أكد القائد الميداني للجبهة الشامية بحلب جمعة أبو أحمد أن المعارضة السورية تملك معلومات بشأن حشود وتحضيرات يجري الإعداد لها من طرف نظام بشار الأسد وحلفائه لشن هجوم بري على حلب، وهي العملية التي يتم التمهيد لها عبر الطيران الروسي.

جاء تأكيد أبو أحمد لحلقة (14/10/2015) من برنامج "ما وراء الخبر" ردا على ما نقلته وكالة رويترز للأنباء عن "مسؤولين مطلعين" قولهما "إن الجيش السوري وقوات إيرانية وعناصر من حزب الله يستعدون لهجوم بري على المعارضة بدعم من الضربات الجوية الروسية" و"أن الهجوم على حلب سيبدأ قريبا جدا".

مصادر رويترز ذكرت أن إيران أرسلت آلاف الجنود الإضافيين إلى سوريا في الأيام الأخيرة تحضيرا لهجوم حلب.

وقال القائد الميداني للجبهة الشامية إن المعارضة المسلحة الموجودة على الأرض تتهيأ لمثل هذه المعركة، وأشار إلى أنها تشاهد مقاتلين أجانب يقاتلون مع قوات النظام، منهم الإيرانيون وعناصر حزب الله ومليشيات ومرتزقة.

الخبير العسكري والاستراتيجي السوري عبد الناصر العايد رأى الهجوم على حلب هو مجرد هجوم افتراضي، وأن تلك التسريبات تأتي لثلاثة أسباب، أولها ما أعلنه جيش الفتح من استعداد لفتح معركة حماة، وثانيا محاولة تشتيت قوى المعارضة خاصة في المناطق التي عجز الروس والنظام عن اختراقها، وثالثا التهديد بقطع خطوط إمداد الثوار المرتبطة بتركيا.

وأضاف أن الهدف من وراء التسريبات هو توجيه رسالة تهديد لتركيا، ومحاولة تأكيد الطرف الإيراني بأنه لا يزال موجودا في الأراضي السورية، "والحقيقة أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تسلم كل شيء في سوريا".

video

حرب إقليمية
أما الكاتب والمحلل السياسي توفيق شومان فأكد صحة التسريبات الخاصة بالهجوم على حلب، وقال إن الشمال والغرب السوريين معرضان لحملة عسكرية صلبة ضمن حرب إقليمية دولية على الأراضي السورية. 

وحسب شومان هناك واقع يتم العمل عليه من أجل "تطهير منطقة حلب بالكامل"، خاصة بعد تقدم تنظيم الدولة الإسلامية في بعض المناطق.

واعتبر أن الهدف هو الحيلولة دون تمدد هذا التنظيم، وكذلك إشعال خمس جبهات في وقت واحد، هي حلب وحمص وحماة واللاذقية وإدلب، وقال إنه بعد 30 سبتمبر/أيلول أصبحت سوريا أمام مشهد ميداني جديد سيعقبه مشهد سياسي جديد.

يذكر أن الطيران الروسي شرع منذ الثلاثين من الشهر الماضي في شن غارات على الأراضي السورية، وقالت مصادر في المعارضة السورية المسلحة إن الغارات استهدفت منذ بدايتها إلى العاشر من الشهر الجاري بنسبة 55% مواقع تابعة للمعارضة. في حين استهدفت بنسبة أقل من 5% مواقع يسيطر عليها تنظيم الدولة.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: ما صحة التسريبات بشأن هجوم وشيك على حلب؟

مقدم الحلقة: محمد كريشان

ضيوف الحلقة:

-   جمعة أبو أحمد/قائد ميداني للجبهة الشامية في مدينة حلب

-   توفيق شومان/كاتب ومحلل سياسي

-   عبد الناصر العايد/خبير عسكري واستراتيجي سوري

تاريخ الحلقة: 14/10/2015

المحاور:

-   مدى صحة تسريبات النظام السوري

-   هجوم افتراضي

-   حرب نفسية

محمد كريشان: أهلاً بكم، نقلت وكالة رويترز للأنباء عمن وصفتهما بمسؤولين كبيرين قولهما إن الجيش السوري وقوات إيرانية ومسلحي حزب الله اللبناني يستعدون لهجومٍ بري على المعارضة السورية المسلحة في منطقة حلب بدعمٍ من الضربات الجوية الروسية.

نتوقف مع هذا الموضوع لنناقشه في محورين: هل من حقائق على الأرض تدعم هذه التسريبات بشأن هجوم وشيك على حلب؟ وما الهدف من كشف شخصياتٍ محسوبة على نظام دمشق خططاً لهذا الهجوم المفترض؟

الحقائق على الأرض في الآونة الأخيرة تشير إلى مقتل المزيد من مسلحي حزب الله اللبناني وكوادر مهمة بالحرس الثوري الإيراني تقاتل بجانب نظام الأسد في سوريا، الحقائق أيضاً تشير إلى خسائر ميدانية للجيش النظامي مؤخراً أصبحت تُعرف بمجزرة الدبابات والمدرعات في ريف حماة، تزامناً مع هذه الحقائق قفزت إلى السطح تسريباتٍ إعلامية نقلتها رويترز عمن وصفتهما بمسؤولين كبيرين تحدثا عن هجومٍ بريّ وشيك على منطقة حلب يحضره الجيش النظامي وحلفاءه بدعم جوي روسي، سنتابع تقرير فتحي إسماعيل بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

محمد كريشان: نرحب بضيوفنا في هذه الحلقة من بيروت الكاتب والمحلل السياسي توفيق شومان، من باريس الخبير العسكري والاستراتيجية السورية عبد الناصر العايد، ومن غازي عنتاب القائد الميداني للجبهة الشامية في مدينة حلب جمعة أبو أحمد، ونتابع هذا التقرير حتى نعود بعده للنقاش.

[تقرير مسجل]

فتحي إسماعيل: الحرب خدعة والحرب مفاجئةٌ أيضاً لكن أوساط النظام السوري وحلفائه لا سيما حزب الله وإيران يكثرون الحديث الآن عن معركة وشيكة وحاسمة في حلب ومناطق شمال غربي سوريا تشارك فيها طهران بآلاف من جنودها، وحيث تتعمد تلك الأوساط تسريب أخبار المعركة المزعومة إلى وكالات أنباء بينها رويترز مرفوقة بصورٍ للجنرال الإيراني قاسم سليماني مع جنوده في الخطوط الأمامية فالأمر يبدو أكثر من مجرد إخبارٍ أو إحاطة للرأي العام، لعله المعركة ذاتها أو جانب منها على الأقل فالرسالة تصلح للخصوم لكنها تبدو معنية أكثر بالحلفاء تطميناً فالحملة الجوية الروسية التي دخلت أسبوعها الثالث لم تحقق أي إنجاز نوعي حتى الآن من شأنه قلب موازين القوى بل إن تصاعدها واكبه تصاعدٌ في نسق عمليات المعارضة حيث كبدت إيران وحزب الله خسائر ثقيلة نوعاً وعدداً وفي محيط حلب تحديداً أي في منطقة المعركة المفترضة قريباً، ففي غضون يومٍ واحد قُتل ضابطان كبيران من الحرس الثوري الإيراني في سوريا بعد أقل من أسبوع على مقتل قيادي أرفع منهما في الحرس الثوري هو الجنرال حسين همداني بينما خسر حزب الله اللبناني أيضاً أحد أبرز قادته العسكريين هو حسن الحاج في الأيام الأخيرة فضلاً عن مصرع مقاتلين آخرين من الحزب، وإذا ما أضيفت تلك الخسائر الثقيلة إلى ما تصنعه المعارضةُ المسلحة على الأرض ضد جيش النظام في الشمال السوري فيمكن القول إن خطط الإعداد للهجوم البري بغطاء جوي روسي قد ارتبكت فعلاً وهذا ربما الذي دفع غرفة العمليات ومن في حكمها من دوائر التوجيه المعنوي والحرب النفسية إلى أن تتحرك فكانت هذه التسريبات، ومهما يكن من أمر بشأن حتمية معركة حلب من عدمها فإن المعارضة السورية المسلحة وهي في حال اشتباك دائم تتهيأ لأسوء الاحتمالات الآن وقد أعلنت عدة فصائل مقاتلة امتلاكها صواريخ تاو المتطورة المضادة للدبابات والآليات والتي دمرت نحو عشرين دبابة لجيش النظام في الأيام الأخيرة خلال معركةٍ واحدة بريف حماة، تؤكد تلك الفصائل أيضاً أن لديها إمدادات ممتازة من الصواريخ وأنها ستتحرك للهجوم ولن تكتفي بالدفاع وحسب بعد أن حصنت مواقعها جيداً ونصبت منصات للصواريخ بطول جبهة المعركة المفترضة.

[نهاية التقرير]

محمد كريشان: نجدد الترحيب بضيوفنا ونبدأ من مدينة غازي عنتاب بسيد جمعة أبو أحمد القائد الميداني للجبهة الشامية في مدينة حلب، سيد أبو أحمد هل لديكم أية معلومات على الأرض لمثل هذا الهجوم المحتمل؟

مدى صحة تسريبات النظام السوري

جمعة أبو أحمد: أهلاً فيك أولاً بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله أجمعين، طبعاً أصبح معلوم لدى الجميع أن الحشود التي يرسلها النظام والمليشيات الشيعية والمليشيات الإيرانية التي تتجه إلى أرض حلب كما قالوا قبل هي لفك الحصار عن نبل والزهراء فك الحصار ليقنعوا أولاً مقاتليهم الذين يأتون بهم من حزب الله ومن الحرس الثوري الإيراني يحشدونهم الآن في المنطقة الصناعية والمناطق المحيطة بها كالحندرات وهذه المناطق، طبعاً هذه التسريبات تصلنا من عدة أطراف منها من عساكر منشقين بفضل الله سبحانه وتعالى نحن نؤمن طريق انشقاق للعساكر سواء كانوا على الجبهات الباردة أو الجبهات المشتعلة، وردنا معلومات كثيرة أن هناك تحضير لهجوم بري سيشنه النظام قريباً طبعاً لا يخفى على أحد هذا التمهيد بالطيران الروسي الذي طال المدنيين قبل العسكريين على المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الحر والمجاهدين في الريف الشمالي بحسب المعلومات..

محمد كريشان: بعد إذنك سيد أبو أحمد حسب وكالات أنباء رويترز تقول بأن التحضيرات الميدانية لمثل هذا الهجوم واضحة وأن هناك من ناحية قوات النخبة لحزب الله ومن ناحية أخرى آلاف آلاف آلاف الإيرانيين وهذه كررتها رويترز ثلاث مرات في برقيتها، هل لديكم شيء من هذا القبيل كمعلومات؟

جمعة أبو أحمد: نعم أخي فليرسلوا نخبهم وليرسلوا قادتهم وليرسلوا مقاتليهم نحن نبشرهم بمقتلةٍ كمقتلة العام الماضي على أرض الملاّح وأرض ريتيان  طبعاً أصبح لا يخفى على مقاتلي وقادات ونخب حزب الله وآلافهم المؤلفة المجزرة التي صارت بهم والمقتلة العظيمة التي قام بها أبطالنا في أرض ريتيان وحدة اثنين عندما حاولوا وفكروا مجرد تفكير أن يتقدموا ليفكوا الحصار عن نبل والزهراء أكثر من سبعين قتيل والآليات والدبابات..

محمد كريشان : هذا ما حدث سابقاً اسمح لي سيد أبو أحمد..

جمعة أبو أحمد: هذا ما حدث في السابق وسيحدث الآن بإذن الله سبحانه وتعالى.

محمد كريشان : اسمح لي هل لديكم معلومات فعلاً عن آلاف لإيرانيين جاؤوا إلى هذه المعركة؟

جمعة أبو أحمد: أخي، النظام يحاول عبر بث إشاعاته أو تسريباته التي تصل إلينا أن يقنع مقاتليه أولاً أن هناك آلاف مؤلفة تأتيه من إيران ومن حزب الله للقتال إلى جانبه وأن هناك آلاف مؤلفة تأتيه من عدة مناطق ومرتزقة يأتي بها لكن نحن الذي نشاهده كمرابطين على هذه الجبهات وسادين لهذه الثغور نشاهده أن هناك وجود حقيقة وجود لمقاتلين أجانب وجود لمقاتلين إيرانيين وجود لمقاتلين من حزب الله وجود لميلشيات ومرتزقة أتوا إلينا عن طريق قوات الحرس الثوري الإيراني، ألوف مؤلفة هذا إن كان صحيحاً فنحن لهم بالمرصاد بإذن الله سبحانه وتعالى إلى الآن هناك تسريبات هناك أخبار تصل إلينا لكن بإذن الله نتهيأ لهذه المعركة التي يريد النظام أن يصنعها ونحن بإذن الله سبحانه وتعالى جاهزون، طبعاً وكالة رويترز الأخبار التي تبثها سواء هي..

محمد كريشان :  تفضل كمل فكرتك.

جمعة أبو أحمد: هو مجرد كلام عن وكالات الأنباء والقنوات الإعلامية التي تبثها خاصة هي أنباء، التأكيدات هي من قلب الحدث منا كمقاتلين نحن موجودين على الأرض ونقول أن هناك فعلاً حشود وفعلاً تحضيرات ويسبق لهذه التحضيرات نحن تعودنا دائماً أن النظام دائماً يمهد بالطيران بالمدفعية قبل أي عمل وهذا ما يشار إليه حالياً من تمهيد بالطيران الروسي الذي يطال جميع أنحاء الريف الشمالي.

محمد كريشان: شكراً لك سيد جمعة أبو أحمد القائد الميداني للجبهة الشامية في مدينة حلب، شكرا على مشاركتك، سيد توفيق شومان في بيروت هل ترجح ما ذهبت إليه هذه التسريبات عن هجوم كبير لقادة قوات نخبة من حزب الله آلاف مؤلفة من الإيرانيين وبغطاء جوي روسي كما تقول رويترز.

توفيق شومان: يعني بداية تحية إليك سيد محمد طبعاً هذا لم يعد سراً من أسرار الفراعنة، الشمال السوري والغرب السوري كله معرض لحملة عسكرية صلبة جداً ضمن حرب إقليمية دولية تجري على الأرض السورية بطبيعة الحال بدون شك يعني مقاتلو حزب الله وأيضاً المستشارون الإيرانيون زائد الضربات العسكرية الجوية الروسية يعني هي تحارب في سوريا ضمن محور إقليمي دولي الهدف شمال سوريا غرب سوريا إقفال الحدود مع تركيا وبدون شك المسألة الأساسية هو مكافحة الإرهاب لأني سمعت قبل قليل ما قاله السيد أبو أحمد من غازي عنتاب وسمعت الكلام الطائفي الذي قال مليشيات شيعية حزب الله يعني يعطي لما يجري في سوريا بعداً طائفياً واضحاً أنا كنت أتمنى أن يتكلم في الإطار السياسي وفي العناوين السياسية الذي أريد أن أقوله نعم الهجوم على حلب..

محمد كريشان: خليني أنا في الإطار السياسي سيد شومان أنت أشرت إلى مستشارين إيرانيين رويترز تشير إلى آلاف آلاف من الجنود الإيرانيين، وعمران الزعبي وزير الإعلام السوري يصرح يقول لا توجد قوات إيرانية في الأراضي السورية تقاتل إلى جانب الجيش السوري لدينا فقط مستشارين، الآن من نصدق في النهاية؟

توفيق شومان:  يعني بالنتيجة هناك شهداء إيرانيون فقط وورد في التقريرين اللذين تم عرضهما قبل قليل أن هناك عميدين إيرانيين استشهدا في سوريا هذا دليل على وجود إيرانيين مقاتلين أو مستشارين هذا أمر آخر ولكن وجود عميد كما يقال وكما جاء في النعي الإيراني للشهيد حمداني بصورة عامة هذا دليل على وجودهم بصرف النظر إذا كان مئات الجنود أو عشرات  طبعاً ليس هناك أي إعلان رسمي عن ذلك ولكني أعتقد منذ ذهاب السيد قاسم سليماني إلى موسكو في آب الماضي منذ تلك اللحظة بدأ التنسيق الروسي الإيراني للمباشرة بالضربات العسكرية الجوية التي بدأتها القوات الروسية أو الطائرات الروسية في 30 من أيلول الماضي يعني هذا نوع من التعاون والتنسيق المتفاهم عليه قبل بدء الضربات الجوية المعروف أن الجنرال سليماني ذهب مرتين إلى موسكو قبل هذه الضربات وما يجري الآن تطبيق على الأرض..

محمد كريشان: لكن لحد الآن مشكلة سيد شومان لحد الآن بعد إذنك لحد الآن المشكلة لا السيد أبو أحمد كان جازماً بالقول بهذا التجمع وهذا الحديث عن هجوم يشير في الأغلب إلى إشارات إلى إشاعات ووجود مقاتلين أنت أيضاً ربما لا نطلب منك أن تكون جازماً في الحديث عن تجمعات عسكرية لكن هنا اسمح لي أن أسأل سيد عبد الناصر العايد إن كان لديه تفسير..

توفيق شومان: خليني مرق..

محمد كريشان: سيد شومان سأعود إليك سأعود إليك، أريد أن أسأل السيد عبد الناصر العايد إذا ما كان لديه فهم لما يقال عن هذا الهجوم لأن مسؤولين كبيرين نقلت عنهما الوكالة لم تشر إليهما بالاسم وحديث عن شيء قريب وواضح وقوي.

هجوم افتراضي

عبد الناصر العايد: طبعاً أنا عندي ثلاث تصورات وملاحظة لسبب هذا الإعلان عن هجوم افتراضي، نحن الآن أمام هجوم افتراضي ليس موجود على أرض الواقع، نحن أمام إعلان الإعلان بحد ذاته هو مسألة يجب أن تناقش، لماذا الإعلان الآن؟ باعتقادي هناك ثلاث أسباب لهذا الإعلان عن عمل عسكري كبير في حلب السبب الأول هو ما أعلنه جيش الفتح عن استعداد لفتح معركة حماة، وحماة هي نقطة التوازن الإستراتيجي في سوريا وفتح مجرد فتح معركة فيها يعني أن يزج قسم كبير من قوات النظام التي هم بأمس الحاجة إليها الآن في هذه المعركة، المسألة الثانية تتعلق بتشتيت قوى الثوّار وتخفيف كثافة مقاومتهم في منطقتي إدلب وحماة التي عجز الروس والإيرانيون وقوات النظام وحزب الله على اختراقها اختراقاً استراتيجياً لحد الآن، النقطة الثالثة هي تتعلق أيضاً بهذه الأعمال العسكرية من خلال محاولة قطع خطوط إمداد الثوار المرتبطة بتركيا ولكن ليس من طريق عمل عسكري بهذا الإعلان هم يرسلون رسالة إلى الطرف التركي بعد أن تم إرسال رسائل أخرى إليه عن طريق الطيران الروسي وعن طريق الرادارات والتحرش بطائراته إذا إن لم تغلقوا الحدود فنحن سنتقدم يعني إرسال رسالة تهديد من هذا النوع باتجاه الجانب التركي، لكن لدي ملاحظة بعد هذه التصورات الثلاث..

محمد كريشان: على ذكر الجانب التركي سيد عايد ربما اللافت للانتباه في برقية رويترز فيها كثير من الأشياء اللافتة للانتباه ولكن هناك إشارة إلى أن هذا الهجوم الكبير للحكومة سيثير غضب أنقرة العضو بحلف الشمال الأطلسي يعني أصلاً هناك قراءة في نتائج مثل هذا الهجوم حتى قبل أن يبدأ وبالتالي بتقديرك الرسائل الموجهة من وراء هذا الهجوم هو أكبر خلاصة يمكن أن نستنتجها، هنا أريد أن أعود إلى السيد توفيق شومان بعد إذنك .

عبد الناصر العايد: نعم، نعم هو محاصرة الطرف التركي تتم بعدة طرق منها يعني منها التشكيل منها التعاون الآن مع الحزب PYD  التركي للسيطرة على جزء من الحدود لكن إذا سمحت لي أستاذ محمد أريد أن أضيف الملاحظة الآن..

محمد كريشان: بسرعة لو سمحت..

عبد الناصر العايد: والملاحظة أيضاً قد تكون مهمة لماذا هذا الإعلان أعتقد أن الإيرانيين بدؤوا يتحسسون مواقعهم بسوريا بعد التدخل الروسي بعد ما قيل عن نزع الطابع المذهبي في سوريا وتولي روسيا لهذا الأمر فهناك إعلانات متواترة إيرانية عن قتلى وشهداء وتدخل وآلاف مؤلفة يريدون أن يقولوا نحن ما زلنا على الأرض في سوريا وطبعاً الحقيقة غير ذلك بوتين تسلم كل شيء.

محمد كريشان: إذاً نريد أن نعرف ما الهدف من كشف مثل هذه المعلومات المفترضة عن هجوم على حلب سيد شومان بتقديرك؟

توفيق شومان: أنا كنت أود أن أقول لك هناك أربع جبهات مفتوحة بأربع محافظات أساسية يعني الخطط العسكرية يتم استهدافها بلا شك حلب حمص حماة واللاذقية زائد إدلب بدون شك، المسألة الأولى هو تأمين خط دفاعي عن مناطق الساحل، المسألة الثانية هو كسر ما يمكن أن أسميه إمارة النصرة في إدلب، والثالث أيضا قطع خطوط الإمداد بين تركيا والشمال السوري وبين الغرب السوري أنا بإمكاني أن أؤكد أنت سألتني قبل قليل إذا كان هناك معلومات عن هجوم محتمل في جبهة حلب، نعم أنا بإمكاني هناك ليس احتمال هناك واقع يتم العمل عليه من أجل تطهير منطقة حلب بالكامل خصوصاً بعد تقدم قوات داعش في الأيام الأخيرة وانتزاعها أكثر من موقع وأكثر من منطقة وربما العديد من القرى مما يسمى بالمعارضة المعتدلة أنا أقول أن جبهة حلب مفتوحة وبدون شك هناك مشاركة..

محمد كريشان: بعد إذنك في الساحة السورية وكذلك في الساحة العراقية الحديث عن حملات وهجومات وشيكة وقريبة أمر تقريباً يكاد أن يكون يومي، طالما الأمر ليس مؤكداً بالكامل سيد شومان هل يمكن أن ننظر إلى اسمح لي  فقط أن أكمل السؤال طالما أن الأمر ليس في خانة القطعية الآن في انتظار، هل يمكن القول أن هذا التسريب يدخل من باب الحرب النفسية من باب التخويف اسمح لي أكمل وبعدها تفضل هل هو لرفع معنويات المقاتلين على الأرض كيف تفهم هذا الأمر؟

توفيق شومان: أنا قلت لك هناك خمس جبهات مفتوحة واليوم فتحت معركة جوبر أيضاً يعني ما بعد 30 سبتمبر 30 أيلول والمباشرة بضربات جوية سورية انقلبت قواعد الاشتباك تماماً وانقلبت قواعد اللعبة تماماً نحن أمام مشهد ميداني جديد قد يعقبه مشهد سياسي جديد أيضاً.

حرب نفسية

محمد كريشان:  المشهد على الأرض معقد في سوريا لكن حتى نبقى في موضوعنا تأتي وكالة أنباء تنقل عن مسؤولين كبيرين لم تذكرهم وتقول أن هناك آلاف من الجنود الإيرانيين وقوات النخبة من حزب الله بغطاء جوي روسي وأن الهجوم قريب لا أحد يؤكد هذا الأمر إلا وكالة الأنباء رويترز، هل يمكن فهم هذا سيد عبد الناصر العايد على أنه يدخل من باب الحرب النفسية هل يمكن فهمه بشكل ما ضمن هذا السياق؟

عبد الناصر العايد: نعم، لا أعتقد أن جنديا وليس ضباطا ومخططين عسكريين كبار يقعون في خطأ خسارة عنصر المباغتة في العمليات العسكرية هذا بالتأكيد له توظيف ما توظيف سياسي توظيف في الحرب النفسية وأيضاً تعبيراً عن المأزق الذي تواجهه قوات النظام في الجبهات التي فتحت لم يحرزوا أي اختراق استراتيجي فأعلنوا عن فتح جبهة جديدة وبالتأكيد بإمكانهم أن يجروا بعض التحركات بعض العمليات لكن ماذا عن المحاور والجبهات التي عليها محور العمل الرئيسي أنها لم تتقدم وبالعكس في بعض المناطق خسرت القوات المتحالفة مع النظام خسرت بعض المواقع، هذه عملية تغطية وأيضاً إرسال رسائل سياسية كما قلت الأولى باتجاه تركيا والثانية أعود وأؤكد هي نوع من تأكيد الطرف الإيراني أنه موجود على الأرض في سوريا وأنه فاعل وانه مؤثر وضحى ولديه قتلى ولديه شهداء وما إلى ذلك هذا هو المقصود ولا اعتقد أن له أي..

محمد كريشان : سيد عايد ما المانع أن يكون ربما الأمر فعلاً سبق صحفي للوكالة ربما والقول به ربما يجعلنا ننتظر تحقيقه في الأيام المقبلة ربما لا نستبعده بالكامل؟

عبد الناصر العايد: نعم، نعم يمكن أن يحدث أنا قلت ما يزال الهجوم افتراضي وعندما يحدث عنه نتحدث عنه لا اعتقد أن أنظمة مركزية مثل النظام الإيراني والنظام السوري يسمح لقائدين كبيرين بالتحدث للإعلام والتسريب بهذه السهولة لوكالة كبرى مثل وكالة رويترز هذا لا يحدث إلا بطريقة مدروسة وبفهم كافي وبتصور واضح يعني واعتقد انه لا..

محمد كريشان: طالما أنه جاء بطريقة مدروسة سيد شومان هل يمكن أن نفهمه بسياق محدد مرة أخرى أعيد تكرار نفس السؤال هل لديك فهم خاص للهدف من وراء إعطاء هذا الانطباع بأن أمراً كبيراً سيحدث في القريب؟

توفيق شومان: طبعاً أنا يمكن أن أجزئ الإجابة إلى قسمين، القسم الأول هي سياسة الغموض البناء لذلك لم يتم ذكر المسؤولين اللذين من خلالهما تم تسريب هذه المعلومات إلى وكالة رويترز ولكن أيضاً بالوقت نفسه أو نصف الإجابة الثانية أيضاً لها علاقة بتحضيرات جدّية تجري على الأرض وأنا ذكرت قبل قليل بأن هناك وفق الإستراتيجية العسكرية الموضوعة الآن إشعال خمس جبهات بوقت واحد من ضمنها جبهة حلب التي تعتبر الجبهة الأضعف بالنسبة للمعارضة السورية المسلحة أو لمجموع المعارضات السورية المسلحة يعني المعروف تماماً أن مدينة حلب بالتحديد هي منقسمة الآن ميدانياً قسم مع المعارضة وقسم أيضاً مع الدولة السورية زائد الأرياف أيضاً وبالوقت نفسه هناك رغبة وهناك إستراتيجية لدى داعش أيضاً بمحاولات التمدد نحو بعض أرياف حلب، من هنا يأتي الهجوم المعاكس أولاً لاسترداد نصف المدينة التي يقع تحت سيطرة المعارضات المسلحة وأيضا للحيلولة دون تمدد داعش أكثر والمساحة الجغرافية تتوسع..

محمد كريشان: هل يمكن أن نفهمه كذلك وهنا سؤالي الأخير للسيد العايد، هل يمكن أن نفهمه كذلك على انه محاولة جر القوات الروسية لتأمين غطاء جوي لقوات غير التي جاءت مبدئياً لنجدتها، هذه المرة نتحدث عن غطاء جوي روسي لقوات إيرانية ولقوات من حزب الله مع النظام في حين أن روسيا تقول نحن جئنا لمساعدة الجيش لم تتحدث لا لنجدة حزب الله ولا لنجدة طبعاً القوات الإيرانية هناك.

عبد الناصر العايد: يعني لا يمكن فهم المسألة بهذا الشكل أستاذ محمد أنا أعتقد أن الروس يحاولون أن يعطوا انطباع بأن الصراع لم يعد سني شيعي في المنطقة وليس إيراني تركي عربي يحاولون أن يعطوه طابعاً آخر لكن هذه المعادلة الإيرانية اعتقد أنها تعمل في سياق منفصل وهذا الإعلان وهذا التسريب الغاية منه عسكرياً هو تشتيت انتباه المقاتلين لنقل بعض قواتهم أو جهودهم عن جبهتي حماة وإدلب وصرف النظر عن عملية اعادة السيطرة على حماة المربكة جداً وكما قلت هي سياسياً تدور في فلك الإعلان أنهم ما زالوا موجودون وفاعلون في سوريا فقط هذه هي حدود الإعلان.

محمد كريشان: شكراً جزيلاً لك سيد عبد الناصر العايد الخبير العسكري والاستراتيجي السوري كنت معنا من باريس، شكراً أيضاً لضيفنا من بيروت الكاتب والمحلل السياسي توفيق شومان وقد كان معنا في بداية الحلقة جمعة أبو أحمد القائد الميداني للجبهة الشامية في مدينة حلب، في أمان الله.