تحدى الناتو روسيا، ودعا وزراء خارجيته جمهورية الجبل الأسود أو مونتينيغرو إلى الانضمام لعضوية الحلف. دعوة بدت كصب زيت على نار مشتعلة بالنظر إلى تحذيرات روسية من أن موسكو ستنظر إلى تمدد الحلف ليشمل مزيدا من دول البلقان باعتباره استفزازا.

حلقة برنامج "ما وراء الخبر" بتاريخ 2/12/2015 تناولت دعوة جمهورية مونتينيغرو للانضمام إلى حلف الناتو على الرغم من التحذيرات الروسية.

وتعقيبا على ذلك، قال مستشار السياسة في المجلس الأميركي البريطاني للمعلومات الأمنية تد سي إن مهمة الناتو بعد الحرب الباردة لم تعد وقف تمدد الاتحاد السوفياتي وقتها.

وأشار إلى أن الناتو ظل يقوم منذ عام 1991 بمهمتين أساسيتين، هما إرسال بعثات للأماكن الخطيرة مثل ليبيا وأفغانستان، ومواجهة القرصنة.

ورأى أن الناتو -بدعوته جمهورية الجبل الأسود للانضمام إلى عضويته والتوسع شرقا- يريد أن يقول نحن أيضا موجودون في القرن الـ21، مشيرا إلى أنه سيمضي قدما في سياسة التوسع بغض النظر عن التصريحات الروسية الرافضة لذلك.

وعما إذا كان يعتقد أن توقيت عرض العضوية للجبل مقصود من الناتو في ظل توتر العلاقات التركية الروسية، عبر عن قناعته بأنه لا علاقة لذلك بالتوتر الحاصل في علاقات موسكو وأنقرة بسبب إسقاط الأخيرة الطائرة العسكرية الروسية، مشيرا إلى أن الناتو عرض على الجبل الأسود الانضمام إلى عضويته منذ عام 2012.

video

قرار معاد
من جهته، قال الكاتب والباحث السياسي ليونيد سوكيانين إنه إذا تم اتخاذ القرار بضم الجبل الأسود للناتو فإن روسيا ستعتبره قرارا معاديا لمصالحها، وستتخذ تدابير لحماية هذه المصالح.

وأضاف أن روسيا تملك إمكانيات للرد على هذا القرار، حيث إنها ستعمل على إنتاج أسلحة جديدة للدفاع عن مصالحها، كما يمكنها إعادة النظر في الاتفاقيات مع الولايات المتحدة بشأن الأسلحة في أوروبا لحماية مصالحها.

وتساءل سوكيانين: إذا كان الجبل الأسود دولة صغيرة فلماذا يسعى الناتو لضمها إلى عضويته؟ ولماذا لا يأخذ الحلف مخاوف ومصالح روسيا في الاعتبار؟ وأكد أن الناتو حر في اتخاذ أي قرار، وفي المقابل فإن روسيا حرة في اتخاذ أي قرار، حسب رأيه.

وأعرب عن اعتقاده بعدم وجود علاقة بين قرار الناتو والأزمة التركية الروسية باعتبار أن ضم الجبل الأسود إلى الحلف كان يناقش منذ سنوات.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: لماذا دعا الناتو الجبل الأسود للانضمام لعضويته؟

مقدمة الحلقة: غادة عويس

ضيفا الحلقة:

-   تد سي/ مستشار السياسة في المجلس الأميركي البريطاني لمعلومات الأمنية

-   ليونيد سوكيانين/ كاتب وباحث سياسي

تاريخ الحلقة: 2/12/2015

المحاور:

- أسباب وظروف قرار الناتو التوسع شرقا

- رد الفعل الروسي على قرار الناتو

-  علامات استفهام كبيرة حول التوقيت

غادة عويس: أهلا بكم، تحدى الناتو روسيا ودعا وزراء خارجيته جمهورية الجبل الأسود أو مونتينيغرو إلى الانضمام لعضوية الحلف، دعوة بدت كصب زيت على نار مشتعلة بالنظر إلى تحذيرات روسية من أن موسكو ستنظر إلى تمدد الحلف ليشمل مزيدا من دول البلقان باعتباره استفزازا.

نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في محورين: ما هي أسباب وظروف قرار الناتو التوسع شرقا رغم التحذيرات الروسية المتكررة؟ وماذا عن تفاعلات هذا الخلاف الجديد في ظل تزامنه مع الأزمة بين موسكو وأنقرة؟

لأول مرة منذ ست سنوات يتوسع حلف الناتو في المنطقة منطقة البلقان حيث عرض الحلف على جمهورية مونتينيغرو أو الجبل الأسود عرض عليها الانضمام إليه، وفي رد فعل من جانبها قالت الخارجية الروسية إن انضمام الجبل الأسود للناتو هو خطوة تصعيدية لا تخدم الأمن في القارة الأوروبية، ويعد هذا الموقف الروسي أحدث حلقات التوتر مع الناتو الذي ساند أنقرة قبل أيام في الأزمة التي نشبت بين الجانبين عقب إسقاط الأتراك طائرة حربية روسية، تقرير زياد بركات.

[تقرير مسجل]

محمد صالح: يتفكك الإتحاد السوفيتي فيطوي معه صفحة حلف وارسو لكن اختفاء الحلف لا يعني نهاية الحلفاء والأحلاف والتحالفات في العالم، ظل حلف شمال الأطلسي وأكثر من ذلك توسع وازداد قوة ونفوذا وأدوارا، يجتمع الحلف أخيرا فيدعو رسميا جمهورية مونتينيغرو الجبل الأسود للانضمام إليه، لهذا يكرس الحلف توسعه في منطقة البلقان وقد كانت  تاريخيا خاضعة لنفوذ حلف وارسو بقيادة الإتحاد السوفيتي سابقا، تخسر موسكو بذلك حلفا ومنطقة ونفوذ تعرف أنه يتقلص فقد سبق الحلف الأطلسي الناتو أن ضم إليه كرواتيا وألبانيا جارتي مونتينيغرو عام 2009، كما سبق له أن بدأ محادثات معقدة لضم جورجيا وتلك جارة لروسيا ما يجعل موسكو بين فكي كماشة تزداد إطباق على حدودها، بدأت المفاوضات مع مونتينيغرو عام 2012 أي بعد نحو ست سنوات فقط من إعلان استقلالها عن صربيا ويتوقع أن تصبح هذه الجمهورية الصغيرة جدا عضوا في الناتو بعد نحو عام ونصف العام، لكن ما هو صغير يكتسب دلالة كبيرة هنا ثمة صراع مكتوم بين من كان يقود المعسكر الاشتراكي وانتهى مجرد دولة والغرب بقيادة الولايات المتحدة، تفجر هذا الصراع وخرج للعلن عدة مرات في الأزمة الجورجية وأخيرا في أوكرانيا ومن بعدها تركيا، ترسل واشنطن معدات متقدمة إلى أوكرانيا تعلن دعهما لأنقرة بعيد إسقاط  الأخيرة طائرة حربية روسية دخلت مجالها الجوي وذاك في سياق تحرك متناغم بينها والناتو، فالحلف سارع لإعلانه دعمه لتركيا بل إن دولا أعضاء فيه أرسلت سلاح ومعدات إلى الحليف التركي فيما ظلت موسكو أسيرة قفصها الإمبراطوري، ماذا بإمكانها أن تفعل؟ لا شيء في رأي الكثيرين سوى التهديد هددت مونتينيغرو والأطلسي بالرد وبعواقب محتملة وتلك بحسب مراقبين لم تتعدَ إطار العقوبات التي لا تلحق إذا قدر ما تكشف عن رغبة بالانتقام تنتهي بزيادة الأعداء وتعظيم الخسائر لا المكاسب، ووفقا للبعض فإن اندفاع موسكو العسكري في سوريا يخفي رغبات عارمة لدى الروس لاستعادة الهيبة والمكانة اللتين كان يتمتع بهما الإتحاد السوفيتي وهو ما لا تحتمله روسيا الدولة، فما بين الرغبة والقدرة قد تنجرف موسكو إلى ما هو أسوء وفي رأي هؤلاء فإن عالم ما بعد أوكرانيا تحديدا وسوريا وتركيا لاحقا هو نموذج مشوه لاستعادة الحرب الباردة مع اختلاف معطياتها واختلالها لصالح الغرب، وما يخشاه هؤلاء أن تسعى موسكو لاختبار ذلك في الوقت الخطأ ومع طرف أو أطراف إقليمية تصعد اقتصادا وقوة عسكرية، فيكون الثمن مغامرة عسكرية يدفع  الكثيرون ثمنها من بينهم موسكو نفسها.

[نهاية التقرير]

أسباب وظروف قرار الناتو التوسع شرقا

غادة عويس: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيفينا من لندن تد سي مستشار السياسة في المجلس الأميركي البريطاني للمعلومات الأمنية، ومن موسكو ليونيد سوكيانين الكاتب والباحث السياسي أهلا وبكما وأبدأ مع تد سي ما أسباب توسع الناتو شرقا، علما أن الناتو كان تعهد سابقا مع تفكك الإتحاد السوفيتي بعدم التوسع وعلما أن روسيا تحذر مؤخرا من استفزازها؟

 تد سي: أعتقد أنه علينا أن ننظر إلى تاريخ الناتو وذلك بعد الحرب الباردة حيث أن الناتو لم يعد يعرف نفسه وتحديدا فيما يتعلق في مهمته الأساسية والمتمثلة في وقف الإتحاد السوفيتي من التوجه إلى الشرق، وبالتعريف هذا يعني أن الناتو لديه مهمتين أساسيتين منذ 1991 أول هذه المهام هو أنه سيبعث بعثات إلى أماكن خطيرة مثل ليبيا وأفغانستان وكذلك عمليات مواجهة القرصنة قبالة السواحل الصومالية، لكن هناك أمر آخر قام به الناتو منذ التسعينات وهو التوسع ولإحداث التوسع دون أن يعد تعريف نفسه هذا يثير أسئلة مثل التي طرحتِها وفي بعض الأحيان يصعب على الملاحظين الأجانب أن يجيبوا على هذه الأسئلة عندما يقول الناتو هذا هو سبب وجودنا في القرن الواحد عشرين ويظل في التوسع ويوسع نفسه بشكل كبير.

غادة عويس: سيد ليونيد سوكيانين، روسيا كانت ذكرت تعبير إجراءات انتقامية أو عقابية ما هي برأيك؟

ليونيد سوكيانين: لم أسمع مثل هذا الكلام من المؤسسات الرسمية الروسية روسيا كانت تقول إنه إذا..

غادة عويس: متحدث باسم بوتين، ومتحدث باسم الكرملين، المتحدث باسم الكرملين قال بالتعبيرretaliation action  إجراءات عقابية انتقامية وردت كهذا على لسانه وأيضا متحدث باسم بوتين ذكر عبارة عواقب محتملة وستأخذ إجراءات لضمان أمنها، ذكرت العبارة على لسان متحدثين رسميين؟

ليونيد سوكيانين: بصراحة ممثل سكرتير لرئيس بوتين كان يدلي بهذا التصريح باللغة الروسية ولم يستعمل كلمة الانتقامية وغيرها.

غادة عويس: رتاليت كيف تترجمها؟ ما ترجمتها بالروسية؟ رتاليت..

ليونيد سوكيانين: رد الفعل، خطوات الرد بدرجة التي تضمن المصالح الأمنية الروسية هذا الذي كان مقصود، روسيا لا تقوم بالانتقام لم يكن هنالك أي هجوم لترد روسيا بالانتقام لكن روسيا تقول انه لو أتخذ هذا القرار فهو سيعتبر قرارا معاديا للمصالح الروسية الأمر الذي سيجعل روسيا لاتخاذ التدابير الكافية والكفيلة لحماية مصالحها كرد الفعل لهذه الخطوة، ولكن القضية لا تكمن في المصطلحات، المصطلحات هذا شيء ثانوي.

غادة عويس: المصطلحات شيء ثانوي إذا ما هي، أنت قلت أنها ستأخذ إجراءات ربما كرد فعل دفاعا عن نفسها الخارجية أيضا قالت من حقنا أن نضمن أمننا في بيانها اليوم لافروف كان منذ أيلول الماضي تحدث عن الموضوع عن توسع فتح الناتو باب التوسع وصفه بالخطأ لا بل بالاستفزاز وبأنه خطوة غير مسؤولة، إذن ما الذي نتوقعه من روسيا كرد فعل؟  

ليونيد سوكيانين: روسيا لديها بعض الإمكانيات لرد على هذه المشاريع وتنفيذ هذه المشاريع، الفرصة الأولى أو الإمكانية الأولى طبعا على مستوى الأسلحة روسيا الآن تعمل على إنتاج الأسلحة الجديدة ذات الكفاءات الجديدة الكافية للدفاع عن المصالح الروسية والمصالح الكونية لروسيا، إضافة إلى ذلك روسيا يمكن أن تعيد النظر في بعض الاتفاقيات المعقودة بينها وبين الولايات المتحدة والدول الغربية بخصوص الأسلحة في القارة الأوروبية لحماية مصالحها من خلال ذلك، وذلك لأنه الحفاظ على هذه الاتفاقياتِ المعقودة بدون تغييرات عندما حلف الشمال الأطلسي يعمل على مشروع توسعه ففي هذا الحال روسيا ربما ستجبر أن تعيد النظر في عضويتها في هذه الاتفاقية إضافة إلى الرد على مستوى إنتاج أنواع الأسلحة الحديثة.

غادة عويس: سأعود لك سيد سوكيانين تد سي ضيفي من لندن، عندما تكون التصريحات والتعابير المستخدمة من الروس مثلا خطأ، استفزاز، غير مسؤولة، إجراءات عقابية انتقامية، رد فعل، حقنا في الدفاع عن أمننا، كيف يمكن أن يتعامل الناتو مع رد فعل روسي كهذا؟

تد سي: أعتقد بأن الناتو كان متسقا إلى حد كبير من خلال الدفع بعمليات التوسع إلى الأمام فهناك مجموعة من الدول كان يدعمها الرئيس كلينتون وهناك مجموعة من الدول الأخرى كان يدعمها بوش للانضمام إلى الناتو، ولآن في ظل أوباما وكما نعلم فإن الجبل الأسود عرضت عليها العضوية في الناتو وهذه العضوية قد نرى بأنها خلال السنتين القادمتين قد يكون الجبل الأسود هو الدولة الأخيرة التي تنظم إلى الحلف، فإذن فيما يتعلق بردة فعل الناتو فقد بات من الواضح أن الناتو ينوي إلى المضي قدما بعملية التوسع بغض النظر عن الخطابات الآتية من موسكو.

غادة عويس: ولكن لماذا السؤال هو لماذا؟ حتى ولو قال الأمين العام لحلف الناتو أن لا علاقة لانضمام مونتينيغرو إلى الحلف لا علاقة لروسيا بذلك وكيري أيضا جون كيري كرر نفس الجملة تقريبا لكن رد الفعل الروسي غاضب، لماذا يتوسع الناتو ولماذا يكتفي بتصريح بأن لا علاقة لروسيا بذلك؟

تد سي: أعتقد بأن هذه المواقف التي يجد الناتو فيها يعاني من مشاكل حيث أنه فشل في تعريف هدف سبب وجوده في القرن الواحد والعشرين فإذا ظل في عرض العضوية لدول في البلقان ودول في منطقة القوقاز، ففي مرحلة ما ستتذكرون أيضا أن أوكرانيا أيضا كانت هي الأخرى ينظر إلها على أنها ستستفيد من العضوية إذا كانت هناك أفعال استفزازية من هذا القبيل مثل العرض على أوكرانيا أن تكون عضوا هذا سيكون استفزازيا بالنسبة لروسيا ونفس الشيء ينطبق على جورجيا التي هي مرشحة لئن تكون عضوا، وعلينا أن تذكر أنه في قمة بوخارست في الماضي فقد تعهد الناتو بأن أوكرانيا وجورجيا قد يصبحون حلفاء لناتو وهذه تمثل صفعة على الوجه للإتحاد السوفيتي الذي أعلن بشكل واضح لأن ذلك سيكون انتهاك لأمنها وخطوطها الحمراء.

غادة عويس: ليونيد سوكيانين مونتيتيغرو أصلا بلد صغير جدا لا تتعدى مساحته 13 ألف كيلومتر مربع وفيه حوالي 650 ألف نسمة واللافت للنظر أن فيه حوالي ألفين جندي بالجيش، بالتالي لن يضيف شيئا إلى قوة الناتو العسكرية، مما تخشى روسيا؟

ليونيد سوكيانين:  روسيا لا تخشى شيئا وإذا كانت جمهورية مونتينيغرو الجبل الأسود صغير وله إمكانيات محدودة جدا فلماذا حلف الشمال الأطلسي هو يسعى نحو ضم مونتينيغرو إلى عضويته هذا هو السؤال، إذا كان هو لا شيء بالنسبة في الميزانية العسكرية فلماذا مثل هذا المشروع، هل حلف الشمال الأطلسي هو لا يكفيه..

غادة عويس: سيد سوكيانين لماذا لا؟

ليونيد سوكيانين: طبعا حلف الشمال الأطلسي هو حر في اتخاذ أي قرار، ولكن روسيا كذلك حرة في اتخاذ أي قرار مقابل ذلك وإذا كان حلف الشمال الأطلسي يتخذ قرارات..

غادة عويس: الأمر يتعلق بجمهورية مستقلة مفترض أصبحت مستقلة وبحلف هو الحر والجمهورية هي حرة، إذن روسيا ما دخلها مثلما قال أمين عام الحلف؟

ليونيد سوكيانين: طبعا لا شك أن هذه الجمهورية مستقلة حرة وعندها اتخاذ القرار هذا أمر سيادي لهذه الجمهورية، ولكن لماذا حلف الشمال الأطلسي عندما هو ينفذ أي مشاريع ويطلق مشاريع جديدة لا تأخذ إطلاقا في الاعتبار هموم روسيا مصالحها مخاوفها وتقول نحن لا نستهدف روسيا نحن لا نعتبر روسيا عضو له، ولكن لا شيء إطلاقا روسيا تبدي مصالحها وتفسر موقفها وهمومها وغيرها...، وتنكر كل شيء وتهمل كل شيء كيف يمكن روسيا تفسر مثل هذه المشاريع؛ المشاريع الودية كتعاون أو مشاريع ربما تستهدف روسيا نفسها لماذا حلف الشمال الأطلسي يتصرف بدون أي اعتبار لأي خطوات أي خطوات الهموم أيه مخاوف لروسيا هذا هو السؤال.

غادة عويس: ولهذا روسيا تأخذ ردود أفعال من مثل التدخل مثلما فعلت مثلا في أوكرانيا وقد تفعل الشيء نفسه في مونتينيغرو برأيك، بشكل سريع قبل الفاصل؟ إذن نحصل على إجابتك بعد فاصل قصير فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

رد الفعل الروسي على قرار الناتو

غادة عويس: أهلا بكم من جديد مباشرة إلى ليونيد سوكيانين كنت طرحت عليك سؤالا قبل الفاصل سيد ليونيد بشكل سريع كنت تقول تسأل عن سبب دخول الناتو أو ضم الناتو لمونتينيغرو سألتك هل سيكون رد الفعل الروسي في مونتينيغرو على غرار رد الفعل الروسي في أوكرانيا مثل ما حدث عندما انتزعت القرم منها؟

ليونيد سوكيانين: ليس هنالك أي علاقة من بعيد ومن قريب بين ما حدث في أوكرانيا بالنسبة للقرم وما حدث في جورجيا وبين هذا المشروع الذي يضم جمهورية مونتينيغرو الجبل الأسود إلى عضوية التحالف الشمالي، ليس هنالك أي علاقة بين هذه الأحداث.

غادة عويس رد الفعل الروسي على التدخل الغربي، رد الفعل الروسي على التدخل الغربي كان نفس الانزعاج كانت ربما أحداث أخرى لكن رد الفعل الانزعاجي هو واحد في الحالتين؟

ليونيد سوكيانين: أنا لا أرى أي علاقة، روسيا إذا كانت تصرفات روسيا في جورجيا وأوكرانيا إذا كانت هذه تصرفات تزعج حلف الشمال الأطلسي وربما هذه هي الحقيقة وبعد ذلك اتخذ هذا القرار بتوسع فمعنى ذلك تأكيد على أنه روسيا هو عدو بالنسبة لحلف الشمال الأطلسي، ليس هنالك أي تفسير آخر.

غادة عويس: سيد تد سي كل هذه الأحداث وطلب الضم من مونتينيغرو يأتي غداة الأزمة بين  موسكو وتركيا على خلفية إسقاط تركيا لمقاتلة حربية روسية وبعد أن دعم الناتو تركيا وبعد أن قدم أوباما أيضا دعمه لتركيا، باعتقادك كيف سيؤثر ذلك على الجانبين؟

تد سي: بالتأكيد أنا أعتقد بأن التوقيت سيء للغاية بالنسبة للعلاقات بين البلدين أن يروا هذه المشكلة تتجدد في الجبل الأسود حاليا، من ناحية أخرى أعتقد أن الناتو ليس لديه أي خيار سوى أن يقدم خيار العضوية لهذه الدول الموجودة في البلقان لأنه وبصراحة الجبل الأسود هو البلد الوحيد المرشح لتقديم هذه العضوية لهذا البلد فهو لا يمكن أن يفكر في البلد آخر بجورجيا لأنه ليس أمن.

غادة عويس: سيد ليونيد سوكيانين باعتقادك ضم الجبل الأسود هل يشكل رسالة من الحلف والغرب والأميركيين تحديدا إلى موسكو بعد الأزمة مع تركيا؟

ليونيد سوكيانين: لا اعتقد ذلك من حيث أن مشروع ضم جمهورية مونتينيغرو كان يناقش قبل ذلك بأشهر بل بسنوات على هذا الأساس أنا لا اعتقد أن هناك علاقة، وربما الآن اتخاذ هذا القرار بداية المحادثات أو التقدم بمقترح البداية المحادثات ربما هذا رد الفعل الغير مباشر على هذه الأزمة ولكن يجب أن لا ننسى طبعا رغم أن الولايات المتحدة والدول الغربية قد عبرت عن دعمها لتركيا ولكنها في نفس الوقت..

علامات استفهام كبيرة حول التوقيت

غادة عويس: توقيت إعلان العضوية أتى بعد الأزمة، هناك علامات استفهام كبيرة حول التوقيت ألا ترى علاقة ما؟

ليونيد سوكيانين: ربما هذا التزامن هذا هو ليس بالصدفة ربما، ولكن المشروع كان هو يناقش على طول الفكرة وإلى جانب ذلك الولايات المتحدة الأميركية على لسان رئيس الولايات المتحدة إلى جانب دعم تركيا بخصوص هذا الحدث هو في نفس الوقت دعا الطرفين إلى التهدئة إلى تجاوز هذه الأزمة على هذا الأساس يجب أن لا ننسى هذه الدعوة الموجهة للطرفين من البيت الأبيض في الولايات المتحدة الأميركية.

غادة عويس: سيد تد سي في نفس وقت إعلان عضوية الجبل الأسود للناتو يأتي أيضا كلام المتحدث باسم التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية أمام البنتاغون ويدعى ستيف وارن يقول أن اتهام تركيا بأنها لها علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية اتهامات خرقاء وغير معقولة، إلى أي حد يمكن هنا أن نلمس العلاقة بين ما حدث في مونتينيغرو والأزمة التي وقعت بين موسكو وأنقرة؟

تد سي: شخصيا وكما قال زميلي في موسكو فإن اعتبار الجبل الأسود كعضو كان أمر تم تناوله منذ سنوات عديدة قبل اندلاع هذه الأزمة المتعلقة بإسقاط الطائرة الروسية، لكن أيضا علينا أن نفهم بهذا السياق أن الاتهامات المتعلقة بشراء تركيا للنفط من تنظيم الدولة هي تبعث برسائل في اتجاهات عديدة وهي كانت ستكون كذلك لو لم تكن العضوية قد اقترحت على الجبل الأسود.

غادة عويس: العضوية كما قلت بدأت المفاوضات منذ عام 2012 هذا صحيح قديمة، لكن تبقى ورقة في يد الناتو والغرب والولايات المتحدة لإشهارها في التوقيت المناسب وقد أشهرتها الآن أليس كذلك؟

تد سي: ما هو صحيح هو أنه هناك اجتماع لوزراء الخارجية يجري حاليا في بروكسل وهذا الاجتماع عادة ما يتم الإعلان فيه عن توسيع العضوية للدول المترشحة للانضمام إلى الناتو وحقيقة هذا الأمر يشهر عنه الآن في اجتماع وزراء الخارجية وأن هذا الاجتماع تم التخطيط له قبل الأزمة الروسية التركية يشير أن هذا الأمر مجرد محض الصدفة لا أكثر ولا أقل.

غادة عويس: أليست رسالة أن روسيا لا تملك حق الاعتراض على الناتو للتوسع شرقا مثلا؟

تد سي: هذه كانت رسالة دائما تأتي من بروكسل ومن الناتو هناك والرسالة تقول بأن روسيا ليس لديها حق الفيتو عندما يقوم الناتو بتقديم اقتراح العضوية لأي دولة أخرى تستجيب لقواعده الضرورية لتقديم العضوية.

غادة عويس: سيد سوكيانين اللقاء المرتقب بين لافروف ونظيرة التركي في قمة الأمن والتعاون، قمة منظمة الأمن والتعاون أوروبا في بلغراد ما الذي تتوقعه منها بالنسبة للأزمة التي وقعت بين موسكو وأنقرة والضغط الذي يمارسه الناتو الآن على موسكو؟

ليونيد سوكيانين: نتمنى أن يترتب على هذه المقابلة إذا تمت بعض الإجراءات وبعض الخطوات نحو تخفيض درجة أو مستوى التوتر في العلاقات بين الدولتين، هذه العلاقات الآن تعاني من أزمة عميقة جدا وهذه الأزمة بلغت ذروتها في الأيام الأخيرة..

غادة عويس:  ولكن مع دخول الناتو سيد سوكيانين سؤالي الآن هو ما الذي تملكه روسيا، على ما تستند هي بنهاية دولة لم تعد اتحاد سوفيتي في مقابل حلف كبير حلف الناتو وورائه قطب الولايات المتحدة الأميركية الذي كله هذا يدعم تركيا؟

ليونيد سوكيانين:  ليس كله يدعم تركيا، دعم تركيا من قبل حلف الشمال الأطلسي نعم من قبل الدول الغربية نعم، ولكن هناك القوى الأخرى وكان في خلال هذا الحديث كان هناك الكلمة تقول أن ليس هنالك ما يبرر مشاركة تورط النظام التركي في دعم تنظيم الدولة الإسلامية هذا هو غير صحيح، عندنا اليوم جرى المؤتمر الصحفي وعرض هنالك الصور العديدة جدا تدل بإثبات كامل هذه الممرات الثلاث ممرات لتهريب البترول من التنظيم عبر الأراضي التركية.

غادة عويس: ليونيد سوكيانين الكاتب والباحث السياسي من موسكو شكرا جزيلا لك، ومن لندن تد سي مستشار السياسية في مجلس الأميركي البريطاني للمعلومات شكرا جزيلا لك، وشكرا جزيلا لكم بهذا تنتهي هذه الحلقة إلى اللقاء.