أصدرت خمس دول غربية (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا) بيانا رفضت فيه التدخل المصري الإماراتي في ليبيا، وحذرت من أن ذلك سيزيد تعميق الانقسامات الداخلية، ويعمل على تقويض عملية الانتقال الديمقراطي في البلاد.

يأتي هذا البيان بعد يوم من تصريح مسؤولين أميركيين لصحيفة نيويورك تايمز بأن مصر والإمارات نسقتا لتنفيذ عمليات قصف جوي لمواقع الثوار بمطار طرابلس مرتين خلال الأسبوع الماضي.

ناقشت حلقة الثلاثاء 26/8/2014 من برنامج "ما وراء الخبر" مع ضيوفها دلالة عمليات القصف الجوي التي نفذتها مصر والإمارات علي مطار طرابلس دون التنسيق مع الدول الغربية، أو الدول المجاورة لليبيا، وانعكاسات ذلك على الواقع السياسي، في ظل رفض دول الجوار كل أشكال التدخل العسكري في ليبيا.

وبدلا من الإجابة عن سؤال بشأن دوافع قيام مصر والإمارات بتنفيذ هذا القصف، قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة حسن نافعة إن صحيفة نيويورك تايمز تحدثت عن دخول دول عديد على خط الأزمة مثل قطر التي تدعم بعض الأطراف في الأزمة الليبية، وأضاف أن المصادر الأميركية هي الوحيدة التي أكدت أن الطائرات التي نفذت القصف هي إماراتية واستخدمت مطارات مصرية.

ودعا نافعة إلى العودة بالذاكرة إلى الوراء قليلا، وقال إن ليبيا تحولت إلى مصدر تهديد لمصر قبل تنفيذ عمليات القصف، مشيرا إلى قيام بعض المليشيات الليبية المسلحة بقتل عدد من المصريين وبالذات المسيحيين، "وبالتالي هناك تهديد لحياة المصريين من قبل"، مؤكدا أن هناك بعض الدول التي لا تقبل أن يقتل لها مواطن واحد، وتقوم بالتدخل الفوري لحماية رعاياها، ولكنه أكد على موقفه الشخصي الرافض لكل أنواع التدخل في شؤون الدول الداخلية.

وأوضح أن الوضع في ليبيا أصبح يشكل تهديدا للأمن الداخلي في مصر، مؤكدا وجود بعض الجرائم التي ترتكب داخل مصر ولها علاقة بجماعات ومليشيات داخل ليبيا، كما أشار إلى موضوع تهريب الأسلحة عبر الحدود.

video

تداعيات
وأكد نافعة أن الدعوة للحوار هي الفكرة الأسلم وليس لمصر أو الإمارات المصلحة في عدم استقرار ليبيا، ولكنه أشار إلى وجود أطراف داخل ليبيا لا تريد للبلاد الاستقرار، وعبر عن أمنياته أن تقوم مصر بدور إيجابي في حلحلة الأزمة.

ورأى المحامي والناشط السياسي صلاح الدين طاباق أن وصف التيار الذي يقود عملية "فجر ليبيا" بأنه "إسلام سياسي" هو أمر غير صحيح، مؤكدا أن التيار يحتوي على العديد من المدن وألوان الطيف السياسي الليبي، وأوضح أن تدخل دول من الجوار أو غيرها في الاصطفاف إلى جانب هذا الطرف أو ذاك شكل صدمة للشارع الليبي الذي لا يقبل التدخل في شأنه الداخلي.

وتحدث طاباق عن وجود بعض الآراء "المتطرفة" في الشارع الليبي التي تدعو إلى اتخاذ إجراءات ضد الدول التي تدخلت في السيادة الليبية، وأطراف أخرى تدعو إلى اللجوء إلى مجلس الأمن لمحاسبة الجهات التي نفذت القصف الجوي.

وعبر طاباق عن اعتقاده أن يكون لهذا الاعتداء "السافر" تداعيات عدة، منها قيام مصر بمراجعة موقفها والتراجع عن الاصطفاف مع طرف سياسي ضد آخر، وأن تراعي قرارات الأمم المتحدة التي تدعو لمراعاة وحماية سيادة الأراضي الليبية، وعبر عن أمله أن تبحث الدولتان عن قاسم مشترك يجمع فرقاء ليبيا عوضا عن السعي إلى تعميق الأزمة بين القوى السياسية الليبية.

وحول مغزى قيام القاهرة وأبو ظبي بهذه العمليات دون التنسيق مع دول أخرى، قال كبير الباحثين في معهد ترومان للأمن القومي مارك ليفين إن الأمر يعود إلى قيام الرئيس الأميركي باراك أوباما برفع يديه تماما عن أي دور مباشر في ليبيا، مؤكدا أن قطر وتركيا تدعمان الجماعات الإسلامية بينما تدعم مصر والإمارات اللواء خليفة حفتر.

ودعا إلى عدم التدخل في الشأن الليبي وترك الشعب الليبي يقرر مصيره بعد الانتخابات التي جرت مؤخرا.

وأشار ليفين إلى حالة الدهشة التي تعتري واشنطن من قيام هاتين الدولتين بقصف طرابلس، وأضاف أن من يحكم ليبيا هو أمر يقرره الشعب الليبي.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: دلالات القصف الإماراتي المصري على طرابلس

مقدم الحلقة: عبد القادر عيّاض

ضيوف الحلقة:

- صلاح الدين طاباق/ محامي وناشط سياسي

- مارك ليفين/ كبير الباحثين في مشروع ترومان للأمن القومي

- حسن نافعة/ أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة

تاريخ الحلقة: 26/8/2014

المحاور:

-   صراع الميليشيات لغايات السيطرة

-   تدخل الجوار وما بعده

-   حكومتان وبرلمانان وجيشان

عبد القادر عيّاض: أهلاً بكم، أصدرت خمس دول غربية بياناً ترفض فيه التدخل الخارجي في ليبيا وتحذر من تداعياته وذلك بعد يوم من نقل صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين أميركيين قولهم إن طائرات إماراتية قصفت مواقع في طرابلس بدعم مصري.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما دلالة إقدام الإمارات ومصر على قصف مواقع داخل ليبيا دون التنسيق مع الدول الغربية؟ وما تداعيات ذلك في الوقت الذي ترفض فيه دول الجوار والأطراف الدولية التدخل في ليبيا؟

أصدرت خمس دول غربية وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا بياناً ترفض فيه التدخل الخارجي في ليبيا وتحذر من أنه سيزيد في تعميق الانقسامات الداخلية وتقويض عملية الانتقال الديمقراطي في ليبيان يأتي ذلك بعد يوم من تصريح مسؤولين أميركيين لصحيفة نيويورك تايمز بأن دولة الإمارات ومصر نسقتا فيما بينهما لشن عمليات قصف جوي في طرابلس.

[تقرير مسجل]

عادل الشرقاوي: لم يعد السؤال حول الجهة التي قصفت جواً مواقع للثوار في العاصمة الليبية طرابلس مرتين خلال أسبوع فقد أكدت قوات فجر ليبيا أن مصر والإمارات قامتا بذلك. الأميركيون سريعاً ما أكدوا الأمر، سربوا أخباراً لصحف تتمتع بمصداقية عالية لم تكتف بتأكيد ضلوع الدولتين بل عبرت عما هو أكثر من الاستياء وهو الغضب من عدم إبلاغهم مسبقاً، ما جعل السؤال ليس مَن قصف بل لماذا؟  ليبياً كان واضحاً أن هدف القصف الأول وقف تقدم قوات فجر ليبيا في معركة المطار بعد إلحاقهم الهزيمة بقوات حفتر هناك وفي القصف الثاني كان ثمة رغبة بالانتقام من النصر الذي أحرز وفي الحالتين انتهى التدخل الجوي إلى فشل تتعدى تداعياته محيط ليبيا إلى الإقليم وعلاقاته بالجوار الغربي، هنا تكتسب الصورة تعقيداً لم يتحسب له مَن خطط وأمر وقصف وفي ظنه ربما أن الانسحاب الأميركي من المنطقة يبيح ويتيح التحرك منفرداً وأن علاقات التحالف تسمح بذلك غضاً للنظر على الأقل لكن موقع ليبيا الجيوسياسي المعقد جعل ويجعل التدخل فيها ذا كلفة ثقيلة لا تقتصر على محيطها العربي ما يوجب موقفاً أميركياً يكبح ويمنع تحول التدخل إلى قنبلة قد تنفجر في وجوه الجميع، فجوار ليبيا الأوروبي لا يرغب في انفلات الفوضى الأمنية هناك إلى شواطئهم مهاجرين غير شرعيين وربما أعمال عنف وتهريب سلاح، ما يفسر ربما بأثر رجعي تردد أوباما نفسه في التدخل عسكرياً ضد القذافي. الأزمة إذن في صفوف مَن قصف فصاحب التعبير الذي غدا شائعاً وملتبساً وهو مسافة سكة سارعت حكومته لنفي التدخل فهو خطوة سالبة على حاجة بلاده لليبيا وليس العكس ففيها مئات الآلاف من العمالة المصرية التي دفعت وتدفع ثمن مسعى قيادتها للتدخل ناهيك عن تعارض هذا المسعى مع بيئات إقليمية ودولية تعارض هذا التدخل من الأساس نظراً لتبعاته الأمنية والإنسانية، فلا تونس ترغب ولا حتى الجزائر وهما جوار ليبي في تدخل يفاقم أزمات المنطقة ما يجعل السؤال مشرعاً ومشروعاً حول ما إذا كان القصف تصرفاً منعزلاً أم مقدمة لمغامرة في رمال متحركة تبتلع كل مَن يضع أقدامه فيها.

[نهاية التقرير]

عبد القادر عيّاض: موضوع حلقتنا نناقشه مع ضيوفنا حيث ينضم إلينا من طرابلس صلاح الدين طاباق المحامي والناشط السياسي، من واشنطن مارك ليفين كبير الباحثين في مشروع ترومان للأمن القومي، وعبر الهاتف من الإسكندرية الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، أبدأ معك دكتور حسن ما الذي دفع القاهرة وأبو ظبي إلى هذا التدخل وإلى هذه الخطوة الانفرادية؟

حسن نافعة: يعني المصدر الذي اعتمدتم عليه في هذا الأمر هو نيويورك تايمز ونيويورك تايمز تحدثت عن دخول دول عديدة على خط الأزمة في ليبيا منها قطر والتي قالت أنها تزود بعض الأطراف الليبية بالمال والسلاح.

عبد القادر عيّاض: طيب دعني أيضاً أضيف إلى مصادرك دكتور حسن فقط سأدعك تكمل ولكن فقط الآن تأكيد من الخارجية ومن وزارة الدفاع الأميركية لهذا الخبر أي قيام كل من القاهرة وأبو ظبي بالتدخل أي الموضوع موضوع حلقتنا لهذه الليلة تفضل.

حسن نافعة: الخبر يقول سواء كان من نيويورك تايمز أو من وزارة الخارجية أن طائرات إماراتية قصفت وأنها استخدمت المطارات المصرية يعني المصادر الأميركية هي الوحيدة حتى هذه اللحظة التي اعتمدت هذا الخبر وفي الوقت نفسه إذا كان الاعتماد على نيويورك تايمز فنيويورك تايمز أكدت في الوقت نفسه ذكرت أن دولا أخرى تتدخل في الأزمة الليبية منها قطر التي قالت إنها تزود أطرافا إسلامية بالمال والسلاح وبالتالي هي طرف في هذه الأزمة، وإن صح ما قالته نيويورك تايمز وما قالته بعض المصادر الأميركية الرسمية أن هناك أطرافا عربية تتدخل في الأزمة سواء بالمال والسلاح لبعض الأطراف أو من خلال تقديم تسهيلات المطارات كما حدث مع مصر أو قيام طائرات بالقصف كما حدث مع طائرات الإماراتية فهذا معناه أن..

عبد القادر عيّاض: طيب ماذا عن سؤالي دكتور حسن ماذا عن  سؤالي ما الذي دفع القاهرة وأبو ظبي للقيام بهذه الخطوة؟

حسن نافعة: وقطر لماذا لا تضيف قطر أيضاً.

عبد القادر عيّاض: ما دخل قطر في هذا الموضوع؟

حسن نافعة: قيل بأن قطر تزود أطرافا ليبية بالمال والسلاح وبالتالي هي جزء من الأزمة الممتدة أي أن الدول..

عبد القادر عيّاض: طيب دعني أعيد دعني أعيد صياغة سؤالي ما الذي دفع القاهرة وأبو ظبي إلى التدخل بشكل مباشر في الشأن الليبي وليس عن طريق وكلاء أياً كان الطرف الذي تتهمه طرف ثالث أو رابع أو خامس؟

حسن نافعة: بشكل مباشر  الطائرات هي طائرات إماراتية لأن مصر قدمت تسهيلات من المطارات فقط وبالتالي أنا لا أستطيع أن أؤكد أو أنفي هذا الخبر الذي مصدره أميركي ولكن الخبر بكامله يقول أن هناك أطرافا عربية يعني منغمسة في الأزمة الليبية بعضها بالمال والسلاح وبعضها بالتدخل المباشر من خلال القصف اليومي ومصر قدمت تسهيلات لوجستية في هذا الأمر، السؤال الذي يجب أن يطرح بأمانة شديدة لماذا تتدخل كل هذه الأطراف هل ..

عبد القادر عيّاض: السؤال قبل ذلك دكتور حسن السؤال قبل ذلك لماذا إلى الآن لا أبو ظبي ولا القاهرة نفتا الموضوع بشكل قطعي؟

حسن نافعة: أنا ليس لدي معلومات لماذا نفت هذا الموضوع ولكن أي تدخل في الشأن الداخلي لأي دولة هو أمر غير مشروع بطبيعة الحال سواء كان تدخلاً بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر وبالتالي يتعين على كل الأطراف أن لا تنغمس في الأزمات الداخلية وأن تترك أطراف الأزمة الداخليين يعالجوا أزماتهم بأنفسهم وبالتالي من منظور القانون الدولي أي تدخل في الشأن الداخلي لدولة أخرى هو مسألة غير مشروعة سواء كان ..

صراع الميليشيات لغايات السيطرة

عبد القادر عيّاض: هذا عن المبدأ دكتور حسن، سيد مارك ليفين ضيفي من واشنطن ما تفسير قيام أبو ظبي والقاهرة بهذه الخطوة بدون تنسيق مع جهات أجنبية؟

مارك ليفين: أعتقد أن هذا الأمر يظهر أن الرئيس أوباما رفع يده من أي دور مباشر له في ليبيا وبصراحة في الشرق الأوسط أعتقد أنه بعد ذهابنا إلى ليبيا وبدعم غربي وفي الوقت الذي كان يهدد فيه القذافي بإحداث مجزرة ضد الشعب الليبي كان هنالك دعم عام بين الغرب وبين الدول العربية والشعب الليبي من أننا يجب أن نوقف هذه المجزرة الذي كان يهدد القيام بها القذافي لكن الموقف الآن ازداد تعقيداً هنالك ميليشيات تحاول أن تفرض سيطرتها على المناطق وهنالك تدخل من حكومات عديدة هنالك قطر وتركيا تدعمان الإسلاميين وأيضاً لدينا مصر والإمارات تدعم الجنرال حفتر وأعتقد أن وجهة النظر الأميركية يجب أن يبتعد الجميع عن التدخل ويجب أن لا يكون هنالك حرب بالوكالة، كان هنالك انتخابات مؤخراً قبل أشهر دعوا الحكومة تلعب دورها ودعوا الشعب الليبي يقرر مصيره بدون هذه التدخلات الخارجية والأمر الذي ينتج عنه معاناة الشعب الليبي.

عبد القادر عيّاض: سيد صلاح الدين طاباق ما الذي خلفته أو خلفه هذا التدخل في المزاج الليبي في الشارع الليبي سواء بمختلف أطيافه وتوجهاته ومع مَن يقف؟

صلاح الدين طاباق: تحية طيبة لك أستاذ محمد وللسادة المشاهدين أود بداية أن أوضح بأن هناك تلبيساً يحدث فيما يتعلق بالتيار السياسي أو الفريق أو الطيف الذي يقود عملية فجر ليبيا بكونه إسلاما سياسيا وأن الأمر منوط بالإخوان المسلمين، أقول لك وأنا من أرض الحدث على الواقع هناك تيار ممتد مدن وأطراف وطنية وغيرها من مختلف التيارات الفكرية والسياسية تنتمي إلى هذه العملية ولذلك أتصور بأن تصويرها على أنها تيار إسلام سياسي مقابل تيار علماني هو قول غير صحيح وهي مسألة لها علاقة باصطفاف..

تدخل الجوار وما بعده

عبد القادر عيّاض: طيب فقط سيد طاباق فقط عندي عفواً سيد طاباق عفواً سيد طاباق عندي فقط نقطة نظام بالنسبة لضيوفي الثلاثة، البعض يشير إلى دول أخرى، البعض يشير إلى  تحميل أيضاً المسؤولية وأنت تتحدث عن مسألة توصيف، موضوعنا في هذه الحلقة فقط ينحصر في مسألة الاتهامات الموجهة لكل من الإمارات العربية المتحدة ومصر وما تسرب عن طريق نيويورك تايمز وتداعيات هذه الخطوة فقط لأن الوقت ضيق ولا يتسع المجال لكل هذه التوسعات في الموضوع تفضل.

صلاح الدين طاباق: نعم أستاذ محمد أعود هناك قرارات أممية بالخصوص الشعب الليبي يعني عقب ثورته تكفلت المنظومة الأممية بصيانة وحماية سيادته بمقتضى قرارات أممية ذات علاقة بالخصوص فإذا به يصدم  يصطدم يعني يفاجئ ويعني يحدث له وقع الصدمة بتدخل دول جوار ودول أبعد من الجوار في اصطفاف سياسي لمصلحة هذا الفريق ضد ذاك والشارع الليبي لا يقبل مطلقاً تدخل الغير في شأنه الداخلي، لدينا ردود أفعال بعضها يعني في طور التكوين تطالب باتخاذ جملة تصرفات من قبل الدول التي قامت بالتدخل السافر وانتهاك السيادة الليبية سواء بالأعمال المسلحة أو بغير الأعمال المسلحة، سواء باللجوء إلى مجلس الأمن الدولي والمطالبة بتطبيق القرارات واحترام القرارات ذات العلاقة آخرها القرار 2144  الصادر في مارس 2014 والذي يؤكد بشكل صريح ودقيق على حماية وصيانة السيادة الوطنية، أيضاً هناك أطراف تدعو إلى إجراء تحقيق فيما يتعلق بالسلاح الذي استخدم ومعلوماتنا تقول بأن هناك صاروخا أو صاروخان لم ينفجرا وهناك فريق قانوني يشتغل على هذا الموضوع في مطالبة للجهة المصنعة على أساس مَن قامت بتوريدها الجهة التي قامت بتوريدها والجهة التي يمكن تأكيد أنها استخدمتها، أيضاً هناك بعض الآراء المتطرفة فيما يتعلق بالشارع الليبي تقول أنه يجب اتخاذ بعض المواقف من الدول التي قامت بانتهاك السيادة والاعتداء المباشر على الليبيين وكما ذكرت لك سالفاً بأن الأمر يمكن توصيفه بأنه في إطار تيار سياسي..

عبد القادر عيّاض: طيب سنواصل النقاش سيد طاباق نعم، دكتور حسن نافعة كيف لنا أن نفهم الموقف المصري؟ اجتماع القاهرة ودول الجوار يخرج بعدم التدخل في ليبيا، اجتماع الدول الخمس الغربية يدعو إلى عدم التدخل في ليبيا ومع ذلك يتم التدخل عسكرياً في ليبيا إما باستخدام قواعد عسكرية للسماح بالطائرات الإماراتية بالمرور كما قال الخبر في نيويورك تايمز أو بصيغ أخرى؟

حسن نافعة: يعني كما يجب أن نعود بالذاكرة إلى الوراء قليلاً ليبيا تحولت إلى مصدر تهديد أود أن أذكر السادة المشاهدين أن عدداً من المصريين قتل في ليبيا وبالذات مسيحيين وأن بعض الميليشيات المسلحة عسكرياً هي التي قامت بقتلهم قبل أن يحدث أي تدخل من أي نوع من جانب السلطة المصرية وهذا يشكل اعتداء مباشرا على المصريين في ليبيا أيضاً يعني بعض الفصائل جعلت ..

عبد القادر عيّاض: أشرت إلى هذه المسألة ألا تساهم وتعطي المبرر لتدخل مصري عسكري في ليبيا يعطي المبرر أكثر للاعتداء على مئات الآلاف من المصريين المقيمين في ليبيا؟

حسن نافعة: الاعتداء يا سيدي تم قبل أن تتدخل مصر وبالتالي هناك تهديد لحياة المصريين أصلاً وبعض الدول لا تحتمل حتى مجرد أن يقتل لها شخص واحد وتتدخل فورا مجرد أن يقتل شخص..

عبد القادر عيّاض: إذن هذا يبرر لمصر أن تقف مع فريق باتجاه فريق آخر؟

حسن نافعة: أنا لست مع أي تدخل ولكني يعني أعرض فقط للسياقات الدولية التي يصبح فيها التدخل مشروعا بشكل أو بآخر عندما يحدث اعتداء على مواطنين داخل دولة أخرى فطبعا يعني يوجد مبرر للتدخل لكن ليس بالضرورة تدخلا عسكريا يمكن أن يكون التدخل بشكل آخر إذا كان هناك إنسانية لحل الإشكالية لكن من الواضح أن ليبيا تحولت إلى مصدر تهديد لمصر وهناك جرائم ارتكبت داخل الأراضي المصرية وأن هناك إرهابيين دخلوا من الحدود الليبية واقترفوا هذه الجرائم، هناك تسليح بعني أسلحة تخترق الحدود، هناك يعني أمور كثيرة جدا تهدد الأمن الوطني المصري وهناك من يتصور أن ما حدث لجماعة الإخوان المسلمين يستدعي انتقاما من جانب هذه الفصائل وبالتالي هي ترد على ما تعتبر أنه انقلاب عسكري أو مقاومة هذا الانقلاب بطريقتها..

عبد القادر عيّاض: طيب.

حسن نافعة: أمور كثيرة تستوجب أن يشعر النظام المصري بأن حياة المصريين..

عبد القادر عيّاض: وأن كانت حلقتنا دكتور حسن هي لا تبحث في مبررات كل طرف ولكن في الفعل في حد ذاته أي ما جرى وقيام طائرات أجنبية بالقصف في داخل العاصمة الليبية طرابلس..

حسن نافعة: هل تريد أن تنسى كل ما حدث قبل ذلك وتركز على هذا وتريد أن تعتبر أن المسألتين منفصلتين تماما، هل هذا معقول؟

عبد القادر عيّاض: على كل فاصل قصير نناقش بعده.. نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد القادر عيّاض: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة والتي نناقش فيها ما نقلته وسائل إعلام غربية وأكدته مصادر غربية عن قيام طائرات أجنبية بقصف مواقع في داخل العاصمة الليبية، وتوجيه أصابع الاتهام لكل من أبو ظبي والقاهرة أعود إلى ضيفي في واشنطن مارك ليفيين إن كانت واشنطن كنا سألنا قبل قليل تعلم أو لا تعلم، بعض المواقع قالت بأن واشنطن كانت تعلم بهذه العملية، ما هي الحسابات الأميركية فيما يجري في ليبيا من باب المطالبة بعدم التدخل العسكري ومن باب آخر أنه لا يعنيها من تدخل أو من لم يتدخل؟

مارك ليفين: أعتقد أن حكومة الولايات المتحدة كانت مندهشة ولا أعتقد أن لها علاقة بما قامت به أبو ظبي والقاهرة، كنا متفاجئين وكان العالم الغربي متفاجئا بما حدث وبما يبدو وكأنه قيام الإمارات العربية المتحدة ومصر بالهجوم لكن أعتقد أن الأمر يعود للشعب الليبي لاتخاذه قرارا حول مصيره وليس لدول المنطقة بأن تختار أي نوع من المليشيات لكي تدعمها أعتقد أن الموقف هش ولربما كان على الغرب أن يبقوا لمدة أطول، في الحقيقة في نهاية اليوم أعتقد أن السلام والاستقرار..

حكومتان وبرلمانان وجيشان

عبد القادر عيّاض: ولكن سيد ليفيين الذي وقع الآن بعد هذه العملية أن ليبيا الآن أصبحت بحكومتين أصبحت ببرلمانيين وأصبحت بجيشين وبالتالي هناك مسؤولية لأي تدخل غير مدروس في ليبيا؟

مارك ليفين: نعم لكن هنالك حكومة واحدة منتخبة وأنت محق هنالك حكومتان وهنالك جيشان لكن هناك حكومة واحدة تم اختيارها من الشعب الليبي وهي الحكومة الشرعية هناك.

عبد القادر عيّاض: سيد طاباق ماذا عن تداعيات هذه الخطوة على المستوى القريب وكذلك على المستوى البعيد؟

صلاح الدين طاباق: أتصور أن فيما يتعلق بهذا الاعتداء السافر سيكون له جملة تداعيات، بداية أتصور بأن القيادة المصرية ستراجع حساباتها حيث سيظهر لها بأنها قد وقعت في تلبيس من قبل طرف سياسي ليبي أوهمها بغير الواقع، مصر هي بيت العرب وهي كانت دائما يجتمع عندها الليبيون نتذكر التاريخ الليبي من عبد الرحمن عزام باشا وغيره من رجالات القيادات المصرية التي كانت تجمع الليبيين ولا تصطف في إطار طرف على حساب طرف آخر، أيضا أعتقد بأن محددات الواقع وهي قرارات أممية ذات علاقة بالخصوص كما أسلفت بداية من 1973 وإحاطة السيد طارق متري يوم 18/3/2014 وانتهاء بالقرار الأممي 2144 تؤكد على حماية المسار الديمقراطي وحماية السيادة والوحدة الوطنية الليبية، أيضا محددات الواقع التي نشأت حديثا على الأرض، هذه كلها ستكون لها تداعياتها وقراءاتها ما أمله أن يتم مراجعة هذه السياسات وعوض خلق العدو بغير مبرر سواء من قبل دولتي الإمارات وجمهورية مصر العربية والبحث عن قاسم مشترك لكل الليبيين والتواصل مع كل الأطراف عوضا عن معاداة فريق سياسي جراء التوقع بأنه يقاد من قبل جماعة الإخوان المسلمين وهذا غير صحيح..

عبد القادر عيّاض: بالإشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين سيد طباق بالإشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين..

صلاح الدين طاباق: عفوا أستاذ عبد القادر واقعة فقط..

عبد القادر عيّاض: بإيجاز لو سمحت..

صلاح الدين طاباق: واقعة بس..

عبد القادر عيّاض: تفضل.

صلاح الدين طاباق: واقعة بس أحب أن أذكرها بأن من وقع ضحية الاعتداء السافر كان مجموعة من الشباب الليبيين بعضهم من مدينة غريان والبعض الآخر من مدينة طرابلس والبعض الآخر من مدينة مصراتة وبعض آخر من مدن حول مدينة طرابلس ولذلك كيف يمكن القول بأن تيارا سياسيا وهو تيار الإخوان هم جميعا في هذا الباب وكان القصف يتعلق بهم؟ كان يقبل موضوعيا  لو تم القصف على جميع المتصارعين يمينا ويسارا .

عبد القادر عيّاض: دكتور وصلت الفكرة وصلت الفكرة الوقت يداهمني دكتور طاباق الوقت يداهمني أعتذر منك أعتذر منك، دكتور حسن وسيلة إعلامية إماراتية دعت بشكل مباشر إلى عمل وتحرك عربي فوري من أجل القضاء على من تصفهم بالإرهابيين وصنفتهم داعش والإخوان وغيرها وقالت القيام بهذه الخطوة حتى دون التنسيق مع دول جوار ليبيا أو ما ينتج من اجتماعاتها ما مدى خطورة هذه الخطوة وتداعياتها في الوقت التي ترتفع فيه الأصوات للدعوة إلى حوار داخلي ليبي؟

حسن نافعة: أعتقد أن هذه الفكرة خطيرة وأن الدعوة إلى الحوار هي الفكرة الأسلم وليس لمصر ولا الإمارات ولا لأي دولة عربية أي مصلحة على الإطلاق بعدم استقرار ليبيا، المشكلة يا سيدي أن أطرافا داخل ليبيا لا تريد الحوار وتريد أن تقطع الطريق على عملية التحول الديمقراطي ولا تعترف بالنواب الذين انتخبهم الشعب ولا تريد أن تسلم..

عبد القادر عيّاض: ومن هي هذه الأطراف ومن هي؟

حسن نافعة: وبالتالي يعني يجب أن تكون الأطراف الليبية مقتنعة أصلا بفكرة الحوار حتى يمكن للحوار أن ينجح وأنا أحث الطرف المصري أن يكون له اتصالات مع كل الأطراف وأن يحاول أن يلعب دورا في هذا الشأن..

عبد القادر عيّاض: هل الآن بإمكانه ذلك بعد الذي جرى ويجري؟

حسن نافعة: نتمنى لكن لا بد من تجاوز واقعة مشاركة الطيران الإماراتي بتسهيلات مصرية ولكني قلت لك أن المصريين تعرضوا للقتل داخل لبيبا قبل أن تتدخل ليبيا وبالتالي هناك أطراف ليبية بدأت عداء لمصر ويعني اضطهدت المصريين داخل ليبيا ودعت إلى طردهم من ليبيا قبل أن يحدث أي تدخل عسكري وبالتالي على هذا الطرف أن يعرف أن مصر دولة جارة وأن مصر دولة لها حقوق يجب أن تحترم وأن يكون مستعدا للحوار إذا كان مستعدا للحوار ففي هذه الحالة أتمنى أن يعني تمد يدها..

عبد القادر عيّاض: أشكرك.

حسن نافعة: كل الأطراف وتحاول أن تلعب دورا في لم الشمل الليبي.

عبد القادر عيّاض: أشكرك دكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة كما أشكر ضيفي من واشنطن مارك ليفيين كبير الباحثين في مشروع ترومان للأمن القومي وكذلك ضيفي من طرابلس صلاح الدين طاباق المحامي الناشط والمحلل السياسي، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج من وراء الخير نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد إلى اللقاء بإذن الله.