تسببت الغارات التي تشنها الطائرات الروسية في سوريا في سقوط نحو 75 مدنيا سوريا، مما يطرح تساؤلات حول طبيعة الأهداف التي يستهدفها الطيران الروسي، ولماذا الصمت العربي والدولي على هذه الانتهاكات؟

حلقة الجمعة (16/10/2015) من برنامج "ما وراء الخبر" ناقشت سقوط مدنيين سوريين نتيجة الغارات الروسية، وتساءلت: أليس من المفترض أن هدف التدخل الروسي تخفيف معاناة الشعب السوري لا زيادتها؟ وإلى متى الصمت الإقليمي والدولي تجاه ما تفعله روسيا في سوريا؟

ففي اليوم السادس عشر للضربات الجوية الروسية على سوريا، كانت مناطق سيطرة المعارضة المعتدلة الأكثرَ تعرضا للقصف، وسقط أكبر عدد من المدنيين في يوم واحد منذ بدء الضربات في الثلاثين من الشهر الماضي.

اللافت أن الأهداف التي تم قصفها ضمت مشافي ميدانية في ريف حلب الجنوبي ومدرسة تؤوي نازحين في ريف حمص الشمالي، مما يثير تساؤلات عن وجود أي ضمانات لحماية المدنيين، والأهداف الحقيقية للقصف الروسي الذي تؤكد موسكو أنه يستهدف تنظيم الدولة.

استخبارات النظام
عن هذا الموضوع، يقول الخبير في الشؤون العسكرية الروسية فاسيلي كاشين إن كل الضربات الجوية الروسية تأتي بناء على معلومات استخبارية محددة من الحكومة السورية يجري التأكد منها.

وأضاف أنه ليس من المنطقي أن نبذل كل هذا الجهد لقصف مدرسة أو مستشفى، ودائما يتم التأكد من المعلومات المتعلقة بالضربات الجوية.

وتابع الخبير العسكري الروسي أن الغارات الروسية تستهدف أهدافا عسكرية مشروعة، ولا يمكن استبعاد أن تكون هناك أضرار جانبية غير مقصودة، في إشارة إلى القتلى المدنيين.

وعن استهداف روسيا للمعارضة السورية المعتدلة خاصة الجيش السوري الحر، قال كاشين إن الجيش الحر ليس هدفا للغارات الروسية، لكن هناك مجموعات أخرى مرتبطة بتنظيم القاعدة كجبهة النصرة نعدها أهدافا مشروعة لنا.

video

استهداف المعارضة
في المقابل، اعتبر عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض نصر الحريري أن الهدف الرئيسي لروسيا من تدخلها العسكري في سوريا هو دعم وتثبيت نظام بشار الأسد، وبالتالي استهداف المعارضة التي تقاتل قوات النظام.

واستغرب الحريري من المواقع التي تستهدفها الطائرات الروسية التي تتذرع بمهاجمة تنظيم الدولة الإسلامية، ففي حين أن التنظيم متواجد في الريف الشرقي لحمص نجد أن القصف يتركز كان على الريف الشمالي لحمص، الذي لا يتواجد فيه التنظيم، وكذلك في إدلب وريف اللاذقية حيث لا يتواجد بهما التنظيم.

وأوضح أنه طالما أن المعلومات مصدرها الحكومة السورية، فالهدف تصفية الجيش الحر في المناطق التي يسيطر عليها.

صمت وغياب استراتيجية
وعن تقييمه لردود الفعل دوليا وفي المنطقة حول القصف الذي طال المدنيين، قال الحريري إن جامعة الدولة العربية لم ولن يكون لها دور فعال أو أن تكون لاعبا مؤثرا على المستوى الدولي.

أما على الصعيد الدولي فالمجتمع الدولي -حسب الحريري- ينقسم إلى قسمين، والدول الأوروبية لن تستطيع أن تقدم على أي إجراء دون موافقة الولايات المتحدة التي بدورها لا تمتلك استراتيجية واضحة في المنطقة.

وختم بأن واشنطن تدرك أن الأمر في سوريا ليس دعما روسيا لنظام الأسد وإنما هي استراتيجية روسية متكاملة لتعزيز نفوذها في المنطقة بدأتها بأوكرانيا.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: ضحايا مدنيون بالقصف الروسي.. وصمت عربي ودولي

مقدم الحلقة: عبد القادر عيّاض

ضيوف الحلقة:

-   نصر الحريري/ عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض

-   فاسيلي كاشين/خبير في الشؤون العسكرية الروسية

-   جاهد توز/باحث في معهد الفكر الاستراتيجي

تاريخ الحلقة: 16/10/2015

المحاور:

-   قصف عشوائي للمناطق السكنية

-   مخاوف من موجة لاجئين بعد القصف الروسي

-   ردود الفعل الدولية

عبد القادر عيّاض: أهلاً بكم، قُتل نحو 75 مدنياً سورياً في غارات روسية استهدفت مواقع في حمص وحلب بينها مشفى ميداني ومدرسة تؤوي نازحين.

نتوقف مع هذا الخبر نناقشه في محورين: أليس من المفترض أن هدف التدخل الروسي تخفيف معاناة الشعب السوري وليس زيادتها؟ إلى متى الصمت الإقليمي والدولي تجاه ما تفعله روسيا في سوريا؟

في اليوم السادس عشر للضربات الجوية الروسية على سوريا كانت مناطق سيطرة المعارضة المعتدلة الأكثر تعرضاً للقصف وسقط أكبر عدد من المدنيين في يومٍ واحد منذ بدء الضربات في الثلاثين من الشهر الماضي من ضمن الأهداف التي تم قصفها مشافٍ ميدانية في ريف حلب الجنوبي ومدرسة تؤوي نازحين في ريف حمص الشمالي ما يثير تساؤلات عن وجود أي ضمانات لحماية المدنيين والأهداف الحقيقية للقصف الروسي الذي تؤكد موسكو أنه يستهدف تنظيم الدولة، تقرير زياد بركات.

[تقرير مسجل]

محمد صالح: من بعيد يبدو الموقع المستهدف بالغارات الروسية مجرد نقطةٍ صغيرة أقرب إلى أن تكون افتراضية يتصاعد منها ما يشبه الدخان أما على الأرض فتختلف الصورة، الدخان هنا حقيقيٌّ وليس افتراضياً والدمار شامل وعميم وثمة ما هو أكثر ضحايا من لحمٍ ودم، إنها ليست لعبة جرافيكيس إذاً بل حرب حقيقة يهرب منها الناس ويقتلون فيها ويحدث أن يكونوا أطفالاً أو آباءً أو طلاب مدارس ابتدائية، هنا إحدى مدارس إدلب قصفها الطيران الروسي قبل أيام قليلة وهنا أخرى في حلب أتى القصف على مرافقها الرئيسية وهنا أيضاً ما هو أكثر أهمية انتصار الطفولة على آلة الحرب كما يقول مواطنون في حلب أصروا أطفالهم على العودة إلى المدارس ولو تحت الدمار فمن ينتصر هنا؟ منذ نحو أسبوعين أو يزيد والطيران الروسي يقصف يصيب أهدافه ويخطئ وجلّها إن لم تكن كلها كما يقول معارضون ليست تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية الذي قال بوتين أنه هدفه في سوريا وليس المعارضة المعتدلة أو المدنيين، ثمة مدنيون سقطوا كما تقول مصادر المعارضة السورية على الأرض وهم بالعشرات وثمة مدارس ضُربت ومشافٍ بعضها ميداني وثمة بياناتٌ دمرت فوق رؤوس أصحابها أو من تحت ركام القصف ثمة من ينتصر ومن يستعصي على قصف طائرات بوتين ليحيى، هنا صورٌ من حلب قصفٌ عنيف يخلف دمارا عميما ومن كان يظن أن ثمة من تبقى حيّاً تحت الأنقاض هؤلاء راهنوا وبحثوا وأزاحوا الردم ووجدوا هذا الشاب وفعلوا ما هو أكثر عالجوه وضمدوا جراحه وهو تحت الأنقاض على أن الصور وهي تكشف القتل لا تكفي فثمة ما تقول منظمات حقوقية دولية إنه إفلات من العقاب يتوحش في سوريا أكثر من غيرها، الأسد أفلت وما زال رئيساً فماذا عن التدخل الروسي وقد تزايدت أعداد ضحاياه من المدنيين وأين هي الأمم المتحدة من ذلك؟ سؤال ربما يقلق بان كي مون الذي تعود الاكتفاء بالقلق لكنه قد يتحول إلى هاجس لدى هؤلاء أو سواهم إذا رغبوا وأرادوا لحساباتٍ قد تتعلق بتصفية الحسابات مع روسيا على خلفية المسألة الأوكرانية، أياً يكن الأمر يقول سوريون وحقوقيون فإن على أحدهم أن يعلق الجرس.

[نهاية التقرير]

عبد القادر عيّاض: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيوفنا من اسطنبول نصر الحريري عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض، من موسكو فاسيلي كاشين    الخبير في الشؤون العسكرية الروسية، ومن أنقرة جاهد توز الباحث في معهد الفكر الاستراتيجي، أهلا بضيوفي الكرام أبدأ بضيفي فاسيلي كاشين هل ما زالت موسكو تعتقد وتؤكد على ما جاء على لسان رئيسها السيد بوتين بأن الحديث عن سقوط متزايد للمدنيين في سوريا هو محض هجمة إعلامية؟

فاسيلي كاشين: بقدر تعلق الأمر بما نراه نحن ونفهمه نحن فإن كل ضرباتنا الجوية تقوم على أساس معلومات استخبارية محددة دقيقة قدمتها لنا الحكومة السورية وجرى التحقق منها والتأكد منها من قبل ضباطنا العسكريين وأن كل ضربة جوية تكون لها أهداف عسكرية محددة، وليس من المنطقي والمعقول أن نبذل كل هذا الجهد فقط لقصف مدرسة أو مستشفى أو ما إلى ذلك وبالتالي إننا علينا دائماً أن نتأكد من المعلومات المتعلقة بالضربات الجوية لأن العسكريين الروس دائماً يقدمون أشرطة فيديو لضرباتهم الجوية وأشرطة فيديو للأهداف التي ضربوها وهم ليس لديهم الكثير من الموارد والمصادر لكي يهاجموا أهداف عشوائياً لديهم فقط 30 طائرة تقوم بضربات جوية.

عبد القادر عيّاض: إن كنتُ قد فهمت كلامك سيد كاشين هل تنفون سقوط أي ضحايا مدنيين في العمليات العسكرية أم أن من يسقط من المدنيين هم أهداف جانبية لأهدافكم الحقيقية فيما ذكرتم.

فاسيلي كاشين: أولاً ينبغي أن نعتمد على معلومات دقيقة وذات مصداقية فيما يتعلق بالوفيات السوريين والضحايا.

عبد القادر عيّاض:  مثل ماذا؟ أي جهة سيد كاشين عذرا عن المقاطعة أي جهة تحمل بالنسبة لك مصداقية عندما تتكلم عن سقوط مدنيين، حدد لي هذه الجهة؟

فاسيلي كاشين: قدر فهمي أن الادعاءات حول مقتل المدنيين هي معلومات صادرة من الجانب الآخر المشارك في النزاع من قبل المجموعات المرتبطة بأطراف أخرى ولها يد ضليعة في هذه الحرب، قد يتعلق الأمر بنا فإننا ما نفهمه أننا نستهدف أهدافا عسكرية مشروعة مثل مواقع قيادة أو مواقع محصنة في سوريا وطبعاً في سوريا لا يمكن استبعاد أن يكون هناك أضرار جانبية غير مقصودة لكننا عادة نستهدف أهدافا أو نختار أهدافنا بطريقة نتجنب فيها أي ضحايا مدنيين ولا بد أن نذكر أن قواتنا الجوية ليست الطائرات الوحيدة التي تطير فوق سماء سوريا.

قصف عشوائي للمناطق السكنية

عبد القادر عيّاض: سيد نصر الحريري في ظل واقعية الأرقام أو المبالغة فيها كما تقول أوساط في موسكو برأيك ما هي أهداف موسكو من خلال الاستهداف المتكرر وهذا الارتفاع المتزايد في عدد من يسقطون من المدنيين ومنهم أطفال ونساء.

نصر الحريري: سيدي الكريم قلنا هذا سابقاً ونقول الآن أن الهدف الرئيسي للتدخل الروسي العدوان الروسي الاحتلال الروسي على الأراضي السورية هو دعم وتثبيت نظام بشار الأسد يعني أنا استغرب بعد كل هذه الأيام من القصف الهمجي العشوائي الذي يستهدف المدنيين أن يتم الكلام بهذه الطريقة، القاصي والداني يعرف أن داعش موجودة في الريف الشرقي لحمص في حين أن كل القصف خلال 15 يوم الماضية كان على الريف الشمالي الذي لا يحتوي أي عنصر لداعش وكذلك الحال في الريف الشمالي لحلب موجودة داعش ويتم القصف اليوم على المناطق الجنوبية وعلى المناطق التي فيها المعارضة السورية، محافظة إدلب لا يوجد فيها داعش بالمطلق محافظة ريف اللاذقية لا يوجد فيها داعش بالمطلق وإذا كان الروس يأخذون هذه الأهداف وهذه الإحداثيات من نظام بشار الأسد وكما يقول الضيف أن هناك ضباط روسيون يتأكدون من هذه المعلومات فيعني هذا الموضوع مفسّر حيث أن هدف الروس وهدف نظام بشار الأسد هو تصفية المناطق أو تصفية الجيش الحر في المناطق التي يسيطر عليها حتى بهذه لم ينجح الروس، فالآن أكثر من 400 غارة جوية استهدفت الأرياف التي تحدثت عنها حمص وريف حلب واللاذقية وإدلب وغيرها إلى الآن عدد الضحايا والشهداء أكثر من 100 كلهم من المدنيين يعني ربما يكون واحد أو اثنين أصيب بالخطأ من الجيش الحر وذلك لسبب مبرر أن اليوم كل فصائل الجيش الحر تغادر مقراتها ولم تعد حتى مقرات الأسلحة كلها تم تغييرها لأنه يعرفون أنهم أمام عدو همجي المستهدف فيه الجيش الحر، النقطة الثانية أخي الكريم أن اليوم داعش معروف أن القوة الرئيسية..

مخاوف من موجة لاجئين بعد القصف الروسي

عبد القادر عيّاض: طيب هنا سؤالي موجه إلى السيد جاهد سأعود إليك سيد نصر الحريري، سيد جاهد توز عندما نتكلم عن هذا الارتفاع المتزايد في سقوط عدد من المدنيين في سوريا هذا معناه بشكل مباشر أيضاً يتأثر به تركيا التي تتحمل جزء مهم ربما يكون الأكبر فيما يتعلق بالنازحين والجانب الإنساني المتعلق بسوريا، كيف تتابعون في تركيا هذا البعد أن تسقط أعداد كبيرة من المدنيين في سوريا نتيجة الغارات الروسية؟

جاهد توز: لا شك لا نستطيع أن نصل إلى نتيجة إيجابية لا نستطيع أن نصل إلى نتيجة صحيحة بدون أن نحلل تحليلا تاريخيا وهناك الكثير وأشياء أخرى طبعا ولكن لكسب الوقت أود أن أقول صحيح كما تفضلتم روسيا قالت نحن سنحارب ضد داعش في سوريا ولكن عندما ننظر للعمليات التي قامت بها روسيا في سوريا ليس ضد داعش بل ضد المنظمات التي تحارب ضد بشار الأسد ومن بينهم الجيش الحر إذاً نحن نستطيع أن نستخرج من هذه النقطة نتيجة روسيا تريد أن يقع العالم بين خيارين: إما بشار الأسد إما داعش ولذلك روسيا تحاول أن تقوم بعمليات ضد المدنيين وللآسف هناك الكثير من الأخبار يقولون أن للآسف هناك ضحايا من المدنيين وهذا سيؤثر إلى كثرة أعداد النازحين وهذا يؤثر بكثرة الدماء وهذا يؤثر إلى كثرة المشاكل في سوريا وهذا طبعاً بسبب أن تركيا جيران لسوريا فتركيا ستتأثر بشكل سلبي وسيأتون الكثير من الناس من سوريا إلى داخل تركيا وهذا للآسف سيكون ازدياد في عدد النازحين إلى تركيا، هنا لابد أن نرى موقف الدول في الجوار خاصة إيران ماذا تفعل إيران منذ البداية إلى يومنا هذا؟ وما تفعل دول أخرى؟ اليوم لابد أن نركز على موضوع الإنسان ولا نركز على مصلحة دول الآن الناس في..

عبد القادر عيّاض:  سنفصل في هذه المسألة في الجزء الثاني من هذه الحلقة ضيفي سيد جاهد توز ولكن أعود إلى ضيفي من موسكو السيد كاشين، سؤال سريع وإجابة أرجو أن تكون سريعة هل تعتبرون الجيش الحر هدف لعملياتكم في سوريا؟

فاسيلي كاشين: كلا ولكن هناك قوى أخرى عدا تنظيم الدولة والجيش السوري الحر هناك الكثير من المجموعات المرتبطة بالقاعدة مثل جبهة النصرة التي نستهدفها وهي أهداف مشروعة، الجيش السوري الحر ليس قوة مقاتلة كبيرة كما كان في السابق ولم يعودوا يشكلوا مشكلة.

عبد القادر عيّاض: في هذه الحالة سيد كاشين في هذه الحالة ما دام أن الجيش السوري الحر ليس هدفاً للعمليات الروسية لم لا تنسقون مع الجيش السوري الحر من أجل النأي بالمدنيين عن أن يكونوا هدفاً لغاراتكم؟

فاسيلي كاشين: أولاً نحن لا نستهدف المدنيين إطلاقاً وثانياً إننا نستهدف بعض المجموعات المتطرفة الأخرى عدا تنظيم الدولة ولكن ليسوا من الجيش السوري الحر هناك جبهة النصرة وهم بنفس القدر من السوء كتنظيم الدولة وهناك مجموعات أخرى ترتبط بالقاعدة وهؤلاء نحن نستهدفهم ولم ننكر ذلك أبداً، هناك عدد كبير من المجموعات الصغيرة التي هي مستقرة إلى حد كبير ولكن لديها علاقات إرهابية ولكننا لا نهاجم الجيش السوري الحر عن قصد بل إننا نحاول أن نضفي الاستقرار على الوضع العسكري ولا نهاجم المدنيين إن هذه مبالغة.

عبد القادر عيّاض: في الجزء الثاني من هذه الحلقة سوف نتناول مسألة ما تفسير هذا الصمت الدولي حيال ما يجري في سوريا وهذا التدخل الروسي وما يخلفه على الأقل على صعيد المدنيين من أعدادٍ متزايدة بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

ردود الفعل الدولية

عبد القادر عيّاض: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي تناقش تزايد التكلفة الإنسانية للغارات الروسية على سوريا وكذلك ما يتعلق بالتعاطي الدولي والإقليمي مع ما يخلفه هذا التدخل الروسي في سوريا، سيد نصر الحريري بما تفسرون ردود الفعل سواء في المنطقة أو الدولية حيال هذا التدخل الروسي حتى عندما طال المدنيين؟

نصر الحريري: يعني أول شيء خلينا نبلش بالأمور القريبة منا جامعة الدول العربية يعني لم ولن أعتقد على الأقل بالمدى المنظور أن يكون لها ذلك الدور الفعال سواء في القضايا التي تخص العرب أو أن تكون لاعب فعلاً مؤثر على المستوى الدولي للآسف الشديد تعلمون أنه إلى الآن لم تصدر أي ردة فعل عن جامعة الدول العربية وعلى فكرة هذا الأمر متوقع، أما إذا نظرنا إلى المجتمع الدولي فهذا كمان يجب أن ينقسم إلى قسمين القسم الأول هو الدول الأوروبية هذه الدول لا تستطيع أن تقدم على أي إجراء ولو أن بعض الدول الغربية الأوروبية الكبرى لديها رغبة بأن تتخذ خطوات متقدمة مثل دعم نوعي لقوات المعارضة أو إقامة المنطقة الآمنة لكنها لا تستطيع أن تقوم بمثل هذا الإجراء دون الموافقة الأميركية، إذا عدنا إلى القطب الرئيسي في العالم للأسف الشديد هو الولايات المتحدة الأميركية ما يمنعها الآن من التصرف أو حتى الإعلان عدة أمور الأمر الأول إلى الآن لا تمتلك أميركا الإستراتيجية الواضحة في منطقة الشرق الأوسط سواء على صعيد الملف السوري والمجرم بشار الأسد أو على صعيد محاربة داعش واليوم عمر التحالف الدولي الذي تقوده أميركا أكثر من سنة وإلى الآن لم يحقق أن تقدم في هذا الملف، النقطة الثانية تدرك أميركا أن الموضوع في سوريا ليس موضوع روسي فقط لدعم بشار الأسد إنما هو ملف كامل وملف متكامل يخص سوريا في منطقة الشرق الأوسط ويخص أوكرانيا والمشكلة الروسية ويخص دول البلطيق الآن التي تسعى أميركا والدول الغربية إلى تعزيز نفوذ حزب الناتو وقوات الناتو الموجودة في المنطقة إذاً بالمختصر أصبحت سوريا اليوم هي ساحة لتصفية صراعات ما بين محاور دولية تتزعمها روسيا من جهة وتتزعمها الولايات المتحدة الأميركية من جهة أخرى ولا أتوقع على المدى المنظور أن يكون هناك ردات فعل دولية جدية وإنما يكون المعول على المقاتلين على الأرض الذين اليوم بالرغم من كل هذا القصف الشديد إلى الآن هم متماسكون يخوضون معارك ببطولة وبسالة كلفوا الروس والنظام خسائر فظيعة وسينتقلون إن شاء الله خلال أيام قليلة إلى طور الهجوم ومواجهة النظام.

عبد القادر عيّاض: سيد توز ما الذي يفهم عندما يصف الرئيس التركي ما يجري والتدخل الروسي بأن الآن الشعب السوري لم يعد في مواجهة رئيس وإنما هناك معركة استقلال كما وصفها الرئيس التركي، ماذا عن المقاربة التركية في ظل هذا المعطى الروسي الجديد واليوم تستقبل أنقرة مسؤول عسكري روسي من أجل الحديث عن عمليات الطائرات الروسية في سوريا وما تم من قبل من اختراقات لطائرات روسية لأجواء تركية؟

جاد توز: طبعاً بداية أول أبدأ أود أن أبدأ من الوفد الروسي الذي جاء إلى تركيا هذا الوفد الروسي وكثير من زعماء روسيا طبعاً اعتذروا من تركيا بسبب عندما دخلت إلى الخطوط الجوية التركية نعم خروقات وهذا الوفد أيضاً جاء إلى تركيا لتفسير هذا الموضوع واعتذروا أيضاً مرة ثانية ولكن طبعاً أنا أقرأها تدخل روسيا إلى سوريا هناك جزء يتعلق بتركيا لماذا أن اعتقد روسيا والدول التي تدعم روسيا في سوريا هؤلاء يريدون أن تضغط على تركيا وحتى تركيا تكون ضعيفة على الطاولة وهؤلاء هدفهم الأساسي الدور التركي لا يريدون تركيا أن تأخذ دوراً مهماً في المنطقة وحتى تتدخل لحل المشاكل في المنطقة، لأن هؤلاء يعرفون لدى تركيا وتركيا قادرة إذا يسمحون لها قادرة أن تحل هذه المشاكل في المنطقة طبعاً بسهولة باتفاق دولي ولكن للأسف هؤلاء الدول لا يريدون ذلك، الشيء الثاني هنالك بعض السيناريوهات التي تقول أميركا تريد أن تجر روسيا إلى أفغانستان ثانية في سوريا لذلك في أميركا الآن تحاول أن تدعم المعارضة السورية طبعاً هناك سيناريوهات أخرى مختلفة ولكن أهم نقطة هنا روسيا تتدخل في سوريا هذا لابد أن نسميه احتلال بشكل واضح لأن هناك قتل مدنيين ولا بد أن نركز في هذا الموضوع بدون ذلك لا نستطيع أن نتحدث أيضاً هناك نقطة مهمة هل روسيا ستبقي التدخل فقط في سوريا أو ستتدخل إلى دولة آخر على سبيل المثال هناك أخبار مهمة أنا سمعت بهذه الأخبار أن روسيا بالدرجة الثانية تريد أن تتدخل في اليمن، ولذلك في الأيام الأخيرة زيارات بين مسؤولين السعودية وروسيين تشير أن هناك رغبة عند روسيا أن تتدخل في اليمن حتى تملئ روسيا الفراغ الذي تركته أميركا في المنطقة، وهذا شيء خطير جداً على العالم الإسلامي والمنطقة ولا بد أن نركز في هذا الموضوع.

عبد القادر عيّاض:  طيب ضيفي من موسكو فاسيلي كاشين في تصريح للرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون للجزيرة قال بأن ما تقوم به موسكو في سوريا إنما هو سعي لاسترجاع وتمكين مكانتها في الشرق الأوسط، الآن ضيفي من أنقرة يتكلم الآن عن طموح روسي في اليمن، ألا يهم موسكو ما تقوم به من فاتورة من مدنيين يقتلون من أجل أن تبقى لها مكانتها في الشرق الأوسط؟

فاسيلي كاشين: أولاً قدر فهمي للأمور أننا لا نقتل المدنيين أو على الأقل لا نقتلهم عن قصد هناك حالات تحصل فيها أخطاء أثناء الضربات الجوية حتى ترتكبها الدول الأخرى ولكن لا نقتل أبداً المدنيين عن قصد، وثانياً أي فكرة حول تدخل روسيا في اليمن يبدو شيئاً غريباً فليس لدينا أي شأن هناك وليس لدينا أي نية بالتدخل حسب فهمي هذا هو النزاع بين إيران والتحالف الذي تقوده السعودية وأريد القول لو أن السعوديين جاءوا إلينا للتدخل في اليمن أو شيئاً من هذا القبيل أمرٌ غريب جداً لا علاقة لنا إطلاقاً هناك وهذا أمر من حيث الواقع مستحيل من الناحية الفنية والتقنية، وليس لدينا ولا نود في كل حال في سوريا لا نود استعادة أي موقعٍ لنا بل كل ما نريده هو إعادة الاستقرار إلى بلدٍ صديق ونحاول أن نعمل دفاعاً عن النفس لأن كثيراً العناصر المتطرفة من روسيا ودول الاتحاد السوفيتي سابقاً حوالي سبعة آلاف شخص منهم يحاربون ويقاتلون ضمن مجموعات متطرفة مختلفة منها تنظيم الدولة ونحن أيضاً نقوم بهذا التدخل لمعالجة هذه العناصر المتطرفة قبل عودتهم إلى روسيا، وبالتالي فإننا نتحرك ونتصرف لحماية حليفنا بطلب من الحكومة السورية وكذلك نحن نتصرف لحماية أنفسنا وإن هدفنا النهائي هو أن نجعل الجميع يفهم بأنه لن يكون هناك أي منتصر وفائز في هذه الحرب لكن لن يكون هناك سوى تنازلات ولا يمكن تدمير الأسد عسكرياً ربما سيرحل وربما لن يرحل، لكن الشيء الأول هو المفاوضة والدخول في المفاوضات.

عبد القادر عيّاض: سيد نصر عندما بدأت العمليات الروسية صرح الروس قالوا أن بعض الدول لها أكثر من سنة تقوم في عمليات في سوريا ولم يتكلم أحد عن المدنيين، الآن عندما بدأت العمليات الروسية في سوريا بدأ الحديث عن سقوط مدنيين، هل هذه اختلاط الأوراق الدولية وعدم المحاسبة محاسبة كل من تجرأ على الدم السوري إلى الآن هي من يتيح الفرصة لموسكو أن تقوم بما تقوم دون مراعاة للفاتورة المدنية؟

نصر الحريري: طبعاً أخي الكريم من عجائب الأمور أن نواجه عندما نطالب بحظر جوي أو منطقة آمنة بأن هذا بحاجة إلى قرار من مجلس الأمن، أما أن تستبيح عديد الدول تستبيح الأجواء والأراضي السورية وتقوم بكل هذا القتل فهذا لا يحتاج إلى قرار من الأمم المتحدة ولا يحتاج قرار من مجلس الأمن هذا ترسيخ لشريعة الغاب أن يحكم فيها القوي على الضعيف بالشكل الذي يريد، أما عن السؤال عن الضحايا المدنيين نعم التحالف الدولي يقوم بقصف المناطق التي تسيطر عليها داعش وهذه المناطق لا يوجد فيها إعلام بالشكل المطلوب فبالتالي في اغلب الحالات لا نعرف حجم الإصابات المدنية بالضبط وبعض الإصابات عرفنا بدقة وقمنا بإصدار العديد من البيانات والتصريحات بأنه حتى في هذه المناطق ما ذنب المدنيين الذين أجبرتهم الظروف على العيش في هذه المناطق أن يتم استهدافهم، أما في الوضع الروسي فهنالك استهداف كامل للمدنيين الأفران المدارس المزارع حتى اللاجئين الذين تركوا قراهم خوفاً من القصف لحقتهم الطيارات الروسية وهذا حصل في أحسن قبل عدة أيام استشهد 9 من عائلة واحدة نازحة في مزرعة دواجن في أحسن فبالتالي الوضع مختلف كلية لأن روسيا تستهدف المناطق كلها مدنية لم تستهدف هدف واحد لداعش..

عبد القادر عيّاض: أشكرك نصر الحريري عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض كنت معنا من اسطنبول، كما أشكر ضيفي من موسكو فاسيلي كاشين الخبير في الشؤون العسكرية الروسية وأشكر أيضاً ضيفي جاهد توز الباحث في معهد الفكر الاستراتيجي كنت معنا من أنقرة، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد إلى اللقاء.