تفجرت اشتباكات عنيفة بين وحدات من الجيش اليمني ومسلحين حوثيين شمالي العاصمة صنعاء وعلى بعد كيلومترات من منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي، في الوقت الذي أشار فيه مصدر يمني إلى أن الحوثيين انسحبوا من وادي الغيل في محافظة الجوف وفق اتفاق مع الجيش استثنى منطقة الساقية.

حلقة الخميس (18/9/2014) من برنامج "ما وراء الخبر" ناقشت هذه التطورات، وتساءلت عن دلالات تحركات مسلحي الحوثيين في العاصمة صنعاء وفي الجوف، وما خيارات الدولة اليمنية والقوى الداعمة لها في مواجهة هذه التحركات؟

وكان مسلحو الحوثي قد انسحبوا من مناطق الغيل بمحافظة الجوف على حدود اليمن مع السعودية، كما انسحب منها الجيش اليمني واللجان الشعبية وفق اتفاق هدنة بين الجانبين.

أما في شمالي العاصمة صنعاء، فقد حاول الحوثيون التقدم إلى عمق المدينة، واندلعت اشتباكات عنيفة بينهم وبين بعض وحدات الجيش اليمني.

وقع هذا بينما قال جمال بن عمر، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، إنه أجرى ما دعاها محادثات إيجابية مع عبد الملك الحوثي حول سبل حل الأزمة، في حين كشف الرئيس اليمني منصور هادي أن قيادات عسكرية ما زالت تتلقى توجيهات من الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، كما أشار إلى عرض إيراني مشروط لممارسة ضغوط على الحوثيين.

ويرى الكاتب والمحلل السياسي عبد الحافظ مُعجِب أن ما يحدث في اليمن حاليا ثورة سلمية واحتجاجات سلمية في مخيمات الاعتصام، لكنه أشار إلى محاولات لجرِّ الحركة الحوثية إلى مواجهات مسلحة.

video

وأضاف أن ما يحدث اليوم دفاع عن النفس، وهناك طرف يستخدم المؤسسة العسكرية لفرض خيارات معينة وجرِّ الاعتصامات السلمية إلى مواجهات مسلحة.

ونفى معجب أن يكون الحوثيون يريدون خلق كيان مواز وضرب كينونة الدولة الوطنية المدنية، مؤكدا أن التحركات الشعبية هي من يتبنى أوجاع الشارع اليمني، وأن جماعة "أنصار الله" تبحث عن دولة مدنية تتسع للجميع، ودولة شراكة حقيقية لم يجدوها.

واستطرد أن "أنصار الله" يطالبون بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني التي اتفقت عليها كافة القوى السياسية، ولو أرادوا إسقاط العاصمة والوصول لمراكز مهمة داخلها فسيفعلون خلال دقائق، بحسب قوله، لكنهم ينتهجون الطرق السلمية.

طموحات الحوثي
في المقابل، فند الكاتب والمحلل السياسي محمود ياسين ما ذكره معجب بشأن سلمية التحركات في صنعاء، متسائلا "أي سلمية لمن قدموا من صعدة إلى العاصمة وهددوا حياة الناس وأطلقوا القذائف على العاصمة وحاصروها".

واعتبر ياسين أن الاختلال في أداء الجيش جاء بسبب تبعات الثورة التي أطاحت بصالح، مشيرا إلى محاولة هيكلة الجيش، وشدد على أن الجيش اليمني قوي وسيصد المليشيات في الوقت المناسب.

ويرى ياسين أن الدعاية الحوثية تحاول استعراض القوة التي ليست بحوزتهم، وأنهم لا يستطيعون إسقاط صنعاء لأن الجيش سيتحرك في الوقت المناسب وسيقول كلمته، ولا يزال هناك متسع من الوقت لإنقاذ البلاد.

وفي السياق نفسه، يعتبر الكاتب والمحلل الإستراتيجي الدكتور علي بن حسن التواتي أن ما تفعله جماعة الحوثي منذ الاتفاق على الفدرالية في صنعاء هو رفض عملي لهذه الفدرالية، لأنها لا تعطي الحوثيين امتدادا في الجوف وتهامة.

وأوضح أن الحوثيين يريدون منفذا على البحر الأحمر والمناطق الصحراوية التي يتوقع أن تحتوي على كميات من النفط، فضلا عن طموحات التوسع والتمدد بشكل أكبر، كما أنهم يريدون حجة وعمران والجوف لكي يقتربوا من المناطق التي يحصلون منها على الإمداد عن طريق بحر العرب، وفق تحليله.

ويتوقع التواتي أن تفشل المفاوضات بين الدولة اليمنية والحوثيين، وفي حال حدوث ذلك "فلن يصمد الحوثي في وجه الجيش اليمني والقبائل اليمنية المتحالفة.. وستكون معركة أكبر من حدود اليمن وستكون لدول الخليج دور بها لأن تمدد الحوثي يهدد سلطنة عُمان والسعودية.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: تحركات الحوثيين بصنعاء والجوف وخيارات الدولة اليمنية

مقدم الحلقة: الحبيب الغريبي

ضيوف الحلقة:

- محمود ياسين/ كاتب ومحلل سياسي

- عبد الحافظ معجب/ كاتب ومحلل سياسي

- علي بن حسن التواتي/ كاتب ومحلل إستراتيجي

تاريخ الحلقة: 18/9/2014

المحاور:

-   مدى فاعلية الجيش اليمني في مقاومة الحوثيين

-   أهداف إستراتيجية غير معلنة للحوثيين

-   تدخل إيراني متوقع

الحبيب الغريبي: أهلاً بكم تفجرت اشتباكات عنيفة بين وحدات من الجيش اليمني ومسلحين حوثيين شمالي العاصمة صنعاء وعلى بعد كيلومترات فقط من منزل الرئيس منصور هادي يأتي، هذا فيما أشار مصدر يمني إلى أن الحوثيين انسحبوا من وادي الغيل بمحافظة الجوف وفق اتفاق مع الجيش استثنى منطقة الساقية.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما هي دلالات تحركات مسلحي الحوثيين في العاصمة صنعاء وفي محافظة الجوف على الحدود مع السعودية؟ وما هي خيارات الدولة اليمنية والقوى الداعمة لها في مواجهة هذه التحركات؟

في محافظة الجوف على حدود اليمن مع السعودية انسحب الحوثيون من مناطق الغيل كما انسحب منها الجيش اليمني واللجان الشعبية وفق اتفاق هدنة بين الجانبين، أما في شمالي العاصمة صنعاء فقد حاول الحوثيون التقدم إلى عمق المدينة واندلعت اشتباكات عنيفة بينهم وبين بعض وحدات الجيش اليمني، وقع هذا بينما قال جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة أنه أجرى ما سماها محادثات إيجابية مع عبد الملك الحوثي حول سبل حل الأزمة، من جانبه كشف الرئيس اليمني منصور هادي أن قيادات عسكرية مازالت تتلقى توجيهات من الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح كما أشار إلى عرض إيراني مشروط لممارسة ضغوط على الحوثيين.

[تقرير مسجل]

طارق تملالي: بينما يجري الوسيط الأممي جمال بن عمر مباحثات مع زعيم الحوثيين في صعدة شمالي اليمن يبرم اتفاق على انسحاب متبادل بين الحوثيين والجيش من الغيل بمحافظة الجوف المحاذية للسعودية تزداد الجرأة العسكرية لمسلحي الحوثي في العاصمة صنعاء، مواجهات مع الجيش قرب بيت الرئيس عبد ربه منصور هادي نفسه في منطقة شملان وغيرها مع تقدمهم على طول شارع الثلاثين ومهاجمتهم معسكراً للجيش جنوبي العاصمة، قتل وجرح العشرات معظمهم مدنيون والوضع هكذا يقول الرئيس اليمني إن قائد المنطقة السادسة يأتمر بأوامر الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وذلك وفق ما قاله مصدر رفيع لمراسل الجزيرة في اليمن، عندما سقطت محافظة عمران في أيدي الحوثيين في يوليو 2014 تحدث محللون عن تواطأ قيادات عسكرية وفية للرئيس المخلوع الذي يتهم أيضاً بأن له يداً مع الحوثيين وقد نفى هو ذلك الكلام بشدة ووصف مروجيه بالجبناء، بل نقلت مواقع إخبارية يمنية خبر كشف ضباط في الجيش يكونون يعملون لمصلحة الحوثي، هل ذلك من أسباب تهديد الرئيس عبد ربه منصور هادي باللجوء إلى تشكيل اللجان الشعبية لطرد الحوثيين المسلحين من صنعاء؟ وإلى أين يؤدي إجراء كهذا ببلاد في كل بيت منها أكثر من قطعة سلاح؟ وهل يغير تهديده بطلب التدخل الدولي من الأمر شيئاً؟ ماذا عن التدخل الإقليمي؟ إذ علم مراسل الجزيرة أن وسيطاً عمانياً نقل للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مطالب إيرانية بالتنازل عن محاكمة المتهمين في قضية السفينتين جيهان واحد وجيهان اثنين اللتين ضبطتهما السلطات في الحديدة وعدن وهما تحملان أسلحة للحوثيين مقابل ذلك تضغط إيران على الحوثي ليسحب مخيمات الاعتصام لاسيما من جنوبي صنعاء، لكن هل فض الاعتصام والمظاهر المسلحة سيحل الأزمة نفسها بما فيها من تدخل خارجي؟

[نهاية التقرير]

الحبيب الغريبي: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيوفنا من صنعاء محمود ياسين الكاتب والمحلل السياسي ومن بيروت عبد الحافظ معجب الكاتب والمحلل السياسي كما ينضم إلينا من جدة عبر سكايب الكاتب والمحلل الإستراتيجي الدكتور علي بن حسن التواتي مرحباً بكم، سيد معجب يعني هذه السياسة سياسة الحوثيين سياسة النط والمراوحة من جبهة عسكرية إلى أخرى من خانة سياسية إلى أخرى وهذا التصعيد الخطير في صنعاء يعني في الساعات الأخيرة هل لإبقاء الضغط لتحقيق مزيد من المكاسب والتنازلات من قبل الحكومة أم هي بداية معركة صنعاء؟

عبد الحافظ معجب: نعم ما يحدث في صنعاء اليوم كما يعلم العالم أجمع بأنها ثورة سلمية واحتجاجات سلمية في مخيمات الاعتصام وهي الأمر الذي أزعج السلطة كثيراً ولكن هناك مَن يحاول أن يجر هذه الاعتصامات وهناك مَن يحاول أن يجر الحركة الحوثية وأن يجر المواطنين إلى مواجهات مسلحة والكل يعرف بميليشيات التكفيريين الذي يتحركون اليوم على مرأى ومسمع ويعتدون على المواطنين وبالتالي على المواطنين أن يدافعوا عن أنفسهم، ومن الطبيعي جداً أن تكون هناك مواجهات مسلحة لأن التكفيريين عندما يحملون السلاح على المواطنين بالتالي على المواطنين أن يحملوا السلاح أيضاً للدفاع عن أنفسهم، ما يحدث اليوم في صنعاء هو دفاع عن النفس، ما يحدث اليوم في صنعاء هو أن هناك طرف يستخدم المؤسسة العسكرية ويستخدم الدولة لفرض خيارات معينة ولجر الاعتصامات السلمية إلى مواجهات مسلحة.

الحبيب الغريبي: سيد ياسين يعني في الوقت الذي أتحدث فيه إليك هنا تصعيد كبير في صنعاء أخبار عن قصف مبنى التلفزيون الحكومي وكذلك نقطة عسكرية بالقرب من المطار، سؤالي ما مدى فاعلية الجيش اليمني في مقاومة الحوثيين وسط أنباء عن انسحاب وحدات من الجيش في شملان مثلاً شمالي صنعاء، هل هذا يعني أن الرئيس اليمني فقد نسبياً السيطرة على الجيش أم أن هناك اختراقات كبرى داخل الجيش؟

محمود ياسين: السؤال موجه لي.

الحبيب الغريبي: نعم طبعاً.

محمود ياسين: أولاً بسرعة وباقتضاب يعني أريد أن أقول أنه ضحك كالبكاء هذا الذي يقوله الأخ الحوثي عن أن هذه هي ثورة سلمية أي ثورة سلمية أنا لا أدري ثورة سلمية نحن جررناها إلى العنف كيف تجر عربة ديناميت قدمت من صعدة إلى محيط العاصمة وبدأت تهدد حياة الناس وتضرب وضمن سياق عسكري متكامل لحركة ميليشياوية تطلق القذائف على العاصمة وتحاصرها وقريباً كما قلت من بيت الرئيس، الأخ الحوثي يتحدث بشكل ثقة بالنفس عجيبة يتحدث عن أنهم سلميين وتم جرهم والتكفيريين وكأننا فقط سنفرغ لتسليم بلادنا مقابل ترديدهم لهذه الكلمات سلمية وتكفيريين وما شابه أعد سؤالك لو سمحت.

 

مدى فاعلية الجيش اليمني في مقاومة الحوثيين

الحبيب الغريبي: لا أنا سألت عن أبعاد هذه التطورات العسكرية الخطيرة الآن في صنعاء أتحدث فقط عما يحدث في الساعات الأخيرة قصف مبنى التلفزيون ربما مهاجمة نقطة عسكرية بالقرب من المطار وفي المقابل الجيش اليمني يعني يبدي بعض الرخاوة إن صح التعبير وحدات منه انسحبت اليوم من شملان شمالي صنعاء، هل هذا يعني أن الجيش خرج نسبياً عن سيطرة الرئيس هناك اختراقات هناك مشاكل في التواصل والقيادة؟

محمود ياسين: لا لم يخرج عن سيطرة الرئيس هناك اختلال وليس خروجاً عن السيطرة، هناك اختلال في أداء الجيش بسبب تبعات الثورة السابقة التي هي ثورة شباب الربيع العربي إلى الآن تم هيكلة الجيش أو محاولة هيكلته بطريقة لم تكن سوية تماماً فالآن هذا الاختلال هو تمظهر لتلك المحاولة في الهيكلة أو بعض إخفاقاتها الجيش لم يخرج عن السيطرة ولن يخرج عن السيطرة، جيشنا لازال متكاملاً وقوياً وسيصد الميليشيا في الوقت الملائم وسيصدها.

الحبيب الغريبي: ولكن هناك تلميحات معلش معلش هناك تلميحات يعني ترقى إلى مستوى التصريح بأن مثلاً قائد المنطقة السادسة يأتمر بأوامر الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

محمود ياسين: يا سيدي الكريم يا الحبيب أنا أتحدث الآن لا أريد أن أبدو أمام العرب ولا أمام اليمنيين فقط يحشرن الحوثي أو يحشرن الإعلام العربي أو يحشرن الإعلام المحلي في إيجاد صيغ لهنات أو عثرات نتفرغ بدلاً من الدفاع عن بلادنا وإظهار وجهة نظرنا بشأن هذه الميليشيا وبشأن قدرتنا على ردعها نتفرغ فقط للبحث عن صيغ وذرائع لما يحدث من اختلالات لدينا وضع نحن عالقين وليعرف كل العرب نحن اليمنيين نعاني لا نقول أننا في وضع سوي كلية أو في وضع مثالي سواء على المستوى السياسي أو على مستوى أداء الجيش على كل المستويات، نحن نعاني ونحن عالقون في فخ لعين ميليشيا تتقدم وتريد أن تجرنا إلى حرب طائفية نحن نحاول بأقلامنا وبكلماتنا ونحاول ترميم الوجود اليمني إن بالكلمات أو بالتواجد إن صح الشخصي اليمني لدينا رئيس يتخاذل لن نصل معه إلى التهمة العظيمة إلى الآن مؤقتاً ولو على الأقل مراعاة للمزاج، لكننا نقول أن الجيش ربما ثمة تعثرات إدارية وربما أخطأ لكن عليه بدلاً من أن يتحدث اليوم لو سمحت لي خمس ثواني، بدل أن يتحدث عن السابق عليه إقالة هؤلاء القادة ، عليه إقالة هؤلاء القادة.

الحبيب الغريبي: سأعود إليك، طيب، ابق معي سيد ياسين،هناك معي الضيوف ولا بد أن أعطيهم الكلمة، طيب وضح سأعود إليك في هذه النقطة، دكتور التواتي يعني أمام المخاوف والهواجس من أن يتمدد ربما هذا الصراع و يتجاوز ربما محليته إلى الجوار الإقليمي. ما تقييمكم لخطورة الموقف الآن خاصةً وأن بعض هذه  المعارك هذا التوتر يجري مباشرة على الحدود مع السعودية في محافظة الجوف؟

علي بن حسن التواتي: الحقيقة أن ما يفعله الحوثي منذ الاتفاق على الفدرالية في صنعاء، هو رفض عملي لهذه الفدرالية لأنها لا تعطيه امتدادا للجوف ولا تعطيه امتدادا للحجة لأن الحجة أصبحت جزءا من إقليم تهامة، وهو يريد منفذا على البحر الأحمر ويريد منفذا على المناطق المفتوحة والصحراوية والتي يتوقع أن فيها نفط، وهي الجوف هو صعدة منطقة جبلية صعبة يريد أن يتمدد أكثر في المواجهة السعودية حتى يصل إلى شرورة والمناطق الصحراوية من حيث يستطيع التعاون مع الحراك الجنوبي والقاعدة الموجودين في المحافظات الجنوبية بشكل أو بآخر ليوسع الجبهة، جبهة الاختراق على المملكة بحيث تشمل الصحراء وتشمل المناطق الجبلية وتشمل نجران، و يفرض هيمنة تضمن له ليس مجرد الافتراض ولكن موارد نفطية يتوقع أن تكون كبيرة بالذات في النفط والغاز، الغاز على وجه التحديد ما يدل على هذه المطامع أنه أستطاع أن يوقف التنقيب عن النفط في الجوف عن طريق زعزعة الأمن واختلاق المشاكل والهجمات حتى يجبر الشركات الصينية والأجنبية أن لا تستمر في أعمالها بزيادة التنقيب أو لاستخراج النفط يمكن أن يغير المعادلة في اليمن، ويحول الحكومة المركزية إلى حكومة قوية هو لا يريد صنعاء وأؤكد على هذا هو لا يريد صنعاء، هو يريد حجة وعمران وصعدة والجوف يريد الجوف حتى يقترب من المناطق التي يأتيها منه الإمداد عن طريق بحر العرب اللي هي المناطق حضرموت أو سد مأرب هذه خطين من إمداد  يمكن أن يستفيد منها هو يستفيد منها بشكل ضئيل الآن ولكن وجود محافظة الجوف يفيد كثيراً لأنه الجوف فيها قبائل كثيرة من القبائل العربية السنية الموالية للعرب السنة. و بالمناسبة للأخ معجب أقول معجب حافظ أنه العرب السنة موجودون أنت منهم ربما طائفتك تختلف لكنهم موجودون وهم أغلبية في اليمن وعليك أن تتعايش معهم و تترك الألفاظ التي ما إلها معنى تكفيريين داعشيين هذه الألفاظ  أراكم تستخدمونها بكثرة هذه الأيام، وهذا لا يجوز لأحد يريد وفاقاً وطنياً أو نريد أن نتعايش تحت علم واحد في دولة واحده

أهداف إستراتيجية غير معلنة للحوثيين

الحبيب الغريبي: طيب، دعني دكتور معلش دعني أسأل السيد معجب يعني هناك انطباعات عند البعض ربما يقين متزايد بأنه يعني الحوثيين لهم بعدا أو هدفا إستراتيجيا أكثر من هذه المطالب بدليل أن التحركات الأخيرة أتت إلى حد ما أكلها من خلال المفاوضات هناك تنازلات، تنازلات قدمها الرئيس اليمني يعني قضية السولار، قضية تشكيل حكومة جديدة ولكن ما انتم متهمون به أو ما متهم به الحوثيون أنهم يريدون بالنهاية، خلق كيان موازي يريدون خلق كينونة الدولة القومية الوطنية المدنية؟

عبد الحافظ معجب: نعم، دعني على عجالة من الأمر أعقب على ما طرحه الأستاذ

الحبيب الغريبي: في عجالة.

عبد الحافظ معجب: ما طرحه الأستاذ نعم، ما طرحه الأستاذ الصحفي القدير محمود ياسين هذه التحركات الشعبية سيدي الكريم التي تصفها بالميلشيات هي من يتبنى أوجاع الشارع اليمني، وأنا اتفق معك جيداً أن على الرئيس عبد ربه منصور هادي سرعة إقالة اللواء علي محسن الأحمر الذي أستطاع أن يسخر الجيش و يستخدم الجيش لصالح حزب الإصلاح الذي أنت الآن تدافع عنه و أود أن أوضح للدكتور بأني أنا أصلاً سني و لكني أناصر حركة أنصار الله عندما يتحدثون باسم الشارع اليمني وبأوجاع هذا الشارع اليمني. أما عن سؤالك سيدي الكريم حول أن أنصار الله يريدون أن يوجدوا كيانا موازيا يضرب كينونة الدولة كما تفضلت فأنصار الله كغيرهم من اليمنيين يبحثون عن دولة مدنية تتسع للجميع، يبحثون عن دولة شراكة لن يجدوها عندما سيطر الإخوان المسلمون على السلطة والحكم. أنصار الله كما كل اليمنيين يبحثون عن شراكة حقيقة لا حكومة محاصصة كما هو حاصل اليوم، المبادرات والمفاوضات السياسية حتى اللحظة لم تصل إلى المطلب الحقيقي للشارع اليمني الذي طلب إلغاء الجرعة كاملةً وإسقاط هذه الحكومة التي يعترف كل الأطراف السياسية وكل المجتمع الدولي يعترف بفساد هذه الحكومة، ولكن لا تزال هناك مراكز قوة ومراكز نفوذ تتمسك بهذه الحكومة لأنها مستفيدة من هذه الحكومة ولأنها تنهب اقتصاد وخيرات الوطن. أيضاً تنفيذ مخرجات الحوار الوطني إذا كان أنصار الله يبحثون عن ضرب كينونة الدولة إذا كانوا يبحثون عن إيجاد دولة داخل الدولة  كما يروج البعض لماذا يطالبون بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني التي اتفق عليها كل القوى السياسية داخل مؤتمر الحوار، إذا كانوا يريدون دولة مستقلة فلماذا اليوم ينزلون إلى الشارع ليطالبوا بمطالب الشارع اليمني بمطالب الشعب، أنصار الله والقبائل الموالية لهم من المسلحين المتواجدين على مداخل العاصمة صنعاء، يستطيعون أن يسقطوا العاصمة خلال دقائق معدودة لا نقول ساعات وإنما دقائق معدودة يستطيعون اليوم أن يصلوا إلى مراكز هامة جداً داخل العاصمة صنعاء ولكنهم انتهجوا العمل السلمي انتهجوا الطريقة السلمية والمطالب الشعبية التي ينادون بها.

الحبيب الغريبي: سنبني، سيد معجب ، سنبني لاحقا على كلامك هذا هناك قدرة على إسقاط العاصمة يعني بهذه السهولة ولكن بعد فاصل قصير نناقش بعده ما هي خيارات الحكومة اليمنية والقوى الداعمة لها لمواجهة تحركات الحوثيين في صنعاء والجوف نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الحبيب الغريبي: أهلاً بكم من جديد في هذه الحلقة التي تناقش أبعاد تحركات الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء وفي الجوف وفي خيارات الحكومة اليمنية في مواجهتهم، سيد محمود ياسين ما ردك على ما قاله ضيفي السيد معجب بأن مسألة إسقاط صنعاء. يعني مسألة سهلة جداً وقال في دقائق ربما يمكن إسقاط هذه العاصمة رمز السيادة اليمنية؟

محمود ياسين: إطلاقًا هذا جزء من الدعاية الحوثية، منذ فترات دأبت على إطلاق شكل من استعراض القوة التي ليست بحوزتهم لديهم ديناميت وعربات ولديهم سلاح لكنهم لا يمتلكون القدرة  على إسقاط صنعاء لا بعد أيام ولا بعد شهور ولا بعد سنوات صنعاء أكبر من أن تلتهمها ميليشيا، أرد  بجزئية بسيطة نحن لم نأت ككتاب لن نمضي بقية سنواتنا هذه ونحن ندافع عن الخطر المليشياوي في درء تهمة في أننا إصلاحيين من عدمه، لقد سئمنا هذه التهمة الآن هذا تهديد لكل اليمنيين لا شأن لي أنا في الإصلاح ولم أكن إصلاحياً يوماً أنا كاتب فحسب وكاتب يمني وأرد على الأخ اللي كان يحلل قبل قليل ويتحدث عن أن هناك سنة، هو تحدث بمحبة عن اليمن لكنه كلمة ومفردة سنة، نحن لسنا سنة ولم نكن سنة مقابل الشيعة و لن نستحدث هذا المسمى الطائفي نحن يمنيون فحسب، نحن يمنيون ولن نكون ضمن سياق صراع طائفي يتم فرزه وفقاً لخريطة حديثة للمنطقة، تتبنى حاجة السياسة الإقليمية وحاجة القوى الدولية لإحداث صراع معين يتم نقله لليمن، نحن يمنيون صرنا ندافع عن بلادنا ولن تسقط صنعاء إطلاقاً الجيش سيتحرك في الوقت المناسب وسيكون له كلمته الآن يفترض أن هذا هو الوقت المناسب.

الحبيب الغريبي: ولكن هناك اتهامات، معلش هناك اتهامات للرئيس اليمني بأنه هو من سمح في النهاية بتغول بين قوسين الحوثيين من خلال تقديم التنازل وراء التنازل، وخاصةً من خلال إشراكهم في الحوار الوطني والرضوخ أيضاً بين قوسين لمطالبهم في كل مرة؟

محمود ياسين: هو يبدوا أنه لعب لعبة أكبر من طاقته، أولاً نحن بعد رحيل على عبد الله صالح حدث خلخلة في بنية الدولة اليمنية وهو لعب وهو غير متموضع، لعب لعبةً أكبر منه لعبة إزاحة قوى وإدخال قوة الآن وكأنه ذلك الذي يلعب لعبة شطرنج وهو مبتدئ مع الكمبيوتر نقلتين ويقولون له كش ملك، لم نصل إلى مرحلة كش ملك لكن الحوثية تمكنت من إحداث نقلة خطرة اقتربت من القلب اليمني لكنها لم تسقطه، عبد ربه الآن أقول له رغم كل اللي أطلقناه من كتابات في الصحف وفي مواقع التواصل الاجتماعي رغم كل الذي قيل وربما إننا أطلقنا في لحظات غضب كلمة الخيانة لكن لا يزال هناك متسع من الوقت ولو أنه ضئيل جداً لفعل شيء، تحرك الآن يا سيدي قبل أن تحترق البلاد، تحرك الآن ليس لصالح سنة ولا ضد شيعة ليس لصالح مناطق من اليمن ولا ضد جزء، تحرك لحفظ البلاد تحرك يا سيدي أرجوك الآن.

الحبيب الغريبي: طيب، دكتور، طيب الوقت يحاصرنا الوقت يحاصرنا معلش سأعود إليكم ربما في السؤال الأخير، دكتور علي بن حسن التواتي الآن يعني إذا ما فشلت هذه المفاوضات هذه الوساطة ما يمكن أن يكون لهذا الصراع من تداعيات في اليمن وفي الجوار الإقليمي؟

علي بن حسن التواتي: أولاً أنا أحيي الأستاذ محمود ياسين على قوله بأننا يمنيون فحسب وهذا ما نتمناه، أنا فقط كنت أرد على من وصف فئة من الشعب اليمني بالتكفيريين وغيره قبل هذا وصفهم بالداعشيين وهذه أوصاف تطلق على أهل السنة ومن حقي أنا كعربي سني أن أنبه الآخرين أن يتعاملوا معي بوطنية ولا يتعاملوا معي بطائفية وهذا من حقي، ثانياً بالنسبة لفشل المفاوضات أن فشلت المفاوضات وهذا ما أتوقعه فلن يصمد الحوثيون في وجه الجيش اليمني والقبائل اليمنية المتحالفة وإن كان يبدوا ذلك لسبب بسيط جداً أن معظم من تراهم في صنعاء ليسوا حوثيين، معظم من تراهم في صنعاء هم محتجون على فشل الحكومة ومحتجون على ارتفاع الأسعار و محتجون على سوء الخدمات فإذا ما وجدوا أن عاصمة بلادهم ستهدد وأن الحوثي يريد أن يسخرها تسخيراً سياسياً لمصلحة ولمصلحة قوى إقليمية أخرى أعتقد أنه هذه المعركة لم تكن فقط  معركة الحكومة اليمنية الانتقالية، ولكن معركة دول الخليج العربية وهي أولى من وجهة نظري من معركة داعش، معركة الحوثي وإيقافه عند حده هي معركة يجب أن تأخذ أولوية قصوى لأنه إذا تمدد الحوثي في اليمن الشمالي وبالذات في الحدود الشمالية هذا سيهدد  عمان وسيهدد المملكة  وسيهدد كافة دول الخليج .

تدخل إيراني متوقع

الحبيب الغريبي: طيب، واضح واضح دكتور وضح دكتور أسمح لي أن أتوجه بسؤال أخير إلى السيد معجب وسؤال في الحقيقة هام، ومفصلي الرئيس هادي أشار وهذه معلومة يعني معلومة جديدة أثارت جدلاً كبيراً أشار إلى أنه تلقى رسالة عبر وسيط عماني من الإيرانيين يقولون فيها أنهم قد يعني قد ربما يوجهون بين قوسين أيضاً تعليمات للحوثيين بتخفيف الضغط على المدخل الجنوبي لمدخل صنعاء في حال القبول بشروط معينة هذه الشروط مفصلة هي خاصةً إطلاق سراح المتهمين في جيهان وحد، وجيهان اثنين، ألا يدل هذا على أن الحوثيين تحولوا إلى ربما لعبة في أيدي قوى خارجية إقليمية بسرعة أرجوك؟

عبد الحافظ معجب: نعم، هذا ترويج سياسي يحاول بعض الأطراف، تحاول بعض الأطراف أن تروج له لصنع مكاسب سياسية ولتحاول إبعاد الجماهير الشعبية عن حركة أنصار الله السياسية اليمنية التي هي حركه جاءت من وسط الشارع اليمني ومن أوجاع الشارع اليمني ولا تنتمي ولا تدين إلا لهذا الشارع اليمني الحر ولا اعتقد أن هناك حقيقة لهذه التسريبات أو لهذه المعلومات  وإذا كان الإخوة الإيرانيون قادرين لأن يتوسطوا للتخفيف على الضغط فليأتوا لتخفيض أسعار الجرعة أو ليأتوا لإسقاط هذه الحكومة، لا أعتقد أن الإخوة في إيران يستطيعون أن يفعلوا شيئا أمام هذه الجماهير، لا تستطيع حتى حركة أنصار الله اليوم أن تعيد هذه الجماهير اليوم إلى بيوتها ودون أن تتحقق المطالب الثلاث التي خرج لها الشعب من أجلها اليوم الجماهير تحركها مطالب شعبية حقيقية واضحة لا يستطيع أحد أن يتدخل أمام هذه المطالب إذا لم تتحقق.

الحبيب الغريبي: أشكرك، أشكرك سيد عبد الحافظ معجب الكاتب والمحلل السياسي من بيروت أشكر السيد محمود ياسين الكاتب والمحلل السياسي من صنعاء و من جدة عبر سكايب الكاتب والمحلل الإستراتيجي الدكتور علي بن حسن التواتي شكراً جزيلاً لكم، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءه جديدة فيما وراء خبر جديد إلى اللقاء.