اعتبر الخبير العسكري والإستراتيجي السوري عبد الناصر العايد أن روسيا فشلت في تأمين تفوقها الجوي المزعوم بسوريا، مؤكدا أن حرب العصابات لا يجدي معها القتال بالجيوش النظامية وخاصة بالطيران.

وقال في حلقة الجمعة (6/11/2015) من برنامج "ما وراء الخبر" والتي تناولت أبعاد ودلالات تقدم المعارضة السورية المسلحة في ريف حماة رغم استمرار القصف الروسي على مواقعها، إن قوات النظام لم تحرز أي تقدم على الأرض رغم الدعم الجوي الروسي، مؤكدا أن قوات المعارضة المسلحة استوعبت الهجوم الجوي الروسي.

وأضاف العايد أن هناك ازدواجية في القيادة العسكرية حيث إن الخطط ترسم في موسكو ودمشق تنفذ فقط، مما يؤدي إلى تشتت جهود الطرفين وتقوية المعارضة السورية المسلحة.

وقال إن جيش النظام السوري مهزوم منذ خمس سنوات ولن يحرز أي انتصارات "حتى لو سانده كل طيران الدنيا" حسب تعبيره، مشيرا إلى أن الثوار يمتلكون زمام المبادرة حاليا وهم على أبواب حماة، وإذا تمكنوا من السيطرة على حماة التي تعد نقطة التوازن الإستراتيجي في سوريا فستتغير المعادلة كلية وسيحدث انقلاب في الموازين.

بدوره قال علاء صقار -وهو قائد ميداني في ريف حلب الجنوبي- إن المعارضة المسلحة كبدت القوات الإيرانية خسائر فادحة في ريف حلب الجنوبي، مشيرا إلى أنه لا وجود لقوات بشار الأسد، وإنما الهجمات الروسية تساندها قوات إيرانية على الأرض والتي احتلت مساحات صغيرة تم استردادها.

وأضاف صقار أن الغارات الروسية مستمرة "لكننا صامدون، ففي البداية كان التعامل معها جديدا علينا، لكن الآن أصبحت لدينا طرق خاصة للتعامل مع هجمات الطيران الروسي".

video

تأقلم وصمود
وقال صقار إن الجيش الحر لديه القدرة على التأقلم مع أي حرب "حيث قهرنا قوات النظام ونحن جاهزون للقوات الإيرانية، وأقول للروس: حتى لو أحضرتم الأسطول الجوي الروسي فمن أين ستحضرون رجالا يواجهوننا ونحن صامدون حتى النهاية".

من جهته اعتبر الخبير العسكري في المركز الروسي للتحليل العسكري والإستراتيجي فاسيلي كاشين أن الوضع على الأرض تغير منذ بدء الهجوم الجوي الروسي، حيث تحرز قوات الأسد تقدما بطيئا لكنه مؤكد، بينما هناك تقدم محدود لقوات المعارضة المسلحة. 

وأشار إلى أن الهجمات الجوية الروسية ألحقت خسائر كبيرة بقوات المعارضة وأدت إلى مقتل عدد من قادتها، مشيرا إلى أن الحرب لم تعد مقتصرة على قوات الأسد، فإلى جانب الهجمات الجوية الروسية هناك قوات الحرس الثوري الإيراني وحليفهم حزب الله اللبناني على الأرض.

وقلل كاشين من أهمية الكلفة المادية للتدخل الروسي في سوريا، وقال إن تكلفة الحملة الجوية الروسية يقوم بها فصيل واحد من سلاح الجو الروسي وتكلف ما بين مليار إلى ملياري دولار في السنة.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: دلالات تقدم المعارضة السورية رغم القصف الروسي

مقدم الحلقة: حسن جمّول

ضيوف الحلقة:

-   عبد الناصر العايد/خبير عسكري وإستراتيجي سوري

-   فاسيلي كوشين/خبير عسكري روسي

-   علاء صقار/قائد ميداني في حلب

تاريخ الحلقة: 6/11/2015

المحاور:

-   ازدواجية القيادة العسكرية

-   معارك كر وفر في حلب

-   طرق خاصة للتعامل مع الطيران الروسي

حسن جمّول: أهلاً بكم مشاهدينا الأعزاء، سيطرت المعارضة السورية المسلحة يوم الجمعة على قريتي العطشان وأم حارتين إضافةً إلى مواقع الهلال والنداف والعيساوي وتل الطويل بريف حماة الشرقي، يأتي هذا رغم الغارات الروسية المكثفة على مواقع المعارضة السورية المسلحة وبعد يومٍ واحدٍ من سيطرتها على مدينة مورك الإستراتيجية في ريف حماة.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما هي دلالة تقدم المعارضة السورية المسلحة في ريف حماة رغم استمرار القصف الروسي على مواقعها؟ وما هي الانعكاسات المحتملة للتطورات الميدانية الراهنة في سوريا على مسار التدخل الروسي فيها؟

بعد نحو أربعين يوماً على بدء الغارات الروسية في سوريا والتي استهدفت غالبيتها العظمي مواقع المعارضة السورية المسلحة تأتي التطورات الميدانية على الأرض على غير ما تشتهي روسيا وحليفها بشار الأسد فالمعارضة المسلحة التي كانت الحسابات في موسكو ودمشق تتوقع انهيارها أو تقهقرها على الأقل تحت وابل القصف المستمر، هذه المعارضة بدأت تحقق تقدماً مضطرداً خاصةً في ريفي حمص وحماة حيث بسطت سيطرتها على مواقع مهمة في هذه المناطق وكبدت النظام وحلفائه خسائر كبيرةً في الأرواح والعتاد، تقرير فاطمة التريكي:

[ تقرير مسجل]

فاطمة التريكي: هذه أحدث صورٍ أخرجتها وزارة الدفاع الروسية لطائراتها الحربية من قاعدة حميميم قرب اللاذقية، عرض قوةٍ تزمجر فيه الطائرات وهي في طريقها لتنفيذ غاراتٍ قد تكشف سريعاً عن مجازر معظم ضحاياها مدنيون، وفي موسكو يتوالى جنرالات الجيش على إكمال عرضٍ يباهي بعدد الغارات 2080 ، 2090 والأصابع تشير لانتصارات على خرائط وعلى الأرض مشهد آخر، هذا ريف حماة بعد أيامٍ من انطلاق الحملة وهذه ما عرفت بمجزرة الدبابات الشهيرة، عشرات المدرعات والدبابات التابعة لجيش النظام السوري احترقت وكشف لهيب نيرانها عما بدت منازلةً مهينةً أخرى لقوات الأسد وتحدث خصومه عن ردٍ مباغتٍ على ما وصفوه بعنجهيةٍ روسية افترضت بنفسها قدرةً خارقة على تجاوز وقائع الأرض مثلما تجاوزت حقائق الصراع والجغرافيا والديمغرافيا فضلاً عن الأخلاق بمحاولة فرض الأسد على السوريين بعد كل ما جرى، هذه مورك في ريف حماة المحاذي لسهل الغاب الآن بيد جيش الفتح بالرغم من الغارات الروسية،  تمثل مورك بوابة محافظة حماة وعقدة طريقٍ سريعٍ يقسم شرق سوريا عن غربها ويصل دمشق بحلب عبر حمص وحماة، تقدمٌ عسكريٌ ومعنويٌ كبير والأهم لحظةٌ أخرى من اللحظات التي وقفت فيها طائرات الروس عاجزةً عن منع هزيمة حليفهم، ألحقت المعارضة مورك بتقدمٌ موازيٍ في الريف الشرقي فسيطرت على قريتي عطشان وأم حارتين ومواقع عسكرية وتقدمت قواتٌ أخرى في ريف حلب الجنوبي وفي درعا، وبينما يكثر الضجيج الإعلامي في معسكر الأسد لا تحقق قواته وحلفائه مكاسب تذكر على الأرض بل تزداد خسائرهم القيادية، ستة ضباط بينهم عقيدٌ وأربعة عمداء نعتهم مواقع موالية للنظام في الساعات الماضية واللائحة تطول أيضاً عند حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني، انه اليوم الأربعون للحملة الروسية الجوية المتبوعة بأربعة آلاف عسكريٍ ومنظومة دفاعٍ صاروخي ولا تقدم للنظام، يقول خبراء إن في الحملات الجوية لحظتين فاصلتين لحظة الصدمة الأولى حاملةً الانفجار واللحظة التالية حاملة السؤال ماذا بعد، وفي الحالة السورية الروسية رب لحظةٍ ثالثةٍ تلح سؤالاً في موسكو أو عليها كيف يمكن إنقاذ ما لا يمكن إنقاذه؟

[ نهاية التقرير]

حسن جمّول: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيفينا من باريس الخبير العسكري والاستراتيجي السوري عبد الناصر العايد ومن موسكو فاسيلي كاشين الخبير العسكري في المركز الروسي للتحليل العسكري والاستراتيجي، وابدأ معك سيد العايد برأيك ما هي الدلالات لهذا التطور، المعارضة السورية المسلحة تتقدم رغم القصف الروسي الذي كانت تعول روسيا على أن يؤدي إلى تراجع هذه المعارضة؟

عبد الناصر العايد: العنوان الرئيسي للحالة هو فشل الجانب الروسي في تأمين التفوق الجوي المزعوم أو الموهوم الذي يعني دخلت الصراع بزخم كبير على أساس أنها تستطيع توفيره لقوات النظام ولحلفائه، بقية النتائج الحقيقة لا تخرج عما هو معروف وتقليدي في العلوم العسكرية من أن حرب العصابات لا يجدي معها القتال بالجيوش النظامية وخاصةً بالطيران، عبر التاريخ العسكري الحديث يعني بالقرن الماضي كان القادة المهمون والناجحون العسكريون يتحاشون حرب المدن وحرب العصابات ويلتفون عليها ويحاولون أن يتهربوا منها بشتى الوسائل، ويعني جعل هذه الجيوب التي يكون فيها جماعات حرب عصابات يعني تسقط بطرق أخرى سواء سياسية أو بالحصار أو ما غيره، روسيا حالياً وقوات النظام ذهبت تماماً إلى ما يتحاشاه القادة العسكريون الناجحون وخاضت حرب عصابات على مدى خمس سنوات على مساحات شاسعة، التدخل الروسي جاء كنوع من إنكار هذه الوقائع وإنكار المعطيات العلمية في الأمور العسكرية وزعمت أنها عن طريق الضربات من الجو يمكنها أن تحدث فرقاً علماً أن لدى روسيا دروسا في هذا الموضوع بمعركة أفغانستان أثبتت أن الطيران لا يكفي، لدى الأميركان تجربتهم، لدى الإسرائيليين تجربتهم في هذا الميدان وكلها تقول أن الطيران لا ينفع في مثل هذه الحالة.

حسن جمّول: دعني أسأل السيد فاسيلي كاشين من موسكو إن كان بالفعل روسيا حتى اللحظة يمكن أن نقول عنها بأنها فشلت في هجومها الجوي بدليل تقدم المعارضة ميدانياً رغم الضربات الجوية؟

فاسيلي كاشين: في البداية أود أن أقول وأوافق أننا في الأيام الأخيرة شاهدنا بعض الانتكاسات لقوات الأسد لكن يتعين علينا أن نتذكر دائماً وأبدا انه منذ بداية الحملة الجوية الروسية فقد تغير الوضع في سوريا بشكلٍ جذري فقوات الأسد حققت وأحرزت تقدماً مهما وقامت بالسيطرة على أراضٍ كبيرة ومهمة وكذلك سيطرت على عددٍ مهمٍ من القرى وبالتالي ليس هناك أدنى سببٍ لتغيير تقييم ٍ ما للواقع نتيجةً فقط لانتكاساتٍ محدودة، صحيح الأسد تقدمه محدود ولم يكن أحد يتوقع أن جيش الأسد سيكون سريعاً وكاسحاً فنحن نعرف ظروف الجيش السوري بشكلٍ جيد ومثل هذه التوقعات سيكون لا أساس لها، مثلاً علينا أن نتذكر حرب لبنان في 2006 في هذا السياق لكننا نرى جيش الأسد يحرز تقدماً وهو تقدمٌ بطيءٌ لكن المساعدة العسكرية تزداد لقوات النظام أي قوات الأسد وروسيا تبعث أسلحة إضافية وأنظمة تسليح أكثر تطوراً وكذلك الإيرانيون يبعثون قوات للقتال على الميدان،  إذن موازين القوى على الميدان تتغير بشكلٍ بطيء..

ازدواجية القيادة العسكرية للنظام

حسن جمّول: ابق معي سيد كاشين عفواً سيد كاشين، أعود لك سيد عبد الناصر العايد طبعاً استمعت إلى ضيفنا من موسكو لو أخذنا موازين القوى رغم التقدم المحدود كما أسماه للمعارضة هناك تقدم مهم ولو بطيء لقوات النظام ما رأيك في ذلك؟

عبد الناصر العايد: يعني أتمنى من ضيفك أن يعطيني أسماء القرى والبلدات والمدن العديدة التي حررها النظام، أنا أستطيع أن أعطيه أسماء ثلاث مدن وليست يعني قرى أو تلال حررتها المعارضة خلال 72 ساعة الماضية يعني عطشان مورك وسكيك، يعطيني هو اسم قرية واحدة حررها النظام أو استعادها النظام منذ عشرة أيام إلى الآن، هو يغالط وهو يعرف بالأحرى لكنه لا يريد أن يعترف، هذه سياسة إنكار معروفة، في الحقيقة النظام لم يحرز أي تقدم، ما حدث هو بالبداية كان هناك صدمة معروف بالعلم العسكري الطيران عندما يهجم بكثافة فجأةً يحدث ما يدعى بالصدمة والترويع، توقف زحف قوات المعارضة قليلاً استوعبت الهجوم أدركت أن هذه الهجمات لا يمكن أن تشكل فرقاً كبيرا كما قلنا في نمط الحرب التي يخوضونها حيث أنهم لا يدركون لا قطاعات متماسكة لا تحصينات هندسية لا دشم لا مقرات قيادة لا معسكرات لا آليات ثقيلة بكميات يعني يمكن للطيران أن يكون له فاعلية تجاهها فلذلك واصلوا تقدمهم بشكل طبيعي، القادة الميدانيون الآن على جبهات خصوصاً ريف حماة الشمالي يقولون قوات النظام مع الدعم الروسي اضعف منها أيام ما كانت لوحدها، وهذا مفهوم لديك كشخص عسكري يتعلق بازدواجية القيادة العسكرية، الآن الخطط تصنع في موسكو وترسل إلى دمشق للتنفيذ، موسكو لا تدرك جيداً الواقع الميداني لا تعرفه جيدا ترسم خططا افتراضية من عندها فيحدث نوع من ازدواج القيادة وتشتتها وبالتالي تصبح القوات اضعف.

حسن جمّول: من جديد أعود إليك سيد فاسيلي كاشين من حديثك يبدو أن الرهان ما زال متمثلاً بقوات النظام لكن أنت تعرف بأن الرئيس الأسد أعلن منذ فترة أن لديه نقصا في الطاقة البشرية بالنسبة للجيش، ألا تعتقد أن الرهان هنا في غير محله إذا كان الرهان على تقدم الجيش ميدانياً وهو يحتاج إلى طاقةٍ بشريةٍ أكبر؟

فاسيلي كاشين: في البداية دعونا نتذكر مجدداً انه حتى على الميدان لم تعد الحرب حرباً مقتصرةً على الأسد لوحده فهناك عددٌ كبيرٌ من القوات الإيرانية وتحديداً هنا جيش الحرس الثوري الذين هم منخرطون في القتال بمعية حزب الله وهو حليفهم، وحسب الساعة فهناك عددٌ من القتلى بين الضباط الإيرانيين وهذا يعكس مدى انخراطهم ويمكن أن نفهم بأن الموارد الإيرانية فيما يتعلق بقدرات جيشهم الماهر هذه قدراتهم الكبيرة جدا والمهمة وحتى من مصادر غربية محايدة تم التعبير عنها بالأسابيع الماضية فيمكننا أن نقول بأن قوات الأسد تحرز تقدماً بطيئاً لكنه مؤكد، لقد عانت هذه القوات من انتكاسات كما قلت لكنها تحرز تقدما وخسارة قوات المعارضة كبيرةٌ فقد شاهدنا تقارير مؤكدة وموثوقٌ بها بشأن عدد القادة من المعارضة يقتلون، بعضهم قتلته الطائرات الروسية، إذن يمكننا أن نتصور تأثير هذه الحرب أن استمرت بصورةٍ طويلة.

حسن جمّول: طيب ابق معنا سيد فاسيلي وأود هنا أن انتقل عبر الهاتف إلى حلب مع علاء صقار القائد الميداني في ريف حلب الجنوبي عله يضعنا في الصورة أكثر يقربنا من الصورة الميدانية، سيد علاء هل يمكن القول إن المعارضة المسلحة استطاعت أن تمتص الهجوم الجوي الروسي وتستعيد المبادرة من جديد ميدانياً على الأرض؟

علاء صقار: السلام عليكم، طبعاً أخي هذا واضح على الأرض الهجمة الروسية من أربعين يوم بدأت مع قوات إيرانية يعني أنا استغرب القوات السورية لم يعد لها وجود، المعظم هي قوات إيرانية طبعاً هجمة الطيران الروسي بكثافته وبالمدفعية التي أحرزت والتي استخدمها ليتقدم على القرى التي أخذ مؤخراً بالريف الجنوبي لم يحسن الإيرانيون بعد القصف أن يثبتوا في الضيع يعني نحن من أربعين يوم لحد الآن القوات الإيرانية بمساندة الطيران الروسي أخذ ما يقارب يعني مساحات قليلة، يومان أو ثلاثة أعدنا ما أخذوه وأسماء التلال والقرى التي استرديناها من النظام ومن القوات الإيرانية تسع تلال وثلاثة ضيع وأنا أذكر لك أسمائهم تل السرو والحويزة والتينة وتلة المقبرة وتلة خلصة والحميرة ضيعة خلصة والحميرة بعدما أخذها بأربع ساعات بعدما الطيران الروسي استخدم كل قوته في قصفها، أربع ساعات كنا أعدناهم يعني حتى أن القوات الإيرانية تقدمت مفتكرة أن الطيران الروسي أنهى المعركة فتقدمت وتكبدت خسائر يعني وجثثهم موجودة عندنا حتى آلياتهم، يعني اليوم الطيران الروسي يستخدم قوة مفرطة وبهمجية ولكن القوات الإيرانية لا تحسن وإن أخذت نقاطا يعني ممكن أن تأخذ بعد القصف لكن لا يمكن أن تبقى فيه أكثر من يومين أو ثلاثة.

معارك كر وفر في حلب

حسن جمّول: طيب بما أنك معنا ماذا عن الطريق الذي يربط دمشق بحلب قيل إن النظام عاد وسيطر عليها ما هي معلوماتك؟

علاء صقار: أخي طريق حماة حلب طريق خناصر سيطرت عليه داعش، استغلت غفلة القوات الإيرانية في معاركها معنا والخسائر التي أمليناها عليهم الخسائر التي باتت واضحة للقوات الإيرانية بريف حلب الجنوبي فاستغلت وضربت يعني وقطعت الطريق ونحن قريبون من معاركهم، يعني المناطق هي قريبة مناطق كر وفر والنظام كل يوم يقول أنه الطريق سيفتح وداعش معارك يعني تعود وتأخذ نقاطا والنظام يعود ويأخذ نقاطا معارك كر وفر ولكن أن الطريق مفتوح لحد الآن الطريق غير مفتوح.

حسن جمّول: طيب سيد علاء صقار ابق معي وأيضاً ضيفي من كل من باريس وموسكو، مشاهدينا فاصل قصير نناقش بعده الانعكاسات المحتملة لهذه التطورات الميدانية على التدخل الروسي عموماً في سوريا أبقوا معنا.

[ فاصل إعلاني]

حسن جمّول: أهلاً بكم من جديد مشاهدينا في حلقتنا التي تناقش دلالات وأبعاد تقدم المعارضة السورية المسلحة في ريف حماة رغم استمرار القصف الروسي على مواقعها وأعود إلى ضيفي من باريس عبد الناصر العايد الخبير العسكري والاستراتيجي السوري، سيد العايد إذا استمر الوضع الميداني على ما هو عليه تتقدم المعارضة وفي مناطق أخرى عمليات كر وفر ويستمر التدخل الجوي الروسي إلى أي مدى يمكن أن يستمر وما هي الانعكاسات المحتملة لهكذا واقع ميداني على طبيعة هذا التدخل؟

عبد الناصر العايد: فقط أريد أن أعلق على ما قاله ضيفك من موسكو في نهاية مداخلته السابقة انه يعني هم يعولون ويعني يهدد بتواجد الحرس الثوري وحزب الله على الأرض في لبنان يعني شيء مضحك لأن الإيرانيين وحزب الله يعني شادين ظهرهم بالتدخل الروسي وكانوا يهددونا انه سوف يسحقوا الثوار ويسحقوا المعارضة وما إلى ذلك، فجأةً يصبح الروس هم من يحاولون أن يتحجج بهذا الجيش المهزوم، يعني أحد أسباب تقهقر قوات النظام حالياً أنها جيش مهزوم منذ خمس سنوات لا يمكن لمن هزم مرة ومرتين وثلاث وترك وانسحب من 80% من مساحة سوريا أن يصبح اليوم يعني بحالة معنوية أفضل ليقاتل حتى لو جاء كل طيران الدنيا ليقاتل معه، بالنسبة للتطورات التي ذكرتها بالتأكيد تم امتصاص كما قلت الضربات الأولى والآن الثوار يستعيدون زمام المبادرة ولديهم دفع وحافز معنوي كبير جداً للتقدم لمزيد من التقدم يعول على بعض التوحدات المقبلة توحدات في الأهداف على الأقل تنسيق لإنجاز أهداف كبرى، الآن الثوار على أبواب حماة، حماة هي النقطة المركزية استراتيجياً وعسكرياً في سوريا هي نقطة التوازن الاستراتيجي، إذا ما تمكن الثوار من الوصول إلى بوابات حماة فإن المعادلة ستتغير كلياً، سيصبح لدينا كلاما آخر، التقدم الذي حدث في اليومين الماضيين باتجاه عطشان ومورك وصوران هو يستهدف الوصول إلى هذه المدينة وإذا ما استمرت الأوضاع على ما هي عليه كما هي الآن من تقدم فإننا سنشهد انقلابا في الموازين، روسيا لا تهتم كثيراً يعني لما يحدث لقوات النظام، هي أغرته بالتقدم السريع على أساس أنهم يسيرون تحت سقف آمن من الطيران الروسي لكن الذي حدث هو مجزرة المدرعات التي حدثت ومجزرة كبار الضباط، النظام زج بكبار ضباطه إلى الجبهات الأولى لإحراز خرق كبير، الذي حدث انه قتل العديد من حملة رتبة عميد وعقيد ورتبة لواء وما إلى ذلك.

حسن جمّول: سيد العايد أريد هنا أن أعود إلى موسكو مع فاسيلي كاشين سيد كاشين إذا استمر الواقع على ما هو عليه كما وصفه القائد الميداني وكما وصفه الخبير الاستراتيجي وأنت تقول أن هناك تقدما بطيئا للجيش كما ذكرت، إلى أي مدى تستطيع روسيا أن تتحمل كل التبعات الاقتصادية والسياسية لتدخلها العسكري إذا كان الواقع الميداني غير نافع أو مجدي كما هو واضح؟

فاسيلي كاشين: في البداية يتعين علي القول بأن التكلفة الاقتصادية للتدخل العسكري بالنسبة لروسيا لا قيمة له  ومحدودٌ جداً والحملة الجوية يقوم بها فصيلٌ واحدٌ من سلاح الجو الروسي وهو جزءٌ بسيطٌ من قواتنا الجوية وهو يكلف روسيا قرابة من مليارً إلى ملياري دولار في السنة وهو أمرٌ لا قيمة له على الإطلاق، يمكننا أن نقوم بحملةٍ جوية من هذا القبيل لسنواتٍ عديدة وعديدة ولن يؤثر ذلك على اقتصادنا على الإطلاق فهذه حملةٌ صغيرة جداً، ما سيحدث حاليا هو مساعدة إضافية تقدمها روسيا لقوات الأسد وقد يتم مضاعفتها من خلال مساعدة إضافية يقوم بها الإيرانيون الذين سيبعثون بالمزيد من الجنود إلى مسرح القتال.

حسن جمّول: لكن واضح أن الإيرانيين سيد كاشين واضح أن الإيرانيين لا يثقون كما هو واضح من التصريحات غير واثقين من نوايا روسيا وروسيا أيضاً كما هو واضح ليست على نفس الموجة مع الجانب الإيراني سياسياً فلماذا يتورط الإيراني أكثر إلى جانب الروسي لمصلحة روسية بحته؟

فاسيلي كاشين: شخصياً أعتقد بأن الإيرانيين مهتمين بنجاح العملية المشتركة في سوريا أكثر منا فما هو على المحك بالنسبة لهم  أكبر رهانات أكبر بالنسبة لهم لأن سوريا تمثل جزءاً هاماً من استراتجيهم وأعتقد أن الفكرة الرئيسية وراء هذه العملية هي إيرانية في المقام الأول وروسيا ستخسر بشكلٍ أكبر إذا فشلت قوات الأسد.

طرق خاصة للتعامل مع الطيران الروسي

حسن جمّول: طيب أريد أن أعود من جديد إلى عفواً إلى الضيف الميداني ضيفنا القائد الميداني في ريف حلب الجنوبي علاء صقار سيد علاء الآن كيف يتم التعامل مع الغارات الروسية وهل صحيح ميدانياً انه لوحظ التراجع في كمية هذه الغارات أو عدد هذه الغارات في الآونة الأخيرة عما كانت في بداية الحملة؟

علاء صقار: نعم أخي عدد الغارات مستمر لم يتغير أي شيء، طبعاً آلية التعامل معهم ممكن في البداية أول فترة قصيرة كان شيء جديد علينا الطيران الروسي لكن فيما بعد أصبح عندنا طرق خاصة فينا للتعامل مع الطيران الروسي، طبعاً الجيش الحر في سوريا معروف عنه التأقلم مع أي حرب، يعني في البداية كانت حربنا مع جيش نظامي أحسنا ولله الحمد أن نقهره والدليل على ذلك استقدامه للقوات اللبنانية أو لقوات حزب الله، طبعاً منيت بخسائر كبيرة استدعى القوات العراقية تأقلمنا معها مباشرةً واندحرت والذي أكد هذا الكلام استدعائه الآن للقوات الإيرانية مع الطيران الروسي وهذا نفس الشيء نحن سنكون بإذن الله نحن جاهزون له يعني القوات الإيرانية الآن إذا تفتح على صفحاتهم أو على قنواتهم ترى قتلاهم على اعترافات إذاعاتهم، أما أخي بالنسبة للطيران الروسي أنا أريد فقط أذكر لضيفك الذي قال إنها حملة صغيرة ممكن تكون أكبر مهما كانت لو جاء الأسطول الروسي كله رح يساوي رح يأتي برجال تقاتلنا، يعني ما هو طيران روسي مهما قصف يعني نحن نخرج من بين الركام ويعني اليوم أخي فقط أسمح لي 59 دبابة في حماة، تدمير 59 دبابة في حماة و31 في ريف حلب الجنوبي 12 دبابة في دمشق 19 في حمص 5 في اللاذقية، الطيران الروسي لا ينفعهم، فمهما جلب من أسطول الطيران الروسي في الأخير لن يجلب رجالا، يعني الأسد يريد رجالا، نريد نحن رجالا لمقاومة الطيران الروسي مهما جاء يعني مهما عمل في الأخير نحن صامدون وموجودون، الطائرة الروسية مهما عملت مع أنه يمكن تعرفوا كلكم التصوير انه يستخدم أسلحة محرمة دولياً، اليوم يضرب الزربة بالقنابل العنقودية، أغلب القتلى أطفال، طفل جنين في بطن أمه الطيران الروسي قتله، فالطيران الروسي لن يغير شيئا في، إجرام إرهاب أكثر من إرهاب الأسد.

حسن جمّول: أشكرك جزيلاً علاء صقار عذراً للمقاطعة لانتهاء الوقت سيد علاء صقار من ريف حلب الجنوبي، وشكراً من باريس عبد الناصر العايد الخبير العسكري والاستراتيجي السوري واشكر من موسكو فاسيلي كاشين الخبير العسكري في المركز الروسي للتحليل العسكري والاستراتيجي، شكراً للمتابعة مشاهدينا وإلى اللقاء.