اتصال هاتفي جرى بين الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وزعيم تيار المردة سليمان فرنجية. لم يرشح عن الاتصال الكثير، ولكنه جاء في خضم حديث عن مبادرة لزعيم تيار المستقبل سعد الحريري يجري تداولها في الأروقة السياسية اللبنانية، وتقترح ترشيح فرنجية لإنهاء الشغور في المنصب الرئاسي.

برنامج "ما وراء الخبر" ناقش في حلقة السبت (5/12/2015) مبادرة زعيم تيار المستقبل سعد الحريري بترشيح زعيم تيار المردة سليمان فرنجية رئيسا للبنان، لإنهاء الشغور في المنصب الرئاسي.

وقال الكاتب الصحفي اللبناني يوسف دياب إن الحريري لن يطرح مبادرته هذه ولن يكشف عن مضامينها قبل أن ينال تأييدا واسعا من قبل الكتل المسيحية أولا ثم بقية المكونات السياسية اللبنانية، وذلك لكي لا تحرق قبل أن تحظى بهذا القبول.

وأضاف أن ما يرجح فرص نجاح هذه المبادرة التي لها تقاطعات إقليمية ودولية هو أن فرنجية من فريق 8 آذار ويجب ألا يعترض عليه فريق 14 آذار، رغم أن فرنجية ليس هو من تطمح إليه هذه القوى لترؤس لبنان، لكن هناك خطوط عريضة قد تلتقي حولها كثير من مكونات 14 آذار، وهي أن فرنجية لا يفرط في اتفاق الطائف، كما أنه هو من اعترض على العماد ميشال عون عندما اقترح الفدرالية وكان أول من رفض الفراغ الدستوري في البلاد.

واستبعد دياب أن تكون هناك صفقة من وراء المبادرة يحصل بموجبها تيار المستقبل على مكتسبات سياسية، وقال "يجب أن ننظر إلى هذه المبادرة على أنها أبعد من ذلك".

وأضاف أن "لبنان يمر بمرحلة سياسية وأمنية دقيقة، وعليه انتهاز هذه الفرصة للخروج من مأزقه الراهن، وتيار المستقبل قد لا يكسب شيئا على الصعيد الشعبي والسياسي، لكنه يكسب الوطن والدولة، وهذا التيار تيار مؤسساتي وزعاماته هم رجال دولة".

واعتبر دياب أن المبادرة يمكن أن تنجح "إذا صفت النيات وكانت هناك إرادة وقناعة لدى الفريق المسيحي وفريق 8 آذار لإخراج لبنان من أزمته، خاصة أن هناك تقاطعات إقليمية قد تلقى رضا دوليا، ويجب أن نتوقف عن اختلاق معارك أشبه بمعارك طواحين الهواء حتى قبل طرح المبادرة، وعلينا أن نعرف الاعتبارات التي دعت الحريري وفرنجية إلى التوافق على المبادرة قبل التشكيك فيها". 

video

 

تساؤلات
من جهته قال الكاتب الصحفي اللبناني وسيم بزي "جيد جدا أن نسمع فريق 14 آذار يتغزل في فرنجية باعتباره وطنيا مسيحيا والتزامه بالخيار الإستراتيجي مع النظام السوري والمقاومة، ولكن السؤال هو: في أي سياق بادر الحريري إلى طرح اسم فرنجية لرئاسة الجمهورية؟".

كما تساءل: "هل كان إخراج هذه المبادرة موفقا ويريد الوصول إلى حل نهائي لأزمة الفراغ الرئاسي بلبنان، أم أنها صفقة أو تسوية شاملة؟"، معتبرا أن هذه المبادرة ترافقها حملة تهويل تريد الدفع بالاستحقاق الرئاسي دون الوصول إلى تسوية شاملة.

ورأى بزي أن ما قد يساعد على نجاح مبادرة الحريري هو حديث زعيم حزب الله حسن نصر الله عن تسوية سياسية شاملة على قاعدة "السلة"، وهي وضع كل العناوين المطروحة -وهي رئاسة الجمهورية وقانون الانتخاب والحكومة ومجلس النواب- في إطار حزمة للوصول إلى تسوية سياسية شاملة.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: هل تنجح مبادرة الحريري لترشيح فرنجية لرئاسة لبنان؟

مقدم الحلقة: عبد القادر عيّاض

ضيفا الحلقة:

-   وسيم بزي/كاتب صحفي

-   يوسف دياب/كاتب صحفي

تاريخ الحلقة: 5/12/2015

المحاور:

-   سليمان فرنجية وليس غيره

-   توافق إيراني سعودي

-   عوامل إنجاح المبادرة

عبد القادر عيّاض: أهلا بكم، اتصال هاتفي جرى بين الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند وزعيم تيار المردة سليمان فرنجية، لم يرشح عن الاتصال الكثير ولكنه جاء في خضم الحديث عن مبادرة لزعيم تيار المستقبل سعد الحريري يجري تداولها في الأروقة السياسية اللبنانية وتقترح ترشيح فرنجية لإنهاء الشغور في المنصب الرئاسي.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: كيف ووفق أي شروط سياسية تبلورت مبادرة الحريري لترشيح فرنجية؟ ما هي فرص نجاح هذه المبادرة في وضع حد لتعطل مؤسسات الدولة اللبنانية؟

هو اتصال دام 15 دقيقة بين أولاند وزعيم تيار المردة اللبنانيين سليمان فرنجية، مصادر فرنجية قالت أنه جرى خلاله مباركة المبادرة التي قد يترشح بموجبها فرنجية لرئاسة لبنان وهي مبادرة يعمل على إنضاجها زعيم تيار المستقبل سعد الحريري وتتضمن بنودا عدة تهدف لإنهاء شغور المنصب الرئاسي الذي دام 17 شهرا وإنهاء تعطل مؤسسات الدولة.

[تقرير مسجل]

ناصر آيت طاهر: بالصدمة يعالج لبنان نفسه، باغت سعد الحريري الجميع بأن رشح واحدا من معسكر خصومه لرئاسة البلد، كانت بضع كلمات في باريس حملت تفاؤلا بقرب إنجاز استحقاق الرئاسة اللبنانية لكن المبادرة لم تعد سرا مع أنها لن تعلن من خارج لبنان، حين عاد سعد الحريري آخر مرة قيل أنه استكمل بحث تسوية توصل رئيس تكتل التأييد والإصلاح النائب ميشيل عون إلى الرئاسة، فعون كان في صدارة القياديين الموارنة الأربعة الذين راجت أسماؤهم كمرشحين محتملين منذ أزمة الشغور الرئاسي والآن فإن المسافة تضيق كل يوم أكثر بين زعيم تيار المردة النائب سليمان فرنجية وقصر بعبدا الشاغر، فهل كانت المبادرة الحريري التي قد تضمن له العودة إلى رئاسة الوزراء مجرد مناورة سياسية؟ أم هل هي تنفيذ لتوافق ما فيه تسويات وترضيات؟ أم هل أن ثمة ظروف إقليمية ودولية أنضجت الفكرة؟ قد تكون وصفة من تلك العناصر كلها وهي في المحصلة أربكت الحلفاء والخصوم، سيجد زعيم تيار المستقبل نفسه بدءا في مواجهة السخط من داخل معسكره، القوات اللبنانية مستاءة وحزب الكتائب مستاء ربما بدرجة أقل، رسميا لا يزال سمير جعجع مرشح فريق الرابع عشر من آذار لمنصب الرئيس، لا شك أن تيار الحريري استفزه، فهل يرد عليه مثلا بالقبول بميشيل عون رئيسا، لعل عون نفسه يدرك أنه لا يحظى بقبول دولي وإقليمي وقد لا يحوز النصاب القانوني في مجلس النواب، وحتى حليفه حزب الله لن يجد مرشحا أفضل من سليمان فرنجية صديق آل الأسد وأحد صقور الثامن من آذار، مع ذلك لا يتعامل هذا الفريق مع ترشيح فرنجية المفاجئ كهدية من السماء، يثير البعض عدم جدوى انتخاب الرجل دون الاتفاق على قانون انتخاب مبني على النسبية، والحقيقة أن المشكلة أعمق والحرج أكبر، فعن أي من حليفيه التاريخيين سيتخلى حزب الله؟ لعله حسم أمره ولن تعوزه الحيل لإرضاء الجنرال في حال قرر التضحية به، أما النائب زغرتا الذي تفجر لأجله كل هذا الجدل فيقول أنه سيدعم ترشيح عون إذا توافقت عليه الأطراف جميعها، لكنه في الوقت ذاته يعمل على تأمين أوسع قاعدة تأييد داخل الصف المسيحي، وكما هو شأن قرارات لبنان المصيرية فلا يبدو الأمر صناعة محلية صرفة، الظاهر في مبادرة الحريري أنه نسقها فقط مع زعيم جبهة النضال النائب وليد جنبلاط غير أن تحليلات تربطها بما قالت أنها مستجدات دخلت على خط العلاقة بين السعودية وإيران قررت البدء بتسوية ما وصفت بالملفات الأسهل الإقليمية، وتقول تحليلات أخرى أن الفرنسيين بلوروا الفكرة بعد أن توقفوا عند عدم اعتراض الرياض على سليمان فرنجية، المتحمسون للمبادرة يرونها ضمانة لعدم انهيار مؤسسات لبنان التي شلتها الخلافة السياسية لكن المتشككين يريدون ضمانات بأن يترفع الرئيس المقبل عن تلك الخلافات.

[نهاية التقرير]

عبد القادر عيّاض: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيفينا من بيروت الكاتبان الصحفيان وسيم بزي وكذلك يوسف دياب، أهلا بكما ضيفي الكريمين، سيد يوسف دياب أبدأ معك وفي انتظار أن يتم إعلان هذه المبادرة بشكل رسمي كما هو مرتقب من قبل سعد الحريري، هل لديكم أي معلومات عن مضمون هذه المبادرة على الأقل الخطوط العريضة لهذه المبادرة.

يوسف دياب: يعني سيدي طالما أن المبادرة يعني لم تعلن بشكل كامل برأيي أن القييمين عليها ليسوا بوارد اليوم يعني تسريب بعض مضامينها لكي لا تحرق قبل أن تحصل على قبول أو أوسع قبول يعني في القواعد السياسية اللبنانية سواء على المستوى الوطني أو على المستوى المسيحي، برأيي أن هذه المبادرة طبعا يعني هي عمادها الأساسي أن يكون النائب رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية هو المرشح لرئاسة الجمهورية، واعتقد أن هذه المبادرة لن تطرح اليوم يعني لن تطرح من قبل نائب رئيس الحكومة السابق سعد الحريري يعني قبل أن ينال تأييدا واسعا في الكتل المسيحية أولا ثم على صعيد المكونات السياسية الوطنية بشكل عام، ولكن دعني أقول أن هناك أسسا لهذه المبادرة اليوم التي قد يطرحها الرئيس سعد الحريري بين يوم وآخر، يعني هذه المقومات قد تقوم على تقاطعات إقليمية ودولية وهي فرصة بالنسبة إلى لبنان، هذه التقاطعات تلتقي على أن يكون النائب سليمان فرنجية هو المرشح الأكثر حظا للوصول إلى رئاسة الجمهورية لأن سليمان فرنجية طبعا بالدرجة الأولى هو من فريق الثامن من آذار ويجب أن لا يعترض عليه هذا الفريق، هذا من ناحية، من ناحية أخرى بالنسبة لفريق 14 آذار برأيي الشخصي أن سليمان فرنجية لن يكون هو المثال الذي يريده فريق 14 آذار أو الذي تطمح إليه مكونات 14 آذار خصوصا القوى السياسية في داخلها ليكون رئيسا للجمهورية ولكن دعني أقول أن هناك العديد من العناوين أو الخطوط العريضة التي قد يلتقي حولها الكثير من مكونات 14 آذار والتي يؤمن بها هذا الفريق الأساس لهذه الخطوط العريضة هو أن النائب سليمان فرنجية لا يفرط باتفاق الطائف وهو قال في أكثر من مناسبة أن اتفاق الطائف هو دستور لبنان ويجب أن لا نفرط به، المسألة الثانية أن النائب سليمان فرنجية هو أول من اعترض على طرح حليفه العماد ميشيل عون عندما طرح الفيدرالية بشكل مقنع في لبنان، المسألة الثالثة أن سليمان فرنجية كان أول المبادرين في فريق الثامن من آذار على رفض الفراغ في المؤسسات الدستورية يعني عدم ذهاب مجلس النواب للانحلال وعدم القبول بالفراغ في قيادة الجيش فكان مع التمديد لقائد الجيش ومجلس النواب..

سليمان فرنجية وليس غيره

عبد القادر عيّاض: طيب سيد وسيم برأيك ماذا عن توقيت المبادرة وعن اسم سليمان فرنجية لماذا سليمان فرنجية وليس غيره؟

وسيم بزي: تحية لك أستاذ عبد القادر ولمشاهدي قناة الجزيرة ولضيفك الكريم، المسألة أستاذ عبد القادر أن تقريركم كثف بشكل جيد جدا معالم المشهد بالنسبة لهذه القضية وحاول احتواءها بشكل يعني دقيق، السؤال الأساسي أمر جيد جدا أن نسمع فريق 14 آذار يطلق كل هذا الغزل بالنائب سليمان فرنجية الذي أؤكد بإيماني الشخصي على وطنيته، على الحيز التمثيلي الذي يمثله مسيحيا ووطنيا وعلى التزامه بالخيار الاستراتيجي الذي تشكل العلاقة اللبنانية السورية والعلاقة مع المقاومة لازمتين أساسيتين فيه، لكن ردا على السؤال برأيي أنا البحث يجب أن يجري في أي سياق وضمن أي لحظة سياسية بادر الرئيس سعد الحريري إلى طرح اسم النائب فرنجية وهل الإخراج الذي يجري حتى الآن هو إخراج موفق يريد أن يصل بالشغور الرئاسي إلى حل نهائي لهذه القضية؟ وهل هي مسألة عفة وطنية ومصلحة عليا أم هي مسألة تقاطع مصالح تريد إعادة إنتاج النظام السياسي من خلال صفقة وليس من خلال تسوية سياسية، برأيي أنا أستاذ عبد القادر أن هناك 3 مرتكزات يجب أن تلبى في هذا الأمر، أولا الموقف المسيحي الداعم لهذا الخيار من خلال لحظ ثنائية الحلف بين العماد العون والنائب فرنجية وكونهما في نفس السياق السياسي، الأمر الثاني هو الموقف الوطني من خلال حد من الإجماع على رؤية الخيار والمرتكزات التي أوصلت إليه، الأمر الثالث هو أن يكون الاعتبار الداخلي يوازن رغبة الخارج بالدفع باتجاه هذا الخيار وأن يأتي الأمر نتيجة تفاهم على تسوية شاملة يشكل قانون الانتخاب مرتكزا أساسيا فيها لذلك السؤال هل نحن أمام صفقة أم نحن باتجاه تسوية تشكل رئاسة؟

عبد القادر عيّاض: طيب على ما أشرت له الآن الصفقة والتسوية أسأل ضيفي السيد يوسف عندما قدم السيد سعد الحريري اسم سليمان فرنجية ردود الفعل تراوحت بين المفاجأة وبين عدم التصديق، على ماذا سيحصل تيار المستقبل عندما يقدم أشد خصومه السيد فرنجية لهذا المنصب منصب الرئاسة؟

يوسف دياب: يعني أستاذ عبد القادر يعني أنا استبعد مسألة ما حكي عن الصفقة، نحن اليوم البلد يحتضر، البلد ينهار شيئا فشيئا، مؤسساته الدستورية والإدارية تتحلل بشكل كبير، يعني لبنان يكاد يغيب عن الخارطة السياسية في المنطقة، هذا عدا إذا ما أخذنا بالاعتبار الحريق المشتعل في محيط لبنان يعني اليوم أنا اعتقد أن المرحلة يجب أن ننظر إليها ابعد من الصفقات وابعد من التسويات، نحن أمام مرحلة سياسية وأمنية دقيقة جدا وعلى لبنان أن يلتقط يعني إذا ما كان هناك من فرصة علينا أن نلتقطها وأن نتعامل معها بإيجابية، إذا سألتني هل يعني هذا أن فريق تيار المستقبل قد كسب من هذه الجولة أقول لك قد لا يكون كسب شيئا ولكن قد لا يكون كسب شيئا على الصعيد الشعبي ولا على الصعيد السياسي، ولكن برأيي تيار المستقبل يكون كسب الوطن كسب الدولة كسب المؤسسات التي تنهار شيئا فشيئا أمام أعينها، أنا برأيي تيار المستقبل هو تيار مؤسساتي يعني الزعامات السياسية التي مرت ترأس قيادة لواء تيار المستقبل من الرئيس سعد الحريري إلى الرئيس فؤاد السنيورة ومن ثم إلى الرئيس سعد الحريري بدأنا بالرئيس رفيق الحريري ثم السنيورة ثم سعد الحريري برأيي هؤلاء رجال دولة هم..

عبد القادر عيّاض: أنه ليس هناك صفقة بقدر ما هي موائمة ومتابعة للوضع في لبنان، سيد يوسف فقط الوقت يداهمنا لنسأل ضيفي السيد وسيم بزي فيما يتعلق ما الذي يجعل هذه المبادرة الآن ينظر لها بكثير من الجدية بعد شهور طويلة من الانسداد في لبنان؟

وسيم بزي: أستاذ عبد القادر المسألة هي بين الجدية ومحاولة خلق دينامية ضغط وتهويل على الواقع للدفع باتجاه سرقة الخيار دون التمعن في تثبيت مرتكزات هذا الخيار والأسس التي تضمن وصوله إلى واقع يستفيد منه لبنان كوطن لذلك نلاحظ حملة من التهويل إلى درجة أن السيد أحمد الحريري أمين عام تيار المستقبل بالأمس يقول أنه إذا لم ينتخب الرئيس المتوقع من ضمن التسوية الحالية فقد ينتخب لاحقا عبر الدماء، وتصريحات السفير السعودي تتحدث عن واقع فوضوي قد يعيشه لبنان إذا لم نصل إلى هذه النهاية السعيدة، واتصال الرئيس أولاند ودخوله على الخط كل هذا يحاول أن يخلق دينامية ضغط تريد أن تدفع بالاستحقاق دون تسوية شاملة تعالج عمق الشرخ الذي يعيشه لبنان مع تأكيد دائما أننا نناقش الأمر بناء على تسريبات لأنه لم يتم حتى الآن ترشيح السيد فرنجية رسميا علما أن النائب فرنجية قال دائما أنه لا زال على موقفه وراء العماد عون كمرشح ل 8 آذار بانتظار بروز معطى جديد.

عبد القادر عيّاض: الآن سيد وسيم في ظل ما ذكرته الآن بعد فاصل قصير سوف نناقش فرص نجاح هذه المبادرة في وضع حد لتعطل مؤسسات الدولة اللبنانية نرجو أن تبقوا معنا؟

[فاصل إعلاني]

عبد القادر عيّاض: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي تناقش مبادرة زعيم تيار المستقبل سعد الحريري بترشيح زعيم تيار المردة سليمان فرنجية لرئاسة لبنان، نوجه تحية لضيفي من بيروت، سيد يوسف التساؤل الكبير الآن في ظل هذه طبعا في انتظار تأكيدها بشكل رسمي ما هي فرص نجاح هذه المبادرة في ظل المواقف المعروفة سواء في داخل الرابع عشر من آذار أو في داخل الثامن من آذار ممثلة في السيدين عون وكذلك سمير جعجع، ما هي فرص نجاح هذه المبادرة؟

يوسف دياب: يعني أستاذ عبد القادر أنا برأيي إذا صفت النيات وإذا كان هناك قناعة لدى يعني أولا الفريق المسيحي في لبنان ومن ثم فريق الثامن من آذار إذا كان فعلا يريد هو أن يذهب إلى تسوية كما يقال لخروج لبنان من الفراغ المدوي الذي يعصف بالبلد منذ أكثر من سنة ونصف والذي استتبع بشلل لمجلس النواب وتعطيل لمجلس الوزراء..

توافق إيراني سعودي

عبد القادر عيّاض: ولكن بعيدا عن النيات سيد يوسف بعيد عن النيات ماذا عن الحسابات وتأثيرها في إمكانية إنجاح هذه المبادرة؟

يوسف دياب: أنا برأيي أنا برأيي كما قلت لك في بداية الحلقة أستاذ عبد القادر أنا برأيي هناك اليوم في تقاطعات إقليمية قد تلاقي رضا دوليا إذا ما كان هناك إرادة حقيقية لانقاد لبنان من هذا الفراغ، يعني التقرير تحدث عن شيء من التوافق الإيراني السعودي أو عدم الممانعة السعودية من انتخاب النائب سليمان فرنجية، طيب إذا كانت المملكة العربية السعودية التي تتهم ومن ورائها دول مجلس التعاون الخليجي يعني ودول الخليج العربي التي تتهم منذ أكثر من سنة بأنها هي سبب تعطيل الاستحقاق الرئاسي إذا كانت اليوم هي لا تمانع أو تبارك أو تقبل بالحد الأدنى اليوم من مرشح من الثامن من آذار ليكون رئيسا للجمهورية لماذا نختلق معارك اليوم داخلية، أنا برأيي معارك أشبه بمعارك طواحين الهواء، إذا كان الفريق المعني بمسألة ملء الفراغ في سدة الرئاسة عليه أن يبارك هذه المبادرة وأن يلاقي يعني الرئيس سعد الحريري في وسط الطريق، أما ما سمعناه من الدكتور وسيم يعني أنا استغرب وكأن هناك حملة تشكيك قبل أن تطرح المبادرة، حملة تشكيك قبل أن يعرف ماذا سيقول الرئيس سعد الحريري وماذا سيقول الرئيس المرشح أو المفترض هو النائب سليمان فرنجية، طيب علينا أولا أن نعرف الاعتبارات التي دفعت بالرجلين إلى التوافق على أن يكون سليمان فرنجية الخصم بالسياسة لسعد الحريري أن يكون مرشحهم أنا برأيي..

عبد القادر عياض: بالأسماء سيد يوسف، ماذا عن موقع سمير جعجع أو موقفه ماذا عن موقف العماد ميشيل عون من هذه المبادرة برأيك؟

يوسف دياب: يعني واضح أستاذ عبد القادر أن الفريق المسيحي سواء التيار الوطني الحر أو القوات اللبنانية لم يحسما موقفهما من هذا الأمر، طبعا هناك ضبابية في المواقف والتباسات ولكن برأيي مسألة موقف الدكتور سمير جعجع هو رهن بلقاء قد يعقد بين أيام بينه وبين الرئيس سعد الحريري، بناء على هذا اللقاء يمكن أن نقول أن هناك رفضا أو موافقة ولكن أنا اعتقد أنا اعتقد أن القوات اللبنانية والدكتور سمير جعجع هم أكثر الأشخاص المضطرين اليوم إلى ملء الفراغ في سدة الرئاسة سيما وأن الأقطاب المسيحيين الأربعة العماد عون والدكتور جعجع والرئيس جميل والنائب فرنجية التقوا في بكركي والتقوا تحت عباءة بكركي على أن أي مرشح من هؤلاء الأربعة أيا منهم يحظى بالأكثرية النيابية البقية يباركون ترشيحه ..

عبد القادر عيّاض: إذن تراه عاملا قد يساعد في اتفاق فيما يتعلق بهذه وهنا أسأل ضيفي السيد وسيم أيضا فيما يراه من عوامل قد تساعد في إنجاح هذه المبادرة؟

وسيم بزي: أستاذ عبد القادر أنا أؤكد أن وصول سليمان فرنجية للرئاسة بالنسبة لي هو انتصار للخط السياسي الذي أؤمن به لكن أنا أناقش موضوعية اللحظة وحقيقة العناصر وقوة الدفع التي تتحكم بهذه اللحظة، هناك الآن اجتماع سيعقد خلال الـ 48 ساعة القادمة بين الجنرال عون والوزير فرنجية للتأكيد على وحدة الموقف بين حليفين مسيحيين أساسيين وقد يكون هناك لقاءً قريبا جدا في طور الحدوث أو سيحدث بين سماحة السيد حسن نصر الله والعماد ميشيل عون في إطار محاولة وضع الأمور في نصابها الدقيق الذي يقطع الطريق على أي محاولة لإحداث شروخ داخل صف الحلفاء من جهة وإعطاء الفرصة حقها الطبيعي من جهة ثانية علما أنه أنا أتساءل أستاذ عبد القادر في ظل النوايا الطيبة إقليميا ماذا يعني قرار قمر عربسات بإخراج قناة المنار عن الهوائيات..

عوامل إنجاح المبادرة

عبد القادر عيّاض: هل ترى سيد وسيم حتى نبقى في نفس الموضوع، هل ترى هناك فقط حتى نلتزم بسؤالي لو تكرمت، هل هناك عوامل تراها قد تكون مساعدة على إنجاح هذه المبادرة ..

وسيم بزي: أكيد أنه العوامل التي قد تشكل معنى حقيقيا أن الطرح الذي قدمه سماحة السيد حسن نصر الله عن تسوية سياسية شاملة على قاعدة السلة أستاذ عبد القادر وبرأيي هنا الكلمة السحرية التي قد تدفع الأمور جديا باتجاه الحل، كلمة السلة هي وضع لكل العناوين المطروحة في إطار حزمة يتم التفاهم عليها جميعا، قانون الانتخاب رئاسة الجمهورية مجلس النواب..

عبد القادر عيّاض: هل هذا عامل إنجاح أم إفشال، نتكلم عن المبادرة المقدمة على الطاولة ستقدم كما هو مرتقب من قبل السيد سعد الحريري فيما يتعلق بهذه المبادرة، ما هي عوامل إنجاحها؟ أعود إلى ضيفي من بيروت السيد يوسف دياب تكلمنا عن عوامل الإنجاح ماذا عن الضد ماذا عن العوامل التي قد تؤدي إلى إفشال هذه المبادرة برأيك؟

يوسف دياب: يعني أنا برأيي لا حتى الآن حتى الآن هناك فريق 8 آذار لم يحسم خياراته، الإشارة الوحيدة التي أعطيت في هذا الموضوع هي ما تحدث عنها السيد حسن نصر الله في إحدى الخطابات التي ألقاها قبل أن يطرح الرئيس سعد الحريري مبادرته، هو قال تعالوا لنتفق على سلة شاملة وتطرق إليها الدكتور وسيم منذ قليل، قال تعالوا لنتفق على سلة كاملة، رئاسة الحكومة رئاسة الجمهورية قانون الانتخاب الحكومة مجلس النواب ربما التعيينات الأمنية والعسكرية وما إلى هنالك من ضمن سلة واحدة، أنا برأيي ودعني أعود إلى النيات إذا صفت النيات وإذا كانت هناك إرادة حقيقية بأن يخرج لبنان من الفراغ القاتل على الفرقاء أن يتلقفوا هذه الفرصة السانحة وهذا ما تحدث عنه منذ قليل غبطة البطريرك الراعي وقال أن الفرصة مؤاتية وتعالوا إلى أن نتعاط مع هذا الطرح..

عبد القادر عيّاض: هناك كلام سيد يوسف، أو تحليل، كلام أنه قد يلجأ السيد سمير جعجع إلى تزكية العماد ميشيل عون لمنصب الرئاسة فقط ردا على هذه المبادرة ما مدى أمكانية وقوع ذلك؟

يوسف دياب: يعني قد لا نستبعد، قد لا نستبعد ذلك ولكن أنا برأيي هذا الأمر قد يكون مشروطا بشيء أساسي، أنا اعتقد واعتقادي الخاص أن الدكتور سمير جعجع يريد أن يكون هناك أرضية مشتركة للعمل مستقبلا بينه وبين النائب سليمان فرنجية إذا ما وصل إلى رئاسة الجمهورية، أعطى إشارة جيدة النائب سليمان فرنجية عندما زار بكركي منذ يومين وقال أن موضوع يعني اللقاء بينه وبين الدكتور سمير جعجع ليس مستحيلا وقد يحصل في أي وقت وقال يجب أن يسبق الانتخابات الرئاسية مسألة مصالحة أو نتحدث عن مصالحة تمحي أثار الماضي يعني بما خص المجزرة التي ذهب ضحيتها والد النائب سليمان فرنجية والتي تتهم بها القوات اللبنانية طبعا والكتائب كانت بتلك الأيام، أنا برأيي يعني إذا صفت النيات وكان هناك تقارب وأرضية مشتركة للعمل معا أنا برأيي لا يمانع الدكتور جعجع ذلك وقال قبل مرة الدكتور جعجع أنه إذا أتى العماد عون أو النائب سليمان فرنجية إلى رئاسة الجمهورية يؤيد أي منهما أفضل من أن يأتي رئيس بلا لون ولا طعم ولا رائحة.

عبد القادر عيّاض: أشكرك ضيفي من بيروت الكاتب الصحفي يوسف دياب وكذلك أشكر ضيفي من بيروت أيضا الكاتب الصحفي وسيم بزي ضيفي في هذه الحلقة التي تناولت المبادرة المقدمة والتي سيتم إعلانها كما هو مرتقب من قبل زعيم تيار المستقبل السيد سعد الحريري ربما في الأيام القليلة القادمة، إلى اللقاء بإذن الله.