قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها الجوية بدأت يوم الأربعاء تدريبات عسكرية مشتركة مع نظيرتها الإسرائيلية، من أجل التحليق في الأجواء السورية.

حلقة 15/10/2015 من برنامج "ما وراء الخبر" ناقشت أبعاد ودلالات التدريبات الروسية الإسرائيلية لتنسيق التحليق فوق سوريا والتأثيرات المتوقعة لهذا التعاون.

وتساءلت الحلقة عن مبررات موسكو وتل أبيب لاقتسام الأجواء السورية؟ وما موقف النظام السوري من هذه الخطوة؟

وما الانعكاسات العملية المحتملة لهذا التعاون الروسي الإسرائيلي بشأن التحرك في الأجواء السورية؟

أبعاد التنسيق
وتحدث الصحفي بسام جعارة عما سماه حلفا يضم روسيا وإيران وإسرائيل يقاتل إلى جانب نظام بشار الأسد.

وتساءل جعارة "لماذا ثارت دمشق ضد طائرات التحالف الدولي عندما حلقت في سماء سوريا بدعوى اختراق السيادة الترابية لسوريا، لكنها اليوم تغض الطرف عن تحليق الطائرات الإسرائيلية فوق الأراضي السورية؟"

ووصف الإدارة الأميركية بأنها عدو للشعب السوري بدليل أنها منعت مضادات الطيران التي كانت ستشكل فارقا على الأرض عن المعارضة المسلحة.

وقال إن التواطؤ الأميركي هو من سمح للروس بشن غاراتهم بكل أريحية، مشيرا إلى أن هناك موافقة أميركية صريحة على التواجد الروسي والإيراني في سوريا.

في المقابل، أعرب الكاتب الصحفي يونس عودة عن قناعته بأن روسيا تريد تحييد ما أمكن من الدول حتى لا تصطدم معها في غاراتها الجوية التي تستهدف من سماهم "الإرهابيين". مضيفا أن إسرائيل عدو وستبقى كذلك.

وأشار إلى أنه عندما كانت تقع اشتباكات على حدود الجولان بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة كان الجيش الإسرائيلي يقوم بقصف مواقع الجيش النظامي.

وذهب للقول إن هناك فرقا بين مصطلح إجراءات وتدريبات، وإن ما يجري هو عبارة عن إجراءات لتحييد الطائرات الإسرائيلية، وإن موسكو تنسق معها بهذا الشأن.

أما الباحث في المعهد الدولي للدراسات الجيوسياسية خطار أبو دياب فيرى أن إسرائيل تبحث عن أمنها، وأنه منذ زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 2012 أصبح هناك تنسيق بين تل أبيب وموسكو في ما يخص الشأن السوري.

وأعرب عن قناعته بأنه رغم تقاطع المصالح الأميركية والروسية والإيرانية في سوريا فإن إمكانية المواجهة بينهم تبقى مفتوحة.

وقال إن ما يجري يشبه تقاسما لمناطق النفوذ في الجو وليس على الأرض، مما يوحي بلعبة أمم كبيرة في سوريا.

الانعكاسات المحتملة
وبشأن التأثيرات المحتملة لهذا التنسيق، يرى خطار أبو دياب أن الوضع في سوريا يتجه نحو مزيد من الاستقطاب، لافتا إلى أن موسكو خلقت وضعا جديدا في سوريا.

وأعرب عن اعتقاده بأن التعاون بين موسكو وإسرائيل لا يتعدى التنسيق التكتيكي، لكن ذلك لا يمنع من أن المنطقة دخلت مرحلة إعادة الترتيب، مشيرا إلى أن التدخل الروسي سيزيد من تعقيد الحل السياسي للأزمة السورية.

ومن وجهة نظره، فإن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيضطر للعودة إلى الساحة السورية ومحاولة إعادة رسم الخطوط.

أما يونس عودة فيعتقد بأن الدخول الروسي في سوريا قلب الموازين، وأصبح "حلف المقاومة" أقوى بكثير لبلورة ما سماه الهجوم الكبير على المعارضة المسلحة.

وتوقع أن تتوسع الغارات الجوية الروسية لتصل إلى مناطق أخرى في سوريا في قادم الأيام.

من جانبه، رأى بسام جعارة أن التحالف الإسرائيلي الروسي دليل على هزيمة طهران في سوريا، متوقعا أن تلحق المعارضة ضربات موجعة بالروس والإيرانيين في مقبل الأيام.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: أبعاد وانعكاسات التنسيق الروسي الإسرائيلي بسوريا

مقدمة الحلقة: غادة عويس

ضيوف الحلقة:

-   بسام جعارة/كاتب صحفي سوري

-   يونس عودة/كاتب صحفي

-   خطار أبو دياب/باحث في المعهد الدولي للدراسات الجيوسياسية

تاريخ الحلقة: 15/10/2015

المحاور:

-   أمن متبادل بين الإسرائيليين والنظام

-   أسابيع قادمة صعبة

-   هزيمة لإيران وحزب الله

غادة عويس: أهلا بكم قالت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها الجوية بدأت يوم الأربعاء تدريبات عسكرية مشتركة مع نظيرتها الإسرائيلية بخصوص التحليق في الأجواء السورية. 

نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في محورين: ما هي مبررات موسكو وتل أبيب لاقتسام الأجواء السورية وما موقف النظام السوري من هذه الخطوة؟ وما هي الانعكاسات العملية المحتملة لهذا التعاون الروسي الإسرائيلي بشأن التحرك في الأجواء السورية؟

باتت إذن قنوات تبادل المعلومات سالكة بين مركز التحكم بالطيران الروسي في مطار حميميم بالساحل السوري ومركز قيادة القوات الجوية الإسرائيلية، تلك واحدة من ثمرات اتفاق روسي إسرائيلي فتح منذ اليوم الأربعاء الأجواء السورية لإسرائيل بصورة قانونية تحت أعين النظام السوري الذي لم يعترض على ما منحه حليفه المنقذ لما كان يسميه العدو الإسرائيلي التقرير لزياد بركات.

[تقرير مسجل]

زياد بركات: ثمة شيء كبير، تغير إسرائيل نفسها وهي ثابت في أدبيات حزبه أصبحت تغيب تدريجيا في خطابات السيد ولقاءاته التلفزيونية، تغير في الأولويات لم يقتصر على الرجل بل شمل حلفاءه في طهران، يرسلون الوفود والجنرالات إلى دمشق لا للبحث في سبل تسخين الجبهة مع إسرائيل بل لأمر آخر فكلاهما حزب الله وطهران أصبحا تحت مظلة واحدة في سوريا وتلك هل روسيا التي تقصف خصوم الأسد من الجو فيما هي تنسق وتطمأن طرفا ثالثا ليس الأسد ولا السيد ولا  ولي الفقيه بل إسرائيل، أين الممانعة إذن؟ لم يعد هذا سؤالا فثمة معطيات على الأرض تفضح وتعري فبينما كان آخر الوفود الإيرانية في دمشق لم تجد وزارة الدفاع الروسية حرجا في إعلان عما هو معروف ومتوقع، القوات الجوية الروسية والإسرائيلية بدأت بالفعل تدريبات مشتركة في الأجواء السورية تشمل تبادل المعلومات حول حركتهما هناك وثمة مركز تحكم روسي في اللاذقية ينسق أولا بأول مع نظيره الإسرائيلي، البلدان إذن  في الأجواء نفسها وتلك السورية ينسقان اللوجستيات حول الإحداثيات والأهداف والتوقيت ويشمل ذلك ما يسمى بالتنسيق الكهرومغناطيسي فما الذي تبقى بعد خارج التنسيق الحثيث وبالغ الدقة إذن؟ تبقى السخرية التي وسمت تعليقات معارضي الأسد فما لا تفعلها موسكو وتضم تل أبيب إلى محور الممانعة على أن ذلك هو ما يجري فعليا على الأرض في رأي البعض، تغير مفهوم العدو لدى الممانعين فأصبح ما يسمى الإرهاب، فخرجت إسرائيل من معادلات الصراع القديم، أصبحت في موقف من يراقب، تدخلت روسيا بهواجسها الإمبراطورية في الصراع السوري فقصفت وأرسلت الجنرالات لنجدة الأسد ولكن بعد أن وضعت نتنياهو في صورة ما يحدث وسيحدث وكانت النتيجة أن الرجل ابلغ بأولى الغارات الروسية في سوريا قبل ساعة على الأقل من وقوعها وبقبولها ذلك أصبحت تل أبيب شريكا صامتا يحتفظ بحق النقض ربما والحال هذه لا بأس من تدريبات تحفظ لكل طرف حصته وتستبق خططه وذاك قد يعني أمرين أن موسكو تقر بحق الطيران الإسرائيلي بالوجود في الأجواء السورية وأنها من يحتاج التنسيق مع الإسرائيليين فيما لو وسعت حملتها الجوية لتشمل الجنوب السوري وصولا إلى القنيطرة، على أحدهم أن يسهل عمل الآخر ربما يكمله أما الممانعة فضد الشعب السوري ومن ناصره فقط.

[نهاية التقرير]

غادة عويس: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيوفنا من لندن الكاتب الصحفي السوري بسام جعارة، من بيروت الكاتب الصحفي يونس عودة ومن باريس خطار أبو دياب الباحث في المعهد الدولي للدراسات الجيوسياسية، أهلا بكم جميعا سيد خطار أبو دياب ما مبررات موسكو وتل أبيب في اقتساما الأجواء السورية برأيك؟

خطار أبو دياب: هناك إذن زحمة مرور في الأجواء السورية، السيادة أصبحت في خبر كان منذ فترة طويلة والآن يتكرس هذا التزاحم، رأينا كيف أن الطائرات الأميركية والروسية لم تتوصل بعد إلى تفاهم، هناك مفاوضات، المسألة إذن ليست بالاقتسام، إسرائيل تفتش عن أمنها، هي منذ فترة طويلة تصول وتجول في أجواء سوريا ولبنان وهذا ليس من الأسرار وعندما كانت تقوم بغارات كان النظام السوري يقول دوما سيكون الرد في الوقت المناسب ولم يأت هذا الوقت، الآن نحن لا نفاجئ لأنه منذ العام 2012 منذ زيارة بوتين إلى إسرائيل اتضح جليا أن هناك تنسيقا روسيا إسرائيليا يراعي مصالح الطرفين، الدول في هذا الموضوع ليس جمعيات خيرية لكن كل ما يمر هو على حساب الشعب السوري، ربما يوما على حساب الوحدة السورية على حساب كل الإقليم، يمكن أن تكون هذه الترتيبات بين موسكو وإسرائيل، اليوم سمعنا أيضا أن روسيا تفتش عن تنسيق مع تركيا وهناك تنسيق مع أميركا كأننا أمام تقاسم مناطق نفوذ ليس فقط على الأرض بل في الجو وهذا يوحي إذن كما قلت بنوع من احتدام الصراع حول سوريا وفي سوريا من نوع من لعبة أمم كبيرة تدور على أرضها، أنا أخشى الأسوأ في هذا الموضوع لأنه رغم كل الكلام عن تدريبات وعمليات التنسيق هذا لا يعني أن هناك في لحظة ما بعد كل هذا التقاطع من المصالح الذي سمح باستمرار هذه الحرب وهذا النزيف، بعد كل هذا التقاطع الأميركي الإسرائيلي الإيراني الروسي لكل هدفه بالموضوع ليس من الضرورة أن يكون نفس الهدف كان هناك ولذلك أظن بعد هذا التقاطع إمكانية الاشتباك تبقى موجودة.

غادة عويس: سيد يونس عودة برأيك لماذا لم نسمع اعتراضا من قبل النظام السوري على ما منحه حليفه الروسي لعدوه المفترض الإسرائيلي؟

يونس عودة: يعني هذه فرضية من عندك أنه ليس هناك اعتراضا أو هناك اعتراض أولا لنعرف جوهر الموضوع، روسيا دولة وموجودة الآن طائراتها على الأرض السورية وتقوم بضرب مواقع إرهابيين وهناك تحالف دولي أيضا تحت عنوان مكافحة الإرهاب وهو لا يقوم بهذه المهمة، روسيا لا تريد أن تصطدم بأحد تريد أن تحيد ما أمكن من الدول في خلال عملياتها الجوية التي تستهدف الإرهابيين، الغريب أنه يركز على هذه النقطة ولا يركز مثلا على الدول العربية التي تريد أو تقيم علاقات مع إسرائيل مثلا وتريد أن تشتري منها منظومات صاروخية وتحاول وتواصل عمليات..

غادة عويس: طيب في المرة المقبلة في المرة المقبلة يكون ما وراء الخبر في هذا الموضوع ونستضيفك وتدلي بدلوك الآن أتحدث عن ليس عن فرضية مني عن أن إسرائيل هي مفترض عدوة للنظام السوري الذي يحمل شعار الممانعة وهذا العدو هذا العدو ينسق مع الحليف الروسي في الأجواء وحتى في البحر لماذا لم يعترض النظام السوري على ذلك برأيك؟

يونس عودة: يعني هو عدو هو عدو بلا شك عدو وسيبقى العدو الأول ودوما هو جزء من هذا الصراع، يعني في إدارة العمليات دوما يمكن أن تكون هناك أولويات لكن إسرائيل تبقى العدو الأول والنهائي لهذه..

غادة عويس: يشرع له يعني أن يقوم برحلاته فوق الأجواء السورية.

يونس عودة: من قال أنه سيقوم برحلاته؟ هذا استنتاج هناك يعني بكل الأحوال..

غادة عويس: قام وخلص يا سيد يونس من قال؟ صحيفة السفير أنت مطلع عليها في بيروت يعني تقول من قال يعني كل معلومة أسألك عنها تشكك بالمعلومة أصلا حتى لا ترد على السؤال، هنالك الكثير من الغارات التي تنفذ، كم مرة  انتهكت إسرائيل الأجواء السورية؟ كم مرة أنت أدرى مني بذلك سيد يونس طيب ولو..

يونس عودة: كثيرا كثيرا أنا لا أقول أن إسرائيل لم تكن تنتهك الأجواء وهذا يعني بكل بساطة أن إسرائيل هي العدو، هي التي تقصف المواقع السورية، عندما تحصل اشتباكات على الحدود بين الجيش العربي السوري وبين الإرهابيين وتسقط قذيفة في المنطقة المحتلة من الجولان ترد إسرائيل على مواقع الجيش السوري وليس على الإرهابيين حتى لو أطلقت من الجانب الإرهابي، هذا يعني بكل بساطة أن إسرائيل لا تزال تحدد من هو العدو وأيضا سوريا تحدد من هو العدو وهو إسرائيل..

غادة عويس: طيب كيف تحدد من هو العدو هذا العدو لا يوجد.. يا سيد يونس أذكرك مجددا بموضوع الحلقة قالت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها الجوية بدأت يوم الأربعاء تدريبات عسكرية مشتركة مع نظيرتها الإسرائيلية بخصوص التحليق في الأجواء السورية المرحلة الأولى بدأت الأربعاء والمرحلة الثانية تبدأ اليوم هذا موضوع الحلقة.

يونس عودة: نعم يعني أنا أقول لك يعني دعيني أقول لك يعني هناك فرق كبير بين كلمة إجراءات وتدريبات، هناك إجراءات نعم هذا صحيح، كلمة تدريبات هي غير دقيقة في هذا الموضوع تحصل إجراءات وهي لتحييد إسرائيل في الصراع، عندما تكون الطائرات الروسية في الأجواء السورية لا تريد أن يكون هناك أي طائرة أخرى، إذا حصل أن هناك طائرات تجري عملية تنسيق حتى لا تشتبك هذه الطائرات وهذا شيء معلن وليس جديدا وأنا اعتقد أن هذا من الذكاء بمكان أن تحيد حتى لا تحصل عملية اشتباك وتركيز على هذا الأساس وبالتالي إذا كنت في إدارة الصراع أن تقسم العدو هذا شيء جيد كما اعتقد.

أمن متبادل بين الإسرائيليين والنظام

غادة عويس: طيب سيد بسام جعارة هذا شيء جيد ومن الذكاء أن يحيد ما قولك؟

بسام جعارة: يعني اسمحي لي أوضح بعض الأمور أولا بدي عيد تذكيركم  بما قاله رامي مخلوف بعد أيام من اندلاع الثورة عندما قال أن أمن إسرائيل من أمن دمشق، هذا أولا، ثانيا عندما حلقت طائرات التحالف اعتبر وزير خارجية النظام أن هذا التحليق يشكل عدوانا سافرا على الأرض السورية ولكنه لم يقل ذلك عندما حلقت طائرات الإسرائيلية أمس واليوم في الأجواء السورية بالتنسيق مع الطيران الروسي، ثالثا عندما قال بوتين في خلال استقباله لنتنياهو انه يقر بالمصالح الإسرائيلية في سوريا قال ذلك علنا وقد نقلته كل وكالات الأنباء ولم يعترض النظام ولا إيران ولا حزب الله بل رحبوا بالتنسيق، اللي بدي أقوله بكل وضوح نحن الآن أمام تحالف واضح أميركي إسرائيلي روسي إسرائيلي إيراني أكثر من ذلك خلال زيارة نتنياهو لموسكو قدم لموسكو بنك أهداف يتضمن 1550 هدف 700 لجبهة النصرة 300 لتنظيم الدولة 550 لفصائل الجيش الحر، أيضا تم الاتفاق على إعلان السلطات الإسرائيلية أو القوات الجوية إسرائيلية بأي تحرك في الجنوب ليتم التنسيق، بمعنى أن هناك ليس تنسيقا بل هناك حلف يقاتل معا، ماذا يعني أن يقدموا  بنك أهداف؟ هذا يعني أن إسرائيل تقاتل مع النظام ولكن هذا النظام المجرم لم يطلق أي تصريح على الإطلاق، أكثر من ذلك أن حسن نصر الله رحب بالتدخل العسكري الروسي وهو يعلم تماما  أن روسيا قالت صراحة أنها تقر بالمصالح الإسرائيلية في سوريا، ماذا يعني ذلك؟ هل يحتاج إلى اجتهاد؟ بعدين هذا الكلام اللي عم بقوله هي تصريحات قالها المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع.

غادة عويس: طيب كان هنالك إنباء تتحدث من قبل الروس إنباء تتحدث عن نوع من التقارب بين الأميركي والروسي حول مسألة التعاون فيما يسمى مكافحة الإرهاب في سوريا ولكن لاحقا عندما قال بوتين أنهم رفضوا استقبال وفد روسي في أميركا نفت الإنباء هذا الأمر، هل يمكن أن نستنتج من بعض الأحاديث عن تقارب في هذا المجال عن أن ربما قد يكون الأميركيون قالوا للروس نعم أوك ادخلوا ولكن نسقوا مع الإسرائيليين يعني حليفكم الأميركي كمعارضة سورية هو أيضا يوافق على هذا الموضوع، على الأقل روسيا وقفت وقفة صلبة مع حليفها لكن الأميركيين عولتم عليهم ولم يفعلوا شيئا لا بل قد يكونوا أيضا تأمروا ضدكم؟

بسام جعارة: اسمحي لي الأميركان ليسوا حليفا على الإطلاق واعتقد من أربع سنوات وأنا أقول أن الإدارة الأميركية عدو للشعب السوري، عندما كنا نقول هذا الكلام كنا ننطلق من معلومات يعني عندما تقدم روسيا السلاح وكل شيء للنظام وتمنع أميركا وصول المضادات الجوية للشعب السوري ماذا يعني ذلك، ألا يعني أن هناك تواطئا؟ هناك تقاطع مصالح، لو كانت أميركا تريد الآن إذلال روسيا تستطيع لا نقول تقدم بل تسمح للدول الشقيقة بإرسال صواريخ للشعب السوري، وأؤكد لك سوف تسقط الطائرات الروسية كالذباب كما سقطت في أفغانستان ولكن هذا التواطؤ هو الذي يمنع الآن، هي أوكلت لحليفها الإسرائيلي مهمة التنسيق وتقول أميركا علنا أنها تريد توريط الروس في سوريا وهذا الأمر يتم على حساب دماء السوريين، أميركا ليست حليفا هي دافعت عن بشار الأسد.

غادة عويس: لكن سفير سابق أميركي في سوريا كان متواجدا مع وفد المعارضة في جنيف 2 فشل لاحقا، لكن كان هنالك قناة تنسيق على أعلى مستوى معه..

بسام جعارة: فرض، يعني أميركا فرضت نفسها على رأس قائمة أصدقاء الشعب السوري وكنا نقول دائما من يملك مثل هؤلاء الأصدقاء لا يحتاج إلى أعداء على الإطلاق، يعني من أنقذ بشار من القتل في عام 2012 سكتت أميركا تركت لإيران تخالف قرار مجلس الأمن لإرسال قوات وإرسال أسلحة وكل شيء على مرأى ومشهد بل تأتي الطائرات الإيرانية عبر الأجواء العراقية التي تحتشد بها الطائرات الأميركية بمعنى هناك موافقة أميركية صريحة، الكوبيون جاءوا إلى سوريا، الإيرانيون جاءوا إلى سوريا، ما هب ودب كل يعني يأتي إلى سوريا بموافقة أميركية من هو الذي قال أن أميركا حليفا؟

غادة عويس: طيب نواصل هذا النقاش ولكن بعد الفاصل فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

أسابيع قادمة صعبة

غادة عويس: أهلا بكم من جديد سيد خطار أبو دياب ما هي الانعكاسات المحتملة التنسيق الروسي الإسرائيلي؟ سيد خطار هل تسمعنا؟ سيد خطار السؤال هو ما هي الانعكاسات المحتملة لهذا التعاون الروسي الإسرائيلي بشأن التحرك في الأجواء السورية؟

خطار أبو دياب: اعتقد أن الوضع في سوريا يتجه نحو المزيد من الاستقطاب، ليس من الضرورة أن تكون الأحلاف الثانية، هناك متغيرات في هذا الوضع الصعب، كان من المنتظر الأساس كان السيد أوباما يعول مع توقيع الاتفاق النووي مع إيران على تطبيع الوضع في المنطقة وعلى بناء منظومة أمنية جديدة وتركيب الوضع فإذ بالسيد بوتين يستبق الأمر ويصل إلى دمشق ويقول الأمر لي، هذا هو الوضع الجديد، الوضع الجديد الآن هناك أمر واضح جديد خلقته روسيا على الساحة السورية، وليس بالضرورة أن يكون حلفاء روسيا من الذين رحبوا أن يتعاونوا ولكن في النهاية هناك انقلاب في الموازين ولذا لا أظن أن هذا الأمر مع إسرائيل يتخطى مسألة التنسيق التكتيكي في مسألة عدم الاصطدام في الأجواء، يمكن أن يكون كما قلت أن هناك هدفا مشتركا بعدم تبديل النظام لكن الآن نحن دخلنا مرحلة أخرى مرحلة إعادة ترتيب المنطقة وأظن هنا أن الأهداف ستختلف، السيد بوتين في موقع جيد لأن أوباما لا يريد أن يعمل، اليوم لاحظتم كيف أن أوباما اضطر لنسيان تعهداته والإبقاء على قواته في أفغانستان، أنا برأيي أوباما سيضطر أيضا للعودة إلى الساحة السورية بشكل أو بآخر، هناك إذن تحدي بهذا الموضوع وهناك محاولة لإعادة رسم الخطوط، وأظن بأن المصالح الإسرائيلية الروسية تتقارب في بعض الأشياء ولا تتقاطع في أشياء أخرى، الخلاصة بالنسبة لي إننا أمام احتدام في الوضع السوري وليس أمام تسهيل في الحل السياسي، هذا التدخل الروسي بدل أن يسهل الحل السياسي سيعقد الحل السياسي لأنه من دون حد أدنى من الوفاق الإقليمي والدولي لن يتم الأمر، محاولة كسر تركيا الآن وردود فعل أردوغان سنرى كيف سيتم التعامل مع هذا الوضع، علينا التطلع إذن إلى هذه المنطقة بالذات وأظن أن الأسابيع القادمة هي أسابيع صعبة لأن بوتين يعول على إنهاء كل العمليات في سوريا قبل عيد الميلاد الأرثوذوكسي وأظن انه حتى الآن لم ينجح بتحقيق أي من الأهداف التي أتى من أجلها، أي تدعيم النظام السوري وإرغام المعارضة على الاستسلام بشكل أو بآخر

غادة عويس: طيب سيد يونس عودة مصطلح الممانعة هل لا زال قائما في ظل الأمر الواقع الجديد الذي تحدث عنه خطار أبو دياب وما سماه أيضا انقلاب في الموازين، وفي ظل مثلا ما نشرته صحيفة السفير عن مصادر أمنية إسرائيلية تقول أنه إذا توفرت لإسرائيل معلومات حول نيات جهات معادية تنفيذ هجمات إضافية جديدة فروسيا ستزودها بها والعكس صحيح وبأن بوتين قال لنتنياهو أطمأنك أصلا الجيش السوري الآن غير  قادر على فتح جبهة الجولان ولذلك يتم التنسيق على أعلى مستوى بينهما، مصطلح الممانعة هل بات واردا؟

يونس عودة: نعم بات هو أصبح أكثر وهناك مصطلح مقاومة، مقاومة هذا المشروع لا تزال مستمرة أنا اعتقد أن طبعا مثل ما قال سيد خطار أبو دياب أن الدخول الروسي على الخط قلب الموازين طبعا أصبح تحالف المقاومة أو حلف المقاومة بات أقوى بكثير والآن هناك 6 جبهات مفتوحة داخل الأراضي السورية في 6 اتجاهات لبلورة الهجوم الكبير هذا يعني بكل بساطة أن الحلف الآخر حلف الأشرار..

غادة عويس: طيب حلف المقاومة يتضمن أيضا تل أبيب سيد يونس بهذا المعنى حلف المقاومة يتضمن أيضا تل أبيب، دعني انقل إليك ما نشرته أيضا صحيفة السفير في بيروت  عن الصفقة التي حملها نتنياهو أصلا لبوتين تتضمن قيام إسرائيل بتقديم معلومات استخبارتية لموسكو مقابل إحباط الروس لمحاولات تنفيذ عمليات بين هلالين إرهابية ضد إسرائيل يعني العمليات الإرهابية هنا في هذه الحالة هي عمليات حزب الله، لأنه إسرائيل تعتبر لأن إسرائيل تعتبر أن العمليات الإرهابية ضدها هي من قبل حزب الله، من يقوم بعمليات ضد إسرائيل بالنسبة إليك الآن، لا هذا تفسير طيب فسر لي أنت من المقصود بعمليات إرهابية ضد إسرائيل ؟

يونس عودة: هناك فلسطينيون يقومون يا سيدتي.

غادة عويس: في سوريا سيد يونس لا أتحدث عن غزة والضفة أتحدث عن الداخل السوري .

يونس عودة: لكن هل يبلغ حزب الله عندما سيقوم بعمليات كهذه؟  كلام يعني أنا لا اعتقد أن جهة يمكن لديها النية أو ستقوم بعملية  أن تبلغ هذا الطرف أو ذاك مهما علا ..

غادة عويس: بس لو عرفت روسيا بها ستبلغ أليس كذلك؟ يعني حزب الله لن يخبر لكن لو عرفت الاستخبارات الروسية ستخبر إسرائيل.

يونس عودة: لا يعني أنا لا يمكن أن أتحدث يعني لا تريديني أن أكمل على الأقل دعيني مرة واحدة أكمل الفكرة، بكل بساطة في هذا العمل يعني هناك الحرب على الأرض السورية عندما تقولي أن إسرائيل قدمت أو كما قال السيد بسام جعارة 1500 هدفا يعني هو يعلم من ضمن المخابرات الإسرائيلية هذه المعلومات وليس من مكان آخر، يعني هناك استنتاجات هذا الكلام منقول عن إسرائيل وليس صحيفة السفير نقلته عن من؟ من هو الذي كتب هذا السيناريو هذه هي المسألة، بكل بساطة أنا أقول أن الآن حلف الممانعة كما قلت هو أو حلف المقاومة يزداد قوة وإسرائيل هي العدو الأول وستبقى العدو الأول، هناك معركة كبيرة على هذه المساحة الجغرافية، روسيا شريك في هذه المعركة ضد الإرهاب ويمكن أن تتوسع المعركة أكثر.

هزيمة لإيران وحزب الله

غادة عويس: طيب تتوسع المعركة أكثر سيد بسام جعارة في حال توسعت الحملة الجوية وصولا إلى القنيطرة يعني ذلك ضرب لما يسمى بمعارضة معتدلة لأن هناك تواجدها، هل هذا يعني أن التنسيق يطال ضربات على الحدود هناك مع إسرائيل بدون أن تتدخل إسرائيل تسهيلا أو منعا لتسهيل وصول المعارضة إلى ريف دمشق؟

بسام جعارة: يعني اسمحي لي أقول أولا أن بنك الأهداف الذي تحدثت عنه ذكرته صحيفة السفير بدون تفاصيل، أيضا بدي اذكر أنا قلت عبر شاشتكم قبل أسبوعين عن غرفة العمليات الجوية المشتركة، اعتقد إذا رجعتم رح تلاقوا هذا الكلام بمعنى ما نقوله هو معلومات من أصدقاء في المعارضة الروسية، نعلم تماما كل شيء حتى عندما نتحدث عن حلف المقاومة يعني لماذا يتجاوز تحالف إسرائيل مع روسيا وروسيا متحالفة تدافع عن الحرس الثوري الإيراني في الأجواء، نعم هناك حلف واضح رسمي تحالف إسرائيلي إيراني روسي وحزب الله أداة صغيرة في هذا التحالف، اللي بدي أقوله بكل وضوح دخول القوات الروسية لسوريا هو إعلان رسمي بهزيمة إيران بهزيمة حزب الله بهزيمة بشار الأسد وإلا لما أتى الروس، أنا مستغرب لماذا لم يرفض بشار من أولاد عمه اليهود أن يأتوا بدلا من إرسال الروس عبر آلاف الكيلومترات ما دام التنسيق واحد بين روسيا وبين إسرائيل، بس اسمحي لي أقول هم بشرونا أن الروس جاءوا، ودعنا اليوم 16 ما الذي حصل؟ على الأرض مجزرة الدبابات مجزرة اليوم أيضا للقوات قوات النظام وإيران 3 من قادة الحرس الثوري الإيراني 3 من قادة حزب الله ينتحرون على الأرض بعد 16 يوم، ورح نشوف الأسابيع القادمة كيف سينتحرون.

غادة عويس: أشكركم جميعا ضيوفي الكرام واشكر متابعتكم مشاهدينا وإلى اللقاء.