بثت قوات المعارضة المسلحة في مدينة حلب تسجيلاً مصوراً يظهر أسرها عشرات من قوات النظام السوري، ومن فصائل أجنبية تشارك في القتال إلى جانبها، شمال مدينة حلب.

حلقة الخميس (19/2/2015) من برنامج "ما وراء الخبر" توقفت مع هذا الخبر وتساءلت عن دلالات أسر هذا الكم من جنود النظام ومناصريه، وما الذي يكشفه وجود أجانب من غير حلفائه التقليديين بينهم؟

كما ناقشت الحلقة أبعاد وتأثيرات الحقائق التي كشفتها هذه الواقعة على مسار الصراع المفتوح بين المعارضة والنظام.

وكان النظام السوري قد كثّف خلال الأيام الماضية محاولاته لقطع طريق المعارضة السورية المسلحة بين حلب وتركيا، وذلك استباقاً لترتيبات سياسية محتملة في حال نجاح مشروع المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا.

لكن نتائج المواجهات في هذا المحور لم تأت كما أراد نظام الأسد الذي تحول من صياد إلى طريدة، ليكشف انكساره أن حشده لم يقتصر على جنوده أو المليشيات المدنية التي تقاتل إلى جانبه، أو حتى مليشيات حلفائه التقليديين في لبنان والعراق وإيران، وإنما تجاوز كل هؤلاء ليشمل هذه المرة مقاتلين من أفغانستان وغيرها، في مؤشر يؤكد الهوية الجديدة التي تكتسبها المواجهة في سوريا.

video

إدارة إيرانية
حول هذا الموضوع يرى رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني السوري هيثم المالح أن التدخل الإيراني في سوريا ليس وليد اليوم، بل مر عليه أكثر من عام، والجنرال الإيراني قاسم سليماني هو الذي يقود المعارك في سوريا، "وطهران جمعت جمعا شيعيا حاقدا لذبح أهل السنة في سوريا".

وأضاف المالح أن نظام الأسد يكذب منذ توليه السلطة، ووقوع جنوده أسرى في أيدي مقاتلي المعارضة يكشف حقيقة الكذب والخداع الذي يمارسه.

وأكد أنه لم يعد هناك جيش سوري، وجيش النظام انتهى، ومن يخوض المعارك إيران وحزب الله، أما الأسد فلا يملك شيئا على الأرض ولا في السماء.

ودلل المالح على قوله بأن النظام على مدى أربع سنوات لم يستطع حسم الأمر لصالحه، ولا يسيطر على أكثر من ربع مساحة سوريا.

تكتيك عسكري
في المقابل، أقر عضو النادي الاجتماعي السوري في بريطانيا هيثم سباهي بسقوط 17 من جنود الجيش العربي السوري أسرى في أيدي كتائب المعارضة، لكنه برر تراجع قوات النظام باعتباره تكتيكا عسكريا يحدث عادة في الحروب.

وأضاف سباهي أن الجيش السوري تقدم بطريقة مفاجئة في عدد من المناطق وسيطر عليها، وفتح جبهات على مناطق عدة وهو ما أدى إلى ما حدث، بحسب رأيه.

وشدد على أن كل من يقاتل ضمن الجيش السوري فهو ضمن وزارة الدفاع السورية، واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه هو من فتح الحدود لتدفق مقاتلين أجانب لمواجهة قوات النظام في حلب.

ونفى سباهي وجود أي عمل طائفي في سوريا، وقال إن من يخوضون المعارك هم "رجال الجيش العربي السوري وقوات الدفاع الوطني لتحرير الأرض السورية من العملاء والمرتزقة".


اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: دلالات أسر المعارضة السورية لجنود النظام في حلب

مقدم الحلقة: حسن جمّول

ضيوف الحلقة:

-   هيثم المالح/رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني السوري

-   هيثم سباهي/عضو النادي الاجتماعي السوري في بريطانيا

-   جمعة أبو أحمد/قائد عسكري في الجبهة الشامية

تاريخ الحلقة: 19/2/2015                          

المحاور:

-   ظروف أسر جنود النظام السوري

-   ورقة بيد المعارضة

-   مصير خطة دي مستورا

حسن جمّول: أهلا بكم مشاهدينا، بثت قوات المعارضة المسلحة في مدينة حلب تسجيلا مصورا يُظهر أسرها عشرات من قوات النظام السوري ومن فصائل أجنبية تشارك في القتال إلى جانبها شمال مدينة حلب.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما هي دلالات أسر هذا الكم من جنود النظام ومناصريه وما الذي يكشفه وجود أجانب من غير حلفائه التقليديين بينهم؟ وما هي أبعاد وتأثيرات الحقائق التي كشفتها هذه الواقعة على مسار الصراع المفتوح بين المعارضة والنظام؟

استباقا لترتيبات سياسة محتملة في حال نجح مشروع المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا كثف النظام السوري خلال الأيام الماضية محاولاته لقطع طريق المعارضة السورية المسلحة بين حلب وتركيا، لكن نتائج المواجهات في هذا المحور لم تأتِ كما أراد نظام الأسد الذي تحول من صيادٍ إلى طريدة ليكشف انكساره أن حشده لم يقتصر على جنوده أو الميليشيات المدنية التي تقاتل إلى جانبه أو حتى ميليشيات حلفائه التقليديين في لبنان والعراق وإيران وإنما تجاوز كل هؤلاء ليشمل هذه المرة مقاتلين من أفغانستان وغيرها في مؤشر يؤكد الهوية الجديدة التي تكتسبها المواجهة في سوريا.

[تقرير مسجل]

أمير صدّيق: تنقلب المعادلة في حلب ومن يتقدم هناك يفرض شروطه أو على الأقل يقرر في مصير مشروع اقترحه دي مستورا وأيده الأسد، هنا يأسر مقاتلو المعارضة السورية جنودا حكوميين وأفرادا جاءوا من خارج سوريا ليقاتلوا شعبها من بينهم عناصر في ميليشيات لبنانية وأخرى عراقية وإيرانية إضافة إلى آسيويين يتردد أنهم قدموا فرادى مدفوعين بما وُصفت بدعايات طائفية سوداء تتوحش في المنطقة، يقاتلون في حلب إلى جوار قوات النظام لقطع الطريق مع تركيا وهو ما فشلوا فيه ويقاتلون في جنوب البلاد يتقدمهم في هذه المرة قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني الذي يتردد أنه أصبح مشرفا على تلك الجبهة، في محافظة درعا جنوبا كما في حلب شمالا تغيرت معادلة الصراع فإذا هي بين طرفين كبيرين أولهما قوات المعارضة وثانيهما قوات من الحرس الثوري الإيراني على ما تقول المعارضة ومقاتلون من حزب الله اللبناني بشكل رئيسي، أما قوات النظام السوري فلم تعد أكثر من غطاء يتحرك باسم هؤلاء وفقا لمصادر المعارضة ذاتها، أمرٌ جاهر به حسن نصر الله نفسه.

[شريط مسجل]

حسن نصر الله/الأمين العام لحزب الله: أقول لمن يدعونا للانسحاب من سوريا أدعوكم لنذهب سويّا إلى سوريا.

أمير صدّيق: إعلان ذلك مردّه بحسب محللين أن ثمة من يسابق الزمن هناك لفرض أمر واقع على الأرض لصالح النظام قبل التوصل إلى اتفاق نهائي حول برنامج إيران النووي حيث يفترض أن تتفرغ طهران في حال التوصل إليه إلى ملفات أخرى أو تضطر إلى تسويات صغيرة من تحت الطاولة قد لا يكون بعضها لصالح النظام السوري أو وفقا لشروطه كما هي الآن، الأمر نفسه يفسر ترحيب دمشق بمشروع دي مستورا القائم على حلب أولا أي عقد هدنة هناك تليها هدنات أخرى ما دام الحل السياسي الشامل متعذرا، في رأي الرجل أن الأسد جزء من الحل بينما هو جزء أساسي من الأزمة كما تقول المعارضة وإنفاذ مشروع دي مستورا يعني يمنح الأسد شرعية يريدها حلفائه لذلك يسعون إلى تغليب حظوظه العسكرية على الأرض لتكون له الكلمة الفصل في حال وافق معارضوه على وقف إطلاق النار هنا أو هناك، لذلك دفعوا برجالهم إلى حلب ودرعا وللسبب نفسه لم تكتفِ المعارضة بقتالهم بل حرصت على أسرهم أيضا نعرف ما تخططون له وسنفشله تلك هي الرسالة.

[نهاية التقرير]

حسن جمّول: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيفينا من بروكسل هيثم المالح رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني السوري ومن لندن هيثم سباهي عضو النادي الاجتماعي السوري في بريطانيا، لكن قبل أن نبدأ النقاش مع ضيفينا نستطلع الظروف التي تم خلالها أسر جنود النظام السوري وحلفائه من المقاتلين الأجانب نستطلع ذلك مع جمعة أبو أحمد القائد العسكري في الجبهة الشامية والذي ينضم إلينا من حلب، سيد جمعة أخبرنا كيف حصلت عملية الأسر وأين بالضبط؟

ظروف أسر جنود النظام السوري

جمعة أبو أحمد: بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد، تمكنت بفضل الله سبحانه وتعالى مقاتلو غرفة عمليات تحرير حلب المكونة من عدة فصائل وأولها الجبهة الشامية وأحرار الشام وجبهة النصرة بعد أن تقدمت قوات النظام مدعومة بميليشيات إيرانية وشبيحة من التقدم إلى قرية رتيان وقرية حردتنين بعد خروجهم متسللين من قرية سيفات تمكنوا من التمركز أثناء الليل في قريتي رتيان وقرية حردتنين وسرعان ما هبّ أبطالنا ومجاهدونا لنجدة أهلنا المدنيين في رتيان وحردتنين واستطاعوا بفضل الله سبحانه وتعالى قتل العشرات من قوات النظام المدعومة بالميلشيات الإيرانية وأسروا أكثر من خمسة وخمسين مقاتلا لجيش النظام معهم شبيحة ومعهم ميليشيات إيرانية ومعهم ضباط من الحرس الثوري لله الحمد، وتمكنوا بفضل الله سبحانه وتعالى من صد قوات النظام في جبهة الملا وصد قوات النظام في جمعية الزهراء وفي الراشدين وفي جبهات حلب جميعها تمكن أبطال الجيش الحر والمجاهدون بفضل الله سبحانه وتعالى من التمكن من قتل أعداد يتجاوز الأعداد حاليا القتلى من 400 أو 500 قتيل حسب ما أحصاه الطبابة الشرعية لجثث النظام الموجودة في الأراضي نعم.

حسن جمّول: طيب قلت أنهم أكثر من 55 أسير ما هي جنسيات أو أبرز جنسيات هؤلاء الأسرى؟

جمعة أبو أحمد: نعم طبعا أصبح معلوم لجميع العالم أن الجنسيات هذه جنسيات إيرانية جنسيات أفغانية كلهم مرتزقة جاءوا إلى هذه الأرض للمحاربة ولمساندة ولإنقاذ جيش بشار الذي انتهى والحمد لله رب العالمين سقط على ضربات المجاهدين، كلهم جنسيات إيرانية وجنسيات أفغانية كلهم مرتزقة أكثرهم من الميليشيات الشيعية.

حسن جمّول: طيب فيما يتعلق بطبيعة المعركة الآن في حلب، كان الهدف مما حصل في البداية هو قطع الطريق ما بين حلب وتركيا لكن يقال الآن أن هذه الطريق لم يستطع النظام قطعها ولكن تعتبر في حكم المقطوعة على اعتبار أن نيرانه تصل إليها، ما صحة ذلك؟

جمعة أبو أحمد: لا أخي الطريق استطاع النظام أن يصل إلى حدود مسافة نيرانية يقطع بها الطريق لكن بعد تحرير قرية رتيان وتطهيرها بالكامل من عصابات الأسد وتطهير والآن المعارك تجري في قرية باشكوي التي لا تطل على الطريق هذا أولا بالنسبة للطريق الطريق مفتوحة الطريق آمنة سواء كانت من قرية رتيان إلى حردتنين إلى نسقان الطريق مفتوحة إلى معبر باب السلامة ولا تصل إليها ضربات نيرانية للنظام، وبالنسبة للاشتباكات حاليا تجري والاقتحامات تجري على القرى أو أراضي المزارع التي ما زالت تتمركز بها بعض عصابات الأسد التي الآن تتخذ من المدنيين متارس وتهددنا الآن بأنهم إذا لم نسمح لهم بالهروب أو الانسحاب سيقومون بإعدام المدنيين ذبحا بالسكاكين هكذا ما هم ينقلونه إلينا، ونحن نحاول إلى الآن نحاول أن نتوقف قليلا وأن نتريث لإخراج أهلنا المدنيين الذين هم تحت حصار الميليشيات المدعومة مع جيش النظام.

حسن جمّول: طيب بالنسبة للأسرى كم منهم؟ كم عدد الذين هم في صفوف جيش النظام السوري؟

جمعة أبو أحمد: بالنسبة للأسرى؛ أكثر الأسرى حاليا كما قلت هم مرتزقة يعني هم عساكر بالنسبة لهم هم عساكر نظاميين يوجد أعداد قليلة، أما أكثر العساكر الموجودين هم مرتزقة جاءوا كما قلت لك مدعومة دعما طائفيا أكثرهم ميليشيات شيعية جاءت للوصول هدفها هو حقيقة نُبل والزهراء ولكن الحمد لله رب العالمين تمكنا من أسرهم وقتل كما قلت أكثر من 500 قتيل إلى الآن كما أحصت الطبابة الشرعية.

حسن جمّول: شكرا لك جمعة أبو أحمد القائد العسكري في الجبهة الشامية والذي كان معنا من حلب، والآن إلى ضيفيّ ابدأ من لندن مع هيثم سباهي عضو النادي الاجتماعي السوري من بريطانيا مرحبا بك سيد سباهي، ما تأثير ما حصل في شمال حلب على قدرة ومعنويات الجيش السوري خصوصا فيما لو قرر محاولة إعادة الكرة من جديد في معركة يعتبرها مفصلية في ذاك المحور؟

هيثم سباهي: مساء الخير أولا مساء الخير دعك من هذا الكلام الذي تفوه به ضيفك من شمال حلب وإلى ما هنالك نحن نعرف جيدا أن هناك 17 جنديا سوريا وقعوا في الأسر في منطقة ريتان والجيش العربي السوري يسيطر على محور حندرات ومحور حردتنين وحريتان مما يؤدي إلى قطع الطريق إلى تركيا طريق حلب إلى تركيا، ضيفك لم يستطع أن يعطيك أية معلومات ما هو عدد جنود السوريين وكما قال مرتزقة وسوف يقولون سوف نعطي وسوف نعطي وسنعطي كما سمعنا مرات عديدة في السابق هؤلاء يكذبون لا يوجد هناك مقاتلين من أفغانستان هناك الجيش العربي السوري نعم احتمال أن هناك بعض المقاتلين من حلفائه وقوات الدفاع الوطني، الجيش العربي السوري تقدم بطريقة مفاجئة في هذه المناطق وسيطر وهذه المجموعات المرتزقة المسلحة تحاول الخروج عن طريق الكاستلو فهي طرق التفافية طويلة جدا، الجيش العربي السوري انسحب أو تراجع قليلا عن منطقة ريتان وهذه هي حرب يتقدم هل يستطيع أن يحصن هذه المناطق أم لا يتراجع قليلا تعبئة تقدم ثان، هذه معركة ومعركة طويلة ما نعرفه أن الجيش العربي السوري..

حسن جمّول: لكن ضيفي من حلب سيد سباهي ضيفي من حلب هو قائد ميداني وعلى الأغلب كان مشاركا في هذه المعركة وهو يعطينا يعني الأخبار من الميدان ربما أنت في المقابل تستقي معلوماتك فقط من البيانات الرسمية.

هيثم سباهي: عزيزي؛ عزيزي القائد الميداني يعرف كم عدد الجنود السوريين الذي أسرهم وكم عدد المرتزقة الذي يقول عنهم وكم عدد العراقيين وكم عدد الأفغانيين وكم عدد الشيشان، يعني بدأ الشيشان والأفغان يقاتلون إلى جانب الجيش السوري هذا هراء، كل من يقاتل ضمن الجيش السوري فهو ملاك وزارة الدفاع السورية ووزارة الدفاع السورية لا تسلم للقادمين من الخارج أسرارها العسكرية ولا أحد يعرف بذلك، لكن ما حصل في بضعة الأيام الماضية أن الجيش العربي السوري فتح الجبهات على عدة مناطق: مناطق جنوبية مناطق في القلمون في حلب وتقدم تقدما جيدا في حلب مما أدى بحكومة أردوغان ومخابرات أردوغان أن تدفع ب 500 مقاتل إلى باب السلامة ومن هنا محاولة للزج في القتال في هذه المنطقة..

ورقة بيد المعارضة

حسن جمّول: طيب ابق معي سيد سباهي انتقل إلى ضيفي من بروكسل هيثم المالح رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني السوري سيد المالح برأيك كيف يمكن أن تستفيد المعارضة المسلحة في سوريا من ورقة الأسر هذه في أثناء معاركها المقبلة؟

هيثم المالح: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والرحمة لشهدائنا والشفاء لجرحانا أخي الكريم تدخل إيران ليس اليوم، تدخل إيران مضى عليه أكثر من عام يعني منذ 2013 قاسم سليماني هو الذي يقود المعارك في سوريا وإيران لديها 28 فصيل من فصائل متعددة إيرانية وعراقية ومن حزب الله في لبنان ومن باكستان ومن أفغانستان، جمعت جمعا شيعيا حاقدا لذبح أهل السنة في سوريا هذه هي اللعبة، أنا أسف أن أتحدث طائفيا وأكره هذا الحديث لكن هذا هو الواقع، الآن دائما كان النظام يكذب ويكذب كما هي عادته يعني ليس من الآن نحن عايشنا النظام 50 عاما وهو منذ استيلائه على السلطة حتى الآن وهو يكذب بكل النواحي حتى يوقع معاهدات ويوقع اتفاقيات ويقول أنه لا يعمل ولا يوجد لديه معتقلين ولا يوجد لديه تعذيب وإلى آخره، الكذب ديدن هذا النظام، والآن وقوع هؤلاء الأسرى بأيدي القوات المقاتلة هذا سيكشف حقيقة يعني حقيقة الكذب والخداع الذي يمارسه النظام، منذ 15 يوم هبطت 6 طائرات إيرانية في مطار دمشق الدولي لعله ضيفك لا يعلم ذلك ونزل منها مقاتلون ومع الأسلحة وتوجهوا بقيادة السليماني مع أحد قادة حزب الله في لبنان إلى جنوب إلى المثلث بين حوران والجولان من أجل استعادة السيطرة على بعض المواقع الإستراتيجية، هذه هي اللعبة، الآن الجيش السوري لم يعد هناك جيشا أو بمعنى جيش النظام ليس جيشا سوريا جيش النظام انتهى..

حسن جمّول: الجيش السوري عفوا سيد المالح سيد المالح الجيش السوري يعني حتى الآن لم يعد ينفي وجود حلفاء له يقاتلون وإيران لا تنفي تدخلها وكذلك حزب الله في لبنان، الآن المعارضة تمتلك ورقة تعتبر ورقة أساسية هي وجود أسرى لديها كما قال القائد الميداني أبو أحمد يقول هناك أكثر من 55 أسير بينهم العديد ممن يحملون جنسيات مختلفة، السؤال المطلوب الآن هو: كيف يمكن للمعارضة أن تغتنم هذه الورقة؟ وأين توظفها بالتحديد؟

هيثم المالح: الآن هناك كذلك أسرى ومقتولين في جنوب سوريا كذلك في حوران وفي درعا والناس أخذوا الجثث من أجل مبادلتهم بسجناء سوريين في سجون النظام، على كل الأحوال سنذهب نحن في هذه العملية كلها سنذهب بهذا الملف التوثيقي إلى الأمم المتحدة لنطلب جلسة عاجلة، نحن تقدمنا بمذكرة إلى الأمم المتحدة وطالبنا عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن لاتخاذ القرار من أجل إلزام هذا النظام بالتوقف عن قتل المدنيين وتدمير البلد تحت الفصل السابع من نظام الأمم المتحدة، سنتواصل هنا ونتواصل مع المحاكم الدولية والمحاكم المحلية في أوروبا لمحاكمة هؤلاء القتلى المجرمين سواء كانوا سوريين أو غير سوريين..

حسن جمّول: ابق معي سيد المالح ابق معي وسيد سباهي أيضا مشاهدينا فاصل قصير نناقش بعده تأثيرات الحقائق التي يكشفها أسر هذه المجموعة من أسرى نظام الأسد وحلفائه على طبيعة الصراع في سوريا نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

حسن جمّول: أهلا بكم من جديد مشاهدينا في هذه الحلقة التي تناقش أبعاد ودلالات أسر المعارضة السورية المسلحة عشرات المقاتلين من جيش النظام ومقاتلين أجانب في صفوفه شمال حلب، وأعود إلى ضيفي من لندن هيثم سباهي، سيد هيثم لعلك استمعت قبل الفاصل للسيد المالح وهو يشير إلى جانب طائفي بات أكثر وضوحا في المعركة الجارية في سوريا وعملية الأسر تُرسخ هذا المعطى الطائفي ما رأيك في ذلك؟

هيثم سباهي: دعني أن أقول أولا السيد المالح وغيره ومجموعات ذهبت واندثرت حاولوا طائفيا على مدى 4 سنوات لا يوجد هناك أي عمل طائفي رجال الجيش العربي السوري وقوات الدفاع الوطني رجال عاهدوا الله والوطن والشعب على تحرير الأرض السورية من المرتزقة والعملاء والخونة حتى آخر شبر هذا من ناحية، وإذا أراد السيد المالح أن يذهب إلى الأمم المتحدة لن يجد من يستقبله هؤلاء انتهوا سياسيا نهاية كاملة كما بعضهم انتهى على الأرض عسكريا، التغيرات على الأرض تغيرات كبيرة جدا وأنا اشكر ضيفك من حلب القائد الميداني عندما قال أن الجيش الحر وجبهة النصرة وغيرهم جبهة النصرة جبهة إرهابية وهي موجودة على اللوائح الإرهابية، فإذا كان الجيش الحر يقاتل بجانبها فهو إرهابي وإذا كانت مجموعات أخرى تقاتل بجانب جبهة النصرة فهي إرهابية أيضا، هؤلاء إرهابيون مرتزقة أتوا بأصدقائهم من الشيشان ومن دول أخرى كما نعرف جميعا من 82 دولة، ويقاتلون إلى جانبهم منهم من هرب ومنهم من قتل ومنهم من جرح بقي لهم صديق واحد هو أردوغان في تركيا وخلال اليومين الماضيين فتح لهم الحدود بزج 500 شخص، دعني أن أقول شيئا هؤلاء انتهوا سياسيا، الخارطة الدولية تنم عن كلام آخر، الخارطة الدولية تنم أن هناك دول ودبلوماسيون أوروبيين يريدون استعادة العلاقات مع سوريا هناك سفارات تتجهز وهناك مقابلات بين دبلوماسيين أوروبيين والحكومة السورية، الجميع عرف أن ما بدأ على فبركات وباطل هو فبركات وباطل ولن ينتهي هكذا..

حسن جمّول: طيب دعني استمع إلى سيد سباهي دعني استمع إلى رد السيد المالح على ما ذكرت تفضل سيد المالح..

هيثم المالح: يا أخي الكريم يعني هذا التنظير من لندن لا يفيد يا أخي الكريم على الأرض الآن مضى على الثورة 4 سنوات تقريبا بعد شهر..

هيثم سباهي: يفيد، يفيد صدقني يفيد..

 هيثم المالح: خليني كمل اسكت اسكت خليني كمل..

هيثم سباهي: كمل..

حسن جمّول: تفضل سيد المالح..

هيثم المالح: مضى 4 سنوات 4 سنوات لم يستطع النظام أن يحسم الموضوع النظام يسيطر فقط على 25، 26 % من الأراضي السورية ليس لديه سوى الطائرات والصواريخ والمدفعية بعيدة المدى والدبابات الثقيلة التي يزوده بها روسيا، النظام لا يملك شيئا وجيش النظام انتهى والآن من يقود المعارك إيران وبشار الأسد لا يستطيع أن يقول لا إيه ولا لا هو لا يملك شيئا لا على الأرض ولا في السماء، من يملك إدارة المعركة هو قاسم السليماني بالتوافق مع الجيش جيش حزب اللات الإرهابي الذي صُنف إرهابيا منذ أكثر من بضع سنوات وهو الذي يدخل إلى سوريا دخل إلى سوريا منذ سنتين وهو الذي يحارب ويقطع الأوصال ويحرق الجثث في سوريا وفي دمشق الآن بعثت إيران أعداد كبيرة من المتمولين لشراء أراضي وعقارات من أجل بداية التغيير الديمغرافي في سوريا هذا ما يشارك فيه المجرم بشار الأسد الذي هو وعصابته سيحالون إلى القضاء لينالوا عقابهم..

مصير خطة دي مستورا

حسن جمّول: طيب دعني فقط اسأل باختصار سيد المالح أريد فقط باختصار ما علاقة هذه المعركة بخطة دي مستورا أريد منك جوابا مختصرا..

هيثم المالح: دي مستورا يعطي النظام مهلة إضافية لقتل الشعب السوري هو خرج عن مبادئ الأمم المتحدة، الأمم المتحدة تحدثت عن جنيف 1 وصدرت قرارات من مجلس الأمن بتبني جنيف 1 والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن تبنت جنيف 1، وبالتالي والمفاوضات يجب أن تكون تحت مظلة الأمم المتحدة لا تحت مظلة دي مستورا، دي مستورا الآن يعطي النظام مزيدا من الوقت لقتل الشعب السوري ولا غيره.

حسن جمّول: هل لديك إجابة سيد سباهي عن خطة دي مستورا وتأثير ما حصل على ما يحمله دي مستورا من خطة يتشاور بها مع العديد من الأطراف تفضل.

هيثم سباهي: أولا أن الحكومة السورية والقيادة في سوريا أعطت دي مستورا كلمتها أنه إذا تمكن من الاتصال بهذه الفصائل المرتزقة والعميلة وتمكن الجماعة على كلمة واحدة أو وهو لن يستطيع، فالحكومة السورية ستنظر في الأمر وستتباحث في هذه البنود، لكن دي مستورا لن يستطيع أن يتصل بهذه الفصائل هل تريد دي مستورا أن يتصل بجبهة النصرة؟ هل تريد دي مستورا أن يتصل بداعش؟ وهناك فصائل أخرى تستفيد وتنتعش على دماء السوريين وعلى سرقة السكك الحديدية وعلى سرقة عواميد الكهربا هؤلاء انتهوا جميعا هناك خارطة طريق جديدة وهي خارطة الجيش العربي السوري..

حسن جمّول: أشكرك نعم أشكرك جزيلا هيثم سباهي أشكرك جزيلا انتهى وقتنا من لندن عضو النادي الاجتماعي السوري في بريطانيا، وأشكر من بروكسل هيثم المالح رئيس اللجنة القانونية في الائتلاف الوطني السوري، بهذا انتهت حلقتنا من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد، إلى اللقاء.