لم تنعم العاصمة الليبية طرابلس ومدينة بنغازي بالهدوء منذ فترة طويلة، حيث تتعدد جبهات القتال ويتعدد المتقاتلون أمام المجتمع الدولي الذي يبدي حراكا سياسيا خجولا.

فترات انتقالية أولى وثانية وثالثة من دون أن يلوح في الأفق بصيص من نور. وفي أيام عيد الفطر الذي كان بطعم البارود شهدت مدينة بنغازي الليبية اشتباكات عنيفة بين قوات الصاعقة التي أعلنت ولاءها للواء المتقاعد خليفة حفتر وقوات من مجلس شورى ثوار بنغازي، بينما تستمر المعارك في العاصمة للسيطرة على المطار الدولي.

مليشيات متغولة
الكاتب والباحث كامل المرعاش رأى أن الاحتراب في بنغازي وطرابلس هو بين "مليشيات متغولة" ترعرعت تحت المجلس الوطني الانتقالي وحكومات تالية والمؤتمر الوطني العام، مضيفا ما قال إنها حقيقة مرة مفادها بأن عدد من كانوا يسمون ثوارا -وهو عشرون ألفا- أصبح أكثر من مائتي ألف.

واتهم المرعاش المجلس الانتقالي والحكومات والمؤتمر الوطني العام بعدم التفكير في إنشاء جيش وطني، بل في إغداق المال على "هذه المليشيات" التي قال إنها توغلت وتغولت وفقدت السيطرة عليها.

الناشطة الحقوقية سميرة الفرجاني رأت أن ما يجري في ليبيا هو تصحيح لمسار الثورة، وأن ليبيا تعرضت لمؤامرة خبيثة، ومن ذلك تشويه الثوار عبر إعلام ممنهج

وأحال ما تشهده ليبيا إلى إخفاق النخبة السياسية التي أدارت ظهرها للشعب الليبي، فمنها من سافر إلى الخارج ومنها من يتمترس وراء قبيلته في ليبيا ووراء صنيعته من مليشيات تحكم ليبيا وتتجاوز كل الخطوط الحمراء، على حد تعبيره.

أما الناشطة الحقوقية سميرة الفرجاني فرأت أن ما يجري في ليبيا هو تصحيح لمسار الثورة، وأن ليبيا تعرضت لمؤامرة خبيثة، ومن ذلك تشويه الثوار عبر إعلام ممنهج.

وأضافت الفرجاني أن الذي يقصف الشعب الليبي هو الجيش الذي يضم عدة كتائب للقذافي انضوت تحت كتيبة واحدة تدعى "القعقاع"، مطالبة بعودة المطار إلى الليبيين والشرعية الليبية، حسب قولها.

إهدار الميزانيات
من جانبه، قال الكاتب والباحث السياسي عصام الزبير إن الحكومات المتعاقبة لم تستوعب الثوار عبر إدماجهم في الشرطة والجيش، مما زاد في استقطاب الثوار باتجاه الكتائب.

واتهم الزبير هذه الحكومات بأنها عملت فقط على إهدار الميزانيات، ومن بين ذلك إغداق المال على الكتائب غير الشرعية، ولكنها لا تعمل على زيادة رواتب المعلمين والفنيين والأطباء على سبيل المثال.

وخلص إلى أن النخب السياسية هي التي أهلكت المشهد السياسي، وأن الدعوة إلى التدخل الأجنبي لم تبدأ إلا حين رأت الحكومة أن الجناح الذي تؤيده انكسرت شوكته، ولم تطلب هذا التدخل حين كانت تحصد أرواح المئات في بنغازي.

اسم البرنامج: ما وراء الخبر

عنوان الحلقة: إلى أين تسير ليبيا؟

مقدم الحلقة: غادة عويس

ضيوف الحلقة:

-   كامل المرعاش/كاتب وباحث ليبي

-   عصام الزبير/كاتب وباحث سياسي

-   سميرة الفرجاني/ناشطة حقوقية

تاريخ الحلقة: 29/7/2014                         

المحاور:

-   التطورات الميدانية وتداعياتها

-   الحل العسكري ليس الحل

-   دور المجتمع الدولي في حل الأزمة

غادة عويس: أهلاً بكم، شهدت مدينة بنغازي بعد فجر اليوم اشتباكات استمرت لساعات بين قوات الصاعقة التي أعلنت ولاءها للواء خليفة حفتر وقوات من مجلس شورى ثوار بنغازي.

نتوقف مع هذا الخبر لكي نناقشه في محورين: ما هي مآلات الأحداث الميدانية والمواجهات التي تشهدها ليبيا؟ وأين يقف المجتمع الدولي من الوضع المتفجر في هذا البلد العربي؟

لم تنعم العاصمة الليبية ولا بنغازي بالهدوء منذ فترة طويلة تتعدد جبهات القتال ويتعدد المتقاتلون أمام أعين المجتمع الدولي الذي لا يكترث لما آلت إليه الأوضاع الأمنية في هذا البلد العربي، حراك سياسي خجول والبلاد تنتقل من مرحلة انتقالية أولى ثم ثانية وثالثة من دون أن يلوح في الأفق بصيص من نور، تقرير ناصر آيت طاهر.

[تقرير مسجّل]

ناصر آيت طاهر: عيدٌ برائحة البارود إنها ليبيا التي تتشرذم حيث يستمر التناحر على الأحقية في قيادة بلاد تغمرها الفوضى، يتراءى أحد أوجه الصراع هنا في بنغازي ثانية أكبر المدن الليبية، فلا تكاد الاشتباكات تهدأ حتى تتجدد بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وكل من أنصار الشريعة ودرع ليبيا المنضوية تحت اسم مجلس شورى ثوار بنغازي، قتلى وإصابات ودمار في المعارك التي ذُكِرَ أن قوات الصاعقة الموالية لحفتر استعادت خلالها السيطرة على أحد أهم معسكراتها في المدينة، في العاصمة طرابلس اقتتال ليبي آخر بعنوان مختلف السيطرة على المطار الدولي إنها بداية الأسبوع الثالث من المواجهة بين ألوية مؤلفة من ثوار الزنتان وقوات غرفة عمليات ثوار ليبيا وبعض من ثوار مصراتة ومدن الغرب الليبي، أوقعت الاشتباكات مئات القتلى والجرحى حتى الآن كما عطلت عمل ا لمطار بشكل تام بعد إذ كبدته خسائر بملياري دولار وهناك المزيد، فجراء المعارك الدائرة في محيط المطار نشب حريق في خزان وقود بمستودعات البريقة للنفط والغاز على طريق المطار ما ينذر بكارثة إنسانية وبيئية، إنها صورة مصغرة لحريق أكبر يلتهم ليبيا وتقف الحكومة المؤقتة عاجزة أمامه، أما دول العالم فأحرص ما تكون على بعثتها الدبلوماسية ورعاياها الذين تسحبهم تباعاً، لا يكاد يسمع الليبيون من المجتمع الدولي سوى كلمات مواساة ودعم لا تقدم كبير عون من ذلك بيان أميركي فرنسي ألماني بريطاني مشترك جاء فيه أن للأمم المتحدة دوراً حيوياً يمكن أن تلعبه لتسهيل العملية السياسية في ليبيا وتلك طريق سيمضي فيها مجلس النواب الليبي الجديد الذي يعقد أولى جلساته في الرابع من الشهر المقبل، سيتولى المجلس قيادة المرحلة الانتقالية الثالثة في بلاد تواجه مشقة في الانتقال من الثورة إلى البناء.

[نهاية التقرير]

التطورات الميدانية وتداعياتها

غادة عويس: وينضم إلينا لمناقشة هذا الموضوع من مصراتة عبر السكايب الناشطة الحقوقية سميرة الفرجاني ومن باريس كامل المرعاش الكاتب والباحث الليبي، سيد المرعاش ما هي مآلات الأحداث في ليبيا؟

كامل المرعاش: والله كما يعني جاء في التقرير لا شيء يسر عيد بأي حال عدت يا عيد يعني الاحتراق في بنغازي والاحتراق في طرابلس مستمر أكبر مدينتين في ليبيا تشهدان صراعاً مسلحاً بين هذه الميليشيات المتغولة التي تربت وترعرعت تحت المجلس الوطني الانتقالي وحكومة الكيب وحكومة زيدان، الحقيقة المُرة التي يجب أن يعرفها الليبيون أن هذه الميليشيات والتي كنا نسميها في الحقيقة

 الثوار يعني قبل 20/8 وسقوط نظام القذافي أصبحت بعد ذلك وانتقل رقمها من عشرين ألف إلى أكثر من 200 ألف وهذا برعاية المجلس الوطني الانتقالي وحكومة الكيب والمؤتمر الوطني العام هم الذي صنعوا هذه الميليشيات هم الذين أغدقوا عليها المال هم الذين كانوا يتفرجون عليها وهي تتوغل في كل مناحي ليبيا وتتغول ويفقدون السيطرة عليها دون أن يفكروا في إنشاء جيش وطني وشرطة وطنية وعدالة انتقالية إلى ما آخره، هذا ما نشهده الآن في ليبيا هو إخفاق هذه النخبة السياسية التي أدارت ظهرها الآن إلى الشعب الليبي منها من هو سافر إلى الخارج ومنها من هو يتمترس وراء قبيلته في ليبيا ويتمترس وراء صناعته التي صنعها من الميليشيات التي تحكم ليبيا والتي تجاوزت كل الخطوط الحمراء فهي تقصف يعني كل مستودعات النفط وتقصف المطارات وتروع الآمنين والأطفال والمسنين والشيوخ ويعني وتهاجم كل مقدرات الشعب الليبي، إذن نحن أمام مشهد مأساوي ودموي تحت رحمة هذه الميليشيات التي لا ترحم، هذا إخفاق سياسي بامتياز لهذه النخب التي وضع فيها الشعب الليبي كل آماله للانتقال من الثورة إلى الدولة إلى دولة الرفاهية والديمقراطية وكانوا يملئون القنوات الفضائية صراخ بأن ليبيا ستكون جنة مزدهرة وما إلى آخره وتتحقق الديمقراطية على أيديهم كانوا يتفاخرون من هو الذي حشد الدعم الدولي لإسقاط نظام القذافي، اليوم صمتوا صمتاً عام وأدخلوا رؤوسهم في الأرض لا نسمع عنهم شيئاً بعد أن أوصلوا ليبيا إلى هذا المأزق الخطير بعد أن صنعوا هذه الميليشيات التي تعبث في ليبيا وتعبث بمقدرات الأجيال القادمة يا ست يا سيدتي المشهد مأساوي في ليبيا نبض الشارع الليبي ناقم وغاضب ولكن ما باليد حيلة هذه الميليشيات قد تمكنت من أجسام الدولة الليبية وتريد إنهاء شيء اسمه الدولة في ليبيا بعد أن أصبحت ليبيا دولة مستباحة الآن تنهار كل المؤسسات العالم كله يهرب منا والعيب فيها نحن الليبيون..

غادة عويس: طيب.

كامل المرعاش: وليس من الخارج ونلوم الخارج ونقول لا تدخل..

غادة عويس: العيب فينا سيدة سميرة الفرجاني هل توافقينه الرأي هل العيب في الليبيين أم إنها مرحلة تمر بها كل الثورات وبعدها وربما يظهر حل ما؟

سميرة الفرجاني: اللي يصير ليبيا هو تصحيح لمسار الثورة، الميليشيات اللي يحكي عليها تقصف في الليبيين هو الجيش الليبي يلي انضمت له كتائب المردوم للأسف ليبيا عاشت مؤامرة حيكت عليها مؤامرة خبيثة جداً للأسف تم تشويه الثوار عبر إعلام ممنهج تم دمج كتائب القذافي في مؤسسات الدولة إلى هي تبع الجيش، للأسف اليوم اللي يضرب في الليبيين ويقصف في الليبيين هو الجيش الليبي اللي منضم تحت كتائب القذافي اللي داخل ليبيا هو يعرف شو صاير في ليبيا بالضبط، نحنا عانينا الكثير جداً جداً اليوم لازم من صحوة من جميع الثوار، الثوار لما خشوا طرابلس خشوا بناء على تكليف من رئاسة الأركان لحماية المنشآت الليبية، اللي تم المطار اللي موجود فيه الجيش الليبي اللي هو القعقاع والصواعق إلي ضم سيد أسامة الجويلي ضم الكتيبة هذه اللي هي عبارة عن كتائب محمد وكتيبة سحبان وكتيبة 32 المعزز هي كتائب القذافي تم ضمهم بالكامل تحت كتيبة وحدة اسمها القعقاع وضمها للجيش الليبي وتمت هي اللي تبهدل في الشعب الليبي، المطار لازم يرجع لشرعية الدولة، المطار لازم يرجع لليبيين اليوم تم قصف الأماكن السكنية تم قصفها من جيش القعقاع لم يتم قصفها من الثوار والدليل عندي إن قصر بن غشير موجودين فيه دروع ليبيا فتم قصف ولا أعتقد أن فجر ليبيا هو الذي يقصف في نفسه قصف أمبارح كان على جنزور قصف هائل تم تدمير منازل قتل أفراد وطبعاً المتمركز بجنزور هم فجر ليبيا هم ثوار ليبيا فلا أعتقد أن ثوار ليبيا يقصفوا في نفسهم، طيلة الأسبوع الماضي كله وإلي قبله كانت متمركزة كتائب القذافي اللي هي متمثلة في القعقاع كانت متمركزة في البريقة وين مستودعات النفط فلم يتم قصفهم لكن بمجرد أمس الصبح تم تحريرهم من كتائب القذافي وتمركزوا فيها فجر ليبيا فتم قصفهم واستهدافهم بالقوة وتم تفجير أحد خزانات النفط وجنبها غاز وممكن تصير كارثة..

غادة عويس: طيب.

سميرة الفرجاني: في وسط طرابلس عفواً لو سمحتِ فحتى حتى سيارات الإطفاء حاولت إنها تدخل يتم استهدافها من جيش القعقاع، نحن للأسف عندنا مؤامرة كبيرة جداً جداً، تم التآمر علينا من دول على أبناء شعبنا والحكومة إلي هي حكومة نعتبرها فاشلة بامتياز حكومة زيدان هي من ضيعت الشعب الليبي حكومة زيدان هي من وصلت ليبيا للمرحلة إحنا فيها، حكومة زيدان هي من كانت تدعم في هذه الكتائب، ثوار ليبيا يجب أن يصطفوا كلهم مع بعض بش يرجعوا للتحرير ويرجعوا لنا التحرير لأن ليبيا تكاد أنها تدخل في نفق مظلم لو ما سارت صحوة وفعلاً زي ما صاير هو في فجر ليبيا.

غادة عويس: طيب سيدة سميرة ينضم إلينا الآن لو سمحتِ من طرابلس عصام الزبير الكاتب والباحث السياسي انضم إلينا الآن، سيد عصام الزبير بحسب ما فهمت من ضيفي هما رأيان مختلفان ولكن يشتركان بأنه الطرفان يتمنيان عودة الاستقرار لليبيا هل من طريقة ما لإيجاد أرضية مشتركة بين الطرفين المتنازعين حالياً لإعادة هذا الاستقرار الذي يتمناه الجميع.

عصام الزبير: حقيقة الأمر لا بد أن نرجع إلى كيفية انضمام هؤلاء الشباب إلى كتائب الثوار بداية الأمر إن الحكومات المتعاقبة لم تجد أي مواطن شغل لهؤلاء وسمحت لاندماج كتائب الثوار إلى الجيش والشرطة مما ساهم في زيادة عدد هؤلاء الثوار ضمن الكتائب، أما حقيقة ما يجري الآن فهي حقيقة صعبة جداً وتاريخية لا بد أن تكون واضحة أمام الناس بأن الحكومة هي التي تريد ذلك فهي انحازت إلى طرف دون آخر، اليوم الحكومة في بيانها تقول بأنها تأمر الجيش الليبي هل هي مؤيدة لعملية الكرامة عندما تقول في هذا البيان الذي صدر قبل قليل، كيف تأمر أي أن هذا الجيش بإمرتها وأن الجيش الليبي هو الجيش الآن المنضم إلى عملية الكرامة التي يقودها حفتر نفس المصطلح يُستخدم وهو ما يقود البلاد نحو الهاوية سواء كان في طرابلس أو في بنغازي الأمر لا يُظهر أن هناك حكومة قوية تعمل على الحيادية وتعمل على حماية المواطنين بل أنها أرادت أن تذهب إلى مدينة طبرق والآن في مدينة البيضاء وطرابلس تحت موقع الخطر الشديد نتيجة خزانات النفط حكومة غير مبالية لا تهتم مما جعل الخروقات تكثر وتتزايد بصورة كبيرة وتتفاعل في المجتمع وتؤدي إلى نتائج سلبية وخيمة العواقب.

غادة عويس: وأعود إلى ضيفي من باريس..

عصام الزبير: وأعتقد أن دخولها اليوم بطلبها للحوار نعم.

غادة عويس: سأعود إليك سيدي..

عصام الزبير: نعم.

غادة عويس: سأعود إليك أنتقل إلى ضيفي من باريس كامل المرعاش الكاتب والباحث الليبي، سيد المرعاش ربما استمعت إلى السيدة سميرة هي تقول إن هنالك مؤامرة على تقريباً يعني ما كانت تعنيه أنه جرت ثورة مضادة مؤامرة على ثورة السابع عشر من فبراير هكذا ترى الأمور وسردت الوقائع وما يجري حالياً، وقالت على مطار طرابلس ثم يجري فيه حالياً عليه أن يعود إلى كنف الشرعية.

كامل المرعاش: نعم يعني أنا يعني لا أعتبر أن هناك مؤامرة إذا كان هناك مؤامرة فهي تحاك بأيدي الليبيين أنا لا أتحدث عن قبيلة قبيلتي هي ليبيا ويعني عشيرتي هي ليبيا، هي ليبيا الوطن الذي نتحدث عليه، لا نتحدث عن مدينة واحدة وننحاز إلى مدينتنا أو عشيرتنا أو قبيلتنا الحقيقة ما يؤلمني أنه هناك مثقفون للأسف ينساقون وراء الجهوية المقيتة التي عانينا منها الكثير، ما يحدث في ليبيا ليس هناك جيش وطني يا سيدتي ليس هناك فيه جيش وطني ليس هناك فيه رئاسة أركان هذه كلها أشكال صورية الميليشيات هي التي تسيطر على ليبيا سواء كانت من مصراتة أو من الزنتان أو من التبو أو من شرق أو جنوب أنا أتكلم على كل هذه الميليشيات لا أستثني منها أحد هي التي أوصلت البلاد إلى هذه الحال، مصطلحات ثوار وحقيقيون نحن الآن لدينا عدة مصطلحات هناك الثوار الحقيقيون وهناك أشباه الثوار وهناك أنصاف الثوار لم نعد نفهم في وسط هذا الخضم من هو الثائر الحقيقي وفي رأيي الثائر الحقيقي كما قلت في المقدمة من ثاروا وحاربوا نظام القذافي وشاركوا في إسقاطه لا يزيدون عن عشرين ألف ومنهم من ضحى بروحه ومنهم من رجع إلى دراسته أو إلى عمله وأعرف الكثير منهم من يدرسون في الخارج وعادوا إلى دراستهم في الخارج، من بقوا بعد ذلك والذي يزيد عددهم عن 200 ألف هم مرتزقة في الحقيقة وهم من يعني يبتزون الحكومات المتوالية والمتعاقبة، هم الحكومات وهؤلاء الذين أداروا الحكومات مسؤولون مسؤولية مباشرة وأخلاقية أمام الشعب الليبي في إيصال البلاد إلى هذا الحد، السيد زيدان عندما يخرج علينا الآن ويقول هناك تطرف في ليبيا وهناك ميليشيات ألم يكن يعرف ذلك خلال أربعة عشرة شهراً وهو في سدة الحكم لماذا يتكلم الآن عليه أن يخرس ويصمت لأنه هو أيضاً أجرم في حق الليبيين، أنا لا أبري حكومة زيدان ولا أبري حكومة أي حكومةٍ كانت أنا أعتبر كل هذه النخب التي توالت على حكم ليبيا وقيادتها هي فاشلة بامتياز وهي التي أوصلت البلاد إلى هذا الحد، الحقيقة الفرز الآن ثوار حقيقيون ويصححون الحل العسكري ليس وارد في ليبيا..

غادة عويس: إذن نتوقف..

كامل المرعاش: لا أحد يستطيع أن يحسم..

غادة عويس: قبل أن نتوقف مع الفاصل سيد..

كامل المرعاش: الأمر في ليبيا عسكرياً هذا الشيء غير مبرر وإلا..

غادة عويس: سأعود إليك..

كامل المرعاش: سيكون هناك تدمير ليبيا من يقولون هذا هم يريدون تدمير ليبيا فقط.

الحل العسكري ليس الحل

غادة عويس: أريد أن تعليقاً سريعاً من سميرة الفرجاني، على ما قلته الآن على ما ذكرته الآن بأن الحل العسكري ليس الحل وأضيف لكي سيدة سميرة ما قالته الوزيرة الإيطالية وزيرة الخارجية الإيطالية بأن ليبيا الآن تقف عند مفترق طرق إذا لم يتم نقل المواجهة إلى المستوى السياسي بدلاً من العسكري فمن المحتمل أن تضيع البلاد وتضيع طريق الاستقرار كلها، الآن السيد من باريس يحمل الكل المسؤولية أنت تحملين طرفاً واحداً هل من العدل تحميل طرف واحد؟

سميرة الفرجاني: لا أحمل طرف واحد أنا أحمل الحكومة الليبية الأزمة إلي إحنا فيها، بالنسبة للجيش الليبي هذا هو الحقيقة أنه هو مسمى الجيش الليبي هو القعقاع والصواعق هي كتائب القذافي إحنا في ليبيا ما عندنا حرب بين الزنتان ومصراتة، الزنتان فيها ثوار أشراف وفيها أحرار، الحرب موجودة بين كتائب القذافي إلي هي منضمة إليها جميع قبائل ليبيا فيها، نحن فجر ليبيا منضمة إليها كل شباب ليبيا، فجر ليبيا من جميع من جميع القبائل وكذلك القعقاع فيها من جميع القبائل نحن ليس في حرب قبلية نحن في حرب تصحيح مسار نحن في ثورة مضادة قامت علينا من كتائب القذافي بدعم للأسف دول عربية للأسف بأيدي صح فعلاً بأيدي ليبية الأيدي الليبية إلي هي كانت كتائب القذافي نحن للأسف في ثورة مضادة..

غادة عويس: شكراً لكِ سأعود إليكِ سيدتي سأتوقف مع فاصل قصير نناقش بعده الجزء الآخر من هذه الحلقة ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

دور المجتمع الدولي في حل الأزمة

غادة عويس: أهلاً بكم من جديد وإلى ضيفي من طرابلس عصام الزبير الكاتب والباحث السياسي، سيد الزبير تحدثنا عن الأحداث وعن أسبابها وحتى الآن لا أحد يعرف مآلاتها في الجزء الأول من هذه الحلقة طيب لماذا يقف المجتمع الدولي مكتوف الأيدي برأيك؟

عصام الزبير: حقيقة الأمر لا بد أن نرجع نقطة إلى الخلف لو سمحتِ أنه ليس المشكلة في الثوار أو الكتائب المسلحة هي المشكلة في الحكومات، الحكومات المتعاقبة هي ليست حكومات قيادية لا تمتلك حرية القرار ولا تمتلك أن تأخذ القرار بل كانت تمتلك شيء واحد هو إهدار الميزانيات وإشباع حاجاتها ومن أصدقائها ومن أقاربها حتى أننا أصبحنا أكثر عدد من البعثات الدبلوماسية، والبعثات الدبلوماسية العسكرية كذلك هذا الأمر هو الذي أثر في منحى وسير هذه الحكومات، الحكومة مستعدة أن تغدق على الكتائب المسلحة التي هي غير شرعية ولا تستطيع أن تعمل على المساهمة في زيادة راتب لمعلم أو لدكتور في الصحة أو لأي موظف في الصحة أو لأي عامل فني مهندس في الكهرباء، هذه الأمور هي التي ساعدت على أن تستحوذ هذه الكتائب المسلحة خاصةً وأن بعض الأحزاب لديها أجنحة عسكرية ساهمت في ذلك وصعود هذه الكتائب حتى أن السيد محمود جبريل عندما ذهب لينتخب كان بصحبة كتائب إحدى الكتائب التي هي كتيبة القعقاع وقدم صوته في الانتخاب برغم من أنه قيل له لك أن تخرج هذه الكتائب، لذلك النخب السياسية هي التي أهلكت هذا المشهد وهؤلاء الشباب أغلبهم لا يوعون ما يقدمون به والأغلب الآخر أنهم أضافوا شباب آخرين للخوض خاصة من النظام السابق للخوض في هذه المعارك، أما حقيقة الأمر بالنسبة للتدخل الأجنبي لم يُسعى للتدخل الأجنبي إلا بعد ما كانت الحكومة ترى بأن الجناح التي تؤيده انكسر شوكته أو أنها خافت فذهبت إلى التدخل الأجنبي، لم تعد تطلب التدخل الأجنبي عندما كانت بنغازي يُحصد منها سقوط المئات من القتلى وبدون مطار مدني ولكن عندما حدث الهجوم على مطار طرابلس ذهبت تولول وتلعلع لدخول المجتمع الدولي إذن هي حكومة لا تمتلك حقيقة الأمر القرار ولا تمتلك الرؤية الواضحة ولا تمتلك حتى كيفية تحقيق ذلك، اليوم بعدما كانت قوات الصاعقة مسيطرة على معسكراتها لم تتجه إلى الحوار بل كانت هناك حكماء وشيوخ وأعيان ليبيا ذهبوا إلى هناك وقامت بعض المؤيدين لعملية الكرامة بتهديدهم وضرب تواجدهم أماكن تواجدهم بالرصاص في فندق تبستي ولم تتكلم الحكومة ولم تعترض على ذلك ولم تصدر بيانا ولكنها اليوم عندما علمت بالخسائر التي تحققت على الأرض قالت..

غادة عويس: طيب..

عصام الزبير: نأمر الجيش الليبي، أي جيش ليبي هذا الذي تأمره؟! نحن لا نمتلك لا جيش ولا شرطة وبذلك ستتجه بعد ذلك إلى المجتمع الدولي وتطالب بالحماية للمدنيين بالرغم أن رئيس الوزراء السابق المقال على زيدان كان يلوح في كل خطاباته نحن تحت البند السابع ولم نرَ أي فعل له تحت هذا البند إلا ما يحدث الآن، طرابلس تشتعل طرابلس الآن على فوهة خطر لم يتحقق المطالبة اليوم إلا يوم أمس أو اليوم..

غادة عويس: طيب إذن طرابلس تشتعل سيد المرعاش سيد المرعاش السيد من طرابلس يقول طرابلس تشتعل يحمل النخب السياسية كلها الفشل، السيدة من مصراتة تقول أشارت إلى ربما دور لدولة أو دول عربية تساهم في إشعال الوضع، هنالك من يشير إلى عملية الكرامة برمتها بأنها أصلاً ضمن المؤامرة على ثورة فبراير، لماذا يبدو الغرب عاجزاً أمام ذلك ألا يجب أن ينظم القرار 1970 و1973 علاقة المجتمع الدولي مع المرحلة الانتقالية في ليبيا وإيصاله إلى بر الأمان؟

كامل المرعاش: يا سيدتي أنا لدي تعليق على ما قالته ضيفتك من مصراتة يعني الحقيقة ليس عيباً أن ندافع عن مدينتنا أو عشيرتنا لكن من العيب جداً أن نخلط الأمور هكذا نتحامل على قوى أخرى..

سميرة الفرجاني: أنت لست..

كامل المرعاش: لا لا لحظة عفواً عفواً نعم..

غادة عويس: سأعطيكِ حق الرد سيدة سميرة سأعود إليكِ لكن دعيه بالأول يجاوب..

كامل المرعاش: نعم لكن أنا لا تقاطعيني لو سمحتِ لا تقاطعيني ولكن أنا استغرب يعني بعد ثلاث سنوات من سقوط النظام نسمع مرة أخرى بكتائب القذافي، أين كانوا هؤلاء الثوار الأشاوس خلال ثلاث سنوات إذا كانت هناك كتائب للقذافي، سؤال يطرح نفسه، السيدة تتكلم وهي مفصولة عن الواقع تماماً الذي..

غادة عويس: عفواً ربما دعني فقط يعني هذا التساؤل لديه إجابة عليه إجابة..

كامل المرعاش: نعم..

غادة عويس: كانوا ربما يحضرون في هذا الوقت في الثلاث سنوات..

كامل المرعاش: نعم لحظة.

غادة عويس: سؤالك يعني عليه إجابة بسيطة منطقية.

كامل المرعاش: لا لا لا لا يقاتلون ثلاث سنوات لا يقاتلون يا سيدتي.

غادة عويس: كانوا يتحضرون.

كامل المرعاش: لا لا لا لا يقاتلون يا سيدتي لا لا لا لا يتحضرون يا سيدتي هؤلاء أنا أعرف جزء منهم هم من يعني انشقوا عن القذافي بأوامر في ليلة تحرير طرابلس، طرابلس يعني دخلها الثوار بدون أي معركة..

غادة عويس: طيب من فوض حفتر..

كامل المرعاش: لماذا لأن هناك أوامر صدرت..

غادة عويس: عفواً عفواً حتى أستغل كل الوقت معك من فوض حفتر أن..

كامل المرعاش: لا لا لا لحظة أنتِ تخلطين الأوراق يا سيدتي أنا أتكلم عن طرابلس..

غادة عويس: لا لا يعني.

كامل المرعاش: أنا أتكلم عن طرابلس وأرد وأعلق على ذلك إذاً هذا كلام ليس له معنى ليس له معنى..

غادة عويس: بدأت مع عملية كرامة يعني وصلت الأمور إلى هنا منذ أيار مايو عفواً بدأت الأزمة منذ أيار مايو عسكرياً على الأرض..

كامل المرعاش: لا عملية التوغل مختلفة تماماً عملية عملية لا لا عملية التوغل مختلفة تماماً يا سيدتي.

غادة عويس: يعني تدهورت الأوضاع منذ شهرين بدأت في بنغازي ووصلت إلى طرابلس..

كامل المرعاش: دعيني أرد بس يعني لو سمحتِ..

غادة عويس: السؤال الأساسي كان عجز الغرب الآن..

كامل المرعاش: لا لا لا لا الذي يحصل في بنغازي وعملية الكرامة ليس له علاقة بطرابلس هو استباق للأحداث هناك بعض الميليشيات رأت أن اللواء خليفة حفتر..

غادة عويس: ولكن الزنتان أعلنوا ولائهم لحفتر.

كامل المرعاش: دعيني أجيبكِ أنتِ سألتِ سؤال وأنا أجيبكِ، رأت أن اللواء خليفة حفتر له حاضنة شعبية لماذا؟ لماذا ظهرت ظاهرة حفتر أصلاً؟

غادة عويس: طيب هذا ليس موضوعنا كان سؤال عن الغرب إذاً أعطي سميرة حق الرد.

كامل المرعاش: طيب الغرب أجيبكِ الغرب نعم.

غادة عويس: لم يعد لدي وقت لسميرة الفرجاني حق الرد تفضلي سيدة سميرة..

كامل المرعاش: نعم نعم نعم.

سميرة الفرجاني: لو سمحت أنا أولاً ما أني مصراتية أنا لجئت لمصراتة لأني طلعت في قناة النبوي وتكلمت بالحقائق فتم تهديدي بالقتل فاضطريت نطلع برا طرابلس فقط لكي أصل صوتي وأصل صوت الليبيين الأحرار، نحن لا نستطيع أن نتكلم من طرابلس كل من يتكلم من طرابلس يتم إما تهديده أو اغتياله واليوم آخر خطف كان للدكتور مصطفى أبو شاقور أنا..

غادة عويس: من هددكِ من هددكِ بشكل سريع؟

سميرة الفرجاني: تم تهديدي وتم قفل القناة التي خرجت تكلمت..

غادة عويس: من هو الذي هددكِ؟

سميرة الفرجاني: لا أعتقد أني لما خرجت، خرجت تكلمت على القعقاع والصواعق فتم تهديدي وتم الهجوم على القناة إلي أنا طلعت فيها وتم قفل القناة إلي أنا طلعت تكلمت منها فلذلك أنا لست مصراتية أنا..

غادة عويس: شكراً جزيلاً لكِ للأسف انتهى الوقت شكراً جزيلاً لك من باريس كامل المرعاش الكاتب والباحث الليبي وأشكر عبر السكايب الناشطة الحقوقية سميرة الفرجاني ومن طرابلس عصام الزبير الكاتب والباحث السياسي أشكر حضوركم معنا، وبهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر نلتقي بإذن الله في قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد فإلى اللقاء.