نقل مصدر دبلوماسي عن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، جمال بن عمر قوله إن الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس الحكومة المستقيلة خالد بحاح يخضعان للإقامة الجبرية.

حلقة الثلاثاء (27/01/2015) من برنامج "ما وراء الخبر" توقفت عند هذا التصريح وناقشته في محورين: ما مدى خطورة إقرار المبعوث الأممي بشأن وضع الرئيس ورئيس الحكومة المستقيلين في اليمن؟ وما تأثيرات الوضع لهذين المسؤولين على المساعي التي تقودها الأمم المتحدة حاليا في هذا البلد؟

وشارك في الحلقة من صنعاء الكاتب والمحلل السياسي أحمد الزرقة، والخبير في شؤون جماعة الحوثيين محمد العماد، ومن العاصمة البريطانية أستاذ العلاقات الدولية ومدير مركز الشرق الأوسط بجامعة لندن فواز جرجس.

شروط تفاوضية
وقال الزرقة إن هناك حالة طوارئ يفرضها الحوثيون خصوصا في العاصمة صنعاء، مضيفا أن الحوثي يريد أن يفرض شروطا تفاوضية من خلال وضع العديد من الشخصيات السياسية قيد الإقامة الجبرية.

واعتبر دعوة عبد الملك الحوثي إلى انعقاد ما وصف بالاجتماع التاريخي يوم الجمعة القادم تأتي في سياق سعي الحوثيين لتشكيل مجلس رئاسي.

ورأى الكاتب والمحلل السياسي أن تشكيل المجلس سيكون انقلابا على كل الاتفاقات السابقة بما فيها المبادرة الخليجية.

وذكر الخبير في شؤون جماعة الحوثيين محمد العماد أن صنعاء تشهد إجراءات أمنية مشددة، لافتا إلى أن الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي يقضي أكثر الوقت في المنزل ولظروف أمنية لا يستطيع الخروج. ونفى أن يكون خاضعا للإقامة الجبرية.

الأمم لمتحدة
أما فواز جرجس فقد شدد في بداية تدخله على أن الأمم المتحدة مدعوة إلى تحميل الجهة التي تحتجز الرئيس هادي المسؤولية القانونية والأخلاقية.

وقال جرجس "يبدو أن ممثل الأمم المتحدة وصل إلى قناعة فحواها الأخذ بموازين القوى على الأرض ومن ثمة التواصل والتعامل مع الحوثيين الذين يسطرون على كل مفاصل الدولة درءا لمخاطر تمدد تنظيم القاعدة".

وأكد أن أي اتفاق لن يكتب له النجاح طالما بقيت القيادة اليمنية تحت الإقامة الجبرية.

وانتقد مدير مركز الشرق الأوسط بجامعة لندن الأمم المتحدة التي قال إنها اختزلت اليمن من خلال عدسة ضيقة للغاية وهي تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية.

ولفت إلى أن قرارات الأمم المتحدة في ما يتصل باليمن هي تعبير عن ميزان قوى عظمى، محذرا من خطر سقوط الدولة في هذا البلد الذي يقف على شفير الهاوية، وفق تعبيره.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: ما مصير الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي؟

مقدم الحلقة: محمد كريشان

ضيوف الحلقة:

-   فواز جرجس/أستاذ العلاقات الدولية في جامعة لندن

-   أحمد الزرقة/كاتب ومحلل سياسي

-   محمد العماد/خبير في شؤون جماعة الحوثيين

تاريخ الحلقة: 27/1/2015

المحاور:

- تناقض بين قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن

- حقيقة فرض الحوثيين الإقامة الجبرية على هادي

- فرص نجاح دعوات الحوار الوطني في اليمن

محمد كريشان: السلام عليكم، نقل مصدرٌ دبلوماسي عن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر قوله إن الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس الحكومة اليمنية المستقيلة يخضعان للإقامة الجبرية.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما مدى خطورة إقرار المبعوث الأممي بشأن وضع الرئيس ورئيس الحكومة المستقيلين في اليمن؟ وما تأثيرات الوضع الراهن لهؤلاء المسؤولين على المساعي التي تقودها الأمم المتحدة حاليا في اليمن؟

منذ استقالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ورئيس حكومته خالد بحاح الخميس ومصير الرجلين الذين يحيط المسلحون بمنزليهما في طي المجهول، زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي وصف استقالة الرئيس اليمني بأنها مناورة وهو وصفٌ يكشف طبيعة ما يكنه الحوثي لهادي ويزيد القلق المشروع على مصيره، كما أن ذكر الحوثي الرئيس المستقيل يذكر من ناحية أخرى أن ثمة جهة تحتجز الرئيس المستقيل وبأنها يجب أن تحمل مسؤولية اختطافه وتسأل عن سلامته، مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر لم يفعل هذا حين أقر بأن هادي ورئيس حكومته قيد الإقامة الجبرية.

[تقرير مسجل]

أمير صدّيق: ماذا يفعل جمال بن عمر في اليمن؟ يلتقي قوى سياسية هناك يقترح حلول ويستمع لاقتراحات يسرب أخبار أو تسرب بالإنابة عنه فلا يؤكدها ولا ينفيها يتحول عمليا أو هكذا يتهم إلى وسيط يمثل دولة منحازة لأحد أطراف الصراع أكثر منه ممثلا لمنظمة دولية مؤتمنة على الشرعيات وحمايتها أخلاقيا على الأقل، يُنقل عن الرجل قوله أن الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي ورئيس حكومته قيد الإقامة الجبرية هكذا دون تحديد الجهة التي تُقيد إقامته أو تحميلها المسؤولية عن ذلك وعن سلامة المسؤولين المستقيلين، عوضا عن هذا يهرب بن عمر ومن معه إلى الأمام ويتحدثون عن اتفاق وشيك على تشكيل مجلس رئاسي هناك برعايته يتضمن استمرار حكومة خالد بحاح بتصريف الأعمال إلى أن يتم تشكيل حكومة إنقاذ، أمر لا يستقيم برأي الكثيرين في اليمن مع منطق السياسة حين تدار تحت الحراك فمن يبت في استقالة هادي هو البرلمان لا سواه وأي صفقة تتعلق بمنصبه لا يعتد بها وإرادة الرجل مقيدة لأنها برأيهم تصبح شرعية الغلبة العسكرية والقوة الباطشة وهو وضع دفع البعض لاتهام بن عمر بأنه يحاول إضفاء شرعية على ما يقوم به الحوثيون بقيامه بعقد تسويات صغيرة لم تؤدِ إلا إلى تعزيز وضع الحوثيين بعد إخراجهم من المأزق الذي وضعوا فيه أنفسهم والبلاد، بيد أن مضي بن عمر في هذا الطريق بدأ برأي كثيرين منذ سبتمبر الماضي حين حرص الرجل على رعاية اتفاق شراكة بين الفرقاء اليمنيين رغم اجتياح جماعة الحوثي العاصمة صنعاء، أما المفارقة الأكبر فأن تأتي جهود بن عمر بعيد بيان رئاسي أممي كان قد هدد الحوثيين بعقوبات وطالبهم بالانسحاب من صنعاء وما حولها بل ومن محافظة عمران أيضا، لكن بن عمر وبدل الإصرار على تنفيذ قرارات الهيئة التي يمثلها تعامل مع الوجود العسكري للحوثيين في صنعاء كأمر واقع متجاهلا توصيف منظمته للحوثيين بأنهم تهديد للسلم والانتقال السياسي في اليمن ما بعد صالح، وكنتيجة لكل هذه التطورات تفجرت تناقضات سكت عنها زمن في اليمن فثمة تحركات ودعوات متزايدة برفض أي تبعات لما يدور في صنعاء على بقية المحافظات وخصوصا الجنوبية منها فإن اضطر هادي للتنازل تحت تهديد السلاح فإن تنازلاته هذه لا تلزم أحد سواه كما يقول أصحاب هذه الدعوات، وما بيان الكتلة الجنوبية في مجلسي النواب والشورى سوى مثال فما حدث برأيهم انقلاب كامل واحتلال واختطاف للإرادة الشرعية ورجالتها وذلك كما توعدوا أمر لن يمر من دون رد.

[نهاية التقرير]

محمد كريشان: معنا في هذه الحلقة من صنعاء الكاتب والمحلل السياسي أحمد الزرقة من العاصمة اليمنية أيضا محمد العماد الخبير في شؤون جماعة الحوثيين أنصار الله ومن لندن الدكتور فواز جرجس أستاذ العلاقات الدولية مدير مركز الشرق الأوسط في جامعة لندن أهلا بضيوفنا الثلاثة، قبل أن ننتقل إلى صنعاء نسأل ضيفنا من لندن سيد فواز جرجس ما خطورة أن يأتي مبعوث دولي مكلف بالملف اليمني ويقول أن الرئيس ورئيس حكومته وكلاهما مستقيل هما عمليا تحت الإقامة الجبرية؟

تناقض بين قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن

فواز جرجس: يعني بالفعل إذا هذا الكلام هذا التصريح صدر عن يعني ممثل الأمم المتحدة الأستاذ جمال بن عمر أنا أعتقد يمثل تناقضا خطيرا بين قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وهذا التصريح، إذا بالفعل قيل هذا الكلام الذي يجب أيضا أن يقال أن على الجماعة التي تحتجز الرئيس اليمني ورئيس الوزراء أن تطلق سراحهما فورا الأمم المتحدة مدعوة إلى تحميل هذه الجهة المسؤولية القانونية والأخلاقية والسياسية عن احتجازهما يعني هذا منطقي شيء منطقي بالدرجة الأولى لا يمكن الحديث إذا بالفعل قيل هذا الحديث أن الرئيس اليمني..

محمد كريشان: هو قيل دكتور استنادا لدبلوماسيْين شاركا في الجلسة المغلقة الـ conference call هذه بين جمال بن عمر ومجلس الأمن الدولي ولم ينفِ بالطبع لم ينفِ للآن جمال بن عمر.

فواز جرجس: وأيضا يعني المصدر الدبلوماسي تحدث على أن جمال بن عمر أن الجماعة الحوثية تسيطر على معظم مفاصل الدولة اليمنية أنها هي القوة الضاربة في اليمن وهذا يعني أن هناك حدث شبه انقلاب على الحكومة الشرعية في اليمن التي تعتبرها الأمم المتحدة والنظام الدولي وهذا يستدعي يعني قرارا من مجلس الأمن ومن الأمم المتحدة لأنه احتجاز ولأن الحقيقة وضع الرئيس اليمني تحت الإقامة الجبرية يعني شيء خطير للغاية وخاصة أيضا أن هناك تصريحا يتحدث على أن اليمن على حافة الهاوية وهناك خطر لانهيار الدولة اليمنية بالفعل يعني هذه التصريحات يبدو أنها حقيقة كيف يمكن أن نشرح هذه التصريحات؟ كيف يمكن أن يعني أن نفسر هذا التناقض بين قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وهذا الموقف الجديد؟ عدة نقاط وبسرعة أنا أعتقد يبدو أن ممثل الأمم المتحدة وصل إلى يعني قرار معين أنه لا يمكن التوصل إلى حل إلا بأخذ يعني ميزان القوى مأخذ  الجد وهو أن الحقيقة الجماعة الحوثية تهيمن على مفاصل الدولة بأن هناك إمكانية لتمدد تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية وهو الأولوية للدول الغربية والأمم المتحدة على أنه يمكن التواصل والتعامل مع الجماعة الحوثية حتى وإن هيمنت على كل مفاصل الدولة اليمنية وهذا يدل والخوف هنا الحقيقة من تأكل شرعية قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن بأنها بالفعل تصبح حبرا على ورق والسؤال المهم هل يمكن تنفيذ وتفعيل أي اتفاق يتم تحت هذه الظروف الصعبة لأنني كيف يمكن أن أتحاور بحرية وأنا تحت الإقامة الجبرية يعني هذا سؤال منطقي ومن هنا الحقيقة الأمم المتحدة مدعوة لشرح هذا التناقض وأيضا مدعوة للمطالبة فورا يعني بإطلاق سراح الرئيس اليمني ورئيس الوزراء وتحميل المسؤولية للجهة التي يعني تحتجز القيادات اليمنية هذه الأيام.

محمد كريشان: الآن كيف فهم هذا التصريح من السيد جمال بن عمر في صنعاء السيد أحمد الزرقة؟

أحمد الزرقة: طبعا ليس سراً ما جاء في تصريح جمال بن عمر كل اليمنيين يدركون ربما باعتقادي أن سفراء الدول العشر والمجتمع الدولي لديهم معلومات مؤكدة حول كون الرئيس عبد ربه منصور هادي والحكومة وعدد من المسؤولين الجنوبيين وأيضا مسؤولين في الدولة هم رهن الإقامة الجبرية كما لا يخفى أيضا على الجميع أن هناك حالة من فرض حالة طوارئ في اليمن يفرضها الحوثيين على الساحة السياسية كما أن ربما باعتقادي أن جميع الأطراف السياسية الحزبية في اليمن اليوم هي كقادة أحزاب سياسية هم قيد الإقامة الجبرية وقيد أيضا رهن العملية التفاوضية منذ 21 سبتمبر الماضي وجميع الأطراف السياسية تفاوض الحوثي وتقدم له التنازلات وهي تقع تحت تهديد السلاح وهذا كان واضحا وجليا جدا عندما قام الحوثيين بتأمين عدد من قادة الإصلاح ومنحهم الأمان مقابل أن لا يتدخلوا أو يلتزموا بالبقاء في بيوتهم وبالتالي تم تعميم هذه الحالة بعد ذلك على الرئيس هادي وعلى الحكومة وعلى عدد من المسؤولين هذا السلوك ربما هو يريد الحوثي فيه أن يفرض شروطه التفاوضية وعندما يتم الحديث عن ربما جمال بن عمر يعني لا يتحدث صراحة لوسائل الإعلام هو منذ أن جاء عُرف عنه أنه يفضل العمل خلف الكواليس يتوارى عن وسائل الإعلام إلا عندما يكون هناك يعتقد أنه حقق نصرا معينا لكن باعتقادي أنه في هذه الفترة فشل في تحقيق أي تقدم في العملية السياسية وربما كل جهوده ذهبت هباء نظرا لأن العملية السياسية برمتها أصبحت مدمرة تعاني من شلل خطير تعاني أيضا من وقوعها تحت هيمنة طرف يستقوي بالسلاح وبالتالي لا يوجد في الساحة السياسية طرف يستطيع الوقوف في وجه الحوثي نظرا لأن جميع الأطراف السياسية ربما أضعفت نفسها وأضعفت مواقفها التفاوضية عندما قدمت له التنازلات تلو التنازلات ووقعت له على اتفاقيات قفزت بالحوثي يعني إلى السطح وجعلت تلك الأحداث مجرد..

محمد كريشان: يعني طبعا نحن يعني طبعا بعد إذنك سيد زرقة عندما نتحدث عن السيد جمال بن عمر لا نتحدث عنه بصفة شخصية هو مبعوث دولي وله مرجعية تتمثل في الأمم المتحدة وفي قراراتها وبالتالي هو لا يمثل نفسه هنا عندما يتحدث هو يمثل هذه الجهة، ولهذا اسأل السيد محمد العماد عندما يتحدث السيد جمال بن عمر بهذا الشكل بالطبع من يشار إليه بالإصبع بهذا الموضوع موضوع الإقامة الجبرية هم جماعة أنصار الله بتقديرك ألا يحرج هذا المزيد أنصار الله في الوضع الحالي في اليمن؟

حقيقة فرض الحوثيين الإقامة الجبرية على هادي

محمد العماد: بداية أشكر ضيوفك في الأستوديو وأريد بس فقط  أنه أركز على شيء مما طرحه الأستاذ أحمد فيما يخص الإقامة الجبرية على الجميع هذا ليس له أي صحة لا للقوى السياسية على ما أعتقد ولا حتى للوزراء أنا كنت قبل أمس الصباح كنت أنا ووزير الشباب والرياضة في أحد المطاعم نفطر مع بعض دون أي حراسة دون أي شيء، ما يريد التوضيح فقط هو ما يخص الإقامة الجبرية للإقامة الجبرية هي شروط والتسريبات أعتقد هي لشيء آخر سأذكره الإقامة الجبرية أمس التقت في السفير البريطاني عند رئيس الجمهورية مسألة الوزراء بعض الوزراء داوموا بالوزارات وكسروا مسألة أنهم تم تقديم استقالتهم ورفضوا الخضوع لرئيس الوزراء خالد بحاح، فيما يخص التسريب في مثل هذا اليوم هو لشيء واحد بأن يغطوا شيء واحد الإفراج عن الدكتور أحمد بن مبارك الذي حاول الناس أن يجعله شماعة في السابق والآن يريدون أن ندخل في مجال آخر لا التسريب أتى لإحراج جهود مبعوث الأمم المتحدة جمال بن عمر للمضي حيث حاول قدر المستطاع بأن يجعل القوى السياسية بما فيهم أنصار الله بأن يتقاربوا قدر المستطاع التسريب أعتقد أنه..

محمد كريشان: ولكن اسمح لي سيد العماد حتى تكون الصورة واضحة يعني يمكن أن تكون شربت كاسة شاي مع وزير الشباب في أحد مقاهي صنعاء ولكن بالنسبة للرئيس ورئيس الحكومة الآن عمليا وضعهما قيد الإقامة الجبرية بشكل واضح؟

محمد العماد: أنا أعتقد، أنا أعتقد شيء واحد هذا ما سمعته من قيادة أنصار الله، الوضع في صنعاء الأمني يعني نوعا ما مشدد جدا على كل النقاط على كل المحاور فيما يخص رئيس الوزراء هو من المعروف بأنه سكنه وعمله في نفس المبنى ومسألة خروجه ودخوله اليوم الظهر أمين العاصمة كان معه وخرج والشيء طبيعي هذا لأمين العاصمة وهذا حسب مصادر خاصة أتتني فيما يخص رئيس الجمهورية هو أكثر أكثر وقته في المنزل ولظروف أمنية على ما أعتقد هناك ظروف أمنية لا يستطيع الخروج فيها على ما يبدو في العاصمة صنعاء، وفي نفس الوقت أنا أقول لك أمس الصباح التقى بالسفير البريطاني هل هذا من شروط الإقامة الجبرية أن يلتقي وأن والاتصالات معه جارية..

محمد كريشان: هو وضع في الإقامة الجبرية؟ على كل لو السيد أحمد الزرقة لديه معلومات أخرى يا ريت يوضحها لنا لأن عندما يكون المرء في الإقامة الجبرية ليس معنى ذلك ألا يستقبل أحد هو يستقبل لكن هل حر في تصرفاته؟ هل هو حر في المغادرة؟ هل هو حر في التصريح لوسائل الإعلام؟ هذه القضية الأخرى تفضل وضح سيد أحمد زرقة لو سمحت.

أحمد الزرقة: أخي الكريم أنا أستغرب أن يستمر الأخوة الحوثيين في الكذب يعني جهارا نهارا ما يحدث..

محمد كريشان: يعني هو للتوضيح يعني للتوضيح بعد إذنك فقط للتوضيح سيد محمد العماد نحن أتينا به كخبير في جماعة الحوثي هو واضح أنه مقرب منهم لكن ليس حاملا لأي صفة تؤهله أن يتحدث باسمهم حتى تكون الصورة واضحة تفضل.

أحمد الزرقة: يعني هو يتحدث بمعلومات هو يتحدث عن معلومات نقلا عن أنصار الله وهذه المعلومات مغلوطة مائة بالمائة أمس بالأمس كان حسن زيد وهو وزير الدولة مقرب من الحوثيين وكان يكتب في صفحته على الفيسبوك أنه تحت الإقامة الجبرية وأنه منع من الخروج ومن مغادرة منزله وزير الدفاع أيضا منع من مغادرة منزله عدد كبير من المسؤولين ما زال حتى وزير الإدارة المحلية أيضا منع من مغادرة منزله رغم توجيه عدد كبير من الرسائل والمناشدات لقيادة أنصار ولمجلسهم السياسي أن يسمحوا له بالخروج من منزله إلا أنه ما زال ممنوعا وموضوعا تحت الإقامة الجبرية، البحاح كذلك رئيس الحكومة هادي أيضا هادي تحت الإقامة الجبرية حتى أن حماية بيته ومنزله أصبحت من جماعة الحوثي، وبالتالي كيف يتحدثون عن أنه ليسوا قيد الإقامة الجبرية، هذه يعني مجموعة من المغالطات يعني إلى الآن هادي ويعني بالأمس قام عدد من الشباب بزيارة وزير الدفاع إلى منزله وقال لهم أنه تحت الإقامة الجبرية وأنه لا يستطيع مغادرة منزله وأن هناك حراسات من جماعة أنصار الله أو الحوثيين على منزله وبالتالي هذه معلومات مؤكدة وبالتالي الحديث عن أن هناك وزراء داوموا في مكاتبهم هذه أيضا أكذوبة جديدة لم نسمع بها إلا الآن وهذه الحكومة قدمت استقالتها بالكامل وبالتالي أن هناك محاولة..

محمد كريشان: هل هذه المعلومات المؤكدة التي تشير إليها سيد زرقة بعد إذنك هذه المعلومات التي تشير إليها نريد أن نعرف بعد الفاصل ما تأثير هذا الوضع الذي يوجد فيه الرئيس ورئيس على المساعي التي يقوم بها حاليا جمال بن عمر كممثل للأمم المتحدة، لنا عودة إلى هذه النقطة بعد فاصل نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

محمد كريشان: أهلا بكم مشاهدينا الكرام ما زلتم معنا في هذه الحلقة التي نتناول فيها وضع الرئيس ورئيس الحكومة المستقيلين في اليمن في ضوء تصريح مبعوث الأمم المتحدة بأنهما قيد الإقامة الجبرية، دكتور فواز جرجس برأيك ما أهمية هذه المساعي التي يقوم بها السيد جمال بن عمر الآن ومحاولته إجراء حوار والخوض في ترتيبات يمكن أن ترى النور بينما وضع الرئيس ووضع رئيس الحكومة عليه نقطة استفهام كبيرة؟

فرص نجاح دعوات الحوار الوطني في اليمن

فواز جرجس: ليست فقط نقطة استفهام أي قرار أي اتفاق أنا أتكلم بطريقة نقدية وتحليلية ولا أتكلم بطريقة سياسية أي مشروع اتفاق لن يتم له النجاح في هذه الظروف طالما الرئيس اليمني طالما القيادة اليمنية تحت الإقامة الجبرية سميها بسبب الوضع الأمني أو هم محتجزون من قبل بعض الجماعات ليس لأي اتفاق أي نتيجة أو أي أهمية لا سياسية ولا قانونية النقطة الأولى، كيف يمكن للقيادة اليمنية أن توقع على هذا الاتفاق أمام الشعب اليمني وخاصة أن هذه القيادة ليست حرة النقطة هذه يعني المشاهد اليمني، يعني علينا أن نفهم الإطار الذي يتم التعامل مع اليمن من قبل الأمم المتحدة والأسرة الدولية يعني أنا هنا في بريطانيا الولايات المتحدة بريطانيا الأمم المتحدة يا للأسف ويا للألم تم اختزال اليمن من خلال تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية ينظر إلى اليمن من خلال عدسة ضيقة جدا للغاية وهي تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية، اختزال اليمن بشعبه وتفاصيله وتناقضاته وبفقره من خلال يعني تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية، ومن هنا الأولوية للأمم المتحدة يعني التعامل مع الأمر الواقع هو أن أو إن لم يتم الوصول إلى تسوية هناك خوف من أن يتم تمدد تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية هذا هو الإطار يعني الذي يمكن من خلاله فهم هذه التناقضات بين قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن والتصرف للأمم المتحدة في هذا الواقع اليمني، وأعتقد أن سؤالك وبكل مباشرة لن يمكن لأي اتفاق أن ينجح أو يعطي ثماره طالما بقيت هذه الظروف الأمنية وطالما بقيت القيادة اليمنية تحت الإقامة الجبرية أو حتى لا نعرف إذا كانت هي حرة وتملك اتخاذ قرار يمثل الشعب اليمني.

محمد كريشان: ولكن دكتور فواز جرجس هذه النظرة المختزلة كما أشرت إليها يمكن أن تفهم من الولايات المتحدة ولكن كيف يمكن أن تفهم من الأمم المتحدة التي رعت اتفاقات معينة بنيت على أساسها المرحلة الانتقالية ثم نراها الآن وكأنها ترفع يدها عن كل ذلك ومستعدة على ما يبدو لإضفاء شرعية على وضع نشاز الآن بعد أن سيطر الحوثيون على مقاليد الدولة؟

فواز جرجس: عدة نقاط وبسرعة أنا أعرف ليس لدينا الوقت لا يمكن النظر إلى الأمم المتحدة على أنها هي هيئة دولية مستقلة قرارات الأمم المتحدة هي الحقيقة تعبير عن ميزان قوى دولي والولايات المتحدة هي قوى ضاربة وخاصة عندما يأتي الأمر إلى اليمن النقطة الأولى، النقطة الثانية قراءة الأمم المتحدة وقيادة الأمم المتحدة أن ميزان القوى على الأرض تغير لصالح الجماعة الحوثية أن الجماعة الحوثية الحقيقة تهيمن على كل مفاصل الدولة، النقطة الثالثة أنه يمكن التعامل والتحاور والتواصل مع الجماعة الحوثية والوصول إلى اتفاق على الرغم من أنها تهيمن على الوضع في صنعاء، وأخيرا الحقيقة هناك خوف بالفعل وهذا يعني خوف ليس فقط بالنسبة لممثل الأمم المتحدة جمال بن عمر أن اليمن الآن في لحظة فارقة أن اليمن الآن يقف على شفير الهاوية، ومن هنا الحقيقة محاولة التعامل مع هذه التناقضات من أجل التوصل إلى تسوية وحتى إن كانت يعني لا تكون في صالح السلم الأمني على المدى الطويل بأن أي تسوية أي تسوية سلمية لا تمثل الشعب اليمني لا يمكن لهذه التسوية أن تُفعل وأن تنجح على المدى الطويل.

محمد كريشان: ومع ذلك السيد عبد الملك الحوثي وهنا اسأل السيد محمد العماد يقول في الكلمة التي ألقاها أخيرا بأن المشاورات تمضي قدما تحت رعاية الأمم المتحدة وأنه يأمل في نجاحها ويحذر من أن اليمن يسير نحو الانهيار ولا بد من العمل سويا، كيف يمكن أن تتوفر كل هذه الظروف في ضوء الوضع الحالي الغريب في البلاد؟

محمد العماد: أولا سيدي العزيز للتوضيح فقط أولا فيما يخص المسلحين معروفين بأنه موجودين حول بيت الرئيس وموجودين في الرئاسة وموجودين حول كل المؤسسات الحكومية، باعتراف اللجان الشعبية وليس على ما يطرحه الأخ من صنعاء الاشتراكي أحمد بان هناك التفاف، المغالطة معروفة عند القوى السياسية هذا فقط للتوضيح ولهذا فيما يخص الاتفاقيات التي..

محمد كريشان: لا أنت توضح اسمح لي اسمح لي هنا أنت توضح أنت توضح شيئا واضحا وأن هؤلاء المسلحين هم مسلحي جماعة الحوثي هم يسيطرون عمليا على كل المباني الرسمية وعلى البيوت.

محمد العماد: سيد، باعترافهم ليس بالمخفي هم معترفين بس أن أقصد مسألة الإقامة الجبرية..

محمد كريشان: صحيح، صحيح.

محمد العماد: لها حدودها وليس على ما طرح، ومسألة هي موجودة فقط عند الأماكن السيادية أما مسألة القوى السياسية الذي نطرح فيه مسألة الاتفاق مع القوى السياسية لا يوجد أي ضغط على القوى السياسية، فيما يخص الأستاذ جمال بن عمر من المعروف بأن ما تم اليوم من الإفراج للدكتور أحمد بن مبارك ومن رفع حتى اللجان المسلحة اللجان من أمام حماية منازل الوزراء هي باتفاق المبعوث الأممي جمال بن عمر، للعلم السيد عبد الملك الحوثي كان اليوم بخطابه واضح يعني ووضع النقط على الحروف فيما يخص المرحلة المستقبلية في التحذير للمجتمع الدولي وفيما يخص للدفع قدما مع الأستاذ جمال بن عمر في وجود حلول والذي طرحت أكثر من مصادر بأن هناك اليوم نقاط مشتركة كبيرة وكانت الأمور تمشي إلى بر الأمان ولكن للأسف دخول بعض الوسائل..

محمد كريشان: نعم ولكن هذه الحلول هذه الحلول عفوا هذه الحلول التي..

محمد العماد: وعدم المساعدة في خروج اليمن هو الذي يجعل الدائرة تلتف..

محمد كريشان: نعم، بعد إذنك هذه الحلول التي يراد الوصول إليها وأنا اسأل باختصار شديد سيد أحمد الزرقة في نهاية البرنامج هذه الحلول ألا يبدو أنها تريد إضفاء شرعية على وضع الآن غير شرعي؟

أحمد الزرقة: بالتأكيد يعني دعوة عبد الملك الحوثي لانعقاد ما وصفه بالاجتماع التاريخي يوم الجمعة هو يأتي تأكيدا لما تم الإعلان عنه في اليوم الأول لاستقالة الرئيس هادي أن الحوثيين بصدد الذهاب نحو تشكيل مجلس رئاسي وعسكري وبالتالي إذا شاركت الأحزاب السياسية فهي تضفي صفة شرعية يعني على فعل غير شرعي وهي بالتالي تساهم في أن تكون تشارك مرة أخرى في خيانة خيارات الشعب هذا وتضحياته في العودة لمثل هذا المجلس الذي يمثل انقلابا لكل الاتفاقات التي وقع عليها اليمنيون سواء بدءا من المبادرة الخليجية وبعدها اتفاق السلم والشراكة والحوار الوطني وهي بالتأكيد تؤكد أن الأطراف السياسية لم تعد تمتلك قرارها ولم تعد تمثل الشارع اليمني.

محمد كريشان: شكرا لك سيد أحمد الزرقة الكاتب والمحلل السياسي من صنعاء شكرا أيضا لضيفنا محمد العماد الخبير في شؤون جماعة أنصار الله وشكرا لضيفنا من لندن الدكتور فواز جرجس أستاذ العلاقات الدولية ومدير مركز الشرق الأوسط في جامعة لندن، في أمان الله.