تباينت آراء ضيوف حلقة 6/8/2014 من برنامج " ما وراء الخبر" بشأن تمسك رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة للمرة الثالثة، بين من اعترض على الموقف من منطلق أن المالكي هو الذي تسبب في الوضع الراهن للبلاد، ومن دافع عنه بحجة أن كتلته هي الأكبر داخل البرلمان.

ودعا المالكي في كلمته الأسبوعية الأربعاء مجلس النواب العراقي إلى الالتزام بالدستور وتكليف كتلته البرلمانية بتشكيل الحكومة القادمة، واعتبر أن أي تدخل من أي جهة "داخلية أو خارجية" هو طعن في العملية السياسية والدستورية، و"سيفتح أبواب جهنم" على البلاد.

وقد انتقد مستشار المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية نزار السامرائي تمسك المالكي بتشكيل الحكومة بعد ثماني سنوات من الحكم، وتساءل عن "التهديد" أو "التحذير" الذي أطلقه من أن اختيار شخص آخر غيره سيفتح أبواب جهنم على العراق، وقال "هل يريد أن يفتح أبواب جهنم أخرى لا يعرفها العراقيون؟".

وأكد السامرائي لحلقة "ما وراء الخبر" أن ما يحصل حاليا من ثورة مسلحة في العراق هو رد حاسم على إصرار المالكي على تشكيل الحكومة، وأن هذه الثورة "لن تتوقف حتى وإن وصفها المالكي بأنها فقاعة وحتى لو جيّش لها كل جيوشه".

وفي الجانب الكردي قال عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني عبد السلام برواري إن المالكي بعيد عن الواقع، حيث إن هناك معارضة لتشكيله الحكومة الجديدة حتى من داخل كتلته ومن داخل التحالف الشيعي، وأشار إلى أن إيران أعلنت صراحة عدم تأييدها له.

واتهم المالكي بتجاهل الدستور والبرلمان وأنه لو بقي في الحكم فسيكون "دكتاتوريا رسميا"، وأشار كذلك إلى أن الدعم الإيراني والأميركي هو سبب بقائه في الحكم ثماني سنوات.

ومن وجهة نظر مخالفة، دافع عضو ائتلاف دولة القانون محمد العكيلي عن تمسك المالكي بتشكيل الحكومة، وقال إنه "حق قانوني" باعتبار أن كتلته هي الأكبر، وإن الطرق الدستورية هي أفضل الطرق لخروج العراق من أزمته الراهنة.

وكان مجلس النواب العراقي أنهى جلسته الثلاثاء من غير اتفاق على تسمية الكتلة البرلمانية الكبرى التي يحق لها ترشيح رئيس جديد للوزراء، وقرر تأجيلها إلى الخميس.

video

ومن جهة أخرى، اتهم العكيلي رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بالتدخل لدى أميركا وروسيا لمنع صفقات سلاح للجيش العراقي، وهي التهم التي نفاها برواري، كما نفى حدوث أي تقارب بين الأكراد والمالكي في ظل الأوامر التي وجهها المالكي للجيش العراقي بدعم البشمركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية بغرض استمالة الأكراد. 

وقال إن ما قام به المالكي "ليس مكرمة، وهذا واجبه"، وأشار إلى ضغوط أجنبية مورست على رئيس الوزراء المنتهية ولايته في هذا الشأن.

يذكر أن مصادر كردية ذكرت في وقت سابق أن معارك تجري بين قوات البشمركة الكردية ومسلحين من تنظيم الدولة شمالي الموصل، بينما أكد مسؤول كردي أن اشتباكات أخرى بين القوات الكردية ومسلحي تنظيم الدولة تدور على بعد نحو أربعين كيلومترا جنوب غرب أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: مآلات إصرار المالكي على تشكيل الحكومة

مقدمة الحلقة: إلسي أبي عاصي

ضيوف الحلقة:

- محمد العكيلي/ عضو ائتلاف دولة القانون

- عبد السلام برواري/ عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني

- نزار السامرائي/ مستشار المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية

تاريخ الحلقة: 6/8/2014

المحاور:

-   تمسك المالكي بمنصب رئاسة الحكومة

-   أسباب عدم تشكيل الحكومة العراقية

-   المالكي واستمالة الأكراد

إلسي أبي عاصي: أهلاً  بكم، دعا رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي دعا البرلمان العراقي إلى الالتزام بالدستور وتكليف كتلته البرلمانية بتشكيل الحكومة القادمة وحذر بأن أي اعتبار آخر يعني فتح أبواب جهنم على العراق.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما الذي يعيق تشكيل الحكومة العراقية الجديدة؟ هل تنجح محاولة المالكي مساعدة الأكراد في حربهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية في استمالتهم إلى جانبه؟

رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي يصر على تكليفه بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، تكليف إن حدث سيكون الولاية الثالثة له، المالكي يطلب من الكتل البرلمانية الانحياز للدستور باعتباره ائتلاف دولة القانون هي الكتلة الأكبر في  البرلمان، وحذر المالكي في الوقت ذاته من أن أي خيار آخر يعني فتح أبواب جهنم على العراق كما قال، تقرير ناصر آيت طاهر.

[تقرير مسجل]

ناصر آيت طاهر: هل تراه يكون الداء والدواء في آن معاً يقدم رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نفسه مخلصاً من مأزق بلاده السياسي بل ربما من متاعبها كافة، طالب البرلمان بتكليف كتلته دولة القانون بتشكيل الحكومة القادمة باعتبارها الكتلة البرلمانية الأكبر في مجلس النواب الجديد، وكأنما يتحدث عن عراق آخر حذر من أن أبواب الجحيم ستفتح على العراق إذا جرت محاولات يصفها بغير الدستورية لاختيار بديل له في رئاسة الوزراء، إصراره ذاك أعجز الائتلاف السياسي الرئيسي في العراق عن تسمية مرشح لمنصب رئيس الوزراء وهو ما أرجأ نقاشات برلمانية مقررة في هذا الصدد، لا يزال المالكي إذن يتجاهل نداءات من السنة والأكراد وحتى من كتل في التحالف الوطني الشيعي لثنيه عن محاولاته البقاء في منصبه، ويبدو أن الحليف الإيراني هو الآخر أسقط الرجل من حساباته فقد ذكر مسؤولون إيرانيون ومصادر داخل ائتلاف المالكي أن طهران سحبت من المالكي دعمها التقليدي وأخذت تبحث عن بديل له، وهكذا يتسنى فهم تلميحات المالكي حين حذر من أي تدخل لدول خارجية في اختيار مرشح لرئاسة الوزراء، أما خطابه في الداخل فيكاد يكون أنا أو الفوضى، والفوضى في الواقع استحكمت في ربوع العراق خلال ولايتي المالكي السابقتين تفجيرات واغتيالات ومواجهات مع جماعات مسلحة أصبحت إحداها فجأة تتربع على عناوين الأخبار، إنه تنظيم الدولة الذي دعا المالكي المجتمع الدولي إلى اتخاذ ما يلزم لمواجهته قبل أن تستباح المنطقة بما يصفها أفكاراً متطرفة، وفي مسعاه للظفر بولاية ثالثة يستغل المالكي تمدد مقاتلي التنظيم الذين سيطروا على مساحات كبيرة في شمال العراق وغربه وهددوا بالزحف إلى بغداد، يبدو صحيحاً أن محاربة هؤلاء تتطلب استقراراً سياسياً وحكومة قوية لكن المشكلة في اعتقاد المالكي أنه أهلٌ لذلك بل أهلٌ لحكم العراق وتلك معركة لا بأس أن ينحي منها جانباً خصومته مع الأكراد على الميزانية والنفط والأراضي وأن يغازلهم لمحو آثار اتهامه إياهم أخيراً بإيواء مَن يصفهم بالإرهابيين، ففي سابقة من نوعها أمر المالكي سلاح الجو بدعم قوات البشمركة الكردية التي تحاول الآن استعادة مدن سيطر عليها تنظيم الدولة في شمال العراق.

[نهاية التقرير]

تمسك المالكي بمنصب رئاسة الحكومة

إلسي أبي عاصي: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من بغداد محمد العكيلي عضو ائتلاف دولة القانون معنا من أربيل عبد السلام برواري عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني ومن عمّان نزار السامرائي مستشار المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية، محمد العكيلي من بغداد بداية أليس تمسك نوري المالكي بمنصب رئاسة الحكومة هو الذي يعيق تشكيل الحكومة العراقية حتى الآن؟

محمد العكيلي: نعم مساء الخير لكِ ولضيوف وللمشاهدين لا أعتقد تمسك المالكي جاء يعني اعتباطاً أو يعني ليس له مبرر لكن المبرر للمالكي ولدولة القانون بهذا التمسك هو حق دستوري وقانوني، الانتخابات أفرزت كتلة دولة القانون هي الفائزة الأولى وفي الجلسة الأولى للبرلمان حسب تفسير المحكمة الاتحادية العراقية هي الكتلة الأكثر عدداً في الجلسة الأولى بما أنه لم تسجل أي كتلة من الكتل سواء كان التحالف الوطني أو أي كتلة أو أي تحالفات تحالفت قبل الجلسة الأولى ومن ثم سجلت في الجلسة الأولى فبالتالي دولة القانون بالتالي بقيت مقاعده كما أتت من المفوضية إدارياً إلى مجلس النواب هو الكتلة الكبرى داخل قبة البرلمان بالتالي.

إلسي أبي عاصي: ولكن هناك سوابق في هذا الموضوع سيد العكيلي من إنتاج نوري المالكي نفسه يعني في العام 2010 عندما نجحت الكتلة كتلة إياد علاوي هو استطاع أن يلتف على هذا الموضوع وأن يشكل حكومة واليوم بالنظر إلى المعارضة الواسعة التي تلاقيها تسمية نوري المالكي لرئاسة الحكومة كيف يمكن له أن يستمر في التمسك بهذا الأمر؟

محمد العكيلي: نعم هذا سؤالك فيه جواب من شقين: الشق الأول ليس المالكي مَن أقصى الكتلة العراقية بل كان هناك التحالف الوطني وفي أركانه المجلس الأعلى والتيار الصدري ودولة القانون شكلوا كتلة كبرى والمحكمة الاتحادية تقول الكتلة الأكبر في الجلسة الأولى أي كان في 2010 في الجلسة الأولى هو التحالف الوطني الذي شكل أكثر من كتلة السيد علاوي بالتالي شكل الحكومة هذا جانب، الجانب الثاني المعارضين إلى السيد المالكي لما آل أن يذهبوا لتشكيل تحالف كبير من كل الكتل المعترضة على السيد المالكي ويسجل هذا التحالف في الجلسة الأولى وبالتالي يقطعوا الطريق أمام السيد المالكي ودولة القانون ألا تكون الكتل أكبر، أين التحالف هذا ضد المالكي؟ أنا أعتقد اليوم الطرق الدستورية هي أفضل للبلاد أن تخرج من هذه المحنة الكبيرة.

إلسي أبي عاصي: هناك معارضة لتولي المالكي حتى من يعني الائتلاف الوطني، هناك معارضة من جانب كتل كردية من جانب كتل أخرى على كل سنتابع هذا النقاش لكن دعنا نذهب إلى نزار السامرائي في عمّان سيد نزار نوري المالكي في النهاية وكتلة دولة القانون تتمتع بالأغلبية في البرلمان ماذا أنتم قائلون حيال تمسك المالكي برئاسة الحكومة؟

نزار السامرائي: يبدو أن المالكي قد اكتشف الدستور أخيراً بعد ثماني سنوات من رئاسته للحكومة في دورتين انتخابيتين ويبدو أنه قد تنكر لقرار المحكمة الاتحادية الذي صممه بنفسه وفرضه على مدحت المحمود رئيس السلطة القضائية، يبدو أن السيد المالكي يريد أن يحذر أو يهدد لا يعرف الفرق بين الأمرين يقول بأن أبواب جهنم ستفتح على العراق إن لم يكلف بتشكيل الحكومة لا أدري هل هو يعيش في العراق كي يكتشف بأن ألسنة اللهب قد طالت العراق من أقصى شماله إلى أقصى جنوبه خلال فترة حكمه الممتدة لثماني سنوات أم أنه يريد أن يفتح أبواباً جديدة لجهنم لا يعرفها العراقيون حتى الآن، أمر غريب تماماً أن المالكي يعتقد بأنه يستطيع بأن يلوي عنق الحقيقة ويقول بأن كتلته هي الفائزة وأنه الذي خسر انتخابات عام 2010 وفرض على المحكمة الاتحادية أن تقول بأن كتلة إياد علاوي ليست هي الفائزة وإنما الكتلة التي تشكلت في البرلمان هي الفائزة يريد أن يتراجع عن ذلك الأمر ويقدم نفسه كأعلى رقم في البرلمان لكتلة واحدة، ائتلاف أو التحالف الوطني الشيعي الحاكم حتى الآن لم يتفق على نوري المالكي وبالتالي فالقول بأن نوري المالكي يمثل الحقيقة المطلقة في الساحة العراقية تجني على الحقيقة نفسها وأظن لا يحصل على دعم..

إلسي أبي عاصي: ولكن وكأن معارضي نوري المالكي سيد نزار يتعاملون مع الأمر وكأن مجرد رحيل نوري المالكي سيحل كل مشاكل العراق؟

نزار السامرائي: يا سيدتي المشكلة أكبر من حكومة نوري المالكي أو المالكي شخصياً المشكلة تتعلق بالدستور الذي وصفه نوري المالكي يوماً ما حينما لم يأت على مقاساته بأنه حقل ألغام كبير وأن مَن صممه قد صممه على عجل أو سلق على عجل الأمر إذن يتعلق بتصميم العملية السياسية التي بنيت على أساس الدستور الحالي والذي رفضه المالكي حينما وجد أنه لا يلبي رغباته الحالي في التوسع في صلاحياته الأمر كبير الأمر نعتقد أنه يبدأ.

أسباب عدم تشكيل الحكومة العراقية

إلسي أبي عاصي: سيد نزار سيد نزار إذا كان هناك تمسك من جانب ائتلاف دولة القانون ونوري المالكي شخصياً بترشيح نوري المالكي وإذا كانت هناك معارضة لهذا الترشيح وهناك يعني لا يوجد تقدم في موضوع تشكيل الحكومة، ما هي النقطة المشتركة التي يمكن أن يصل إليها الجميع من أجل التقدم برأيك؟

نزار السامرائي: ما يحصل حالياً ما يحصل حالياً في العراق من ثورة مسلحة يشكل الرد الحاسم على إصرار المالكي على توليه للحكومة وأظن أن هذه الثورة لن تتوقف حتى وإن وصفها المالكي بأنها فقاعة حتى وإن جيّش كل جيوشه فجيوشه لن تستطيع القضاء على هذه الثورة التي بدأت من الموصل في التاسع من حزيران/ يونيو الماضي ولكنها بدأت في نهاية عام 2012 في محافظة الأنبار وها هي تمتد إلى ست محافظات الشعب العراقي برمته.

إلسي أبي عاصي: مازلت تعتبر أنها ثورة يمكن أن تثمر نتائج معينة رغم هيمنة الدولة الإسلامية عليها كما يرى كثر.

نزار السامرائي: الدولة الإسلامية بندقية من بين البنادق وليست البندقية الوحيدة، والدولة الإسلامية جهد من جهود الثورة العراقية الكبرى التي يعيشها العراق في الوقت الحاضر للانتصاف للمكون السني حصراً لأن السنة على ما أظن أن أي مواطن سني سيسأل هل تفضل بأن تغتصب زوجتك أو أختك أو أن يفرض عليها النقاب فبكل تأكيد سيختار النقاب لزوجته ولأخته بدل أن تغتصب، أنا أظن أن هذه المعادلة ينبغي على الجميع أن..

إلسي أبي عاصي: دعنا نسأل عبد السلام برواري عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني من أربيل سيد عبد السلام برواري في ضوء المستجدات التي تطرأ على الوضع في الموصل كيف يقرأ الأكراد تصريح نوري المالكي اليوم وتمسكه بالاستمرار في رئاسة الحكومة؟

عبد السلام برواري: نعم مساء الخير في الحقيقة أنا كنت متلهفاً لسماع كلمته الأسبوعية لأني تصورت أن الأبواب الآن كلها مغلقة بوجهه وسيخرج بخطاب تاريخي يذكره في المستقبل أيضاً ويجد تبريرات لكي يتنازل عن المطالبة بالترشيح، ولكن للأسف الشديد وجدت أن الرجل بعيد عن الواقع يعني انظري داخل التحالف الشيعي هناك سبعين كرسي عائد لمواطنين ولأحرار يرفضون علانية القبول به هناك داخل كتلته دولة القانون بدر وجماعة الشهرستاني يمتلكون حوالي أيضا 40 مقعد يقولون نحن لسنا مع ترشيح المالكي بل مع رغبة المرجعية، هناك الكرد بستين مقعد هناك وآخرون وإيران أعلنت بصراحة أنا أقول المنطق يقول اتركوه لكي يتم ترشيحه عندها..

إلسي أبي عاصي: ولكن رداً على هذا المنطق يقول نوري المالكي: "إن مَن يجب أن يتحدث في العراق هي صناديق الاقتراع التي أفرزت كتلة كبرى لدولة القانون" وهو يرفض هذا التدخل الخارجي تحديداً هنا ما ذكرته عن إيران ألا يسجل هذا لمصلحته؟

عبد السلام برواري: ok،ok  أنا أعتقد المالكي بقي في الحكم لأن إيران كانت تدعمه وأميركا كانت تعتقد بأن شيعياً معتدلاً هو سيكون مقبولاً في العالم العربي وسيكون فاصلاً بين الشيعية الفارسية وإلى آخره هذا ليس موضوعنا لنفترض أن ما يقوله صحيح إذا تم تكليفه يجب أن يرجع إلى البرلمان ويحصل على 50% من أصوات البرلمان مقاعد النواب الآن الكل يريد نحن لا نريده لذلك أنا أرى ما يلي: المالكي يهدد لكي يتم إطالة مدة الترشيح ويبقى هو في الحكم لا يخسر شيئاً وليس مسؤولا أيضا أو يحاول أن يجبر الآخرين على تكليفه عندها سيستخدم أساليب تعسفية وشراء ذمم لكي يحصل على العدد المطلوب من المقاعد، اليوم نحن نقول نحن قلناها قبل سنتين أيضا أن المالكي له سياسات وتوجهات فردية وتمسك فردي بالسلطة، تجاهل الدستور، تجاهل البرلمان، تجاهل كل شيء، إذا حصل ذلك لا سمح الله وتمكن من أن يحصل على الأقلية المطلوبة النسبة المطلوبة عندها سيكون دكتاتورا رسميا وهذا سيؤدي بالعراق إلى أن حتى ما تبقى منه يزول، أريد إذا تسمحي لي..

إلسي أبو عاصي: ولكن هذه التجاوزات عفوا التي تتحدث أن نوري المالكي يعني يتهم بها ألا يتهم بها آخرون من بينهم القوى الكردية؟

عبد السلام برواري: مثلا ما هي تجاوزاتنا؟

إلسي أبو عاصي: يعني مثلا أنكم باشرتم ببيع النفط في إقليم كردستان بمعزل عن الدولة.

عبد السلام برواري: أرجو أن تسمحي لي ما دام فتحتِ الموضوع..

إلسي أبو عاصي: ولكن بسرعة.

عبد السلام برواري: كردستان كانت في مفاوضات مع العراق وتم الاتفاق في بغداد على أن يقوم الإقليم بتصدير 100,000 برميل يوميا وكانت المفاوضات قد وصلت إلى المرحلة النهائية، فجأة في آذار وفي شباط قطع المالكي ميزانية الإقليم ماذا نفعل؟ قولي لي أنتِ ماذا نفعل إزاء وجود 700 ألف موظف وخمسة ملايين..

إلسي أبو عاصي: على كل حال هذا الموضوع ليس موضوعنا ولكن أنا فقط أردت أن أدلل على ما تتحدث به، فاصل قصير نناقش بعده إصرار المالكي على تشكيل حكومة عراقية جديدة برئاسته للمرة الثالثة نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

إلسي أبو عاصي: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي تناقش إصرار نوري المالكي على تشكيل حكومة عراقية جديدة برئاسته للمرة الثالثة، أعود إلى عضو ائتلاف دولة القانون محمد العكيلي الذي يتحدث معنا من بغداد، محمد العكيلي قبل قليل قال نزار السامرائي أن تمسك نوري المالكي هو ما دفع إلى ثورة في العراق تحدث في الموصل، ما رأيك بهذا الكلام؟

محمد العكيلي: أولا سيدتي لو تعطينا الوقت كي تكوني منصفة بتوزيع الأدوار، الأمر الثاني ما هي الثورة؟ الثورة التي تغتصب النساء وختان النساء وكذلك تفجر الأنبياء وتقتل الأدبيين وتقتل الشيعة والكرد في هذه المناطق هذه الثورة؟ الثورة التي تسرق آثار الموصل هذه هي الثورة يا سيد نزار؟عصابات شيشانية، أفغانية تأتي هذه هي الثورة؟ والله عار على كل من يدعي أنها ثورة وهي عصابات داعشية، ليتكلم إلى التاريخ ويرحم عمقه ودخل في عام الستين ويسمي الثورة تتلطخ بهذه يعني العصابات الإجرامية هذا جانب..

إلسي أبو عاصي: طيب ابق معي محمد العكيلي لأن للسيد نزار حق الرد سأعود إليك سأعود إليك..

محمد العكيلي: لا لا أرجوكِ أرجوكِ تعطيني الوقت.

إلسي أبو عاصي: سأعود إليك، سيد نزار هل يمكن أن ترد على هذا الكلام؟

نزار السامرائي: بكل تأكيد هذه ثورة سواء رضي المتحدث من بغداد أو لم يرض ونحن لسنا بحاجة إلى شهادة مجروحة من ائتلاف دولة القانون التي قامت الثورة ضدها، ضد هذه القائمة أصلا..

إلسي أبو عاصي: يقول لك أنهم يهاجرون مكونات عراقية برمتّها من منطقة الموصل فقط على أساس انتمائها الديني والعرقي.

نزار السامرائي: يا سيدتي ليعطينا دليلا واحدا على ما حصل ويقول بأن عددا محددا قد تم تهجيره أو تم اغتصاب نساء..

إلسي أبو عاصي: هل تحتاج إلى أدلة من أجل أن تعرف أنه جرى..

نزار السامرائي: من أغتصب النساء سيدتي..

إلسي أبو عاصي: أنه جرى تهجير المسيحيين والآن يجري تهجير اليزيديين وغيرهم يعني ألم تتابع في الإعلام ولم تر الصور؟

نزار السامرائي: هنالك مخاوف من قبل اليزيديين وهنالك مخاوف من قبل المسيحيين وهم الذين خرجوا وربما أسيئ فهم حالة ما لأن بعض المليشيات الطائفية المرتبطة بإيران هي التي وزعت في الموصل تهديدات باسم الدولة الإسلامية، أنا لا أدافع عن الدولة الإسلامية أنا رجل علماني وقومي ولست أنتمي إلى تيار سياسي إسلامي ولكن علي أن أتحدث بشكل صريح وأنصف ما حصل.

المالكي واستمالة الأكراد

إلسي أبو عاصي: وضحت الفكرة دعني أعود إلى محمد العكيلي، محمد العكيلي رئيس الوزراء نوري المالكي ورغم خلافه الكبير مع المكونات الكردية العراقية يأمر اليوم سلاح الجو العراقي بمؤازرة قوات البشمركة يعني القتال الذي تقوم به من أجل استعادة السيطرة على بعض أجزاء في الموصل، كيف نفهم هذه الخطوة؟ هل هذا تقارب يحاول أن يقوم به نوري المالكي باتجاه الكتلتين الكرديتين؟

محمد العكيلي: أبدا هذه حقيقة المالكي يدافع عن كل العراق وكل العراقيين، لكن ماذا نقول لشركائنا وهم يمانعون بأن يتسلح الجيش العراقي والدولة العراقية هي في خطر من داعش ومن الدول العربية والإقليمية.

إلسي أبو عاصي: من الذي مانع تسليح الجيش العراقي من العراقيين؟

محمد العكيلي: وخصوصا السيد مسعود برزاني يقولها بالفم المليان يذهب إلى أميركا ويمنع صفقات السلاح أف 16 أن تتجهز للجيش العراقي ويذهب إلى روسيا كي لا تكون هناك صفقات للسلاح..

إلسي أبو عاصي: ومن هي هذه المليشيات اليوم المتواجدة في بغداد والتي تحمي بغداد ويتهمها البعض بأنها تحمي نوري المالكي شخصيا، كيف يعني استطاعت أن تشكل كل هذه القوة على مر هذه السنين؟

محمد العكيلي: الجيش العراقي لا يحتاج إلى مليشيات، الجيش العراقي قوي وهناك إسناد شعبي بفتوى المرجعية الشريفة.

إلسي أبو عاصي: ولماذا إذن هناك عصائب أهل الحق ودلائل على توجه أفراد أو توجه حزب الله إلى العراق وما إلى هنالك؟

محمد العكيلي: أبدا هذه رغبة شعبية بمنع الإرهاب والداعشيين، وكل من ركب هذا الركب مع الداعشيين ليقتل العراقيين، نعم هناك نفير عام من قبل العراقيين لهذه العصابات الإجرامية التي أتت من خلف الحدود، اليوم الشعب الكردي مهدد، السنة مهددون، الأدبية، التركمان، الشيعة، اليوم المالكي أثبت بجدارة وبوطنية عالية أنه يدافع عن الكرد، شوفي العمليات المشتركة مع الأخوة الكرد ماذا حققت على الأرض، لو كان هناك تنسيق عالي مع القوات العراقية ما حدث الذي حدث في الموصل هذا جانب، نقطة أريد أن أعرج عليها لو تعطيني الوقت..

إلسي أبو عاصي: نعم تفضل ولكن بسرعة.

محمد العكيلي: بسرعة، الأخوة يتحدثون المالكي ليس لديهم مقبولية طيب الدستور العراقي عندما يكلف رئيس الوزراء تعطى له مهلة شهر ومن ثم تكون هناك التصويت على الكابينة الوزارية طيب إذا كانت هنالك اعتراضات أعطوا للسيد المالكي حقه الدستوري ومن ثم من لا يريد أن يصوت للمالكي لا يصوت.

إلسي أبو عاصي: إلى عبد السلام نعم وضحت الفكرة إلى عبد السلام برواري، عبد السلام برواري كيف نفهم هذا الأمر الذي وجهه اليوم نوري المالكي لسلاح الجو العراقي بمؤازرة البشمركة في معاركها في الموصل؟

عبد السلام برواري: أرجو أن تكوني منصفة معي وتتركي لي مجالا للكلام.

إلسي أبو عاصي: تفضل.

عبد السلام برواري:  أولا الأخ محمد يقول أن مسعود البرزاني يذهب إلى واشنطن ويمنع صفقة الأسلحة ويذهب إلى روسيا لو كنا أقوياء وقادرين بهذه الدرجة لما كنا مضطرين أن نجلس أمام السيد محمد وغيره لكانت لنا الآن مواقف أخرى، أرجو أن نكون متأكدين من الذين..

إلسي أبو عاصي: طيب دعنا نتجاوز هذه النقطة لأن لا وقت، ليس لدينا الكثير من الوقت دعنا نعود إلى ما يجري في نينوى.

عبد السلام برواري: أختي أنتِ تدعين الأخ نزار لكي يرد عليه ولا تسمحين لي بأن أرد..

إلسي أبو عاصي: طيب ما رديت وصلت الفكرة ورديت لكن..

عبد السلام برواري: ثانيا الأمر بمساندة القوات الأرضية الكردية لم يأتِ من قبل المالكي وليست هي مكرمة هذا واجبه إذا كان يعتبر نفسه رئيس الدولة، ثانيا أتت كما أعرف أنا من ضغوطات أجنبية، ثالثا ما وقع في العراق والآن في سنجار هناك مليونين كردي وعربي، شيعي، مسلم، يزيدي، نازحون إلى إقليم كردستان الذي قطع المالكي ميزانيتهم منذ 7 أشهر هذه نتائج سياسات لو كنت محل الأخ نزار لما فكرت في الدفاع عن داعش لأنهم فعلا باعوا نساء من سنجار كما تباع الجواري، ذبحوا أطفال وأرجو أن يكون واضحا ردة الفعل السنية التي يراها البعض مشروعة أيضا بسبب سياسات المالكي الخاطئة شيء وداعش شيء آخر، إذا كان الأخوة السنة يعتقدون بأنهم سيتقوون بوجود داعش، داعش ستلتفت إليهم كما التفتت إلى السنة من الكرد أيضا وكما التفتت إلى الآخرين، اليوم العراق يعيش نتيجة سياسات المالكي يجب أن يفكر كل شخص عراقي وطني ومخلص إذا أراد للعراق أن يبقى في أن يخرج العراق من هذه السياسات.

إلسي أبو عاصي: بوجود تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان يبدو من حديثك وكأنه عدو مشترك بين الأكراد وبين حكومة المالكي، هل هذا سيؤثر في سياسات كلا الطرفين ويؤدي إلى تقاويهما أكثر؟

عبد السلام برواري: لا نحن ملتزمون بالعملية السياسية كما قال الرئيس البرزاني هذا ليس خلاف شخصين نحن نقول المالكي لا يلتزم بالدستور، نحن نقول المالكي يتنكر للحقوق الدستورية للإقليم..

إلسي أبو عاصي: أشكرك.

عبد السلام برواري: سواء كان هناك داعش سيأتي وسيزول ولكن التقارب سيحدث عندما تنتهي هذه السياسات التي انتهجها المالكي وأوصلتنا إلى هذا الحال.

إلسي أبو عاصي: أشكرك من أربيل عبد السلام برواري عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني والشكر موصول طبعا لنزار السامرائي مستشار المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية من عمان ومحمد العكيلي عضو ائتلاف دولة القانون الذي حدثنا من بغداد، نهاية هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر شكرا لمتابعتكم.