بثت قناة "مكملين" تسريبا جديدا لحوار منسوب للمشير عبد الفتاح السيسي قبيل انتخابه رئيسا وبين رئيس الأركان الفريق محمود حجازي ومدير مكتب السيسي اللواء عباس كامل، عن ضرورة الحصول على مساعدات مالية عاجلة من دول الخليج "التي تملك فائضا هائلا من الأموال".

وجاء في التسريب المنسوب للقادة الثلاثة أن مصر أخطأت في السابق إبان حرب الخليج عندما لم تستثمر تدخلها لمساعدة الكويت من أجل الحصول على مساعدات مسبقا قبل الحديث عن أي شيء آخر.

وحول هذه التسريبات، رأى أستاذ العلوم السياسية في جامعة جونز هوبكنز خليل العناني في حلقة السبت (7/2/2015) من برنامج "ما وراء الخبر" أنها تعكس احتقارا شديدا من جانب السيسي لدول الخليج، وتكشف أنه يتعامل معها باعتبارها حصالة للنقود، ويتصور أنها مجرد "كروت ائتمانية" تمنح أموالا بلا حدود.

وأضاف أن التسريبات تعكس عدم الحنكة السياسية والمهارة، وتعد نوعا من الابتزاز والاسترزاق، وتكشف عن محاولة لتحويل المؤسسة العسكرية في مصر إلى مؤسسة مرتزقة.

واتفق العناني مع ضيف الحلقة الآخر زعيم حزب غد الثورة أيمن نور في أن النظام يعيش أزمة حادة، وأكد أن السيسي لم ينجح في تثبيت أركان نظام حكمه الجديد، وأن هذه الأزمة تشير إلى ضرورة التخلص منه، لأن تسريبات سابقة كشفت تدخله في الإعلام والقضاء.

وأوضح العناني أنه من غير المقبول أن يسب المتحدثون في التسريب أية دولة أو قيادتها، ولكن المستوى الأخلاقي الذي كشفت عنه التسريبات جعل من غير المستغرب أن يقوم هؤلاء المتحدثون بسب أي شخص، وأشار إلى أن السيسي لا يتمتع بالأمانة ولا النزاهة، ويمكنه أن يأخذ أموال الناس ويحتال عليهم ويمكن تشبيهه بتاجر "كروت الشحن".

video
 
 
درجة الصفر
ومن ناحيته، عبر زعيم حزب "غد الثورة" أيمن نور عن شعوره بالغثيان والأسف للطريقة التي تدار بها الأمور في مصر، التي أكد أنها كانت تعلي من قدر الوطنية والقومية العربية قبل أي اعتبار آخر.

وأوضح أن هذا التسريب يصل إلى "الدرجة صفر" لأنه يتعلق بالسيسي شخصيا، ولم يكن يتوقع أن يخرج هذا التسريب من داخل مكاتب قيادية مهمة في الجيش المصري.

وأشار إلى أن خروج هذه التسريبات الآن يتوافق مع حالة الأزمة العامة التي تعيشها السلطة الحاكمة في مصر.

ورأى زعيم حزب "غد الثورة" أن الرهان على السيسي كرجل دولة قوي يمكن أن يعيد لمصر هيبتها وقوتها هو رهان خاسر، وأشار إلى أن النظر إلى تعامله مع الرئيس المعزول محمد مرسي يجعل الجميع يتوقع أن تصدر عنه مثل هذه التصريحات التي خرجت في التسريبات.

ودعا الدول الخليجية إلى الكشف عن أرقام المساعدات السابقة التي قدمتها لمصر، كما طالب بتغيير نوعية المساعدات إلى الاستثمار والتنمية في العديد من المجالات بدلا عن المساعدات النقدية.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: تسريبات النظام المصري.. ابتزاز أم استرزاق؟

مقدم الحلقة: غادة عويس

ضيفا الحلقة:

-  أيمن نور/ زعيم حزب غد الثورة

-  خليل العناني/ أستاذ العلوم السياسية في جامعة جونز هوبكنز 

تاريخ الحلقة: 7/ 2/ 2015

المحاور:

-   تسريب يصل إلى درجة الصفر

-   من وراء تسريبات السيسي؟

-   موقف دول الخليج

غادة عويس: أهلاً وسهلاً بكُم إلى هذهِ الحلقة من ما وراءِ الخبر التي نتناولُ فيها تسريباً جديداً لقياداتِ المجلس العسكريّ في مصر بينهم الرئيس عبد الفتاح السيسي قُبيلَ انتخابات الرئاسة التي جرت العام الماضي، ويتحدُث فيها القادةُ المُجتمعون عن العلاقاتِ مع دولِ الخليج المانحةِ للمعونات.

إذن في التسريبِ الجديد الذي بثتهُ قناةُ مكملين وتعرضت قبلَ بثهِ للتشويش يجري الحديثُ بينَ المُشير عبد الفتاح السيسي عندما كانَ لا يزالُ وزيراً للدفاع وقُبيل انتخابهِ رئيساً وبين اثنين من قادةِ المجلس العسكريّ عن ضرورةِ الحصولِ على مُساعداتٍ ماليةٍ عاجلةٍ من دولِ الخليج التي تملكُ فائضاً هائلاً من الأموال، وجاءَ في التسريبِ المنسوبِ للقادةِ الثلاثة أن مصرَ أخطأت في السابقِ إبّانَ حربِ الخليج عندما لم تستثمر تدخُلها لمُساعدةِ الكويت من أجلِ الحصولِ على مُساعداتٍ مُسبّقاً قبلَ الحديثِ عن أيِّ مُساعدةٍ أو موقفٍ سياسيٍّ مُشترك، ويكشفُ التسريبُ حوراً دارَ بين السيسي ومُديرِ مكتبهِ آنذاك عباس كامل وعضوِ المجلس العسكريّ محمود حجازي، وقد ناقشَ المُتحاورون في التسريب إستراتيجية التعامُلِ مع دولِ الخليج فيما يتعلق بطلبِ مِنح مالية على غرارِ ما حدثَ في حربِ الخليج، وكانَ لافتاً حديثُ السيسي عن أن دولَ الخليج تمتلكُ ميزانياتٍ ضخمةً وإن قادةَ تلكَ الدول يمتلكونَ من الأموالِ ما يفوقُ ميزانياتِ بُلدانهم على حدِ قولهِ، كذلكَ تطرقَّ السيسي في التسريب إلى حجمِ المبالغِ المطلوبة مِن كُلِّ دولةٍ خليجيةٍ داعمةٍ لهُ وعن تفاصيلِ تحويلِ تلكَ الأموال إلى حسابات الجيشِ المصريّ، ونُشيرُ مُشاهدينا الكرام إلى أننا في خلال هذهِ الحلقة سنبُثُ بعضاً مما جاءَ في هذهِ التسريبات بالصوت، على أيِّ حال الآن مُباشرةً إلى ضيفينا من بيروت الدكتور أيمن نور زعيم حزب غد الثورة ومن واشنطن خليل العناني أستاذ العلوم السياسية في جامعة جونز هوبكنز لكي نُناقشَ موضوع هذهِ التسريبات أكثر، دكتور أبدأ معك تعليقُك؟

أيمن نور: أيِّ دكتور؟

غادة عويس: آسفة أنتما الاثنان دكتوران، نحنُ محظوظان بكما، مَن يُريد أن يبدأ؟ كُنتُ أقصد الدكتور خليل العناني.

أيمن نور: تفضل يا دكتور خليل.

خليل العناني: نعم أنا اعتقد أنهُ التسريب يعكس احتقان شديد، شُكراً يا دكتور أيمن وشُكراً لحضرتك يا أستاذة غادة وشُكراً للمُشاهدين، أنا أعتقد أنهُ التسريب يعكس احتقان شديد من جانب السيسي لدول الخليج، هو يتعامل مع دول الخليج باعتبارها حصالة نقود وليسَ باعتبارها دول ذات سيادة كاملة، يتعامل معها باعتبارها قد تُعطيه شيكاً على بياض، نوع من الابتزاز السياسي الرخيص الذي لا يليقُ إطلاقاً بدولة بحجمِ مصر، هو يُمثل تصوّر خاص لدى النُخبة المصرية باتجاه دول الحليج باعتبارها مُجرد بنوك، مُجرد  Credit Cardيمنح بدون سقف وبدون فوائد، وأتصور أنهُ هذا يعكس إلى حد بعيد عدم وجود مشروع سياسي عند السيسي، السيسي عندما جاءَ للسُلطة جاءَ تحتَ وعود أعطاها لدول الخليج تتمثل أولاً في كبحِ جماح الربيع العربي ووقف موجة التغيير في العالم العربي، ثانياً وقف الإسلام السياسي، من الواضح أن هذا المشروع فشل بشكل واضح كبير جداً، لدينا تغيُّرات إقليمية واضحة، لدينا وضع جديد في السعودية، وضع جديد في اليمن، وضع جديد أيضاً موجود فيما يتعلق بالحرب على داعش، وبالتالي إن التسريب يعكس إلى حد بعيد عدم وجود حنكة سياسية، أو عدم وجود خبرة سياسية لدى السيسي، لا يتمتع بأي مهارة سياسية، هو يتعامل مع مَن يدعمونهُ بشكل أنهم في حاجة إليهِ أكثر مما هو في حاجة إليهم، وبالتالي هو نوع من الابتزاز، نوع من الاسترزاق، وأنا أخشى ما أخشاه وهذا قُلناه في السابق أنهُ يُحوِّل المؤسسة العسكرية المصرية إلى مؤسسة تقوم بشرطي المنطقة أو تقوم بالعمل من أجل المال، أو مَن يدفع أكثر سوفَ ينال أكثر، وهذا بصراحة يعني منطق لا يليق إطلاقاً بمصر ولا بالمؤسسة العسكرية في مصر.

غادة عويس: دكتور أيمن نور، الدكتور خليل العناني استخدم تعبير أُعيد استخدامهُ مُجرد Credit Card وأنقُل إليك بالحرف ما جاءَ في التسريب لكي يعني أدعم ما قالهُ الدكتور العناني "القيادات بتاعتهم ميزانيتهم أكبر من ميزانية البلد وكُل أمير معاهم مئات المليارات"، على أي حال دكتور الآن أصبحَ جاهزاً على ما يبدو التسريب، فلنستمع سوياً ثُم نُعلق بعدهُ.

]شريط مسجل[

حجازي/رئيس أركان القوات المسلحة: الأولى باللي قالوا عشان الناس متحسش أنها قضية خسرانة.

عباس كامل/مدير مكتب السيسي: مفيش يا فندم إجراءات إن إحنا نفتحها من الناحية القانونية أو الاستشارات خاصة الإمارات.

السيسي: أكيد في إجراءات.

عباس كامل: قايلين لهم والله، قايلين لهم وبيحاولوا بس هي، بص يا فندم اللي حاصل إيه؟ إن هُما بيبصوا الموضوع بيوصل لمرحلة الغيرة الغيرة مثلاً، يعني مثلاً في موضوع الكويت، الله طب ما انتوا هتحرجونا كدا يعني

السيسي: بنحرجهم في إيه يا سيدي؟

عباس كامل:  في إنك شغال وعمّال بتعمل وكلام من ده فبتحطوني في خانة إن أنا مقصر وبتاع، وكان بيجي وبطلب منهُ مهو حكالي السُلطان فكان يقولي أصل البتاع والبرلمان الوزارة والقصة وإحنا دلوقتي عنينا مفتحة وباصه، بص يا فندم اللي إحنا فيه ده غلطاتنا السابقة، بُص يا فندم بغض النظر بقى عن الوطنية والقومية العربية والكلام ده، كان لازم وبمُنتهى البتاع زي ما سوريا عملت و.. و.. و.. كان لازم من البداية خالص في كُل المواقف الرئيسية هات خُذ، أنا جايلك سنة 90 عشان أعملك البتاع الـ.. الـ.. وكلام من ده هات، علطول مفيهاش فصال بنااا أنصاف دول.

تسريب يصل إلى درجة الصفر

غادة عويس: إذن إلى الدكتور مُباشرةً، دكتور أيمن نور ربما استطعت أن تستمع إلى بعض مما جاءَ في هذا التسريب، من مثل عندما قال " بُص يا فندم بغض النظر بقى عن الوطنية القومية العربية والكلام من ده، كان لازم وبمُنتهى البتاع زي ما سوريا عملت و.. و.. و كان لازم من البداية في كُل المواقف الرئيسية هات خُذ"، ما أول ما تشعُر بهِ عندما تسمع هذا الكلام؟

أيمن نور: يعني لا أُخفي عليكِ إن أنا أشعُر بشيء من الغثيان وشيء من الأسف أن يكون هذا هو المنطق الذي يُدير الأمور في بلادنا، بلادنا الكبيرة، العظيمة، المُحترمة، التي كانت دائماً تُغلِّب المبادئ على المصالح، التي كانت دائماً تُعلي ما يُسمى بالقومية العربية وبصالح هذهِ الأُمة عن أيَّ اعتبار آخر، خليني في البداية يا أستاذة غادة قبل ما أتكلم عن مضمون التسريب، أنا عايز أُشير إشارتين لهُم علاقة بالتسريب ذاتهُ، هذا التسريب هو الحقيقة مرحلة خطيرة جداً من التسريبات التي بدأت مُنذُ شهور واستمرت حتى الآن، هذا التسريب يصِل إلى النُقطة صفر، وهي المُشير السيسي شخصياً، هذا تصعيد جديد سواءً كان من الأطراف التي تُسرِّب هذهِ التسريبات وأعتقد أنها أطراف وثيقة الصِلة بالمُعادلة الداخلية داخل هذهِ المؤسسة اللي إحنا الحقيقة تعودنا فيها الانضباط ولم نكُن نتصوَّر أبداً إن مثل هذهِ التسريبات يُمكن أن تخرج من داخل هذهِ المؤسسة اللي فيها 3 جهات رقابية تُراقِب وتُنظِّف مبنى الأمانة العامة بوزارة الدفاع من أي تسجيلات أو تليفونات، هذا مؤشر خطير.

غادة عويس: يعني دكتور هُنا تُشير إلى، أنتَ كتبتَ مقالاً تحليلاً تحتَ عُنوان 30 سؤالاً و10 شخصيات في دائرة التسريبات، حاولت أن تُحلل أو أن  تقولَ أو أن تشرح أو أن تُحاول أن تفهم مَن الذي يقف وراءَ التسريبات؟ لو أردت أن تختصر لنا الآن لأن المقال طويل جداً ولا أستطيع أن أقوم بشرحهِ للناس الآن، لو أردت أن تختصرَ لنا ما الذي ما الاستنتاج الذي وصلت إليهِ، مَن يُسرب؟

من وراء تسريبات السيسي؟

أيمن نور: لا أنا مش أختصر أنا أسيب المقال للقُراء لكن سأقول السؤال 31، وهو إن التسريبات وصلت الآن إلى السيسي وهذهِ مرحلة خطيرة، أنا كُنت أسأل في المقال السابق متى ستصِل التسريبات للسيسي؟ وأنا أعتقد إن كان اختيار هذا التوقيت لهُ معنى، لأنهُ يعني بالنسبة لي أنَّ هُناكَ الصراع احتدم أو أن الرجُل في أزمة كبيرة فستخرج التسريبات في هذا التوقيت الخاصة بالسيسي، والحقيقة خروجها الآن يتفق مع حالة الأزمة العامة التي تُعيشها السُلطة والقيادة في مصر..

غادة عويس: ويبدو أن الدكتور خليل موافق معكَ الآن لأنهُ هزَّ برأسهِ موافقاً، دكتور خليل العناني ما الذي أعجبكَ في فكرة الدكتور أيمن نور؟

خليل العناني: أنا أعتقد طبعاً أتفق مع الدكتور أيمن نور إلى حد بعيد أن النظام الآن في مصر يعيش في حالة أزمة، التسريبات لها علاقة قوية جداً بالصراع داخل السُلطة في مصر، واضح أن هُناكَ طرف لا يعني يقبل بوجود السيسي بشكل أو بآخر، هُناك حالة صراع، السيسي لم يستطع أن يتخلص من القوى القديمة، لديهِ مشاكل معهم، لم ينجح إلى حد بعيد في تثبيت أركان نظامهُ الجديد، هُناكَ حالة تململ من هذهِ القوى، واضح جداً أن هذهِ التسريبات تصل إلى مرحلة فعلاً كما قال الدكتور أيمن نور مرحلة الصفر أو مرحلة أكبر رأس في النظام وهو السيسي، وقد يكون هذا مؤشر على أن هُناكَ ترتيباتٍ ما قد تحدُث أو تجري في الخفاء..

غادة عويس: وما بعدَ الصفر إذن..

خليل العناني: للإطاحة بها أو التخلُص منهُ..

غادة عويس: دكتور ماذا بعدَ الصفر؟ نبدأ بالـ Minus، نبدأ بالـ.. بالـ..

خليل العناني: أعتقد أنهُ ما بعدَ الصفر.

غادة عويس: ما هو يعني ما هي المرحلة التالية؟

خليل العناني: طبعاً أعتقد بعدَ الصفر أن الأزمة الآن وصلت لمرحلة لا بُدَّ..، التخلُص من السيسي يعني إذا نتكلم بشكل سياسي واضح أن هذهِ المرحلة لأنهُ يا أستاذة غادة يعني التسريبات الماضية كشفت إلى حدٍ بعيد مدى انكشاف نظام السيسي ومدى يعني توحشهُ وتدخُلهُ في القضاء وفي الإعلام وفي كُل شيء، المرحلة الآن أو اليوم تحديداً نُقطة فاصلة لماذا؟ لأنهُ الذي كانَ يدعم السيسي بشكل قوي جداً هو دول الخليج يعني الذي استطاع أن يضمن للسيسي البقاء في السُلطة أكثر من حوالي عام ونصف، الآن هو أن هُناكَ دعماً خارجياً، الاقتصاد المصري في حالة ضعف شديدة، الوضع الاقتصادي الداخليّ حالتهُ مُزرية، لم يكُن هُناكَ أي دعم داخلي على الإطلاق هو دعم خارجي بالأساس، عندما يتحدث السيسي بهذهِ اللُغة عن دول الخليج هذا يعني أن الداعم الرئيسي لهذا المشروع السياسي أصبح في وضع خطر جداً وأتصور أن المرحلة المُقبلة قد تشهد تحولات داخلية بالفعل في مصر، أنا أتصور أنهُ الوضع الإقليمي بشكل أو بآخر لا يسير في مصلحة السيسي أو في نظام السيسي، هُناكَ تحولات في السعودية، هُناكَ تحولات في اليمن، أعتقد أن القوى الرئيسية الآن تدعم السعودية في اليمن هو قوة الإخوان المُسلمين التجمع اليمني للإصلاح، أتصوّر أن هُناكَ مُراجعة أو يعني لن أقول تراجُع في هذهِ اللحظة لكن هو على الأقل هُناكَ مُراجعة للسياسية الخارجية السعودية تجاه ما يحدُث في مصر إن لم يكُن من خلال فكِّ الارتباط والدعم الغير محدود لنظام السيسي فعلى الأقل إعادة تقييم للموقف لأنهُ واضح أن السعودية بدأت تشعُر بأن السيسي عبئ عليها وبالتالي دعمهُ بشكل مُستمر قد يخلُق مشاكل داخلية وإقليمية بالنسبةِ إليها، وبالتالي واضح أنهُ التسريب اليوم أن أتصور قد يُمثل نُقطة فاصلة في عُمر نظام السيسي، قد يؤدي بالفعل إلى نوع من التفكُك أكثر مما هو موجود الآن.

موقف دول الخليج

غادة عويس: طيب دكتور أيمن نور إذاً بالتسريب الذي جاء لو دخلنا أكثر في التفاصيل مثلاً عندما يقول لهُ "بُص إحنا محتاجين 10 يتحطوا في حساب الجيش"، الكلام هكذا كما ذكرَ الدكتور أيضاً من واشنطن أنهم Credit Card، وبهذا يعني وُصفَ الأُسلوب بأنهُ أُسلوب مُبتذل جداً وربما يُحرِج دول الخليج التي دعمتهُ أكثر مما يحرجهُ هو، إلى أي حدٍ يُمكن أن تصمُدَ هُنا العلاقة بعد هذا التسريب؟

أيمن نور: دعني أُضيف إضافة مُهمة يا أستاذة غادة فيما يتصل بموضوع معنى هذا التسريب في هذا التوقيت، هذا الرجُل جاءَ يوم 3/7 لـ 3 أهداف: الهدف الأولاني هو استعادة دور الدولة القوية والحقيقة أن التسريبات السابقة هدمت هذا لأنها كشفت قد إيه هذهِ الدولة تُدار بطريقة يعني دونَ المُستوى، التسريبات السابقة كَشفت حجم الفساد في القضاء ثمَّ حجم الفساد في الإعلام ودول الذراعين اللي يستخدمهما السيسي، التسريب الحالي وُجهَ مُباشرةً للسيسي بما يُشير ويؤكد أن الرجُل غير قادر على إدارة الأمور في البلاد، الهدف الثالث من وجود السيسي كان أنهُ قادر على بناء تحالُفات إقليمية قوية مع العالم العربي قد تدفع بالأمور اقتصادياً في مصر، الحقيقة هو فهم المسألة غلط وتعامل مع الموضوع بطريقة يعني الحقيقة دونَ مُستوى رجُل الدولة، وهذا يؤكد أنهُ لم يعُد صالحاً بعد لإدارة هذهِ التحالُفات الإقليمية اللي بالفعل بدأت تتفكك لأسباب كثيرة جُزء منها عدم رشادة التعامُل مع إخواننا وأشقائنا العرب، مسألة وضع الحسابات في حساب الجيش، 10 في حساب الجيش الحقيقة ده كلام يعني يؤكد مواقفنا السابقة، أنا قعدت 10 سنين في البرلمان كان دوري الرئيسي هو النضال من أجل مواجهة فكرة سرية موازنة الجيش وأن تأتي الموازنة رقماً واحداً من الجيش، وقُلت ضرورة وحدة الموازنة العامة وشفافيتها، ليه؟ لأن إحنا كُنا نشعُر بهذا، واضح إن موازنة الجيش كانت باباً خلفياً لإنفاق غير مُراقَب من أيِّ طرف لا من برلمان ولا من جهاز مركزيّ للمُحاسبات، تجيء لنا رقم واحد دونَ أي رقابة عليه، وهذا التسريب يُؤكد أن هذا المطلب اللي أصروا عليه في دستور 2012 وقاتلوا من أجلهِ واللي ربما كان في دستور 2014 عشان يوسعوا دائرة مكاسبهم في إطار موازنة واحدة وفي إطار رقم واحد وفي إطار لا رقابة على الجيش، وأنا أقول دائماً أيِّ سُلطة بلا رقابة تتحول إلى عصابة.

غادة عويس: على أي حال دكتور أنتَ ذكرتَ بأنهُ برهنَ أنهُ رجُل دونَ مُستوى رجُل الدولة لكن للإشارة فقط التسريب الكلام هذا الذي يأتي في هذا التسريب جاءَ عندما كانَ لا يزال فقط مُترشحاً لرئاسة مصر، يعني بداية تقريباً عام 2014، على أي حال نستمع للمزيد مما جاءَ في هذا التسريب.

]شريط مُسجل[

مذيع قناة مُكملين: المقطع فيهِ تجاوز في حق سمو الأمير تميم بن حمد، نستمع ليه ونشوف مين اللي تجاوز في حق الأمير تميم وفي دولة قطر وفي الأشقاء في دولة قطر ونرجع نُكمل.

[شريط مسجل]

عباس كامل: مانا ورايا شعب جعان ومتنيل بنيلة وظروفي أنيل وانتوا اللي عايشين حياتكوا بالطول والعرض وفلوسكوا متلتلة قد كده.

عبد الفتاح السيسي: القيادات بتاعتهم ميزانيتهم أكبر من ميزانية البلد.

عباس كامل: البنك بتاعهُ ده اللي هو قطر الوطني، ده ولا مش عارف إيه، البت بتتكلم من أسبوع كده ولا من 10 أيام.

مذيع قناة مُكملين: يعني ده كان مقطع قصير جداً يتحدث فيهِ عباس كامل عن سمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر.

غادة عويس: دكتور خليل العناني ربما مفهوم الغضب على قطر أو يعني مفهوم هُنالكَ علاقة ساءت بينهُما، نفهم أن يشتمَ بأمير قطر أو بوالدتهِ أو يعني لكن أن يشتم المملكة السعودية وأن يشتم الإمارات وأن يشتم الكويت، وأولاء ساعدوه، كيفَ تُفسر ذلك؟

خليل العناني: لا أولاً أنا اختلف مع حضرتك في البداية بأنهُ مقبول أن يشتم أي شخص يعني أنا لا أعتقد...

غادة عويس: لا لم أقول مقبول، قُلت مفهوم يعني، قُلت مفهوم ومتوقع لكن أن يشتم مَن ساعدهُ فما بالكَ بمَن يعتبرهُ خصماً مثلاً.

خليل العناني: نعم طيب، أنا بصراحة لا أرى فرقاً كثيراً لأنهُ الشخص إذا كان بهذا الأخلاق وهذا الأُسلوب، هذا يتفق على العدو وعلى الصديق لأنهُ شخص لا يحفظ الجميل، مِنَ الواضح أنهُ شخص كما قُلت في السابق يتعامل مع دول الخليج باعتبارها بنكاً مفتوحاً ليسَ هُناك سقف للـ..، بل العكس يعتبر ذلك أن هذا واجباً على هذهِ الدول يعني هو يقول ويكذب أيضاً أن دول الخليج لم تُساعد مصر في حرب الخليج الثانية وهذا أمر غير صحيح، مصر من خلال مُشاركتها في حرب الخليج الثانية تم إسقاط جُزء كبير من الديون الخارجية عليها، تمَّ دعمها، ومصر كانت تعيش أزمة اقتصادية طاحنة أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات مُبارك استفاد من هذهِ الحرب عن طريق إنهُ هو استثمر فيها بشكل كبير جداً واستفاد جداً، الكويت دعمت مصر بشكل قوي والسعودية دعمت مصر بشكل قوي وردت الجميل يعني، وبالتالي الحديث الآن على أنهُ كان يجب أن تدفع أكثر من ذلك هو حديث ابتزازي، هو حديث يُعبَّر عن عقلية ابتزازية لا ترقى إطلاقاً إلى مُستوى رجُل الدولة كما تفضل الدكتور أيمن نور، هذا رجُل لا يحمل أي مهارات سياسية، هو يتعامل مع الجيش المصري باعتبارهِ حصان طروادة في المنطقة العربية، مَن يدفع أكثر سوف يتم توظيفهُ أكثر، وهذا يُلخص ما قالهُ سابقاً كلمة مسافة السكة يعني توظيف الجيش المصري باعتبارهِ مؤسسة مُرتزقة للأسف الشديد وهذا بصراحة وأنا أربأ بأن يُصبح الجيش المصري بهذا الوضع وأنا أتصور أن هُناكَ كثير من الناس داخل الجيش المصري ضد هذا المنطق وضد هذا الأُسلوب، وبالتالي نظرتهِ للسعودية والإمارات تكشف إلى حد بعيد أن هذا الرُجل رجُلاً غير صادق، رجُلاً منافقاً على أقل تقدير وكاذباً على أكبر تقدير، لا يحفظ الجميل، يتعامل معهم باعتبارهم يعني أقل منهُ وأكثر دونية منه، يتعامل معهم باعتبارهم أنصاف دول وهذهِ النظرة بصراحة نظرة قديمة جداً، نظرة لم تعُد يعني ترقى للمُستوى، هذهِ الدول دول ذات السيادة، لديها شعوب، لديها حكومات ولديها يعني وضع إقليمي مُهم وبالتالي التعامُل معها بذلك يعكس إلى حد بعيد عقلية مريضة، عقلية أو نفسية مريضة تتعامل معَ مَن يدعمها بهذا الشكل من الاحتقار وبالتالي أنا أتصور هذا التسجيل أو هذا التسريب سوفَ يُمثل نُقطة تحوّل، وأتصور أنهُ مِنَ المُفترض أن يتم عقابهُ على هذهِ المسألة لأنهُ هذا إن لم يتم اتخاذ إجراء ضد هذهِ التسريبات قد يعني انهُ هُناكَ موافقة عليها وقد يعني أنهُ قد يتمادى في ذلك وبالتالي..

غادة عويس: طيب.

خليل العناني: أنا أتصور أنهُ هذهِ ضربة قوية جداً لوضع السيسي، أتصور أن هُناكَ تحولات سوف تحدُث في الفترة المُقبلة.

غادة عويس: دكتور أيمن نور هل توافق أن هذهِ نُقطة تحوُّل؟ هذا المُستوى في الكلام في هذا التسريب بمعنى عندما يقول عندما يشتم أمير قطر بهذا الأُسلوب أو عندما يقول: "هُم عايشين حياتكم بالطول وبالعرض وفلوسكم متلتلة وأنا ورايا شعب جعان متنيل" طيب هذهِ العقلية وهذا الأُسلوب بالحديث، هل يُمكن أن يكون الآن هُنالكَ فعلاً نُقطة تحوُّل في مصر بمعنى أن تبدأ مرحلة ما تحتَ الصفر؟

أيمن نور: أنا أتصور أن الرهان على الرُجل كرجُل دولة رهان خاسِر وكانَ البعض غير واضح بالنسبة لهُ الصورة، الصورة كُل يوم تتضح، هذا التسريب سيُساهِم كثيراً في توضيح الصورة أن الرجُل أبعد ما يكون عن فكرة رجُل الدولة القوي الذي سيُعيد لمصر قيمتها وهيبتها، وأنا بس عايز أقول 3 حاجات، أنا مش مُندهش من الكلام اللي قالهُ لا على سمو الأمير تميم ولا على حُكام السعودية والإمارات، ليه؟ لأن أنا حضرت اجتماعات مع هذا الرجُل كان يرأسها وزير الدفاع في هذا الوقت حسين طنطاوي، وشُفت ازاي كان يتعامل بمُنتهى الأدب وبمُنتهى الرقة مش عايز أقول تعبيرات أُخرى مع وزير دفاعهُ اللي هو قبل أن يكون محلهُ، وحلَّ محلهُ بمُنتهى السعادة والقُبول، شُفت هذا الرجُل في اجتماعات أُخرى مع الدكتور مُحمد مُرسي وهو الرئيس الذي أتى بهِ والذي أصرَّ عليهِ وزيراً للدفاع، وأنا مش عايز أحكي تفاصيل في هذا لكن الرجُل كانَ يُدافع عنهُ دفاعاً مُستميتاً وهذهِ من أخطاء محمد مرسي، لكن خليني أقول لكِ كيفَ تعامل مع محمد مُرسي، فأنا للحقيقة هذهِ الشخصية مُتوقع منها أن يصدُر مثل هذا الشيء سواءً في حق حُكام السعودية أو حُكام الإمارات أو حُكام قطر، وأنا أقول فقط لكُل الحُكام العرب ولحُكام الخليج وبالذات مَن ذُكرَ أو ذُكرت أسمائهم في هذا التسجيل أرجوكم لا تُحاسبوا مصر عن هذهِ الأخطاء، مصر أكبر من كده وإذا كان لكُم دور يُساهم أو يُساعد مصر فأنتم تُساعدوا مصر وتُساعدوا المصريين، مش تُساعدوا هذا الرجُل أو ذاك، أنتم ساعدتم مُبارك وساعدتم المجلس العسكريّ في المرحلة الأُولى ما بعدَ الثورة، وساعدتم أيضاً المرحلة الثانية الانتقالية محمد مُرسي، وساعدتم السيسي، هذهِ المُساعدات هي لمصر ويجب أن نقف إلى جوار مصر كي تتجاوز هذهِ العقبات...

غادة عويس: ولكن دكتور.

أيمن نور: وكي تتجاوز هذا النفق المُظلم اللي جُزء منهُ اللي إحنا نشوفهُ النهار ده.

غادة عويس: طيب ولكن أنتَ تقول توجه هذهِ الدعوة عبرَ هذهِ الحلقة استغليت الفُرصة لكي تُوجه دعوةً، لكن مَن يضمن أن المُساعدات مِن قِبَل من شُتموا في التسريب الآن مَن يضمن أن مُساعداتهم ستصل إلى المصريين في ظِل هذهِ العقلية؟

أيمن نور: خليني أقول لكِ حاجة، إحنا طالبين منهم حاجتين: الحاجة الأولى يُكاشفونا بالمُساعدات السابقة، أنا عندي معلومات مُتضاربة مثلاً عن حجم المُساعدات الضخمة اللي قدمتهُ المملكة العربية السعودية مشكورة في الفترة الماضية، أرقام جاءت لي 20 مليار دولار وأرقام أُخرى تتحدث عن 30 و33 مليار..

غادة عويس: دكتور التسريب يتحدث فقط عن الجيش عن الـ.. يقول"محتاجين 10 يتحطوا في حساب الجيش"، المسألة أن المُساعدات التي أنتَ تُطالب الآن بعدم وقفها تذهب إلى الجيش وحدهُ، وأيضاً تُطالِب بشفافية في هذا الموضوع غير موجودة، على أي أساس تُريد مِمن يُشتم أن يستمرَ بمُساعداتهِ هذهِ؟

أيمن نور: لا أنا الحقيقة أتكلم عن المُساعدات بشكل عام والجيش المصري هو جُزء من الدولة المصرية، لكن أنا أتكلم حتى عن المُساعدات الاقتصادية غير واضحة، وأنا عايز أقول بشكل واضح المطلوب هو تغيير نوعية المُساعدات، إحنا مش محتاجين الكاش إحنا محتاجين استثمارات، محتاجين قدِر مِن المُشاركة في قطاعات بعينها بمُساهمات مُعلَنة، لكن فكرة الكاش الذي يؤدي إلى مزيد من الفساد أنا أعتقد أنها تُضر بمصر وباقتصاد مصر وللمصريين وبسُمعتنا أكثر مما تُفيدنا، لكن إحنا محتاجين وقوف أشقائنا العرب إلى جوارنا، إحنا إلى جانب العالم العربي، التغيُّر في القيادات والتغيُّر في الرؤساء أبداً ما كنش هو المعيار في علاقتنا بهذا العالم العربي الذي نرى مصر في قلبهُ، ونرى مصر لها دور كبير مش طبعاً دور مسافة السكة زي ما قال الدكتور خليل، لا الحقيقة دور أكبر من كده وهو دور الدولة الكبيرة المسؤولة التي تُشارك غيرها باحترام وبتكافؤ وتنظُر للجميع نظرة إكبار وتقدير، هذهِ النظرة هي نظرة طفولية لا يجوز أن تكون أبداً زي ما أنتِ تقولي كان وزير دفاع، لا لوزير دفاع ولا حتى لرئيس مُخابرات ولا حتى لضابط كبير في هذهِ المؤسسة المُحترمة التي نحترمها.

غادة عويس: دكتور خليل العناني أيضاً في التسريب يشرح أو يصف الطريقة التي يُمكن أن يحصُلَ فيها على الأموال وقال يُمكنُ يعني تجزيء المبلغ، أيضاً هذا الأسلوب في النظر إلى كيفية الحصول على الأموال عما يُعبر يعني اقتصادياً مصر الآن تُعاني، لو رأينا حاكم البلاد يُفكِّر بهذهِ الطريقة، ماذا نفهم؟

خليل العناني: أنا قبل كده وصفت السيسي في عبارة بسيطة موجزها هو أنهُ تاجر كروت شحن، بمعنى أنهُ تاجر كروت شحن في مصر هذا شخص يعني لا يتمتع بأمانة ولا بالنزاهة يضحك على الناس يأخُذ فلوسهم يعُدهُم بأمور ثمَّ ينصُب عليهم، وبالتالي هذهِ نفس العقلية التي يتعامل بها حتى على مُستوى رئاسة الدولة، وأنا أتفق مع الدكتور أيمن نور إن هذا لا يليق إطلاقاً ليس فقط بوزير الدفاع ولا حتى بأقل موظف في الدولة المصرية لأنهُ يُعبر عن الدولة المصرية، لا يُمكن على الإطلاق أن تكون أكبر رأس في مصر تمتلك هذهِ.

غادة عويس: دكتور.

خليل العناني: العقلية الساذجة، هذهِ العقلية الابتزازية تقوم على الابتزاز..

غادة عويس: سامحني أرجوك سأتوقف معَ مزيد من التسريب.

]شريط مسجل[

عباس كامل: يعني دخلنا الموضوع يعني إن ما كانش يكون ورانا.

عبد الفتاح السيسي: بُص... تقولهُ أصل إحنا محتاجين 10 يتحطوا في حساب الجيش، إيه 10.

عباس كامل: في حساب الجيش.

عبد الفتاح السيسي: العشرة دول ساعة ما ربنا يوفق وينجح هيشتغلوا للـ إيه للدولة.

عباس كامل: للدولة.

عبد الفتاح السيسي: عايزين من الإمارات 10 زيُّهم، وعايزين من الكويت 10 زيهم، ده بالإضافة لقرشين يتحطوا في البنك المركزي ويكمل حساب السنة بتاعة 2014، هههههههههههه، إيه بتضحك ليه؟

عباس كامل: ويغمي عليه يغمي عليه هههههههههههههه.

عبد الفتاح السيسي: يا عم الفلوس عندهم زي الرُز يا عم.

عباس كامل: ما أنا عارف يا فندم.

 عبد الفتاح السيسي: الأميركان لهُم الرقم كده... كده عباس يا كامل.

 عباس كامل: هي هي، هي بس مُمكن يكون حتة انه، انه قيمة كبيرة زي دي يوديها ازاي؟ هي دي الفكرة، إنما ماشي إحنا ما قولناش حاجة يا فندم، إن شاء الله يُمشيها بالتتتالي يا فندم كده، اتنين في تلاتة اتنين في تلاتة اتنين في تلاتة لغاية ما توصل، يعني يعني مش لازم تبقى بلك.

عبد الفتاح السيسي: يعني الحسابات دي الحسابات دي مُمكن تبقى جوه عندُهم.

عباس كامل: من عندهُ هوا.

عبد الفتاح السيسي: يعني بدل ما يفتح حساباتنا طب ما إحنا عندنا مكتبنا هناك.

عباس كامل: يدخل على الحساب على طول.

عبد الفتاح السيسي: آه.

عباس كامل: بس المُهم يكون البالك جوه.

عبد الفتاح السيسي: متعلي التلفزيون ده، شفت الأميركان لعبوا ازاي هناك.

عباس كامل: آه طبعاً، دي حاجة أقذر من اللي عندنا.

عبد الفتاح السيسي: هاه.

عباس كامل: أقذر من اللي عندنا.

عبد الفتاح السيسي: لا مش أقذر لا، مش أقذر لا.

عباس كامل: أنا بتكلم على إيه يا فندم من وجهة نظر اللي هناك يعني، الناس برضو مش متعود على كده.

عبد الفتاح السيسي: آه آه آه طبعاً صحيح.

غادة عويس: للأسف انتهى وقت برنامج ما وراء الخبر لكننا سوفَ نُناقشُ المزيد من هذهِ التسريبات مع ضيوفنا في البرنامج حديث الثورة بعدَ قليل بعدَ الموجز تماماً، عندَ رأس الساعة، وأشكُر ضيوفي ضيفيّ الكريمين اللذين كانا معنا من بيروت الدكتور أيمن نور زعيم حزب غد الثورة، ومن واشنطن خليل العناني أستاذ العلوم السياسية في جامعة جونز هوبكنز، وشُكراً لكم أنتم، إلى اللقاء.