توقع الأطراف الليبية الخميس برعاية الأمم المتحدة على اتفاق يهدف إلى حل الأزمة. وسيُوقَع على الاتفاق -بحسب ما أعلن- في مدينة الصخيرات بالمغرب، بحضور عدد من أعضاء المؤتمر الوطني العام ومجلس النواب المنحل في طبرق. لكن وقبل ساعات من هذا الموعد، فجّر المتحدث باسم المؤتمر الوطني عمر حميدان قنبلة، عندما أعلن أن المؤتمر لم يفوض أحدا لا بالمشاركة ولا بالتوقيع غدًا نيابة عنه.

وللتعليق على هذا الموضوع أكد عضو المؤتمر الوطني العام في ليبيا محمود عبد العزيز أن المؤتمر لن يوقع الاتفاق الذي ترعاه الأمم المتحدة لحل الأزمة الليبية في مدينة الصخيرات بالمغرب.

وأضاف في حلقة الأربعاء (16/12/2015) من برنامج "ما وراء الخبر" التي ناقشت اتفاق رئيسي البرلمانين المتنافسين في ليبيا نوري بوسهمين وعقيلة صالح على ما وصفاه بتصحيح بعض مخرجات عملية الحوار التي تشرف عليها الأمم المتحدة، أن أولئك الذين ذهبوا إلى الصخيرات لا يمثلون المؤتمر الوطني، وهم شخصيات غير مفوضة وغير مخولة بالتوقيع.

وقال إن الحوار يجب أن يكون ليبيًّا وإن هناك إجماعا في المؤتمر الوطني العام على أن الحوار الليبي هو الخيار لحل الأزمة الليبية. وأضاف أن لدى المؤتمر الوطني تعديلات جوهرية على مشروع الاتفاق السابق في الصخيرات، "وحاولنا إقناع المبعوث الدولي السابق برناردينو ليون بها ولكنه لم يأخذ بها".

وأشار إلى أن ليون لم يسمح بلقاء الليبيين وجها لوجه أبدا، كما أن المبعوث الأممي الجديد مارتن كوبلر قال إن إرادة المؤتمر الوطني تمثلها أقلية، وهذا كلام غير مقبول.

وحول اللقاء الذي عقد في فاليتا عاصمة مالطا بين رئيس المؤتمر الوطني الليبي العام نوري بوسهمين ورئيس مجلس النواب المنحل في طبرق عقيلة صالح، قال عبد العزيز إن اللقاء كان إيجابيا للغاية.

video

مسرحية هزلية
من جهته قال المحلل السياسي الليبي كامل المرعاش إن الاتفاق المزمع توقيعه الخميس "سيتم، وسيعرف المجتمع الدولي والليبيون من يعرقل الحوار ومن يريد استمرار القتل ونهب أموال الدولة وتفشي الفساد".

وأضاف "منذ اتفاق الصخيرات تهربت رئاسة البرلمان في طرابلس من جلسة التصويت على مخرجات الصخيرات، كما أن مؤتمر المليشيات في طرابلس لم يوقع على أي اتفاق، كما أننا لا ندري ماذا في رأس عقيلة صالح الذي لم ينشغل بهموم الليبيين وإنما بكثرة الأسفار والرحلات الخارجية".

واعتبر المرعاش أن ما يقال بأن الأزمة الليبية تحل عن  طريق حوار ليبي "مسرحية هزلية، وإذا كانت تحل بالحوار فلماذا إراقة كل هذه الدماء والتنابز بالألقاب؟".

يذكر أن مباحثات جرت في فاليتا عاصمة مالطا بين نوري بوسهمين وعقيلة صالح للمرة لأولى منذ بداية أزمة الانقسام السياسي في ليبيا.

وصدر عن الجانبين بيان مشترك يقول إنهما اتفقا على وضع ما سمي بالحوار الليبي موضع التنفيذ بأسرع ما يمكن، وذلك بتشكيل مجموعات عمل من المؤتمر والبرلمان لإنجاز هذا الاستحقاق مع نهاية الشهر الجاري، كما دعوَا المجتمع الدولي وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والدول الصديقة إلى دعم هذا الاتفاق.

ونص البيان المشترك على الإسراع بتشكيل حكومة وفاق وطني تمثل الليبيين كافة وتحقق أهداف ثورة 17 فبراير ومكافحة الإرهاب ووقف تمدد ما أسموها التنظيمات المتطرفة والقضاء عليها. واعتبر البيان أن مثل هذه اللقاءات تأتي في إطار تصحيح بعض مخرجات عملية الحوار التي تشرف عليها بعثة الأمم المتحدة.

وطالب الرئيسان المجتمع الدولي والمبعوث الأممي مارتن كوبلر بعدم التسرع في فرض حكومة الوفاق والاتفاق السياسي اللذين لم يحظيا بتوافق بين الليبيين. وأكد البيان عزم بوسهمين وعقيلة على الإسراع لحل المشاكل العالقة التي تحول دون إنجاز الحل السياسي برعاية البعثة الأممية.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: هل يحل الحوار الليبي الليبي أزمة البلاد؟

مقدم الحلقة: حسن جمّول

ضيفا الحلقة:

-   محمود عبد العزيز/عضو المؤتمر الوطني العام

-   كامل المرعاش/كاتب صحفي ليبي

تاريخ الحلقة: 16/12/2015

المحاور:

-   شكوك حول إمكانية التوقيع على الاتفاق

-   تحفظات المؤتمر الوطني العام على الحوار

-   دلالات لقاء نوري بوسهمين وعقيلة صالح

حسن جمّول: أهلاً بكم مشاهدينا الأعزاء، تُوقع الأطراف الليبية غداً الخميس برعاية الأمم المتحدة على اتفاق يهدف إلى حل الأزمة، وسيوقع على الاتفاق بحسب ما أعلن في مدينة الصخيرات بالمغرب بحضور عدد من أعضاء المؤتمر الوطني العام ومجلس النواب المنحل في طبرق، ولكن وقبل ساعات من هذا الموعد قال المتحدث باسم المؤتمر الوطني عمر حميدان إن المؤتمر لم يفوض أحداً لا بالمشاركة ولا بالتوقيع نيابة عنه يوم غد.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما هي حقيقة الاتفاق من عدمه بين أطراف الأزمة الليبية؟ وماذا عن فرص استكمال التوافق بشأن الاتفاق المقرر توقيعه غداً وآفاق تطبيقه؟

إذن عشية التوقيع المقرر على اتفاق ينهي الأزمة الليبية برزت مواقف رافضة لمضمون الاتفاق الذي ترعاه الأمم المتحدة وقد أعلن المؤتمر الوطني مواقف جديدة قد تغير الكثير من ملامح الصورة المرتقبة للقاء الصخيرات يوم غد وبما يفتح الباب على تساؤلات عدة بشأن مستقبل الأزمة الليبية، نتابع.

[تقرير مسجل]

عمر حميدان/المتحدث باسم المؤتمر الوطني العام في ليبيا: يعلن المؤتمر الوطني العام أنه لم يفوض أحداً من أعضائه لا بالمشاركة ولا بالتوقيع في اللقاء المزمع عقده في الصخيرات بالمغرب، ثلاثة: يؤكد المؤتمر الوطني العام على أن فرض مخرجات غير متفق عليها سيؤدي إلى زيادة تعقيد المشهد السياسي الليبي.

فاطمة التريكي: الصخيرات المغرب المكان هو الأمر الوحيد المحسوم في شأن توقيع اتفاق نهائي للتسوية السياسية بين أطراف النزاع في ليبيا، اتفاقٌ دولي ترفضه أطراف مهمة في الداخل وتقول أن كثيراً من تفاصيله الجوهرية غامضة وفيه استعجال ينتهي بتجميع التناقضات بدلاً من حلها، في مضمون الخطة التي تصفها الأمم المتحدة باتفاق تاريخي إقامة حكومة وحدة تضم الطرفين المتنازعين المؤتمر الوطني العام وليد الثورة الأول وحامل لواء الدفاع عنها وبرلمان طبرق المنحل الذي أنتجته أول انتخابات تشريعية أبطلتها المحكمة الدستورية ومع ذلك ظل يحظى باعتراف المجتمع الدولي، لا يحسم الاتفاق الشرعية السياسية أو الدستورية ولا من سيمسك بالأمن والجيش ولا مصير قائد ما تُسمى بعملية الكرامة خليفة حفتر ومن معه ويتحدث عن ضرورة مكافحة آفة الإرهاب ذلك نفسه أبرز ما خلص إليه اجتماع روما الدولي الأسبوع الفائت وتصدره وزير الخارجية الأميركي حيث قال إن ليبيا لا يمكن أن تستمر على هذا النحو لأن الإرهاب هناك يشكل خطراً على العالم، من جديد إذن الكلمة المفتاح أو صاعق التفجير الذي يفتح إشكالية على مستوى العالم كله ما هو تعريف الإرهاب وتصنيفه ومعاييره وما الذي يضمن أن لا تختلط مفاهيمه بحسب رؤية الأطراف الإقليمية والدولية فتصبح جماعات الثوار التي قاتلت نظام القذافي وتسيطر الآن على معظم الأرض في ليبيا مثلاً ضمن تعريفه أو لوائحه، اللبس الكامل في مصطلحات مبهمة يمتد أيضاً برأي كثيرين إلى قفز آخر فوق حقيقة أن ليبيا هي ساحة صراع مشاريع إقليمية وهو ما عانى منه الليبيون كثيراً في زمن المبعوث الأول برناردينو ليون ومبادراته وقد انتهى إلى وظيفة مجزية في دولة يقول ليبيون أنها متدخلة بقوة في خلافاتهم، هذه المنطلقات من بين ما دفع رئيس المؤتمر الوطني نوري بوسهمين ورئيس برلمان طبرق المنحل عقيلة صالح لرفض الاتفاق المستعجل كما وصفاه خلال اجتماع نادر ضمهما في مالطا، يرى الرجلان وآخرون أن احتياج ليبيا للاستقرار لا يجب أن ينتهي باتفاق يأتي كيفما اتفق وأن تقارب الليبيين ممكن أكثر ربما لو تركوا وشأنهم واتفاق تونس قبل أيام دليل.

[نهاية التقرير]

حسن جمّول: وموضوع حلقتنا نناقشه مع ضيفينا من طرابلس محمود عبد العزيز عضو المؤتمر الوطني العام ومن باريس مع الكاتب الصحفي الليبي كامل المرعاش وأبدأ مع السيد عبد العزيز من طرابلس، سيد عبد العزيز لماذا حتى الساعات الأخيرة يعني عشية الموعد المتفق عليه للتوقيع على الاتفاق في الصخيرات يعلن عمر حميدان أن المؤتمر لم يفوض أحداً التحدث باسمه أو التوقيع باسمه على اتفاق من هذا النوع لماذا الآن؟

شكوك حول إمكانية التوقيع على الاتفاق

محمود عبد العزيز: طبعاً الآن لأن الحقيقة ما سمعناه من المبعوث الأممي مارتن كوبلر بعد زيارته لطرابلس منذ حوالي ثلاثة أسابيع أو يزيد قليلاً أن إرادة المؤتمر الوطني العام يمثلها الأقلية هذا قد فاجئ جلسة اليوم وأيضاً بالأمس سمعنا منه هذا الكلام عندما كنا في مالطا في لقاء الرئيسين السيدة عقيلة صالح والسيد نوري بوسهمين سمعنا هذا الكلام من السيد كوبلر وبالتالي جاءت جلسة المؤتمر الوطني اليوم واضحة جلية منقولة على الهواء مباشرة سمعها كل الليبيين ربما قناة الجزيرة أيضاً نقلت جزء منها حضرها مراقبين من مؤسسات المجتمع المدني ومن رجال الإعلام والصحافة وكانت إرادة المؤتمر واضحة وهي إجماع من الأعضاء الحاضرين بالكامل على أن الحوار الليبي الليبي هو الخيار بعد وضوح الرؤية بعد رؤيتنا لئن المبعوث الأممي سواء برناردينو ليون وهذا كنا نشك فيه لكن فضيحة الغارديان كانت مدوية جلية ولم يرد السيد بان كي مون على رسالة المؤتمر الوطني العام لتجلية هذا الموضوع ثم استمرار السيد مارتن كوبلر الذي جاء إلى طرابلس واستمعنا منه كلاماً طيب ثم خرج خارج طرابلس وقال أننا لن نفتح تلك المسودة وسوف ننطلق إلى الأمام أيضاً يصر على كل مخرجات برناردينو ليون، حقيقةً شعرنا بالإهانة، تخيل العالم كله أقر بأن هناك دعماً، طبعاً أنا ليست شبهة بالنسبة لي هي أكيدة وأكدها برناردينو اليوم في المؤتمر الصحفي أن في شهر أغسطس الماضي وهو على رأس مهمته ومن قبل حتى تشكيل الحكومة يتعاقد مع الإمارات بعقد ضخم جداً ألف باوند في اليوم مع مزايا رهيبة جداً يمكن أن نضعها في إطار الرشوة ثم تخرج..

حسن جمّول: سيد عبد العزيز هذه المعطيات ليست جديدة بالنسبة إليكم والوفد الذي كان يفاوض كان قد ذهب على اعتبار أنه من المؤتمر الوطني، الآن يجد نفسه عارياً هناك هل سيوقع غداً أم لن يوقع، هل هناك انقسام في المؤتمر الوطني ما الذي سيحصل؟

محمود عبد العزيز: هذه المعلومة خاطئة أخي لم يذهب الوفد على أنه موفد من المؤتمر، رئيس فريق الحوار دكتور عوض عبد الصادق معه بقية فريق الحوار الأستاذ محمد بقي الدكتور محمد عماري الدكتور عبد الرحمن السويحلي هم  المفوضين بالحوار ومن  ذهبوا إلى تونس ليسوا هؤلاء أخي، ذهب شخصيات غير مفوضة ذهبت شخصيات لها أربع خمس شهور لم تحضر جلسات أساساً وبالتالي هم غير مخولين هذه المعلومة لو سمحت أخي غير صحيحة التي ذكرتها من ذهب إلى تونس بالمرة لم نعلم عليهم حتى رأيناهم في الإعلام بالعكس استغربنا ودخلنا معهم في نقاش فقالوا نحن ذهبنا من كيف أنفسنا يعني تخيل ماشي يمثل فيّ أنا وفي المؤتمر الوطني يمثل في إرادة الشعب الليبي في إرادة 17 فبراير من كيفه وبالتالي أنا أريد أن أصحح هذه المعلومة من ذهب من هو موجود اليوم في الصخيرات لا يمثل، السيد مارتن كوبلر سوق له أو هو حاول أن يسوق كما قلت إلى العديد من الأطراف الدولية نحن على اتصال بأطراف دولية عديدة جداً عربية وغير عربية، عربية افريقية دولية قالوا: لو سمحتم أنتم تمثلون أقلية، فقلنا لهم: سوف نرجع إلى طرابلس ونعقد جلسة، وبالفعل نحن أرسلنا لهم توقيع تسعين عضو من المؤتمر الوطني العام فقالوا هذه التوقيعات ممكن أن تكون..، طبعاً أنا متأكد للأسف أنا أقولها بمنتهى الشفافية أن بعض الليبيين يسوق لهم هذه الأكاذيب، جلسنا اليوم في المؤتمر منقول على الهواء التصويت واضح جداً التسجيلات موجودة نقلتها فضائيات عديدة ثم خرج بيان المؤتمر الوطني المصوت عليه بالإجماع أن من ذهب إلى الصخيرات لا يمثل المؤتمر وأن المجتمع الدولي يجب أن يقف أمام مسؤولياته تجاه المشكلة الليبية، وهذا الحوار يجب أن يكون ليبي ليبي نتقابل نحن الليبيون فإما أن نحل المشكل..

حسن جمّول: هذا أصبح واضحاً وجلياً، سيد كامل المرعاش هل إذاً نحن أمام بداية فشل للاتفاق الذي من المزمع توقيعه غداً في الصخيرات فشل يعني حتى لو وقع لن يجد من ينفذه على ارض الواقع إذا أخذنا بعين الاعتبار موقف المؤتمر الوطني الذي سمعناه الآن وأيضاً إذا أخذنا بعين الاعتبار موقف رئيسيّ البرلمانين بعد اجتماعهما في مالطا؟

كامل المرعاش: يا سيدي القضية أنه رئاستيّ سواء البرلمان أو المؤتمر الوطني العام أو مؤتمر المليشيات لديها مصلحة واحدة وهنا أسمي الأشياء بمسمياتها وهو زواج المصلحة، كنا نعرف منذ التوصل إلى اتفاق الصخيرات أن رئاسة البرلمان كانت تتهرب من جلسة التصويت على مخرجات الصخيرات وبعد أن تم توقيع اثنان وتسعون نائباً بالموافقة على مخرجات الصخيرات رئيس البرلمان بدأ يماطل ويبطئ في هذه الجلسات ولا نعرف بالضبط ماذا في رأس السيد عقيلة صالح الذي يبدو انشغل في الفترة الأخيرة ليس بهموم ليبيا وإنما بالسفر والترحال إلى أقاصي الدنيا هذه واحدة، أما بالنسبة لمؤتمر المليشيات في طرابلس فهو نعرف موقفه فهو لم يوقع على أي مسودة من المسودات التسع رغم أن وفده في التفاوض كان موجودا وكان برئاسة السيد نائب رئيس المؤتمر الوطني العام صالح المخزوم الذي بدأ ينعت اليوم بصالح المهزوم يعني فاوض باسم المؤتمر لمدة عام كامل ثم وصل إلى قناعة أن هذا الاتفاق هو أفضل حال من أن تبقى ليبيا على ما هي عليه ثم مجموعة بسيطة في رئاسة المؤتمر الوطني العام ومن خلفها هي التي عطلت أيضاً التصويت في داخل المؤتمر الوطني العام ونحن نعرف أن هناك أكثر من ستين نائباً في المؤتمر الوطني العام وكتلة السيد بلقاسم قزيط هي مع الوفاق إذاً هناك زواج للمصلحة، وسمعنا أخيراً عن هذه المسرحية الهزيلة التي تقول الحوار الليبي الليبي، إذا كان هذا مفهوم الحوار الليبي الليبي لماذا إراقة كل هذه الدماء؟ لماذا كنا نتنابز بالألقاب؟ لماذا السادة في طرابلس ينعتون مؤتمر طبرق بأنه منحل وأنه انقلابي وأنّه وأنه؟ لماذا كل هذه الدماء يا أخي إذا كان هو حوار ليبي ليبي لماذا لم يبدؤوا؟ فليشرحوا لنا هذه النقطة التي أمام الليبيين إذاً هؤلاء عبارة عن لصوص ولا تهمهم مصلحة ليبيا بقدر ما تهمهم مصلحتهم.

حسن جمّول: سيد كامل أريد منك باختصار الآن أن تقول لي برأيك هل طار التوقيع يوم غد أم هل سيحصل التوقيع ولكن سيعلن أن هناك اتفاق من دون أن يكون هناك من ينفذ أريد إجابة عملية على هذا الموضوع؟

كامل المرعاش: الإجابة العملية سيدي الفاضل هذا التوقيع سيحصل وسيعرف المجتمع الدولي وهي هذه النتيجة الايجابية الوحيدة سيعرف الليبيون حتى قبل المجتمع الدولي من يعرقل الحوار؟ من يريد استمرار حالة الأزمة وتفاقمها؟ من يريد استمرار القتل ونهب المال العام في ليبيا؟ من هو المستفيد؟ يجب أن يشار إليهم بالإصبع هؤلاء هم من يعرقل ونحن نطالب المجتمع الدولي أن يثبت أنياب ومخالب القرارات التي..

حسن جمّول: سيد كامل سأتابع معك هذا النقاش لكن أريد أن اذهب إلى فاصل أواصل بعده النقاش مع ضيفي في كل من باريس وطرابلس مشاهدينا ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

تحفظات المؤتمر الوطني العام على الحوار

حسن جمّول: أهلاً بكم من جديد مشاهدينا وأعود إلى ضيفايّ لمناقشة الاتفاق المزمع توقيعه غداً في مدينة الصخيرات الاتفاق الليبي في ضوء معارضة المؤتمر الوطني الليبي لهذا الاتفاق أعود إلى عضو المؤتمر الوطني من طرابلس محمود عبد العزيز، سيد محمود أولاً ما هي التحفظات التي دفعت المؤتمر الوطني إلى رفض هذا الاتفاق وإلى أيضاً القول بأن من ذهب لا يمثل المؤتمر الوطني؟

محمود عبد العزيز: سؤال جميل لكن قبل أن أجيبه لا اسمح لهذا الجالس في باريس أن يتفوه بكلمة نابية عن الدكتور المحترم الدكتور صالح المخزوم هو عضو محترم وهو النائب الثاني لرئيس المؤتمر لذا نحن من نخطئه أو نصوبه ولكن لا اسمح على الهواء مباشرة أن يتجرأ أي مخلوق وخاصة من ظل وفياً ولا نريد أن ندخل في شخصنة ولكن هذه الحقيقة لا اسمح لأحد أن يستهزئ بنائب اختير في أول انتخابات حرة وإذا كان من يخطئه هم زملائه المنتخبين وفق الآليات المعتمدة في المؤتمر ولكن لا يمكن لهذه الاستهانة بممثلي الشعب الذي حدث قبل قليل من الذي يحدثنا في باريس، أما لسؤالك أخي الكريم المؤتمر الوطني آلياته واضحة جداً نحن لدينا ملاحظات حاولنا إقناع السيد برناردينو ليون أثبتنا للعالم كامل بأننا جادين في الحوار أصدرنا قرارات مراسلاتنا واضحة جداً جداً للسيد بان كي مون ولوزراء الخارجية للمبعوث السابق برناردينو ليون بمنتهى الجلاء لدينا تعديلات للأسف لم يُأخذ بها نحن نراها جوهرية جداً، السيد برناردينو ليون يوم يقفل المسودة ويقول أنها غير قابلة للتعديل نتفاجأ ثاني يوم بأنه يفتح المسودة ويعدلها من كيفه لا أدري من يمده بالأفكار ولا يأخذ بتعديلاتنا هذا الجانب الأول، الجانب الثاني أنه لم يسمح بلقاء الليبيين أبداً وجهاً لوجه لم يسمح طول فترة المحادثات إلى الآن لم يسمح بلقاء الليبيين كان يأخذ الكلام كان يجلسهم في سبع غرف متجاورة نحن في قاعة المؤتمر الوطني قلنا هذا لا يجوز ولكن كنا تحت إصرار المجتمع الدولي وحتى لا نتهم بتعطيل الحوار نذهب إلى الحوار مع تعديلاتنا نذهب إلى الحوار مع ملاحظاتنا ولكن للأسف للأسف لم تأخذ ملاحظاتنا بعين الاعتبار، ثم فجأة تفاجئنا بفضيحة الغارديان وكانت كما يعلم الجميع غير مسبوقة في تاريخ الأمم المتحدة لهذا السبب نحن نشك بمصداقية بعثة الأمم المتحدة، هذا الجانب الأول..

حسن جمّول: إذاً لم يأخذ بتحفظاتكم..

محمود عبد العزيز: بالضبط لم يأخذ بتحفظاتنا.

حسن جمّول: الجانب الثاني هل من جانب آخر؟

محمود عبد العزيز: الجانب الثاني ما هي الآليات صحيح، الآليات سيدي الفاضل نحن يجتمع المؤتمر الوطني العام يختار فريق الحوار بناء على تصويت داخل القاعة أو تفويض رئاسة المؤتمر في ذلك ويذهب فريق الحوار ونعلن عنه في وسائل الإعلام ويذهب فريق الحوار برسالة مختومة ومصّدق عليها ونرسلها إلى السيد بان كي مون نرسلها للسفراء الـB5 الدول الكبرى نرسلها لأعضاء مجلس الأمن نرسلها لمبعوث الأمم المتحدة، بالتالي هذه الرسالة لم تصدر من المؤتمر حتى يذهب فريق الحوار التالي، مع احترامنا الكامل لكل الزملاء الذين هم ذهبوا إلى الصخيرات ولكن نحن نقول وفق آليات الديمقراطية المتبعة وفق اللوائح الداخلية للمؤتمر الوطني العلم هؤلاء غير مخولين بالتوقيع عن المؤتمر الوطني العام.

حسن جمّول: أريد أن أسألك هنا ما الذي جمع الآن السيد نوري بوسهمين مع السيد صالح عقيلة عندما أصبح التوقيع على الاتفاق قاب قوسين أو أدنى وهما مختلفان على مدى أشهر وأكثر، ما الذي جمعهما الآن أية مصلحة؟

دلالات لقاء نوري بوسهمين وعقيلة صالح

محمود عبد العزيز: الاختلاف يزيد عن السنة، سؤال جميل جداً وهنا أريد أن أقول الآتي: طبعاً أنتم تعلمون تركيبة المجتمع الليبي كان هناك الخيرين من أبناء المجتمع الذين يعرفون تفاصيل الحوار وأن برناردينو ليوم لم يسمح أبداً بلقاء الأطراف الليبية سبّب امتعاض، لدينا علاقات اجتماعية زملاء دراسة نحن في المؤتمر الوطني لدينا زملاء وأصدقاء في مجلس النواب اجتمع قبل حدود شهر 12 زايد 12 من نواب برقة من 12 من المؤتمر الوطني العام و12 من مجلس النواب اجتمعوا في تونس كان ما صدر عنه في تونس البند الأخير يجب- بالحرف- يجب على رئيسي المؤتمر الوطني العام ومجلس النواب الإسراع في اللقاء وتولوا هم التنسيق ثم هذا الكلام منذ أكثر من شهر ثم اجتمعوا خمسة زايد خمسة وبالتالي كان التواصل بين الرئيسين عرضت مدينة جادو للقاء ولكن للأسف لأسباب لوجستية غدامس عرضت القطرون ..

حسن جمّول: وصلنا أخيراً إلى مالطا.

محمود عبد العزيز: نعم وصلنا أخيراً إلى مالطا وكان اللقاء ايجابيا جداً.

حسن جمّول:  إيجابي ويعول عليه لحوار ليبي ليبي لكن سيد كامل المرعاش أنت قلت إن الاتفاق سيوقع غداً طيب ليظهر للمجتمع الدولي من الذي يعرقل كما أنت تقول، لكن لو وقع الاتفاق وحصل أن أنشئت حكومة بالفعل بحسب ما ينص الاتفاق وهناك من يرفضه صالح عقيلة ونوري بوسهمين يرفضانه إذاً نحن أمام سيناريو حكومة ثالثة، ألا تساهم هنا الأمم المتحدة في تعقيد الأزمة الليبية؟

محمود عبد العزيز: الذي يرفضه المؤتمر والبرلمان ليسوا أشخاص.

حسن جمّول: طبعا أنا أتحدث هنا بالصفة الرسمية، سيد كامل المرعاش، الأمم المتحدة ألا تزيد من تعقيد الأزمة بهذا الشكل؟

كامل المرعاش: نعم دعني أولاً أرد على الذي يتحدث من طرابلس المخطوفة ويتكلم عن الولاءات فعليه أن يسأل نفسه أي كان ولاؤه وأين أصبح ولاؤه ولا أزيد عن ذلك لأن الليبيين يعرفون ذلك، ثانياً السؤال المهم هو التوقيع حتى لو حصل توقيع أنا قلت انه أمام الشعب الليبي الآن وهو المعني بهذه القضية هؤلاء الذين يعرقلون الاتفاق يريدون استمرار هذه الحالة التي عليها ليبيا لأنهم يتعايشون عليها وهم من يستفيد منها لا يستفيد منها الليبيون الذين قطعت عنهم الدراسة وقطعت عنهم المرتبات ويعيشون في أوضاع مزرية للغاية ونصفهم مهجر في الداخل والخارج وحالتهم حالة بؤس تامة هؤلاء لا يرون حال الليبيين لأن أوضاعهم ومزاياهم المالية ومرتباتهم العالية هي التي يبحثون عليها ويستمرون ويتلذذون بها ويستعينون في ذلك بالمليشيات التي أنشأتهم وقدمتهم في هذه المراكز، حقيقة أنا اسمي ذلك زواج مصلحة ليس إلا والتوقيع سيتم وأنا لم اشر للدكتور صالح المخزوم بأي إشارة أنا انقل فقط ما تنقله قنوات مليشيات طرابلس وضيفك الذي يتحدث من طرابلس المخطوفة يعرف هذه الفضائيات التي تنعته بالمهزوم، لحظ لحظة خليني أكملك إذاً الشيء المهم هو تعرية هؤلاء للمجتمع الدولي وللشعب الليبي.

حسن جمّول: لم يبق لدي مزيد من الوقت لهذا النقاش فقط نريد أن نعرف مآلات الأمور سيد كامل المرعاش، طيب سيد محمود عبد العزيز ما هو السيناريو الأقرب بالنسبة إليك الذي يمكن أن يحصل في ضوء هذه المواقف المتناقضة؟

محمود عبد العزيز: بكل تأكيد نحن نعلم أن الأزمة الليبية ليست سهلة نحن نعلم أن الانقلاب على ثورات الربيع العربي واضح وجلي نحن لا نتكلم فوق القمر أو في عواصم أوروبية نحن نتكلم من داخل عروس البحر الأبيض المتوسط طرابلس الحبيبة نتجول في شوارعها ونجلس في مقاهيها ونتسوق من أسواقها وبالتالي كل شيء بين أيدينا نعلم معاناة المواطن نعلم أن صناعة كتابة التاريخ وصناعة الأمم لا تأتي بسهولة نعلم أخي أن الليبيين ظلوا من 1911 إلى 1931 وهم يقارعون الايطاليين وهم في بؤس وجوع وخوف، نهضة الأمم وصناعة التاريخ لا يكتبها المرتعشون تمر الأمم بأزمات ولكن برجالها بثباتهم بإصرارهم على مبادئهم تصنع الأمم ويكتب التاريخ، نحن نحس بمعاناة المواطن ولكن ثابتين على المبدأ وبإذن الله الحوار الليبي الليبي وبإذن الله لن تنتهي هذه السنة إلا بإخبار طيبة ولن نحتفل بعيد الاستقلال يوم 24 ديسمبر إلا ورؤوسنا مرفوعة والابتسامة كما شاهدها العالم البارحة في ميدان الشهداء تعلو وجوه الليبيين.

حسن جمّول: أشكر لك السيد محمود عبد العزيز أشكرك جزيلاً عضو المؤتمر الوطني العام حدثتنا من طرابلس وأشكر من باريس المحلل السياسي الليبي كامل المرعاش، شكرا لمتابعتكم مشاهدينا لهذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر إلى اللقاء بإذن الله.