شجب المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون "بأشد العبارات" الغارة التي وقعت أثناء مغادرة طائرة وفد المؤتمر الوطني العام العاصمة الليبية طرابلس إلى مدينة الصخيرات في المغرب.

ولوح رئيس وفد المؤتمر الوطني صالح المخزوم بتعليق المشاركة في جلسات الحوار، مطالبا الأمم المتحدة باتخاذ موقف حازم بشأن القصف الذي نفذته طائرة تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وكان شجب ليون الأقوى والخارج عن السياق الدبلوماسي المعهود منذ تسلمه مهمته في ليبيا. فهل طفح الكيل الأمم المتحدة؟ وما الرد المتوقع منها تجاه من يُتهمون بتعويق الحوار الليبي؟


هذان هما السؤالان اللذان دارت حولهما حلقة 16/4/2015 من برنامج "ما وراء الخبر".

في البدء نفى الكاتب الصحفي المقرب من مجلس النواب المنحل محمد أنور أن تكون قوات حفتر هي من نفذت الغارة، وقال إنه لا توجد أدلة على استهداف "سلاح الجو" مواقع لوفد مفاوض، مضيفا "لا أستبعد أن تكون قوات فجر ليبيا (الموالية للمؤتمر الوطني) هي من نفذت العملية واتهمت الطرف الآخر بها".

video
مثير للضحك
ورد المستشار السياسي لوفد المؤتمر الوطني العام صلاح بكوش بأن ما قاله أنور "مثير للضحك ويدعو للشفقة، واستخفاف بعقل المشاهد".

وأضاف أنها ليست المرة الأولى التي يقصف فيها حفتر الوفد قبل المشاركة أو بعدها، لكن هذه المرة انفردت عن غيرها بأنها غارة أثناء تحرك الطائرة التي تقل الوفد إلى المغرب.

وفي محاولة لتفسير وقوع هذه الغارة، استند بكوش إلى ما قاله ليون بأن من يقوم بهذه الأعمال هو من يعتقد أنه سيخسر في أي اتفاق، مؤكدا أن الفائز الوحيد من هذه المفاوضات هو الشعب، والخاسر هو حفتر الذي أراد استنساخ تجربة عبد الفتاح السيسي في مصر.

من جهته رأى الكاتب الصحفي المتخصص في شؤون الأمم المتحدة عبد الحميد صيام أنه تأسيسا على ما صرح به المبعوث الأممي، فإن الكل من الفرقاء السياسيين لن يأخذ كل ما يريد، وأضاف أن وصول المفاوضات إلى شاطئ الأمان والانتهاء إلى اتفاق شامل سيجعل بعض الأطراف تخسر مواقعها، وربما لهذا تسعى لتعطيل المفاوضات.

ورغم أن ثمة خطوات استفزازية قبيل جلسات الحوار بحسب صيام، فإن الدول التي تدعم الأطراف الليبية كلها مؤمنة بوقوفها مع خيار الأمم المتحدة حتى لا تنهار ليبيا إلى صومال ثان.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: ما مصلحة حفتر في تعويق الحوار الليبي؟

مقدمة الحلقة: غادة عويس

ضيوف الحلقة:

-   محمد أنور/كاتب صحفي مقرب من مجلس النواب المنحل

-   صلاح بكوش/مستشار سياسي لوفد المؤتمر الوطني العام

-   عبد الحميد صيام/كاتب صحفي متخصص في شؤون الأمم المتحدة

تاريخ الحلقة: 16/4/2015

المحاور:

-   رسائل سلبية موجهة للحوار

-   موقف حازم للأمم المتحدة بشأن القصف

-   خيارات المنظمة الدولية في حال تعطل الحوار

غادة عويس: أهلاً بكم، قال المبعوث الدولي إلى ليبيا برناردينو ليون إن الأمم المتحدة تشجب بأشد العبارات الغارات الجوية التي شنّتها صباح الأربعاء قواتٌ تابعةٌ للواء المتقاعد خليفة حفتر على مطار معيتيقة الدولي في أثناء وجود وفد المؤتمر الوطني العام للحوار في المطار.

نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في محورين: ما الذي دفع حفتر لاستهداف وفد المؤتمر الوطني للحوار وما دلالة الحزم الذي أبدته الأمم المتحدة إزاء هذا التصرف؟ وما هي خيارات المنظمة الدولية للرد على المحاولات المتكررة لتعويق الحوار والسيناريوهات المحتملة في حال فشله؟

بحسب وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني الذي لم يستبعد تدخلاً عسكرياً في ليبيا في حال فشل الحوار بين أطراف الأزمة فيها فإن مقترحات المبعوث الدولي إلى ليبيا برناردينو ليون عن الحوار تكشف عن تفاؤلٍ كبيرٍ بإمكانية تحقيقه اختراقاً مهماً في هذه المرحلة، تفاؤلٌ قد يُفسّر بنظر البعض الحزم الواضح الذي واجه به ليون محاولات أطرافٍ ليبية تعويق الحوار عبر استهداف وفد المؤتمر الوطني العام في أثناء توجهه إلى مقر الحوار في مدينة الصخيرات المغربية.

[تقرير مسجل]

أمير صدّيق: ليست المرة الأولى التي تفعلها قوات حفتر تستبق جولات الحوار بالقصف فتستهدف على الأخص مطار معيتيقة القريب من العاصمة، يحدث هذا بينما يكون وفد خصومها ائتلاف القوى المنضوية تحت لافته المؤتمر الوطني العام يتهيأ للسفر وهو ما دفع المبعوث الأممي الخاص برناردينو ليون للخروج عن مألوف تعبيراته الدبلوماسية مندداً بما اعتبرها رسائل سلبية موجهةً للحوار نفسه، ولافتٌ هنا أن جماعة حفتر لا تُنكِر فعلتها تلك بل تؤكدها وتدرجها في سياق محاربتها لما تصفه بالإرهاب، والحال هذه ما هي خيارات ليون ليس سوى المضي في الحوار حالياً وقد دخل مرحلةً حاسمة على حد قوله ففي الجولة السابقة توافق الفرقاء على وثيقةٍ مبدئية حول تشكيل حكومة وحدة وطنية ومجلسٍ رئاسي وترتيباتٍ أمنية ومن المقرر أن يواصلوا البحث والنقاش لإقرار ذلك في الجولة الحالية وإذا حدث وتوفقوا فإن ليبيا تُصبح أمام مرحلةٍ جديدة قد تدفع قوى وتحالفاتٍ جديدة إلى التراجع ومن ثم الخروج من المشهد كُله إذا خَلُصت النيات، أمرٌ يُفسّر في رأي البعض إصرار حفتر ومناصريه على التصعيد فثنائية برلمان طُبرق والمؤتمر الوطني العام في سبيلها إلى التفكُك وكذا المؤسسات التي انبثقت عنها وتحديداً تلك التي أقرها البرلمانيون المجتمعون في طُبرق والحكومة التي شكّلوها من تلك مناصب مُنحت وقوى حُشدت وأسلحةٌ شُحنت بهدفٍ وحيد وهو القضاء على من باتت توصف بجماعة طرابلس، لكن هذه الجماعة نفسها حسب الخطاب المسكوت عنه للمبعوث الدولي برهنت أنها أكثر التزاماً بالخطة الأممية للحل المُفترض في ليبيا والأكثر مواظبةً على حضور الحوار الذي يتم برعاية ليون، كما أنها الأكثر تصدياً لتياراتٍ متطرفة تنشط في سرت وسواها تحت مسمى تنظيم الدولة الإسلامية فقد سبق لقوات فجر ليبيا أن اشتبكت وقاتلت ودحرت مناصري التنظيم هناك في معارك تكررت وخلّفت العديد من القتلى بينما تبدو جماعة حفتر كما أفاضت تسريبات الأقرب إلى اللعب بهذه الورقة كما بورقة فلول القذافي لا لمحاربة الإرهاب الحقيقي بل لاتخاذه ستاراً لتحريض المجتمع الدولي ودول المنطقة على خصومها وهم منتخبون كما تقول الوقائع ومنخرطون في سياق الحل الدولي مما يضع المبعوث الدولي أمام خيارٍ وحيد ربما في مُقبل الأيام، إدانة حفتر ومن والاه وربما رفع ما تبقى من شرعيةٍ دوليةٍ عنهم.

[نهاية التقرير]

غادة عويس: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيوفنا من الصخيرات المستشار السياسي لوفد المؤتمر الوطني العام صلاح بكوش ومن العاصمة الأُردنية عمّان محمد أنور الكاتب الصحفي الليبي المقرّب من مجلس النواب ومن نيويورك عبد الحميد الصيام الكاتب الصحفي المتخصص في شؤون الأمم المتحدة ومتحدث سابق باسمها، أهلاً بكم جميعاً وأبدأ مع محمد أنور ما الذي يجعل قوات حفتر تستهدف هؤلاء قُبيل المؤتمر؟

رسائل سلبية موجهة للحوار

محمد أنور: نعم أهلاَ وسهلاً، أولاً لا يوجد أي تصريح رسمي من قِبل رئاسة أركان القوات الجوية بالجيش الليبي يعني تُثبت أن هذه الغارة الجوية على موقع في مطار أو قاعدة معيتيقة هي في طرابلس هي من تنفيذ سلاح الجو الليبي كالعادة يعني، عادةً ما يعني تُعلن رئاسة أركان سلاح الجو هذه العمليات وتنسبها لنفسها، ولكن هذه المرة لم نسمع حتى هذه اللحظة أن رئاسة أركان السلاح الجوي تبنّت هذه الغارة وبالتالي أنا أتوقع وبصفتي صحفي متابع للشأن الليبي ولا أستبعد أن يكون الطرف الآخر وهي قوات فجر ليبيا هي التي من قامت بتنفيذ هذه العملية حتى يتم توجيه الأنظار إلى الطرف الآخر واتهامه من قِبل المجتمع الدولي، ولذلك كان ليون أو بيان الأمم المتحدة حريص أو حذر نوعاً ما تجاه هذه الغارة وبالتالي لم يُحدد الجهة المسؤولة عنها وطالب أيضاً بكشف الأسباب للمجتمع الدولي وراء هذه الغارة فيما إذا كانت فعلاً وراءها سلاح الجو التابع للجيش الليبي.

غادة عويس: طيب صلاح البكوش كان يعني ربما شاهداً على ما جرى سيد بكوش يقول محمد أنور قد يعني لم يستبعد أن تكون فجر ليبيا من قام بذلك.

صلاح بكوش: نعم أعتقد أن ما يقوله ضيفك الكريم هو مضحك ويدعو إلى الشفقة، السفراء هنا قالوا بأنهم يعرفون أن حفتر قام بذلك ولكن لاعتباراتٍ دبلوماسية لا يريدون التصريح بذلك ولكنهم حثّوا الأطراف الدولية على تقديم تقارير بهذا الشأن للأمم المتحدة وكما هو الحال أيضاً يعني فجر ليبيا تقصف هذا الوفد وهو في الطائرة، الطائرة تتحرك على المهبط وعلى وشك مغادرة الأرض والإقلاع جوعاً ومن ثم يبدؤوا القصف علينا، هل تعتقد للحظةٍ واحدة أن هذه القصة التي يرويها- هذه الأسطورة التي يرويها ضيفكِ من الأردن- صحيحة؟ أعتقد أنها نوع ٌ من الاستخفاف بالمشاهد العربي الذي يُشاهد هذا البرنامج.

غادة عويس: السيد أنور سريعاً لديك رد ما قُلته مضحك ومستخف، لديك سريع قبل أن أنتقل إلى ضيفي من نيويورك؟

محمد أنور: نعم المضحك هو توجيه الاتهامات دون أي أدلة والمضحك أيضاً أن يقول أن الدبلوماسيين..

غادة عويس: ذكر لك الأدلة.

محمد أنور: في الأمم المتحدة.

غادة عويس: ذكر لك أولاً قوات حفتر لم تُنكر قالت إن صحيح القصف حصل وهذه ليست المرة الأولى التي تقول صحيح القصف حصل خاصةً أنه في السابق كانت تُبرر ذلك بمحاربتها بما تُسميه الإرهاب، وثانياً برناردينو ليون أكثر من مرة ألمح إلى أن هؤلاء لم يلتزموا بما طُلب منهم والدبلوماسيون في الصخيرات أقروا يعني سمّوا بالاسم من هو الطرف المعرقِل هذه هي الأدلة.

محمد أنور: نعم الأدلة لا يوجد أدلة، الطيران سلاح الجو في الجيش الليبي يستهدف مواقع يعني تُشكّل خطر على ليبيا وبالتالي لا يستهدف طائرة تُقل متحاورين إلى المغرب إلى الصخيرات وهو قبل يوم واحد من هنا من عمّان قال في تصريح لإحدى الوكالات العالمية بأنه لا يُمانع من الحل السِلمي ولا يُمانع من الحل السياسي ولكن إذا استعصى فالحسم العسكري هو القادم يعني هناك تناقض حقيقة أراه في هذا المشهد وبالتالي لا أتفق مع ما قاله الضيف قبل قليل.

غادة عويس: طيب ضيفي من نيويورك عبد الحميد صيام، هنالك موقف واضح من الأمم المتحدة إزاء هذا القصف سأعود إليك ضيفي من الصخيرات لكن أريد أن أتوقف عند موقف الأمم المتحدة مما جرى معك سيد صيام.

موقف حازم للأمم المتحدة بشأن القصف

عبد الحميد صيام: نعم كان السيد برناردينو ليون واضحاً قال لقد نفذ صبر الشعب الليبي ولقد نفذ صبر المجتمع الدولي وأدان هذه العملية دون أن يُحدد من الذي قام بها لكنه طالب بالحرف أن يكون هناك تحقيق واضح وشفاف في من قام بمثل قام بمثل هذه العملية لأنه قد يكون يعني هناك احتمال لطرف ثالث يُريد أن يُعطّل هذه المفاوضات، لكن منطقياً الذي سيخسر جزءاً من سيادته وقوته في هذه المفاوضات إذا نجحت قد يكون في وضعٍ قلق لأنه إذا ما وصلت هذه المفاوضات إلى شاطئ الأمان واتفق الجميع وخرج هذا الاجتماع من الصخيرات باتفاقٍ شامل والاتفاق على الحكومة المؤقتة الوطنية الشاملة التي تشمل جميع الليبيين والنقطة الثانية وهي موضوع الاتفاقات الأمنية وقف إطلاق النار وسحب المسلّحين فهناك بالتأكيد كما قال برنارينو ليون في الحرب الكل لن يأخذ ما يريد الكُل يُريد أن يُقدم التنازلات إذاً هناك أطراف ستخسر بعض مواقعها ستخسر بعض من قوتها ستخسر بعض من الوضع الذي وجدت نفسها فيه الاعتراف الدولي ربما تكون في وضعٍ قلق وبالتالي تُريد أن تُعطِّل مثل هذه المفاوضات.

غادة عويس: ولكن كان هنالك حديث سيد صيام ربما سمعت عنه كان قد ألمح إلى أن هنالك طرف مُعيّن يُعرقل وهنالك طرف في المقابل هو المؤتمر الوطني يلتزم أكثر بالخطة الأممية، كان هنالك يعني حديث موثّق بالصوت والصورة لمسؤول يتحدث عن ذلك.

عبد الحميد صيام: صحيح نعم يعني هذه ليست المرة الأولى هناك كُلما كان هناك جلسة حوار يتم اتخاذ خطوات استفزازية لإضفاء أجواء توتر على جلسة المفاوضات أو لدفع الطرف الآخر بأن يُعيد مراجعة مواقفه من هذه المفاوضات، لكن الجميع يعرف أنه لا يوجد أمامهم خيار من جهة، من جهةٍ أخرى الجميع يعرف أن الدول التي تدعم هذا الطرف أو ذاك أيضاً موجودة في صف الأمم المتحدة وتدفع باتجاه إنجاح هذه المفاوضات لأن لا خيار أمام الشعب الليبي لا خيار إلا أن يتفقوا وإلا ستنهار ليبيا وستتحول إلى صومال ثانية وستصبح دولة فاشلة وينتصر فيها الإرهاب.

غادة عويس: سيد صيام سريعاً أريد أن أستفسر منك لو أخذنا اليوم تصريح برناردينو ليون الذي أدان بأشد العبارات هذه الغارة ويعني كان خطاباً شديد التشديد ربما على أن يجب شجب هذه الغارات لم يكن في السابق بهذه الحِدة أو بهذه الأهمية بهذا التشديد، وأضفنا إليها تصريحات سابقة تُلمح تُلّمح إلى من هو الطرف الذي لا يلتزم بالخطة الأممية هل نتوقع تحرّكاً ما من الأمم المتحدة ضد هذا الطرف أي قوات حفتر ومن يقف وراءه؟ سيد صيام.

عبد الحميد صيام: كُنت أظن أن السؤال لأحد الضيوف الآخرين، عفواً.

غادة عويس: لا لا سريعاً أُريد منك موقف الأمم المتحدة عن هذا الموضوع.

عبد الحميد صيام: الأمم المتحدة ما زالت تُراهن أن الاتفاق في متناول اليد، ستصبر كثيراً وتتحمّل إلى أن توصل الأطراف إلى اتفاق الآن بين يديهم وتعتقد الأمم المتحدة أن هذا الاجتماع حاسم وسيخرج باتفاقية هذا ما تتوقعه الأمم المتحدة، لكن إذا فشلت هذه المفاوضات ربما تكون الأمم المتحدة في وضعٍ أفضل أن تُشير بإصبع الاتهام إلى من يُعطل هذه الاتفاقيات ومن يحاول أن يُعرقل جهود المنظمة الدولية ومبعوثها الخاص السيد برناردينو ليون.

غادة عويس: نعم، نعم سيد بكوش إذاً كُنت تود إبداء ربما ملاحظة ما على كلام محمد أنور أُعطيك الفرصة سريعاً قبل أن أتحول إلى فاصل قصير أعود بعده إليكم تفضل سيد بكوش.

صلاح بكوش: نعم نحن نريد أن نقول أن هذه ليست المرة الأولى التي يقصف فيها حفتر الفريق المفاوض قُبيل أو بُعيد إقلاعه هذه المرة الخصوصية هي أن الفريق في الطائرة والطائرة تتحرّك وجاء هذا القصف، والجميع يعرف من يقصف، ولكن يجب أن نقول بأن ما ذكره اليوم السيد ليون في اجتماعٍ معه قال بأن من يقوم بهذه الأعمال يعتقد بأنه سيخسر في أي اتفاقٍ ليبي وعلى هذا الأساس يجب أن نقول بأن أي اتفاقٌ يحصل هنا في الصخيرات سيكون الفائز فيه أولاً وأخيراً الشعب الليبي، وسيفوز البرلمان وسيفوز المؤتمر الوطني وستفوز فجر ليبيا، الخاسر الوحيد بوضوح هو حفتر إذ أن مشروعه لاستنساخ نظام السيسي وانقلاب السيسي في ليبيا سيفشل فشلاً تماماً وهو وضّح بكل وضوح عندما قام بانقلابه أنه يُريد تجميد الإعلان الدستوري وحل الأجسام التشريعية وإنشاء مجلس عسكري أعلى وعلى هذا الأساس هو يعرف جيداً بأن أي اتفاق سيحصل في الصخيرات سوف يقضي على هذا المشروع إلى الأبد.

غادة عويس: أتوقف مع فاصلٍ قصير مشاهدينا الكِرام نناقش بعده خيارات الأمم المتحدة لحماية الحوار بين أطراف الأزمة الليبية وأيضاً نناقش خياراتها إذا فشل نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

خيارات المنظمة الدولية في حال تعطل الحوار

غادة عويس: أهلاً بكم من جديد ومباشرةً إلى محمد أنور، سيد محمد أنور باعتقادك هل هنالك مجال من قِبل قوات حفتر للتراجع الآن أو تقديم تنازلات بالنظر إلى أن هنالك قد يكون هنالك خيارات أمام الأمم المتحدة إن فشل الحوار بتسمية من هو المعرقل وقد تُسمّي هذا الطرف، الطرف الذي يعني أنت تشرح لنا وجهة نظره.

محمد أنور: أي قوات حفتر أنا لا أعرف شيء اسمه قوات حفتر ماذا تقصدين؟

غادة عويس: لا تعرف ما هي قوات حفتر؟

محمد أنور: نعم.

غادة عويس: طيب ربما سيد صلاح بكوش ليبي مثلك يعني يصلح أكثر مني لكي يشرح لك من هي قوات حفتر ويشرح لك أيضاً ما الذي يجري في ليبيا وربما لاحقاً لا نستضيفك كونك غير مطلع على الملف، سيد بكوش من هي قوات حفتر لو سمحت حتى يستوعب السيد محمد أنور من عمّان؟

صلاح بكوش: قوات حفتر كما يعرف الجميع هي القوات وليست قوات مجموعة من الضباط الذين جمعهم خليفة حفتر لإقامة مشروعه ما يُسمّى بعملية الكرامة ومن ثم بعد تحركه العسكري أُرغم برلمان طبرق على تبنيه ورقاه من رتبه عقيد إلى رتبة وثم إلى فريقٍ أول وضمه تحت جناح البرلمان وسماه بالجيش الوطني الليبي، وعلى هذا الأساس إنهم يقولون الآن إنه الجيش الوطني الليبي والجميع يعرف الجميع يعرف بأن هناك انقلابٌ في تلك الجهة غير مُعلن ولكنه ما زال يستخدم البرلمان كورقة توت من الشرعية يستظل بها ويتجول بها ويُريد أن يكون له الآن حصةٌ في هذا الاتفاق، وعلى هذا الأساس أعتقد أنه يُعرقل العملية التفاوضية للوصول إلى ربما موقعٍ يسمح له بالتموضع كما فعل علي عبد الله صالح في اليمن.

غادة عويس: هل هنالك إجماع سيد بكوش، سيد بكوش يعني حتى فقط نوضح الصورة للسيد محمد أنور ولا يتهمنا هنا بأننا نتبنى عبارات أو توصيفات هل هنالك إجماع على تسمية- هو يٌريد أن نُسمّي هذه القوات ربما بالجيش الليبي- هل هنالك إجماع في ليبيا على تسمية هؤلاء بالجيش الليبي؟ هل الكل مجمع على ذلك؟ هل جرى استفتاء؟ هل هنالك مؤسسات فعلاً ومن ضمنها مؤسسة الجيش الليبي؟

صلاح بكوش: ليس هناك ما يُسمّى بالجيش الليبي الذي يُسميه حفتر الجيش الليبي، الجميع يعرف والخبراء يعرفون بأن ليس لدينا مؤسسة متكاملة تستطيع أن تصنع حرباً أو تقوم بعملياتٍ أو ما إلى ذلك أو تعبئة بالمعنى المعتاد، ما هناك في الشرق الليبي هو مجموعة من الضباط الذين جمعهم حفتر.

غادة عويس: شكراً لك.

صلاح بكوش: الآن على سبيل المثال في محاور مدينة بنغازي في محاور مدينة بنغازي مما يُقارب 21 محور ما تُسمّى بقوات الجيش الليبي متواجدة في أقل من 4 محاور الباقي هي عبارة عن صحوات أو عبارة عن عصاباتٍ متواجدة..

غادة عويس: أشكرك.

صلاح بكوش: في هذه المناطق.

غادة عويس: أشكرك سيد بكوش على التوضيح وأتمنى أن يكون السيد محمد أنور اطلع أكثر على الملف الليبي، سيد عبد الحميد صيام ما هي خيارات المنظمة الدولية الآن للرد على هذه المحاولات المتكررة لتعويق الحوار؟

عبد الحميد صيام: يعني كما قال السيد برناردينو ليون في كلمته أن هناك فرصة الآن وهذه فرصة تاريخية لن تعوض وهو ما زال يُراهن على وطنية الليبيين جميعاً وعلى الضغط الشعبي الليبي كما قال لقد وصل صبر الشعب الليبي إلى درجة الصفر لا يحتمل أكثر يُريد حلاً لهذه الأزمة، ولكن لنفرض أن الحوار لم يصل إلى منتهاه وأن الاتفاق الموجود بين أيدي المتحاورين لم يصل إلى الوضع النهائي وانهارت المفاوضات فما هي خيارات الأمم المتحدة، وأُريد أن أدخل في هذا الموضوع يعني نتمنى أن لا نصل إلى تلك الخيارات لكن هناك 3 خيارات أعتقد من تجربتي في الأمم المتحدة أن ممكن الأمم المتحدة تتبع إحدى هذه الخيارات الثلاثة: أولاً خيار الصومال، ثانياً خيار البوسنة والهرسك وثالثاً خيار الكونغو وسيراليون وليبيريا، الخيار الأول الصومال وهي أن تنفض يديها الأمم المتحدة وتقول أنتم لستم مستعدين للوصول إلى اتفاق هذه مسؤوليتكم قاتلوا أنفسكم كما تريدون سنخرج من هذه المعمعة ومن هذا الوضع الفوضوي، أما الخيار الثاني وهو الدعوة لقوى خارجية أن تتدخل كما حصل في البوسنة والهرسك عندما تدخل الناتو وهو مستبعد الآن تماماً لأن لا يوجد هناك من جهة معيّنة تُريد أن تُدخل قوات الناتو مرةً أخرى إلى ليبيا، الخيار الثالث وهو المعقول أيضاً أن يكون هنالك قوات الاتحاد الإفريقي بمباركة أُممية بقرار جديد من مجلس الأمن ودعم من دول أوروبا المعنية وخاصة دولة مثل إيطاليا وفرنسا وبعض الدول العربية لإيجاد قوة أُخرى تدخل في ليبيا وتحاول أن تفرض سيطرتها وتوجد مناطق عازلة ومناطق آمنة يبدأ الليبيون الغيورون على وطنهم ينتمون إلى هذه المناطق ويتم توسيعها إلى أن يتم إعادة ليبيا إلى الشرعية الدستورية وإلى حالة الاستقرار كما حدث في سيراليون والآن القوات الموجودة في الكونغو ودارفور وجنوب السودان وإلى آخره هي القوات التي تتصدّرها قوات الاتحاد الإفريقي.

غادة عويس: سيد محمد أنور ما الذي يمكن أن يكون عليه موقف مجلس النواب في طبرق من كلام وزير الخارجية الإيطالي الذي قال فيه بوضوح في حال فشل حوار الذي تراعه الأمم المتحدة ستكون هناك حاجة لتدخل عسكري في ليبيا لمكافحة الإرهاب هناك، ما الذي يمكن أن عليه موقف مجلس النواب برأيك؟

محمد أنور: نعم أولاً سأجيب على السؤال سأتجاوز ما صدر منكِ لأنك متوترة يعني وأنا أعذركِ لأنك واضح انحيازك لطرف آخر..

غادة عويس: طيب أحوِّل نفس السؤال نفس السؤال للسيد صلاح بكوش حتى لا ندخل في مسائل شخصية هنا ويعني حتى لا نبتعد بالحوار عن لُبه، سيد صلاح بكوش أحوِّل إليك نفس السؤال عن أنه في حال كان كلام وزير الخارجية الإيطالي جدياً ما الذي يمكن أن يكون عليه في المقابل موقف المؤتمر الوطني في هذا الشأن؟

صلاح بكوش: أنا أعتقد أن الخيارات التي يطرحها السيد صيام وما يقوله وزير أو رئيس الوزراء الإيطالي هي خيارات غير واقعية وأعتقد أنه سيحدث أحد أمرين إما أن تتبع الدول الغربية وهو أعتقد مستبعد سياسة أمنية تعبّر عن ما يُسمّى بالـ  Containment أو احتواء المشكلة وترك الليبيين في الداخل يتصارعون مع بعضهم البعض مع توفير ما يكفي لعدم خروج هذا الصِراع خارج الحدود الليبية، أو أن وهذا أعتقد ما يُعبّر عنه الجميع هنا على الأقل من السفراء الأجانب نعم سيحاولون مرةً أخرى الوصول إلى اتفاق وسيستمر الحوار وأعتقد أن الأطراف الليبية الجادة وهناك أطرافٌ جادة في كِلا المعسكرين تريد الوصول إلى توافق وأعتقد أن الشعب الليبي يُريد أن يصل إلى توافقٍ أيضاً وقد سأم هذا التشبث الذي يُبديه برلمان طُبرق بأنه هو السلطة التشريعية الوحيدة مع أن الجميع يعرف أنه دستورياً سينتهي حتى لو وضعنا حكم الدائرة الدستورية جانباً فإنه دستورياً ينتهي في شهر أكتوبر القادم أي بعد 5 أشهر.

غادة عويس: طيب أُنهي بسؤالٍ للسيد صيام من نيويورك عن هذا الموقف الإيطالي إلى أي حد يمكن أن يكون جدياً مسألة التدخل العسكري في ليبيا بالنظر إلى أن إيطاليا أول واحدة ربما تخاف على حدودها لوقف هجرة من تسميهم الإرهابيين صوب أراضيها أو صوب أوروبا إلى أي حد يُمكن أن يكون هذا الاحتمال وارداً وجدياً وقريباً برأيك؟

عبد الحميد صيام: أنا أعتقد أنه احتمالٌ وارد إذا ما كان هناك قرار جديد من مجلس الأمن يُشرعِن مثل هذا التدخل لا أعتقد أن إيطاليا ولا فرنسا يمكن أن تتدخل دون شرعيةٍ من مجلس الأمن لكن بالتأكيد المجتمع الدولي وخاصةً أوروبا وعلى رأس أوروبا إيطاليا لا تُريد أن ليبيا دولة فاشلة تتحول إلى بؤرةٍ للإرهاب وتصدير الإرهاب وهجرة مئات الألوف من المهاجرين غير الشرعيين الذين يغرقون في المتوسط كما حصل يوم أمس عندما غرقت سفينة وأتوا فيها أكثر من 400 شخص، لا يُريدون أن تتحول ليبيا إلى مثل هذا الوضع المأساوي.

غادة عويس: شكراً جزيلاً لك ضيفي من نيويورك الكاتب الصحفي المتخصص في شؤون الأمم المتحدة والمتحدث السابق باسم الأمم المتحدة وأيضاً أشكر السيد صلاح بكوش وقد حدثنا من الصخيرات وهو مستشار سياسي لوفد المؤتمر الوطني العام وأشكر من عمّان محمد أنور وأشكر متابعتكم إلى اللقاء. فContainmentُسمّى سياسة أمنية ت‘بية وهو أعتقد مستبعد سياسة أمنية ت‘بّر عن ما يُالي هي خيارات غير واقعية وأعتقد إليك نفس السؤال ع