شهدت مدن ليبية عدة -أبرزها بنغازي وطرابلس ومصراتة والزاوية- مظاهرات نددت بانعقاد مجلس النواب الليبي الجديد في مدينة طبرق، وفي الوقت نفسه قدم عدد من أعضاء البرلمان نفسه طعنا لدى المحكمة العليا في دستورية الإجراءات الصادرة عن اجتماعات طبرق.
 
في المقابل، أظهر النواب المجتمعون في طبرق عزمهم مواصلة طريقهم في ظل التأييد الدولي الذي حظيت به خطوتهم والمتمثلة في دعم جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.

video

طبرق أم بنغازي؟
وعبر عضو المؤتمر الوطني الليبي السابق توفيق الشهيبي لحلقة السبت 9/8/2014 من برنامج "ما وراء الخبر" عن دهشته لهذه "الجلبة" في ظل مشاركة نواب العديد من المدن التي تدعي اعتراضها على عقد الجلسة بطبرق في جلسات البرلمان، مؤكدا أن عدد المجتمعين بلغ 160 عضوا، وهو ما يمثل أغلبية نواب البرلمان.

وتساءل عن أهمية المزايدة على عقد الجلسات بطرابلس بدلا من طبرق، مشيرا إلى الدور الكبير الذي قامت به طبرق إبان الثورة، وأضاف أن الإعلان الدستوري نص صراحة على أن مقر البرلمان مدينة بنغازي، وله الحق في عقد جلساته في أي مدينة ليبية أخرى.

وعاب مدير المركز الليبي للبحوث والتنمية السنوسي بسيكري على النخب السياسية الليبية استخدام ما أسماه سياسة "كسر العظم"، وتطويع المصطلحات لما يخدم أغراض هذه النخب، وأبدى استغرابه من جنوح البعض إلى تأزيم المشهد السياسي كما هي الحال الآن، بدلا من حل المشكلة بالذهاب إلى مدينة أخرى.

وتوقع بسيكري أن ما حدث سيجعل جميع السيناريوهات مفتوحة، حيث يمكن أن يصدر البرلمان الجديد بعض القرارات التي يمكن تفسيرها على أساس أنها انقلاب على الوضع الراهن، ودعا البرلمان والقوى السياسية التي توجد خارجه إلى تحكيم العقل وإدراك المنزلق الخطير الذي يواجه البلاد.

من ناحيته، أصرّ الباحث السياسي صلاح البكوش على أن هناك مجموعة صغيرة اختطفت الاجتماع وذهبت به إلى طبرق، لأن الإعلان الدستوري نصّ صراحة على أن مكان عقد جلسات البرلمان هو بنغازي، مؤكدا قيام الثورة المضادة في ليبيا ومحاولة قلب نظام الحكم في البلاد والعودة به إلى نظام جماهيري ثان بدون العقيد معمر القذافي.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: تداعيات عقد جلسات البرلمان الليبي بطبرق

مقدم الحلقة: الحبيب الغريبي

ضيوف الحلقة:

-  صلاح البكوش/ باحث سياسي

 - السنوسي بسيكري/ مدير المركز الليبي للبحوث والتنمية

-  توفيق الشهيبي/ عضو المؤتمر الوطني السابق عن طبرق

تاريخ الحلقة: 9/8/2014

المحاور:

- تأثير اجتماع طبرق سياسيا

- خروج صريح على الإعلان الدستوري

- إصرار على التمسك بطبرق

- أفق الحل السياسي

الحبيب الغريبي: أهلاً بكم، شهدت مدن ليبية عدة أبرزها طرابلس بنغازي مصراتة الزاوية مظاهرات نددت بانعقاد مجلس النواب في مدينة طبرق في أقصى شرق البلاد، وقدم نواب ليبيون طعناً لدى المحكمة العليا في دستورية الإجراءات الصادرة عن اجتماع أعضاء من البرلمان في طبرق.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما هي انعكاسات اجتماع البرلمان في طبرق على الواقع السياسي في ليبيا؟ وما هو تأثير الهزائم التي تلقتها قوات اللواء حفتر من ثوار ليبيا على العملية السياسية في البلاد؟

يتنامى في ليبيا حراك شعبي رافض لعقد جلسات البرلمان الجديد في طبرق الليبية المدينة التي عرفت بتأييدها للواء المتقاعد خليفة حفتر، مظاهرات خرجت في عدة مدن ليبية تطالب بتطبيق الإعلان الدستوري الذي يحدد مكان انعقاد البرلمان في العاصمة طرابلس ثم في مدينة بنغازي، حراك شعبي يأتي بعد سلسلة من الهزائم تلقتها قوات اللواء حفتر على أيدي الثوار، تقرير أحمد جرار.

[تقرير مسجل]

أحمد جرار: على غير ما أراد المجتمعون هنا في طبرق جاءت ردود الفعل المتتالية على محاولتهم فرض واقع سياسي جديد يتجاوز حسب ما يرى منتقدوه ما اتفق عليه الليبيون في إعلانهم الدستوري، إذ يتصاعد في المشهد الليبي حراك شعبي رافض لعقد جلسات مجلس النواب في المدينة التي تستخدمها القوات الموالية للواء المتقاعد خليفة حفتر كمنطلق لطائراتها التي تقصف خصومه في بنغازي وهي المدينة التي كان يفترض أن تتم فيها عملية نقل السلطة، المظاهرات التي خرجت في عدة مدن أبرزها طرابلس وبنغازي ومصراتة والزاوية لم تكتف بالتشكيك في شرعية قرارات المجلس الجديد بل أعلنت تأييدها لما تعتبره شرعية ثورية تمثلها قوات حفظ أمن واستقرار ليبيا في العاصمة طرابلس وقوات مجلس شورى الثوار في بنغازي باعتبار أنها تواجه معسكراً يسعى للانقلاب على منجزات ثورة السابع عشر من فبراير ويضم في صفوفه ما تسميه بقيادات الثورة المضادة، لكن الذين اجتمعوا في طبرق متسلحين بشرعية سياسة أفرزتها صناديق الاقتراع في الانتخابات الأخيرة مصرون على ما يبدو على مواصلة مسارهم خصوصاً في ظل التأييد الذي حظيت به خطوتهم من قبل جهات أممية فضلاً عن دعم الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، لكن الهزائم الميدانية التي مُنيت بها القوات المؤيدة لهذا المسار في كل من طرابلس وبنغازي قد تدفع التحالف الذي يحتضنها إلى التعجيل بطلب التدخل الخارجي وهو طلبٌ سبق أن طرحه في واشنطن رئيس حكومة تسيير الأعمال عبد الله الثنيّ كما أنه يأتي في وقت تتصاعد فيه الإشارات القادمة من مصر حول استعدادها للتدخل العسكري في ليبيا حفاظاً على ما تسميه أمنها القومي وهو تعبير بُدء باستخدامه مؤخراً في القاهرة بعد فشل خياراتها الأخرى على ما يبدو والتي كان أبرزها دعم قوات حفتر بطريقة غير مباشرة، بين مَن يتمنى في ليبيا تكرار نموذج الجار التونسي والوصول بالبلاد إلى حالة تصالح سياسي وبين مَن يراهن على تكرار نموذج الجار المصري ودفع البلاد إلى قبضة العسكر يبقى خوف الكثيرين من انزلاق البلاد أكثر فأكثر نحو السيناريو الذي سبق أن مر به الجار الجزائري عندما دخلت البلاد في حالة من الاقتتال الداخلي استمر نحو عقد كامل.

[نهاية التقرير]

الحبيب الغريبي: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيوفنا من ليبيا الباحث السياسي صلاح البكوش عبر الهاتف من بنغازي السنوسي بسيكري مدير المركز الليبي للبحوث والتنمية ومن طبرق توفيق الشهيبي عضو المؤتمر الوطني السابق عن طبرق مرحباً بكم جميعاً، إذن واضح سيد الشهيبي وأبدأ معك أن قاعدة الانتقاد قاعدة الرفض لهذا لهذه الطبرقية إن صح التعبير أو التوجه الطبرقي قد يكون مصطلح جديد يعني في الحياة السياسية الليبية تتسع هذه القاعدة خرجت من الصالونات الآن في الشارع هناك تعبيرات في الشارع عن الرفض لعقد هذا المؤتمر، لماذا أمام كل ذلك ما زال هناك إصرار على طبرق لعقد اجتماعات مجلس النواب الجديد؟

تأثير اجتماع طبرق سياسيا

توفيق الشهيبي: أجل، بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على نبي المرسلين والترحيب بك وبضيوفك الكرام وبكل مشاهدي قناة الجزيرة أعتقد أنه عندما نقول أن هناك رفضا واسعا علينا أن نحدد معنى هذا الرفض، عندما بعض المدن أبدت رفضاً ونوابها موجودون في طبرق يعني هنا نتحدث عن أوراق وكتابة وأختام لاثنين أو ثلاثة يمثلون مجلس يمثلون منظمة مجتمع مدني يختمون ورقة ويقولون نحن نرفض، اجتمع نواب الأمة متمثلين في أكثر من مئة وستين عضواً في طبرق وبالتالي نتحدث هنا عن أغلبية 160 من حوالي 186 تم انتخابهم عبر صناديق الاقتراع، نتحدث هنا عن أمر قد حسم سياسياً وقانونياً هذا من ناحية، من ناحية أخرى عندما نتحدث عن جلبة لماذا هذه الجلبة؟ لماذا الإصرار على أن تكون هناك ولو جلسة بسيطة في طرابلس طبرق هي من الوطن طبرق التي انتصرت يوم 17 فبراير تحديداً قبل العديد من المدن الأخرى ولم تزايد على أحد، طبرق التي كانت الثغر الشرقي للبلاد أيام الثورة وكانت شريان الثورة لماذا هذه المزايدة، طبرق هي مدينة ليبية مثلها مثل غيرها والقانون..

الحبيب الغريبي: سيد الشهيبي معلش يعني مع أن هذا الجدل اتخذ لبوس سياسي واضح ولكن في الأساس هو قانون يعني جدل قانوني وببساطة هم يقولون الإعلان الدستوري ينص على ذلك لماذا الخروج على النص؟

توفيق الشهيبي: لا، لأ لماذا الخروج على النص؟ لأن النص الدستوري فيه صراحة أن المقر الرئيس لمجلس النواب في بنغازي وله أن ينعقد في أي مدينة أخرى يعني لم يركز أين ينعقد، وعندما تخرج ورقة من قبل وزير الداخلية يقول لا يمكن عقد الجلسة في طرابلس وبنغازي وعندما تخرج ورقة من مديرية أمن طرابلس تقول لا يمكن عقد الجلسة في طرابلس أما مديرية أمن بنغازي فقد ساوها مَن يسمون أنفسهم مجلس الثوار الذي من بينهم تنظيم القاعدة في ليبيا وهم أنصار الشريعة ساووا مديرية أمن بنغازي بالأرض فبأي عقل يمكن أن تعقد الجلسة في مدينتين تقام فيهما حرب لماذا هذا الرفض في طبرق؟ لماذا يعني هذا الرفض الكبير جداً رغم أنه قد اجتمع أكثر من 160 عضواً، الجدل القانوني سوف تحسمه المحكمة الدستورية، وأنا شخصياً من باب الإطلاع ومن باب خبرة سابقة في المؤتمر الوطني العام أقول لك الأمر محسوم مسبقاً بقرار دستوري وهو اللي قال عليها أن تنعقد في أي مكان آخر.

خروج صريح على الإعلان الدستوري

الحبيب الغريبي: طيب سيد بسيكري هل فعلاً الأمر محسوم مسبقاً يعني ألا ترى ذلك خروج صريح على الإعلان الدستوري وربما يجلب مخاطر على الحياة السياسية الليبية؟

السنوسي بسيكري: يعني هذا هو المكسب الليبي الراهن أن النقطة السياسية سواء كانت في مصلحة المؤتمر الوطني العام أو للبرلمان الجديد تأخذ بسياسة كسر العظم أو ما تراه مناسب أو يجاري تصورها في استخدام مصطلح دستوري أو لا دستوري وأغلبية أو ليست أغلبية أنا أعقب يعني على الأستاذ توفيق بأنه عندما تكون أزمة شديدة ووضع مأزوم جداً لا ينفع فيه الأرقام لغة الأرقام ليست كافية لا ينبغي أن نقول 160 عضو وتنتهي المسألة أنت في وضع مأزوم، وبالمناسبة مَن يؤيدون انعقاد البرلمان في طبرق عارضوا بشدة على سبيل المثال أغلبية دستورية في قرار المؤتمر الوطني العام بالتمديد وأنا شخصياً أنا أود التمديد، لكن التمديد من داخل المؤتمر الوطني العام وكنت حاضر تم إقراره بأغلبية دستورية وفق الإعلان الدستوري، المعارضة الشديدة قالت بأن هذه الأغلبية تجاوزت الإعلان الدستوري، نحن الآن نقلب المشهد لماذا نلجأ إلى هذا التصعيد وإلى هذا التأزيم ولا نذهب إلى التفاوض العقلاني المنطقي، لماذا ندرك بأن على سبيل المثال إذا ذهبنا إلى طبرق قد يأزم المشهد السياسي وهو مأزوم، أنا مع الدكتور مع الأستاذ توفيق بأنه فعلاً 160 برلماني موجودين لكن عندما يكون 160 برلماني موجودين يدين سبب التأزيم كما رأينا بأن 124 عضو مؤتمر وطني أقره التمديد بقرارهم هذا أزم المشهد وكان متأزماً في ذلك الوقت عندما تكون الأغلبية سبباً في التأزيم لماذا لا نذهب إلى الحكمة ونقول لنترك طبرق لأنها قد تفسر وقد فُسرت بأنها مدينة الكرامة فُسرت من قبل المعارضين وكان هذا حديث أحد البرلمانيين قال بوضوح لن أذهب هل كان صادقاً في ذلك أو لا ولكنه قيل لن أذهب إلى طبرق لأن طبرق مدينة تخرج منها الطائرات تقصف بنغازي، إذن هناك تأزيم في الذهاب إلى طبرق لماذا لا نذهب إلى مدينة أخرى وتكمن..

إصرار على التمسك بطبرق

الحبيب الغريبي: طيب سؤال جيد سؤال جيد سؤال جيد سؤال جيد سيد البسيكري معلش يا سيد بسيكري طيب طيب دعني أنقل هذا السؤال دعني أنقل هذا السؤال إلى السيد صلاح البكوش يعني لماذا لا تتاح مدينة أخرى ليبية لماذا يعني أنت أو لا أحد طبرق أو لا أحد لماذا أو كيف نفهم كيف نفهم حقيقة التمسك والإصرار على طبرق، هل هو موقف سياسي تعبيرة سياسية ما؟

صلاح البكوش: لا يا سيدي أنا في تصوري أن الجدال الدستوري أو القانوني حول مكان انعقاد المؤتمر، الإعلان الدستوري يقول بصراحة أن مكان المؤتمر هو مدينة بنغازي وخلافاً لما يقوله السيد الشهيبي عندما تنعقد في بنغازي يمكنك آنذاك أن تقرر نقل البرلمان إلى طبرق أو إلى البيضاء أو إلى أي مكان، ولكن هناك مجموعة صغيرة اختطفت هذا القرار وقررت الذهاب إلى طبرق مخالفة للإعلان الدستوري، أما القضية في ليبيا في تصوري مع أهمية إتباع للإعلان الدستوري والقواعد الدستورية لما في ذلك فائدة على الليبيين جميعاً في المستقبل أعتقد أن القضية هي أكبر من المكان وأكبر من هذا الجدال الدستوري، القضية يا سيدي هو أن هناك محاولة لقلب نظام الحكم في ليبيا من نظام مؤسس على مبادئ 17 فبراير إلى نظام جديد أو ما أسميه جماهيرية ثانية ربما بدون القذافي والشلة المحيطة به ولكنه نفس النظام وهذا ما تبين من تقرير ديوان المحاسبة وهيئة الرقابة حول مدة الحكومة الماضية وهذا ما يتبين الآن عندما ترى تصريحات جهابذة النظام السابقين كأحمد قذاف الدم ومصطفى الزايدي وهم يرون الآن في المؤتمر جزء من عمليتهم لاستعادة السلطة وأن ما يحدث في طرابلس إذا صمد القعقاع والصواعق هذا جزء من خطتهم للعودة إلى السلطة.

الحبيب الغريبي: طيب أعود إلى السيد الشهيبي طالما أن هناك جدل قانوني ربما لاحقاً أخذ كما ذكرت منذ قليل لبوس سياسي لماذا لا يقع الحسم في المسألة يعني بكل بساطة والانتقال إلى مكان آخر في ليبيا يعني لماذا الإصرار على التمسك بطبرق ثم إن هناك طعون قدمت إلى المحكمة الإدارية سيد الشهيبي في هذا الموضوع، ألا يفترض أن يترك الأمر للقضاء حتى يقول كلمته فيه وفي الأثناء تُجمد الخطوة؟

توفيق الشهيبي: أجل هو من الناحية الدستورية كان من المفترض أن يكون يوم 4 أغسطس كان بكل الأحوال يجب أن تكون الجلسة الأولى لعقد البرلمان الجديد وهذا أمر دستوري حيث نسق مجلس الانتخابات أنه لمدة أقصاه أسبوعين من النتائج الهائية تعقد الجلسة الأولى هذا أمر موجود وهذا في قانون الانتخابات والذي على إثرها انتخب البرلمان الجديد هذا من ناحية، من ناحية أخرى المشكلة التي في المدينة طبرق بلغت بأنها سوف تستضيف الجلسة الأولى ليوم الأربعاء أي قبل 5 أيام فقط من يوم 4 أغسطس فبالتالي لم يكن من المقرر أن تكون طبرق ولكن بعد أن تأكد أنه لن يكون لا طرابلس ولا بنغازي تم اختيار طبرق لهذا الأمر يعني هذا من ناحية، من ناحية أخرى مَن يتكلم عن هذا الأمر المحكمة الدستورية موجودة عفواً المحكمة العليا موجودة وهي التي ستفصل هذا الأمر ولكن في كل الأحوال هناك ثقل برلماني أن هناك برلمانيين منتخبين وإن دل على ذلك والدليل على ذلك أنه كثيرون حاولوا إفشال وصول عدد كبير من الأعضاء لماذا إن كان هناك يعني أمر غير دستوري لماذا وصل هذا العدد الكبير من الأعضاء بطرق يعني بمسافات بعيدة جداً بدل أن يأتوا مباشرة هذا شيء، الشيء الآخر المشكلة هنا بدأت الاتهامات تتجاوز حتى المدى قناة الجزيرة هي أدرى من غيرها قناة الجزيرة عندما  دخلت هي  دخلت أول المدن الليبية دخلت لطبرق وواكبت الثورة بشكل جيد عن طريق طبرق وهي تعرف جيداً متى انطلقت يعني العالم كله يعرف متى انطلقت هذه الثورة الآن يتحدثون عن أزلام ومحمد قلب الحق وللأسف الشديد هناك كتائب أسست بعد 20/10 في ليبيا الآن أصبحت كتائب ثوار بعد 20/10 بعد مقتل القذافي، لأنها تحارب طرف معين وكتائب شاركت في تحرير طرابلس أصبحت الآن كتائب أزلام لأنها أصبحت في صف آخر، هذا الاصطفاف يجب أن ينهيه أمر سياسي واضح، الأمر السياسي هنا محليا وإقليميا ودوليا حُسم لا يزال المحكمة الدستورية وأنا شخصيا وددت أن أقول أن المكتوب المقر الرئيسي بنغازي ولم يكن ولم يقال الانعقاد الأول أو الجلسة الأولى أو أول اجتماع المقر الرئيسي بنغازي وله أن ينعقد في أي مكان آخر.

الحبيب الغريبي: طيب ستبقى معنا سيد توفيق الشهيبي، نتوقف فقط عند فاصل قصير نناقش بعدها الحراك الشعبي في ليبيا ضد عقد اجتماع البرلمان الجديد في مدينة طبرق فنرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الحبيب الغريبي: أهلا بكم من جديد إذن في هذه الحلقة التي نناقش فيها الحراك الشعبي في ليبيا ضد عقد اجتماع البرلمان الجديد في مدينة طبرق، أعود مع السيد السنوسي بسيكري، سيد بسيكري هناك ربما ما هو أكثر حساسية وأكثر خطورة من ذلك الآن هناك تلويح بعدم الاعتراف بأي قرارات قد تصدر عن البرلمان الجديد ألا يشكل ذلك ربما عملية نسف للحياة التشريعية ولهذه النافذة الانفراجية التي انفتحت في الأزمة الليبية.

السنوسي بسيكري: نعم يعني أنا بتقديري بأن هناك سيناريوهان متوقعان في مسار العملية السياسية بعد انتخاب البرلمان وانعقاده في طبرق وهو أنه هناك احتمال سيناريو تصعيدي بمعنى أنه البرلمان ينحُ منحى على سبيل المثال تجريم عملية فجر ليبيا وما حدث في بنغازي وتجريم ورفض نتائجها بطرق مختلفة على سبيل المثال أن يختار رئيس حكومة ضد قوات الدروع أقرب على سبيل المثال إلى عملية الكرامة أن يختار رئيس أركان أقرب إلى عملية الكرامة إن حدث هذا فالرسالة ستكون واضحة ومؤكدة وستفسر بأنها فعلا انقلاب على الثورة فستفسر من قبل قوات الدروع والعديد من الثوار بأنها فعلا انقلاب على الثورة وبالتالي..

الحبيب الغريبي: خاصة..

السنوسي بسيكري: البرلمان الآن..

الحبيب الغريبي: سيد بسيكري خاصة وأن المتقاعد خليفة حفتر توجه منذ أيام كلمة مسجلة يعني توجه يعني خاطب فيها البرلمان الجديد وقال لا بد له أن يتخذ قرارات هامة ومصيرية هل في ذلك تلميح لما كنت تقوله؟

السنوسي بسيكري: أنا أتمنى يعني مؤكد أن اللواء حفتر يقصد هذا لكن أتمنى هذا لا يحدث لأنه سيدخلنا في مأزق لا يمكن أن نخرج منه بفترة قريبة، إن اتجه البرلمان إلى التصعيد وترك خيار التفاوض، خيار الحوار، خوض الاشتباكات الراهنة، وقف حمام الدم، الخروج إلى توافق بآلية معينة بطريقة لا ينحاز فيها إلى أي طرف هذا برلمان الدولة كلها وأنا عندي ملاحظة على كلام الأستاذ صلاح بأنه إن قلنا بأن البرلمان الراهن يمثل السلطة التشريعية والجماهيرية الثانية فهذا فيه إدانة لاختيار الشعب للبرلمان 160 عضو قد لا نتفق مع العديد منهم، قد نتحفظ على بعض قراراتهم، لكن هؤلاء 160 عضو يمثلونا يمثلون ليبيا أخطئوا في المشاركة في تأزيم المشهد من خلال الذهاب إلى طبرق وكان بالإمكان أن لا ندخل بالأزمة الراهنة، لكن أن نتهم أنه البرلمان هذا يمثل واجهة سياسية للجماهيرية الثانية هذا فيه خطاب للشعب بأنه أقرب إلى الجماهيرية الثانية منه إلى ثورة 17 فبراير هذا ما فهمته ويستطيع الأستاذ صلاح أن يصحح، لكن أعود لأقول بأن البرلمان بأي دافع كان أنا لا أقول بأن الدوافع انقلابية بأي دافع كان اتجه إلى التصعيد باتجاه قوات الدروع بأي طريقة كما قلت باختيار لرئيس حكومة، رئيس أركان أو وقفه للميزانية الخاصة بالدروع هذا سيأزم المشهد..

الحبيب الغريبي: طيب..

السنوسي بسيكري: لأن قوات الدروع أنا عندي ملاحظة بسيطة لو تسمح لي.

الحبيب الغريبي: تفضل.

السنوسي بسيكري: الثوار والمسلحون وقوات الدروع شرعيتهم الرئيسية هي شرعية الثورة وتماهوا مع المؤتمر الوطني العام وظروف الجهاز التشريعي المقبول لأنه وافق ما رأوه مكتسبا في ثورة 17 فبراير، الآن وقد رأينا هذا في بيان المجلس الأعلى للثوار يفسرون تجاه البرلمان وإفرازه الأخير بأنه ثورة مضادة، لو استمر البرلمان في اتخاذ قرارات يراها الثوار وقوات الدروع معادية فإنهم سيرفضون نتائج البرلمان كلها وربما سيذهبون إلى حالة..

الحبيب الغريبي: واضح.

السنوسي بسيكري: قد تكون خطيرة وهي فرض حالة السيطرة على مؤسسات حيوية وبالتالي قد ندخل في..

الحبيب الغريبي: وضح سيد بسيكري.

السنوسي بسيكري: سيناريو أكثر تأثير.

الحبيب الغريبي: سيد صلاح البكوش هل أنت تذهب إلى هذا الرأي هل ليبيا فعلا أو الأفق السياسي الليبي بدأ ينفتح على ما يسمى بثورة مضادة وبمساعي انقلابية؟

صلاح البكوش: بالطبع هناك ثورة مضادة، المعركة الجارية الآن هي معركة كان يجب أن نخوضها في 2011 ولكن الطرف الآخر المضاد للثورة أجلها حتى يحارب يوما آخر، ما يحدث الآن في طبرق وما يقوله السيد توفيق الشهيبي هو انتقائي جدا، لقد أسقطوا المؤتمر الوطني العام بالرغم أو في وجه مذكرة قانونية واضحة من الأمم المتحدة تقول أن المؤتمر الوطني لا تنتهي ولايته ولكنهم أسقطوه وأصروا على تشكيل لجنة فبراير وأصروا على أن ينفذ المؤتمر الوطني جميع توصيات لجنة فبراير، الآن أول قرار يتخذه هذا البرلمان هو إلغاء ما أقرته لجنة فبراير والذي نقل السلطات التنفيذية إلى رئيس مرتقب، الآن غيروا هذا الإعلان الدستوري ورجعوا السلطات التنفيذية إلى البرلمان حتى يتمكنوا أن يتقاسموا الكعكة ويغروا الكثير من النواب، أما ما يحدث الآن أعتقد أن ما يقوله السيد بسيكري عن السيناريو الأول هو الأغلب الأوفر حظا وأنا أعتقد أننا سنصل إلى نقطة أن نعلن فيها نحن هذا الطرف الذي يؤيد ثورة 17 فبراير نعلن ما أعلنه الطرف الآخر منذ شهور عندما أعلنوا أن هذا المؤتمر لا يمثلنا نحن سنعلن أن هذا البرلمان لا يمثلنا وليقبع البرلمان في طبرق وفي أي مكان آخر وسيصبح برلمانا ليس ذو معنى إذ أنه ليس له أي قوة على الأرض.

أفق الحل السياسي

الحبيب الغريبي: سيد الشهيبي هل سمعت هذا يعني هل أنتم واعون فعلا بمخاطر أن يقول الناس أو يأتي يوم ما يقول الناس هذا البرلمان لا يمثلنا خاصة وأن هذا البرلمان برلمان مطروح عليه قضايا هامة ومصيرية ماذا أنتم فاعلون إذا كان الناس لن يتقبلوها ويرفضوها؟

توفيق الشهيبي: نعم، نعم هو السيد صلاح البكوش يصر على تضليل الرأي العام، أولا السلطات لم تنتقل لرئيس دولة لأن المؤتمر الوطني العام لم يقر رئيس دولة على الإطلاق وترك هذا في يد البرلمان القادم والبرلمان القادم قال إلى حين انتخاب رئيس دولة، فبالتالي لم يعط لنفسه شيء بل حاول توزيعها بين سلطات الحكومة السيادية فقط للحكومة وللبرلمان أما المؤتمر الوطني العام قال بالحرف الواحد أنه يترك خيار الانتخاب المباشر أو غير المباشر لرئيس الدولة للبرلمان القادم هذا من ناحية، من ناحية أخرى بما أن الأمر وصل إلى اصطفاف فبراير وإلى غير فبراير أذكره..

الحبيب الغريبي: ولكنكم سحبتم جميع صلاحياته.

توفيق الشهيبي: تعرض للتهديد ووصلت الآن شقيقه وشهيد وكان قائد ثوار زليطن في الثورة فبالتالي هنا لا يمكن المزايدة بالثورة كذلك مدينة طبرق خرجت قبل مدن أخرى كثيرة فبالتالي هنا عندما نأتي للمزايدة بالثورة هنا هذه الطامة التي أرجعتنا للخلف كثيرا أن الكل يزايد باسم الثورة والكل يتحدث باسم الثورة، قوات فجر ليبيا كل ما تحصلت عليه في طرابلس هو تدمير مطار لا أكثر من ذلك فقط شهداء من الطرفين أو قتلى من الطرفين وزيادة احتقان بين الطرفين في الثورة بمصراتة والزنتان لا داعي للمبالغة في الأمور نقول فجر ليبيا، نقول انضم معهم جبل الغرب الذي انتفض مبكرا ومصراتة التي انتفضت مبكراً، والآن يتقاتل الثوار السابقون، أيضا قوات الدرع شرقا لا يمكن أن تتجاوز بنغازي بعشرات الكيلومترات فلديها من المدن الثائرة شرقا وغربا..

الحبيب الغريبي: طيب

توفيق الشهيبي: التي سوف تمنع ذلك فبالتالي هنا الاقتتال بينهم أنفسهم أردنا أن نعود..

الحبيب الغريبي: أشكرك سيد الشهيبي معلش لأنه الوقت تقريبا يعني وصلنا إلى نهايته فقط سؤال خاطف للسيد البسيكري في أقل من دقيقة يعني ما هو الحل يعني هل هناك وصفة الآن قد تكون جاهزة للحل؟

السنوسي بسيكري: يعني بسيط يا أستاذ الحبيب بسيط يعني رشد لدى أعضاء البرلمان الآن في أي يقتنعوا بأن أي قرار قد يقابل بتصعيد خطير، ورشد لدى القوى السياسية خارج البرلمان ولدى القوات بأن تدرك بأنه ليبيا داخلة على منزلق خطير، الشقاق ما بين قوى على الأرض والبرلمان هذا مأزق خطير وبالتالي بالرشد العقلنة التنازل قليلا والمعيار الرئيسي الذي يجب أن يتوحد الجميع البرلمان..

الحبيب الغريبي: أشكرك سيد السنوسي أنا آسف حتى الصوت يعني أصبح غير واضح تماما شكرا لك سيد السنوسي بسيكري إذن مدير المركز الليبي للبحوث والتنمية أشكر السيد إذن صلاح البكوش الباحث السياسي ومن طبرق توفيق الشهيبي عضو المؤتمر الوطني السابق، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله فيما وراء خبر جديد دمتم بخير.