تستعد أطراف سياسية ليبية للمشاركة الاثنين المقبل 26/1/2015 في جولة جديدة من الحوار في جنيف تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا، في ظل مقاطعة المؤتمر الوطني العام في ليبيا للحوار على خلفية هجوم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر الخميس الماضي على فرع البنك المركزي في بنغازي.

حلقة السبت 24/1/2015 من برنامج "ما وراء الخبر" ناقشت تأثير التطورات الميدانية الأخيرة في ليبيا على الجهود الرامية لحل أزمتها سلميًّا، وفرص تجاوز التعقيدات التي حالت دون تسوية الصراع حتى الآن.

أدوار وطنية
عضو مجلس النواب الليبي المنحل فتحي باشاغا رأى أن اتجاه الجميع نحو الحوار من ضروريات المرحلة، وأشاد بالهدنة التي تم إعلانها ووافقت عليها العديد من الأطراف، وأكد أن غياب بعض الأطراف سيجعل عملية الشد والجذب تستمر قليلا.

وعن هجوم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على فرع المصرف المركزي ببنغازي، قال باشاغا إن حفتر شن هذا الهجوم لأنه يدرك أن الحوار ليس في صالحه، ولذلك يحاول بكل الطرق إفساد الحوار، ويسعى إلى أن يبقي الوضع على ما هو عليه حتى يحقق بعض المكاسب.

وطالب عضو مجلس النواب الليبي المنحل جميع الليبيين بالقيام بأدوارهم الوطنية لإنقاذ ليبيا، وأوضح أن المستشار مصطفى عبد الجليل بإمكانه المشاركة في جلسات الحوار بوصفه شخصية وطنية تحظى باحترام الجميع.

روح انتقامية
وأكد الكاتب والباحث السياسي الليبي أشرف الشح أن الناطق باسم المؤتمر الوطني رحب بإدانة المبعوث الأممي برنادينو ليون هجوم حفتر على البنك، وأوضح أن المؤتمر الوطني لم يبت بعد في مشاركته في جلسة الحوار المقبلة.

وأوضح أن الاتفاق تم على أن تعقد جلسات الحوار في مدينة غات، واستدرك أن مكان عقد الجلسات ليس شرطا للمشاركة في المفاوضات ولكن الأهم هو أسس الحوار وآلية تنفيذ ما يتم التوصل إليه.

وعن إطلاق النار أمام مقر بعثة الأمم المتحدة، قال الشح إن هذا الفعل يجيء من جماعات تحمل روحا انتقامية ضد ثورة 17 فبراير/شباط 2011، وتهدف إلى زعزعة الثقة بين الفرقاء وتشتيت جهود إحلال الاستقرار في البلاد.

نزع السلاح
ومن ناحيته، قال الكاتب والمحلل السياسي الليبي عبد الحكيم معتوق إن الهجوم على البنك ببنغازي تم من قبل مجموعة خارجة عن القانون، وأوضح أن "الجيش الليبي" هو الذي أعاد الأموال المنهوبة.

ونادى بضرورة أن تصاحب هذه المفاوضات خطة لنزع سلاح المجموعات المسلحة التي تمارس الاختطاف والاغتصاب وتقطع الكهرباء.

ووصف معتوق الحالة الليبية بأنها شديدة الحساسية والتعقيد، وأكد أن البلاد تحتاج إلى أبنائها الحقيقيين، واستبعد أن يفضي هذا الحوار إلى نتائج ملموسة ما لم يتم وقف القتال اليومي وانتهاك المدن.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: الأزمة الليبية.. التطورات وفرص الحل

مقدم الحلقة: حسن جمّول

ضيوف الحلقة:

-   فتحي باشاغا/عضو مجلس النواب الليبي المنحل

-   أشرف الشح/كاتب وباحث سياسي ليبي

-   عبد الحكيم معتوق/كاتب ومحلل سياسي ليبي

تاريخ الحلقة: 24/1/2015

المحاور:

-   التعويل على الحوار في ظل استمرار العمليات العسكرية

-   شروط إجراء الحوار

-   جدل حول إشراك المجلس الانتقالي في الحوار

-   فرص نجاح مهمة ليون في ليبيا

حسن جمّول: أهلا بكم مشاهدينا الأعزاء، تستعد أطراف ليبية للمشاركة الاثنين المقبل في جولة جديدة من الحوار في جنيف تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة، جولة ستجري على الأرجح في ظل مقاطعة من المؤتمر الوطني العام في طرابلس على خلفية اقتحام قوات حفتر فرع البنك المركزي في بنغازي.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: إلى أي مدى أثرت التطورات الميدانية الأخيرة في ليبيا على الجهود الرامية لحل أزمة البلاد سلمياّ؟ وكيف لفرقاء الصراع في ليبيا أن يتجاوزوا التعقيدات التي حالت إلى حد الآن دون تسويته بينهم؟

إذن إلى أبواب مقر بعثة الأمم المتحدة في ليبيا وصل شرر القتال في مؤشر على المدى الخطير الذي وصل إليه التدهور الأمني في البلاد، تطور لم يمنع رئيس البعثة برناردينو ليون من المراهنة مجددا على ورقة حوار جنيف رغم مقاطعة المؤتمر الوطني العام لجولته المرتقبة الاثنين بسبب اقتحام قوات حفتر لمقر فرع البنك المركزي الليبي في بنغازي.

[تقرير مسجل]

وليد العطار: لا تكاد كفة الرجاء في تحقيق السلام ترجح حتى تطيش على وقع تجدد القتال بين أطراف الصراع في ليبيا، بعد أيام من مبشرات سياسية تمثلت في قبول المؤتمر الوطني العام المشاركة في الحوار وإن بشروط تتواصل الاشتباكات المسلحة في أكثر من مكان والتي بلغت ذروتها الخميس الماضي باقتحام قوات موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر فرع المصرف المركزي في بنغازي والاستيلاء على مقدار مهم من أمواله ومستنداته، تطوراتٌ كانت كفيلة بتبديد بصيص الأمل الذي حملته الأيام الماضية فسرعان ما أعلن المؤتمر الوطني العام عبر المتحدث باسمه عدم المشاركة في أي محادثات لا داخل ليبيا ولا خارجها، يبرر المؤتمر خطوته تلك بأن المصرف المركزي مؤسسة سيادية كان ينبغي أن تبقى بعيدة عن أي صراع، مصادر من داخل المؤتمر اعتبرت الهجوم رسالة للأمم المتحدة حتى تعلم أن الطرف الآخر غير جاد في الحوار والتقيد بالهدنة، في المقابل انتقد مراقبون موقف المؤتمر الوطني بعد الهجوم على مصرف بنغازي معتبرين الهجوم فرصة كان على المؤتمر الوطني استغلالها داخل الحوار بدل تعليق المشاركة فيه، لم يكن تجدد القتال في بنغازي والهجوم على مصرف المدينة فقط هما ما أثر سلبا على مساعي السلام المتعثرة فثمة قتال متزامن تجدد حول قاعدة الوطية في غرب البلاد بين الفريقين أيضا ما أثار تساؤلات حول التأثير المتبادل بين قرارات الساسة والتطورات الميدانية، بين الأمل واليأس تتأرجح يوميات الصراع في ليبيا ولا يكتوي بنارها مثل سكان المدن التي يحتدم فيها القتال كلما تجددت آمال الحل.

[نهاية التقرير]

حسن جمّول: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيوفنا من تونس فتحي باشاغا عضو مجلس النواب الليبي المنحل وأحد المشاركين في جولة الحوار الأولى ومن طرابلس أشرف شح الكاتب والباحث السياسي الليبي وأيضا من بيروت عبد الحكيم معتوق الكاتب والمحلل السياسي الليبي كذلك، وأبدأ من تونس مع فتحي باشاغا، سيد فتحي كيف يمكن أن يعول على حوار يعقد في ظل استمرار العمليات العسكرية الميدانية ومن دون الاتفاق على الأقل على هدنة بين المتقاتلين؟

التعويل على الحوار في ظل استمرار العمليات العسكرية

فتحي باشاغا: بسم الله، هي من ضروريات ما يجري على الأرض والواقع الليبي ومن عمق المشكلة هو أن نتجه إلى الحوار يعني الحوار أعتقد لو بدأنا فيه بالطريقة الصحيحة وكل الأطراف أتت إلى هذا الحوار أعتقد أنه سوف ينتج من منتجاته أن تكون هناك هدنة، هناك بعض الأطراف وافقت على الهدنة وسعت لها وكما تعلم في كل الاشتباكات وفي كل الحروب أنه ليس من السهل أن نحقق الهدنة من أول طلب وما دام هناك بعض الأطراف غائبة على الحوار فأعتقد أن الشد والصراع سوف يستمر أنا أقول أنه على كل الأطراف..

حسن جمّول: لكن ألم تلاحظ هنا سيد فتحي ألم تلاحظ هنا بأن التطورات الميدانية هي التي تفرض نفسها على الحوار بمعنى أنها يمكن أن تعلق الحوار أن تُفشل الحوار وهذا ما حصل بعد اقتحام قوات حفتر لفرع البنك المركزي في بنغازي؟

فتحي باشاغا: طبعا هو الحوار ليس من صالح اللواء حفتر لأني أعتقد مخرجات الحوار هي حكومة وحدة وطنية بالتأكيد هذه لن تجد قبولا عند أطراف عديدة ومن ضمنها السيد حفتر أو القوات التابعة له فهو يحاول بكل الطرق أن يفسد الحوار وأن يبقى الوضع الراهن على ما هو عليه إلى أن ربما في اعتقاده هو أن يحقق بعض النصر أو يحقق بعض المكاسب ولكن هذا بعيد المنال وبالنسبة للمجريات على الأرض نحن لم نجد أي أحد وهو من جانب قوات فجر ليبيا أو الشروق أنه اعترض على الحوار أو قال لن نوقف القتال فكلهم سعوا لوقف القتال ولكن هناك تعرف أن هناك اختراقات من بعض هذا أو ممكن حتى من أطراف أخرى ليست موجودة في ساحة المعركة تحاول أن تشعل فتيل الحرب أو تشعل فتيل الاختراقات.

حسن جمّول: سيد أشرف الشح هل تعتقد بأن الرهان على هذا الحوار هو رهان واقعي خصوصا مع التطورات الميدانية وما لحقها من مقاطعة من قبل المؤتمر الوطني الليبي لجلسات الحوار؟

أشرف الشح: بسم الله الرحمن الرحيم، في البداية تعليقا على تقريركم المؤتمر الوطني العام أعلن تعليقه في المشاركة في هذا الحوار أو هذه المفاوضات السياسية نتيجة هجوم خليفة حفتر على فرع البنك المركزي في بنغازي وعلق هذه المشاركة على موقف من بعثة الأمم المتحدة وخرج مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة وأدان هذا الهجوم وأوضح أنه لا يصب في مصلحة الحلول السلمية في ليبيا فبالتالي خرج الناطق الرسمي باسم المؤتمر ورحب بهذه الإدانة وأعتقد أن المشاركة في جلسة المفاوضات القادمة لم يصدر ما يمنع حضور المؤتمر حتى اليوم أعتقد أن يوم غد هناك اجتماع وسيتقرر فيه نوعية هذه المشاركة من عدمها هذا من حيث المبدأ، النتيجة الأخرى أعتقد أن هناك عدة أطراف ليس من صالحها الوصول إلى حلول مرحلية في هذه المرحلة لحصولها على مكاسب كثيرة في ظل هذه الفوضى ولكن أعتقد أن الخطر الداهم والمسؤولية الوطنية تفرض على الجميع الاتفاق ولو على حلول مرحلية لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي تطل على الشعب الليبي بشكل خطير جدا إن استمرت هذه المعارك إلى أمد غير محدود.

شروط إجراء الحوار

حسن جمّول: لكن تعليق الحوار صحيح أنه جاء لسبب مهاجمة واقتحام قوات حفتر للبنك المركزي في بنغازي لكن أيضا كان هناك شرط بأن تعقد الجلسات جلسات الحوار في طرابلس وليس في جنيف أو على الأقل على الأراضي الليبية؟

أشرف الشح: لا هو ليس شرطا تم الاتفاق وبطلب من أعضاء البرلمان المنحل في طبرق أن تعقد جلسات هذه المفاوضات في مدينة غاد كان الطلب من الطرف الآخر وقبل هذا المكان في اجتماع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في تركيا عندما اجتمع بنوري أبو سهمين في تركيا فبالتالي المكان ليس هو الشرط على المشاركة في هذه المفاوضات، الأسس التي تقوم عليها هذه المفاوضات الطرفين الرئيسيين الذي يجب أن يجلسوا على طاولة المفاوضات وما هي النتيجة المراد الوصول إليها وآلية تنفيذها هذه كانت الإيضاحات المطلوبة من بعثة الأمم المتحدة وأعتقد أنه تم الاتفاق على الخطوط العريضة وكان هناك اجتماع أيضا في تونس الأسبوع الماضي ولا نستطيع الآن أن نتنبأ بالموقف الذي سيصدره المؤتمر الوطني العام ننتظر حتى الغد لكي نرى ما هو الموقف النهائي لمشاركة المؤتمر في هذه المفاوضات.

حسن جمّول: سيد عبد الحكيم معتوق من بيروت هل تعتقد بالفعل بأن هذا الحوار يمكن أن يستمر بنفس الزخم في ظل استمرار المعارك والتطورات العسكرية على الأرض وما الذي سيؤثر على الآخر أكثر الحوار على الواقع الميداني أم الواقع الميداني سيُفشل الحوار؟

عبد الحكيم معتوق: مساء الخير أخي حسن ولضيفيك الكريمين أولا اسمح لي أن أتقدم بواجب العزاء في وفاة المغفور له بإذن الله جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي له مواقف مشهودة حقيقة والليبيون يذكرون جيدا وقفته معنا في إبان الحظر الغربي في منتصف التسعينات والذي ساعدنا في الخروج منه بمساعدة أيضا الراحل نيلسون مانديلا، أن حقيقة لدي تعليق بسيط عن أحداث البنك المركزي في بنغازي أخي حسن لو تتكرم وتسمح لي دقيقة إضافية الذي حصل في بنغازي أن الذي هاجم البنك مجموعة خارجة عن القانون وأنا لدي DVD  وعلى اتصال مباشر بغرفة قيادة الجيش حقيقة هذا الموضوع أرق كل الليبيين لأنه يمس عصب مهم وهو المال الليبي الذي حقيقة كلنا حريصون على أن يبقى للأجيال القادمة هذه المعلومة مغلوطة 100% وعلى مسؤوليتي وأمام الملأ وأمام الله وأمام المشاهدين الذين هاجموا البنك المركزي في بنغازي هم مجموعة خارجة عن القانون والذي تمكن من إعادة هذه الأموال المسروقة هو الجيش الليبي والآن تأكد هذا وعليك أن تدخل على مواقع التواصل وتتأكد بنفسك أخ حسن، فيما يتعلق بهذا الحوار..

حسن جمّول: طيب ليس هذا الموضوع تداعيات وارتدادات هذا العمل على الحوار الليبي، السيد فتحي باشاغا قبل قليل أشار إلى أن قوات حفتر أساسا وخليفة حفتر بالتحديد غير معني بهذا الحوار وبنجاح هذا الحوار لأنه لا يصب في مصلحته وربما ينهي دوره في الواقع الليبي.

عبد الحكيم معتوق: أنا مع احترامي لما قاله السيد باشاغا المؤتمر العام المنتهية ولايته هو الذي علق قبل حدوث هذه الواقعة، عندما دخل عبد الوهاب القايد وعبد الرؤوف المناعي وسامي الساعدي وانتزعوا قرارا بتعليق الحضور هذه المفاوضات هذا موثق بالصوت والصورة هذه سابقة لما حدث في بنغازي، وهذا ما حدا بنوري بوسهمين الذي ينظر في قضية تحرشه بالفتاة حاليا في طرابلس عند النائب العام أن يذهب مهرولا إلى إسطنبول وهناك ذهب إليه برناردينو ليون وقال له بالنص وهذا أيضا موثق قال له عليك أن تقبل كطرف سياسي وليس مؤتمرا منتهية ولايته، فهنا حقيقة هناك أطراف خارج هذا المؤتمر الذي يمثل الذراع السياسي للجماعة الليبية المقاتلة في ليبيا، أنا الذي يهمني سيد حسن ولضيفيك الكريمين هو حال الشعب الليبي الآن هذا الحوار مهما كانت مخرجاته طالما لم تكون هناك خطة موازية لنزع السلاح من هذه الميليشيات سوف لن يكون هناك أي طائل من وراء هذه المفاوضات هناك مفاوضات تمت أو حوار تم في غدامس ثم نقل إلى لهون ثم سمعنا بأنه في جنيف والآن هناك حوار موازي في تونس، هذه كلها الحقيقة مناورات لا تنفع الشعب يا أخي مصير الشعب الليبي ليس رهنا بهذه البازارات السياسية وهو ضد الزمن كل يوم في حالات اختطاف واعتقال وقتل واغتصاب وتدمير بيوت وتشريد ناس انقطاع لكهرباء استنزاف لقدرات الليبيين هذا الذي يهمني ككاتب صحفي ليبي مهّجر وليس مهاجر أنا أريد أن أعود لبلدي أنا أريد أن أعود لبلدي وأعبر بحرية من طرابلس، أي حوار يتحدثون عنه أخ حسن؟

جدل حول إشراك المجلس الانتقالي في الحوار

حسن جمّول: طيب أريد طيب وأنا أريد أن أعود أريد أن أعود إلى ضيفي سيد فتحي باشاغا سيد فتحي سيد فتحي إشراك المجلس الانتقالي برئاسة مصطفى عبد الجليل مع ما أثاره هذا الإشراك إشراكه في الحوار مع ما أثاره من انتقادات وتحفظات هل تعتقد بأنه يساهم في مسار الحوار أم أنه يعقد مسار الحوار المتعثر أصلا في جنيف؟

فتحي باشاغا: أستاذ حسن في البداية نحب أن نقول لك ملاحظة الرجاء من جميع الضيوف عدم تجريح أي شخص وإلا وأن نركز على الجانب الوطني والجانب الإيجابي وإلا سوف أنسحب من هذه الحلقة، أنا لا أدافع عن شخص لكن الآن أمامنا مهام وطنية يجب أن نتحلى بالمسؤولية الكاملة تجاه هذا الوطن، الوطن لا قدر الله نحن نشاهد ما به أنه سوف يضيع هناك مآسي هناك آلام الوقت ليس بصالحنا فأرجو من الجميع أن يتحلى بالمسؤولية الوطنية ونتكلم كيف ننقذ هذا الوطن، أما بالنسبة للسيد مصطفى عبد الجليل فأنا شخصيا وأتكلم بنفسي عن نفسي أنني ليس عندي أي اعتراض عليه شخصية ليبية تريد خيرا لهذا الوطن وتريد أن تعمل من أجل هذا الوطن ليس عندي عليه أي اعتراض شرط الإفصاح والإعلان عن نيته أن نيته نية وطنية خالصة.

حسن جمّول: نعم ولكن يعني هو سمى أسماء وأين يكمن الاعتراض، الاعتراض بأن مهمة المجلس الوطني قد انتهت؟

فتحي باشاغا: هو لو شارك فاعتقد أنه سوف يشارك كشخصية ليبية وطنية تحظى باحترام المجتمع الليبي.

حسن جمّول: نعم ابق معي سيد فتحي وضيوفي الأعزاء مشاهدينا فاصل قصير نناقش بعده فرص فرقاء الصراع في ليبيا في أن يتجاوزوا التعقيدات التي حالت إلى حد الآن دون تسوية الصراع بينهم ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

فرص نجاح مهمة ليون في ليبيا

حسن جمّول: أهلا بكم مشاهدينا من جديد في هذه الحلقة التي تناقش مستقبل المساعي الجارية لحل الأزمة الليبية سلميا في ضوء آخر التطورات الميدانية وأعود إلى ضيفي من طرابلس أشرف الشح، سيد أشرف حادثة إطلاق النار أمام مكتب لبعثة الأمم المتحدة، كيف يمكن أن تفسره؟ هل هو رسالة لرئيس بعثة الأمم المتحدة في طرابلس؟

أشرف الشح: الحقيقة كل هذه الاختراقات هي من أطراف تريد إرباك المشهد السياسي والأمني في طرابلس وفي كافة المناطق الليبية ولا تريد الحقيقة وصول الفرقاء الليبيين إلى حلول ولو كانت مرحلية للوقوف على الأزمات الحقيقية التي ستعانيها البلد إن استمر هذا هذه الربكة الأمنية والعسكرية، اعتقد أن من يحملون روحا انتقامية من ثورة ليبيا من ثورة السابع عشر من فبراير والذين يريدون الانتقام بأي طريقة هم من يحاولون زعزعة الأمن هم من يحاولون عدم توصل الفرقاء إلى أي حلول هم من يحاولون إظهار المشهد الليبي بالمشهد الكارثي والذي لا يمكن به الوصول إلى أي حلول اعتقد أن المسؤولية الوطنية لكل الوطنيين مهما كانت انتماءاتهم السياسية تفرض عليهم في هذه المرحلة التقارب لأجل الوصول إلى حلول تنقل البلد من حالة فوضى إلى حالة استقرار مرحلي نعم.

حسن جمّول: طيب من موقعك سيد أشرف من موقعك كباحث وكاتب سياسي ليبي ومطّلع هل تعتقد بأن مبعوث الأمم المتحدة بالفعل قد وضع قبل الحوار الأسس الحقيقية ومهد الطريق فعلا لحوار يمكن أن يُنتج أم أنه كان يعني مضغوطا بفعل الوقت وأراد الحوار فقط من أجل الحوار لا ينتج شيئا على أرض الواقع؟

أشرف الشح: الحقيقة هذه إحدى أسباب المشكلة أن السيد ليون لم يشّخص الحالة الليبية التشخيص السليم لم يقف من الفرقاء الليبيين بمسافة واحدة كانت كل هذه المشاكل وكان تغيير المواقف وكان تغيير الخارطة والخطة والمتفاوضين والمتحاورين كل هذه أربكت وعطلت من إنتاج حقيقة حلول يمكن البناء عليها، الآن سيد ليون يسارع الوقت لأنه يعلم كما يعلم الجميع أن الوقت ليس بصالح المجتمع الليبي ككل هذا جيد ولكن يجب أن يقف على مسافة واحدة من الجميع ويجب أن يضع من الحلول ممكنة التحقيق ممكنة التطبيق ولا يقفز على المراحل هذا شرط أساسي لإنتاج حوار أو تفاوض بإمكانه أن ينتج حلولا بإمكانه الاستمرار، الحقيقة  هذه إحدى المشاكل والآن هناك محاولات لتجاوزها هناك محاولات للوصول إلى نقاط التقاء يمكن بها البدء في مفاوضات جدية تنتج نتائج يمكنها الاستمرار إلى المدة القريبة القادمة.

حسن جمّول: سيد عبد الحكيم معتوق، ليون هل استطاع أن يفرز التعقيدات على الساحات الليبية ويفصلها بعضها عن بعض كي يكون أمام منهج حوار حقيقي وواضح للمتحاورين؟

عبد الحكيم معتوق: أخي حسن أول فيما يتعلق بحادثة استهداف مبنى الأمم المتحدة في طرابلس هذه تمت بتعليمات مباشرة من قائد الميليشيا صلاح البركي والذي هدد قبل يومين محافظ البنك المركزي بأن يسيل أموال لصالح حكومة ما يسمى بالإنقاذ حكومة عمر الحاسي وهو الذي أمر بأن يذهب هؤلاء الشباب وراح ضحيته رجل ليبي بسيط يحرس هذا المبنى يدعى محمد البوعيش هذه معلومات مؤكدة والشباب يعرفوها جيدا يعني، الأمم المتحدة عليها أن تنفذ القرارات الملزمة هناك قرار هناك قرار 1973..

حسن جمّول: طيب بما أننا بما أننا ليس لدينا ليس لدينا ما يؤكد عفوا..

عبد الحكيم معتوق: أخي حسن أخي حسن طيب أريد لا تقاطعني أنا ماشي في..

حسن جمّول: فقط أريد أن أوضح أريد أن أوضح أريد فقط أن أوضح نقطة أريد أن أوضح نقطة أن هذه المعلومات تقولها على مسؤوليتك بما أن الطرف الآخر غير موجود لا نتبناها لكننا نسمعها منك ولأول مرة تفضل.

عبد الحكيم معتوق: آه ماشي على كل فيما يتعلق بالسيد ليون هو طبعا هو مندوب أو مفوض من قبل السيد بان كي مون والأمم المتحدة هي التي أوجدت ليبيا في هذا المستنقع هناك قرارات ملزمة أخي حسن 1973 المتعلق بحماية المدنيين أين هو؟ أين حماية المدنيين؟ سيبك من قصة الحوار والمفاوضات، القرار 2174 أين هو من التنفيذ الذي يقضي بحماية المنشآت الحيوية النفطية وغيرها نحن نريد الأمم المتحدة أن تحافظ على مقدرات الليبيين التي هي من كانت سببا رئيسا في تدميرها فقط ثم ماذا كيف..

حسن جمّول: ماذا تريد ماذا تريد أن تقول ماذا تريد أن تقول في هذا المجال يعني هل تريد أن تقول أن مبعوث الأمم المتحدة ليون يعني غير واضح أو هو متعثر غير قادر على العمل الفعلي على الأرض غير قادر أن يجمع المتحاورين في منهج حواري واضح ماذا تريد أن تقول عنه هنا؟

عبد الحكيم معتوق: أخي حسن الحالة الليبية شديدة الحساسية والخصوصية وأنا ابن طرابلس وانحدر من قبيلة كبيرة تدعى ترهونة وكل الناس تعرف هذا، ليبيا يعني صعبة يعني التشخيص من قبل مراقب هي تحتاج إلى أبناء البلد الحقيقيين الذين عاشوا هذه التقلبات أنا الذي أريد أن أقوله أن السيد ليون حقيقة قفز عن أشياء مهمة تتعلق بعصب الحياة الليبي هذا الحوار أخي لا يمكن أن يفضي إلى نتائج ملموسة ما لم تنجح الأمم المتحدة أو على الأقل من خلال الجامعة العربية أو الاتحاد الإفريقي في نزع فتيل هذا القتال هذا الاحتراب هذا النزيف اليومي أنت تتحدث عن يوميا ونحن نأخذ الجثامين إلى مثواها الأخيرة يعني مسألة في منتهى الألم لا يمكن أن نتحدث عن حوار والمدن منتهكة بهذا الشكل لا سيادة، عليك أن تضع خطة موازية لنزع هذا السلاح الذي يقدر بخمسين ألف قطعة سلاح منتشرة في الشارع.

حسن جمّول: طيب، طيب دعني.. طيب سيد فتحي باشاغا أمام التعقيدات على الساحة الليبية والتعقيدات التي تنعكس بطبيعة الحال تعقيدات في الحوار، ما رأيك بالتقارير التي بدأت تتحدث عن انزعاج إيطالي مما يعتبر فشل مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا ليون في مهمته وأن إيطاليا كان يفترض أو كانت تتوقع أن تكون هي المعنية بهذه المباحثات على اعتبار أنها الأقرب جغرافيا إلى ليبيا وأنها الأكثر تأثرا فيما يجري في هذا البلد من إسبانيا التي ينحدر منها ليون؟

فتحي باشاغا: ليون هو مكلف من بعثة الأمم المتحدة يعني بالنسبة لتكليفه وأعتقد لا علاقة بالدول أو مطلب الدول سواء أكانت أوروبية أو غير أوروبية أن تطلب مبعوث خاص يكون ليبي هذا شأن يخص سياسة الأمم المتحدة وإدارة الأمم المتحدة وهي تعرف من هو الذي لديه القدرة على أن يقود مفاوضات أو حوار أو مصالحة، أما بالنسبة لتعقيد المشكلة الليبية فعلا المشكلة الليبية معقدة جدا جدا واعتقد أن من يقول أن كان يجب من بعثة الأمم المتحدة ومن ليون أن يعرف الواقع وأن يتخذ خطوات هم لم يتوقفوا من شهر 8 اعتقد لما زارنا في مدينة مصراتة وطلبوا منا بالحرف الواحد هل نستطيع أن نكون وسطاء في هذه المشكلة هم لم يفرضوا نفسهم بل طلبوا ووافق الجميع أن يكونوا راعيي حوار أو وسطاء هذه من ناحية، أما من ناحية ثانية فاعتقد أن الوقت لا يسعنا لكي الآن نتخذ خطوات أو ننتظر خطوات وخصوصا في ظل الشد والتجاذب الشديد جدا جدا بين المؤسسات وبين الكيانات وبين حتى الأفراد فهناك ضغط رهيب أيضا على الأمم المتحدة الكل يريد أن يشارك والكل يقول لماذا فلان يشارك وأنا لا أشارك ولماذا المدينة الفلانية تشارك وأنا لا أشارك فاعتقد أننا نرجع مرة ثانية ونقول يجب علينا كـليبيين أن نتحلى بالمسؤولية لكي نستطيع أن ننقذ وطنا وأن ننشأ وطنا.

حسن جمّول: أشكرك شكرا لك من تونس فتحي باشاغا عضو مجلس النواب الليبي المنحل، وأشكر من طرابلس أشرف الشح الكاتب والباحث السياسي الليبي، ومن بيروت الكاتب والمحلل السياسي الليبي عبد الحكيم معتوق، مشاهدينا انتهت حلقتنا من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد، إلى اللقاء.