مثلما هي معركة عدن ومعركة صنعاء، لا تقل مدينة تعز المحاصرة منذ ستة شهور أهمية، بل إن العبارة التي يصف بها اليمنيون تعز سارت سير المثل الشعبي "من يملك تعز يملك اليمن".

أخيرا، بدأت التعزيزات العسكرية من قوات التحالف العربي تصل المدينة المنكوبة المحاصرة من الشرق والغرب والشمال، والتي أوقعت حتى أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي 1300 قتيل من المدنيين بصواريخ ومدافع الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

هل سينتهي كابوس تعز قريبا؟ هل حانت ساعة الصفر لحسم المعركة؟ هذا ما حاولت حلقة الأحد (1/11/2015) من برنامج "ما وراء الخبر" الإجابة عليه.
 
الحسم العسكري
يقول المتحدث باسم الجيش اليمني العميد الركن سمير الحاج إن الأيام القريبة القادمة ستصنع الفارق، مع أن الوقت ما زال مبكرا للحسم النهائي، كما قال.

ووصف الحاج تعز بأنها عنق الزجاجة في اليمن والخاصرة الحقيقية، إذ تقع على مقربة من مضيق باب المندب، وفيها أكبر تعداد سكاني، وهي مفجرة الثورات، وينظر إليها المستبدون دائما على أنها مصدر إزعاج.

وأضاف أن المدينة أخذت أولوية الآن بسبب وضعها الإنساني، حيث الحوثيون وقوات صالح يمنعون حتى مياه الشرب، معتبرا أن الجهد العسكري الجديد سيعمل على إسكات مصادر النار المسلطة على أهالي المدينة.

من ناحيته طالب الناشط في المقاومة الشعبية زكريا الشرعبي بالمزيد من الدعم لتطهير تعز من المليشيات، مضيفا أن سكان المدينة الأربعة ملايين ينتظرون معركة مصيرية لفك الحصار الخانق ونزيف الدم.

ومضى يوضح أن هذه المعركة ستجعل الانطلاق لتحرير اليمن من المشروع الطائفي سلسا.

ومن داخل المدينة المحاصرة يؤكد الشرعبي أن القصف عن بعد دليل على فشل الحوثي وصالح في احتلال المدينة بفضل التعاضد بين الجيش الوطني والمقاومة والشعب.

تصريحات نبيل العربي
ومن السعودية أدان الكاتب سليمان العقيلي ما قال إنها تصريحات الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي التي قال فيها إن الجامعة سترسل مراقبين إلى اليمن، متسائلا "لمن سيرسل المراقبين؟"، ومضيفا أن العربي يتحدث عن مراقبين في اليمن متناسيا سحل الأطفال في القدس والبراميل المتفجرة في سوريا.

ويصب موقف الجامعة -برأي العقيلي- في حملة ضغوطات على التحالف العربي الذي قال إنه يسعى لتخليص تعز من كارثتها منذ ستة شهور بينما الجامعة صامتة صمت القبور، وفقا له.

ووصف وصول المعدات العسكرية الأولى إلى تعز بأنه عملية شجاعة نظرا لوعورة المنطقة التي قال إن صالح يستهدفها لأنها إستراتيجية، ولأنها هي التي كانت ركنا أساسيا في الإطاحة به عام 2011.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: تعز.. هل اقتربت ساعة الصفر؟

مقدم الحلقة: الحبيب الغريبي

ضيوف الحلقة:

-   سمير الحاج/ المتحدث باسم الجيش اليمني

-   سليمان العقيلي/كاتب ومحلل سياسي

-   زكريا الشرعبي/ ناشط في المقاومة الشعبية في تعز

تاريخ الحلقة: 1/11/2015

المحاور:

-   تعزيزات عسكرية لفك حصار تعز

-   معركة تعز الحاسمة

-   الأهمية الجيوسياسية للمدينة

الحبيب الغريبي: أهلاً بكم، أكد مصدر عسكري يمني وصول تعزيزات عسكرية تابعة للتحالف العربي إلى عدة جبهاتٍ في محافظة تعز، يأتي هذا الدعم في الوقت الذي تحقق فيه المقاومة والقوات الحكومية بتعز تقدماً مضطرداً في معركة تحرير المحافظة من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما دلالة زيادة التحالف دعمه للمقاومة في تعز الآن وكيف سينعكس هذا الدعم على أداء المقاومة في المحافظة؟ وما هي التأثيرات المحتملة لحسم معركة تعز على مستقبل المواجهات ضد الحوثيين وقوات صالح في بقية محافظات اليمن؟

إلى جبهتي جبل صبر والضباب في محافظة تعز جنوب غربي اليمن وصلت حسب مصدرٍ عسكري يمني نحو عشر ناقلات جنود ضمن تعزيزات عسكرية أخرى أرسلتها قوات التحالف للمحافظة تتضمن أسلحة ثقيلة وذخائر متنوعة ومدرعات حديثة، المصدر العسكري اليمني قال إن وصول هذه التعزيزات يمثل خطوة أولى لفك الحصار عن المحافظة التي عانت وعلى مدار أكثر من 6 أشهر من حصار الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، تقرير محمد إبراهيم.

[تقرير مسجل]

مريم أوباييش: أكثر من 6 أشهر على حصار يضرب قلب اليمن محافظة تعز المنطقة الحيوية الأكبر والتي يقطنها 4 ملايين نسمة ما زالت دماء أبنائها تنزف كل يوم منذ دخول مليشيات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، هل سينتهي كابوس القتل والقصف العشوائي المستمر على المدنيين قريباً؟ يشهد الوضع في تعز تطورات متسارعة مع دخول مدرعات ومعدات عسكرية أخرى تابعة لقوات التحالف العربي إلى خط المعارك، معارك تدور بين المقاومة الشعبية والمتمردين على الشرعية المتغلغلين في أحياء المدينة والقابعين على سفوح جبالها، تحرك توازى مع تشكيل غرفة عمليات موحدة هي الأولى من نوعها بين التحالف والجيش والمقاومة، تكبدت المحافظة حتى أواخر أكتوبر الماضي أكثر من 1300 قتيل بين المدنيين وفق شبكة الراصدين المحليين، فهل باتت ساعة الصفر لمعركة الحسم أقرب من أي وقت مضى؟ وصف مراقبون الحصار الخانق للمدينة والقصف العشوائي للأحياء السكنية من قبل مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح بالمشهد الانتقامي، حيث قالت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرها إن المليشيات تقصف المدنيين بقذائف الهاون والمدفعية وصواريخ غراد بشكل عشوائي ومتكرر، كان الحوثيون يدركون منذ البداية أن من يمتلك تعز يمتلك اليمن وكل المنافذ البحرية والبرية المحيطة بها لكن سياسات التحالف من الناحية الأخرى لم تعكس مثل هذا الإدراك لأهمية تعز، ولهذا فإن استمرار إحكام قبضة المتمردين على مفاصل عقدة شمال الجنوب وجنوب الشمال أدى إلى غياب الاستقرار في اليمن برمته، توضح جغرافيا المدينة أن تعز ظاهرة عدن والمأمن للجنوب وهي مفتاح لحج والضالع القريبة والاهم أنها بوابة العبور إلى العاصمة صنعاء لا تقل معركتها أهمية عن معركتي عدن وصنعاء وفق قراءة المشهد اليمني، وقائع الميدان وتطوراته الأخيرة أظهرت ازدياد خسائر الحوثيين وقوات صالح في المواجهات فأصبحوا هم تحت حصار المقاومة في محيط القصر الجمهوري وشارع الأربعين ومعسكر لواء اثنين والجبال المطلة على المدينة، تحقق ذلك والمقاومة والقوات الحكومية تشتكي مُر الشكوى من نقص الأسلحة والذخائر والآن مع وصول دعم التحالف الأخير فإن سكان المدينة يترقبون بلهفة الفصل الأخير في معاناة مدينتهم، فلطالما تاقوا بنزعتهم السلمية لحرية مبكرة لعل القادم من أيامٍ يفسح عنها أكثر.

[نهاية التقرير]

الحبيب الغريبي: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيفنا من العاصمة السعودية الرياض العميد الركن سمير الحاج المتحدث باسم الجيش اليمني، ومن تعز زكريا الشرعبي الناشط في المقاومة الشعبية في تعز، حضرة العميد في البداية هل تؤكد لنا أولاً وصول هذه الأسلحة التي قيل إنها نوعية وتشتمل على صواريخ وربما تكون ذات فاعلية كبرى وقد تقلب موازين القوى؟

تعزيزات عسكرية لفك حصار تعز

سمير الحاج: شكرا لك أخي الحبيب ولمشاهديك الكرام، الحقيقة وصلت بعض الآليات إلى محافظة تعز وأيضاً وصلت مجموعة من الذخائر والمعدات العسكرية الخاصة بتسليح وتجهيز وحدات المقاومة والجيش الوطني، هي لا زالت ضمن الخطة العامة لقوات التحالف والجيش الوطني والمقاومة، وكما قال تقريركم فإن غرفة العمليات تبدأ بأعمال منتظمة ومرتبة لعل الخطوة الأولى منها قد بدأت وإن شاء الله ستليها خطوات في القرٍيب العاجل طبعاً لا زال الوقت مبكرا للحديث عن اكتمال التجهيزات والاستعداد للحسم النهائي.

الحبيب الغريبي: سيد زكريا لطالما اشتكت المقاومة من نقص في السلاح وكان هناك عُتب على التحالف في هذا الموضوع لأي حد أنتم اليوم راضون عن هذه التعزيزات الجديدة؟

زكريا الشرعبي: بسم الله الرحمن الرحيم أيضاً أشكركم وقناة الجزيرة على متابعتها للوضع اليمني أيضاً أشكرك وأشكر المشاهدين الكرام وأشكر الضيف على الجانب الآخر العميد سمير الحاج الناطق باسم الجيش الوطني، ونؤكد أن تعز ظلت صامدة منذ 7 أشهر في وجه المليشيات آلة القتل والإجرام التي تمارس ضد أبناء تعز وكان للتحالف دول التحالف أشقائنا في دول التحالف الدور الكبير والأساسي في إسناد الشعب اليمني فأوجدت هذا المشروع وبالتالي نحن نقدم شكرنا للتحالف على رأسهم قيادة المملكة العربية السعودية والإمارات ونطلب منهم فقط المزيد من الدعم والتنسيق حتى نتمكن من تطهير المحافظة ثم البدء بتحرير اليمن من هذه المليشيات، اليوم بالفعل سُعد أبناء تعز وخرجوا مبتهجين بوصول بعض الآليات التي قُدمت للمقاومة كبعض الطلائع أو كدفعة أولى لأن هذه الآليات التي ستكون داعمة للمقاومة وللجيش الوطني في معركتها لتحرير محافظة تعز، لا زلنا ننتظر الكثير من التحالف مشكورين لتقديم الدعم للمقاومة وللجيش الوطني بشكل وبصورة اكبر وأكثر حتى تتمكن من المعركة الحقيقية لتحرير المحافظة.

الحبيب الغريبي: سيد سمير الحاج يعني بالمنطق العسكري الاستراتيجي إلى أي حد هذه التعزيزات التي قيل أنها نوعية ومستمرة يمكن أن تشكل نقطة تحول في تعاطي التحالف مع الوضع في تعز تحديداً؟

سمير الحاج: الحقيقة التحالف خططه وطبعا التعاون مع الجيش الوطني كما قلت لك والمقاومة  تسير أصلا ضمن خطة عسكرية مرتبة ومنظمة وبخطوات لها توقيتاتها المحددة ربما محافظة تعز الآن أخذت أولوية لمشكلتها الإنسانية التي أصبحت يفترض أن يتحرك ليس دول التحالف فحسب؛ وإنما يتحرك العالم كله لمدينة محاصرة لستة أشهر يمنع عنها حتى مياه الشرب، على أية حال هذا الدعم واستمراره أعتقد سيغير المسرح أو المشهد العسكري وسيغير أيضاً طبيعة الأحداث على الأرض مقاومة تعز مقاومة جيدة منضبطة وملتئمة ومنسجمة ومن ثم نحن نتحدث عن أن هذا الدعم سيكون له تأثير كبير جداً في تغيير ربما المشهد إن شاء الله إلى الأفضل، ونحن منتظرون خلال الأيام القادمة بإذن الله تعالى أن تترتب هذه الأمور، الأخوة في التحالف يبذلون جهدا كبيرا جداً مشكورين عليه، الجيش الوطني والمقاومة يعملون جهد جبار، ولا ننسى هنا أيضاً أن أذكر عموم المواطنين الذين أيضاً يقفون بصلابة أمام هذا الصلف والعنف الحوثي وقوات صالح في دك المنازل والبيوت والمستشفيات وجميع ما يتصل بالحياة.

الحبيب الغريبي: سيد سمير بالنظر إلى خصوصية هذه الأسلحة ونوعيتها هل هذا فعلاً أو تحديداً ما كنتم تحتاجونه في معركة تعز تحديداً وما الذي سيصنع الفارق بين هذه المرة ومرات أخرى حصل فيها إنزال لأسلحة إنزال عسكري من قبل التحالف؟

معركة تعز الحاسمة

سمير الحاج: هو دعنا أولاً نفرق بين وجود الذخائر والأسلحة التقليدية العادية وبين وصول عربات مدرعة ربما هي ستكون على الأرض أكثر فاعلية وأكثر تأثير، الذي يضرب الآن تعز والذي يدمر محافظة تعز هي الأسلحة الثقيلة التي يمتلكها الحوثي وصالح في محيط المدينة من الاتجاهات الشرقية والشمالية والغربية، هذه الأسلحة هي التي تبقي المحافظة بوجود أسلحة كهذه قادرة على التقدم إلى مناطق اقتراب كبيرة من هذه الآليات أعتقد أنها ستحدث فارق وستسكت وستجتهد مع طيران التحالف لإسكات هذه المصادر ورفع العناء عن المواطنين الذي دام حصارهم 6 أشهر تقريباً.

الحبيب الغريبي: ينضم إلينا عبر الهاتف الآن الكاتب والمحلل السياسي السعودي سليمان العقيلي، سيد سليمان ما الذي يعني وصول هذه التعزيزات والإعلان عنها في هذا التوقيت بالذات؟

سليمان العقيلي: أعتقد أن الوضع السياسي والوضع العسكري أيضاً متواكبان لهما علاقة بهذا التحرك، أولاً كان هناك يعني استرخاء في عملية الزحف العسكري خاصة لمدينة تعز وقد فسّر هذا الاسترخاء بعض المغرضين بين قوسين في أنه اختلاف بين دول التحالف بسبب اللون السياسي للمقاومة داخل تعز، ولكن العملية التي تمت اليوم والتي تبنتها دولة الإمارات من خلال إدخال العربات المدرعة ومن خلال تدريب الجنود اليمنيين الذي قيل أن عددهم 500 ودخلوا اليوم إلى داخل تعز يرد على كافة الاتهامات والتشكيكات التي نالت من وحدة موقف دول التحالف هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى يعني لا يمكن إغفال أن هناك ضغوطات عربية ودولية ومع الأسف أن الضغط العربي الذي جاء اليوم من الجامعة العربية من نبيل العربي الذي نسي أن الأطفال الفلسطينيين يسحلون في القدس ونسي أن البراميل المتفجرة تسحق الشعب السوري ونسي أن تعز محاصرة منذ 7 أشهر، وجاء ليواكب الضغوطات الأميركية على التحالف العربي وهذا أمر وسن، فاليوم أدلى بتصريحات قال فيها أنه سيرسل مراقبين ترسل مراقبين لمن؟ التحالف الآن يسعى إلى تخليص تعز من كارثتها من الحصار الذي دام 6 أشهر والجامعة العربية صامتة صمت القبور، فلذلك أعتقد أن التحالف أراد أولاً أن ينقذ تعز من هذه المحنة وثانياً يرد على التناغمات الأميركية العربية مع الأسف الشديد التي نالت من الجهد العربي العسكري لتحرير اليمن من الهيمنة الإيرانية.

الحبيب الغريبي: سيد الشرعبي إضافة إلى ما تحدث عنه السيد سليمان العقيلي من أن هذه التعزيزات لها حمولة سياسية أيضاً هي رسالة سياسية لكن أسأل من الناحية العملياتية كيف يمكن التصرف الآن مع وجود هذه النوعية الجديدة من الأسلحة، هل هناك حاجة إلى تغيير خطة إلى إعداد خطة عسكرية أخرى وربما تكون أكثر فاعلية في معركة تعز؟ سيد الشرعبي تسمعني؟

زكريا الشرعبي: نعم، نعم في الحقيقة الوضع الذي كانت تعيشه تعز من الحصار والقصف العشوائي التي تتعرض له هذه المدينة والحصار الخانق ومنع الدخول والخروج ومنع حتى غاز الطبخ ومياه الشرب هذه جعلت من المعركة التي ينتظرها أبناء تعز بدعم من التحالف معركة مصيرية لأن تعز بتركيبتها السكانية وبعدد سكانها الذين يفوقون 4 مليون عندما تتحرر ستكون تعز بعدها الانطلاقة لتحرير اليمن انطلاقة سهلة وسلسة، ستكون البناء على أرضية صلبة لنتحرك لبناء اليمن، هذه الأسلحة التي كما ذكرها العميد سمير الحاج التي نُقصف بها التي تقصف بها المليشيات من خارج المدينة هي تحاصرنا من داخل المدينة وتقصفنا من خارج المدينة لأنها لم تتمكن الدخول إلى وسط المدينة بفعل المقاومة الحاصلة من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية هذه الأفعال التي صدتهم وردعتهم عن الدخول إلى المدينة وبالتالي هم يلجئون إلى القصف العشوائي المستمر على الأحياء السكنية على الأطفال والنساء وعلى كل من يتحرك في هذه المدينة، الأسلحة التي سيمد بها التحالف للمقاومة الشعبية وللجيش الوطني الحر إن شاء الله الجيش الوطني سيمكن هذه المقاومة من تحرير المحافظة وبالتالي سنتمكن إن شاء الله من دحر هذا المشروع الطائفي الذي أتى هنا إلى تدمير اليمن والمنطقة برمتها.

الحبيب الغريبي: تفضلوا بالبقاء معي سنتوقف فقط عند فاصل قصير نعود بعده إلى مناقشة موضوعنا.

[فاصل إعلاني]

الأهمية الجيوسياسية للمحافظة

الحبيب الغريبي: أهلا بكم من جديد في الحلقة التي نناقش فيها مستقبل المواجهات في اليمن على ضوء تركيز التحالف على دعم المقاومة في تعز في المرحلة الراهنة، سيد سمير الحاج عسكرياً يقال وهذه حقيقة بأن تعز الآن هي قلب الرحى في كل المعارك واستراتيجياً أيضاً يقال بأن من يملك تعز يملك اليمن إلى أي حد هذه القولة دقيقة وما هي الإمكانيات العملية الآن لحسم معركة تعز؟

سمير الحاج: هذه فعلاً هذه المقولة صحيحة أولاً تعز تمثل عنق الزجاجة بالنسبة لليمن بشكل عام وهي الخاصرة الحقيقية للجمهورية اليمنية، تعز تقع على مقربة من مضيق باب المندب الاستراتيجي، تعز يقع فيها أكثر تعداد سكاني الكثافة السكانية للبلد، تعز من الناحية الثقافية كانت مفجرة الثورات طبعاً على مدار التاريخ في اليمن، ففعلاً هذه المدينة يعني ينظر إليها بأنها أصبحت لأي شخص مستبد وعاتي هي مزعجة جداً، أما بخصوص ما هي الآليات أعتقد أولاً أن أول آلية وأقوى آلية هي آلية أبناء محافظة تعز الذين حققوا حقيقة صمود أسطوري خلال الفترة الماضية، ثانياً قوات التحالف والتي تعمل بشكل مكثف وكبير لفك الحصار الخانق اللا أخلاقي واللا إنساني على هذه المدينة أيضاً الجيش الوطني الحكومي لا ننسى دوره ودور الحكومة الداعم والساند والقوي لفك الحصار عن هذه المدينة.

الحبيب الغريبي: سيد العقيلي هذا الاستعصاء الذي ظهر في تعز على مدى أسابيع وأشهر إلى أي حد بتصورك باعتقادك يمكن كسره الآن والمضي في الخطط الأخرى يعني إلى المحافظات الأخرى نقصد تحديداً مأرب وصنعاء؟

سليمان العقيلي: نعم، معركة تعز لها أبعاد مثلما تفضل إخواني أولاً لأنها الخزان البشري والخزان الحضاري لليمن ومثلما تفضل أخي الكريم هي قائدة الثورات وكان لها دور في ثورة 26 سبتمبر عام 1962 وكان لها الدور الحاسم في عام 2011 لإسقاط علي عبد الله صالح ولذلك معركة تعز هي معركة تحرير اليمن أو معركة انتصار الثورة اليمنية وصعوبة الحسم خلال الأشهر الماضية بسبب أن علي عبد الله صالح وحلفائه الحوثيين ركزوا على تعز باعتبارها نقطة إستراتيجية أولاً لأنها تربط اليمن الجنوبي مع الشمالي وهي بالتأكيد أنها جوهر الوحدة اليمنية أو جوهر القطرين أو جوهر الإقليمين وثانياً لأنها بالفعل أطاحت بعلي عبد الله صالح، ولكن الصعوبة الحقيقية بالإضافة إلى هذا العامل السياسي والحضاري الصعوبة الجغرافية للمدينة، يعني اليوم الإمدادات التي دخلت تعز دخلت بصعوبة دخلت 3 مدرعات عبر طريق شاق بوسط الجبال قام بتمهيده رجال المقاومة أنفسهم وكادوا أن يقعون في حبائل الحوثيين، وأعتقد أنه بالفعل العملية التي صارت اليوم عملية جريئة وشجاعة واتسمت بالخطورة نظراً لوعورة الجبال التي اخترقتها لأن الحوثيين يطوقون تعز من جميع الجهات وعملية فك هذا الحصار عملية صعبة نظراً للأهمية الإستراتيجية السياسية والحضارية وكذلك العسكرية والجيوبولتك وأهميتها الجغرافية السياسية واعتقد أنه بالفعل إذا تحررت تعز أنها المفتاح الحقيقي لتحرير صنعاء وإسقاطها بشكل نهائي إن شاء الله.

الحبيب الغريبي: سيد الشرعبي كيف يمكن أيضاً الاستفادة من هذه الأسلحة النوعية ليس فقط في حسم المعارك ولكن أيضاً في تجنيب المدنيين كل هذا النزيف؟

زكريا الشرعبي: في الحقيقة نحن عندما نتحدث عن تعز، تعز صاحبة الدور الريادي والحضاري في الجمهورية اليمنية كما قال ضيفك على الطرف الآخر في ثورة 26 سبتمبر و14 أكتوبر وكانت انطلاقة الثورة 11 فبراير، من هنا تعز هي في مخيلة المخلوع أنها هي التي أسقطت مشروعه وبالتالي عقدً حلفاً مع ما كان يدعي أنه خصمه الحوثي وشكلوا حلفاً للقتل والإرهاب على تعز هذه اليوم ما يمارسونه ضد تعز من حصار خانق من الجهة الشرقية والغربية والشمالية ظناً منهم أنهم يستطيعون التركيز على أبناء تعز الذين أثبتوا بدرجة عالية أنهم مقاومون، المقاومون والحاضنة الشعبية هم على تلاحم وفي لحمة واحدة في وجه الضربات التي تقوم به هذه المليشيات وبالتالي عمدت المليشيات إلى القصف العشوائي على الأحياء السكنية واستهداف الساكنين والآمنين في منازلهم استهداف المستشفيات استهداف المدارس استهداف الطرقات إغلاق المدينة بالكهرباء وأحياناً كثيرة فصلها عن العالم وقطعها عن شبكة الانترنت ظناً منهم أنهم سيدمرون تعز، لكن صمود تعز الأسطوري في وجه مليشيات المخلوع والحوثي جعلهم يحسبون ألف حساب وبالتالي هذه الأسلحة التي تمثل دعم قوات التحالف والجيش الوطني والمقاومة الشعبية والآليات العسكرية والضربات الجوية التي تستهدف هذه الأسلحة التي تقصف أبناء تعز، وبالتالي نحن نركز لا بد من فتح ممر الجهة الغربية باتجاه ميناء المخا، وهي المنطقة الوحيدة التي يمكن أن ينقذ تعز من هذا الحصار وبالتالي ستتحرر إن شاء الله.

الحبيب الغريبي: أشكرك سيد الشرعبي مع أن نوعية الصوت بدأت تسوء ونفهم طبعاً الظروف التقنية، العميد الركن سمير الحاج أختم معك حول توقعاتكم يعني كقيادة عسكرية وأنتم تخططون لهذه المعركة ولما سواها في اليمن إلى أي حد بداية من اليوم سيصنع الفارق في معركة تعز باختصار؟

سمير الحاج: أنا أقول أخي العزيز بإذن الله تعالى من اليوم نبدأ نعد الأيام القريبة القادمة ليصنع الفارق بإذن الله تعالى أنا أؤكد وأثني على أن مجهود قوات التحالف والحقيقة الحكومة اليمنية بشكل عام والجيش الوطني سيقولون كلمتهم خلال الأيام القادمة وأعتقد أن هناك مشهدا جديدا ستشهده تعز هذه المحاصرة لكي تخرج إلى النور كي تشارك في تحرير اليمن بشكل عام.

الحبيب الغريبي: أشكرك جزيل الشكر العميد الركن سمير الحاج المتحدث باسم الجيش اليمني، أشكر من تعز زكريا الشرعبي الناشط في المقاومة الشعبية في تعز، ومن الرياض كان معنا على الهاتف سليمان العقيلي الكاتب والمحلل السياسي السعودي شكراً جزيلاً لكم، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد، دمتم بخير.