمسؤولية عن الفشل الذي انتهت إليه لكن مبعوث الأمم الأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد رأى في مجرد انعقادها إنجازاً كبيراً، تصريح يُنبئ في نظر الكثيرين عن مستوى طموح المنظمة الدولية بشأن ما يمكن أن تحققه في اليمن.

[تقرير مسجل]

مريم أوباييش: سماء جنيف الصافية لم تُصفِ الأجواء المشحونة بين الفرقاء اليمنيين لم يكن مفاجئاً أن تفشل مفاوضات السلام غير المباشرة بين الأطراف المتصارعة، لم تنجح جولة الذهاب والإياب للمبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ بين مقر الأمم المتحدة والفندق الذي يقيم فيه وفد الحوثيين في تقريب وجهات النظر أو تحديد أرضية لاتفاقٍ مُتفقٍ عليه، لا وقف لإطلاق النار ولا هدنة إنسانية ولا وقت محدداً للجولة المقبلة من المحادثات.

الشيء الوحيد الذي سيذكره الجميع من هذه المفاوضات هي حادثة رمي سيدة جنوبية حذاءها على رئيس وفد الحوثيين حمزة الحوثي، والمتفائل الوحيد من خمسة أيام من لقاءات عقيمة هو المبعوث الأممي ولد الشيخ الذي يعلق آمالاً على التوصل إلى وقف لإطلاق النار فبل الجولة الثانية من المفاوضات، في انتظار ذلك تتبادل الأطراف المشاركة الاتهامات بشأن المسؤول عن تعثر المفاوضات، حمّل وزير الخارجية الحكومة الشرعية رياض ياسين جماعة الحوثي مسؤولية فشل لقاءات جنيف المنفصلة بوضعها عراقيل لتحقيق أي تقدم، رئيس وفد الحوثيين تحدث عن عملية عرقلة ممنهجة اتهم المملكة العربية السعودية بالوقوف وراءها، ما بعد جنيف تقول الرياض على لسان وزير خارجيتها إن كل الخيارات مطروحة حتى الآن يعتمد التحالف العربي منذ السادس والعشرين من مارس/ آذار الماضي على الضربات الجوية ضد مواقع ميليشيا الحوثي وعلى الأرض تستمر المعارك بين المقاومة الشعبية الموالية للرئيس هادي وقوات مليشيا الحوثي وأنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، الحرب التي خلفت حرباً إنسانية ومئات القتلى والجرحى تهدد بتقسيم اليمن وتفكيكه، فكم مرة سيلتقي اليمنيون في جنيف حتى يتفقوا إذا اتفقوا يوماً.

[نهاية التقرير]

الحبيب الغريبي: ولمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من صنعاء عبد الوهاب الشرفي الكاتب والمحلل السياسي ومن الرياض إبراهيم آل مرعي الخبير في الشؤون العسكرية والأمنية وننتظر أن ينضم إلينا من ليفربول الكاتب والباحث السياسي اليمني محمد جميح، سيد الشرفي يعني قبل الحديث عن الفشل هل كان فعلاً من يراهن على نجاح هذه المفاوضات.

عبد الوهاب الشرفي: بداية مساء الخير لك وللسادة المشاهدين الكرام الحقيقة المشكلة هي تكمن أن يعني مع دخول عاصفة الحزم على خط الأزمة اليمنية أصبح قضية إعادة تدوير دولاب العملية السياسية ابتداءً خارج أيدي الأطراف اليمنية بمعنى أن أصبحت المملكة العربية السعودية هي ربما الطرف الأول في قضية عودة المفاوضات، طبعاً هناك مؤشرات كثيرة تدل على أن المملكة العربية السعودية ربما هي سمحت بالنسبة للأطراف الموجودة لديها هناك في الرياض أن تتوجه إلى جنيف كنوع من تخفيف الضغط الواقع عليها بأن تترك اليمنيين أن يحلوا أزمتهم بالتفاوض ويكفي الفترة الماضية من الحرب فربما كان هناك صعوبات ومعوقات كثيرة وهنا أنت ربما أشرت في تقريرك أنه ولد الشيخ هو قال أن انعقاد هذا المؤتمر بحد ذاته يعتبر إنجازاً كبيراً هو لهذا السبب أن استطاع أن يجاوز ربما ولو بصورة جزئية قضية المانع الدولي لاجتماع اليمنيين وبالتالي يظل قضية المسألة تحتاج إلى إقناع دولي أكثر من إقناع الأطراف المحلية.

الحبيب الغريبي: ولكن سيد شرفي.

عبد الوهاب الشرفي: لكي تستطيع المتفاوضون نعم..

الحبيب الغريبي: سيد شرفي ولكن كانت هناك نقطة نظام رئيسية في هذه المفاوضات ربما المسألة اللوجستية كان لها ثقل كبير في هذه المفاوضات، الوفد أو الحوثيون وعلي عبد الله صالح إلى آخر لحظة يعني لم يستجيبوا لطلب الأمم المتحدة بتشكيل وفد حسب المعايير التي طلبتها الأمم المتحدة، إذاً السؤال كيف ذهبوا إلى جنيف وهم لا يعلمون صيغة تمثيلهم في هذه المفاوضات؟

أسباب فشل مفاوضات جنيف

عبد الوهاب الشرفي: يعني ربما الموضوع الذي نمر الآن عليه مرور الكرام وهو قضية التشكيل التي سيتم بناءاً عليها التفاوض البعض لا يعطيها حقها بينما أنت لو أمعنت النظر فيها ستجد أن الحرب هي دائرة لمدة 80 يوماً على خلفية تنفيذ القرار الأممي وهو يتضمن شرعية الرئيس هادي ويتضمن الانسحاب من المدن وعندما تأتي أنت إلى التفاوض وتقول الصيغة تكون صيغة حكومة مقابل انقلابهم بالتالي أنت تطلب من أنصار الله أن يتخلوا عن قضيتهم سلفاً قبل أن يبدأ التفاوض، يعني إذا سلموا هم قبلوا بأن تكون مسألة شرعية هذه محل للنقاش بقبولهم الذهاب إلى جنيف لكن أن تريد صيغة يكون من خلالها الاعتراف بالقرار الأممي قبل حتى أن يخوضوا في نقاش حوله، حتى المسألة المتعلقة بالهدنة تلاحظ أنت فيها الطرح المنطقي أن تقول الهدنة مقابل الانسحاب يعني كلام لا منطقي ربما لأول مرة تسمعه في مواجهات وفي معارك...

الحبيب الغريبي: ولكن معلش يعني اسمح لي هل القرار هل قرار مجلس الأمن يعني كان محل نقاش كان موضع نقاش في هذه المفاوضات.

عبد الوهاب الشرفي: نعم الجميع هو قال ذاهب للتشاور ماذا يعني تشاور مع أنه في الأخير هو ذاهب للتفاوض على كل حال لأنه لا يوجد تشاور بين خصوم فضلاً عن متقاتلين لكن في الأخير هو يقول التشاور لنتشاور على كل البنود الواردة في القرار الأممي لماذا نستثني جوهر القرار الأممي وهي شرعية هادي ونسلم له ابتداء بقبولنا..

الحبيب الغريبي: طيب.

عبد الوهاب الشرفي: بهذه الصيغة للتحاور معناها..

الحبيب الغريبي: طيب دعني.

عبد الوهاب الشرفي: أن أنصار الله سلموا بالقرار الأممي وألقوا بقضيتهم مسبقاً.

الحبيب الغريبي: اسمح لي أنقل إلى سيد إبراهيم المرعي سيد إبراهيم يعني كما في كل المفاوضات يعني هناك أصول لهذه المفاوضات وهناك بروتوكولات ربما يستخف بها البعض ولا يعيرها اهتمام كبير ولكن هي محددة في نهاية الأمر سواء في الفشل أو النجاح، هنا أسأل ما مدى مسؤولية الأمم المتحدة لترك هذا الموضوع موضوع التمثيلية إلى آخر لحظة في هذه المفاوضات وإلى أي مدى ساهم في تعكير صفوها وفشلها؟

إبراهيم آل مرعي: بسم الله الرحمن الرحيم أحييك أخي الحبيب وأحيي مشاهدي قناة الجزيرة وأقول كل عام وأنتم بخير يا سيدي ما رأيناه خلال الأيام المنصرمة في جنيف كانت مسرحية هزلية، لا أرى أيضاً في هذا المؤتمر أنه كان شراً كله فالحكومة اليمنية وقيادة التحالف والأحزاب اليمنية والممثلين السبعة الذين مثلوا جانب الشرعية اليمنية ذهبوا إلى هناك وكانت الآمال قليلة ولكن أثبتت الشرعية أنها تحترم المجتمع الدولي وتحترم مجلس الأمن ولذلك ذهبت إلى مؤتمر جنيف إشارة إلى رغبتها في إحلال السلام في اليمن وحقن الدماء، ولكن الطرف الآخر طلب منهم سبعة وأتوا 24 في هيئة صعاليك وقطاع طرق وكان لديهم مشروع، المشروع ما هو؟ أتوا لكي يقولوا لا نعترف بالقرار 22 16 أتوا ليقولوا لا نعترف بشرعية هادي أتوا ليقولوا لمجلس الأمن وللأمم المتحدة لا نعترف بالقرار الذي أصدر مجلس الأمن واعترف به المجتمع الدولي أتوا ليفرضوا ويريدون قرارات مفصلة فصلت في صنعاء في طهران وأرادوا أن ينقلوها لتصدر بصيغة أخرى من قبل الأمم المتحدة، أنا أعتقد أن الاستمرار في المفاوضات مع هؤلاء من وجهة نظري ومن خلال تحليل استراتيجي سياسي وعسكري هو غير مجدي ولو ذهبنا إلى مؤتمر جنيف رقم ألف وليس ثلاثة أو أربعة لماذا؟ هؤلاء يا سيدي ذهبوا وأسقطوا الحكومة بقوة السلاح ثم لاحقوا الرئيس إلى عدن بقوة السلاح، ولذلك إذا أردنا أن نستعيد الشرعية اعتقد أنه يجب على قيادة التحالف أن تسلك مسلكين الأول: سياسي والثاني: عسكري موازي للسياسي..

الحبيب الغريبي: هذا سنأتي عليه هذا سنأتي عليه في الجزء الثاني سيد إبراهيم ولكن أعود إلى السيد الشرفي يعني أما وقد رضيت كل الأطراف بالذهاب إلى جنيف لماذا لم تنخرط في هذه المفاوضات يعني هذا هو السؤال.

عبد الوهاب الشرفي: يا سيدي الكريم الأطراف ذهبت كلها مع تبني قضية الذهاب دون شروط لكن الصيغة التي يصر عليها الوفد الذي ذهب من الرياض هي قلت لك صيغة لا تعني إلا أن أنصار الله وطرف صنعاء بالكامل يتخلوا عن قضيتهم مسبقاً قبل أي تفاوض يعني هناك قرار أممي أنت تخوض حرب لمدة 80 يوماً لتصل إلى تنفيذه لم تستطع أن تنفذه بالحرب هناك جهود دولية وجهود أممية استطاعت أن تسوق الناس لبحث هذا القرار الأممي وكيفية تنفيذه عندما تصل أنت تريد أن تفرض على الناس صيغة هذه الصيغة معناها أنه سلم بشرعية هادي ابتداء قبل أن تفاوض مع أن الاتفاق كان أن يبحث القرار الأممي بالكامل بما فيه شرعية هادي هذا من جهة، من جهة أيضاً ما يترتب على العدوان على اليمن سيضيع في طيات هذه الصيغة إذا تم الحوار بها، والأهم من ذلك أن الصيغة الأخرى المطروحة من أنصار الله ومن طرف صنعاء هي الصيغة العقلانية الأكثر على اعتبار أن هناك مكونات يمنية يمكن تحميلها وجهة نظر الحكومة ووجهة نظر هذه دون أن نفرض على أي طرف كان أن يتخلى عن قضيته مسبقاً هناك الحراك الجنوبي هناك الناصري هناك الإصلاح هؤلاء يمكنهم أن يتبنوا قضية شرعية هادي وغير شرعية هادي وتناقش هذه القضية وهنا يدور التفاوض، لكن أن نأتي لأن نفرض عليهم صيغة من خلالها لا يعني إلا أنهم سلموا بالشرعية مسبقاً قبل أن يفاوضوها هذا الكلام هو لا منطقي خذوها بالحرب وانتهى الموضوع لماذا التمويه بأن هناك تفاوض وأن هناك حوار في جنيف طالما أنت تفرض عليهم صيغة يسلموا من خلالها ما هو الذي تبقى يعني تبقى قضية الانسحاب، حتى الانسحاب كما قلت لك أنت جئت تطالب به بطريقة لا منطقية يعني المنطقي هو أنه قفوا في هدنة أوقفوا إطلاق النار وبعد ذلك نتفاوض..

الحبيب الغريبي: طيب واضح.

عبد الوهاب الشرفي: حول انسحاب مقابل مثلاً قوة خاصة أو مقابل إعادة صياغة الجيش..

الحبيب الغريبي: اسمح لي سيد عبد الوهاب..

عبد الوهاب الشرفي: لكن أنت قلت الهدنة مقابل الانسحاب..

الحبيب الغريبي: سيد عبد الوهاب اسمح لي سأعود إليك.

عبد الوهاب الشرفي: إذاً أنت تريد أن تنفذ الأمور الحربية عن طريق التفاوض..

الحبيب الغريبي: سأعود إليك لأنه انضم معنا الآن من ليفربول الكاتب والباحث اليمني محمد جميح مرحباً بك سيد محمد ضيفي من الرياض قال منذ قليل بالنهاية هذه المفاوضات ليست كلها شر مطلق الوسيط الأممي بنى على ذلك بقوله إننا لمسنا تعاوناً إيجابياً وروح إيجابية في هذه المفاوضات يمكن عليها في جولة أخرى من المفاوضات، هل تعتقد فعلاً أن هناك أفق لهذه الجولة من مفاوضات جنيف وأن الأمم المتحدة عملت بجد على توفير شروط النجاح لهذه المفاوضات الأولى في جنيف؟

محمد جميح: كل عام وأنتم بخير في البداية عليك وعلى المشاهدين والضيوف الكرام ورمضان مبارك، أعتقد فيما يخص السؤال أنه كمبعوث دولي يهمه في نهاية فشل المفاوضات في جنيف أن يرصع خطابه بشيء من الأمل وشيء من الكلمات الطيبة لأنه ماذا يقول الفاشل عليه أن يقول نحن لم نفشل والجولة القادمة سننجح لكن أنا آخذ من عباراته المنمقة بأن مؤتمر جنيف فشل وفشل ذريع وهو حاول من خلال الكلام أن يغطي على هذا الفشل، طبعاً كان الفشل بادياً منذ البداية منذ أن ذهبت الأطراف إلى جنيف دون مرجعية دون أن تحدد لهم مرجعية واضحة، الأمم المتحدة قالت للحكومة الشرعية شيئاً وقالت للانقلابيين المعسكر الذي أتى من صنعاء شيئاً آخر من أجل جمع الأطراف على أمل أنها ستصوغ المرجعية هناك في جنيف لم يكن الوقت كافياً لصياغة المرجعية وللحوار، وبالتالي انفض السامر إن جاز التعبير عن لا شيء، الإشكال الواقع في اليمن أننا أمام جماعة انقلبت في وضح النهار على الدولة ولا يمكن أن توصف إلا بأنها انقلابية وهناك صحف عالمية كبرى تصف ما جرى في صنعاء بأنه انقلاب والأمم المتحدة أكدت على شرعية الرئيس هادي بغض النظر عن شخص الرئيس هادي لكن هذه القوى الموجودة في البلاد وهي قوى الدولة العميقة التي تحالفت قوى الفساد والقوى التقليدية فيها مع بعضها وأرادت أن تجهز على ثورة اليمنيين السلمية التي حولوها بفعل إرادتهم وعنادهم إلى ثورة مسلحة الآن تريد أن ينصاع البلد كله لإرادتها وتريد أن ينصاع العالم لأنها الآن للأسف الشديد في تصوري أن علي عبد الله صالح وعبد الملك الحوثي جعلوا حيزاً جغرافياً من اليمن للأسف الشديد في مواجهة محيطه الإقليمي ومواجهة محيطه العربي بل ومواجهة العالم، الآن ربط صالح هذا الحيز من اليمن بالمعسكر الخاسر في العراق وفي سوريا وفي لبنان وهذا المعسكر سيفشل لأنه ضد حركة التاريخ وضد إرادة الأمة وسينتهي، نحن في اليمن سنقاوم اليمنيون سيقاومون هذا الانقلاب حتى ولو لم توجد عاصفة حزم ولا إعادة أمل لأنه لا مناص أمامهم من أن يلتقطوا اللحظة التاريخية التي وجدوا فيها من أجل أن يمتلكوا إرادتهم وحريتهم لا يمكن إطلاقاً لأقلية في المجتمع أن تحكم الأغلبية هذه أقلية كيفية أقلية كيفية..

الحبيب الغريبي: طيب.

محمد جميح: تريد أن تتحكم في الأغلبية الكمية وهذا لا يمكن أن يكون.

الحبيب الغريبي: طيب.

محمد جميح: وبالتالي عودة إلى مؤتمر جنيف لم يخرج بشيء لأنه لم يكن هنالك أصلاً مرجعية، الأمم المتحدة يعني لا تستحي أو يستحي مبعوثها إلى اليمن بأن يغض الطرف عن القرار الدولي ولا يستحي أيضاً أن يغض الطرف عن مخرجات حوار وطني يمني زعم الحوثيون أنهم انقلبوا على صنعاء من أجل تطبيق هذا الحوار ومن أجل..

الحبيب الغريبي: سيد جميح.

محمد جميح: رفع الجرعة السعرية التي كانت.

الحبيب الغريبي: اترك اترك فقط لو سمحت اترك لنا المجال لفاصل قصير نعود بعده لمواصلة هذا النقاش ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الخيارات المتاحة بعد فشل المفاوضات

الحبيب الغريبي: مرحباً بكم من جديد في هذه الحلقة حول الخيارات المتاحة بعد فشل مفاوضات جنيف اليمنية، سيد المرعي مع أن الشرعية كان ظهرها مسنود بهذا قرار مجلس الأمن 2216 ولكن يعني لنتركه جانباً، دعنا نتحدث عن السقف الذي وضعه بان كي مون قبل بداية هذه المفاوضات هدنة إنسانية وقف لإطلاق النار ما الرسالة التي يمكن أن يفهمها الجميع من وراء عدم التوصل إلى اتفاقين بهذا الشأن؟

إبراهيم آل مرعي: يا سيدي يجب أن نعلم أن الأمم المتحدة تتعامل بطرق مختلفة مع الدول في العالم كيف ذلك عندما تكون القضية متعلقة بدول العالم الثالث فتحاول أن تضغط على دول العالم الثالث لتنفيذ رؤاها، وعندما تتعلق القضية بالقوى العظمى فهي تنساق وتنصاع للقرار الصادر لمجلس الأمن ولا تحاول الالتفاف عليه ولذلك نحن نقول ما قاله بان كي مون أنا اعتقد أن الذي تواجهه الآن قيادة التحالف ويواجهه الشعب اليمني المشكلة ليست فقط في الحوثي وصالح وإنما في الأمم المتحدة وفي مبعوث الأمم المتحدة وفي أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، هناك قرار صادر يعتقد أنه يجب على قيادة التحالف وعلى الحكومة اليمنية أن لا تذهب إلى مؤتمرات إلى مزيد من المؤتمرات وإنما أن تضغط على الأمم المتحدة بكل ما لديها من عناصر قوة لتطبيق القرار كيف ذلك؟ نحن نعلم يا أخي الحبيب أن القرار صدر بالفصل السابع المادة 41 إذا كان هناك جهد سياسي ودبلوماسي لقيادة التحالف وأخص دول الخليج في المستقبل فهو ضغط على بان كي مون وعلى ولد الشيخ إسماعيل أحمد نحن من نصنع خارطة الطريق السياسية ولا ندع الأمم المتحدة هي تصنع ما تريد يجب أن ننقل هذا القرار من الفصل السابع 41 إلى الفصل السابع 42 الذي يتيح استخدام القوة لتنفيذ القرار، قرار صادر من مجلس الأمن نحن عندما رفضت المملكة العربية السعودية المقعد الغير دائم في مجلس الأمن رفضه الملك عبد الله- رحمة الله عليه- عندما قال نحن لا نثق في الأمم المتحدة ونحن لا نثق في مجلس الأمن لأن قراراتها لا تطبق السؤال الذي وجه إلى الأمين العام وإلى ولد الشيخ إسماعيل أحمد لماذا لا تدفع بتطبيق القرار؟ لماذا لا تتخذ الإجراءات المعمول بها في الأمم المتحدة للانتقال من فقرة إلى فقرة لتطبيق القرار؟ وأنت رأيت في جنيف أن هناك 24 من الحوثيين أتوا لم يرشحوا سبع أشخاص ولم يدخلوا مبنى الأمم المتحدة لماذا هذا التلاعب بالشعب اليمني لماذا هذا...

الحبيب الغريبي: وحتى سيد إبراهيم يعني حتى في مستوى تركيبية وفد الحوثيين وطبيعة هذا الوفد يعني كان هناك لغط وجدل كبير، وهنا أسأل السيد الشرفي يعني في مقابل تساؤلك منذ قليل عن الضغوطات يعني ضغوطات الخارج أو القوى الخارجية في الأزمة اليمنية يعني أسأل ما معنى مشاركة مستشارين إيرانيين في الوفد الحوثي في هذه المفاوضات؟

عبد الوهاب الشرفي: أنا لم أعلم ولم أطلع على الأمر ربما الآن سمعت هذا الأمر منك أنت ولا استطيع التعليق عليه يعني لا أتوقع أنا إلا أنه ضمن التسريبات الإعلامية التي اعتدنا عليها أنه تم الإلقاء على خبراء عسكريين إيرانيين تم إلقاء القبض على مقاتلين إيرانيين والآن تم إلقاء القبض على يعني مستشارين إيرانيين، في الأخير الشأن هو واضح هو شأن يمني بدأ التلاعب ودخول اليد الخارجية في الشأن اليمني بشكل أطول منذ دخول العاصفة ومنذ ذهاب فريق الرياض للاستنجاد بالمملكة العربية السعودية لا أعتقد أنا أن يعني أن المساءل تدار بهذه السطحية يعني سنذهب إلى جنيف ويكون هناك مستشارين إيرانيين للفريق الأممي مع أن الموضوع...

الحبيب الغريبي: هذا ما تقوله هذا ما تقوله هذا ما تقوله الأخبار السيد الشرفي والكثيرون لا يستبعدون ذلك يعني بحكم أن الأزمة اليمنية يعني واضح أن صنع القرار بالنسبة لها يخرج من طهران، سيد جميح الآن يعني ما هي خيارات الحكومة اليمنية بعد فشل هذه المفاوضات؟

محمد جميح: أنا أعتقد أن هذا هو السؤال الجوهري يعني ينبغي للحكومة اليمنية أن تدرس خياراتها وخياراتها يعني عديدة لو استطاعت، ينبغي أولاً أن تتلافى الأخطاء الذي حصلت في الفترة الماضية وهذه الأخطاء هي الفصام الذي هو الموجود بينها وبين المقاومة الشعبية على الأرض وعدم التنسيق وأيضاً عدم التوافق فيما بين أطياف مختلفة التي تندرج تحت مظلة الشرعية ،هناك كثير من الخلافات ينبغي أن تسوى لنكن واضحين هناك في صف المقاومة من يريد تحرير الجنوب على سبيل المثال وهناك من يركز على الهم الوطني بشكل عام وهناك رؤى مختلفة داخل المقاومة ينبغي في المرحلة الأولى أن تركز الجهود على مقاومة الانقلاب والإطاحة به ثم بعد ذلك تأتي التفاصيل الأخرى التي يمكن أن يتوافق عليها اليمنيون، نحن الآن أمام وضع حرج جماعة انقلابية بشكل واضح أخذت الحكم وأرادت أن تنفرد به واستعانت بالذي كانت تحاربه ست سنوات وتصفه بأنه رأس الفساد واليوم تتحالف معه مع قوى الفساد التي تتحدث عنها من أجل كبت إرادة الشعب اليمني، على الحكومة أن تعي جميع المتغيرات وعليها أن تفعّل حراكها الدبلوماسي، يا سيدي الكريم أغلب الممثليات الدبلوماسية في العالم لا تزال تدين بالولاء في معظمها للرئيس السابق علي عبد الله صالح..

الحبيب الغريبي: طيب.

محمد جميح: أين وزارة الخارجية من هذه الممثليات..

الحبيب الغريبي: واضح واضح سيد جميح.

محمد جميح: لماذا لا يتم تفعيل هذه الممثليات من أجل الترويج لفكرة الشرعية وعودتها إلى اليمن بدلاً من أن يلتقي ممثلون من هذه الممثليات بقوة دولية...

الحبيب الغريبي: واضحة واضحة الفكرة أختم مع السيد المرعي أنا آسف على المقاطعة سيد جميح ..

محمد جميح: لفرض أجندتها.

الحبيب الغريبي: شكراً سيد المرعي يعني باختصار التحالف طرف هام في هذه الأزمة اليمنية ووزير الخارجية السعودي قال إن كل الخيارات أصبحت مفتوحة ومتاحة الآن بعد فشل المفاوضات يعني باختصار ما طبيعة هذه الخيارات؟

إبراهيم آل مرعي: يا سيدي أنا أعلم أنه لم يتبق إلا دقائق معدودة ولذلك سأقول كل الخيارات بسرعة التي أمام التحالف أولاً كما ذكرت أمام مجلس التعاون الخليجي انتزاع قرار تحت الفصل السابع المادة 42 كما انتزعنا القرار 2216 النقطة الأخرى مسرح العمليات في الآونة هذه يجب أن يكون مسرح العمليات هو طاولة المفاوضات يجب أن يركع الحوثي وصالح في مسرح العمليات لكي يذعنوا لأي قرار مستقبلي.

الحبيب الغريبي: واضح.

إبراهيم آل مرعي: يحب أن تحرر عدن في أسرع وقت ممكن وأن تدعم المقاومة في تعز ومآرب على وجه الخصوص.

الحبيب الغريبي: انتهى، انتهى الوقت سيد إبراهيم أنا آسف شكراً لك كنت فعلاً مختصراً جداً إبراهيم آل مرعي الخبير في الشؤون العسكرية والأمنية، من الرياض السيد عبد الوهاب الشرفي من صنعاء الكاتب والمحلل السياسي، ومن ليفربول الكاتب والباحث السياسي اليمني محمد جميح شكراً جزيلاً لكم، بهذا إذاً تنتهي هذه الحلقة من ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد دمتم بخير.